المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عشــق الحِســـان ..



مصطفى الغلبان
31-08-2013, 12:18 PM
عِشقُ الحِسانِ قصيدةٌ لم تُكتبِ
مَن حاولَ استبدادَ قلبِكِ يُغلبِ

تبدين كاملةَ الجمالِ وفتنةً
منها تَكهربَ قلبُ مُضنَىً مُتعبِ

في القدسِ قنديلُ المسيحِ مُعلَّقٌ
أنتِ الضياءُ بهِ فلا تستغربي

هاتي القصيدَ ففي زفيرِكِ شهقةٌ
نحيا بها هيّا اقبَلي وتقرّبي

هل تُحجِمُ الأبوابُ عن زوّارِها
هل تُوصدُ الأبوابُ في وجهِ النبي

عبقيةٌ والعطرُ كحلُ عيونِها
يا نظرةً فيها يُلخَّصُ مطلبي

يا همسةً من ثغرةِ فاتنةِ الضحى
تشفي العليلَ وتستحيلُ لكوكبِ

مدّت يدًا ورديّةً ضحكت وقد
شدّت ذراعيَ وارتقت لتطيرَ بي

وعرفتُ سرَّ القدسِ من إحساسِها
دينًا وتاريخًا وغابرَ يعربِ

وعرفتُ أنَّ الحبَّ مولودٌ بها
هو لابنِها لا عاش فيها الأجنبي

لكنّ واقعَها يقولُ بأنّها
بِيعت ببخسٍ والدّنا لم تغضبِ

ولعلّ في الآتين فجر خلاصِنا
قولوا لها يا قدسُ فلتترقّبي

_______

مصطفى.

عمر ابو غريبة
31-08-2013, 02:01 PM
أخي مصطفى
لقد أسأت الظن بك في البداية فقلت إن الرجل يعشق مقدسية من قوم عيسى!
وأظنك تعمدتَ إثارة مثل تلك الشبهة!
إذ كنتَ تستطيع من البداية أن تقول :عشق القبابِ..مثلاً
عِشقُ الحِسانِ قصيدةٌ لم تُكتبِ
مَن حاولَ استبدادَ قلبِكِ يُغلبِ


هاتي القصيدَ ففي زفيرِكِ شهقةٌ
نحيا بها هيّا اقبَلي وتقرّبي

هل تقصد أن من زفيرها شهقة لنا؟

هل تُحجِمُ الأبوابُ عن زوّارِها
هل تُوصدُ الأبوابُ في وجهِ النبي

لو لم تكرر الأبواب


يا همسةً من ثغرةِ فاتنةِ الضحى
تشفي العليلَ وتستحيلُ لكوكبِ

ثغرة:ثغر

مدّت يدًا ورديّةً ضحكت وقد
شدّت ذراعيَ وارتقت لتطيرَ بي

جميلة هذه القافية واحترافية


وعرفتُ أنَّ الحبَّ مولودٌ بها
هو لابنِها لا عاش فيها الأجنبي

بيت رائع
وتمنيت لو ختمت به واستغنيت عن البيتين الأخيرين.

محبتي وإعجابي

محمد ذيب سليمان
31-08-2013, 10:41 PM
شكرا ايها الحبيب على هذا النسج الجميل
الذي نسجته للفاتنة المغتصبة
شكرا لك

محمد عبد المجيد الصاوي
01-09-2013, 12:35 AM
صديقي العزيز وأخي الحبيب : أ. مصطفى الغلبان
قرأت نقشك الموشى بعذابات العشق ..
بروح متعبة ونفس كدها اغتراب عن نبع الوداد
وكمحاولة مني للخروج عن التقليد الذي يسود !
أقدم قراءة تقترب من نصك :
أرى الشاعر هنا راوح بين لغة شاعرية وأخرى خطابية ، وليس في ذلك ما يعيب ، لكن كملتقي وودت الحفاظ على شاعرية اللغة
كي يكون لهذا التدفق الشعوري والإبداع التصويري حضور مكثف .
فهو قدم لنا تصويرا فنيا بمعجم مفرداتي يروي الذائقة وينتشي بهما كل من يدور في فلك هذا النص :
فهنا :
في القدسِ قنديلُ المسيحِ مُعلَّقٌ
أنتِ الضياءُ بهِ فلا تستغربي

