المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في رحاب آية ( متجدد )



محمد محمود محمد شعبان
19-01-2013, 01:49 AM
وقفةُ تدبُّر مع قول الله عز وجل :
( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم كذلك زينا لكل أمة عملهم ثم إلى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون ( 108 ) ) .

الآية الكريمة استوقتني ، واقشعر لها بدني ، وكأنها تشير بأصبع الاتهام لي ، ووضعت نفسي موضع الاتهام بالفعل ، وتساءلت : هل أنا مقصود بهذه الآية ، وخاصة في قوله تعالى (كذلك زينا لكل أمة عملهم ) ؟ وقررت أن أقف مع نفسي وقفة حساب ومراجعة هل أنا على الحق ،وغيري على الباطل ؟ وإن كنت كذلك فمؤكد غيري يعتقد نفس الاعتقاد يعتقد أني على الباطل وهو على الحق ، فعدت سريعا لصدر الآية الكريمة (ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله ) وقلت إن كان هذا هو الأمر مع من يخالفني العقيدة الدينية ، فكيف بمن يخالفني فكرة ما ، سياسية أواقتصادية ، أو، أو .... فحريٌّ بي أن أحترمه ولا أسبه ، بل ألاطفه ، وأخفض له جناحي وتذكرت قول الله عز وجل ( ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ) ، وقوله تعالى (وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ ) صدق الله العظيم ، وكما قال رسولنا صلي الله عليه وسلم " ما كان الرفق في شيء إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه ".. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولله در القائل :
إذا رمت أن تحيا سليماً من الردى *** ودينك موفور وعِرْضُكَ صَيِنّ
لسانك لا تذكر به عورة امــــــرئ *** فكلك عورات وللناس ألســـــن
تعلمت من الآية الكريمة أن أحترم الآخرين وأقبلهم بأفكارهم مهما كان سلوكهم فأنا أعاملهم بما أمرني الله به ، ويكفينى قوله تعالى في نهاية الآية (ثم إلى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون) فكل واحد له وقفة أمام الله للحساب تعرض عليه كل أعماله ، وأقواله .
=====================================
تحيتي
محمد محمود محمد شعبان
حمادة الشاعر
أديب ، ومفكر ، وشاعر
مصر ـ الزقازيق ـ شرقية

عبد الرحيم بيوم
19-01-2013, 08:09 PM
متابعون لك ايها الكريم ولرحابك
ويتناسى بعض من تصدر للدعوة حكمة هذه الاية فيقول انا اقول الحق ولا اخشى ونسي تبعات كلامه وانها تؤدي الحق
فيسيء من حيث ظن انه يحسن
تقبل تحياتي
وحفظك المولى

محمد محمود محمد شعبان
19-01-2013, 08:29 PM
متابعون لك ايها الكريم ولرحابك
ويتناسى بعض من تصدر للدعوة حكمة هذه الاية فيقول انا اقول الحق ولا اخشى ونسي تبعات كلامه وانها تؤدي الحق
فيسيء من حيث ظن انه يحسن
تقبل تحياتي
وحفظك المولى

وأنا تشرفني تلك المتابعة أستاذنا ، بل وتطمئنني بمتابعة حكيمة وواعية
لا حرمنا حضورم الراقي

تقبل خالص التحية والاحترام


حمادة الشاعر
أديب ، ومفكر ، وشاعر

آمال المصري
19-01-2013, 11:21 PM
علينا بتدبر آيات القرآن الكريم لنعرف مالنا وماعلينا اتباعه
نافذة مباركة شاعرنا الفاضل وإن شاء الله من المتابعين لها
بوركت والنوايا الطيبة
ومرحبا بك في واحتك
تحاياي

بهجت الرشيد
20-01-2013, 03:06 AM
والآية دليل من أدلة ( سد الذرائع )
فسب الأصنام في أصله جائز ، ولكنه لما كان مآل هذا السب هو التطاول على الذات العلية ، مُنع سداً للذريعة ..

