المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثورة الشك



نجيب الموادم
15-12-2012, 05:21 PM
ثورة الشك


مَالِي أرَىَ الصَّمتَ يتلُو آيَةَ الغسَقِ=وَالخَوفَ يَنشُرُهُ المَجهُولُ فِي الأفُقِ
واليَأسَ يَبنِي عَلَى أنقَاضِنَا مُدُناً=بالظَّنِّ وَالوَهمِ وَالإحبَاطِ وَالحَنَقِ
وَالشمسَ تَندُبُ مَوتَاهَا وَتَلفِظُهُمْ=فِي حَضرَةِ المَوتِ تَنعِي حُمرَةَ الشفَقِ
حَتَّىَ إذا مَا دَعَىَ دَاعِي الدُّجَىَ هَرَعَتْ=تَغتَالُ أحلاَمَنَا بالسُّهدِ وَالأَرَقِ
نَنُوحُ فِي سَاحَةٍ ثكلَىَ عَلَىَ وَطَنٍ=تَروِيهِ نَزوَةُ حَرفٍ شِبهِ مُحتَرِقِ
بَاعُوكَ يَا وَطَنِيْ نثْراً وَقَافِيَةً=فَكَيفَ يُزهِرُ حَرفٌ بِالغُثَاءِ سُقِيْ
لَمَّا خَرَجنَا وَفِي الأَرجَاءِ ثورَتُنَا=تُزجِي السَّحَابَ إلَىَ السَّاحَاتِ بالغَدَقِ
تَفجَّرَتْ مِنْ مَسَام اللَّيل وانجَرَفَتْ=إلَىَ الأَزِقَّةِ وَالسَّاحَاتِ وَالطُّرُقِ
ثرْنَا عَلَىَ الأمسِ إذْ بالأَمس يَتبَعُنَا=باسْمِ الدَّنَانِيرِ بِاسمِ اللَّحمِ وَالمَرَقِ
جَاءَتْ عَمَائِمُ مَوتَانَا تُرَاودُنَا=عَنْ الحَيَاةِ بإيعَازٍ مِنَ القَلَقِ
وَاستَنفَرُوا سُنَّةَ الإقصَاءِ وَاتخَذُوا=مِنَّا مَطَايَا وَقَادُونَا إِلَىَ السَّبَقِ
قصُّوا عَلينَا أسَاطِيرًا مُشتَّتَةً=عَنِ الأَمَانِ عَنِ الإيمَانِ وَالأَلَقِ
لَكِنَّهُ عَالَمٌ لَيسَتْ تَهِيمُ بِهِ=إلاَّ مُخُيِّلَةُ الحَمقَىَ أو السَّرَقِ
مَنْ كَانَ بالأَمْسِ يَقتَاتُ الدِّمَاءَ غَدَىَ=فِيْنَا إِمَاماً وَبَيْنَ الصَّالِحِينَ نَقِيْ
أعْطَوْهُ صَكاً بِهِ الغُفرَانُ وَاتَّبَعُوا=فَتْوَىَ عَجُوزٍ يُدَاوِيْ العَجزَ بالشَّبَقِ
ذَرُّوا الرَّمَادَ عَلَىَ جُثمَان أمْنِيَةٍ=غَنَّىَ لَهَا الجُوعُ فِيْ الأَجفَانِ وَالحَدَقِ
وَاستَمسَكُوا بِعُرَىَ الكُرْسِيِّ فهْوَ لَهُمْ=طَوقُ النَّجَاةِ مِنَ الظلمَاءِ فِي النَّفَقِ
لَمَّا دَعَاهُمْ إلَىَ الدُّنيَا وَقالَ لَهُمْ=إنِّيْ قَرَيبٌ فَلَبَّوْا ظَالِماً وَشَقِيْ
حَجُّوا إلَىَ قِبلَةِ الشيطَانِ وَاجتَنَبُوا=رَمْيَ الجِمَارِ وَسَدُّوا الخَرْقَ بِالْخِرَقِ
وَقَاسَمُوا هُبَلَ المَنبُوذ جِيفَتَهُ=وَنَادَمُوهُ كُؤوسَ الدَّمعِ وَالعَرَقِ
