المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصديق والصداقة



د. سمير العمري
08-01-2005, 07:25 PM
سلسلة من الأشعار التي قلتها في الصديق والصداقة.
(1) من القديم (1989)...

بِالأَصْدِقَاءِ تُزَيَّــنُ الأيَّـامُ= وَتَطُولُ فِي إِخْلاصِهِمْ أَعْوَامُ
وَيَكُونُ فِي مَا تَسْتَزِيْدُ زِيَادَةً = وَيَكُونُ فِي مَنْ تَشْتَكِيْهُ خِصَامُ
وَهُمُ البَسَاتِينُ التِي تَصْفُو بِهَا = بِهُمُ الجَمَالُ وَمِنْهُمُ الإِلْهَامُ
وَهُمُ الثُّغُورُ المُحْصَنَاتُ سَلامَةً = وَهُمُ الحُسَامُ الصَّارِمُ الصِمْصَامُ
وَهُمُ الذِينَ إِذَا بُلِيتَ بِعَارِضٍ = كَانُوا كَمِثْلِكَ فِيهُمُ الإِيلامُ
يَهْدُونَ لِلرَّأْيِ السَّدِيدِ وَإِنْ يَكُنْ = فِي نُصْحِهِمْ عَتَبٌ لَهُ وَمَلامُ
فَالنَّفْسُ فَيِمَا تَسْتَرِيحُ شَقِيَّةٌ = إِنْ لَمْ يَصُنْهَا مَنْطِقٌ وَذِمَامُ
وَالنَّفْسُ فِي كُلِّ الأُمُوْرِ عَزِيْزَةً = تَعْتَادُ مَا تَرْضَى لَهَا الأَحْلامُ
إِنَّ الصَّدِيقَ الحَقَّ مِرْآةُ الفَتَى = يَخْشَى عَلَيْهِ وَلا يَزَالُ يُلامُ
يُبْكِيهِ فِي النُّصْحِ الحَرِيصِ وَإِنَّهُ = يَبْكِي عَلَيهِ إِذَا أَتَاهُ شِتَامُ
أَسَفَى عَلَى زَمَنٍ تَبَدَّدَ دُوْنَمَا = أَلْقَى صَدِيْقَاً يَجْتَبِيْهِ مَرَامُ
أُعْطِيهِ مِنْ صَافِي الوِدَادِ مَحَبَّةً = تَهْفُو إِلَيْهِ وَفِي الفُؤَادِ سَلامُ
وَأَصُونُ فِي كُلِّ المَوَاقِفِ سِـرَّهُ = وَأَذُودُ إنْ جَارَتْ عَلَيْهِ أَنَامُ
وَأَرُدُّ كَيْـدَ الكَائِدِينَ عَلَيْهُمُ = كَي لا يُسَرُّ الكَاشِحُ النَّمَّـامُ
وَأَغُضُّ بَعْضَ الطَرْفِ عَنْ آثَامِهِ = مَنْ ذَا الذِي لَيْسَتْ لَهُ آثَامُ
وَأُقِيلُ مِنْ عَثَرَاتِهِ فِيَ مَا جَرَى = وَأُعِينُ فِي مَا تَكْتُبُ الأَيَّـامُ
وَأُرِي الصَّدِيقَ مَكَارِمِي وَمَحَاسِنِي= فَيَكُوْنَ مِنْهُ الصِّدْقُ وَالإِكْرَامُ

خميس لطفي
08-01-2005, 07:38 PM
تبقى الكتابة في جميع المواضيع ميزة يتمتع بها ( بعض ) الشعراء الكبار فقط .
وأنت منهم يا أخي سمير .
فدمت كبيرا .

عبد الوهاب القطب
08-01-2005, 09:20 PM
قصيدة حزينة

في همسها الجميل

تحياتي لشاعرنا الاول

مبدع دوما اخي سمير

المخلص

ابو يوسف

إدريس الشعشوعي
08-01-2005, 11:44 PM
صدقت استاذي الكريم سمير ... لقد قالها الشافعي رضي الله عنه

سلام على الدنيا إذا لم يكن فيها صديق صدوق صادق الوعد منصفا

مشاعر حزن أن قلّ في الدنيا الصديق الصدوق و ما عدموا ... و وصف جميل لذاك الصديق ... يغري بالاحتذاء و التأسي .. دام الجمال مكتملا رائعا ..

سلمت سيدي .. تحياتي طيبة خالصة ..

د.جمال مرسي
09-01-2005, 01:54 PM
هي إحدى قصائد شريطك نبض الحروف
و أكاد أحفظها من كثرة ما سمعتها منشدة
فهي بالفعل رائعة المعنى جميلة اللحن و الإنشاد
دمت متألقا أخي سمير
و حفظك الله لأصدقائك
د. جمال

د.جمال مرسي
10-01-2005, 06:33 AM
تثبت لنستمع معا بهذه السلسلة
مع الود و التقدير
د. جمال

عبداللطيف محمد الشبامي
10-01-2005, 06:05 PM
اقبل اعتذاري في التأخر .. بسبب أنّا هذه الأيام في امتحانات الفصل الأول:005:

D:

رائعة أيها الرائع

في ذلك العام ما زلت صغيراً :noc:

دعني أستاذي سمير

أتخيل لو كنت في ذلك الوقت أسمع صوتك وأنت تردد هذه القصيدة الرائعة وأنت جالس عند نهر رقراق .. وكأني سمعتك وقلت :



بعث السلامَ لضفتيك حَمامُ
تشدوك صوتي رائعاً وتُرامُ

وتقول لمّا هاج حسني صوتَها
أدركْ صديقاً .. هاجمتهُ سهامُ

فسمعتَها فزعاً فقلتَ مندداً
(بِالأَصْـدِقَـاءِ تُـزَيَّـنُ الأيَّــامُ)

فأتيتني والدمعُ منسكبٌ على
خديك والصوت الرحيمُ سلامُ

أخمدتَ نارَ الحزن عطفاً والذي
من شعره تتزودُ الأقلامُ

لله درك يا سميرُ فإنني
من يومها والشعر فيَّ هيامُ

D::001:D:
.................

