المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حَدِيِثُ الرُّوحِ / غيداء الأيوبي



غيداء الأيوبي
02-08-2013, 04:24 PM
حَدِيِثُ الرُّوحِ


أُكَــــلِّــــمُ رُوحــــــــاً وَالْــــحُــــرُوفُ شَــقَـــائِـــقُ
وَأَشْـهَــدُ أَنِّـــي فِـــي لِـقــاَ الـنَّـفْــسِ سَــائِــقُ

وَرُغْــمَ انْحِـشَـارِي فِـــي بَـيَـانِـي وَكَلْـكَـلِـي
أُرَدِّدُ قَـــوْلاً كَــــــيْ تَـــطُــــوفَ الــعَــــــــلائِـــقُ

لَـــعَـــلِّــــي بِـــــمِـــــرْآةِ الْـــــكَـــــلاَمِ أَدُلُّـــــنِــــــي
إِذَا بِــانْــعِــكَــاسِ الآهِ بَــــانَــــتْ حَـــقَـــائِـــقُ

وأَحْــبُــو لأَعْـمَــاقِــي لأُخْـــــرِجَ جَــوْهَـــرِي
فَتَسْبِقُـنِـي فِــي الْبَـحْـثِ عَـنِّــي الْعَـمَـائِـقُ

أَرَانِـــــــــي وَلَـــكِـــنِّــــي أَرَانِــــــــــي مُـــحَـــدِّقــــاً
كَــــأَنِّــــي خَــــيَــــالٌ لاَ تَــــــــرَاهُ الْــخَـــلاَئِـــقُ

أَلاَ تَــكْــذِبُ الْــمِــرْآةُ يَــوْمـــاً لِــكَـــيْ أَرَى
خَـرِيِـفــاً يُــوَلِّــي أَوْ تَــعُــود الْـحَــدَائِــقُ ؟!!

فَـكَــمْ لِـغِـيَــابِ الـنَّـفْــسِ عِــنْــدِي نِـهَـايَــةٌ
وَكَــــــمْ مِــــــنْ بِـــدَايَـــاتٍ تَـــهِــــدُّ الْــبَــوَائِـــقُ

فَلَيْسَ يَذُوقُ الْقَلْبُ مَا النَّفْـسُ تَشْتَهِـي
وَلا يشْتَهِـي الْـوِجْـدَانُ مَــا القَـلْـبُ ذَائِــقُ

أَيَوْمِـيَ كَــانَ الأَمْــسَ أَمْ يَــوْمَ مَـوْلِـدِي ؟
فَـــأَيَّـــامُ مَـــوْتِــــي فِـــــــي حَــيَــاتِـــي وَثَـــائِــــقُ

أَلاَ لَــيْــتَ رُوحِـــــي لَـــــو أَطُـــــولُ رَفِـيِـفَـهَــا
فَـــلاَ تَرْتَـدِيِـنِـي فِـــي الـدَّيَـاجِــي الـطَّـوَائِــقُ

فَــلِــي مِــــنْ دَيَـاجِـيِــرِ الْــمُـــلاَءِ غَـيَــاهِــبٌ
تَـــلُــــوذُ بِـجِــسْــمِــي وَالْـــمَــــلاَذُ حَــــزَائِــــقُ

وَلِـــي مِـــنْ سَـــوَادِ الـلَّـيْـلِ بَــعْــضُ مَـنَـامِــهِ
فَكَيْـفَ أُلاقِــي الصُّـبْـحَ وَالْجَـفْـنُ صَـائِـقُ

أَتُـــــوقُ إِلَـــــى وَصْــلِـــي وَأَرْغَــــــبُ طَــيْــفَــهُ
فَكَيْفَ إِلَـى الْمُشْتَـاقِ تَحْنُـو الرَّقَائِـقُ ؟!

أُجَـــارِي بِـــذِي الـدُّنْـيَـا قَـوَافِــلَ وِحْـدَتِــي
فَتَلْحَقُنِي فِي الرَّكْبِ ..سَلْوَى..الْعَوَائِقُ

وَمَـــــا الــصَّــبْــرُ إِلاَّ كَـالـرَّفِــيِــقِ بِـرِحْـلَــتِــي
وَلَكِنَّ صَبْــــــــرَ الرُّوحِ فِي التَّـــــــــيْهِ ضَـائِـــــقُ

تُسَـائِـلُـنِـي فِـــــي الْـقَــلْــبِ عَــنِّـــي مِـيَــاهُــهُ
وَكُــــــــلُّ إِجَــابَـــاتِـــي لِــنَــفْــسِــي حَــــرَائِـــــقُ

وَأَخْشَـى عَلَـى وَجْـدِي مَشِـيِـخَ فَضَائِـلِـي
فَلَحْـمُ خِصَالِـي فِــي انْسِـلاَخِـي وَشَـائِـقُ

وَأَطْـــلُـــبُ مِــــــنْ قَــلْــبِــي لِـــقَــــاءَ شَــبَــابِـــهِ
وَلا صُـحْـبَـةٌ تُــرْجَــى إِذَا الـشَّـيْــخُ طَــائِــقُ

وَهْــيْــهَــاتَ أَنْ تَـــرْتَــــاحَ فِـــــــيَّ مَـــلاَمِــــحٌ
فَـهَــذَا انْشِـغَـالِـي فِـــي التَّجَـاعِـيِـدِ فَــائِــقُ

أَعُــــــودُ إِلَـــــــى طِــفْــلِـــي أَلُـــــــمُّ دَقَــاَئِــقِـــي
أَتُــجْــدِي بِــأَهْــوَالِ الــزَّمـــانِ دَقَــائِـــقُ ؟!!

وَأَصْقُـلُ قَـيْـداً فِــي انْـحِـلاَلِ سَلاَسِـلِـي
لأَنْــــسَـــــلَّ مِــــنِّـــــي فَــالْــقُــيُـــودُ خَـــــرَائِـــــقُ

عَـشِـيَّــةَ تُــهْــدِي الــــرُّوحُ كَــــأْسَ قَـنَـاعَــةٍ
أُصَــبِّــحُ فِـيِـهَــا الْــكَــوْنَ والْــكَــأْسُ رَائِـــــقُ

فَــــإِنْ لَــــمْ يَــزُرْنِــي طَــــارِقُ الـلَّـيْــلِ ثَـاقِـبــاً
فَـــوَجْــــهُ صَــبَــاحِـــي لاَ مَــحَــالَـــةَ دَائِـــــــقُ

أَنَــــا لَــسْــتُ أَرْجُــــو فِــــي لِـقَـائِــي مَــجَــرَّةً
وَهَلْ تَنْجَلِي الأَقْمَارُ وَالنَّجْمُ حَائِـقُ ؟!!

وَمِــــنْ ذَا وَمِــنِّــي بَــيْــنَ بَـيْــنِــي تَـسَــاؤُلِــي
فَـقَـدْ تَحْتَرِيِـنِـي فِــي خِـضَـمِّـي الـسَّـلائِـقُ

أُلاقِـــــي السُّـــــؤَالَ الْحُـــــرَّ عِنْــدِيَ رَدُّهُ
وَلاَ يَعْــــتِــــقُ الـــــــــــرَّدَّ الْمُحَــــــــيَّــــرَ لاَئِــــــــقُ

فَــــلاَ يُــرْهِــقُ الأَنْــفَــاسَ تَــــوْقٌ لِـوَجْـدِهَــا
وَلا تُــوجَـــدُ الأَنْـــفَـــاسُ وَالْـــوَجْـــدُ تَـــائِـــقُ

فَـعُــدْ بِـــي إِلَـــى نَـفْـسِـي أُجَـــدِّدُ لَـهْـفَـتِـي
فَــإِنِّـــي إِلَـــــى نَــفْــسِــي أَيَــــــا رَبُّ شَـــائِـــقُ

غيداء الأيوبي
تحيتي

جلال طه الجميلي
02-08-2013, 04:50 PM
الشاعرة غيداء الايوبي

أوّلُ ما يُلفتُ النظرَ في هذه القصيدة أنسيابيّتها الطاغية وكأنها حباتٌ من دُر نُظمت بسلك من حرير
ثُمَّ أنها توفرت على موسيقى داخلية هائلة خاصة وأن للقاف المرفوعة نغمتُها المائزة في الآذان
أرَانِـــــــــي وَلَـــكِـــنِّــــي أَرَانِــــــــــي مُـــحَـــدِّقــــاً
كَــــأَنِّــــي خَــــيَــــالٌ لاَ تَــــــــرَاهُ الْــخَـــلاَئِـــقُ
بيت لا يتأتى ألا لأفذاذ الشعراء - نصٌ حافلٌ بالصور والمعاني العذبة بصياغة غاية في الروعة

شكرا أختنا غيداء وأهلا بك في واحة الابداع

محمود فرحان حمادي
03-08-2013, 12:58 AM
غيداء الايوبي
اسم ناصع في عالم الشعر الجميل
اشتقنا لروعة حرفك وبهاء بوحك
فلا تبخلي بالغيث ان جادت النفس
تقبلي تحياتي

فاتن دراوشة
03-08-2013, 02:47 AM
قصيدة رائعة مبنًى ومعنًى

رقيق جرسها وراقٍ حسّها

ورائعة صورها ومحلّقة

طاب لي مكوثي برفقة حروفك المتألّقة غاليتي

محبّتي

أمين اليماني
03-08-2013, 05:32 AM
السلام عليكم
كل عام وأنتم بخير



كأني أمام البارودي دون مبالغة
مع قليل من الحداثة الشعرية
التي أضفت على النصّ سحراً باهراً



دمت بخير شاعرتنا

بشار ابو صلاح
04-08-2013, 01:35 AM
فَلَيْسَ يَذُوقُ الْقَلْبُ مَا النَّفْـسُ تَشْتَهِـي
وَلا يشْتَهِـي الْـوِجْـدَانُ مَــا القَـلْـبُ ذَائِــقُ

أَ

أَعُــــــودُ إِلَـــــــى طِــفْــلِـــي أَلُـــــــمُّ دَقَــاَئِــقِـــي
أَتُــجْــدِي بِــأَهْــوَالِ الــزَّمـــانِ دَقَــائِـــقُ ؟!!

وَأَصْقُـلُ قَـيْـداً فِــي انْـحِـلاَلِ سَلاَسِـلِـي
لأَنْــــسَـــــلَّ مِــــنِّـــــي فَــالْــقُــيُـــودُ خَـــــرَائِـــــقُ




كلمات في غاية الروعة ....سلم المعنى والمبنى

هاشم الناشري
15-08-2013, 09:51 PM
أَلاَ تَــكْــذِبُ الْــمِــرْآةُ يَــوْمـــاً لِــكَـــيْ أَرَى
خَـرِيِـفــاً يُــوَلِّــي أَوْ تَــعُــود الْـحَــدَائِــقُ ؟!!

سآخذه وأنصرف ؛ مع صادق الدعوات أن يجعل كل أيامك ربيعًا
أيتها الشاعرة المتألقة.
كل عام وأنتِ بخير.

تحياتي وتقديري.

ربيحة الرفاعي
13-01-2014, 12:09 AM
أَرَانِـــــــــي وَلَـــكِـــنِّــــي أَرَانِــــــــــي مُـــحَـــدِّقــــاً
كَــــأَنِّــــي خَــــيَــــالٌ لاَ تَــــــــرَاهُ الْــخَـــلاَئِـــقُ

أَلاَ تَــكْــذِبُ الْــمِــرْآةُ يَــوْمـــاً لِــكَـــيْ أَرَى
خَـرِيِـفــاً يُــوَلِّــي أَوْ تَــعُــود الْـحَــدَائِــقُ ؟!!

