المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رقصُ الذكريات



فتون حسين سلمان
11-10-2013, 10:33 PM
رُوَيدَكَ لَا تَقسُو فَقدْ هَدَّنِي الصَبرُ
وآلاميَ اخضرَّتْ وعاقرني القهرُ
هويتُ بها للقعر يطفو بي اللظى
وأهوي بها أخرى فيرتدّ بي القعرُ
كذاك مراجلها تطيشُ بمهجتي
وإنَّ الذي يذكي مراجلها الهجرُ
عبرتُ بها أمضي وجهَّزتُ مركبي
لحِبِّي فأضناني وضاعَ بهِ العمرُ
وما زالَ يُشقيني ويُذويَ شمعتي
وكانَ له في ذوبها النهيُ والأمرُ
تقاذفَ بي والموجُ في لجَّةِ الأسى
ليلعبَ بي في لُجِّها المدُّ والجزرُ
أدافِعُهُ والهولُ جاثٍ بطيِّهِ
أكاسرُ لكن ليس يقهرهُ الكسرُ
أسيرُ كأنَّ الليلَ لا صبحَ بعدهُ
وأنفاسِيَ ارتاعت وضاق بها الصدرُ
أطالعهُ بين ازرقاقي وزفرتي
وأعذَبُ ما تعطي مطالعتي مُرُّ
تنامى به حسِّي فأينعتُ بالشجا
ولم يبقَ لي إلَّا لذكراه أجترُّ
يجفُّ الندى في كلِّ روضٍ بصدِّهِ
ويُزهرُ في كلِّ القفار بهِ عطرُ
يضيقُ الفضاء الرحبُ في قيدِه الذي
أعيشُ لأنَ الكونَ في خطوتي شبرُ
وبين ضلوعي أكمهٌ شاعرٌ بكى
وبين عيوني طفلةٌ دمعها شعرُ
تدفقُ نفسي باليراعِ يزُجُّها
تجدِّفُ والآمالُ في خطِّهِ بحرُ
ألملمُ مثلُ الليلِ إطراقتي وما
تكشَّفَ لي من تحت إطباقتي فجرُ
وقد أخمدَ الغدَّارُ بينَ جوانحي
نسيمٌ ومن أطيافهِ أبتردَ الحرُّ
حملتكَ يا هذا ....!! مصوناً أُسِرُّهُ
بكيتُ . ودمعي ما به انكشفَ السرُّ
وحاولتُ بالنسيانِ طيَّكَ فانتشى
بقلبي عهدٌ لا أخونكَ والطهرُ
متى رحتُ أسقيكَ الغرامَ بنظرةٍ
ولكن بإحساسٍ روافدهُ كثْرُ
وقلتَ لو انَّ العمرَ يا بنتُ لحظة
لما زادَ عن إشراقتي حينَ أفترُّ
ومبسميَ الضحَّاكُ في عزفهِ الرضا
يرددُ في التغريدِ ما ينفثُ السحرُ
لتضممْ إليكَ الصبّ يرجع لشدوهِ
فمنكَ الهوى خمرٌ وثيِّبها بِكرُ
تجوَّلْ بنا في الأمسِ وأنشر جناحهُ
يعودُ بأحلاهُ إلى سمعنا الذكرُ
متى قلتَ لي والحبُّ في الصدرِ وردةٌ
وفي مقلتي من حَرِّ أحمرها سكرُ :
إليَّ انجديني بالحديثِ فحلوهُ
يجود بما قد لا يجودُ به القطرُ.
فقلتُ وأيمُ الله لولا عواذلي
لضمَّكَ بين الخلقِ في بردِهِ النكرُ
فقلت : إذاً زيدي. فقلتُ لعلَّهُ
يبادرُ عنِّي الردّ من طرفيَ المكرُ
فأومأتُ ما يروي العشيقَ ؟ فقلتَ لي
لأعذب ما يروي صدى الظامئ النحرُ
فأسفرتُ في ليلٍ ظلومٍ تحدِّيا
وإنَّ التحدِّي فيَّ يشهرهُ الكبرُ
أراقصُ من أعطى المكانَ بشاشةً
وليسَ على رقصٍ ببحرِ المنى وِزرُ
تذكَّرتُ طيَّات الزمانِ وفي دمي
لهيبٌ أداريهِ فأفضَى به الجهرُ
28-9-2013م