ولكن بعدما كبرت ، يقع أحدنا في صحبة أصدقاء ربما الواقع يفرضهم علينا ونحن لسنا بحاجة إليهم ، أتذكر ذات يوم عندما قلت :

لعمرك ما جنيتُ من الصداقهْ *** سوى هَمٍ تزيدُ النفسَ فاقهْ

:006:
..............

ولا أدري ما ستخبئ لي الأيام .....

المهم ...

إِنَّ الصَّدِيْقَ الحَقَّ مِـرْآةُ الفَتَـى
يَخْشَى عَلَيْـهِ وَلا يَـزَالُ يُـلامُ


:NJ::010::011:

دمت رائعاً مبدعاً

خالص التحايا والتقدير

د. محمد الشناوي
11-01-2005, 01:50 AM
لو أن لي صديقا بهكذا خلق لفديته بروحي ولذت عنه بدمي

"صديق لله يا محسنين"

د. سمير أليس لديك صديق قديم تعيرني إياه أيها الكريم D:

سلمت يدك

تحياتي وودادي

:os: :tree: :os:

سلطان السبهان
11-01-2005, 03:03 PM
أستاذنا أبا حسام


أجدت القول والله


دمت لنا يارعاك الله

د. سمير العمري
11-01-2005, 05:09 PM
أخي الحبيب خميس:

أشكر لك كريم رأيك ولطيف ردك.

أنت والله يا أخي من أجمل من أقرأ لهم يزيدك جمالاً هذا التواضع المهذب.


دمت كبيراً
:os::tree::os:

د. سمير العمري
11-01-2005, 05:15 PM
أخي الفاضل عبد الوهاب:

أشكر لك تواجدك.


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

د. سمير العمري
11-01-2005, 06:01 PM
صدقت وصدق الشافعي

ودمت أيها الشاعر الرقيق الصدوق الصديق.


تحيات من القلب.
:os::tree::os:

د. سمير العمري
11-01-2005, 06:08 PM
نعم أخي الحبيب د. جمال.

هي من قديمي وكل قصائد الشريط الإنشادي هي من قديم قصائدي.

أشكر لك كريم رأيك ولطيف ردك وأقدر لك تثبيت الموضوع.


تحياتي وودي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
11-01-2005, 06:13 PM
أخي الحبيب عبداللطيف:

عذرك مقبول ويشفع لك تألقك الدائم مع الحرف حتى اعتدنا منك سحراً يفتن وشعراً يخلب.

نعم ... كنت أظنني سأقول ذلك الذي سقت D:

الآن كبرنا فقلنا غيره :005:


تحياتي ومحبتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
11-01-2005, 06:35 PM
بل عندي قلب يحبك كثيراً ويحترمك أكثر.

أتراه يتشرف بصداقتك وأخوتك؟؟


تحياتي ومودتي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
11-01-2005, 06:37 PM
أخي الفاضل سلطان:

أكرمك الله وجزاك عنا خيراً.


يسعدني تواجدك.


تحياتي وودي
:os::tree::os:

د. سمير العمري
11-01-2005, 06:52 PM
(2)

مقتطعة من أحد قصائدي الطويلة أنقل منها فقط الأبيات التي تتحدث عن الصديق 1991


لَكِنَّنِي وَالظُّلْمُ أَصْبَحَ مَنْهَجًا= وَالعَدْلُ أَصْبَحَ فِي دُجَى ظُلُمَاتِهِ
اخْتَرْتُ دَرْبِي فِي شَرِيْعَةِ خَالِقٍ= حُسْـنَ الخِلالِ بِقِشْـرِهِ وَنَوَاتِهِ
أُبْدِي المَوَدَّةَ لِلصَّدِيْقِ وَأَحْتَفِي = بِلِقَائِـهِ وَأَقُـومُ فِي خَدَمَاتِهِ
وَأَغُضُّ طَرْفِي عَنْ مَوَاطِنِ ضَعْفِهِ = مُتَسَـامِحًا لِلكُلِّ مِنْ هَفَوَاتِهِ
لا شَيْءَ يُغَنِي عَنْ مَوَدَّةِ صَادِقٍ = فَاحْفَظْ صَدِيقًا وَاتَّبِـعْ خُطُوَاتِهِ
وَاعْلَمْ بِأَنَّ النَّاسَ يُخْطِئُ كُلُّهُمْ= فَاصْفَحْ كَرِيمًا وَاحْتَسِبْ حَسَنَاتِهِ

د.جمال مرسي
12-01-2005, 06:50 AM
أُبْدِي المَوَدَّةَ لِلصَّدِيْـقِ وَأَحْتَفِـي
بِلِقَائِـهِ وَأَقُـوْمُ فِـي خَدَمَاتِـهِ


هكذا عهدناك ايها الصديق الطيب الرائع
دمت متألقا
و في انتظار المزيد
صديقك و أخوك
أبو رامي

د. سمير العمري
13-01-2005, 05:45 PM
أشكر لك كريم رأيك ولطيف ردك أيها الصديق الصدوق.

سلمت لأخيك.


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

د. سمير العمري
14-01-2005, 02:26 PM
كتبتها في العام 1994 أنصح صديقاً شكا لي غدر الصديق فقلت له:


يَا صَاحِ إِنْ تَصْحَبْ فَلا تَصْحَبْ سِوَى= بَرِّ المَوَدَّةِ مَنْ يُزَيِّنُ دِيْنُ
أَوَ ذَي المَكَارِمِ وَالشَّمَائِلِ وَالنُّهَى =حَسَنِ التَّدَبُّرِ فِي الخُطُوْبِ رَزِيْنُ
أَوْ مُنْصِفٍ فِي المُعْضِلاتِ مُهَذَّبٍ= رَجُلِ المَبَادِئِ فَالوِثَاقُ مَتِيْنُ
لا تَصْحَبَنَّ مُنَافِقَــاً مُتَكَلِّفًـا = لَوْ صُنْتَ يُفْشِي أَوْ وَفَيْتَ يَخُوْنُ
أَوْ كُنْتَ تَرْجُو عَوْنَـهُ فَإِذَا بِهِ = يَجْنِي عَلَيْكَ وَلِلزَّمَانِ يُعِيْنُ
مَاذَا تُرِيْدُ بِصَـاحِبٍ فِي مِحْنَةٍ= يَقْسُو عَلَيكَ وَفِي الفَرَاغِ يَصُوْنُ
وَإِذَا أَتَيْتَ أَتَى إِلَيكَ تَكَلُّفًا= وَإِذَا انْقَلَبْتَ يَعِيبُ ثُمَّ يُهِيْنُ
وَإِذَا الزَّمَانُ أَفَاضَ فِي نَعْمَائِهِ = يَسْعَى إِلِيكَ وَلَوْ يَضِنُّ يَبِيْنُ
مَنْ كَانَ لا يُغْضِي فَلَيْسَ بِصَـاحِبٍ= بَلْ ثَعْلَبٌ حَيْثُ القَوِيُّ يَكُوْنُ
أَمَّا الصَّدَاقَةُ فَالنَّصِيْحُةُ ثَغْرُهَـا= وَالصِّدْقُ وَجْهٌ وَالوَفَاءُ جَبِيْنُ

