المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ترنيمةُ شَوْقٍ



فاتن دراوشة
18-07-2013, 10:20 AM
أتت هذه القصيدةُ من وحيِ قصيدةٍ بعنوان تشتاقُني للشّاعرةِ المبدعةِ: هند سالم باخشوين





تَشتاقُني

فَيَفيضُ مِنْ ضِلعي الحَنينُ لأحْتَويكَ

غَمامَةً

تَجْتَثُّ حُزْنًا قَد تَعَتّقَ

في خَوابي المُسْتَحيلْ

تَجْتاحُني

فأصيرُ جَمْرًا يَكْتَوي

بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ

نَدى الأصيلْ

تَحْمرُّ سُمْرَةُ وَجْنَتَيْهِ

وَيَكْتَسي

سِرْبُ النّوارِسِ مِن يَدَيْهِ

صَدى الرّحيلْ

وَتَمُرُّ في هُدُبِ الخَيالِ

قَصيدةً

تَمْتَصُّ أخْضَرَ خافِقي

لِتُحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا

تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ

معين الكلدي
18-07-2013, 10:34 AM
مبدعة دوماً شاعرتنا المتألقة ولكِ وللشاعرة هند باخشوين أرق التحايا وأعطرها

ودام القلب أخضرا

محمد ذيب سليمان
18-07-2013, 10:58 AM
جميلة رقيقة مرافقة للروح
شكرا للجمال والمتعة
شكرا لك ولهند تتابع وتعانق الجمال
مودتي

جلال طه الجميلي
18-07-2013, 01:52 PM
هذه روح مسكوبة على طروس الابداع
أنها لغة نفيسة كأنفس ما يكون البوح وأعذبه
ولعمري ليس هذا عن الشاعرة القديرة فاتن بغريب
دمت متألقة

خالد الحمد
18-07-2013, 06:26 PM
صدى رائع وعزف مودوزن ناغم وممتع

احتسيتها مع قهوتي بعد المغرب

دمتِ والألق

محمد عبد المجيد الصاوي
18-07-2013, 07:13 PM
من بين مستحيل وأصيل حزين توشوشين العاشقين بهمسات الروح الندية

لشعرك أختي الكريمة أ. فاتن دراوشة شدو جميل تطرب إليه النفس

بوركت

وتقبل تقديري ومودتي

محمد نعمان الحكيمي
18-07-2013, 09:07 PM
هنيئا لك هذا النص يا غيمة الحنين

مررت مع القصيدة في هدب الخيال
و صليت عند سمرة الوجنتين
أفدي النوارس و الخافق الاخضر
يا قاحلة الروح

احسست في(النخيل، المستحيل ،الاصيل و الرحيل ) تكلفا

دمت أنيقة الحرف يا فاتنة

محمد كمال الدين
19-07-2013, 04:32 AM
كما العادة ..في سماء إبداعك روحي دوما تحلق

خالص تحياتي أستاذتي

والمودة

فاتن دراوشة
19-07-2013, 01:02 PM
مبدعة دوماً شاعرتنا المتألقة ولكِ وللشاعرة هند باخشوين أرق التحايا وأعطرها

ودام القلب أخضرا

سعيدة قصيدتي بكونك أوّل من صافحها أخي

شهادة أعتزّ بها ومرور بهيّ زاد سطوري ألقًا

مودّتي

فاتن دراوشة
20-07-2013, 03:48 AM
جميلة رقيقة مرافقة للروح
شكرا للجمال والمتعة
شكرا لك ولهند تتابع وتعانق الجمال
مودتي

الشّكر موصول لرقّة مرورك وتواصلك البهيّ أستاذي

صفو مودّتي

خالد صبر سالم
20-07-2013, 09:32 AM
كعادتك تلوّنين قصائدك باحاسيس انثوية تفوح بالجمال
سيدتي شاعرتنا الرائعة الاستاذة فاتن
شكرا لك على هذه التحفة الفنية الرائقة
دمت بجمال وفرح وشعر
مع عميق احترامي وعبق مودتي

فاتن دراوشة
22-07-2013, 10:29 AM
هذه روح مسكوبة على طروس الابداع
أنها لغة نفيسة كأنفس ما يكون البوح وأعذبه
ولعمري ليس هذا عن الشاعرة القديرة فاتن بغريب
دمت متألقة

