المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مَأدبَةُ المَلامَةِ



ربيحة الرفاعي
15-09-2013, 06:43 PM
مَأدبَةُ المَلامَةِ



رَعْدٌ يُدَوِّي بِالأَسَى وَسَحَائِبُ = وَنَحِيبُ أَضْرِحَةٍ وَهَمٌّ وَاصِبُ
حَوْضُ المَشَاعِرِ حَوْلَهُ نُصُبُ الظَّلامِ= نَصَائِبُ ارتصَّت أَذىً وَمَصَائِبُ
وَالشّمْسُ أَسبَلَتِ العُيُونَ حَزِينَةً= حَيْرَى تُوَارِي مَا تَرَى وَتُغَالِبُ
وَتَلُفُّنَا في غَيِّنَا وَضَلالِنَا=دُنْيا يُضَامُ عَلَى ثَرَاهَا السَّارِبُ
قَلَبَتْ بِزَندَقَةِ العِدَا قِيَمَ النَّدى=فَإِذَا الصَّدِيقُ تَلَاعُبٌ وَمَثَالِبُ
وإذا الّذِي نَدعُوهُ إِحسانًا عَلَى=مَرأى القُلُوبِ يَحَارُ فِيهِ الصَّاحِبُ
غَابَ الإِخَاءُ فَمَا تَرَى مِنْ شِيمَةٍ=فِيهَا وَلَا خَيرٍ وَبَعدُ نُرِاقِبُ
وَنَتِيهُ فِيهَا طَامِعِينَ يَشُدُّنَا=أَنْ ذَاكَ مَسْلُوبٌ وَهَذَا سَالِبُ
يَا مَنْ تَنَازَعَهَا وَتَاهَ بِزَيْفِهَا=والنَّارَ يُشْعِلُ غَضْبَةً وَيُحارِبُ
وَيسُوقُ مَأدُبَةَ المَلامَةِ آمِلًا=فِي السُّوقِ صَفْقَةَ رَابِحٍ وَيُحَاسِبُ
أَطْفَأتَ بِالإنْكَارِ أَنوَارَ الهُدَى=وَطَفِقْتَ تَهْذِي بِالنَّوَى وَتُعَاتِبُ
وَأَسَلتَ مِنْ حَدَقَاتِ عَيْنِ البَدْرِ فِي=كَبِدِ السَّمَاءِ النَّازِلَاتِ تُغَاضِبُ!
هَدْهِدْ ضَمِيرَكَ بِالمَحَبَّةِ فَالرِّضَا=مِنْ «سَدِّدوا» يَأتي إليكَ بِ«قَارِبُوا»
إِنْ كَانَ فِي شَمْسٍ أرَدْتَ غُرُوبَهَا=عَنْ كَوْنِكَ المَكْلُومِ مَا سَتُحَارِبُ
فَاعْلَمْ -وَتَعْلَمُ مَا يَعُوزُكَ نَاصِحٌ-=أَنَّ الغُرُوبَ يَلِيهِ عَتْمٌ وَاثِبُ
واقْرَأهُ مَكْتُوبًا عَلَى جَبَهَاتِنَا=قَدْ مَزَّقَتْنَا فِي الحَيَاةِ نَوَائِبُ
نَتَنَازَعُ الدُّنْيَا بِمِخْلَبِ خَالِدٍ=جَهْلًا وَخَطّافُ المَنَايَا غَالِبُ
وَذَوَائِبُ النِّسْيَانِ وَيْكَ مُعَدَّةٌ=لِرَحِيلِنَا، أَكْفَانُنَا وَالنَّادِبُ
كُلُّ الأنَامِ إلى زَوالٍ مَا بَقُوا=وَالمَوْتُ بَعْدَ غَدٍ دِيارَكَ خَارِبُ
والخِلُّ إنْ يَكُ فِي يَدَيْكَ فَجُدْ لَهُ=بالوُدِّ، بَيْنَكُمَا يَكُونُ الذّاهِبُ
وَإِذَا مَضَى فَاتَ الأَوَانُ وَيَوْمَهَا=تَبْكِي المَوَدَّةَ فِي القُلُوبِ نَوَاحِبُ
في الفَقْدِ يَا مِسْكِينُ شَرُّ فَجِيعَةٍ=وَالكُلُّ مِنْ وَجَعِ التَّفَجُّعِ هَارِبُ
فَاضْمُمُ إلَى صَدْرِ المَوَدَّةِ صُحْبَةً=فِي هَجْرِهَا تَطَأُ الحُرُوفَ نَوَادِبُ
وَاعْلَمْ بِأنَّ الصَّفْحَ مَغْنَمُ حَاذِقٍ=وَالعَفْوُ نَجْمٌ وَالكِرَامُ كَوَاكِبُ
هَذا ضِيَاءُ الفَجْرِ إِنْ تَظْفَرْ بِهِ=بِالحُبِّ دَرْبُ الصَّحْبِ سَهلٌ لَاحِبُ

فاتن دراوشة
15-09-2013, 07:31 PM
كعادتي بحرفك غاليتي يفيض بروعة صوره وبيانه ويأسر اللبّ بما تحويه سطوره من حكمة

لي شرف المصافحة الأولى لهذه الخريدة

ولي عودة لأنعم بمحتواها من جديد

دمت مبدعة

محبّتي

هاشم الناشري
15-09-2013, 10:50 PM
لله درّك يا شاعرة العصر ! إنّ التقاط الفكرة التي هي منطلق
العمل الأدبي فن لايجيده الكثير وأراك قد وفقتِ في اختيار فكرة
النص ، الفكرة التي تحمل رسالة إنسانية من مثل قولك:

