المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف نتدبر القرآن



ناديه محمد الجابي
27-12-2012, 06:09 PM
أهمية التدبر

لماذا التدبر سؤال مطروح ومهم وملح ولعل الأهمية في التدبر تكمن :
1 – الامتثال لأمر الله سبحانه وتعالى فلقد أمرنا بذلك فقال
" أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا " النساء
" أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها " محمد
وإن الله علم أن هذا التدبر فيه خير عظيم وإن كنا نحن المسلمين لا ندركه إدراكا صحيحا

2- القرآن الكريم بحر فائض من الخيرات ورية الرحمن للعالمين
هل كان القرآن إلا رية
من يد الرحمن هنية
و عطية أبدية
يسمو بها الإنسان "3
وقد قال الرافعي رحمه الله " القرآن الكريم يعطيك معان غير محدودة في كلمات محدودة " 4
وهذا البحر الفائض من الخيرات لا بد لاستخراج الدرر المكنونة فيه من غوص وتدبر لاستخراجها واستخراج الحلول للمشاكل المستجدة في عصرنا وفي كل العصور وهو ما يسمى بصلاحية الإسلام لكل زمان ومكان " قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً " الكهف

3- سبب لشحن النفس نحو الخير وضد الشر فقد كان النبي عليه السلام يكرر الآية الواحدة عشرات المرات وورد أنه قام الليل وهو يكرر قوله تعالى " إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيزالحكيم " المائدة
وما معنى أن يكرر الإنسان آية عشرات المرات إذا لم يكن فيها تقليب الآية والتفكر فيها
وكثير من الصحابة والصالحين كانوا يكررون كثيرا نمن الآيات يتفكرون وينظرون ويعتبرون

4- التدبر يعني الاهتمام وبالتالي التطبيق والممارسة وهي النقطة الأهم في حياة الأمة
" فإذا تدبرنا القرآن نقلناه إلى حقول الممارسة على الأقل أو إلى ميادين السلوك " 5

5- التدبر في القرآن كان سببا في تغيير حياة كثير من الناس وأولهم الصحابة الذين كانوا يسمعون القرآن فيقولون والله إنه ليس بقول البشر وما هي إلا لحظات تفكر وتدبر قليلة حتى يدخل ذلك الرجل في الإسلام ويصبح من الصحابة الكرام .
ولعل من المفيد أن نذكر هنا أن الناس فهموا بعض الأحاديث فهما خاطئا فأعرضوا عن التدبر وانصرفوا إلى الحفظ والصم دون التوقف والتدبر ومن هذه الأحاديث " خيركم من تعلم القرآن وعلمه " مسلم عن عثمان
فمن منا لا يطمع أن يكون من خير هذه الأمة لكن بعض المسلمين فهموا أن هذا الحديث لا يحمل إلا معنى واحد هو الحفظ وحسن التلاوة
" إن الصحابة عندما خوطبوا بهذا الحديث قد كانوا يعلمون معانيه سليقة "
وعليه فإن معنى هذا الحديث وحتى يحصل المسلم على الخيرية لا بد أن تتوافر فيه ثلاثة أمور :
1 - التلاوة الصحيحة
2- الفهم الصحيح
3- التطبيق السليم .

فكيف نتدبر القرآن

لا بد أن تكون هناك خطوات عملية من أجل أن نصل إلى العتبة الدنيا التي نفهم بها عن رب العالمين سبحانه وهذه بعون الله بعض النقاط :

1- الاهتمام باللغة العربية: فالقرآن الكريم نزل باللغة والعربية بل يمكن أن نقول إن اللغة العربية هي الوعاء الذي اختاره الله لتستوعب القرآن الكريم
" إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون " يوسف
" وكذلك أنزلناه حكما عربيا ." الرعد
" وكذلك أنزلناه قرآنا عربيا...." طه
ولقد كان شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه يقول " العربية من الدين "
فلذلك أول خطوة في طريق تصحيح علاقتنا مع القرآن الكريم هو بعض الاهتمام بهذه اللغة
فمن يريد أ يتعامل مع القرآن الكريم فلا بد أن يتجاوب مع لغته

2- كثرة التساؤلات في القرآن : قالوا قديما العلم خزائن ومفتاحه السؤال وأي علم أوسع وأغزر من القرآن الكريم فإضفاء التساؤلات المختلفة على القرآن الكريم يعطينا فهما أوسع للقرآن وامتدادا زمانيا ومكانيا له
فمثلا لماذا جاءت هذه السورة قبل تلك ولماذا قدم الجملة هذه على تلك
إن هذه التساؤلات وغيرها تجعل القرآن الكريم يفتح لنا أسراره الكامنة وتجعلنا نستنطق كثيرا من الآيات لم تستنطق بعد