تشرّف حرفي دائما بشهادتك الغالية أستاذي

بساتين ورد لروحك النقيّة

مودّتي

ثناء صالح
22-07-2013, 03:24 PM
أتت هذه القصيدةُ من وحيِ قصيدةٍ بعنوان تشتاقُني للشّاعرةِ المبدعةِ: هند سالم باخشوين





تَشتاقُني

فَيَفيضُ مِنْ ضِلعي الحَنينُ لأحْتَويكَ

غَمامَةً

تَجْتَثُّ حُزْنًا قَد تَعَتّقَ

في خَوابي المُسْتَحيلْ

تَجْتاحُني

فأصيرُ جَمْرًا يَكْتَوي

بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ

نَدى الأصيلْ

تَحْمرُّ سُمْرَةُ وَجْنَتَيْهِ

وَيَكْتَسي

سِرْبُ النّوارِسِ مِن يَدَيْهِ

صَدى الرّحيلْ

وَتَمُرُّ في هُدُبِ الخَيالِ

قَصيدةً

تَمْتَصُّ أخْضَرَ خافِقي

لِتُحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا

تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ




مقطوعة شعرية تفيض بشاعرية انثوية تتدفق وتنساب بحنان سرمدي . . أفق واسع وراء الكلمات . .
بكل الإعجاب و الانبهار
أسجل تحية الود لك أيتها الشاعرة المبدعة الأستاذة فاتن

محمد الحضوري
23-07-2013, 12:06 AM
أتت هذه القصيدةُ من وحيِ قصيدةٍ بعنوان تشتاقُني للشّاعرةِ المبدعةِ: هند سالم باخشوين





تَشتاقُني

فَيَفيضُ مِنْ ضِلعي الحَنينُ لأحْتَويكَ

غَمامَةً

تَجْتَثُّ حُزْنًا قَد تَعَتّقَ

في خَوابي المُسْتَحيلْ

تَجْتاحُني

فأصيرُ جَمْرًا يَكْتَوي

بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ

نَدى الأصيلْ

تَحْمرُّ سُمْرَةُ وَجْنَتَيْهِ

وَيَكْتَسي

سِرْبُ النّوارِسِ مِن يَدَيْهِ

صَدى الرّحيلْ

وَتَمُرُّ في هُدُبِ الخَيالِ

قَصيدةً

تَمْتَصُّ أخْضَرَ خافِقي

لِتُحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا

تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ





مشاركة رائعة منك أيتها الشاعرة الرائعة وإنْ كان لي بعض الملاحظات عليها من حيث المعنى : ـ
1ــ ( فَيَفيضُ مِنْ ضِلعي الحَنينُ لأحْتَويكَ غَمامَةً) فالضلع لا يفيض بالحنين فكان الأجدر أنْ تقولي (فَيَفيضُ مِنْ قلبي الحَنينُ ـ أو من صدري ــ لأحْتَويكَ
غَمامَةً) لأن في الصدر عددا من الضلوع سوى القلب ثم بعد ذلك كيف تتحولين إلى الغمامة عندما يشتاق إليك وتتحولين إلى جمر حينما يجتاحك فالمفترض أن تكوني غمامة تهطل بالأمطار عندما يجتاحك وجمرا عند الإشتياق مع وجود التنافر في الكلمتين بهذا المشهد.!

2 ــ ( فأصيرُ جَمْرًا يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ)
ولأصوب ( فأصيرُ وردا يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ )
كون الورد ناعما بلونه الشبيه بلون الوجنات
و الجمر يَكوِيْ ولا يكتوي !!!
هذا إذا لم تقصدي أنه يكوي ( نَدى الأصيلْ )
فإن كان كذلك كان الصواب
( فأصيرُ جَمْرًا
يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ
نَدى الأصيلْ )
أو تعاد الصياغة للجملة حتى توضح هذا المعنى
والجمر لا يكسي سربُ النوارس من يديه ..!
ولايــ ( حيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ )
كما أنه لايجتمع الغمام مع النار ..
والصدى لآ يُكتسى به ...
3 ـ ( تَمْتَصُّ أخْضَرَ خافِقي
لِتُحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ )
كيف تمتص القصيدة خضرة خافقك لِتحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ ...
فامتصاص الخضرة لا ينتج عنه غير الجدب
فهذ تناقض في المعاني
والثابت لأنْ تكون القصيدة كاملة يجب أن يكون بناءها العضوي مترابط وغير متنافر المعاني والدلالات ..
آمل منك تقبل النقد الهادف وقد كان من وجهة نظري القاصرة
مع العلم أنه لايستطيع نسج مثل قصيدتك موضوع مشاركتك إلا شاعرة متمكنة لاتحتاج إلى شهادة أحد في ذلك
وفي الأخير تقبلي مني خالص تحياتي
ودمت بخير