مَدُّوا إلَىَ الشعبِ مَا أبقَتْ مَخَالِبَهُمْ=فَلَمْ يَسُدُّوا بِهِ شَيئاً مِنَ الرَّمَقِ
بَنَاتُ آوَىَ تَخَلَّتْ عَنْ فَريسَتِهَا=جِلدًا وعَظْماً فَمَنْ مِنْ حِقدِهِنَّ يَقِيْ
يَا مَنْ مَخَرَتْ عُبَابَ الوَهْمِ مُحْتَفِلاً=فِي مَركَبِ الجَهلِ أبْشِرْ أنْتَ بالغَرَقِ
فاللهُ ليسَ لهُ ديْنٌ تًسَيِّرِهُ=كَمَا تَشَاءُ لِتُخفِيْ حِقدَكَ الطَّبَقِيْ
لَكِنَّمَا دِينهُ الإسلامُ وهْوَ لَنَا=دِينُ المَحَبَّةِ وَالإحْسَانِ وَالخُلُقِ
يَكفِيكَ مَا اقتَرَفَتْ كَفاكَ فِي وَطَنِي=باسْمِ الذِيْ خَلَقَ الإنسَانَ مِنْ عَلَقِ
أقبَلتَ تَنسُجُ مِنْ أشلائِنَا حُجُباً=لِلغَيبِ تُخفِيْ بهَا سَيلاً مِنَ الْحُمُقِ
لَمْ يُعطِكَ اللهُ يَا هَذَا وَكَالَتُهُ=وَمَا أقَامَكَ سَيَّافاً عَلَىَ عُنُقِيْ
فلَنْ تُنَجِّيْكَ فتوَىَ مِنْ مَظَالِمِنَا=وَلَنْ تُزَكِّيكَ فِينَا طاهرا وتقي
لَمْ يُولَدِ الدِّيْنُ فِيْ حِزبٍ لِيُرضِعَهُ=شَيْخٌ وَتَفطِمَهُ دَعوَىَ لِمُخْتَلِقِ
وَمَا تَرَبَّىَ عَلَىَ أنفَاسِ طَائِفَةٍ=حُبْلَىَ بِحَيْرَتِهَا فِيْ الشَّكلِ وَالنَّسَقِ
يَا تَاجِرَ الدِّين بِعْ عَمداً كَرَامَتَنَا=وَاجعَلْ مَصَائِرَنَا فِيْ كَفِّ مُرْتَزَقِ
وَاقبَلْ بمَا قَسَمَ الفجَّارُ فِي صَلَفٍ=فَذَاكَ دَأبُكَ مُذْ آمَنْتَ بالغَسَقِ
لاَ لَستَ سَيِّدَنَا بَلْ أنتَ سَيئُنَا=بَلْ أنْتَ أسوَأنَا فِي الخَلْقِ وَالْخُلُقِ
إنِّيْ تَعَوَّذتُ فِي سَاحَاتِنَا سَلَفاً=مِنْكُمْ جَمِيعاً برَبِّ النَّاسِ وَالفَلَقِ
يَا ثورَةَ الشكِ أينَ العهدُ هَلْ نَكَثتْ=بِهِ دُمُوعُكِ بَينَ الجَهْلِ والنَّزَقِ
أمْ مَزَّقتْهُ خَفَافِيشُ الظلاَمِ سُدىً=بَينَ الطوَائِفِ وَالأَحزَابِ وَالفِرَقِ
أخْفَىَ رَمَادُكِ خَوفاً مِنْ مَوَاقِدِهِ=سِرَّ الأسَاوِرِ وَالأثوَابِ وَالحَلَقِ
لَمَّا قَضَتْ سَوءَةُ الأشبَاحِ حَاجَتَهَا=سِرًّا وَجَهراً عَلَىَ دَرْبِي وَمُفتَرَقِيْ
وَاستَمطَرَتْ لَعَنَاتٍ مِنْ سَحَابَتِهَا=عَلَىَ عُهُودِيْ وَمِيثَاقِيْ وَمُنطَلَقِيْ
يَا ثَورَةً أطفَأَ الأصنَامُ جَذوَتَهَا=حَتَّىَ طَغَىَ نَتَنُ المَوْتَىَ عَلَىَ العَبَقِ
عَلَيكِ رَحمَةُ رَبِّيْ وَالعَزَاءُ لَنَا=يَا ثَورَةً أصْبَحَتْ حِبْراً عَلَىَ وَرَقِ