إدريس الشعشوعي
17-01-2005, 03:50 PM
دام هذا الفيض غامرا بكلّ جمال و حكمة .. و لئن أخرجها اللسانُ فهو للقلب الترجمان .. و إنّه لا يلقاها إلا الذين صبروا و لا يلقاها إلا ذو حظ عظيم ..

في انتظار المزيد من هذه السلسة الثمينة في الصديق و الصداقة .. و بارك الله فيك أبدا

تحياتي خالصة استاذي الحبيب سمير :0014:

د. سمير العمري
22-01-2005, 04:28 PM
أخي الحبيب شاعر:

لا تزال ترتقي عندي سلماً تعلو به وتسمو.

ولا تزال تفيض من جود نفسك وحسن أدبك ما يجعلك تتبوأ فينا مكاناً عليا.

دمت لمن يحبك.


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

د. سمير العمري
24-01-2005, 07:46 AM
لا أشد على النفس من ظلم الصديق وتجهمه وجحود الود الذي ملأ القلوب دوماً.

هنا أعاتب صديقاً منحته كل الود ونظمت فيه العديد من قصائد المدح تودداً ووفاء فما رأيت إلا أن انقلب ثم عاد قالياً يقدح في في ظهري ويتجنى بما أحزنني وما كان ذلك إلا لرأي خالفته فيه ناصحاً.

فقلت معاتباً منذ أمد غير بعيد:


مَرَارُ الظُّلْمِ أَنْشَبَ فِي الشِّغَافِ=وَهَلْ يُنْجِيكَ يَا قَلْبِي التَّلافِي
وَهَلْ يُرْضِيكَ فِي الأَمْرِ اخْتِصَامٌ=وَهَلْ تَعْتَدُّ بِالقَوْلِ الْجُزَافِ
أَتَانَا بِالتَّجَنِّي خَيْرُ صَحْبِي=وَظُلْمُ الصَّحْبِ كَالسُّمِّ الزّعَافِ
بِنَبْذٍ لِلْمَوَدَّةِ مِنْ صَدِيقٍ=تَجَهَّمَنِي وَأَسْرَفَ فِي التَّجَافِي
صَدِيقٌ قَدْ بَذَلْتُ لَهُ احْتِفَالِي=وَصُنْتُ العَهْدَ فِي صِدْقِ ائْتِلافِ
وَأَنْزَلْتُ الأَحِبَّةَ رَوْضَ وُدٍّ=فَكَانَ لَهُ الْمَكَانَةُ فِي القِطَافِ
وَقَدْ حَكَتِ القَصَائِدُ عَنْ ضَمِيرِي=فَكَانَ الصِّدْقُ فِي تِلْكَ القَوَافِي
نَسَجْتُ لَهُ الْمَشَاعِرَ خَيْرَ شِعْرٍ=وَكِلْتُ لَهُ الْمَدَائِحَ بِالصِّحَافِ
وَأَلْبَسْتُ الْحُرُوْفَ عَلَى الْمَعَانِي=ثِيَابًا مِنْ حُمَيَّاتِ السُّلافِ
نُحَاوِرُ فِكْرَهُ عِنْدَ اخْتِلافٍ=وَنَطْلُبُ عَفْوَهُ عِنْدَ الْخِلافِ
وَخَيْرُ الشِّعْرِ مَا أَدَّاهُ فِكْرٌ=وَخَيْرُ الفِكْرِ مَا أَهْدَى الْمَرَافِي
أَخِي الصّمْصَامُ عُذْرًا إِنَّ جرْحِي=مِنَ الأَحْبَابِ يَنْزِفُ فِي الشِّغَافِ
أَكَادُ اليَوْمَ يُذْهِلُنِي شُعُوْرِي=وَلا أَدْرِي أُصَدِّقُ أَمْ أُنَافِي
جُحُودُ الوُدِّ يُوْهِينِي بِوَجْدٍ=وَفِي النُّكْرَانِ ثَالِثَةُ الأَثَافِي
أَلا يَا قَلْبُ لا تَجْزَعْ وتَأْسَفْ=فَإِنَّ اللهَ أَعْلَمُ بِالْخَوَافِي
وَلَسْنَا مَنْ نَجُورُ وَإِنْ ظُلِمْنَا=وَلَسْنَا بِالإِسَاءَةِ مَنْ نُكَافِي
فَإِنْ تَنْسَ الإِسَاءَةَ يَا فُؤُادِي= فَلا تَنْسَ الصَدِيقَ وَلا الْمُجَافِي
وَجُدْ بِالعَفْوِ إِكْرَامًا فَإِنِّا=إِزَارَ العَفْوِ نَلبسُ وَالعَفَافِ
سَنُشْفِي الجرْحَ مِمَّنْ جَارَ فَينَا=وَفَاءً ، فَالوَفَاءُ بِهِ انْتِصَافِي

إسلام شمس الدين
24-01-2005, 01:05 PM
دمت أيها الصديق الوفي - كما عهدتك -
رمزاً للصدق و الوفاء و النقاء
ولا حرمنا الله قطوف الحكمة الزاهرة على ضفاف قصائدك

لك عميق محبتي و عظيم تقديري د. سمير :0014:

إسلام شمس الدين

د. سمير العمري
27-01-2005, 03:32 AM
ايها المبدع الرائع والنفس الصافية النقية:

وجودك على صفحتي يزيدها بهاء وألقا ، ويمنح النفس فيض سعادة.

