المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شـــابَ في عتمِ المخيَّم



عبدالكريم شكوكاني
15-05-2013, 07:31 PM
في ذكرى النكبة لا ردَّ إلَّا بالثورة

شـــابَ في عتمِ المخيَّم
*************



في زمانِ الوغدِ لا نفطٌ يضيءْ
أسودُ الوجهِ قميءْ
يعتلي العرشَ سَراباً
يسكنُ القصرَ ضباباً
هل ترى الوغدَ مهاباً..وبريءْ
في زمانِ الفتحِ كانَ اللهُ أكبرْ
ونراهُ في حمى السلطانِ أدبرْ
في حمى السلطانِ نذلٌ ومُقامرْ
ومع الشيطانِ حِلفٌ مُتآمرْ
يسرقُ الثرْواتَ..
والأوطانَ تغدو بينَ قرصانٍ وشاطرْ
**
لاجيءٌ قد عدَّ أيَّاماً..
وصارتْ أشهراً..
قُلْ بلْ عُقوداً من سنينْ
حُلمهُ عودةُ طفلٍ
شابَ في عتمِ المُخيَّمْ
لم يفارقهُ الحَنينْ
قد تَجدْهُ في عداد الساجدينْ
قائمٌ في الليلِ يدعو اللهَ..
يجلي بندقيَّةْ
كي يُغني القدسَ لحناً
من رصاصٍ وحَميَّةْ
ومواويلاً تُغني لحجازي ورِفاقهْ
والبقيَّةْ
ولِأنفاسٍ زَكيَّةْ
مَن بأرواحٍ تسامتْ فوقَ أعوادِ المشانقْ
تَفتدي أرضاً أبيَّةْ
لاجيءٌ يجعلُ البارودَ عنوانَ القضيَّةْ
من جهادِ الشعبِ نصراً في صهيلِ البندقيَّةْ

فاتن دراوشة
16-05-2013, 11:18 AM
لا زال الشّباب يحملون حلمهم بالعودة بذرة في قلوبهم

ويشحذون الهمم والعزائم لعودة قريبة إلى جنّتهم التي يحلمون بها

دام حرفك يتنفّس الوطن مبدعنا

مودّتي

نفين عزيز طينة
16-05-2013, 11:33 AM
سيعود يوسف لأبيه
ويخر الجميع سجدا يوم تصدح كن من الله

جميلة هذه المعاني

احترامي والزنبق الأزرق
نفين طينة

خالد صبر سالم
16-05-2013, 08:25 PM
اخي شاعرنا الرائع عبد الكريم
انت تعرف مدى اعجابي بلغتك الشعرية المتمكنة
ولذلك عندما ازور نصا شعريا لك اجزم بأنّي سأعود محمّلا بالمتعة الفنية
ولكنني بعد هذه العقود من السنين من النكبة لا أميل الى القصائد وانما اريد أنْ أسمع أصوات البنادق فهذا العدو لا يهزّه الكلام مهما كان قويا ولكنه ترعبه رصاصة واحدة
ستكون قصائدنا جميلة حينما ينطلق الرصاص محرّرا الحقوق الضائعة
دمت شاعرا احبّه

د. مختار محرم
16-05-2013, 08:42 PM
الله معكم يا شعب فلسطين الحر والكريم
ومعك أستاذ عبد الكريم ..
ما أروعها من كلمات تحمل في طيات حروفها صوت الحق الهادر الذي لن تغيبه السنين ولن ننساه بطول البعد
أعاد الله كل غائب لداره .. وعادت فلسطين حرة عربية ..

فوزي الشلبي
09-06-2013, 08:46 AM
الأخ العزيز عبد الكريم:

إنما شعلة الأحرار تمضي...وإن تخلى النفط ذو القلب الأسود....فلسطينُ لا تريد قلبا أسودا...بل قلبا جليدا...ينزف ورداً أحمرا...هذا هو الإصرار الذي علمنا!

تقديري الكبير لزنفك الحر الأبي!

دعائي المتصل!

