المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يـا زمـان العشــق



عبدالكريم شكوكاني
14-10-2013, 07:11 PM
بذكرى استشهاد جيفارا***



يـا زمـان العشــق




يا زمانَ العشقِ يبكيكَ الفؤادْ
كانَ للنورِ نهارٌ قبلَ عهدِ الإرتدادْ
كانَ جيفارا مثالاً..أصبعاً فوقَ الزنادْ
عندما الثوَّارُ كانوا
يزرعونَ الحبَّ في كلِّ البلادْ
دربهمْ دربُ الجهادْ
زَحفهمْ
يملأُ الدُنيا ضجيجاً
كَي يظلَّ الحقُّ سيفاً مُقلقاً أهلَ الفَسادْ
نَزفهمْ
ماءُ تسنيمٍ زلالٍ
يرويَ الحقلَ ليَخضرَّ السوادْ
عَزفهمْ
لحنُ فلَّاحٍ بأعيادِ الحَصادْ
يا شعوبَ الفقرِ والقهرِ..اتحادْ
لنْ نرى في الغربِ إلا طامعاً
لا يرى إلَّا بعينِ الإنتداب
لنْ يزولَ القهرُ إلَّا بنضالِ الشعبِ ضدَّ الإضطهادْ
لنْ يَسودَ العدلُ إلَّا بزوالِ الظلمِ ما بينَ العِبادْ
في خُطى المُختارِ تاريخٌ مَجيدْ
ليبِيا شعبٌ حِماهُ..رَمزها شيخٌ عَنيدْ
عندَما النصرُ جَفاهُ..كانَ للموتِ مُريدْ
تُربةً رَوَّتْ دِماهُ..وهوَ للحقِّ شَهيدْ
تُربةً رَوّتْ دِماهُ..يومَ ذِكراهُ تَراهُ..ثورةً وصَدى قَصيدْ
في خُطى القسَّامِ عَزمٌ باشتِدادْ
صارَ للموتِ يَراعاً..بالدِما كانَ المِدادْ
تُؤخذُ الدُنيا صِراعاً..وهوَ بالروحِ امتدادْ
لمْ نواريهِ وداعاً..ظلَّ لِلأقصى عِمادْ
لمْ نواريهِ وداعاً..صارَ للبحرِ سفيناًوشِراعاً..قلعةً فيها عِنادْ
في دموعِ الحُرِّ أوتارٌ وعودْ
يَبتدي عزفاً شجيَّاً..في ترانيمِ الخُلودْ
يَشدوَ الشعرَ نَديَّاً..فهوَ للقدسِ يَعودْ
يهجرُ البيتَ رَضيَّاً..لِلفدا دربُ الأُسودْ
يَملأُ الدُنيا دويَّاً..مدفعٌ بينَ الزنودْ
يَملأُ الدُنيا دويَّاً..لا يهابُ الموتَ في مُحْياهُ نصرٌ من ثَنيَّاتِ الصمودْ

فاتن دراوشة
17-10-2013, 08:09 PM
قصيدة سامقة المعاني والحسّ نبضت بالوفاء والانتماء للشّعب وللقضيّة والوطن

أحسست بموسيقاها تلجم من حين لآخر بسبب التّسكين والتوقّف في نهاية كلّ شطر

كما أنّك لجأت للإقواء في أكثر من موقع وكنت بغنًى عن ذلك

سعيدة دائمًا بنيل شرف مصافحة حرفك الحرّ الأبيّ مبدعنا

مودّتي

نداء غريب صبري
28-10-2013, 02:06 PM
شعر جميل وأبي
ولحنه ممتع لكني شعرت باللحن ينقطع في اكثر من موقع فيها

شكرا لك اخي

بوركت

عبدالكريم شكوكاني
07-11-2013, 06:56 PM
الشكر الجزيل لكل اخوتي واخواتي اللذين مروا من هنا
وسأرد على الجميع كل برده
مودتي

وارجو المعذرة بسبب ظرف قاهر

سامي الحاج دحمان
07-11-2013, 07:52 PM
طبت شعرا و شعورا

جعل الله القدس قبلة النصر و التمكين

محبتي و تقديري

سامي الحاج دحمان

عبدالكريم شكوكاني
25-09-2014, 09:11 PM
قصيدة سامقة المعاني والحسّ نبضت بالوفاء والانتماء للشّعب وللقضيّة والوطن

أحسست بموسيقاها تلجم من حين لآخر بسبب التّسكين والتوقّف في نهاية كلّ شطر

كما أنّك لجأت للإقواء في أكثر من موقع وكنت بغنًى عن ذلك

سعيدة دائمًا بنيل شرف مصافحة حرفك الحرّ الأبيّ مبدعنا

مودّتي

بعد السكون عظائم الأفعال=ومع السكون ترنَّم الموالِ
في هدأة الليل الطويل شتاؤه=يأتي هزيم الرعد في أقوالي
لشريكة الموال أعلن بيعتي=فثرى الجليل له صحاح مقالي

محمد ذيب سليمان
26-09-2014, 11:04 AM
شعر جميل بمحمولةه القوي المدافع
وبمعانيه الدالة
دمت بابداعك ايها الشاعر الحبيب
مودتي

د. سمير العمري
08-11-2014, 11:38 PM
نص كتب الثورة والإباء وشرح الاعتداد والصمود والتصدي فلا فض فوك!

بقي أن أشير إلى أن النص قد شابه بعض هنات عروضية ولغوية متفرقة تحتاج تنقيحا ، وكذا شعرت بأن التزامك القافية بهذا الشكل قد قيد الجرس عموما.

تقديري

عبدالكريم شكوكاني
17-12-2014, 05:51 PM
نص كتب الثورة والإباء وشرح الاعتداد والصمود والتصدي فلا فض فوك!

بقي أن أشير إلى أن النص قد شابه بعض هنات عروضية ولغوية متفرقة تحتاج تنقيحا ، وكذا شعرت بأن التزامك القافية بهذا الشكل قد قيد الجرس عموما.

تقديري

يا رفيقي إنما شعري لظى=يستمد الآه من لهف الفؤاد
يزرع البارود لغمآ والهوى=سنبلات في تضاريس البلاد
عندما الشيب غزاه والنوى=صار بالأوراق أصداء المداد

وليد عارف الرشيد
18-12-2014, 01:02 AM
بوركت صديقي الشاعر وبوركت حروفك التي قُدَّت من إباء وبهاء
دمت شاعرنا مشعل حرية وصمود
ودمت أخي وصديقي
ومحبتي هي التي تعلم

ربيحة الرفاعي
29-12-2014, 01:09 PM
نص يحتفي بالثورة ومعانيها وقيمها ويتدفق على حدود حرفه الإباء غامرا روح التلقي

أثني على ما تقدم من ملاحظات

دمت بخير
تحاياي

رياض شلال المحمدي
07-01-2017, 05:54 AM
رحم الله شاعرنا الميفاء برحمته التي وسعت كل شيء ، وأجزل عطاءه مع
المؤمنين الصادقين .