المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حول آيات الإمامة



عبدالإله الزّاكي
16-12-2012, 04:02 PM
يعتمد أهل الشيعة على آيتين لإثبات الإمامة، كمقام من مقامات التكليف الرباني (غير النبوءة و الرسالة) و هي سورة الأنبياء الآية 73 : { وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات و إقام الصلاة و إتاء الزكاة و كانوا لنا عابدين} و سورة البقرة الآية 124 من سورة البقرة: { وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين}، و يعدونها من المحكم من آيات القرآن الكريم في إثبات الإمامة لعلي رضي الله عنه. قاعدة العلماء الأجلاء، أن القرآن الكريم يفسر بعضه بعضا. قال ابن كثير: " والقرآن يفسر بعضه بعضا. وهو أولى ما يفسر به، ثم الأحاديث الصحيحة، ثم الآثار." فلنعرض هاتين الآيتين على كتاب الله، لنحاول أن نفهم هل الإمامة أصل من أصول الدين.

1-) سورة الأنبياء الآيتين72 و 73 : { ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات و إقام الصلاة و إتاء الزكاة و كانوا لنا عابدين}

أ-) كما هو واضح من سياق الآيتين 72 و 73 من سورة الأنبياء، فقد نزلتا في اليهود . و المشهور عند اليهود أن يوشع بن نون هو الوصي، الذي حسب زعمهم نص الله تعالى عليه وصيا لموسى عليه السلام ، و منزلة الوصي كمنزلة النبي كما جاء في إسفارهم، الشيء الذي يوافق منزلة الإمام عند أهل الشيعة. فانظر كيف جاء ذكره في القرآن الكريم قال تعالى :{ وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقبا فلما بلغا مجمع بينهما نسيا حوتهما ، فاتخذ سبيله في البحر سرباً فلما جاوزا قال لفتاه آتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا...سورة الكهف الآيات 60-61-62 } فلم يخص الله يوشع في كتابه بصفة الوصي و لا بصفة الإمام و هذا يكذب زعمهم و يبطل ادعائهم ويقطع على أهل الشيعة حجتهم.

ب-) لو كان في عقب إبراهيم أئمة غير الرسل و الأنبياء لجاء ذكرهم في القرآن فلا نجد في كتاب الله ما يشير إلى الإمامة بالمفهوم الذي يداوله أهل الشيعة يقول تعالى : { تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض... سورة البقرة الآية 253 } و يقول تعالى : { ولقد فضلنا بعض النبيين على بعض...سورة الإسراء 55 } فكيف تكون الإمامة أصل من أصول الدين و لا يشير إليها القرآن صراحة ؟! و هو القائل عز و جل : { و لقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل لعلهم يتذكرون قرآنا عربيا لعلهم يتقون...سورة الزمر الآية 28 }.

2-) سورة البقرة الآية 124 : { وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين}

أ-) لم يرد في القرآن ما يشير بوجه الخصوص و لا بوجه العموم على الولاية بالمفهوم الذي يداوله الشيعة في غير الأنبياء و الرسل. فمن ادعى أن الإمامة مقام غير مقام النبوة و الرسالة، فعليه البينة من القرآن مصداقا لقوله تعالى : {... ما فرطنا في الكتاب من شيء. سورة الأنعام الآية 38} و قوله تعالى: { و نزلنا عليك الكتاب تبانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين...سورة النحل الآية 89 }.

ب-) لو جاز لنا جدلا تأويل الإمامة بمفهوم التكليف من الله ، بمعزل عن النبوة و الرسالة، من الآيتين من سورة الأنبياء و البقرة، لجازت الإمامة في كل عبد مؤمن بدليل قوله :{ و الذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا قرة أعين و اجعلنا للمتقين إماما ...سورة الفرقان الآيات 74 }.