أخوكم:

فوزي
قبلاتي

جلال طه الجميلي
09-06-2013, 07:31 PM
الشاعر العروبي الحر عبد الكريم شكوكاني

حقاً أنها نكبةٌ بكل المقاييس ولكن مما يُخفِفُ وطئتها
أن من أعظمِ سُننِ الحياة أن الشعوب لا تموت وان علا جذوة نارها رماد الهمود
هي جولةٌ ليس ألا والحربُ سجال والوعدُ الآلهي ماثلٌ أمام أعيُنِنا بعزِّ عزيزٍ أو بذلّ ذليل

شكراً أيها الشاعر الكريم
دام ألقك

عبدالحكم مندور
10-06-2013, 08:07 PM
نص أتى على الجرح وإنه أمل طال حتى كاداليأس يخنقه
ولكن إرادة الشرفاء وروح المقاومة والإيمان ستطل تبعث الأمل واليقينفي نصر الله
خلص تقديري

نداء غريب صبري
23-08-2013, 02:47 PM
ستصهل البنادق بجهاد الشعب
وسيأتي نصر الله

شعر جميل وأبي وقويّ
وقصيدة ممتعة

لم يطمئن قلبي لفهمي لقولك
في زمانِ الفتحِ كانَ اللهُ أكبرْ
ونراهُ في حمى السلطانِ أدبرْ

شكرا لك أخي

بوركت

د. سمير العمري
01-08-2014, 08:44 PM
لا يبرح حرفك نابضا بوجع الوطن وإباء الفلسطيني فلله درك!

لاجيء ... بل لاجئ.

دمت متألقا!

تقديري

ربيحة الرفاعي
07-09-2014, 02:26 AM
لك .. لفلسطين .. للمناضلين والمشردين والحالمين بالعودة .. لدماء الشهداء وعهود الوفاء فيوض التحايا والإكبار نبثها عبر نصك الجميل المثخن بالوجع الفلسطيني

دمت والوطن الحبيب بخير ونصر

تحاياي

عبدالكريم شكوكاني
15-05-2016, 07:51 AM
في ذكرى النكبة
للاعلى

أحمد الجمل
15-05-2016, 12:37 PM
قصيدة أكثر من راااائعة
سلمت أيها الحر الأبي وسلم قلبك ولسانك
تحيتي وخالص مودتي

عبدالكريم شكوكاني
15-05-2016, 02:00 PM
شـــابَ في عتمِ المخيَّم
*************



في زمانِ الوغدِ لا نفطٌ يضيءْ
أسودَ الوجهِ قميءْ
يعتلي العرشَ سَراباً
يسكنُ القصرَ ضباباً
هل ترى الوغدَ مهاباً..وبريءْ
في زمانِ الفتحِ كانَ اللهُ أكبرْ
ونراهُ في حمى السلطانِ أدبرْ
في حمى السلطانِ نذلٌ ومُقامرْ
ومع الشيطانِ حِلفٌ مُتآمرْ
يسرقُ الثرْواتِ جهراً
تصبح الأوطان نهباً
بينَ قرصانٍ وشاطرْ
**
لاجيءٌ قد عدَّ أيَّاماً..
وصارتْ أشهراً..
قُلْ بلْ عُقوداً من سنينْ
حُلمهُ عودةُ طفلٍ
شابَ في عتمِ المُخيَّمْ
صامدٌ ما زال يحلمْ
لم يفارقهُ الحَنينْ
قد تَجدْهُ في عداد الساجدينْ
قائمٌ في الليلِ يدعو اللهَ..
يجلي بندقيَّةْ
كي يُغني القدسَ لحناً
من رصاصٍ وحَميَّةْ
ومواويلاً تُغني لحجازي ورِفاقٍ
والبقيَّةْ
ولِأنفاسٍ زَكيَّةْ
مَن بأرواحٍ تسامتْ فوقَ عرس الشنق موتاً
تَفتدي أرضاً أبيَّةْ
لاجيءٌ يجعلُ البارودَ عنوانَ القضيَّةْ
من جهادِ الشعبِ نصراً في صهيلِ البندقيَّةْ

عبدالكريم شكوكاني
16-05-2016, 10:32 AM
لا زال الشّباب يحملون حلمهم بالعودة بذرة في قلوبهم

ويشحذون الهمم والعزائم لعودة قريبة إلى جنّتهم التي يحلمون بها

دام حرفك يتنفّس الوطن مبدعنا

مودّتي

الشكر الجزيل لهذا المرور العبق
:001: