المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صــــورة مقـــربـة عــن يوم الحســاب



عطية العمري
13-07-2013, 10:49 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركــآته

وحين يحدث هذا .. المرأة التي ولدت مولوداً
في ذلك اليوم لن تتذكـر أنها ولدته
لـــــمــــــاذا !!

فيـــلم امــــريكي مـــدته 3 دقــــائق " صــــورة مقـــربـة عــن الحســآب "
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=b4w9A26JJUM#at=15

نســأل الله بأن يزرقنـا و إيـآكم الفردوس الأعلى من الجنة بلا حساب أو سابقة عذاب


الموضوع الأصلى: http://www.sef.ps/forum/multka487926/#ixzz2YugRtliw

بهجت الرشيد
24-07-2013, 02:18 PM
إنه يوم عظيم مهول ، تتغير فيه القوانين والسنن ، وتضطرب فيه الأحوال ..
النجوم طمست .. الجبال سيرت .. البحار سجّرت .. الأرض وقد أخرجت أثقالها .. والسماء انفطرت ..
يعود كل شيء إلى أول عهده
( يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ )

ويضعنا الفيديو الذي قدمته لنا أمام مشاهد نهاية العالم حسب التصور الهوليودي ، عبر فيلمين ( تمّ دمج مقاطع منهما ) يتحدثان عن نهاية العالم ، الفلم الأول هو ( The Knowledge ) الذي يتحدث عن اقتراب الشمس من الأرض ثم احتراق الأرض بنار الشمس ، وانقاذ كائنات من عالم آخر لبعض الأطفال لبناء حياة جديدة .
والثاني فيلم ( 2012 ) أيضاً عن أحداث كارثية عالمية تؤدي إلى نهاية العالم ..
والمثير في هذه الأفلام أنها تقدم نهاية التطور العلمي والتكنولوجي بشكل بسيط جداً ، وتُنهي هذه الغطرسة البشرية وعُجبها بما أنجزته من تقدم علمي .. فتُصور هذه الأفلام على انهيار هذه التكنولوجيا بأبسط تغييرات تحدث .. فموجة شعاعية من الشمس قد توقف كل الأقمار الصناعية وتوقف جميع وسائل الاتصالات ، كما يرسم فيلم ( the core ) مشهداً خطيراً لانهيار كل شيء ، مشهد توقف نواة الأرض عن الدوران ، فتفقد بذلك الأرض مجالها الكهرومغناطيسي ، فتبدأ الطائرات بالسقوط مؤذناً بانهيار كل ما عرفه العالم من تكنولوجيا !

ربما ذهبنا عن أصل الموضوع ، ولكن تنبيهاً للغطرسة البشرية التي ذهبت بعيداً في تقديس الذات وعبادة الأشياء .. فحتى أهل التكنولوجيا وعبّادها ، يضعون أمام عيونهم احتمالية زوالها وذهابها ، إن لم نقل حتمية ذلك الزوال !

يقول الحق تعالى :
( إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنْ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتْ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )

أخذت الأرض زخرفها .. ازّيّنت .. ظنّ أهلها أنهم قادرون .. في أشد لحظات الانتعاش والانتفاخ ..
جعلناها حصيداً ..

حقائق عظيمة ، حري بنا أن نقف عندها متأملين متفكرين ..



تقبّل مروري

دعائي وخالص تحاياي

ناديه محمد الجابي
02-08-2013, 10:12 AM
يوم القيامة جاء تفصيل أحداثه في كتاب الله تعالى، وجاءت له أسماء معبرة،
فهو يوم القيامة، وهي الساعة، وهي الحاقة، وهي الآزفة، وهو يوم التناد .. إلى آخر أسماء يوم القيامة.
لكن هناك أسماء تدل على هول ذلك اليوم، فيكفي أن يصفه ربنا تبارك وتعالى بأنه يوم عظيم، قال تعالى: أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ [المطففين:4-6]. وهو يوم ثقيل إِنَّ هَؤُلاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْمًا ثَقِيلًا [الإنسان:27].
وهو يوم عسير، قال تعالى: فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ * عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ [المدثر:9-10].
هذا اليوم تجتمع فيه الأهوال من كل جانب، وهو يوم الرعب والفزع العظيم، ووالله إن تصوير ذلك اليوم لا يستقيم التعبير عنه أمام كلام الله تبارك وتعالى لأحد، فاقرأ القرآن تعرف حقائق ذلك اليوم، قال تعالى يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ *يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ [الحج:1-2].
وهو يوم تشخص فيه أبصار الظلمة على مختلف أنواع ظلمهم، قال تعالى: وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ *مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ [إبراهيم:42-43]، شاخص البصر لا يرتد إليه طرفه من شدة الهول. وهو يوم تبلغ فيه القلوب الحناجر، قال تعالى: وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ [غافر:18]. وهو يوم تتقلب فيه القلوب والأبصار، وهو يوم يجعل الولدان شيباً، إنه يوم عظيم، فهل أحضرت في ذهنك ذلك اليوم العظيم وتصورت نفسك واحداً من ذلك الجمع الكبير؟ ما هي حالك يا عبد الله؟ ويكفي في هول ذلك اليوم أنه يوم طويل جداً، نحن في الدنيا نعيش سنوات معدودات، لكن ذلك اليوم قال تعالى عنه: تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ [المعارج:4]، وبعد أن يكسى إبراهيم يكسى محمد صل الله عليه وسلم ثم الأنبياء ثم المؤمنون. أما الكفار والفجار فهل يكسون يوم القيامة؟ الجواب: لا. ولكن يسربلون بسرابيل القطران ودروع الجرب من نار جهنم، نسأل الله السلامة والعافية.
نســأل الله بأن يزرقنـا و إيـآكم الفردوس الأعلى من الجنة بلا حساب أو سابقة عذاب .
تحياتي وتقديري.