المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تتمةُ خطوة



حسين العقدي
28-12-2012, 08:03 PM
http://fc09.deviantart.net/fs6/i/2005/069/0/d/the_silence_of_darkness____by_sm00keh.jpg





لأجل الحب والماضي الجميلِ = وأحلامِ اللقاءِ المستحيلِ


سأشعلُ من لظى قلبي شموعاً = لأطردَ وحشةَ الليلِ الطويلِ


وأمشي في دروبِ الشكِ وحدي = فإني قد أضعتُ بها دليلي


وأنهكتُ الخطى حتى تلاشتْ = على قدمي تفاصيلُ السبيلِ


فَلُذْتُ ببحرِ من أهوى شريداً = تجدّفُ أضلعي في كلِ غيلِ


سفينةُ غربتي آهاتُ قلبٍ = تسافرُ عبرَ أجراسِ الرحيلِ


ترتلُ للنوارسِ لحنَ موتي = فيمتزجُ الغناءُ مع العويلِ


ويحتدمُ المدى كعيونِ ثكلى = تفتّشُ في الوجوهِ عن القتيلِ


كأنَ جراحها والفقد ذكرى = يجددها سنا شمسُ الأصيلِ


حبيبي يابحاراً من لهيبٍ = ويا نهراً جرى كالسلسبيلِ


فراقك جذوةٌ تدمي فؤادي = وتحرقُ أضلعي مثل الفتيلِ


وما من موضعٍ في الروحِ إلا = يرى في الوصل مايشفي غليلي


وبين جوانحي قلبٌ مسجّى = ذوى حزناً كأنفاسِ العليلِ


تشبثَ بالحياةِ و بالأماني = ووارى الحزنَ في الجسدِ الهزيلِ


حبيبي إنما موتي اشتياقاً = تتمةُ خطوةٍ من ألفِ ميلِ


فما زالَ الطريقُ إليك صعباً= يمدُ مواجعي جيلاً بجيلِ


ومازالتْ مواعيدي سراباً = يحاصرُ مقلتي في كلِ ليلِ


حبيبي هل نظرتَ إلى يتيمٍ= يقيمُ على شفا قبرِ المُعِيلِ


ينوحُ بحرقةٍ حزناً عليهِ = كغانيةٍ تنوحُ على الحليلِ


كذلك مهجتي إن غبتَ عني = ولم أظفرْ بوصلك ياخليلي


إذا لاحَ الظلامُ شغلتَ فكري = ولا أهذي بغيرِكَ في مَقَيْلي

جلال طه الجميلي
28-12-2012, 08:33 PM
قدرة واضحة على الاداء الشعري المتميز
لقد أثملتني هذه الخريدة.أحسنت الاحسان كله
دمت بخير

براءة الجودي
28-12-2012, 08:56 PM
جمعت مابين افانين الكلم وزهوها وبهاء المشاعر وحلاوتها , ملكة الحب تفرش عرشها باسمة وسط القصيدة , أحرفك تتهادى رقة ودلالا , هذا النوع من المشاعر والشعر مايحرك هاجس المتذوقين
لله درك ياحسين ودر قلمك الرائع , لك تحياتي واحترامي ... براءة الجودي

براءة الجودي
30-12-2012, 03:48 AM
عدتُ مرة أخرى وبعد قراءة أخرى لأقول هنا ابياتا تستحق التأمل مثل هذه ..


لأجـل الحـب والماضـي الجمـيـلِ وأحـــــــــلامِ الـــلـــقــــاءِ الـمـســتــحــيــلِ
سأشعلُ مـن لظـى قلبـي شموعـاًلأطــــردَ وحــشــةَ الـلـيــلِ الـطــويــلِ
وأمشي في دروبِ الشـكِ وحـديفـإنــي قــــد أضــعــتُ بــهــا دلـيـلــي
وأنهـكـتُ الخـطـى حـتـى تـلاشـتْعـلــى قــدمــي تـفـاصـيـلُ الـسـبـيـلِ
هنا أحاسيس عميقة وراائعة ومتدفقة قد يلفها شئُ من الإحساس بالضياع والغد المبهم , ومطلع القصيدة يدلنا على نبل الشاعر وكرم صفاته وحفظه للمودة ووفائه وهذا شئ رائع ويُحمد عليه .