3- العمل تحت قول المفسرين العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب : وهي قاعدة مهمة حيث أن ما كان سببا في نزول بعض آيات القرآن الكريم لا يقتصر على الحادثة فقط إنما تقاس عليها كل الحوادث المشابهة فأسباب النزول هي وسائل ايضاحية وليست وعاءا حصريا فما نزل في الوليد بن المغيرة يقاس عليه كل من يتصف بصفاته وما نزل بأبي لهب يقاس عليه كل من يتصف بالصفات ذاتها

4- الاهتمام بالصحيح من تفسير القرآن الكريم : ذلك أن النبي عليه السلام هو الناقل عن الله وهو المبين للقرآن الكريم

5- عدم أسر أنفسنا بالاسرائيليات التي وردت في التفاسير السابقة لأنها تشكل عقبة في فهم القرآن وتخرجنا عن مقاصده العامة بالأضافة إلى المخالفات الشرعية الموجودة فيها

إن إعادة صياغة علاقتنا مع القرآن الكريم هي مسؤولية الجميع وعلى رأسها المؤسسات التعليمية والثقافية وعلى رأس كل ذلك يأتي البيت المسلم
فيا ربنا أعنا على تلاوة قرآنك واجعل هذه التلاوة محفوفة بالتدبر والفهم والتطبيق واجعل القرآن شاهدا لنا ولا تجعله شاهدا علينا
آمين

جاء أنه صلى الله عليه وسلم " قام ليلة بآية يرددها حتى أصبح وهي :

(إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم) ". رواه ابن خزيمة


قام أحد الصحابة ــ وهو قتادة بن النعمان رضي الله عنه ــ الليل لايقرأ إلا (قل هو الله أحد) يرددها

لا يزيد عليها رواه البخاري .


وقال سعيد بن عبيد الطائي : سمعت سعيد بن جبير يؤمهم في شهر رمضان وهو يردّد هذه الآية

(فسوف يعلمون. إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل يُسحبون. في الحميم ثم في النار يُسجرون).


وقال القاسم رأيت سعيد بن جبير قام ليلة يصلي فقرأ

(واتقوا يوما تُرجعون فيه إلى الله ثم تُوفى كل نفس ما كسبت) فرددها بضعا وعشرين مرة.

وقال رجل من قيس يُكنى أبا عبد الله : بتنا ذات ليلة عند الحسن فقام من الليل فصلى فلم يزل يردد

هذه الآية حتى السّحر : وإن تعدّوا نعمة الله لا تُحصوها) فلما أصبح قلنا : يا أبا سعيد لم تكد تجاوز

هذه الآية سائر الليل ، قال :أرى فيها معتبرا ، ما أرفع طرفا ولا أردّه إلا وقد وقع على نعمة وما لا

يُعلم من نعم الله أكثر. التذكار للقرطبي ص: 125


وكان هارون بن رباب الأسيدي يقوم من الليل للتهجد فربما ردد هذه الآية حتى يُصبح :

(قالوا يا ليتنا نُردّ ولا نكذّب بآيات ربنا ونكون من المؤمنين) ويبكي حتى يُصبح.


فهل من تائب حتى يصفى قلبه و يهيئه للتأثر بالقرآن ..


اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه .

. اللهم آمين ..

عبد الرحيم بيوم
27-12-2012, 07:18 PM
احببت اضافة ثلاث اشارات لهذا الموضوع الماتع والبالغ الاهمية في دين كل مسلم
الأولى على قولك:


ولعل من المفيد أن نذكر هنا أن الناس فهموا بعض الأحاديث فهما خاطئا فأعرضوا عن التدبر وانصرفوا إلى الحفظ والصم دون التوقف والتدبر ومن هذه الأحاديث " خيركم من تعلم القرآن وعلمه " مسلم عن عثمان
فمن منا لا يطمع أن يكون من خير هذه الأمة لكن بعض المسلمين فهموا أن هذا الحديث لا يحمل إلا معنى واحد هو الحفظ وحسن التلاوة
" إن الصحابة عندما خوطبوا بهذا الحديث قد كانوا يعلمون معانيه سليقة "

فاقول ان مفهوم العلم في خطاب الشرع من المفاهيم التي اخطا فيها الناس وان يسر الله نشرنا عنه موضوعا يضاف لما نشرنا سعيا لتصحيح المفاهيم
فالعلم يقترن مفهومه في الخطاب الشرعي مع العمل ويتطابق ومن ادلته هذا الحديث لذا سمي العاصي جاهلا في كتاب الله لانه فعل فعل الجهَّال بالذنب
الثانية: التدبر امر زائد عن التفسير واضرب مثالا من قوله تعالى من سورة البقرة {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127)} [البقرة: 127] قال ابن كثير رحمه الله: "يقول تعالى: واذكر -يا محمد -لقومك بناء إبراهيم وإسماعيل، عليهما السلام، البيت، ورفْعَهما القواعدَ منه، وهما يقولان: { رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } فهما في عمل صالح، وهما يسألان الله تعالى أن يتقبل منهما، كما روى ابن أبي حاتم من حديث محمد بن يزيد بن خنيس المكي، عن وهيب بن الورد: أنه قرأ: { وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا } ثم يبكي ويقول: يا خليل الرحمن، ترفع قوائم بيت الرحمن وأنت مُشْفق أن لا يتقبل منك". فانظر الى هذا التدبر الرائق بحق
فاغلب التفاسير المنثورة ما هي الا تدبرات لهذا الكتاب العظيم
الثالثة: ان الله عز في علاه قال {ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2)} [البقرة: 2] وقال سبحانه من سورة الاسراء {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82)} [الإسراء: 82] وذلك ان القلوب وعاء العلم ومضخة العمل فتطهير الاناء قبل صب الماء به متحتم ليحصل النفع بالعلم المورث للعمل لذا كان تطهير القلب اول درجة في سلم التدبر واثر عن عثمان رضي الله عنه قوله "لو طهرت قلوبنا لما شبعت من كلام الله"