ما أحوجنا إلى فهم كتاب ربنا
فهماً يصحح واقعنا ، ويجعلنا نمضي في الحياة على هدى ..


المبدع محمد محمود محمد شعبان
تحية لما خط يمينك
بارك الله فيك وحفظك



محبتي ..

محمد محمود محمد شعبان
20-01-2013, 05:45 AM
علينا بتدبر آيات القرآن الكريم لنعرف مالنا وماعلينا اتباعه
نافذة مباركة شاعرنا الفاضل وإن شاء الله من المتابعين لها
بوركت والنوايا الطيبة
ومرحبا بك في واحتك
تحاياي

بوركت أديبتنا الفاضلة بمرورك الراقي الكريم
خالص التحية


حمادة الشاعر
أديب ، وشاعر

نداء غريب صبري
21-01-2013, 08:00 PM
تدبر آيات القرآن الكريم من أعظم وسائل فهم ديننا

نتابعك أخي
وننتظر الجديد

بوركت

محمد محمود محمد شعبان
23-01-2013, 08:45 PM
( جناحا الاقتصاد )
( رؤيتي شخصية )

من خلال تدبر بعض آيات القرآن العظيم

استوقفتني هذه المرة آيتان شديدتا الارتباط لإن محورهما واحد ....

الآية الأولى (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ ) الأعراف ( 96 )

الآية الثانية (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ ) هود ( 52 )

وتأملت الآيتين فوجدتهما تؤكدان على أسباب قوية لسعة الرزق والبركة وانتعاش الاقتصاد وهي ( الإيمان والتقوى والاستغفار )

سؤال / لماذا شُرع الاستغفار ؟ أليس في الإيمان والتقوى كفاية لسعة الرزق وانتعاش الاقتصاد ؟

الشارع الحكيم أخبرنا أن الإيمان والتقوى يتأثران بمدى قرب الإنسان وبعده عن طاعة ربه ، ومن ثم يزيدان وينقصان ، ومن هنا ومن رحمة الشارع الحكيم بنا أن شرع لنا الاستغفار ليفتح لنا بابا عظيما ليجبر ما وقع من تقصير ، وليسهل علينا العودة لرحاب طاعته سبحانه ، وتلك نعمة تستوجب الشكر حقا لأنه كان من شريعة الذين من قبلنا أنْ لا توبة ، ومن أذنب يقتل نفسه ليطهر نفسه من ذنبه ، وهذا مذكور في القرآن الكريم عندما تحدث عن بني إسرائيل .

سؤال/ هل سينصلح حال الاقتصاد بهذه الأسباب الثلاثة دون اللجوء لمتخصصين في الاقتصاد ؟

الإسلام لا ينكر ، ولا يمنع الأخذ بالأسباب ففي الحديث ( اعقلها وتوكل ) ، والرسول ـ صلى الله عليه وسلم نفسه ـ عندما عرضت له مسألة دنيوية قال ( أنتم أعلم بشؤون دنياكم ) ... إذن لم يمنع الشارع الحكيم الدراسة وسلوك دروب العلم الدنيوي الذي يخدم الناس ويساعد في عمارة الأرض وكل ذلك يخدم بلا شك العقيدة ، فالإسلام يدعو لحل المشكلات بأسلوب علمي حديث يواكب التطور ويسايره .

وعدت للنصين الكريمين والآيتين العظيمتين السابقتين لأن تدبر القرآن ضرورة يقول الله عز وجل ( أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ) واستعذت بالله العظيم أن أكون من هؤلاء ، فإيماني بصدق هذا الكتاب هو الذي دعاني لطرق أبواب أهل الاختصاص وألا أدع الأمر للصدفة قال تعالى ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) .