والخِـلُّ إنْ يَـكُ فـي يَدَيْـكَ فَـجُـدْ لَــهُ
بـالــوُدِّ، بَيْنَـكُـمَـا يَـكُــونُ الــذّاهِــبُ

وَإِذَا مَـضَـى فَــاتَ الأَوَانُ وَيَـوْمَـهَـا
تَبْكِـي المَـوَدَّة فِـي القُلُـوبِ نَـوَاحِـبُ

فـي الفَقْـدِ يَـا مِسْكِـيـنُ شَــرُّ فَجِيـعَـةٍ
وَالكُـلُّ مِـنْ وَجَــعِ التَّفَـجُّـعِ هَــارِبُ

فَاضْمُـمُ إلَـى صَـدْرِ المَـوَدَّةِ صُحْبَـةً
فِـي هَجْرِهَـا تَطَـأ الحُـرُوفَ نَـوَادِبُ

وَاعْلَـمْ بِــأنَّ الصَّـفْـحَ مَغْـنَـمُ حَــاذِقٍ
وَالعَـفْـوُ نَـجْــمٌ وَالـكِــرَامُ كَـوَاكِــبُ

هَــذا ضِـيَـاءُ الفَـجْـرِ إِنْ تَظْـفَـرْ بِــهِ
بِالحُبِّ دَرْبُ الصَّحْـبِ سَهْـلٌ لَاحِـبُ

دعوة صادقة حريّ بها أن تصل إلى قلب وعقل كل لبيب
وهذا برهان صدقها:

كــلُّ الأنَــامِ إلــى زَوالٍ مَــا بَـقَــوا
وَالكَـوْنُ بَعْـدَ غَــدٍ لعـمْـرِكَ خَــارِبُ

قصيدة مثقلة بالبيان والحكمة وقوة المعنى ، نسأل الله تعالى أن
يزيدك من فضله يا أم ثائر وأن يصلح أحوال الأمة أفرادًا وجماعات.

للتثبيت استحقاقًا.

تحياتي وتقديري.

كاملة بدارنه
16-09-2013, 12:02 AM
فاضت دلاء الحكمة بأبيات تضيء بنورها فوانيس الحياة
شعر رائع وصور أروع وفكر راقٍ
لله درّك عزيزتي الأخت ربيجة
دام لك شلال الإبداع غزيرا
تقديري وتحيّتي

أحمد رامي
16-09-2013, 12:02 AM
قصيدة جاءت بالبيان بين أيدي الندمان ,

" تقتبس كلها لو أردت "

ما زلت أقف معجبا مستمتعا ...
بوركت و القلم .
ثبّتّها في الذائقة قبل كل شيء .


لفت نظري استعمال خارب في مكانها بمعناها .


محبتي و شلالات ود .

عبد السلام دغمش
16-09-2013, 07:43 AM
قصيدة تفيض بمعاني الحكمة وسحر البيان.
حريّةٌ بان تقراَ اكثر من مرة.
وإن كنت لمست نبرة أسى او تشاؤم في مثل
" غاب الإخاء فما ترى من شيمةٍ
..... فيها ولا خيرٍ ..وبعد نراقبُ "
غير أنها حوت دعوة للتسامي فوق الملامة
" هدهد ضميركَ بالمحبة فالرضا
... من " سددوا " يأتي إليك ب" قاربوا "
حقاً تحتاج منا النفوس أن نروضها على المحبة والرضا.
دمتِ بخير أستاذتنا الفاضلة ودام يراعك.
وافر تحياتي

مازن لبابيدي
16-09-2013, 07:51 AM
مَأدبَةُ المَلامَةِ



هَدْهِدْ ضَمِيرَكَ بِالمَحَبَّةِ فَالرِّضَا= مِنْ "سَدِّدوا" يَأتي إليكَ بــ"قَارِبُوا"
..................

كُلُّ الأنَامِ إلى زَوالٍ مَا بَقَوا = وَالكَوْنُ بَعْدَ غَدٍ لعمْرِكَ خَارِبُ
............

وَاعْلَمْ بِأنَّ الصَّفْحَ مَغْنَمُ حَاذِقٍ= وَالعَفْوُ نَجْمٌ وَالكِرَامُ كَوَاكِبُ
هَذا ضِيَاءُ الفَجْرِ إِنْ تَظْفَرْ بِهِ = بِالحُبِّ دَرْبُ الصَّحْبِ سَهْلٌ لَاحِبُ


في المعاني ، روعة ، وحكمة ، وبصيرة

وفي القصيد قوة البناء وعمق المعنى

شاعرتنا الكبيرة ربيحة الرفاعي ، أقدم إعجابي وتقديري

تحيتة طيبة

مصطفى حمزة
16-09-2013, 10:13 AM
نبيلة المعاني .. نفثة مصدور .
جزلة الألفاظ ، متينة التركيب ، من شعر الكبار .. ولا مجاملة
لفتني تأثير الموسيقا الداخلية المتولّدة عن تكرار الحروف . ولم تكن الخارجية بأقل تأثيراً منها .
سلم اليراع المبدع ، وحفظ الله صاحبته الفاضلة الأستاذة ربيحة
تحياتي

براءة الجودي
17-09-2013, 12:49 AM
قوية , رائعة
أحب أن أقرأ بتمعن ووعي أبيات كهذه تتسم بالبلاغة والفصاحة وتبدو الثقة عليها جزلة متماسكة جميلة المعاني
وليس بغريب على أستاذتنا وأمنا الفاضلة / ربيحة هذا الإبداع
وللحق القصيدة تستحق أن يتناولها النقاد في قراءة خاصة فهي آسرة والله أنيقة الألفاظ
ابنتك / براءة الجودي

د. محمد حسن السمان
17-09-2013, 06:43 AM
الأخت الفاضلة الشاعرة الكبيرة ربيحة الرفاعي
مستوى عال , حرفا ومفردة ونسجا وشاعرية , وهي من القصائد الراقية ذات التصنيف الشعري العالي ,
التي تميّز الشعراء الكبار , حيث الجزالة وعمق المعنى وقوة الجرس , لا يختلف المستوى بين بيت وآخر ,
بل بين مفردة ومفردة .
تقبلي تقديري وإعجابي

د. محمد حسن السمان

آبو عمرو سليمان
17-09-2013, 11:35 AM
كــلُّ الأنَــامِ إلــى زَوالٍ مَــا بَـقَــوا
وَالكَـوْنُ بَعْـدَ غَــدٍ لعـمْـرِكَ خَــارِبُ
ماأروع ماخط يمينك أ/ ربيحة وما أصدقه ! ...أستاذة بكل المقاييس

وافر احترامي وتقديري

محمد نعمان الحكيمي
18-09-2013, 10:30 PM
مذهول و مدهوش و مطرق
و كفى
يشرفني أن أكون من المحظوظين بقراءة هذه الخريدة
فكيف بي و قد سمعتها بنزف الشاعرة
و نياط قلبها ؟!

يحق لنا أن نفاخر بك أستاذتنا العظيمة ربيحة شاعرة مفلاقة
و كاتبة عملاقة

قُبلة بين عينيك على هذه القصيدة الرائعة التي و لا شك هي
من القصائد العربية لك التي سيخلدها الزمن
و يفخر بها الأدب العربي

و لي سبعون عودة لأكبِّر حيالها
و أستجلي جمالها
و أستقصي خيالها

بوركتِ يا جميلة الحرف و الروح و المحيا

عبد الحليم منصور الفقيه
19-09-2013, 05:46 PM
ما أنقاها قصيدةً وما أربحَكِ شاعرةً وما أرفعَهُ مستوى !!!

إبراهيم أحمد
19-09-2013, 10:04 PM
مَأدبَةُ المَلامَةِ



رَعْدٌ يُدَوِّي بِالأَسَى وَسَحَائِبُ= وَنَحِيبُ أَضْرِحَةٍ وَهَمُّ وَاصِبُ
حَوْضُ المَشَاعِرِ حَوْلَهُ نُصُبُ الظَّلامِ= نَصَائِبٌ مَرْصُوصَةٌ وَمَصَائِبُ
وَالشّمْسُ أسْبَلَتِ العُيُونَ حَزِينَةً = حَيْرَى تُوَارِي مَا تَرَى وَتُغَالِبُ
وَتَلُفُّنَا ِفي غيِّنَا وَضَلالِنَا = دُنْيا يُضَامُ عَلَى ثَرَاهَا السَّارِبُ
قَلَبَتْ بِزَنْدَقَةِ العِدَا قِيَمَ النَّدى = فَإِذَا الصَّدِيقُ تَلَاعُبٌ وَمَثَالِبُ
وإذا الّذِي ندْعُوهُ إحسانًا عَلَى = مَرْأى القُلُوبِ يَحَارُ فِيهِ الصَّاحِبُ
غَابَ الإِخَاءُ فَمَا تَرَى مِنْ شِيمَةٍ = فِيهَا وَلَا خَيرٍ وَبَعْدُ نُرِاقِبُ
وَنَتِيهُ فِيهَا طَامِعِينَ يَشُدُّنَا = أَنْ ذَاكَ مَسْلُوبٌ وَهَذَا سَالِبُ
يَا مَنْ تَنَازَعَهَا وَتَاهَ بِزِيفِهَا = والنَّارَ يُشْعِلُ غَضْبَةً وَيُحارِبُ
وَيسُوقُ مَأدبَةَ المَلامَة آمِلًا = فِي السُّوقِ صَفْقَةَ رَابِحٍ وَيُحَاسِبُ
أَطْفَأتَ بِالإنْكَارِ أَنْوَارَ الهُدَى = وَطَفِقْتَ تَهْذِي بِالنَّوَى وَتُعَاتِبُ
وَأسَلْتَ مِن حَدَقَاتِ عَيْنِ البَدْرِ فِي = كَبِدِ السَّمَاءِ النَّازِلَاتِ تُغَاضِبُ!
هَدْهِدْ ضَمِيرَكَ بِالمَحَبَّةِ فَالرِّضَا= مِنْ "سَدِّدوا" يَأتي إليكَ بــ"قَارِبُوا"
إِنْ كَانَ فِي شَمْسٍ أرَدْتَ غُرُوبَهَا = عَنْ كَوْنِكَ المَكْلُومِ مَا سَتُحَارِبُ
فَاعْلَمْ -وَتَعْلَمُ مَا يَعُوزُكَ نَاصِحٌ- = أَنَّ الغُرُوبَ يَلِيهِ عَتْمٌ وَاثِبُ
واقْرَأهُ مَكْتُوبًا عَلَى جَبَهَاتِنَا = قَدْ مَزَّقَتْنَا فِي الحَيَاةِ نَوَائِبُ
نَتَنَازَعُ الدُّنْيَا بِمخْلَبِ خَالِدٍ= جَهْلا وَخَطّافُ المَنَايَا غَالِبُ
وَذَوَائِبُ النِّسْيَانِ وَيْكَ مُعَدَّةٌ = لِرَحِيلِنَا ، أَكْفَانُنَا وَالنَّادِبُ
كُلُّ الأنَامِ إلى زَوالٍ مَا بَقَوا = وَالكَوْنُ بَعْدَ غَدٍ لعمْرِكَ خَارِبُ
والخِلُّ إنْ يَكُ في يَدَيْكَ فَجُدْ لَهُ = بالوُدِّ، بَيْنَكُمَا يَكُونُ الذّاهِبُ
وَإِذَا مَضَى فَاتَ الأَوَانُ وَيَوْمَهَا= تَبْكِي المَوَدَّة فِي القُلُوبِ نَوَاحِبُ
في الفَقْدِ يَا مِسْكِينُ شَرُّ فَجِيعَةٍ = وَالكُلُّ مِنْ وَجَعِ التَّفَجُّعِ هَارِبُ
فَاضْمُمُ إلَى صَدْرِ المَوَدَّةِ صُحْبَةً= فِي هَجْرِهَا تَطَأ الحُرُوفَ نَوَادِبُ
وَاعْلَمْ بِأنَّ الصَّفْحَ مَغْنَمُ حَاذِقٍ= وَالعَفْوُ نَجْمٌ وَالكِرَامُ كَوَاكِبُ
هَذا ضِيَاءُ الفَجْرِ إِنْ تَظْفَرْ بِهِ = بِالحُبِّ دَرْبُ الصَّحْبِ سَهْلٌ لَاحِبُ


-------------------------

الله الله ما أجملها وأعذبها من مأدبةٍ شعرية تفوح حكمة وأدباً وشعراً
قرأتها وترنمت بها وبمعانيها العِذاب
سلمت أخيتي الشاعرة الكبيرة ربيحة الرفاعي على عذب الهطول

مودتي والدعوات

بشار عبد الهادي العاني
20-09-2013, 12:12 AM
كانت مأدبة عامرة فخمة , هنيئاً للشعر بك أستاذتي , وهنيئاً لنا في الواحة وأهلها بك.
بارك الله بكم وعليكم.
لكم كل ود وتقدير.

سكينة جوهر
20-09-2013, 09:41 PM
وَاعْلَـمْ بِــأنَّ الصَّـفْـحَ مَغْـنَـمُ حَــاذِقٍ
وَالعَـفْـوُ نَـجْــمٌ وَالـكِــرَامُ كَـوَاكِــبُ

أختي المبدعة ربيحة الرفاعي

عهدي بك الإبداع

لغة سلسة ومعنى معبر

وبيان جميل جمعته أبيات خريدتك

لؤلؤاً منثوراً تزين به فكري بكل حق

وكم استوقفني هذا البيت شاهدا على براعتك

في إحكام الصياغة وسبك الألفاظ لتوصيل

معنى العفو لكل من ودَّ العمل به والحض عليه

وإنها لحقاً مأدبة للحض على الصفات الفاضلة

والشيم الكريمة التي بلاشك هي نابعة منك

وهنا تكمن رسالة الشاعر الفاضل ....

بوركت فكرتك غاليتي وبورك يراع إبداعك

وخالص مودتي

ربيحة الرفاعي
21-09-2013, 02:44 PM
لا تبرير عندي لتأخري في شكر من شرّفني بالردّ وأكرم حرفي بمروره وتعقيبه
لكنها مشاغل لا تغيب عن أحبتي ومنكم بالعذر أطمع

فلكل من تفضل بالحضور في صفحتي فيض شكري وقوافل اعتذاري
قبل وردّي بالشكر عليكم جميعا

دمتم وعظيم دفعكم

تحاياي

ربيحة الرفاعي
21-09-2013, 02:45 PM
كعادتي بحرفك غاليتي يفيض بروعة صوره وبيانه ويأسر اللبّ بما تحويه سطوره من حكمة
لي شرف المصافحة الأولى لهذه الخريدة
ولي عودة لأنعم بمحتواها من جديد
دمت مبدعة
محبّتي

وكعادتك يفوح عبيرك حيثما مرت يا ريحانة الواحة
ولي كان شرف حضورك

وألف أهلا بعودتك التي أنتظر

دمت بروعتك

تحاياي

عبدالقادر الحسيني
21-09-2013, 04:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد
وعلى آله وصحبه أجمعين
هذه هى القصيدة الأولى التى أقرأها
في هذه الواحة الغناء
بعد أن دعاني العديد
من أصدقاء الحرف للإنتساب إليكم
وقد قرأتها مرات
وكنت في شوق شديد للتعليق عليها
فقد وجدت فيها من المعاني وجماليات الشعر الكثير
حروف تنبض بما في نفوس الأحرار
حتى تكاد ترسم لنا صورة لواقع مأسوي
نعاصره ونستنكره
وندين من تورطوا فيه
ماتعة رائعة
تحية لك أيتها الربيحة
ربح البيع ان شاء الله ونثق
في نصر الله
رغم كل شيئ
تقبلي تحياتي
وتقديري
سيدتي الفضلى
وشاعرتنا القديرة
لافض فوك

د. سمير العمري
21-09-2013, 06:50 PM
حين يكون الحرف نورسا محلقا ، وحين تكون المعاني خيلا صاهلة ، وحين يكون الشعر بلسم شعور وهيبة حضور فإن هذه كله يقود لاسم واحد واضح هو "ربيحة الرفاعي".
قصيدة بل خريدة تعلق في ضمائر كل حر حي كريم وتحث على القيم والمعالي والمعاني الراقية.
لله درك من مبدعة مبهرة متفردة!
والقصيدة كلها للاقتباس فهي وحدة متكاملة وكل بيت فيها بقصيدة.