تـــرتـــلُ لــلــنــوارسِ لـــحـــنَ مـــوتـــي فـيـمــتــزجُ الــغــنــاءُ مــــــع الــعــويـــلِ
ويـحـتــدمُ الــمــدى كـعـيــونِ ثـكـلــى تفـتّـشُ فـــي الـوجــوهِ عـــن القـتـيـلِ
وهنا الإحساس والحزن فيه صارخا يبلغ قمة الفقد والوجع , وماأعذبها من مشاعر وألفاظ ومعاني , راقي في حسك واختيارك
(حـبـيــبــي يــابــحــاراً مــــــن لــهــيـــبٍ ويـــــا نـــهـــراً جــــــرى كالـسـلـسـبـيـلِ ) لو فكرنا قليلا لو جدنا أن الحب يجمع بين متناقضين بين شفافية الحب وشبمه وانسيابه كالماء وبالأخص كالنهر العذب تماما , وبين لظاه ولهيب عذابه ولفحات الشوق وأنات الحنين

(ومـا مـن مـوضـعٍ فــي الــروحِ إلايرى في الوصل مايشفي غليلي) وهذا البيت يُشعرنا بعظمة الوجع والحزن الذي تكاد تتمكن من هذه الروح أو قد تمكنت ويدلنا على ذلك هو قوله أن مامن جزء وموضع في هذه الروح إلا وهو تعب وموجوع ولن يُشفى إلا بالوصل


حـبـيـبــي إنـــمـــا مـــوتـــي اشـتـيــاقــاًتـتـمــةُ خــطــوةٍ مـــــن ألـــــفِ مــيـــلِ
فـمــا زالَ الـطـريـقُ إلــيــك صـعـبــاًيـــمـــدُ مــواجــعـــي جـــيــــلاً بــجــيـــلِ
ومــــازالـــــتْ مـــواعـــيـــدي ســـــرابـــــاًيـحـاصـرُ مقـلـتـي فـــي كــــلِ لــيــلِ
حبـيـبـي هـــل نـظــرتَ إلـــى يـتـيــمٍيـقـيــمُ عــلــى شــفــا قــبــرِ الـمُـعِـيــلِ
يــــنــــوحُ بــحـــرقـــةٍ حــــزنــــاً عــلـــيـــهِكـغـانــيــة ٍ تـــنـــوحُ عـــلـــى الـحـلــيــلِ
كـذلـك مهجـتـي إن غـبــتَ عـنــيولــــم أظــفــرْ بـوصــلــك يـاخـلـيـلـي
إذا لاحَ الـظــلامُ شـغـلــتَ فــكــريولا أهــــذي بـغـيــرِكَ فـــــي مَـقَـيْـلــي

أبيات تطرب الوجدان , أتيتُ مرة أخرى لأقول استمتعتُ واستمتاعي هذه المرة مختلف عن الأولى , دام قلمك البرَّاق .

حسين العقدي
30-12-2012, 04:29 AM
قدرة واضحة على الاداء الشعري المتميز
لقد أثملتني هذه الخريدة.أحسنت الاحسان كله
دمت بخير

رغم سعادتي الغامرة بشهادتك التي أعتز بها إلا أن سعادتي بعودتك تفوق كل سعادة

افتقدناك كثيرا في الفترة الماضية ...وفرحنا اليوم بعودتك الميمونة :nj::nj:


لك كل الود وباقات ورد أستاذي جلال الجميلي ..أجلك الله وجملك أيها الحبيب:0014::0014:

حسين العقدي
30-12-2012, 04:52 AM
عدتُ مرة أخرى وبعد قراءة أخرى لأقول هنا ابياتا تستحق التأمل مثل هذه ..

هنا أحاسيس عميقة وراائعة ومتدفقة قد يلفها شئُ من الإحساس بالضياع والغد المبهم , ومطلع القصيدة يدلنا على نبل الشاعر وكرم صفاته وحفظه للمودة ووفائه وهذا شئ رائع ويُحمد عليه .


وهنا الإحساس والحزن فيه صارخا يبلغ قمة الفقد والوجع , وماأعذبها من مشاعر وألفاظ ومعاني , راقي في حسك واختيارك
(حـبـيــبــي يــابــحــاراً مــــــن لــهــيـــبٍ ويـــــا نـــهـــراً جــــــرى كالـسـلـسـبـيـلِ ) لو فكرنا قليلا لو جدنا أن الحب يجمع بين متناقضين بين شفافية الحب وشبمه وانسيابه كالماء وبالأخص كالنهر العذب تماما , وبين لظاه ولهيب عذابه ولفحات الشوق وأنات الحنين

(ومـا مـن مـوضـعٍ فــي الــروحِ إلايرى في الوصل مايشفي غليلي) وهذا البيت يُشعرنا بعظمة الوجع والحزن الذي تكاد تتمكن من هذه الروح أو قد تمكنت ويدلنا على ذلك هو قوله أن مامن جزء وموضع في هذه الروح إلا وهو تعب وموجوع ولن يُشفى إلا بالوصل


أبيات تطرب الوجدان , أتيتُ مرة أخرى لأقول استمتعتُ واستمتاعي هذه المرة مختلف عن الأولى , دام قلمك البرَّاق .