أهلا بك أخاً وصديقا.


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

د. سمير العمري
27-01-2005, 08:20 AM
قلت قريباً مخاطباً واحداً من أغلى الأصدقاء:


سَأَمْضِي وَالدُّمُوْعُ عَلَى صَدِيْقٍ=تَخُطُّ رِسَالَةَ الحُزْنِ المَرِيْرِ
أُحِبُّكَ مَا أَتَيْتَ فَأَنْتَ مِنِّي=جَمَالُ الرُّوْحِ فِي عَيْنِ السَّمِيْر
إِذَا مَا أَوْجَعَتْ لَمْ أَجْفُ عَيْنِي=وَلا كَفِّي الكَسِيْرَةَ مِنْ قُصُوْرِ
فَإِنْ هَانَتْ عَلَيْكَ نِيَاطَ قَلْبِي=فَدَاكَ القَلْبُ يَا خَيْرَ النَّظِيْرِ

تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

د. سمير العمري
28-01-2005, 08:40 PM
قلت هذا في واحد من أحب وأوفى من عرفت شاعراً وإنسانا.


صَـمتي يَرُدُّ عَلَيْـكَ دُونَ بَيَـانِي=يَا صَاحِبَ الإحْسْاسِ والإحْسَـانِ
فَالعَيْنُ تُشْـرِقُ وَالمَشَـاعِرُ تَحْتَفِي=وَالقَلْـبُ مُبْتَهِـلٌ إِلَـى الخَفَقَـانِ
وَالْمَـدْحُ أَعْجَـزَ مَنْطِقِي فَكَأنَّنِي=أَشْـكُوْ إِلَيْكَ فَصَاحَتِي وَلِسَـانِي
يَا مَانِحَ الأُخْـوَانَ صِـدْقَ مَـوَدَّةٍ=بِشَـذَى الوَفَـاءِ وَرِقَّةِ الوُجْـدَانِ
يَا مَنْ لَـهُ وَتَـرُ البَدِيْـعِ مُسَـخَّرٌ=وَالشِّـعْرُ مِنْـكَ مُغَـرِّدُ الأَلْحَـانِ
هَا قَدْ دَنَوْتَ وَبِتَّ تَسْكُنُ فِي الْحَشَا=وَمَلَكْتَ مِنِّـي بِالوَفَـاءِ كِيَانِــي
وَأَقُوْمُ أَنْظُـرُ فِي الْمَرَايَـا سَـاهِمَاً=فَأَرَاكَ فِيْهَـا تَسْـتَقِرُّ مَكَانِــي
أَنَـا هَكَذَا أُوْفِـي الأُخُـوَّةَ حَقَّهَا=مَهْمَـا تَكَلَّـفَ أَمْرُهَـا وَعَنَانِـي
يَا صَاحِبِي هَلْ كَانَ مِثْلِي فِي الوَرَى=مَنْ عَاشَ يَأْلَـمُ غُرْبَـةَ الأَوْطَـانِ
فِي غُرْبَـةِ الأَيَّـامِ فِـي أَزْمَـانِهَا=فِي غُرْبَـةِ الإِنْسَـانِ فِي الإِنْسَـانِ
هِيَ غُرْبَةٌُ أَلْقَتْ عَلَى النَّفْسِ الأَسَـى=فَالْحُزْنُ سَـرْجِي وَالرَّجَاءُ حِصَانِي
وَالصَّـبْرُ زَادِي أَسْـتَعِيْنُ بِفَضْلِـهِِ=وَالْحُبَّ فِـي الإِخْـوَانِ وَالْخِـلانِ
يَا صَاحِبِي وَصَلَ السَّـلامُ مَعَطَّـرَاً=وَالنَّجْمُ يَعْلَـمُ فَرْحَتِـي وَيَرَانِـي
إِنِّـي اصْطَفَيْتُكَ لِلفُـؤَادِ سَـمِيْرَهُ=وَأَخَـاً يُزَيِّـنُ سَـاحَتِي وَزَمَانِـي
فَاللَّـهَ أَرْجُـوْ أَنْ يُطَهِّـرَ وُدَّنَـا=لِيَكُوْنَ هَذَا الْحُبُّ فِـي الرَّحْمَـنِ
وَاللَّـهَ أَدْعُـوْ أَنْ يُظِـلَّ بِظِلِّـهِ=قَلْبَيْـنِ قَدْ صَـدَعَا إِلَـى القُـرْآنِ


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

د. سمير العمري
03-02-2005, 10:47 PM
لست أذكر إن كنت قلت في معاني الصداقة الصريحة غير ما أوردت وإن كنت قلت كثيراً في الأصدقاء فدعوني قبل أن أرفع التثبيت عن هذه المشاركة أن أختم بأبيات حكيمة أحبها من شعر الإمام الشافعي في الصديق والصداقة وإن كنت آسف والله على فقدان صديق وأزجي إليه المعذرة تلو المعذرة حتى إذا أفسد علي قلبه بعض بهتان أو وشاية أو ظن سوء أو نزغ شيطان تركته منتظراً يوماً يسعدني فيه بعودته وقد انجلت الحقائق أمامه فالأيام هي الكفيلة دوماً باختبار معاني الصداقة وعهودها.


إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلا تَكَلُّفاً = فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا
فَفي الناسِ أَبدالٌ وَفي التَركِ راحَةٌ = وَفي القَلبِ صَبرٌ لِلحَبيبِ وَلَو جَفا
فَما كُلُّ مَن تَهواهُ يَهواكَ قَلبُهُ = وَلا كُلُّ مَن صافَيتَهُ لَكَ قَد صَفا
إِذا لَم يَكُن صَفوُ الوِدادِ طَبيعَةً = فَلا خَيرَ في وِدٍّ يَجيءُ تَكَلُّفا
وَلا خَيرَ في خِلٍّ يَخونُ خَليلَهُ = وَيَلقاهُ مِن بَعدِ المَوَدَّةِ بِالجَفا
وَيُنكِرُ عَيشاً قَد تَقادَمَ عَهدُهُ = وَيُظهِرُ سِرّاً كانَ بِالأَمسِ قَد خَفا
سَلامٌ عَلى الدُنيا إِذا لَم يَكُن بِها = صَديقٌ صَدوقٌ صادِقُ الوَعدِ مُنصِفا
*****

نعم ... سلام على الدنيا دون صديق صدوق صادق الوعد منصف.