والخلاصة / أن القضية هنا ذات بعدين أحدهما عقدي والآخر دنيوي وكلاهما جناحان يجب أن يحلق بهما اقتصادنا في سماء المحروسة .
=========================================

تحيتي

محمد محمود محمد شعبان

حمادة الشاعر

أديب ، ومفكر ، وشاعر

مصر ـ الزقازيق ـ محافظة الشرقية

مصطفى امين سلامه
27-01-2013, 12:06 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخ الحبيب جزيت خيرا على التذكير
بخصوص الايه الاولى فقد عشناها لحظة بلحظة حيث نعيش مع اعداءنا وداءما ما كانوا يستفزوننا بكلامهم وكنا نصبر على الاذى ولا ندر عليهم خوف تطاولهم على ديننا وهذا كان يحصل ويتكرر في سجون الاحتلال مع المحققين والسجانين
اما الايتين التاليتين فكما ذكرت الايات ان اسباب الرزق هي الاستغفار والايمان والتوبة الصادقة
فلا حرمنا الاجر
ابو احمد

محمد محمود محمد شعبان
02-02-2013, 05:24 PM
والآية دليل من أدلة ( سد الذرائع )
فسب الأصنام في أصله جائز ، ولكنه لما كان مآل هذا السب هو التطاول على الذات العلية ، مُنع سداً للذريعة ..

ما أحوجنا إلى فهم كتاب ربنا
فهماً يصحح واقعنا ، ويجعلنا نمضي في الحياة على هدى ..


المبدع محمد محمود محمد شعبان
تحية لما خط يمينك
بارك الله فيك وحفظك



محبتي ..






دائما مرورك متميز ومشجع أديبنا الراقي ومفكرنا الواعي / بهجت الرشيد
لا حرمنا أدبك الجم


تحيتي

حمادة الشاعر

خليل حلاوجي
02-02-2013, 08:41 PM
الأحبة الكرام ..
ويبقى القرآن منجم لأدوات الشفاء .. إذ واقعنا مضطرب .

ولكن :

اليوم تمر الإنسانية بفترة اختبار لرؤيتين متناقضتين في الإقتصاد : غرباً وشرقاً ، وإن بدا الأمر أنه حسم لصالح الليبرالية في نسختها لمابعد الحداثة ..
وهذا يتطلب منا الكثير من تأمل ما الذي تقدمه الشريعة لمواجهة الاخطبوط ( العولمي ) وهذه وظيفة العقلاء فينا

قبل عشرات السنين : كتب المرحوم باقر الصدر كتابه ( اقتصادنا) ولو أنه كان حياً معنا اليوم لحذف الكثير من أبواب كتابة ولأتبعها بالكثير .. راصداً ماهو يستجد على أرض الواقع ..

كلي ثقة بكَ أخي الحبيب : أن نتابع معك رؤيتك الثاقبة .. ونطمع بالمزيد .


/

أنرتَ.

محمد محمود محمد شعبان
03-02-2013, 03:02 AM
((( الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ )))

كم تصيبني هذه الآية العظيمة برعدة لا أحتملها ...عندما أتذكر الموقف العظيم أمام الخالق العظيم للحساب العظيم ، وأتذكر الحديث (مَنْ نوقشَ الحسابَ عُذِّبَ ) ، فأعود لأسأل الله بإلحاح أن يخفف على الموقف والحساب وأن يجعلني من الذين قال الله فيهم (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ) .

أنظر لكلِّ جوارحي وأقولُ لها : كم آذيتِ دون تفكير...
وكم أطعت أهوائي ولم تخالفي شهواتي في وقت من الأوقات ...
ويوم القيامة تشهدين علىَّ أمام الله ؟! ..
ألا تنصحينني ؟ ..
ألا توقفين نمو الإيذاء في رحم السلام ؟ ...
ألا تتوقفين عن إلقاء ( المولوتوف ) ليحرق الجهل وجه البراءة في بلادي؟ ..
ألا تتوقفين عن تشويه الشرف بأقلام الكذب والبهتان ؟ ..
ألا تتوقفين عن اغتصاب عفة بلادي ؟...
ألا تمنعين جدالك من الولوغ في إناء الحق ؟ ...
ألا تؤمين الرشاد على درب الإصلاح والبناء والتعمير في بلادي؟...
ألا تزرعين الصبر في خصب الأمل لتحصدي ازدهارا وتقدما ؟
أخلق البشر كلهم من طين وأنت وحدك من سَمومِ لا تبقي ولا تذر ؟
لماذا أراك تخيطين كفن تاريخك المجيد وهو حضن غدك الوليد ؟...
ولِمَ أراكِ تصنعين نعش مستقبلك قبل أن يهل صبحه عليك ؟
اللهم هون علي الموقف والحساب
آمين
=================================
محمد محمود محمد شعبان