تقديري وإعجابي

سامية الحربي
21-09-2013, 08:15 PM
هَدْهِـدْ ضَمِـيـرَكَ بِالمَحَـبَّـةِ فَالـرِّضَـا
مِنْ "سَدِّدوا" يَأتي إليـكَ ب"قَارِبُـوا"

كم نحن بحاجة للإستظلال تحت هذه المندوحة و سكين العتب واللوم مقاصل تبعثرنا. دمتِ شاعرتنا القديرة و حرفك المبارك.أطيب المنى والتقدير.

ماجد الغامدي
22-09-2013, 12:26 AM
لا فُض فوك شاعرتنا الكبيرة فقد بلسمتِ الذائقة ببديع شعرك وفائض حكمتك وجميل أُسلوبك

إفتتاح مذهل وتنقل بديع وأفكار لامعة

أتفق مع الأستاذ رامي حول كلمة خارب وإن كنت أفهمها على أنها تشير للفناء الدنيوي ولكن المسلم يرى في آخرته حياةً أُخرى كما أن الأرض تشرقُ بنور ربها

مع إحتفاظي بالإعجاب الذي تعهدين

تحياتي وتقديري

نداء غريب صبري
23-09-2013, 04:09 PM
حاولت اقتباس بعضها فلم استطع التنازل عن بيت منها

نرى في العادة شعر الحكمة يغلب عليه التفكك و جفاف النظم ويغيب عنه الشعور
ولكنه هنا موجود في كل بيت منها وفي بناء شعري جميل متماسك وفيه مشاعر عميقة مؤثرة

والنظم فيه مناقب ومثالث
والشعر سيدتي بحرفك غالب

شكرا لك أستاذتنا

بوركت

الطنطاوي الحسيني
24-09-2013, 08:58 AM
واقْـــرَأهُ مَـكْـتُـوبًـا عَــلَــى جَبَـهَـاتِـنَـاقَـــدْ مَزَّقَـتْـنَـا فِـــي الـحَـيَـاةِ نَــوَائِــبُ

نعيش تلك الحالة اختي الكبيرة الرائعة ام ثائر في مصرنا
ما بين الدعوة بالحسنى و الصدوع بالحق بقوة
فتجدين قلوبا كالحجارة او اشد قسوة
و تجدين الخلان وقد اصبحو شيئ اخر غير آدمي لا لشيئ الا لأنه يريد قلب الحق واشرابك اياه رغما عنك
يعني في ديننا يقول الحق سبحانه(وجادلهم بالتي هي أحسن) اما هم فديدنهم قلب الحقائق الناصعة البياض الواضحات
وغير ذلك يريد الا يحتفظ بها لنفسه بل يسقيها لك عنوة وقسرا هذا والله ما رأيناه في أي زمن
الا في زمن مائز يميز الله فيه الخبيث من الطيب ولعل انكشاف الستار عن اقوام جعلنا نشعر فعلا بمدى الفقد ولكن ليهن الفقد في سبيل الحق
فليس مهما ان نسير جماعات عظيمة لا يجمعها شيئ اكثر من ان يمضي الركب وتجمعه اواصر الفهم والاخلاص واليقين والعمل الصحيح فإن حدث مكروه تجدي الخبث قليل و بسيط و ثبت البنيان على حاله وقوته وتماسكه
اعظم الله اجرك
وان كنا ايضا مطالبون بالنصح بالحسنة و الابقاء على اخر رابط بيننا وبين الناس بالنصيحة والاخلاق الحسنة قدر ما نستطيع والا ف(إن الله يدافع عن الذين آمنوا )صدق الله العظيم
رائعة و اعذريني لتأخري المعتاد هذه الايام
دمت مبدعة رائعة دائما

محمد ذيب سليمان
24-09-2013, 01:35 PM
بوركت شاعرتنا واختنا ربيحة وحرفها الملئ بالشعر وتالشاعرية
والمعاني الجميلة
بحق من اجمل ما قرأت
لموسيقاها طعم
مودتي