فتون حسين سلمان
22-10-2013, 06:02 PM
رُوَيدَكَ لَا تَقسُو فَقدْ هَدَّنِي الصَبرُ =وآلاميَ اخضرَّتْ وعاقرني القهرُ
هويتُ بها للقعر يطفو بي اللظى =وأهوي بها أخرى فيرتدّ بي القعرُ

كذاك مراجلها تطيشُ بمهجتي= وإنَّ الذي يذكي مراجلها الهجرُ

عبرتُ بها أمضي وجهَّزتُ مركبي =لحِبِّي فأضناني وضاعَ بهِ العمرُ

وما زالَ يُشقيني ويُذويَ شمعتي=وكانَ له في ذوبها النهيُ والأمرُ

تقاذفَ بي والموجُ في لجَّةِ الأسى =ليلعبَ بي في لُجِّها المدُّ والجزرُ

أدافِعُهُ والهولُ جاثٍ بطيِّهِ =أكاسرُ لكن ليس يقهرهُ الكسرُ

أسيرُ كأنَّ الليلَ لا صبحَ بعدهُ= وأنفاسِيَ ارتاعت وضاق بها الصدرُ

أطالعهُ بين ازرقاقي وزفرتي =وأعذَبُ ما تعطي مطالعتي مُرُّ

تنامى به حسِّي فأينعتُ بالشجا =ولم يبقَ لي إلَّا لذكراه أجترُّ

يجفُّ الندى في كلِّ روضٍ بصدِّهِ =ويُزهرُ في كلِّ القفار بهِ عطرُ

يضيقُ الفضاء الرحبُ في قيدِه الذي= أعيشُ لأنَ الكونَ في خطوتي شبرُ

وبين ضلوعي أكمهٌ شاعرٌ بكى =وبين عيوني طفلةٌ دمعها شعرُ

تدفقُ نفسي باليراعِ يزُجُّها =تجدِّفُ والآمالُ في خطِّهِ بحرُ

ألملمُ مثلُ الليلِ إطراقتي وما =تكشَّفَ لي من تحت إطباقتي فجرُ

وقد أخمدَ الغدَّارُ بينَ جوانحي =نسيمٌ ومن أطيافهِ أبتردَ الحرُّ

حملتكَ يا هذا ....!! مصوناً أُسِرُّهُ =بكيتُ . ودمعي ما به انكشفَ السرُّ

وحاولتُ بالنسيانِ طيَّكَ فانتشى=بقلبي عهدٌ لا أخونكَ والطهرُ

متى رحتُ أسقيكَ الغرامَ بنظرةٍ= ولكن بإحساسٍ روافدهُ كثْرُ

وقلتَ لو انَّ العمرَ يا بنتُ لحظة= لما زادَ عن إشراقتي حينَ أفترُّ

ومبسميَ الضحَّاكُ في عزفهِ الرضا= يرددُ في التغريدِ ما ينفثُ السحرُ

لتضممْ إليكَ الصبّ يرجع لشدوهِ =فمنكَ الهوى خمرٌ وثيِّبها بِكرُ

تجوَّلْ بنا في الأمسِ وأنشر جناحهُ=يعودُ بأحلاهُ إلى سمعنا الذكرُ

متى قلتَ لي والحبُّ في الصدرِ وردةٌ=وفي مقلتي من حَرِّ أحمرها سكرُ :

إليَّ انجديني بالحديثِ فحلوهُ =يجود بما قد لا يجودُ به القطرُ.