فالمقصود بالإمامة في القرآن الكريم القدوة. و ما يحسم الأمر بشكل قطعي على أن الإمامة في القرآن هي القدوة قوله تعالى :{ فأخذناه و جنوده فنبذناهم في اليم فانظر كيف كانت عاقبة الظالمين. و جعلناهم أئمة يدعون إلى النار و يوم القيامة لا ينصرون. سورة القصص الآيتين 40-41 }
فهؤلاء أئمة يقتدى بهم في طاعة الله و فعل الخيرات و أولئك أئمة يوردون قومهم دار البوار.
خلاصة القول :

الإمامة في القرآن بمفهوم التكليف من الله محصور في الأنبياء و الرسل وحدهم وجاءت في غيرهم من المؤمنين بمفهوم القرب إلى الله تعالى بالتقوى والصلاح والإخلاص و فعل الخيرات و ما أشبه ذلك. و الله اعلم.

قال الإمام أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي رضي الله عنه: آمنت بالله، وبما جاء عن الله على مراد الله، وآمنت برسول الله، وبما جاء عن رسول الله على مراد رسول الله.

بهجت الرشيد
16-12-2012, 06:08 PM
مرور أولي
كتبت هنا قبل مدة موضوع يصب في نفس غاية موضوعك
( على هامش الحوار الصريح بعد التراويح )
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=59644


الأخ سهيل المغربي
تقبل مروري


مع دعائي وتحياتي ..

خليل حلاوجي
16-12-2012, 07:07 PM
والقرآن ينص أن من أولاد الأنبياء المهتدِ والفاسق .. فبينت آيات الله تعالى في سورة الحديد أن غير المهتدين منهم كثيرون وذلك في قوله: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإبراهيم وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُمْ مُهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ} [الحديد:26].

/

بالغ تقديري .

عبدالإله الزّاكي
16-12-2012, 08:42 PM
مرور أولي
كتبت هنا قبل مدة موضوع يصب في نفس غاية موضوعك
( على هامش الحوار الصريح بعد التراويح )
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=59644


الأخ سهيل المغربي
تقبل مروري


مع دعائي وتحياتي ..






أشكر مفكرنا الكبير، و أديبنا الراقي بهجت الرشيد، على مروره الكريم بهذا المقتطف من حوار دار بيني و بين أحد الأصدقاء الشيعة، حول آيات الإمامة .هل هي من المحكم أم من المتشابه ؟ تحياتي لك و ودي و تقديري.

عبدالإله الزّاكي
16-12-2012, 08:54 PM
والقرآن ينص أن من أولاد الأنبياء المهتدِ والفاسق .. فبينت آيات الله تعالى في سورة الحديد أن غير المهتدين منهم كثيرون وذلك في قوله: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإبراهيم وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُمْ مُهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ} [الحديد:26].

/

بالغ تقديري .

أشكر مفكرنا الفاضل، و أديبنا الكبير، خليل حلاوجي على مروره، و إغناءه للنص بما غاب عني. فلك مني أجمل تحاياي و أطيب الأماني، مع خالص ودي و بالغ تقديري.

سامية الحربي
24-12-2012, 08:25 AM
الإمامة عند الشيعة الإمامية منزلة فوق النبوة والعياذ بالله
يقول صاحب كتاب: سلوني قبل أن تفقدوني : وفي الوافي (2/17): عن الصادق عليه السلام قال: "إن الله تعالى اتخذ إبراهيم عبداً قبل أن يتخذه نبياً، وإن الله اتخذه نبياً قبل أن يتخذه رسولاً، وإن الله اتخذه رسولاً قبل أن يتخذه خليلاً، وإن الله اتخذه خليلاً قبل أن يجعله إماماً، فلما جمع له الأشياء قال : إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا [البقرة:124]"،
فمقصود الاستدلال هنا: أن الإمامة أعلى المراتب، فقد اتخذه الله عبداً، ثم نبياً، ثم رسولاً، ثم خليلاً، ثم إماماً .