واسمحوا لي أن أشكر أخي جمال على التثبيت وأستأذنه في رفع ذلك عن القصيدة الآن على وعد بنشر ما قد يكون نسيته بهذا الشأن.


تحياتي وامتناني لمتابعتكم.
:os::tree::os:

إسلام شمس الدين
03-02-2005, 11:12 PM
الصديق الصدوق النقي الوفي سمير العمري

دعني أعقب على مشاركتك الأخيرة ببعض المختارات من بديع القول في الصداقة
ولنبدأها بأبيات بشار :

إذا كنت في كل الأمور معاتباً = صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه
فعش واحداً أو صل أخاك فإنه = مقارف ذنب مرةً ومجانبه
إذا أنت لم تشرب مراراً على القذى = ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه


وقول ابن عباس ، وأراه من أسمى شيم الخلان الكرام


يا صديقي الذي بذلت له الودد = وأنزلته على أحشائي
إن عيناً قذيتها لتراعيك = على ما بها من الأقذاء
ما بها حاجة إليك ولكن = هي معقودة بحبل الوفاء

ثم هذه اللؤلؤة في الصبر على الصديق :

إذا أنا لم أصبر على الذنب من أخ = وكنت أجازيه فأين التفاضل
ولكن أداويه فإن صح سرني = وإن هو أعيا كان منه تحامل


وقال علي رضي الله عنه : لا تقطع أخاك على ارتياب ، ولا تهجره دون استعتاب .

وقال الأحنف : من حق الصديق أن يتحمل ثلاثاً ، ظلم الغضب ، وظلم الدالة ، وظلم الهفوة .

وقال أحد الحكماء : إذا رأيت من أخيك أمراً تكرهه أو خلة لا تحبها ، فلا تقطع حبله ، ولا تصرم وده ، ولكن داو كلمة واستر عورته ، وأبقه ، وابرأ من عمله .

ودعني أذكرك ، وأذكر نفسي - أخي سمير - ، بدرر من أروع ما نظم الشاعر سمير العمري


أُبْدِي المَوَدَّةَ لِلصَّدِيْـقِ وَأَحْتَفِـي = بِلِقَائِـهِ وَأَقُـوْمُ فِـي خَدَمَـاتِـهِ
وَأَغُضُّ طَرْفِي عَنْ مَوَاطِنِ ضَعْفِهِ = مُتَسَامِحَـاً لِلكُـلِّ مِـنْ هَفَوَاتِـهِ
لا شَيْءَ يُغَنِي عَنْ مَوَدَّةِ صَـادِقٍ = فَاحْفَظْ صَدِيْقَاً وَاتَّبِـعْ خُطُوَاتِـهِ
وَاعْلَمْ بِأَنَّ النَّاسَ يُخْطِـئُ كُلُّهُـمْ = فَاصْفَحْ كَرِيْمَاً وَاحْتَسِبْ حَسَنَاتِـهِ



ولا أزيد على هذا
وحسبي أنني هنا في الواحة بين من تعلمت منهم أسمى معاني الصداقة
حتى خشيت عليهم حسد الحاسدين وحقد الحاقدين
ولا أملك إلا أن أدعو الله أن يجنبهم شياطين الانس والجن
وأن يحفظ لهم صداقتهم نقية

:0014:

د. سمير العمري
23-04-2005, 12:11 PM
كتبتها حديثاً بعنوان "يا صديقي" وهي تنتسب لهذه السلسلة ، وهي في دوحة التفعيلة على هذا الرابط.
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=7638
http://www.rabitat-alwaha.net/images/sunrise012.jpg

مِنْ شَظَايَا الرُّوحِ نَزْفِي قَدْ هَمَى وَاللَيْلُ سَاجْ
لا أَرَى إِلا ذِئَابَ الغَدْرِ تَعْدُو فِي الفِجَاجْ
قَهْقَهَاتُ العَتْمَةِ السَّودَاءَ تَدْوِي
وَيَدَاهَا بِالرَّدَى تَمْتَدُّ نَحْوِي
يَا صَدِيقِي ... كُلُّ وُدٍّ كَالزُّجَاجْ
كَسْرُهُ يَعْنِي النِّهَايَةْ
لَمْ يَعُدْ إِلا شَظَايَا
لَمْ يَعُدْ فِي القَلْبِ مَعْنَى لِلوَفَاءْ
حِيْنَ يُدْمِي اليَّأْسُ أَحْدَاقَ السِّرَاجْ

يَا صَدِيقِي ...
كَيْفَ هَانَ الوُدًّ مِنْ قَوْلِ الوُشَاةْ؟
كَيْفَ بَاتَ العَهْدُ نَهْبَاً لِلجُنَاةْ
كَيْفَ تَنْسَى الذِّكْرَيَاتْ؟
كَمْ ضَحِكْنَا وَبَكَيْنَا وَالتَقَتْ فِيْنَا المَشَاعِرْ
كَمْ سَقَيْنَا الشَّوقَ دَمْعَاً فِي المَحَاجِرْ
كَمْ قَضَيْنَا الوَقْتَ فِي أَحْضَانِ شَاعِرْ
لَيْتَ شِعْرِي ...
هَلْ سَقَيْتَ الوُدَّ مِنْ شَهْدِ اللِسَانْ؟
هَلْ خَدَعْتَ القَلْبَ وَالإِحْسَاسُ خَانْ؟
يَا لِدَهْرِي .. لا أَرَى غَيْرَ العَجَاجْ