فقلتُ وأيمُ الله لولا عواذلي =لضمَّكَ بين الخلقِ في بردِهِ النكرُ

فقلت : إذاً زيدي. فقلتُ لعلَّهُ =يبادرُ عنِّي الردّ من طرفيَ المكرُ

فأومأتُ ما يروي العشيقَ ؟ فقلتَ لي= لأعذب ما يروي صدى الظامئ النحرُ

فأسفرتُ في ليلٍ ظلومٍ تحدِّيا =وإنَّ التحدِّي فيَّ يشهرهُ الكبرُ

أراقصُ من أعطى المكانَ بشاشةً =وليسَ على رقصٍ ببحرِ المنى وِزرُ

تذكَّرتُ طيَّات الزمانِ وفي دمي =لهيبٌ أداريهِ فأفضَى به الجهرُ

هاشم الناشري
22-10-2013, 07:38 PM
مرور للتحية وتنسيق النص ؛ ولنا عودة للتجوال

في هذه الخمائل الندية ، وقراءة أخرى لهذا النص

الجميل شاعرتنا المبدعة.

كل عام وأنتِ بخير وأهلا بك في واحتك.

تحياتي وتقديري.

فتون حسين سلمان
06-11-2013, 07:12 PM
مرور للتحية وتنسيق النص ؛ ولنا عودة للتجوال

في هذه الخمائل الندية ، وقراءة أخرى لهذا النص

الجميل شاعرتنا المبدعة.

كل عام وأنتِ بخير وأهلا بك في واحتك.

تحياتي وتقديري.

مرورك من هنا أتاذي العزيز هاشم الناشري زاد منشوري أرجا وأسأل من الله أن أكون عند حسن ظنكم لا عدمت تفاعلك ولا خيب الله لك ظنَّا مودتي وابق على اتصال

محمد ذيب سليمان
08-11-2013, 12:13 PM
يــجــفُّ الــنــدى فــــي كــــلِّ روضٍ بــصـــدِّهِ
ويُـــزهـــرُ فــــــي كــــــلِّ الــقــفــار بـــــــهِ عـــطــــرُ
يضيـقُ الفضـاء الرحـبُ فــي قـيـدِه الــذي
أعـيــشُ لأنَ الـكــونَ فــــي خـطـوتــي شــبــرُ
وبــيـــن ضـلــوعــي أكــمـــهٌ شـــاعـــرٌ بـــكـــى
وبـــيــــن عــيــونـــي طــفــلـــةٌ دمــعـــهـــا شــــعــــرُ
..
ليس هذا فحسب
بل كل ما مررت عليه من شعر هو شعر ..
على الطويل مركوب الكبار نثرت الجمال شعرا وشعورا جميلا
حتى كدت اغار من المعاني
رائعة انت, وانت تنثرين كل هذا دون معرفة لبحور الشعر
وجدتها قد سافرت بعيدا واعدتها لتنال حظها
مودتي

نافذ الجعبري
08-11-2013, 02:48 PM
الشاعرة المبدعة فتون
ما أجمل هذا الفيض المتدفق الذي
جاد به يراعك
وأنت تمخرين عباب البحر الطويل
تتراقص الصور كما الغيد الحسان
أداء أكثر من رائع
تقديري ومودتي