محمد بن يحيى

عبدالحكم مندور
23-07-2013, 12:57 AM
جميلة موفقة مارسمت من صور غير تقليدية
تعكس حسا فنيا وملكة عالية
خالص التقدير وأطيب الأمنيات

رياض شلال المحمدي
23-07-2013, 12:16 PM
**(( باقاتُ ودٍّ وطاقاتُ إعجابٍ على جمال الحسّ ومباهج الكلم ،
في هـــذه الفكرة الوادعة ، طبتِ وطاب لقاؤك شاعرة الواحة الرائعة ))**

فاتن دراوشة
24-07-2013, 03:26 AM
صدى رائع وعزف مودوزن ناغم وممتع

احتسيتها مع قهوتي بعد المغرب

دمتِ والألق

سعيدة كلماتي بقهوتك وبحضورك البهيّ مبدعنا

بساتين ياسمين لروحك النقيّة

مودّتي

محمد عبد المجيد الصاوي
24-07-2013, 03:42 AM
مشاركة رائعة منك أيتها الشاعرة الرائعة وإنْ كان لي بعض الملاحظات عليها من حيث المعنى : ـ
1ــ ( فَيَفيضُ مِنْ ضِلعي الحَنينُ لأحْتَويكَ غَمامَةً) فالضلع لا يفيض بالحنين فكان الأجدر أنْ تقولي (فَيَفيضُ مِنْ قلبي الحَنينُ ـ أو من صدري ــ لأحْتَويكَ
غَمامَةً) لأن في الصدر عددا من الضلوع سوى القلب ثم بعد ذلك كيف تتحولين إلى الغمامة عندما يشتاق إليك وتتحولين إلى جمر حينما يجتاحك فالمفترض أن تكوني غمامة تهطل بالأمطار عندما يجتاحك وجمرا عند الإشتياق مع وجود التنافر في الكلمتين بهذا المشهد.!

2 ــ ( فأصيرُ جَمْرًا يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ)
ولأصوب ( فأصيرُ وردا يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ )
كون الورد ناعما بلونه الشبيه بلون الوجنات
و الجمر يَكوِيْ ولا يكتوي !!!
هذا إذا لم تقصدي أنه يكوي ( نَدى الأصيلْ )
فإن كان كذلك كان الصواب
( فأصيرُ جَمْرًا
يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ
نَدى الأصيلْ )
أو تعاد الصياغة للجملة حتى توضح هذا المعنى
والجمر لا يكسي سربُ النوارس من يديه ..!
ولايــ ( حيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ )
كما أنه لايجتمع الغمام مع النار ..
والصدى لآ يُكتسى به ...
3 ـ ( تَمْتَصُّ أخْضَرَ خافِقي
لِتُحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ )
كيف تمتص القصيدة خضرة خافقك لِتحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ ...
فامتصاص الخضرة لا ينتج عنه غير الجدب
فهذ تناقض في المعاني
والثابت لأنْ تكون القصيدة كاملة يجب أن يكون بناءها العضوي مترابط وغير متنافر المعاني والدلالات ..
آمل منك تقبل النقد الهادف وقد كان من وجهة نظري القاصرة
مع العلم أنه لايستطيع نسج مثل قصيدتك موضوع مشاركتك إلا شاعرة متمكنة لاتحتاج إلى شهادة أحد في ذلك
وفي الأخير تقبلي مني خالص تحياتي
ودمت بخير

محمد بن يحيى



أخي العزيز أ. محمد الحضوري ..
لست مدافعا هنا ، عن أختنا الشاعرة أ. فاتن دراوشة
إنما أحببت أن أؤكد أن الشاعر له قصدية ، في اختياره لمعجمه الشعري ، ولمخزونه التصويري
قد تكون لرؤيتنا الجمالية دور في اختلاف تلقينا له ، فمعايير الجمال ومقاييسه تتفاوت .
لكن النقد كما أراه ليس محاكمةً للنص ، أو انتصارا لصاحبه .
بل هو رؤية جمالية تقف على مسافة بين توجيه دفة القراءة الفاصحة لاقتناص فضاءات النص ، وبين تقديم تقويم يدفع الشاعر والأديب للتطوير في أدواته والارتقاء في مستواه .