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-09-2013, 03:32 PM
أستاذتنا وشاعرتنا الفاضلة
أكرمك الله بهذه القصيدة الدسمة الغنية بالصور الشائقة البراقة الفتية والتي تأسر المتلقي بمعانيها.
ولعل العيب فيَّ إن سمحت لي السؤال عن بعض المعاني والصور ، فأنا بسبب خلفيتي العلمية أتوقف عند بعض الصور التي تنغص مفاهيمي العلمية وتعثر ذائقتي الأدبية.
ولعل الشاعر يلزم نفسه قدر الإمكان أن يتوخى مطابقة صوره للحقائق .. وأذكر لك ما نغصني (والعلة في ذائقتي العلمية)
أطفأت بالإنكار أنوار الهدى : خلفيتي تقول أن أنوار الهدى كالشمس يستحيل إطفاؤها ، ولعل الحجب والستر أقرب للواقع والخيال المقارب له : ( وحجبتَ أو وسترت ) . وكذلك فكلامك عن الغروب الواثب فهو غير معهود في الطبيعة فلا تأت الظلمة فجأة، بل تتدرج تدريجياً ، كالعليل ( واصب .. مثلاً أو أفضل منها..)
استعمال كلمة خارب بوزن اسم فاعل ( من أجل الوزن) يعطيها معنى لغوياً غير الذي تقصدينه ، أن يكون الكون غداً خَرِباً أو مخرباً وأما خارب فمعناها اللغوي اللص بمواصفات خاصة أو المُدَمِّر بكسر الميم وليس فتحها)، ثم الكون ليس فقط سيتخرب ولكنه سيفنى...ولعل الوزن مع المعنى يتحقق بكلمة أخرى مثل ذائب أو غيرها ..
سؤالي فقط لأتعلم منكم كيف تحللون صوركم وتختارونها أخوتنا وأساتذتنا الشعراء... لعلي أنهض بنفسي إلى هذه المستويات الرفيعة.
وهذه من القصائد التي تستدعي الوقوف طويلاً عندها.
بورك الحرف والقلم
وأمدك الله بمداد من بحوره التي لا تنتهي
وجزاك خيراً

لميس الامام
24-09-2013, 05:26 PM
الاخت الشاعرة الفاضلة ربيحة الرفاعي

بقيت اقرأ وارتوي من هذا الحرف السامق
والشاعرية التي تتساقط كشلال منهمر بسلاسة منقطعة النظير
قصيدة متكاملة موزونة مثقلة بألم وأمل...


تقبلي مني وافر الاجلال والاحترام

لميس الامام

فوزي الشلبي
24-09-2013, 05:40 PM
كُلُّ الأنَامِ إلى زَوالٍ مَا بَقَوا = وَالكَوْنُ بَعْدَ غَدٍ لعمْرِكَ خَارِبُ
والخِلُّ إنْ يَكُ في يَدَيْكَ فَجُدْ لَهُ = بالوُدِّ، بَيْنَكُمَا يَكُونُ الذّاهِبُ
وَإِذَا مَضَى فَاتَ الأَوَانُ وَيَوْمَهَا= تَبْكِي المَوَدَّة فِي القُلُوبِ نَوَاحِبُ
في الفَقْدِ يَا مِسْكِينُ شَرُّ فَجِيعَةٍ = وَالكُلُّ مِنْ وَجَعِ التَّفَجُّعِ هَارِبُ
فَاضْمُمُ إلَى صَدْرِ المَوَدَّةِ صُحْبَةً= فِي هَجْرِهَا تَطَأ الحُرُوفَ نَوَادِبُ
وَاعْلَمْ بِأنَّ الصَّفْحَ مَغْنَمُ حَاذِقٍ= وَالعَفْوُ نَجْمٌ وَالكِرَامُ كَوَاكِبُ
هَذا ضِيَاءُ الفَجْرِ إِنْ تَظْفَرْ بِهِ = بِالحُبِّ دَرْبُ الصَّحْبِ سَهْلٌ لَاحِبُ
..........


الغالية ربيحة:

ما أبهى ما ألبست هذا البيان من حلل الحكمة والبهاء...نصٌ بهي مغدق العطاء!

تقديري وودي الكبير أديبتنا الرائعة!

أخوكم

سامي الحاج دحمان
25-09-2013, 10:10 AM
لأميرة الشعر التحية

بوركت يا أختا حفية


أخت مبجلة محِبة

تزهو بها واح المحبة

محبتي و تقديري

سامي الحاج دحمان

ربيحة الرفاعي
26-09-2013, 05:04 PM
لله درّك يا شاعرة العصر ! إنّ التقاط الفكرة التي هي منطلق
العمل الأدبي فن لايجيده الكثير وأراك قد وفقتِ في اختيار فكرة
النص ، الفكرة التي تحمل رسالة إنسانية من مثل قولك:

والخِـلُّ إنْ يَـكُ فـي يَدَيْـكَ فَـجُـدْ لَــهُ
بـالــوُدِّ، بَيْنَـكُـمَـا يَـكُــونُ الــذّاهِــبُ

وَإِذَا مَـضَـى فَــاتَ الأَوَانُ وَيَـوْمَـهَـا
تَبْكِـي المَـوَدَّة فِـي القُلُـوبِ نَـوَاحِـبُ

فـي الفَقْـدِ يَـا مِسْكِـيـنُ شَــرُّ فَجِيـعَـةٍ
وَالكُـلُّ مِـنْ وَجَــعِ التَّفَـجُّـعِ هَــارِبُ

فَاضْمُـمُ إلَـى صَـدْرِ المَـوَدَّةِ صُحْبَـةً
فِـي هَجْرِهَـا تَطَـأ الحُـرُوفَ نَـوَادِبُ

وَاعْلَـمْ بِــأنَّ الصَّـفْـحَ مَغْـنَـمُ حَــاذِقٍ
وَالعَـفْـوُ نَـجْــمٌ وَالـكِــرَامُ كَـوَاكِــبُ

هَــذا ضِـيَـاءُ الفَـجْـرِ إِنْ تَظْـفَـرْ بِــهِ
بِالحُبِّ دَرْبُ الصَّحْـبِ سَهْـلٌ لَاحِـبُ

دعوة صادقة حريّ بها أن تصل إلى قلب وعقل كل لبيب
وهذا برهان صدقها:

كــلُّ الأنَــامِ إلــى زَوالٍ مَــا بَـقَــوا
وَالكَـوْنُ بَعْـدَ غَــدٍ لعـمْـرِكَ خَــارِبُ

قصيدة مثقلة بالبيان والحكمة وقوة المعنى ، نسأل الله تعالى أن
يزيدك من فضله يا أم ثائر وأن يصلح أحوال الأمة أفرادًا وجماعات.