هاتي القصيدَ ففي زفيرِكِ شهقةٌ
نحيا بها هيّا اقبَلي وتقرّبي
كان للاسقاط التاريخي : " قنديلُ المسيحِ مُعلَّقٌ " في البيت الأول وقدرة الشاعر على نسج الصورة باحترافية ؛ أثره المتوهج .
وفي البيت الثاني كان لمتتالية الأمر : هاتي ، هيا ، اقبلي ، تقربي / ما يدل على التودد والتقرب زلفى من العاشقة والمعشوقة .
وكذلك كانت الصورة مبثوثة في أرجاء النص وأرحابه : لتمنح المتلقي نفسا عطريا من البهاء والجمال .

في استخدام لفظة تكهرب في اطار الصورة التي رسمها الشاعر " تَكهربَ قلبُ مُضنَىً مُتعبِ " :
أرى محاولة منه للخروج عن المألوف في تصوير حالة التأثير القلبي .
وقد يرى البعض أنه استخدام للفظة عامية ، ولكن أرى أن اللفظة هنا فصيحة ، ومنسجمة مع الحالة التعبيرية التصويرية التي وُظفت من أجلها .
أرى أن البيتين الاخرين ـ اللذين رأى الأخ الحبيب الشاعر أ. عمر أبو غربية ضرورة الاستغناء عنهما ـ : جميلان وفي مكانهما ، وإن كانا بحاجة لإضفاء
التصوير الفني البارع الذي توهج في ثنايا النص .

وتقبل صديقي الحبيب التحية والود .

د. مختار محرم
01-09-2013, 05:22 AM
لله در الشعر ما أنبله حين يكتب لأجل القدس ..
القدس هي الحق والطهر الذان لا جدال فيهما
بوركت شاعرنا ولك تقديري

د. سمير العمري
23-02-2015, 10:12 PM
قصيدة جميلة وأفهم أنها من بدايات التحاقك بالواحة ولكنها تشي بموهبتك المميزة وبما وصلت له شاعريتك الآن.

وجهة نظر الشاعر الكبير عمر أبو غريبة وجيهة ومعتبرة وكان يمكنك تحريك البيتين الأخيرين ودمجهما بشكل مناسب في ثنايا النص.

تقديري

ربيحة الرفاعي
08-03-2015, 12:30 AM
قصيدة جميلة الحرف والأداء طيبة البناء
تقدمت الإشارة لما استوقفني فيها جمالا وملاحظة

دمت بروعتك شاعرنا

تحاياي

محمد حمود الحميري
20-07-2015, 06:58 PM
وعرفتُ أنَّ الحبَّ مولودٌ بها
هو لابنِها لا عاش فيها الأجنبي

لو وضع كل النص في كفة ، وهذا البيت في كفة ،
لرجح هذا البيت .
شكرًا شاعرنا .

أحمد الجمل
21-12-2015, 03:19 PM
قصيدة أكثر من راااائعة
سلمت أخي الفاضل وسلمت يمينك
تحيتي وتقديري

فاتن دراوشة
13-05-2016, 08:46 AM
ما أروعه من حسّ وانتماء

نعم لقد بيعت بأرخص الأثمان أخي

ولا زالت عمليّات البيع تجري كلّ يوم لبيوتها ومعالمها

قصيدة أدمت القلب بصدقها وروعة تصويرها لواقع مؤلم قاسٍ

دام إبداعك

عدنان الشبول
13-05-2016, 03:38 PM
يا سلام على الإحساس يا سلام

مبدع