لذا فالشاعر الفذ في حالة تسجيل إبداعه ونقشه لقصيدته ، هو من يكون قد أوتي القدرة في عبقرية إخراج صوره ورسم لوحاته ، بالربط بين حسي ومعنوي ، بخيالية محلقة ، تستدعي أن يقدم نصا ابتكاريَّ التصوير ، سامقَ اللغة ، نديَّ الفكر ، غضَّ الرؤى .
وهذا ما أراه دوما في شاعرية أختنا فاتن ، فهي ذات تجديد يشي بوعيها الدائب في الابتعاد عن الابتذالية والتكرارية ، دون الولوج في تهويمات الغموض والطلاسمية .


لك مودتي وتقديري

فاتن دراوشة
24-07-2013, 10:04 AM
مشاركة رائعة منك أيتها الشاعرة الرائعة وإنْ كان لي بعض الملاحظات عليها من حيث المعنى : ـ
1ــ ( فَيَفيضُ مِنْ ضِلعي الحَنينُ لأحْتَويكَ غَمامَةً) فالضلع لا يفيض بالحنين فكان الأجدر أنْ تقولي (فَيَفيضُ مِنْ قلبي الحَنينُ ـ أو من صدري ــ لأحْتَويكَ
غَمامَةً) لأن في الصدر عددا من الضلوع سوى القلب ثم بعد ذلك كيف تتحولين إلى الغمامة عندما يشتاق إليك وتتحولين إلى جمر حينما يجتاحك فالمفترض أن تكوني غمامة تهطل بالأمطار عندما يجتاحك وجمرا عند الإشتياق مع وجود التنافر في الكلمتين بهذا المشهد.!

2 ــ ( فأصيرُ جَمْرًا يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ)
ولأصوب ( فأصيرُ وردا يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ )
كون الورد ناعما بلونه الشبيه بلون الوجنات
و الجمر يَكوِيْ ولا يكتوي !!!
هذا إذا لم تقصدي أنه يكوي ( نَدى الأصيلْ )
فإن كان كذلك كان الصواب
( فأصيرُ جَمْرًا
يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ
نَدى الأصيلْ )
أو تعاد الصياغة للجملة حتى توضح هذا المعنى
والجمر لا يكسي سربُ النوارس من يديه ..!
ولايــ ( حيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ )
كما أنه لايجتمع الغمام مع النار ..
والصدى لآ يُكتسى به ...
3 ـ ( تَمْتَصُّ أخْضَرَ خافِقي
لِتُحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ )
كيف تمتص القصيدة خضرة خافقك لِتحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ ...
فامتصاص الخضرة لا ينتج عنه غير الجدب
فهذ تناقض في المعاني
والثابت لأنْ تكون القصيدة كاملة يجب أن يكون بناءها العضوي مترابط وغير متنافر المعاني والدلالات ..
آمل منك تقبل النقد الهادف وقد كان من وجهة نظري القاصرة
مع العلم أنه لايستطيع نسج مثل قصيدتك موضوع مشاركتك إلا شاعرة متمكنة لاتحتاج إلى شهادة أحد في ذلك
وفي الأخير تقبلي مني خالص تحياتي
ودمت بخير

محمد بن يحيى






أخي العزيز أ. محمد الحضوري ..
لست مدافعا هنا ، عن أختنا الشاعرة أ. فاتن دراوشة
إنما أحببت أن أؤكد أن الشاعر له قصدية ، في اختياره لمعجمه الشعري ، ولمخزونه التصويري
قد تكون لرؤيتنا الجمالية دور في اختلاف تلقينا له ، فمعايير الجمال ومقاييسه تتفاوت .
لكن النقد كما أراه ليس محاكمةً للنص ، أو انتصارا لصاحبه .
بل هو رؤية جمالية تقف على مسافة بين توجيه دفة القراءة الفاصحة لاقتناص فضاءات النص ، وبين تقديم تقويم يدفع الشاعر والأديب للتطوير في أدواته والارتقاء في مستواه .

لذا فالشاعر الفذ في حالة تسجيل إبداعه ونقشه لقصيدته ، هو من يكون قد أوتي القدرة في عبقرية إخراج صوره ورسم لوحاته ، بالربط بين حسي ومعنوي ، بخيالية محلقة ، تستدعي أن يقدم نصا ابتكاريَّ التصوير ، سامقَ اللغة ، نديَّ الفكر ، غضَّ الرؤى .
وهذا ما أراه دوما في شاعرية أختنا فاتن ، فهي ذات تجديد يشي بوعيها الدائب في الابتعاد عن الابتذالية والتكرارية ، دون الولوج في تهويمات الغموض والطلاسمية .


لك مودتي وتقديري

بدايةً أشكر أخي محمد الصّاوي على هذا الردّ الرّائع الذّي أدرجه هنا ردّا على نقدك أخي محمّد الحضّوري

والآن سأتناول أنا ما جاء في نقدك:

مشاركة رائعة منك أيتها الشاعرة الرائعة

شكرًا لرقّة قلبك وحسّك أخي هي غيض من فيض روعتكم وبهاء حرفكم.

وإنْ كان لي بعض الملاحظات عليها من حيث المعنى : ـ

أتقبّلها على الرّحب والسّعة



1ــ ( فَيَفيضُ مِنْ ضِلعي الحَنينُ لأحْتَويكَ غَمامَةً) فالضلع لا يفيض بالحنين فكان الأجدر أنْ تقولي (فَيَفيضُ مِنْ قلبي الحَنينُ ـ أو من صدري ــ لأحْتَويكَ
غَمامَةً) لأن في الصدر عددا من الضلوع سوى القلب ثم بعد ذلك كيف تتحولين إلى الغمامة عندما يشتاق إليك وتتحولين إلى جمر حينما يجتاحك فالمفترض أن تكوني غمامة تهطل بالأمطار عندما يجتاحك وجمرا عند الإشتياق مع وجود التنافر في الكلمتين بهذا المشهد.!

من الذي قرّر أنّ الضّلع لا يفيض بالحنين أخي؟ في حين يمكن للقلبِ ذلك؟ أوليست هذه لغة مجازيّة؟ القلب عضلة والضّلع تابع لذات الجهاز في أجسامنا فلماذا نمنح الصّفة لهذا وننفيها عن ذاك؟ ثمّ أنّه هو من يشتاق فلماذا أكون أنا الجمر عندما يشتاقني هو؟ أليس من المفروض أن يكون هو من يستحيل جمرًا ساعة اشتياقه؟
وبالنّسبة لردّة فعلي ساعة يجتاحني أليست عائدة إليّ ولطبيعة مشاعري؟ فلكلّ إنسان ردّة فعل مختلفة إزاء الأحداث المختلفة، لن تجد شخصين حتّى لو كانا توأمًا سياميّا يفكّران ويستجيبان بنفس الطّريقة للمحفّزات المختلفة أليس كذلك أخي؟



2 ــ ( فأصيرُ جَمْرًا يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ)
ولأصوب ( فأصيرُ وردا يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ )
كون الورد ناعما بلونه الشبيه بلون الوجنات
و الجمر يَكوِيْ ولا يكتوي !!!
هذا إذا لم تقصدي أنه يكوي ( نَدى الأصيلْ )
فإن كان كذلك كان الصواب
( فأصيرُ جَمْرًا
يَكْتَوي
بِشُواظِ عِشْقِيَ في الخَفاءِ
نَدى الأصيلْ )
أو تعاد الصياغة للجملة حتى توضح هذا المعنى
والجمر لا يكسي سربُ النوارس من يديه ..!
ولايــ ( حيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ )
كما أنه لايجتمع الغمام مع النار ..
والصدى لآ يُكتسى به ...

الذي يكتوي هو النّدى أخي وذلك واضح من الجملة ولا أراها تحتاج إعادة صياغة فهي صحيحة نحويّا،
وأعتقد أنّه في اللّغة المجازيّة أخي لا يوجد ما يجوز أو لا يجوز هي محض مجازات لا تمتّ لواقع الحال في شيء فلماذا نحدّ خيالنا بما يجوز أو لا يجوز؟



3 ـ ( تَمْتَصُّ أخْضَرَ خافِقي
لِتُحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ )
كيف تمتص القصيدة خضرة خافقك لِتحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا
تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ ...
فامتصاص الخضرة لا ينتج عنه غير الجدب
فهذ تناقض في المعاني
والثابت لأنْ تكون القصيدة كاملة يجب أن يكون بناءها العضوي مترابط وغير متنافر المعاني والدلالات ..
آمل منك تقبل النقد الهادف وقد كان من وجهة نظري القاصرة

تمتصّه ثمّ تهبه للرّوح وهذه أيضا صورة مجازيّة أخي لا يمكننا إمعان المنطق في حلّ رموزها، فلو سادها المنطق لما خرجت بهذا الشّكل.
والشّعر لا يتبع إلّا لمنطق كاتبه ولخياله في صنع الصّورة الشّعريّة. نحن لا نتحدّث هنا عن علوم دقيقة ولا نتحدّث عن ثوابت وعقائد أخي لكلّ منطقه الخاص في صنع وابتكار صوره.



مع العلم أنه لايستطيع نسج مثل قصيدتك موضوع مشاركتك إلا شاعرة متمكنة لاتحتاج إلى شهادة أحد في ذلك
وفي الأخير تقبلي مني خالص تحياتي
ودمت بخير


شهادة أعتزّ بها أخي ولك صفو شكري وامتناني على اهتمامك بالمتابعة وتحليل النصّ.

قراءتك أضاءت النصّ وأنارته ولك مطلق الحريّة في فهمه بالطّريقة التي تحبّ، فالنصّ بعد أن ينشر من قبل صاحبه يصبح ملكا لقارئه.

بينما رؤيتي الخاصّة في بناء الصّورة الشّعريّة تعود لي فقط.

دام ألق حرفك وروحك مبدعنا وبارك الله بك.

صفو مودّتي وتقديري.

عدنان الشبول
02-08-2013, 07:43 PM
ترنيمة شوقٍ أعجبتني وصافحت أشواقي وأسعدتني ، فتاعبيرها جميلة راقية ورقيقة لا تأتي الاّ من ذي حسٍّ عالٍ وخيالٍ واسع

تحياتي

آبو عمرو سليمان
02-08-2013, 08:22 PM
ترنيمة رائعة بكل المقاييس ...لا حرمنا الله من روائعك أ/ فاتن ...شكراً وباقة ورد

بشار ابو صلاح
02-08-2013, 09:29 PM
موسيقى تتدفق كشلال المياه العذبة إلى جوهر الروح

أصمت من هول المشهد.....المدى الأقدار

بوركت يا من اعتليت صهوة الشعراء بجدارة..

محمد حمود الحميري
02-08-2013, 10:20 PM
جميلة .. لجميلة
ليس غريبا عليك التحليق في سماء
الإبداع بمهارة العُقَاب الذهبية .
دمتِ بألق ،،،

فوزي الشلبي
28-08-2013, 09:15 PM
العزيزة فاتن:

تحية تقدير وود...أشكر لك هذا الاختيار الموشى بالجمال الذي طرزته الشاعرة هند..هكذا يكسوا الجمال ضباب روحنا بإشراق نور!

تقديري وودي الكبير!

أخوكم

فاتن دراوشة
07-09-2013, 07:48 PM
من بين مستحيل وأصيل حزين توشوشين العاشقين بهمسات الروح الندية

لشعرك أختي الكريمة أ. فاتن دراوشة شدو جميل تطرب إليه النفس

بوركت

وتقبل تقديري ومودتي

ولمرورك على شعري أثرٌ بهيّ رقيقٌ يزيده لمعانًا وبريقًا

سعيدة بأن نالت حروفي استحسان ذائقتكم المتميّزة

مودّتي

عبدالرحيم الحمصي
10-09-2013, 05:42 PM
رقيقة و هادئة
كما روح الشاعرة .

تقديري فاضلتي


:os: الحمصـــــــــي :os:

عبدالقادر النهاري
30-10-2013, 03:45 PM
كم احب هذا اللون من الشعر

صور وفن وجمال سهلة على القارئ تشبع الروح وليس فيها اي تكلف


تقبلي اعجابي اختي الشاعره

تحيتي

مصطفى الغلبان
30-10-2013, 04:23 PM
رونق الألق ينسكب قطرات نورانية على قلوب انتقت من حروفك أرواحها
شذر ذهبي يتساقط كأنه الدرّ مكنونًا أراه في محارات لؤلؤها يضيء علينا
شكرًا لكِ ولجميلِ هذا السرد الروحيّ الجميل الهادئ كأنه فسحة في حقل نخيل.
_ _ _ _ _

مصطفى.

خلود محمد جمعة
01-11-2013, 02:48 PM
تجتاحنا حروفك فينبت العشب ويورق الياسمين في ارواحنا
رقيقة، رشيقة ومفعمة أنت
دمت أريجا يعطر صفحات قلوبنا
مودتي واحترامي

احمدالبريد
23-05-2014, 07:52 PM
نص شعري ينساب بروعة الصور المتداخلة مع رقة العاطفة .
تحيتي

فاتن دراوشة
10-04-2016, 05:06 PM
هنيئا لك هذا النص يا غيمة الحنين

مررت مع القصيدة في هدب الخيال
و صليت عند سمرة الوجنتين
أفدي النوارس و الخافق الاخضر
يا قاحلة الروح

احسست في(النخيل، المستحيل ،الاصيل و الرحيل ) تكلفا

دمت أنيقة الحرف يا فاتنة

مرور رائع كأنت أخي

دمت بودّ

نداء ميداني
10-04-2016, 07:52 PM
عذبة رقيقة كأنتِ

مودتي
ندااء

فاتن دراوشة
11-04-2016, 03:41 PM
كما العادة ..في سماء إبداعك روحي دوما تحلق

خالص تحياتي أستاذتي

والمودة

تزداد بك سمائي بهاء أخي محمد

مودّتي

أحمد عبدالله هاشم
11-04-2016, 05:14 PM
أنيقتان أنت وباخشوين.. أعجبني الحرف هنا يا شاعرة
مودتي

فاتن دراوشة
23-04-2016, 11:04 AM
كعادتك تلوّنين قصائدك باحاسيس انثوية تفوح بالجمال
سيدتي شاعرتنا الرائعة الاستاذة فاتن
شكرا لك على هذه التحفة الفنية الرائقة
دمت بجمال وفرح وشعر
مع عميق احترامي وعبق مودتي

وكعادتي بمرورك الذي ينثر العطر في أرجاء صفحاتي أخي

شهادتك دائما أعتزّ بها

مودّتي

سحر أحمد سمير
23-04-2016, 02:21 PM
جميلة رقيقة كأنت غاليتي..

مودتي و فائق احترامي لشخصك الكريم .

عادل العاني
23-04-2016, 07:32 PM
نبض شِعريٌّ راقٍ بمعناه ,

رقيق بسبكه اللُّغوي ,

شاعريٌّ بلوحاته التي رسمتها بعناية

أجدت وأحسنت

وتقبلي تحياتي وتقديري

ليانا الرفاعي
23-04-2016, 09:07 PM
وَتَمُرُّ في هُدُبِ الخَيالِ

قَصيدةً

تَمْتَصُّ أخْضَرَ خافِقي

لِتُحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا

تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ

وها هي حروفك عزيزتي تمر على روح المتلقي فتبعث فيها البهجة وتحيل قحلها إلى روضا يانعا
ما اجملك وما أعذب حرفك
دمت ودام هذا الحرف
تحيتي وتقديري

فاتن دراوشة
21-05-2016, 08:24 PM
مقطوعة شعرية تفيض بشاعرية انثوية تتدفق وتنساب بحنان سرمدي . . أفق واسع وراء الكلمات . .
بكل الإعجاب و الانبهار
أسجل تحية الود لك أيتها الشاعرة المبدعة الأستاذة فاتن

مرور يبعثر العطر في أنحاء المكان

ما أسعدها ترنيمتي ببصمتك الرّاقية غاليتي

محبّتي

أحمد الجمل
21-05-2016, 09:39 PM
الله الله الله
راااائعة أنت أختي الفاضلة/ فاتن
ورائع كل ما تخطه أناملك الذهبية
تحيتي وخالص مودتي

فاتن دراوشة
05-07-2016, 03:10 AM
جميلة موفقة مارسمت من صور غير تقليدية
تعكس حسا فنيا وملكة عالية
خالص التقدير وأطيب الأمنيات

شهادة يعتزّ بها حرفي وحضور زاد نصّي بهاء وألقا

دمت بخير أخي

أشرف حشيش
05-07-2016, 04:55 AM
لله درك من شاعرة , هنا الصورة المبتكرة امتزجت فيها العاطفة بالفكر , وأضاءت ومضاتها خلجات الروح


تَمْتَصُّ أخْضَرَ خافِقي

لِتُحيلَ قَحْلَ الرّوحِ رَوْضًا يانِعا

تَنمو على كَفّيْهِ أشجارُ النّخيلْ

..............

بورك حرفك الرائع
من هذه الروعة فليقدح زناد الإبداع