حمادة الشاعر

عبد الرحيم بيوم
03-02-2013, 05:05 AM
جميل.. جميل وربي
متابعون ودعواتي بازدياد بصيرتك وعمق تدبرك
فما ارقى لحظات محاسبة النفس
تقبل مروري
وتابع ايها الكريم

محمد محمود محمد شعبان
09-04-2013, 11:48 AM
( في رحاب آية )

خاطرة حول الآيتين 49 ، 50 من سورة المائدة آيتان عظيمتان تزيد من ثبات المؤمنين العاملين المخلصين يقول الله عز وجل :

((( وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ ( 49 )

أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ ( 50 ) )))

أرأيت قوله تعالى : ( ولا تتبع أهواءهم ) لأنك ستجد المغريات وكذلك وسائل الترهيب قوية وأهمها التأثير عليك اقتصاديا حتى ترضى بالدنية وتنساق كما تنساق الخراف .

وانظر أيضا التحذير ( عن بعض ما أنزل الله إليك ) فما بالك وقد انحرفتَ عن معظم بل كل ما أنزل الله إليك ـ لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ـ .

وقوله ( وإن كثيرا من الناس لفاسقون ) فليس قلة عدد المنتسبين للحركات الإسلامية أو قلة عدد العاملين في مجال الدعوة إلى الله معناها أنهم على خطأ وغيرهم على صواب فاحذر من تلك الفتنة .

وأعطاك الله أكبر علامة لهذا الفسق والبعد عن الله والذي يرتدي أقنعة ويستتر خلف مصطلحات ومسميات ما أنزل بها من سلطان !!يقول عز من قائل ( أفحكم الجاهلية يبغون ) فهم لا يرضون إلا بما اعتادوا عليه من عهر وعري وفجور ونقيصة ودنية وما تعلموه على أيدي أساتذتهم المتشككين والمستشرقين أما ما يصلح آخرتهم فلا يرجون له وجودا أبدا .
حقا هاتان الآيتان دعامتنا قويتان في بناء الدعوة إلى الله والعمل لما يصلح الفرد والمجتمع وصدق الله العلي العظيم

==================================

تحيتي
محمد محمود محمد شعبان
حمادة الشاعر

محمد محمود محمد شعبان
10-04-2013, 02:19 PM
اللهم هل بلغت ؟ ... اللهم فاشهد
في رحاب أية
( المائدة ) ( 95 )
يقول الله عز وجل :
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاء مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَو عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَف وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ

في الآية الكريمة يقول الله عز وجل ( عفا الله عما سلف ) فلماذا لا يعفو أبناء الوطن الواحد عما بدر وسلف من كل واحد منهم وهذا توجيه قرآني صريح وأمر بالعفو ليستقر الأمن الاجتماعي وتطمئن الحياة .

وهنا أحب أن أوضح أننا في مصر بعد الثورة بدأت تفتح ملفات وتنبش أحداث هي طي الزمان ومع ذلك نحاول فتق الجراح ليضغط أحدنا على الآخر بورقة معينة ونقطة ضعف محددة .
وأنا شخصيا لم أعش فترة الملكية أو ما تلاها من الحقبة الناصرية أو حقبة السادات لأعرف ملابسات كل عصر ومتطلباته وتداعياته وأخطاء أو سلبيات من عاشوا فيه وحكموا ، ولكن ما يهمني هو العصر الذي أعيش فيه الآن ليس إلا .فالماضي أصبح دروسا أتعلم منها أخطاء السابقين ولا أعيدها والمستقبل بين يدي ينادي فيجب ألا نوليه الأدبار!