فتون حسين سلمان
08-11-2013, 06:29 PM
يــجــفُّ الــنــدى فــــي كــــلِّ روضٍ بــصـــدِّهِ
ويُـــزهـــرُ فــــــي كــــــلِّ الــقــفــار بـــــــهِ عـــطــــرُ
يضيـقُ الفضـاء الرحـبُ فــي قـيـدِه الــذي
أعـيــشُ لأنَ الـكــونَ فــــي خـطـوتــي شــبــرُ
وبــيـــن ضـلــوعــي أكــمـــهٌ شـــاعـــرٌ بـــكـــى
وبـــيــــن عــيــونـــي طــفــلـــةٌ دمــعـــهـــا شــــعــــرُ
..
ليس هذا فحسب
بل كل ما مررت عليه من شعر هو شعر ..
على الطويل مركوب الكبار نثرت الجمال شعرا وشعورا جميلا
حتى كدت اغار من المعاني
رائعة انت, وانت تنثرين كل هذا دون معرفة لبحور الشعر
وجدتها قد سافرت بعيدا واعدتها لتنال حظها
مودتي

يا عيون الشعر غُضِّي عن تلاحيني ...خجلتُ
طرفُ صيَّادٍ يُغنِّي مثل هذا ما علمتُ
والله أسعدتني اسعد الله سنينك أستاذي محمد ذيب سليمان زادك الله من نعيمهِ وبثَّ حبر يراعكَ في رضوانه مودتي

فتون حسين سلمان
08-11-2013, 06:32 PM
الشاعرة المبدعة فتون
ما أجمل هذا الفيض المتدفق الذي
جاد به يراعك
وأنت تمخرين عباب البحر الطويل
تتراقص الصور كما الغيد الحسان
أداء أكثر من رائع
تقديري ومودتي


ممتنةٌ أنا لكَ على نثر عطركَ الأخَّاذ هنا عزيزي نافذ الجعبري دمتَ معوانا على كل خير ولك فائق ودِّي

نداء غريب صبري
20-11-2013, 12:09 AM
شعرك جميل ممتع
فيه نسيج مميز وأداء يعجبني
وفيه بعض الأخطاء التي تحتاج التصحيح
مثل لا تقسُ

شكرا لك أختي الحبيبة

بوركت

عدنان الشبول
20-11-2013, 01:11 AM
ما شاء الله عليك أيتها الفتون ... تغوصين في جميع البحار ولا تغرقين


لك ألف تحية وسلام

فتون حسين سلمان
21-11-2013, 07:52 PM
شعرك جميل ممتع
فيه نسيج مميز وأداء يعجبني
وفيه بعض الأخطاء التي تحتاج التصحيح
مثل لا تقسُ

شكرا لك أختي الحبيبة

بوركت

ممتنة انا لك استاذتي الغالية نداء غريب لما تضوعت به من عبير هنا دمت دفاقة بالعطر

رياض شلال المحمدي
22-11-2013, 03:34 PM
**(( وأسررْتُ نجوى السالفات مشاعرًا ... تحنّ إلى الإبداع في ومضها السِّحرُ
فرقّت مبانيها وفاضت طيوبها ... فيا لائمي أدبرْ فقد هزّني العِطرُ //
باقاتُ وردٍ على شرُفات " رقص الذكريات " ، مع أزكى التحايا ))**

ربيحة الرفاعي
26-11-2013, 03:32 PM
حرف جميل ما كان للصفحات أن تطويه ولم بحظ بحقه من قراءة وتأمل

للرفع

تحاياي

لحسن عسيلة
27-11-2013, 12:42 AM
لله درك ، سيكون لك شأن عظيم إن شاء الله جل وعلا ،
شاعرة ولست أجامل ،
تقديري

فتون حسين سلمان
30-11-2013, 05:41 PM
حرف جميل ما كان للصفحات أن تطويه ولم بحظ بحقه من قراءة وتأمل

للرفع

تحاياي

فعلا أنا ممتنةٌ لكِ أستاذتي العزيزة ربيحة الرفاعي لك فائق ودِّي وتقديري

د. سمير العمري
13-01-2014, 07:56 PM
هذا حرف واعد بالكثير ، والقصيدة فيها أبيات كالدرر وأبيات دون ذلك ، ولم تسلم من بعض هنات عابرة ولكن ركوب هذا البحر القوي دليل على الثقة وعلى الموهبة القوية الواعدة.