فَـكَــمْ لِـغِـيَــابِ الـنَّـفْــسِ عِــنْــدِي نِـهَـايَــةٌ
وَكَــــــمْ مِــــــنْ بِـــدَايَـــاتٍ تَـــهِــــدُّ الْــبَــوَائِـــقُ



لا خريف حولنا إن سكن الربيع أعماقنا أيتها الرائعة
جعل الله ذاتك وحياتك ربيعا وخضّر بجميل نبضك بيداء الحروف

دمت بخير

تحاياي

د. سمير العمري
16-02-2014, 12:58 PM
أَرَانِـــــــــي وَلَـــكِـــنِّــــي أَرَانِــــــــــي مُـــحَـــدِّقــــاً
كَــــأَنِّــــي خَــــيَــــالٌ لاَ تَــــــــرَاهُ الْــخَـــلاَئِـــقُ

أَلاَ تَــكْــذِبُ الْــمِــرْآةُ يَــوْمـــاً لِــكَـــيْ أَرَى
خَـرِيِـفــاً يُــوَلِّــي أَوْ تَــعُــود الْـحَــدَائِــقُ ؟!!

وَهْــيْــهَــاتَ أَنْ تَـــرْتَــــاحَ فِـــــــيَّ مَـــلاَمِــــحٌ
فَـهَــذَا انْشِـغَـالِـي فِـــي التَّجَـاعِـيِـدِ فَــائِــقُ

هذه التي اقتبست وبعض آخر مثلها هي أبيات من ألق ونمكن وعمق كبير ، والقصيدة في عمومها مميزة رأيتها حديث نفس أكثر منها حديث روح نسأل الله أن ترتاح نفسك وروحك بالسكينة!

هي قصيدة أخرى من إبداعك الكبير ولكني وجدت هذه المرة تكلفا في الصنعة في عدة مواضع وعسفا في التركيب في بعض آخر.

دام ألقك وتميزك!

تقديري

نهلة عبد العزيز
16-02-2014, 08:49 PM
وبوووح رااائع مفعم بالمشاعر

فلتنعمى بالقرب دوما غيداء

وتسعدى بالحب

وتنثرى لنا عبير الكلام

رائعه واكثر


نص تدفق عذوبة ورقة وجمالاً..

بكل وجداني كنت هنا..

اجمل تحياتي

رياض شلال المحمدي
08-12-2016, 09:25 AM
أَلاَ تَــكْــذِبُ الْــمِــرْآةُ يَــوْمـــاً لِــكَـــيْ أَرَى = خَـرِيِـفــاً يُــوَلِّــي أَوْ تَــعُــود الْـحَــدَائِــقُ ؟
فَـكَــمْ لِـغِـيَــابِ الـنَّـفْــسِ عِــنْــدِي نِـهَـايَــةٌ = وَكَــــــمْ مِــــــنْ بِـــدَايَـــاتٍ تَـــهِــــدُّ الْــبَــوَائِـــقُ

.............
وكم من خريفٍ وخريفٍ ولىّ ، ولم تكذب المِرآة ، ولا آبت الحدائق ، ولم
تعودي مرَّة أخرى شاعرتنا العزيزة إلى زيارة نصّك هذا ، شكرًا لهذا الشعور
على بساط الروح ، وواقع الحياة والقصيد ، تقديري وتحيتي ، ولا أوحش الله منك .

عبد ابورميلة
08-12-2016, 07:42 PM
تحياتي قصيدة تستحق ٌ القراءة والاهتمام دمت قلما مبدعا

محمد ذيب سليمان
08-12-2016, 09:34 PM
وتعودهذه الجميلة الى الواجهة وهي تحمل العبق الذي تعودناه
بعضا من وقت بحضورك البهي .. وكم كنا معك والشعر
في متعة وجمال مختلف .
وها نحن نسعد مرة اخرة بعبق عطرك ولو اثناء غيابك الذي
نتمناه ان ينتهي بعودتك
شكرا للجمال والمتعة