فالذي قتل النقراشي ؟.. لا يعنيني الآن، ومن تسبب في نكسة 56 ؟ .. لا يعنيني الآن ، ومن أبرم معاهدة كامب ديفيد وما تلاها من تداعيات ؟ .. لا يعنيني الآن ، ومن تسبب في 30 سنة ظلم وفساد وما زال يتسبب في كل ما نعيشه من فوضى ؟ .. لا يعنيني الآن ما يعنيني هو أنا المواطن المصري بعد ثورة 25 يناير .. فما يجب علي الآن هو أن أعد نفسي لمرحلة جديدة من الجهاد والعمل المضني والإنتاج والإصلاح فالحاضر له تداعياته الجديدة أيضا ومتطلبات الجديدة أيضا وأما ما سلف فهو في ذمة التاريخ .. ولكن من أراد أن يعيد هذا الظلم وتلك الحقب المظلمة فكما قال الله عز وجل (وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ ) فينتقم الله منه بحكم عادل يرضى عنه الناس في الدنيا وأما في الآخرة فأمره إلى الله ففي مصر الآن دستور وقانون حاكم لا ينبغي أبدا الحيد عنه ـ والله أعلم ـ .
فلكل مصري غيور على بلاده أقول : انظر للمستقبل وابدأ العمل والإنتاج ولا تلتفت لما يحدث فكل ذلك معوقات هدفها توقيفك وإثناؤك عن أهداف ثورتك المباركة ثورة 25 يناير .
لن توقفنا بلطجة ... لن توقفنا فتنة طائفية ... لن توقفنا محاولات الثورة المضادة والتي يدعمها أطراف معدودون ومعروفون وبدؤوا بالفعل يسقطون كالغربان ... لن توقفنا إضرابات ولا اعتصامات فئوية ... لن توقفنا أحكام قضائية مسيسة وممنهجة ... لن توقفنا دعوات تحريض وعنف من حركات مشبوهة وأهدافها مشبوهة أيضا ...
سنتكاتف ونتلاحم معا في ( ثورة بنائنا ) وسنلتفت عن كل دعوات التحريض والاعتصامات والإضرابات وسننظر فقط لمصلحة وطننا ولو على حساب أقواتنا في هذه المرحلة فقط حتى تمر وتستقر البلاد وبعدها نطالب بحقوقنا فلن يموت جوعا من أجل مطالبه الشخصية أوالفئوية شهرا أو عاما حتى ...ولكن المطالب العامة والتي تخدم تقدمنا وتطورنا فلا يجب السكوت عليها طالما في المتناول ...
وفي الآية التي بين أيدينا يقول عز وجل (يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ) فلا ننسى هنا أبدا دور الحكماء من بني وطننا ... أين الحكماء في كل بيت وفي كل شارع وفي كل قرية وفي كل محافظة ؟ ألا يجب أن يكون لكم دور أيها العدول الحكماء ؟ لا يجب أبدا التقاعس عن القيام بهذا الواجب واجب التوجيه ولم الشمل وتوحيد الصف ليكن لكل واحد من الكبار الحكماء دوره في تأليف القلوب وتجميع الصفوف حول هدف واحد وهو إعادة البناء بناء دولتنا ( مصر الجديدة ) والتي بدأت بالفعل بانتخاب رئيس جديد ثم دستور جديد وفي انتظار ( مجلس نواب جديد ) وتبدأ بعدها عجلة الاستقرار في التسارع .. لكل أب حكيم وأم حكيمة وأخ أكبر حكيم وأخت كبرى حصيفة : صادقوا أولادكم وبناتكم وإخوانكم وأخواتكم وحاولوا معهم لننضم جميعا لقافلة البناء والتنمية وكل ذلك في سبيل وطننا ليس إلا .. اللهم هل بلغت... اللهم فاشهد .
حفظ الله مصر وأهلها .
================================

تحيتي
محمد محمود محمد شعبان
حمادة الشاعر