المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ســـــلامـــــاً أهــــــــــل مـــــصـــــر !!!



جبر البعداني
12-07-2013, 09:02 AM
ســـــلامـــــاً أهــــــــــل مـــــصـــــر !!!

شـــــعـــــر / جـــــبـــــر الـــبـــعــدانــي

افـتـح إلــى الـصـبر بـابـاً أيـهـا الـجَـلدُ
واقـرأ عـلى مـصر : صـبراً أيـها الـبلدُ

فـــلا يـــزال دعـــاء الـمـخـلصين لــهـا :
يـــا ربُّ ؛ يـرفـع عـنـها شــر مــا تـجـدُ

و لا تــــزال قــلــوب الـصـابـريـن بــهــا
عـــلـــى دعـــامـــة وعـــــد الله تــسـتـنـدُ

ولا تــــزال ســيــوف الــحــقّ مــشـرعـةً
فـــي وجــه أحـمـقها الـظلّيل يــا صمدُ

ولا تــــــزال فـــلـــول الـــغــدر قــاطــبـةً
مـــن خــلـف قـائـدهـا الـمـغـرور تـرتـعـدُ

ولا تـــزال فــئـات الـشـعـب مــذ عـلـمت
بــديـن مــوسـى عـــن الـفـرعـون تـبـتعدُ

مــــا مــصــر إلّا ريــــاض الله هــيّـأهـا
لـلـطـيـبـين فـــــلا بـــغــضٌ ولا حـــســدُ

فــمــا سـيـطـمـعُ كــلـبٌ فـــي إهـانـتـها
إلا ويُـــرجــعــهُ عــــــن غـــيّـــهِ أســــــدُ

فــهـل نــخـاف عــلـى أرضٍ أقـــام بـهـا
مـــن الـنـبـيين ســادات الــورى عــددُ؟!

وهــــل يــشـكُّ بــوعـد الله مـــن عــرفـوا
أنّ الـشهادة درب الـنصر فـاجتهدوا ؟!

وهل سيعرف معنى الخوف من خرجوا
مـن الـبيوت إلى الساحات واحتشدوا؟!

وهــــل ســيـقـدر فـــردٌ فـــرض هـيـمـنةٍ
عـلـى الـمـلايين أو تـفريق مـا حـشدوا؟!

إنّـــــا نــزلـنـا بــــأرضٍ لا تــمـيـدُ لــهــا
بـــكــلّ شــبــرٍ عــلــى أرجــائـهـا وتــــدُ

فــلـن يـصـيـبكِ يــا مـصـر الـهـوى ألــمٌ
ولـــن يـنـالـكِ مـــن أهـــل الـغـوى أحــدُ

يـا مصرُ مازال في الأصلاب من دمهم
يـفـور لــو قـمّـة الـتـبجيل مــا حـصـدوا

و كــلّ أنـثـى بـهـذي الأرض لـو عـقمت
فـــأنّ فـــي مـصـر أنـثـى وحـدهـا تـلـدُ

فالناس في مصر دون الخلق قد علموا
أنّ الــكــرامـة مـــثــل الـــديــن مـعـتـقـدُ

فــــــإن تــفــرعــن جـــبّـــارٌ وراودهـــــم
عــــــن الــكــرامـة والــحــريّـةِ اتـــقــدوا

وأصـبـح الـطـيش بـعـد الـحلم شـيمتهم
فـالطيش عـند مـساس الـعزّة : الـرَّشَدُ

فــكــيـف زُيّــــن( لـلـفـرعـون) أنّ يــــداً
مــن فــوق مـصـر سـتـعلو أو تــدوم يـدُ

وصــدق (يـوسـف)في الأرجـاء يـنشرهُ
مـهـمـا يــحـاول فـــي إخـفـائـهِ/ الأمــدُ

يــا أهــل مـصـر فــؤادي بـينكم ودمـي
فـهـل يـعزّ - فُـديتمْ - بـعدها الـجسدُ؟!