يقول شيخهم المفيد : " اتفقت الإمامية على أن من أنكر إمامة أحد من الأئمة وجحد ما أوجبه الله تعالى له من فرض الطاعة ، فهو كافر ضال مستحق للخلود في النار"( بحار الأنوار للمجلسى 23/390، والمجلسى ذكر قول المفيد لتأييد رأيه )
والجاحد لولاية علي كعابد وثن فلا تقبل العبادة بدون الإمامة فما نودي بشيء _حسب هذا المعتقد _كما نودي بالإمامة !! أنظر لرد الشيخ البلوشي في مسألة الإمامة على أحد الرافضة وهو يتلبس بالتقية
http://www.youtube.com/watch?v=MSgdETEuKA4
تحية لك أستاذ سهيل المغربي.

ناديه محمد الجابي
01-01-2013, 06:17 AM
بارك الله فيك أستاذ سهيل ونفع بك
وجزاك الجنة .

عبدالإله الزّاكي
06-01-2013, 03:28 AM
الإمامة عند الشيعة الإمامية منزلة فوق النبوة والعياذ بالله
يقول صاحب كتاب: سلوني قبل أن تفقدوني : وفي الوافي (2/17): عن الصادق عليه السلام قال: "إن الله تعالى اتخذ إبراهيم عبداً قبل أن يتخذه نبياً، وإن الله اتخذه نبياً قبل أن يتخذه رسولاً، وإن الله اتخذه رسولاً قبل أن يتخذه خليلاً، وإن الله اتخذه خليلاً قبل أن يجعله إماماً، فلما جمع له الأشياء قال : إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا [البقرة:124]"،
فمقصود الاستدلال هنا: أن الإمامة أعلى المراتب، فقد اتخذه الله عبداً، ثم نبياً، ثم رسولاً، ثم خليلاً، ثم إماماً .

يقول شيخهم المفيد : " اتفقت الإمامية على أن من أنكر إمامة أحد من الأئمة وجحد ما أوجبه الله تعالى له من فرض الطاعة ، فهو كافر ضال مستحق للخلود في النار"( بحار الأنوار للمجلسى 23/390، والمجلسى ذكر قول المفيد لتأييد رأيه )
والجاحد لولاية علي كعابد وثن فلا تقبل العبادة بدون الإمامة فما نودي بشيء _حسب هذا المعتقد _كما نودي بالإمامة !! أنظر لرد الشيخ البلوشي في مسألة الإمامة على أحد الرافضة وهو يتلبس بالتقية
http://www.youtube.com/watch?v=MSgdETEuKA4
تحية لك أستاذ سهيل المغربي.

أشكر أختي الكريمة، و أديبتنا الراقية غصن الحربي على هذه الإيضاحات و الإضافات التي أغنت الموضوع و سلطت الضوء على منزلة الإمامة عند أهل الشيعة، و على حكمهم على منكرها.

نحن نطالب فقط أهل الشيعة أن يقيموا الحجة على دعواهم أن الإمامة أصل من أصول الدين، أو مرتبة من التكليف الرباني في غير الأنبياء و الرسل من القرآن الكريم. فإذا ثبت لهم ذلك، فليقولوا ما شاؤوا في أهل السنة .

تحياتي و بالغ تقديري.

عايد راشد احمد
17-01-2013, 12:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله

استاذنا الفاضل

بارك الله لك وبك ونفع بك

موضوع به توضيح وشرح جلي

تقبل مروري وتحيتي

عبدالإله الزّاكي
30-01-2013, 10:25 PM
بارك الله فيك أستاذ سهيل ونفع بك
وجزاك الجنة .

جعلني الله و إياك أختي الكريمة و أديبنتا الراقية نادية الجابي ممن يستمعون القول و يتبعون أحسنه، و نفّعني الله و إياك مما نقرأ و نتعلّم و هداني الله و إياك سواء السبيل. تحياتي لك و بالغ تقديري و شكرا على المتابعة.

عبدالإله الزّاكي
30-01-2013, 10:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله

استاذنا الفاضل، بارك الله لك وبك ونفع بك، موضوع به توضيح وشرح جلي

تقبل مروري وتحيتي

مرورك عبق يعطر متصفّحي و تحيتك إكليل ورد على هذا النص المتواضع الذي ترصع بثنائك أخي الكريم و أديبنا القدير عايد أحمد، تحياتي لك و بالغ تقديري و دمت بألق.