يَا صَدِيقِي ...
فِي سُؤَالِي عَنْكَ كَمْ حِرْتَ الجَوَابْ
أَلْفَ عُذْرٍ سُقْتَ لا يَحْكِي الصَّوَابْ
"أَنْتَ عِنْدِي" قُلْتَهَا تُخْفِي الشُّعُورْ
كُلُّ حَرْفٍ يَا صَدِيقِي كَانَ سَيْفَاً فِي النُّحُورْ
يَا صَدِيقِي ...
نَظْرَةُ العَيْنَيْنِ مِرْآةَ الصُّدُورْ
"أَنْتَ عِنْدِي" لَكِنِ العَيْنَيْنَ تَرْنُو للِضَّبَابْ
تَلْكَ مَا تَرْنُو إِلَيْهَا قِيْعَةٌ فِيْهَا السَّرَابْ
يَا صَدِيقِي ...
فِي يَبَابِ القَلْبِ لا تَنْمُو الزُّهُورْ
تَجْحَدُ العَذْبَ الفُرَاتْ
ثُمَّ مِنْهُمْ تَشْرَبُ المِلْحَ الأُجَاجْ

يَا صَدِيقِي ...
سِرْتُ عُمْرِي غُرْبَةً فِي النَّفْسِ طَالَتْ
كُلَّمَا أَمَّلْتُ فِي الدُّنْيَا اسْتَحَالَتْ
لا صَدِيقَاً فِي الوَرَى يَصْفُو وَيَعْفُو
لا وَفَاءً فِي زَمَانٍ قَلْبُهُ لِلصِّدْقِ يَجْفُو
وَخِدَاعٍ لَيْسَ إِلا
يَا صَدِيقِي ...
عُقَّ عَهْدِي وَامْضِ عَنِّي حَيْثُ شَاءْ
قَدْ سَقَيْتُ الحِرْصَ كَأْسَ الحِلْمِ لَمْ يُحْيِ الرَّجَاءْ
لَنْ يَمْوتُ الدِّفْءُ فِيْنَا وَالضِّيَاءْ
كُلُّ صُبْحِ تُشْرِقُ الشَّمْسُ الجَدِيْدَةْ
فِي سُرُوْرٍ وَابْتِهَاجْ


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

إسلام شمس الدين
23-04-2005, 12:57 PM
ما أجملك أيها الرائع وما أجمل روحك الشفافة وقلبك الرقيق

تذكرت هنا استهلال شوقي :
أما العتابُ فبالأحبَّةِ أخلقُ = والحب يصلُحُ بالعتابِ ويصدقُ

وقد كان عتابك رقيقاً رفيقاً لطيفاً

جمعك الله مع أصدقائك وأحبتك على الخير
ووقاكم نوافث شياطين الإنس والجن

لك محبتي أيها الحبيب
إسلام شمس الدين

د.جمال مرسي
23-04-2005, 03:22 PM
قرأتها هناك
و أعيد قراءتها هنا
فهي من بديع شعرك
و من أشعارك القليلة في التفعيلة
دمت و سلمت لأصدقائك و محبيك أخي سمير
تقبل الود
د. جمال

د. سمير العمري
09-02-2006, 10:14 PM
الصديق الصدوق النقي الوفي سمير العمري

دعني أعقب على مشاركتك الأخيرة ببعض المختارات من بديع القول في الصداقة
ولنبدأها بأبيات بشار :

إذا كنت في كل الأمور معاتباً = صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه
فعش واحداً أو صل أخاك فإنه = مقارف ذنب مرةً ومجانبه
إذا أنت لم تشرب مراراً على القذى = ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه


وقول ابن عباس ، وأراه من أسمى شيم الخلان الكرام


يا صديقي الذي بذلت له الودد = وأنزلته على أحشائي
إن عيناً قذيتها لتراعيك = على ما بها من الأقذاء
ما بها حاجة إليك ولكن = هي معقودة بحبل الوفاء

ثم هذه اللؤلؤة في الصبر على الصديق :

إذا أنا لم أصبر على الذنب من أخ = وكنت أجازيه فأين التفاضل
ولكن أداويه فإن صح سرني = وإن هو أعيا كان منه تحامل


وقال علي رضي الله عنه : لا تقطع أخاك على ارتياب ، ولا تهجره دون استعتاب .

وقال الأحنف : من حق الصديق أن يتحمل ثلاثاً ، ظلم الغضب ، وظلم الدالة ، وظلم الهفوة .

وقال أحد الحكماء : إذا رأيت من أخيك أمراً تكرهه أو خلة لا تحبها ، فلا تقطع حبله ، ولا تصرم وده ، ولكن داو كلمة واستر عورته ، وأبقه ، وابرأ من عمله .

ودعني أذكرك ، وأذكر نفسي - أخي سمير - ، بدرر من أروع ما نظم الشاعر د. سمير العمري


أُبْدِي المَوَدَّةَ لِلصَّدِيْـقِ وَأَحْتَفِـي = بِلِقَائِـهِ وَأَقُـوْمُ فِـي خَدَمَـاتِـهِ
وَأَغُضُّ طَرْفِي عَنْ مَوَاطِنِ ضَعْفِهِ = مُتَسَامِحَـاً لِلكُـلِّ مِـنْ هَفَوَاتِـهِ
لا شَيْءَ يُغَنِي عَنْ مَوَدَّةِ صَـادِقٍ = فَاحْفَظْ صَدِيْقَاً وَاتَّبِـعْ خُطُوَاتِـهِ
وَاعْلَمْ بِأَنَّ النَّاسَ يُخْطِـئُ كُلُّهُـمْ = فَاصْفَحْ كَرِيْمَاً وَاحْتَسِبْ حَسَنَاتِـهِ



ولا أزيد على هذا
وحسبي أنني هنا في الواحة بين من تعلمت منهم أسمى معاني الصداقة
حتى خشيت عليهم حسد الحاسدين وحقد الحاقدين
ولا أملك إلا أن أدعو الله أن يجنبهم شياطين الانس والجن
وأن يحفظ لهم صداقتهم نقية
:0014:


تذكرت الوفاء فتذكرتك أخي إسلام فدم يا صديقي.