شعر الأستاذ/ نجيب الموادم
14 – 7 - 2012

ياسين عبدالعزيزسيف
15-12-2012, 05:44 PM
أخلع القبعة تحية لك
وأنحني إجلالاً لروحك وحرفك
أسجل إعجابي بمعلقتك الرائعة
وشهادتك الباسقة
ولي عودة إن شاء الله

لو كان بيدي صلاحية التثبيت لثبتها شهرا

تقبل خالص الحب

هَمَّام رياض
15-12-2012, 06:23 PM
فارهةُ الكلمات هذه القصيدة الممدودة القوافي ، تملئ الفمَ فصاحة ، والعقل رزانة ، والقلب نخوةً ، قد رحّبَتْ دَعَتُها ترحابا ، وأرحبَتْ سَعَتُها إرحابا .
المبدع المُجيد شاعرنا : نجيب الموادم بورك في حرفك من صارمٍ صمصام

صليحة دحمان
15-12-2012, 07:48 PM
سلام الله لك

يالله كأننا نزلنا حيث مصارعنا نبكي الإجفال دراكا.
أين الخلل؟؟ والكل يدّعي إحاق الحق وزهق الباطل، رغم أن العيان الجليّ أزال كل لبس أو شك.
يا سيدي الفاضل الغلبة طبع الحياة ،لكننا نتسول فتاتها .
تحاياي والورد لشعر يحيي القلوب وهي رميم.

نجيب الموادم
18-12-2012, 02:08 PM
أخلع القبعة تحية لك
وأنحني إجلالاً لروحك وحرفك
أسجل إعجابي بمعلقتك الرائعة
وشهادتك الباسقة
ولي عودة إن شاء الله

لو كان بيدي صلاحية التثبيت لثبتها شهرا

تقبل خالص الحب

شكرا لك أيها الجميل الرائع على مرورك البهي وتعليقك على القصيدة

نجيب الموادم
18-12-2012, 02:10 PM
سلام الله لك

يالله كأننا نزلنا حيث مصارعنا نبكي الإجفال دراكا.
أين الخلل؟؟ والكل يدّعي إحاق الحق وزهق الباطل، رغم أن العيان الجليّ أزال كل لبس أو شك.
يا سيدي الفاضل الغلبة طبع الحياة ،لكننا نتسول فتاتها .
تحاياي والورد لشعر يحيي القلوب وهي رميم.

جزيل الشكر موصول على المرور النيق والشذرات الفواحة

نجيب الموادم
18-12-2012, 02:26 PM
فارهةُ الكلمات هذه القصيدة الممدودة القوافي ، تملئ الفمَ فصاحة ، والعقل رزانة ، والقلب نخوةً ، قد رحّبَتْ دَعَتُها ترحابا ، وأرحبَتْ سَعَتُها إرحابا .
المبدع المُجيد شاعرنا : نجيب الموادم بورك في حرفك من صارمٍ صمصام