يا نفسُ أخشى على نفسي إذا صبرت
عــلــى الـمـظـالـم أن يـعـتـادهـا الــنـكـدُ

وأن يــمــوت صــغـيـري حــيــن أســألـهُ
وكـيـف شـخـت قـبـيل الـوقـت يـا ولـدُ؟!

لـطعنة الـسيف في صدري جعلت دمي
يـسـيـلُ لــيـس لـفـرط الـحـزن يــا كـبـدُ

فـي مـصر يُشهر سيف الحق من ألفوا
سـحر الخشوع بجوف الليل إذ سجدوا

إنّ الــجــهـاد صــــلاةٌ لا شــبـيـه لــهــا
خـلف الـرسول فـيا طـوبى لـمن صـمدوا

(آمــون مـصـر) إلــه الـزيـف لـيس بـنا
مـن بـعد (يـوسف)من خافوك أو عبدوا

فـــإن سـحـابـكَ قـــد مـــرّت بــلا مـطـرٍ
فـــمــا ســحـابـيَ إلّا الــبــرق والــبــردُ

تـسـعـون مـلـيـون مــصـريٍّ عــلـى ثـقـةٍ
قــالــوا لــمـصـر ســلامـاً جـــاءكِ الــمـددُ

صــلّـوا مــع الـنـيل جـمـعاً ألــف نـافـلةٍ
واسـتـأذنوا الله فــي الـتـغيير واتـحدوا

فـــلا يــمـرّ بـمـصـر الــيـوم مــن رجــلٍ
إلّا وقــــــال ســـلامـــاً أيـــهـــا الــبــلــدُ

إلّا وقــــــال ســـلامـــاً أيـــهـــا الــبــلــدُ
إلّا وقــــــال ســـلامـــاً أيـــهـــا الــبــلــدُ

محمد ذيب سليمان
12-07-2013, 09:39 AM
بوركت بوركت ايها الشاعر
فقد كفيت ووفيت ..
اللهم اني اسألك بعظيم قدرتك ان تفرج عن مصر ما اصابها
وان يخرجها مما يحاك لها بليل
فما هي فيه ليل عظيم فرقها شيعا
شكرا لك

سامي الحاج دحمان
12-07-2013, 10:14 AM
بورك الحرف و النبض
اللهم وحدنا بمصر و انصر من والاك على من عاداك

جعل ذلك في ميزان حسناتك و نفع بك

محبتي و تقديري

سامي الحاج دحمان

عبدالحكم مندور
12-07-2013, 10:53 AM
سلام الله ورحمته وبركاته عليك
بورك حسك الجميل ومعانيك الراقية
التي تنساب في إيقاع خاص ونسج متميز
له جاذبيته ونفاذه و
تناولت الهم الكبير الشاغل
نسأل الله السلامة
تحياتي وتقديري

مسعد السعدي
12-07-2013, 06:13 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أتحفتنا ياجبر وجبرت خواطرنا المضطربة
تستحق مصر الكنانة هذا النزف اليماني
تقديري

فاتن دراوشة
13-07-2013, 02:33 AM
لله درّ حروفك التي تضرب على الوتر الحسّاس أخي جبر

هي جرحنا النّازف الرّاعف الذي لم ولن يعرف الضّماد طريقه إليه

بورك حرفك البهيّ أخي

مودّتي

ربيحة الرفاعي
29-07-2013, 12:36 AM
فــلـن يـصـيـبكِ يــا مـصـر الـهـوى ألــمٌ
ولـــن يـنـالـكِ مـــن أهـــل الـغـوى أحــدُ


أقتبس هذا البيت وأدعو الله أن يحمي مصر مما يكاد لها ومن يكيدون

دمت بخير شاعرنا

تحاياي

سكينة جوهر
29-07-2013, 11:32 AM
فــمــا سـيـطـمـعُ كــلـبٌ فـــي إهـانـتـها
إلا ويُـــرجــعــهُ عــــــن غـــيّـــهِ أســــــدُ
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