تحياتي
:os::tree::os:

نسيبة بنت كعب
09-02-2006, 11:00 PM
إِنَّ الصَّدِيْقَ الحَقَّ مِـرْآةُ الفَتَـى
يَخْشَـى عَلَيْـهِ وَلا يَـزَالُ يُـلامُ
يُبْكِيْهِ فِي النُّصْحِ الحَرِيْصِ وَإِنَّـهُ
يَبْكِـي عَلَيـهِ إِذَا أَتَـاهُ شِـتَـامُ
أَسَفَى عَلَى زَمَـنٍ تَبَـدَّدَ دُوْنَمَـا
أَلْقَـى صَدِيْقَـاً يَجْتَبِيْـهِ مَــرَامُ
أُُعْطِيْهِ مِنْ صَافِي الـوِدَادِ مَحَبَّـةًً
تَهْفُو إِلَيْـهِ وَفِـي الفُـؤَادِ سَـلامُ
وَأَصُوْنُ سِرَّهُ فِي المَوَاقِفِ كُلِّهَـا
وَأَذُوْدُ إنْ جَـارَتْ عَلَيْـهِ أَنَــامُ
وَأَرُدُّ كَيْـدَ الكَائِدِيْـنَ عَلَيْـهُـمُ
كَـي لا يُسَـرُّ الكَاشِـحُ النَّمَّـامُ
وَأَغُضُّ بَِعْضَ الطَرْفِ عَنْ آثَامِهِ
مَنْ ذَا الـذِي لَيْسَـتْ لَـهُ آثَـامُ
وَأُقِيْلُ مِنْ عَثَرَاتِهِ فِيَ مَا جَـرَى
وَأُعِيْنُ فِـيْ مَـا تَكْتُـبُ الأَيَّـامُ
وَأُرِي الصَّدِيْقَ مَكَارِمِي وَمَحَاسِنِي
فَيَكُوْنَ مِنْـهُ الصِّـدْقُ وَالإِكْـرَامُ

ايها الأديب الشامــل والناضج فكرا وعلما وادبا

بصراحـة شخص يكتب بهذا الوفاء وهذه الاخلاق العالية

وقد اظهر مكارمه .. لا بد ان يحبه كل الناس

و اعرف انه لا يجـوز

أ تقبلنى صـديق ؟!:001::noc:

البحترى
19-04-2006, 11:47 PM
سلسلة من الأشعار التي قلتها في الصديق والصداقة.

(1) من القديم (1989)...


إِنَّ الصَّدِيْقَ الحَقَّ مِرْآةُ الفَتَى = يَخْشَى عَلَيْهِ وَلا يَزَالُ يُلامُ
يُبْكِيْهِ فِي النُّصْحِ الحَرِيْصِ وَإِنَّهُ = يَبْكِي عَلَيهِ إِذَا أَتَاهُ شِتَامُ
أَسَفَى عَلَى زَمَنٍ تَبَدَّدَ دُوْنَمَا = أَلْقَى صَدِيْقَاً يَجْتَبِيْهِ مَرَامُ
أُُعْطِيْهِ مِنْ صَافِي الوِدَادِ مَحَبَّةًً = تَهْفُو إِلَيْهِ وَفِي الفُؤَادِ سَلامُ
وَأَصُوْنُ سِـرَّهُ فِي المَوَاقِفِ كُلِّهَا = وَأَذُوْدُ إنْ جَارَتْ عَلَيْهِ أَنَامُ
وَأَرُدُّ كَيْـدَ الكَائِدِيْنَ عَلَيْهُمُ = كَي لا يُسَرُّ الكَاشِحُ النَّمَّـامُ
وَأَغُضُّ بَِعْضَ الطَرْفِ عَنْ آثَامِهِ = مَنْ ذَا الذِي لَيْسَتْ لَهُ آثَامُ
وَأُقِيْلُ مِنْ عَثَرَاتِهِ فِيَ مَا جَرَى = وَأُعِيْنُ فِيْ مَا تَكْتُبُ الأَيَّـامُ
وَأُرِي الصَّدِيْقَ مَكَارِمِي وَمَحَاسِنِي= فَيَكُوْنَ مِنْهُ الصِّدْقُ وَالإِكْرَامُ
أشجيتنى أخى الحميم د. سمير العمرى
أى شباب عشته ياأخى ؟
لا يكتب ذلك إلا من صهرته مراجل الزمان فأنبتت فى لسانه حكمة الكهول وهو مازال يخطو نحو الشباب !
لله درك من فارس امتطى جواد الأيام الجامح فرَوَّضَه واستأنسه وكبح جماحه.
أى رجل أنت ؟! أية صعاب لا قيتها فى تلك الحياة ؟

إنى أظنك قد عركت الأُسد فيها = لكن بأسك فى الصراع لجام
الحياة بك وبمثلك تكون حياة

خليل حلاوجي
20-04-2006, 12:06 AM
أَسَفَى عَلَى زَمَـنٍ تَبَـدَّدَ دُوْنَمَـا
أَلْقَـى صَدِيْقَـاً يَجْتَبِيْـهِ مَـرَامُ
\

من جليل الفؤائد ان الله تعالى أخبر عن أهل النار وهم فيها يصطلون
يسألون ... الصديق أو حميم مطاع
كما في سورة الزخرف

البحترى
20-04-2006, 01:58 AM
قلت هذا في واحداً من أحب وأوفى من عرفت شاعراً وإنسانا.