الشكر لك أيها المتذوق للجمال الناثر عبق العطر في أفيائنا

عادل العاني
18-12-2012, 08:50 PM
يَا ثَورَةً أطفَأَ الأصنَامُ جَذوَتَهَا
حَتَّىَ طَغَىَ نَتَنُ المَوْتَىَ عَلَىَ العَبَقِ
عَلَيكِ رَحمَةُ رَبِّيْ وَالعَزَاءُ لَنَا
يَا ثَورَةً أصْبَحَتْ حِبْراً عَلَىَ وَرَقِ

صدقت شاعرنا الكبير
وبارك الله فيك وأنت تضع أناملك على جرح هذه الأمة
وتكشف كثيرا من الحقائق التي غابت عن كثير من المغرر بهم والذين مازالوا في سباتهم
كما كانت الأمة في سبات...
وما نخشاه حقا أن يكون الغد أقبح من الأمس ...

أخي الشاعر الكبير
توقفت هنا :
ثرْنَا عَلَىَ الأمسِ إذْ بالأَمس يَتبَعُنَا
وربما فهمت أن الضرورة الشعرية ألزمتك استخدام ( إذ ) وأعتقد أن الصورة ليست كما هي , ليتم الإستدراك
فقد ( ثرنا على الأمس فإذا الأمس يتبعنا ) وهكذا فهمتها , إلا إذا كان هناك رأي آخر.

تقبل تحياتي وتقديري وإعجابي الكبير بما خطه قلمكم وفهمكم الواعي لما يحدث.

نجيب الموادم
20-12-2012, 02:32 PM
يَا ثَورَةً أطفَأَ الأصنَامُ جَذوَتَهَا
حَتَّىَ طَغَىَ نَتَنُ المَوْتَىَ عَلَىَ العَبَقِ
عَلَيكِ رَحمَةُ رَبِّيْ وَالعَزَاءُ لَنَا
يَا ثَورَةً أصْبَحَتْ حِبْراً عَلَىَ وَرَقِ

صدقت شاعرنا الكبير
وبارك الله فيك وأنت تضع أناملك على جرح هذه الأمة
وتكشف كثيرا من الحقائق التي غابت عن كثير من المغرر بهم والذين مازالوا في سباتهم
كما كانت الأمة في سبات...
وما نخشاه حقا أن يكون الغد أقبح من الأمس ...

أخي الشاعر الكبير
توقفت هنا :
ثرْنَا عَلَىَ الأمسِ إذْ بالأَمس يَتبَعُنَا
وربما فهمت أن الضرورة الشعرية ألزمتك استخدام ( إذ ) وأعتقد أن الصورة ليست كما هي , ليتم الإستدراك
فقد ( ثرنا على الأمس فإذا الأمس يتبعنا ) وهكذا فهمتها , إلا إذا كان هناك رأي آخر.

تقبل تحياتي وتقديري وإعجابي الكبير بما خطه قلمكم وفهمكم الواعي لما يحدث.

أخي الجميل شكرا لك على مرورك بواحتي وتعليقك الفواح على القصيدة ولا عدمتك مبدعا واخا وصديق
بالنسبة لملاحظتك إذ بالتسكين موجودة في اللغة وليست هنا للضرورة وهي مستخدمة عادة شكرا لك وشكرا على ملاحظتك

الطنطاوي الحسيني
20-12-2012, 07:59 PM
يَا مَنْ مَخَرَتْ عُبَابَ الوَهْمِ مُحْتَفِلاً
فِي مَركَبِ الجَهلِ أبْشِرْ أنْتَ بالغَرَقِ
فاللهُ ليسَ لهُ ديْنٌ تًسَيِّرِهُ
كَمَا تَشَاءُ لِتُخفِيْ حِقدَكَ الطَّبَقِيْ
لَكِنَّمَا دِينهُ الإسلامُ وهْوَ لَنَا
دِينُ المَحَبَّةِ وَالإحْسَانِ وَالخُلُقِ