للتثبيت استحقاقًا.

تحياتي وتقديري.

واقع يمطرنا أفكارا مغلفة بوجع ما آل إليه حال الأمة وملونة بحرصنا على زخرف الحياة الدنيا غافلين عن حق أخرانا علينا

في مرورك إكرام لحرفي وفي ردّك عظيم دفع أسأل الله أن لا يحرمك أجره أخي
وفائق شكري لتثبيتها ثبتك الله على الحق

تحاياي

هائل سعيد الصرمي
27-09-2013, 11:04 PM
هَدْهِـدْ ضَمِـيـرَكَ بِالمَحَـبَّـةِ فَالـرِّضَـامِنْ "سَدِّدوا" يَأتي إليـكَ ب"قَارِبُـوا"
إِنْ كَـانَ فِـي شَـمْـسٍ أرَدْتَ غُرُوبَـهَـاعَـنْ كَـوْنِـكَ المَكْـلُـومِ مَــا سَتُـحَـارِبُ
فَاعْلَـمْ -وَتَعْلَـمُ مَـا يَـعُـوزُكَ نَـاصِـحٌ-أَنَّ الــغُــرُوبَ يَـلِـيــهِ عَــتْــمٌ وَاثِــــبُ
واقْـــرَأهُ مَـكْـتُـوبًـا عَــلَــى جَبَـهَـاتِـنَـاقَـــدْ مَزَّقَـتْـنَـا فِـــي الـحَـيَـاةِ نَــوَائِــبُ
نَـتَـنَــازَعُ الـدُّنْـيَــا بِـمـخْـلَـبِ خَــالِـــدٍجَـهْــلا وَخَـطّــافُ الـمَـنَـايَـا غَــالِــبُ

بارك الله بشعرك الجميل أختي ربيحه وجعله منارة بين الناس شرقا وغربا

صور رائعة ومشاعر جميلة تقطر بالحكمة وتبعث النشوة والبهجة

جزاك الله خيرا

دمت متألقة
مودتي

ربيحة الرفاعي
29-09-2013, 02:35 AM
فاضت دلاء الحكمة بأبيات تضيء بنورها فوانيس الحياة
شعر رائع وصور أروع وفكر راقٍ
لله درّك عزيزتي الأخت ربيجة
دام لك شلال الإبداع غزيرا
تقديري وتحيّتي
شهادة يعتز بها حرفي وتترنم على إيقاع معانيها موسيقاه

دمت أديبتنا وكريم مرورك
لا حرمك البهاء

تحاياي

رياض شلال المحمدي
02-10-2013, 10:10 AM
**(( والـخِـلُّ إنْ يَــكُ فـــي يَـدَيْــكَ فَـجُــدْ لَـــهُ ... بـــالـــوُدِّ، بَـيْـنَـكُـمَــا يَـــكُــــونُ الـــذّاهِــــبُ
وَإِذَا مَـــضَــــى فَـــــــاتَ الأَوَانُ وَيَــوْمَــهَـــا ... تَـبْـكِـي الـمَــوَدَّة فِـــي الـقُـلُــوبِ نَــوَاحِــبُ //
بوركتِ شاعرتنا الوفيّة ، وبورك عطاء الشواعر وهو ينهل من مَعين ثراء اللغة وجزالة
الألفاظ ، والفِكَرِ السامقة الرائعة ، أحسنتِ وأجملتِ فأبدعتِ ، فلا حُرمنا هذه المآدب من الأدب ))**

ربيحة الرفاعي
13-05-2014, 11:09 PM
قصيدة جاءت بالبيان بين أيدي الندمان ,
" تقتبس كلها لو أردت "
ما زلت أقف معجبا مستمتعا ...
بوركت و القلم .
ثبّتّها في الذائقة قبل كل شيء .
لفت نظري استعمال خارب في مكانها بمعناها .
محبتي و شلالات ود .

كُــــلُّ الأنَــــامِ إلـــــى زَوالٍ مَـــــا بَــقَـــوا
وَالـكَــوْنُ بَـعْــدَ غَـــدٍ لعـمْــرِكَ خَــــارِبُ

لست أعلم ما الذي استثقلته أخي الشاعر المبدع أحمد رامي في لفظة خارب وبعض كرام الواحة. الذي أعرفه أن خارب بمعنى السارق الذي يكون بفعله الخراب وأعرف كذلك أنه اشتقاق موجود بمعنى التخريب وإن على ندرة بالقياس على فطن فطنة فهو فطن وفاطن وقد اخترت هذه اللفظة كي تمنح المعنى هذين البعدين بعد السلب وبعد الخراب.

وإن كان التحفظ على المعنى فلست أجد فيه مشكلة إذ أردت أن أقول بالتخصيص بعد التعميم فكما زال من سبقنا ومضوا فسيقوم الكون بسرقة أعمارنا وخراب عوالمنا ولن نكون استثناء وبالاتعاظ فيها جاء البيت.