رفع الله قدرك كما رفعت قدر مصرنا الغالية

وأهلها بخريدتك العصماء هذه

ياشاعرنا المُجيد جبر البعداني

وكم هي بحقٍ شجية ممتعة

بلغتك الرصينة وبيانك الساحر

دمت منيرًا في سماء الشعر أخي القدير

وكل عام وأنت بكل الخير

إبراهيم أحمد
18-09-2014, 11:50 PM
ســـــلامـــــاً أهــــــــــل مـــــصـــــر !!!

شـــــعـــــر / جـــــبـــــر الـــبـــعــدانــي

افـتـح إلــى الـصـبر بـابـاً أيـهـا الـجَـلدُ
واقـرأ عـلى مـصر : صـبراً أيـها الـبلدُ

فـــلا يـــزال دعـــاء الـمـخـلصين لــهـا :
يـــا ربُّ ؛ يـرفـع عـنـها شــر مــا تـجـدُ

و لا تــــزال قــلــوب الـصـابـريـن بــهــا
عـــلـــى دعـــامـــة وعـــــد الله تــسـتـنـدُ

ولا تــــزال ســيــوف الــحــقّ مــشـرعـةً
فـــي وجــه أحـمـقها الـظلّيل يــا صمدُ

ولا تــــــزال فـــلـــول الـــغــدر قــاطــبـةً
مـــن خــلـف قـائـدهـا الـمـغـرور تـرتـعـدُ

ولا تـــزال فــئـات الـشـعـب مــذ عـلـمت
بــديـن مــوسـى عـــن الـفـرعـون تـبـتعدُ

مــــا مــصــر إلّا ريــــاض الله هــيّـأهـا
لـلـطـيـبـين فـــــلا بـــغــضٌ ولا حـــســدُ

فــمــا سـيـطـمـعُ كــلـبٌ فـــي إهـانـتـها
إلا ويُـــرجــعــهُ عــــــن غـــيّـــهِ أســــــدُ

فــهـل نــخـاف عــلـى أرضٍ أقـــام بـهـا
مـــن الـنـبـيين ســادات الــورى عــددُ؟!

وهــــل يــشـكُّ بــوعـد الله مـــن عــرفـوا
أنّ الـشهادة درب الـنصر فـاجتهدوا ؟!

وهل سيعرف معنى الخوف من خرجوا
مـن الـبيوت إلى الساحات واحتشدوا؟!

وهــــل ســيـقـدر فـــردٌ فـــرض هـيـمـنةٍ
عـلـى الـمـلايين أو تـفريق مـا حـشدوا؟!

إنّـــــا نــزلـنـا بــــأرضٍ لا تــمـيـدُ لــهــا
بـــكــلّ شــبــرٍ عــلــى أرجــائـهـا وتــــدُ

فــلـن يـصـيـبكِ يــا مـصـر الـهـوى ألــمٌ
ولـــن يـنـالـكِ مـــن أهـــل الـغـوى أحــدُ

يـا مصرُ مازال في الأصلاب من دمهم
يـفـور لــو قـمّـة الـتـبجيل مــا حـصـدوا

و كــلّ أنـثـى بـهـذي الأرض لـو عـقمت
فـــأنّ فـــي مـصـر أنـثـى وحـدهـا تـلـدُ

فالناس في مصر دون الخلق قد علموا
أنّ الــكــرامـة مـــثــل الـــديــن مـعـتـقـدُ

فــــــإن تــفــرعــن جـــبّـــارٌ وراودهـــــم
عــــــن الــكــرامـة والــحــريّـةِ اتـــقــدوا

وأصـبـح الـطـيش بـعـد الـحلم شـيمتهم
فـالطيش عـند مـساس الـعزّة : الـرَّشَدُ

فــكــيـف زُيّــــن( لـلـفـرعـون) أنّ يــــداً
مــن فــوق مـصـر سـتـعلو أو تــدوم يـدُ

وصــدق (يـوسـف)في الأرجـاء يـنشرهُ
مـهـمـا يــحـاول فـــي إخـفـائـهِ/ الأمــدُ

يــا أهــل مـصـر فــؤادي بـينكم ودمـي
فـهـل يـعزّ - فُـديتمْ - بـعدها الـجسدُ؟!