صَـمتي يَرُدُّ عَلَيْـكَ دُونَ بَيَـانِي=يَا صَاحِبَ الإحْسْاسِ والإحْسَـانِ
فَالعَيْنُ تُشْـرِقُ وَالمَشَـاعِرُ تَحْتَفِي=وَالقَلْـبُ مُبْتَهِـلٌ إِلَـى الخَفَقَـانِ
وَالْمَـدْحُ أَعْجَـزَ مَنْطِقِي فَكَأنَّنِي=أَشْـكُوْ إِلَيْكَ فَصَاحَتِي وَلِسَـانِي
يَا مَانِحَ الأُخْـوَانَ صِـدْقَ مَـوَدَّةٍ=بِشَـذَى الوَفَـاءِ وَرِقَّةِ الوُجْـدَانِ
يَا مَنْ لَـهُ وَتَـرُ البَدِيْـعِ مُسَـخَّرٌ=وَالشِّـعْرُ مِنْـكَ مُغَـرِّدُ الأَلْحَـانِ
هَا قَدْ دَنَوْتَ وَبِتَّ تَسْكُنُ فِي الْحَشَا=وَمَلَكْتَ مِنِّـي بِالوَفَـاءِ كِيَانِــي
وَأَقُوْمُ أَنْظُـرُ فِي الْمَرَايَـا سَـاهِمَاً=فَأَرَاكَ فِيْهَـا تَسْـتَقِرُّ مَكَانِــي
أَنَـا هَكَذَا أُوْفِـي الأُخُـوَّةَ حَقَّهَا=مَهْمَـا تَكَلَّـفَ أَمْرُهَـا وَعَنَانِـي
يَا صَاحِبِي هَلْ كَانَ مِثْلِي فِي الوَرَى=مَنْ عَاشَ يَأْلَـمُ غُرْبَـةَ الأَوْطَـانِ
فِي غُرْبَـةِ الأَيَّـامِ فِـي أَزْمَـانِهَا=فِي غُرْبَـةِ الإِنْسَـانِ فِي الإِنْسَـانِ
هِيَ غُرْبَةٌُ أَلْقَتْ عَلَى النَّفْسِ الأَسَـى=فَالْحُزْنُ سَـرْجِي وَالرَّجَاءُ حِصَانِي
وَالصَّـبْرُ زَادِي أَسْـتَعِيْنُ بِفَضْلِـهِِ=وَالْحُبَّ فِـي الإِخْـوَانِ وَالْخِـلانِ
يَا صَاحِبِي وَصَلَ السَّـلامُ مَعَطَّـرَاً=وَالنَّجْمُ يَعْلَـمُ فَرْحَتِـي وَيَرَانِـي
إِنِّـي اصْطَفَيْتُكَ لِلفُـؤَادِ سَـمِيْرَهُ=وَأَخَـاً يُزَيِّـنُ سَـاحَتِي وَزَمَانِـي
فَاللَّـهَ أَرْجُـوْ أَنْ يُطَهِّـرَ وُدَّنَـا=لِيَكُوْنَ هَذَا الْحُبُّ فِـي الرَّحْمَـنِ
وَاللَّـهَ أَدْعُـوْ أَنْ يُظِـلَّ بِظِلِّـهِ=قَلْبَيْـنِ قَدْ صَـدَعَا إِلَـى القُـرْآنِ


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:
أخى الحميم د.سمير العمرى
فى محراب هذه القصيدة لا ارد إلا بهذين البيتين المرتجلتين آملا عفوك المسبق عن الأخطاء فيها ولى الأمان

كل السحاب يجيء يغدو سابحا= إلا سحابك ماكثا لعيانِ
عجباً لأمطار القريض تصبها = صباً لتروى لهفة الظمآنِ

رانيا الزبيري
24-05-2009, 12:58 PM
سلمت يمناك

ربيحة الرفاعي
26-02-2013, 02:05 PM
أَسَفَى عَلَى زَمَنٍ تَبَدَّدَ دُوْنَمَا = أَلْقَى صَدِيْقَاً يَجْتَبِيْهِ مَرَامُ
أُعْطِيهِ مِنْ صَافِي الوِدَادِ مَحَبَّةً = تَهْفُو إِلَيْهِ وَفِي الفُؤَادِ سَلامُ
وَأَصُونُ فِي كُلِّ المَوَاقِفِ سِـرَّهُ = وَأَذُودُ إنْ جَارَتْ عَلَيْهِ أَنَامُ
وَأَرُدُّ كَيْـدَ الكَائِدِينَ عَلَيْهُمُ = كَي لا يُسَرُّ الكَاشِحُ النَّمَّـامُ
وَأَغُضُّ بَعْضَ الطَرْفِ عَنْ آثَامِهِ = مَنْ ذَا الذِي لَيْسَتْ لَهُ آثَامُ
وَأُقِيلُ مِنْ عَثَرَاتِهِ فِيَ مَا جَرَى = وَأُعِينُ فِي مَا تَكْتُبُ الأَيَّـامُ
وَأُرِي الصَّدِيقَ مَكَارِمِي وَمَحَاسِنِي= فَيَكُوْنَ مِنْهُ الصِّدْقُ وَالإِكْرَامُ


يَبْقَى الصَّدِيقُ وَإنْ تَنَاءَى صَادِقًا = يَحْنُو عَلَيْكَ وَكَيْ يَقِيكَ يُضَامُ
وَالغَادِرُونَ يُقَامِرُونَ لمَكْسَبٍ = وَسَيَلْدَغُونَ وَإنْ لَدَيْكَ أَقَامُوا
مَا فَتَّ فِي عَضُدِ الصّدَاقَةِ قَائِلٌ = أَوْ فَتَّ فِيهِ تَنَاجُشٌ وَخِصَامُ

للمعاني النبيلة في شعرك مكانة ثابتة وللحكمة موقع لا يتراجع

دمت بألق أميرنا

تحاياي

محمود عثمان
27-02-2013, 11:58 AM
أخي الشاعر القدير الكبير الدكتور/ سمير العمري

بيان وتبيان وجمال على أيك النقاء كان هنا في قصيدك

دمت مغردا بكل جمال

لي وقفة هنا وسامحني يا أخي على ما ستقوم به من جهد في الرد


وَهُمُ البَسَاتِينُ التِي تَصْفُـو بِهَـا
بِهُمُ الجَمَـالُ وَمِنْهُـمُ الإِلْهَـامُ

في هذا البيت بها وبيهم أحس بثقل وإن استقال كل شيء فيه!

وأيضا

كان كمثلك ، هلا أفدتني بالكاف هنا ماذا أضافت أو أفادت ؟


هنا أخي خطأ مطبعي وحقها النصب "سره"

وَأَصُونُ فِي كُلِّ المَوَاقِـفِ سِـرَّهُ

أجمل بيت قرأته في القصيد

وَأَغُضُّ بَعْضَ الطَرْفِ عَنْ آثَامِـهِ
مَنْ ذَا الذِي لَيْسَـتْ لَـهُ آثَـامُ

لك ودي واحترامي وتقديري

رياض شلال المحمدي
09-10-2016, 08:42 PM
وهكــــذا هي الصداقة ، وهكــــذا أوصاف الزميل الصدوق ، وهكــــذا هو النصح والأدب
والشاعرية بجزالة اللفظ ، وحسن البيان ، وجميل المعاني ، طيّب الله فؤادك بكل الود والجمال
والمحبة شاعرنا الكبير على تلك الصور الشعرية الرائعة ، تحيتي ومحبتي .