براءة الجودي ... إسم له بريق خاص استوقفني منذ أول وهلة دخلت فيها إلى الواحة فكان ملفك أول ماتسللت إليه بداعي الفضول فوجدتني (قابعٌ في فؤادي ألمح السر المثير):cup: لاتدققي في هذه الشطحة


أنتِ فعلاً مبدعة شعراً ونقداً ومحظوظٌ أنا بأن تحظى قصيدتي المتواضعة بهذه القراءة العميقة التي أضفت على أبياتي الكثير من الألق ...


ثم إني عاجزٌ عن التعبير ربما لأني لم أنتبه لردك هذا إلا الآن:17: ... لك جزيل الشكر وخالص الإمتنان :001:... وباقات ورد لروحك النقية:0014::0014:


تحياتي ... نديم الأسى

هَمَّام رياض
30-12-2012, 09:03 AM
مع كلّ جديد من هذه القصائد الزاهيات ، يأتي السياقُ فيها وثيقَ الألفةُ واثقَ الإمتاع ، بوركت شاعرنا الكريم : حسن العقدي

حسين العقدي
31-12-2012, 09:31 AM
مع كلّ جديد من هذه القصائد الزاهيات ، يأتي السياقُ فيها وثيقَ الألفةُ واثقَ الإمتاع ، بوركت شاعرنا الكريم : حسن العقدي

أهلاً بك أستاذي الفاضل همام رياض ...أسعدتني بهذه الإطلالة الجميلة وبكلماتك الأجمل فلك جزيل الشكر أيها الحبيب:0014::0014:

أرجو أن أكون عند حسن الظن ... :noc:


خالص الود وباقات ورد:0014::0014:

ربيحة الرفاعي
08-01-2013, 09:48 AM
عواطف جياشة أشعلت الحروف فتوهج الشعر وزهت المعاني في نص حلو الديباجة رائق الصور واللغة
كانت ثمة ما استوقفني مثل قولك
فـمـا زالَ الطـريـقُ إلـيـك صـعـبـاً= يــمــدُ مـواجـعــي جــيــلاً بـجـيــلِ
أخشى أن يمدّ لا تخدم الصورة التي يحققها عجز البيت هنا والتي يفرضها هنا جيل بجيل

ومــازالــتْ مـواعـيــدي ســرابـــاً=يحـاصـرُ مقلـتـي فــي كـــلِ لـيــلِ
ليْل
واراك عثرت بسناد في ياء ليل اللينة

ويبقى أن القصيدة رائعة الحرف والحس والجرس

دمت بألق شاعرنا

تحاياي

آبو عمرو سليمان
08-01-2013, 07:14 PM
حبيـبـي هــل نـظـرتَ إلــى يتـيـمٍ يقـيـمُ عـلـى شـفـا قـبــرِ المُـعِـيـلِ
يـنــوحُ بـحـرقـةٍ حــزنــاً عـلـيــهِ كغـانـيـةٍ تـنــوحُ عـلــى الـحـلـيـلِ
كـذلـك مهجـتـي إن غـبـتَ عـنـي ولــم أظـفـرْ بـوصـلـك ياخلـيـلـي
إذا لاحَ الـظـلامُ شغـلـتَ فـكــري ولا أهــذي بغـيـرِكَ فــي مَقَيْـلـي

ما أروع ماخط يمينك الشاعر الأستاذ/حسين العقدي
سعدت بهذا الجمال مع خالص تحيتي ومودتي

حسين العقدي
09-01-2013, 09:40 AM
عواطف جياشة أشعلت الحروف فتوهج الشعر وزهت المعاني في نص حلو الديباجة رائق الصور واللغة
كانت ثمة ما استوقفني مثل قولك
فـمـا زالَ الطـريـقُ إلـيـك صـعـبـاً= يــمــدُ مـواجـعــي جــيــلاً بـجـيــلِ
أخشى أن يمدّ لا تخدم الصورة التي يحققها عجز البيت هنا والتي يفرضها هنا جيل بجيل

ومــازالــتْ مـواعـيــدي ســرابـــاً=يحـاصـرُ مقلـتـي فــي كـــلِ لـيــلِ
ليْل
واراك عثرت بسناد في ياء ليل اللينة

ويبقى أن القصيدة رائعة الحرف والحس والجرس

دمت بألق شاعرنا

تحاياي

أهلاً بك أستاذتي الفاضلة ...سعيد بهذه الإطلالة الجميلة وبكلماتك الأجمل

وأشكرك على ملاحظاتك القيمة التي أستنير بها وأتعلم منها ..