يا نفسُ أخشى على نفسي إذا صبرت
عــلــى الـمـظـالـم أن يـعـتـادهـا الــنـكـدُ

وأن يــمــوت صــغـيـري حــيــن أســألـهُ
وكـيـف شـخـت قـبـيل الـوقـت يـا ولـدُ؟!

لـطعنة الـسيف في صدري جعلت دمي
يـسـيـلُ لــيـس لـفـرط الـحـزن يــا كـبـدُ

فـي مـصر يُشهر سيف الحق من ألفوا
سـحر الخشوع بجوف الليل إذ سجدوا

إنّ الــجــهـاد صــــلاةٌ لا شــبـيـه لــهــا
خـلف الـرسول فـيا طـوبى لـمن صـمدوا

(آمــون مـصـر) إلــه الـزيـف لـيس بـنا
مـن بـعد (يـوسف)من خافوك أو عبدوا

فـــإن سـحـابـكَ قـــد مـــرّت بــلا مـطـرٍ
فـــمــا ســحـابـيَ إلّا الــبــرق والــبــردُ

تـسـعـون مـلـيـون مــصـريٍّ عــلـى ثـقـةٍ
قــالــوا لــمـصـر ســلامـاً جـــاءكِ الــمـددُ

صــلّـوا مــع الـنـيل جـمـعاً ألــف نـافـلةٍ
واسـتـأذنوا الله فــي الـتـغيير واتـحدوا

فـــلا يــمـرّ بـمـصـر الــيـوم مــن رجــلٍ
إلّا وقــــــال ســـلامـــاً أيـــهـــا الــبــلــدُ

إلّا وقــــــال ســـلامـــاً أيـــهـــا الــبــلــدُ
إلّا وقــــــال ســـلامـــاً أيـــهـــا الــبــلــدُ

---------------------------

قصيدة وأي قصيدة
قرأتها وترنمت بها وبعلو معانيها وسبكها وجمالها
جبر البعداني، يليق بك الشعر
سلمت وسلمت مصرنا حرة أبية علية
أسأل الله أن ينصر ثورتها ويخلصها من الطغاة البغاة المجرمين

مودتي والشعر

فاتن دراوشة
04-05-2016, 06:14 AM
سأرفعها فمثل هذه الرّوعة تستحقّ التّحليق دائما

دام فيض إبداعك وبيانك

د. سمير العمري
29-05-2016, 03:59 PM
ما شاء الله!

واحدة من أجمل قصائدك أيها الغريد وفيها من الشعر ما يمدح ومن الشعور ما يفوح فلله درك ولا فض فوك!

بقي بعد الثناء على أكثر مواضع القصيدة من ديباجة شعرية لافتة أن أشير إلى أهم ما استوقفني في النص.

أولا ... الظليل ... بل هو الضليل

ثانيا ... رأيتك أكثرت من العطف بالفاء في أشطر متقاربة ومتصلة بما رأيته أوهن السبك وأضعف الديباجة.

ثالثا ... فتحت همزة إن في موضع حقه الكسر.

رابعا ... البيت الأخير تكرارا لا يكتب وإنما يمكن للشاعر متى ألقى القصيدة أن يكرر ما شاء.

أخيرا أسأل الله أن يحفظ مصر من كل شر وأن يخلصها من كل طاغ باغ مفسد.

تقديري