وقد استعملت العرب هذا الاشتقاق بشكل نادر
كما قول ابن الرومي:
ما غرَّهم منا ونحن الأُلى
لم يُرَ في سلطانهم خاربُ

وقول المعري:
وَإِنّا مِنَ الغَبراءِ فَوقَ مَطِيَّةٍ
مُذَلَّلَةٍ ما أَمكَنَت يَدَ خارِبِ

وقول الأمير الصنعاني:
وخرب ما شادوه من كل معقل
فلست ترى حصناً لهم غير خارب

وقول شاعر:
وَبِهَذا يَبقى رجآؤُكَ حيّا
وهو بانٍ للجسم واليأسُ خارب

وقول شاعر:
ولو شئت تأديب الليالي فعلتهُ
فلم يرَ منها في جنابك خارب

وعليه فأظنني وفقت في المعنى والمبنى بتوظيف اللفظة لمعنيين مختلفين يخدمان المقصود.


كلّي شكر لمرورك الكريم في صفحتي وتقييمك الدافع لحرفي

لا حرمك البهاء صديقي


تحاياي

أحمد رامي
14-05-2014, 12:33 AM
كُــــلُّ الأنَــــامِ إلـــــى زَوالٍ مَـــــا بَــقَـــوا
وَالـكَــوْنُ بَـعْــدَ غَـــدٍ لعـمْــرِكَ خَــــارِبُ

لست أعلم ما الذي استثقلته أخي الشاعر المبدع أحمد رامي في لفظة خارب وبعض كرام الواحة. الذي أعرفه أن خارب بمعنى السارق الذي يكون بفعله الخراب وأعرف كذلك أنه اشتقاق موجود بمعنى التخريب وإن على ندرة بالقياس على فطن فطنة فهو فطن وفاطن وقد اخترت هذه اللفظة كي تمنح المعنى هذين البعدين بعد السلب وبعد الخراب.

وإن كان التحفظ على المعنى فلست أجد فيه مشكلة إذ أردت أن أقول بالتخصيص بعد التعميم فكما زال من سبقنا ومضوا فسيقوم الكون بسرقة أعمارنا وخراب عوالمنا ولن نكون استثناء وبالاتعاظ فيها جاء البيت.

وقد استعملت العرب هذا الاشتقاق بشكل نادر
كما قول ابن الرومي:
ما غرَّهم منا ونحن الأُلى
لم يُرَ في سلطانهم خاربُ

وقول المعري:
وَإِنّا مِنَ الغَبراءِ فَوقَ مَطِيَّةٍ
مُذَلَّلَةٍ ما أَمكَنَت يَدَ خارِبِ

وقول الأمير الصنعاني:
وخرب ما شادوه من كل معقل
فلست ترى حصناً لهم غير خارب

وقول شاعر:
وَبِهَذا يَبقى رجآؤُكَ حيّا
وهو بانٍ للجسم واليأسُ خارب

وقول شاعر:
ولو شئت تأديب الليالي فعلتهُ
فلم يرَ منها في جنابك خارب

وعليه فأظنني وفقت في المعنى والمبنى بتوظيف اللفظة لمعنيين مختلفين يخدمان المقصود.


كلّي شكر لمرورك الكريم في صفحتي وتقييمك الدافع لحرفي

لا حرمك البهاء صديقي


تحاياي

شكرا لك أستاذتي على التوضيح
غير أنه لم يزل في النفس شيء منها ..


محبتي و تقديري .

عدنان الشبول
14-05-2014, 01:34 AM
قصيدة من الطراز الرفيع التي لا أملك سوى أن أتعلم من نسجها وأتأمل جمالها وسحرها


وسررت أيضا أن رأيت صورة أستاذنا العزيز أحمد رامي تظهر إلى جانب تعليقه لأول مرة




دمتم جميعا بخير

ربيحة الرفاعي
28-02-2015, 01:20 AM
قصيدة من الطراز الرفيع التي لا أملك سوى أن أتعلم من نسجها وأتأمل جمالها وسحرها
وسررت أيضا أن رأيت صورة أستاذنا العزيز أحمد رامي تظهر إلى جانب تعليقه لأول مرة

دمتم جميعا بخير

ومرور كريم أفاض على النص ألقا وأكرم صاحبته
دمت بخير شاعرنا

تحاياي

محمد حمود الحميري
01-03-2015, 02:39 PM
أستاذة الأدب الرفيع ــ ربيحــة
سبحان من أعطاكِ خير قريحة

ربيحة الرفاعي
22-08-2015, 01:31 AM
شكرا لك أستاذتي على التوضيح
غير أنه لم يزل في النفس شيء منها ..


محبتي و تقديري .

لعلي لم أوفق إذا في توضيح اختياري المفردة وما أردته من هذا التصريف تحديدا
لكن ثقتي بعلمك وقدرتك تغنيني عن تكرار المحاولة

فيوض شكري لقراءتك المتأنية في حرفي

تحاياي

محمد ابوحفص السماحي
16-01-2016, 03:36 PM
الاخت الشاعرة النادرة ربيحة الرفاعي
تحياتي
أقف إجلالا لشعر بهذه المقدرة النادرة في عصرنا..
مع خالص التقدير

محمد ابوحفص السماحي
16-01-2016, 03:42 PM
[SIZE="6"][CENTER][FONT="Simplified Arabic"]ا

أحمد الجمل
21-05-2016, 07:44 PM
الله الله الله
ثم ، كفى