قصيدة فارهة و قوية كالنار
وصرخة قد يفيق منها الكثيرون
رائع ايها الرائع
وصدقني لن تموت الثورة بل ستعود اقوة مما كانت
ربنا معكم اخي ومعنا ومع من اراد العدل و ثار على الظلم والذل
دمت رائعا شاعرا

ربيحة الرفاعي
29-12-2012, 09:13 AM
حرف نطق أنينه فقال وصدق حنينه فانثال وهمت شجونه بروعة وجمال
أبيا قرأناك هنا كما ساميا عرفناك دائما

أهلا بك شاعرنا في واحتك

تحاياي

نجيب الموادم
21-01-2013, 01:24 PM
حرف نطق أنينه فقال وصدق حنينه فانثال وهمت شجونه بروعة وجمال
أبيا قرأناك هنا كما ساميا عرفناك دائما

أهلا بك شاعرنا في واحتك

تحاياي

شكرا جزيلا على المرور الأنيق بواحتنا البسيطة وشكرا على الشذرات التي نثرتموها في أرجائنا

محمد ذيب سليمان
21-01-2013, 11:36 PM
الله الله
حينما يكون الشعر صارما قويا

لله درك الايها الشاعر المتمكن من نسج المعاني الدالة والصور الشعرية الفارهة
هذا هو الشعر الذي يستوقف ويستمطر
مودتي

براءة الجودي
22-01-2013, 01:33 AM
نجيب الموادم .. قصيدتك رائعة بما تحملُ من معاني واهتمام بالأمة وأحداثها , بارك لله بك ووفك لما يحب ويرضى

فاتن دراوشة
24-03-2013, 08:57 PM
قصيدة عصماء تفجّرت ثورة وانتماء للوطن

عميقة المعنى ثريّة المضامين

امتطيت قافيتها بروعة وتألّق

لن تذهب ثورة ودماء الأشاوس من رجال اليمن سُدى أخي

فدماهم الطّاهرة ستطارد بلعنتها من باع ثورتهم وتاجر بها

دام لحرفك البهاء أستاذنا

مودّتي

فاتن

مولود خلاف
25-03-2013, 06:40 AM
ما شاء الله
هذه ثورة شعرية وليست قصيدة وحسب
للأسف الشديد أراها تنطبق على كل ثورات الشتاء العربي
لا فض فوك
أسجل إعجابي وأرفع القبعة كما رفعها من سبقني إليها
مودتي

صابر ربحي ابو سنينة
25-03-2013, 07:01 AM
الشاعر نجيب الموادم
بوح قوي رائع جميل قراته اكثر من مرة ولم يتبين لي فيه هنات وكم اودّ لو يوضح لنا اميرنا ما اشار اليه من هنات بعد موافقتكم الكريمة بالطبع

دمت بحفظ الله استاذي...

بشار عبد الهادي العاني
25-03-2013, 12:33 PM
قصيدة عصماء, شامخة , من شاعر طالما أمتعنا بهدير حرفه , وجميل إبداعه.
لكم كل تحية وتقدير.

هاشم الناشري
25-03-2013, 02:52 PM
بوركت وهذا الحس الوطني الكبير والحرف الثائر الأبي

ونسأل الله تعالى أن يحفظ البلاد والعباد .

محبتي وتقديري أخي.