خالص الود وباقات ورد:0014:

حسين العقدي
09-01-2013, 09:42 AM
حبيـبـي هــل نـظـرتَ إلــى يتـيـمٍ يقـيـمُ عـلـى شـفـا قـبــرِ المُـعِـيـلِ
يـنــوحُ بـحـرقـةٍ حــزنــاً عـلـيــهِ كغـانـيـةٍ تـنــوحُ عـلــى الـحـلـيـلِ
كـذلـك مهجـتـي إن غـبـتَ عـنـي ولــم أظـفـرْ بـوصـلـك ياخلـيـلـي
إذا لاحَ الـظـلامُ شغـلـتَ فـكــري ولا أهــذي بغـيـرِكَ فــي مَقَيْـلـي

ما أروع ماخط يمينك الشاعر الأستاذ/حسين العقدي
سعدت بهذا الجمال مع خالص تحيتي ومودتي

أهلاً بك أستاذي أبا عمرو ...أشكرك على هذه الإطلالة الجميلة والكلمات الأجمل ...

لك مني خالص الود وباقات ورد:0014:

د. سمير العمري
21-12-2013, 12:16 PM
نص جميل من البدايات يحمل بصمة الإبداع وإن شابها بعض هنات.
موهبتك فطرية تزداد نموا وتطورا فهنيئا لك وللشعر.

تقديري

نوارالسلمي
21-12-2013, 03:27 PM
إلى أين
يا حسين..؟!

رائعة وافرة الجمال...
وعزف منفرد :vio:

تحيتي وتقديري ومودتي؟!

محمد ذيب سليمان
21-12-2013, 04:57 PM
شكرا على الجمال والمتعة
مودتي

فاتن دراوشة
25-05-2016, 06:04 PM
http://fc09.deviantart.net/fs6/i/2005/069/0/d/the_silence_of_darkness____by_sm00keh.jpg





لأجل الحب والماضي الجميلِ = وأحلامِ اللقاءِ المستحيلِ


سأشعلُ من لظى قلبي شموعاً = لأطردَ وحشةَ الليلِ الطويلِ


وأمشي في دروبِ الشكِ وحدي = فإني قد أضعتُ بها دليلي


وأنهكتُ الخطى حتى تلاشتْ = على قدمي تفاصيلُ السبيلِ


فَلُذْتُ ببحرِ من أهوى شريداً = تجدّفُ أضلعي في كلِ غيلِ


سفينةُ غربتي آهاتُ قلبٍ = تسافرُ عبرَ أجراسِ الرحيلِ


ترتلُ للنوارسِ لحنَ موتي = فيمتزجُ الغناءُ مع العويلِ


ويحتدمُ المدى كعيونِ ثكلى = تفتّشُ في الوجوهِ عن القتيلِ


كأنَ جراحها والفقد ذكرى = يجددها سنا شمسُ الأصيلِ


حبيبي يابحاراً من لهيبٍ = ويا نهراً جرى كالسلسبيلِ


فراقك جذوةٌ تدمي فؤادي = وتحرقُ أضلعي مثل الفتيلِ


وما من موضعٍ في الروحِ إلا = يرى في الوصل مايشفي غليلي


وبين جوانحي قلبٌ مسجّى = ذوى حزناً كأنفاسِ العليلِ


تشبثَ بالحياةِ و بالأماني = ووارى الحزنَ في الجسدِ الهزيلِ


حبيبي إنما موتي اشتياقاً = تتمةُ خطوةٍ من ألفِ ميلِ


فما زالَ الطريقُ إليك صعباً= يمدُ مواجعي جيلاً بجيلِ


ومازالتْ مواعيدي سراباً = يحاصرُ مقلتي في كلِ ليلِ


حبيبي هل نظرتَ إلى يتيمٍ= يقيمُ على شفا قبرِ المُعِيلِ


ينوحُ بحرقةٍ حزناً عليهِ = كغانيةٍ تنوحُ على الحليلِ


كذلك مهجتي إن غبتَ عني = ولم أظفرْ بوصلك ياخليلي


إذا لاحَ الظلامُ شغلتَ فكري = ولا أهذي بغيرِكَ في مَقَيْلي

قصيدة أثملت الرّوح بما حوته من صور باذخة وحسّ مرهف وعمق المعنى

لله درّ قريحتك الفذّة أخي حسين

دمت مبدعا