المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خصائص فريدة لسورة الحشر.



ناديه محمد الجابي
04-04-2013, 06:51 AM
سورة الحشر .. منهجيات في الإصلاح والتحرير


خصائص فريـدة لسورة الحشـر
تنفرد سورة الحشر عن غيرها من سور القرآن بعدد من الخصائص أهمها ما يلي:

1- أنها السورة الوحيدة في القرآن التي بدأت وانتهت بنفس المعاني تماما،
حيث بدأت بقوله سبحانه وتعالى: (سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) ،
وانتهت بقوله تعالى: (يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) ،
وهو نفس المعنى تمامًا،
ولا تختلف الآيتان إلا في ذِكر التسبيح بلفظ الماضي في أول السورة وبصيغة المضارع في آخرها،
وذِكر الله نصًا بعد التسبيح والإحالة في آخر السورة،
وذلك لما ذُكر عن الله تعالى قبل ختام الآية،

وهو يشير إلى أن التسبيح لله في السماوات والأراضين كان وكائن وسيبقى أبد الدهر،
ونهاية الآيتين بالعزة والحكمة بالحديث عن معركة كانت مع بني النضير
وستبقى مع أوغاد اليهود إلى يوم النشور تدار من الله العزيز فلا غالب له،
والحكيم الذي لا تخرج أفعاله وأقداره عن الحكمة البالغة.

أرض المحشر والمنشر
2- أن هذه السورة الوحيدة في القرآن التي ذَكر الله تعالى فيها أن أرض الشام هي أرض الحشر،
لقوله تعالى:
(هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْر) ،
وقد بيَّنت الأحاديث ما أُجمل هنا في الآية أنها أرض الشام التي أُجلي إليها بنو النضير،
ومن ذلك ما أورده الألباني
أن أبا ذر الغفاري سمع النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"الشام أرض المحشر والمنشر".


3- لم أجد في القرآن كله آية تتحدث عن حصون اليهود المانعة التي أوصلت المسلمين
إلى الظن أنها حصون لا يمكن اقتحامها، ولا يمكن إخراج اليهود منها،
بل ظن اليهود أنفسهم أن هذه الحصون تمنعهم ليس فقط من الناس بل من الله،
كما لم أجد تخريب بيوت اليهود بأيديهم وأيدي المؤمنين إلا في هذه السورة.



4- لم يُذكر الفيء بمعناه الفقهي إلا في هذه السورة،
ودلالته عندي – كما سيأتي إن شاء الله – أن معاركنا مع اليهود بإذن الله
ستنتهي إلى الفيء لا الغنيمة.


المال ليس حكرا على الأغنياء
5- هذه السورة الوحيدة التي قررت منهجية اقتصادية كبرى
تقضي بألا يكون المال حكرًا على الأغنياء دون الفقراء
كما قال تعالى: (كَيْ لا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الأَغْنِيَاء مِنكُمْ) ،
وكأن هناك حكمة ربانية لعلاج الفوارق الاقتصادية والاجتماعية بتشريع الجهاد،
مما يستتبعه ويقتضيه من حدوث الغنائم والفيء، وترد هذه إلى نوعيات مخصوصة،
وبحصص دقيقة لإعادة التوازن إلى هذه الحياة.


6- على كثرة ما تحدث القرآن عن المؤمنين مهاجرين وأنصار، ومؤمنين بشكل عام،
لكن النص هنا فريد على الفقراء المهاجرين والأنصار
الباذلين بذلا يصل إلى الإيثار على النفس
مع شدة الخصاصة وقلة الثمرة؛ بما يدل على شدة الحب والترابط،
والسمو الأخلاقي بين صفوف المؤمنين الذين واجهوا اليهود في المدينة،
وهي صفة يجب أن تتحقق في الصف الإسلامي
ليكون أهلا لنصر الله على الكافرين وعلى الظالمين،
وفي هذا الإطار نفسه نجد الحب قويًا بين أجيال المؤمنين إلى الحد الذي
يجأر المتأخرون في الدعاء لإخوانهم الذين سبقوهم بالإيمان.


جبن اليهود في ميدان القتال
7- إذا كانت ثمة إشارات في القرآن على جُبن اليهود وحلفائهم عن الصمود في ميدان القتال
فقد انفردت سورة الحشر بأنهم:
(لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ)،
وهي الصورة نفسها التي نراها،
ونوقن أنها ستتكرر مع كل تجمع يهودي يخطط لحماية نفسه.


8- لقد أُسبغت على القرآن صفات كثيرة في سور القرآن إلا أن هيبة القرآن
وقوته في التأثير لا نجد مثلها في غير آية الحشر:
(لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ).


الحميمية بين المنافقين والكافرين
9- إذا كانت بعض سور القرآن قد أشارت إلى العلاقة الحميمة بين المنافقين والكافرين
فقد انفردت هذه السورة في بيان وجوه العهود والمواثيق
التي أُبرمت بين المنافقين واليهود.


10- تنفرد السورة بأنها السورة الوحيدة التي خُتمت بثلاث آيات
تتحدث عن الله تعالى فقط،
وبدأت كل آية بقوله تعالى: "هُوَ اللّه" وإذا أمعنا النظر في الآيات الثلاث
فسنجد أن ذكر الله تعالى قد تكرر نصًا ودلالة (33) مرة،
أما نصًا فقد ورد (22) مرة في (3) آيات، وأما إشارة فقد ورد فيها (11) مرة،
وقد بيَّنتْ من صفاته العليا وأسمائه الحسنى ما يأخذ بمجامع القلب
نحو حب الله تعالى وخشيته لأنه ذو الكمال والجلال والجمال وحده لا شريك له.

كتبها د . صلاح سلطان.

كاملة بدارنه
04-04-2013, 08:47 AM
لا إله إلّا الله
مادّة قيّمة وشرح مثر
بارك الله فيك على النّقل
تقديري وتحيّتي

عايد راشد احمد
04-04-2013, 09:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله

استاذتنا الجليلة

موضوع رائع وشرح مميز لواحدة من سور القرآن الكريم

نقول ممتاز وجعله الله في ميزان حسناتك وكذا كاتبه

تقبلي مروري وتحيتي

ناديه محمد الجابي
14-04-2013, 10:02 AM
لا إله إلّا الله
مادّة قيّمة وشرح مثر
بارك الله فيك على النّقل
تقديري وتحيّتي

أستاذة كاملة
تقبلي شكري لمرورك الندي, وتعليقك البهي
الحمد لله أن حازت القبول
تقديري وامتناني لهذا المرور المعبق بالزهور.

ناديه محمد الجابي
14-04-2013, 10:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله

استاذتنا الجليلة

موضوع رائع وشرح مميز لواحدة من سور القرآن الكريم

نقول ممتاز وجعله الله في ميزان حسناتك وكذا كاتبه

تقبلي مروري وتحيتي

أستاذ عايد
حظيت بشرف مروركم على متصفحي
وحمدا لله أن راق النص لذائقتكم
تحياتي وامتناني.