محمد نعمان الحكيمي
25-03-2013, 10:57 PM
لله أبوك من شاعر فحل خنذيذ
أهلا بأستاذي نجيب الموادم متعدد المواهب
كنت تلميذا في الجامعة أدرس اللغة الانجليزية و أنت تحاضر باللغة الانجليزية
أذكر حين كنت تشترك انت و Simon Huton في تدريس spoken لنا تلامذتكم في الجامعة
و لا أزال تلميذك
ممتن لك و بارك الله فيك يا مبدعنا الكبير
و بورك على الدوام نبضك و يراعك
لنا تواصل مؤكد

نافذ الجعبري
26-03-2013, 08:38 AM
أستاذ نجيب الموادم
لقد رسمت بأحرف من نور تاريخ ثورة كنا نعول عليها الكثير
في يمننا أرض الخير، فتآمر عليها القريب والبعيد والعدو ومن ظُن
انه صديق لتسرق كما غيرها من الثورات وتعود العقارب الى الوراء
ولكن أقول أخي الحبيب أن جذوة الثورة وإن ظن البعض انهم قد نجحوا
في إخمادها ، فإنهم مخطئون.
وما هي إلا هنيهة حتى يندم هؤلاء على ما ظنوه نصرا لهم
وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب سينقلبون
بوركت أخي

ماجد الغامدي
30-03-2013, 08:03 PM
يَــا مَـــنْ مَـخَــرَتْ عُـبَــابَ الـوَهْــمِ مُحْـتَـفِـلاً
فِـي مَـركَـبِ الجَـهـلِ أبْـشِـرْ أنْــتَ بالـغَـرَقِ
فاللهُ لـــــــيـــــــسَ لــــــــــــــهُ ديْــــــــــــــنٌ تًــــسَـــــيِّـــــرِهُ
كَــمَـــا تَــشَـــاءُ لِـتُـخـفِــيْ حِـــقـــدَكَ الـطَّـبَــقِــيْ
لَــكِــنَّــمَــا دِيــــنـــــهُ الإســـــــــلامُ وهْـــــــــوَ لَــــنَـــــا
دِيــــــــنُ الــمَــحَــبَّــةِ وَالإحْــــسَــــانِ وَالـــخُـــلُـــقِ


لا فُض فوك شاعرنا الكبير الأستاذ نجيب الموادم

هي وإن كانت صرخة مجلجلة في وجه المتلونيين إلا أنها نطقت بالحكمة والمنطق والحس الغيور ثم بالثقة بالله وبالعدل الإلهي

قصيدة رائعة بحق وشاعرٌ مفوّه حكيم

مع التحية والإعجاب

د. سمير العمري
31-10-2016, 08:47 AM
يَــا مَـــنْ مَـخَــرَتْ عُـبَــابَ الـوَهْــمِ مُحْـتَـفِـلاً
فِـي مَـركَـبِ الجَـهـلِ أبْـشِـرْ أنْــتَ بالـغَـــــرَقِ
فاللهُ لــيـــــــسَ لـــهُ ديْــــــــنٌ تًــــسَـــــيِّـــــرِهُ
كَــمَـــا تَــشَـــاءُ لِـتُـخـفِــيْ حِـــقـــدَكَ الـطَّـبَــقِــيْ
لَــكِــنَّــمَــا دِيــــنـــــهُ الإســـلامُ وهْــوَ لَــــنَـــــا
دِيـــنُ الــمَــحَــبَّــةِ وَالإحْــــسَـانِ وَالـــخُــلُـــقِ

الله الله!

لا أعلم كيف فاتتني هذه الدرة الشعرية بل هذه الثورة الشعرية التي لا تقل قوة ولا حرارة عن الثورة الشعبية التي أصبحت كما قلت حبرا على ورق!

لا شيء يشفع لي مهما كانت أعذاري فلك العتبى أخي الشاعر المبدع ، وتكفيرا عن سهوي عنها فقد قمت بتنسيق هذه الفارهة ليسهل قراءتها للقراء وليدركوا روعتها ، ولولا ما شابها من هنات متفرقة لأجبت الشاعر ياسين رغبته.

أما بخصوص الهنات فليتك تقوم بتنقيحها أيها الحبيب فهذه خريدة تستحق أن تخلو من أية شائبة وتعيش في التاريخ راويا وشاهدا ، وإن رغبت في عون كنت لك من الناصحين.

تقديري