جعل الله ما نشرت ثوابا لك اختي الفاضلة وتقبله منك
تحياتي اختي نادية
وحفظك المولى

ناديه محمد الجابي
27-12-2012, 08:56 PM
الله .. الله
تسلم أيها الأخ الفاضل على الأضافة القيمة والمفيدة
شكرا على المرور القيم
تقديرى لك وإمتنانى .

مازن لبابيدي
31-12-2012, 08:18 PM
لا أملك إلا أن أقول جزاك الله خيرا كثيرا أختي الكريمة نادية الجابي ، لهذا الموضوع العظيم النفع الذي ذكرتنا فيه بواجب التدبر لكتاب الله تعالى .
والشكر لأخي الكريم عبد الرحيم للإضافة التي أرفد بها الموضوع .
بارك الله بكم جميعا ونفعنا بعلمكم

ناديه محمد الجابي
01-01-2013, 06:03 AM
لا أملك إلا أن أقول جزاك الله خيرا كثيرا أختي الكريمة نادية الجابي ، لهذا الموضوع العظيم النفع الذي ذكرتنا فيه بواجب التدبر لكتاب الله تعالى .
والشكر لأخي الكريم عبد الرحيم للإضافة التي أرفد بها الموضوع .
بارك الله بكم جميعا ونفعنا بعلمكم

شكرا على قراءة راقية وعميقة
وحضور باذخ جميل
مودتى وإمتنانى .

نداء غريب صبري
02-01-2013, 11:26 PM
شكرا أختي نادية
وشكرا أخي عبد الرحيم صابر
موضوع مفيد

بوركتما

عبدالإله الزّاكي
03-01-2013, 01:24 AM
أهمية التدبر

" خيركم من تعلم القرآن وعلمه " مسلم عن عثمان
فمن منا لا يطمع أن يكون من خير هذه الأمة لكن بعض المسلمين فهموا أن هذا الحديث لا يحمل إلا معنى واحد هو الحفظ وحسن التلاوة
" إن الصحابة عندما خوطبوا بهذا الحديث قد كانوا يعلمون معانيه سليقة "

وعليه فإن معنى هذا الحديث وحتى يحصل المسلم على الخيرية لا بد أن تتوافر فيه ثلاثة أمور :
1 - التلاوة الصحيحة
2- الفهم الصحيح
3- التطبيق السليم .



لعل ما يوضح هذا المعنى: عن عائشة لما سئلت رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام ، قالت : ( كان خلقه القرآن) صحيح مسلم. و كان الصحابة الكرام يحفظون الآيات العشر ويطبقونها، ولا ينتقلون إلى غيرها إلا إذا طبقوها.

بوركت أختي الكريمة، و أديبتنا الراقية نادية الجابي، و تقبل الله عملك، و نفعنا به و إياك، و جعله في ميزان حسناتك يوم القيامة. تحياتي لك و بالغ شكري و تقديري، و إنا إن شاء الله متابعون.

ناديه محمد الجابي
07-01-2013, 06:22 PM
شكرا أختي نادية
وشكرا أخي عبد الرحيم صابر
موضوع مفيد

بوركتما

نورتنى عزيزتى نداء وشرف بك متصفحى
أشكرك على المرور والتعليق
أمتنانى والورود .

ناديه محمد الجابي
07-01-2013, 06:23 PM
لعل ما يوضح هذا المعنى: عن عائشة لما سئلت رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام ، قالت : ( كان خلقه القرآن) صحيح مسلم. و كان الصحابة الكرام يحفظون الآيات العشر ويطبقونها، ولا ينتقلون إلى غيرها إلا إذا طبقوها.

بوركت أختي الكريمة، و أديبتنا الراقية نادية الجابي، و تقبل الله عملك، و نفعنا به و إياك، و جعله في ميزان حسناتك يوم القيامة. تحياتي لك و بالغ شكري و تقديري، و إنا إن شاء الله متابعون.

أسعدنى تواجدك أخى الفاضل سهيل
لك الشكر على بديع قراءتك وجميل ثنائك
مودتى وإمتنانى .