المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وللحق فنونه وآدابه ..



بهجت الرشيد
20-03-2013, 07:35 PM
وللحق فنونه وآدابه ..

يقال إن الحق مرّ ، ربما كان ذلك صحيحاً ، فإنه دواء للأمراض والعلل ، والدواء ليس لذيذاً على أية حال ، ولكن نهايته حلوة نافعة ..
ومع ذلك فإن تقديم الحق والحقيقة للناس له فنون وآداب وذوق ..
استوقفني كثيراً ما فعله الصديق يوسف عليه السلام مع صاحبيه في السجن ، عندما أخبره كل واحد منهما برؤياه ، أحدهما رأى أنه يعصر خمراً ، والآخر رأى أنه يحمل فوق رأسه خبزاً تأكل الطير منه ..
يوسف أيها الصديق نبئنا بتأويله ، إنا نراك من المحسنين ...
أحدهما سيخرج من السجن ويسقي ربه خمراً ، والآخر سيصلب .. هذه هي الحقيقة ..
ولكن كيف قال لهما يوسف عليهما السلام هذه الحقيقة ؟
هل قال للذي سيصلب : أنت يا فلان ستصلب ؟
كلا ..
ولنقرأ :
( يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْرًا وَأَمَّا الآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِيَ الأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ )

ماذا قال الصديق ؟
أما أحدكما ، أي لم يحدد أحداً .. واحد منكما سيصلب وتأكل الطير من رأسه ، وكلنا يعرف من هو ، ومع ذلك كان أسلوب الصديق رقيقاً أنيقاً مراعياً لمشاعر المقصود بالصلب ..
نعم .. أما أحدكما .. إنها أخلاق النبوة ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى خطأً يصعد المنبر ويقول :
ما بال ( أقوام ) ..

كلنا عرفنا من منهما سيصلب ، ولكن ما الذي سنخسره لو قدمنا الحقيقة بأدب وأخلاق وذوق !

وقضي الأمر الذي فيه تستفتيان ..

عايد راشد احمد
21-03-2013, 04:48 AM
السلام عليكم ورحمة الله

اديبنا واستاذنا الكريم

ها هي اخلاق الانبياء وفطنتهم وحسن ردودهم

نعم اختيار الكلمة واللفظ له ثر ايجابي كبير علي النفوس

بوركت اديبنا وجعله الله في ميزان حسناتك

تقبل مروري وتحيتي

بهجت الرشيد
22-03-2013, 05:13 PM
أستاذي الحبيب عايد راشد احمد

نعم هي أخلاق الأنبياء ، وما أحوجنا أن نتعلم منهم ونقتدي بهم ..

بارك الله فيك ورفع قدرك ..


محبتي وتقديري ..

عبد الرحيم بيوم
23-03-2013, 10:50 AM
تبليغ الحق وايصاله تكتنفه ثلاثة امور:
العلم قبله
الحكمة معه
الصبر بعده
والحديث هنا عن الامر الثاني ومن اجمل تعريف لتلازم الحكمة والحق ان الحكمة هي ان تقدم الحق على طبق من ذهب
والرسول صلى الله عليه وسلم وهو رسول الهدى والحجة على الخلق من الحق بين سبحانه اهمية ولزومية الحكمة ومنها ما ذكر سبحانه فقال { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159)} [آل عمران: 159]
لذا قيل:
تقول هذا مجاج النحل تمدحه *** وإن تشأ قلت ذا قيء الزنابير
مدحا وذما وما جاوزت وصفهما *** والحق قد يعتريه سوء تعبير

بوركت اخي بهجت

بهجت الرشيد
19-04-2013, 08:32 PM
والشكر موصول لك أستاذي عبدالرحيم
وهذه الإضافة الثمينة


وفقك الله ورعاك ..



تحياتي وتقديري ..