لا فض فوك ، واجتهدي في أن لا يكون شعرك عسير الفهم.

تقديري

فتون حسين سلمان
06-03-2014, 08:00 PM
هذا حرف واعد بالكثير ، والقصيدة فيها أبيات كالدرر وأبيات دون ذلك ، ولم تسلم من بعض هنات عابرة ولكن ركوب هذا البحر القوي دليل على الثقة وعلى الموهبة القوية الواعدة.

لا فض فوك ، واجتهدي في أن لا يكون شعرك عسير الفهم.

تقديري

إعتذاري أولا على تأخر الرد وما ذلك إلا لظروف خارجة عن ارادتي/ أستاذي القدير د سمير العمري ما سطرته هنا شهادة لي أفخر وأتشرف بها من سيادتكم وسألتزم بتوجيهاتك حبا وكرامة أستاذي الغالي وأسأل الله لك أن يتولاك برعايته وحفظة

محمد محمد أبو كشك
06-03-2014, 08:57 PM
رُوَيدَكَ لَا تَقسُو فَقدْ هَدَّنِي الصَبرُ =وآلاميَ اخضرَّتْ وعاقرني القهرُ
هويتُ بها للقعر يطفو بي اللظى =وأهوي بها أخرى فيرتدّ بي القعرُ

كذاك مراجلها تطيشُ بمهجتي= وإنَّ الذي يذكي مراجلها الهجرُ

عبرتُ بها أمضي وجهَّزتُ مركبي =لحِبِّي فأضناني وضاعَ بهِ العمرُ

وما زالَ يُشقيني ويُذويَ شمعتي=وكانَ له في ذوبها النهيُ والأمرُ

تقاذفَ بي والموجُ في لجَّةِ الأسى =ليلعبَ بي في لُجِّها المدُّ والجزرُ

أدافِعُهُ والهولُ جاثٍ بطيِّهِ =أكاسرُ لكن ليس يقهرهُ الكسرُ

أسيرُ كأنَّ الليلَ لا صبحَ بعدهُ= وأنفاسِيَ ارتاعت وضاق بها الصدرُ

أطالعهُ بين ازرقاقي وزفرتي =وأعذَبُ ما تعطي مطالعتي مُرُّ

تنامى به حسِّي فأينعتُ بالشجا =ولم يبقَ لي إلَّا لذكراه أجترُّ

يجفُّ الندى في كلِّ روضٍ بصدِّهِ =ويُزهرُ في كلِّ القفار بهِ عطرُ

يضيقُ الفضاء الرحبُ في قيدِه الذي= أعيشُ لأنَ الكونَ في خطوتي شبرُ

وبين ضلوعي أكمهٌ شاعرٌ بكى =وبين عيوني طفلةٌ دمعها شعرُ

تدفقُ نفسي باليراعِ يزُجُّها =تجدِّفُ والآمالُ في خطِّهِ بحرُ

ألملمُ مثلُ الليلِ إطراقتي وما =تكشَّفَ لي من تحت إطباقتي فجرُ

وقد أخمدَ الغدَّارُ بينَ جوانحي =نسيمٌ ومن أطيافهِ أبتردَ الحرُّ

حملتكَ يا هذا ....!! مصوناً أُسِرُّهُ =بكيتُ . ودمعي ما به انكشفَ السرُّ

وحاولتُ بالنسيانِ طيَّكَ فانتشى=بقلبي عهدٌ لا أخونكَ والطهرُ

متى رحتُ أسقيكَ الغرامَ بنظرةٍ= ولكن بإحساسٍ روافدهُ كثْرُ

وقلتَ لو انَّ العمرَ يا بنتُ لحظة= لما زادَ عن إشراقتي حينَ أفترُّ

ومبسميَ الضحَّاكُ في عزفهِ الرضا= يرددُ في التغريدِ ما ينفثُ السحرُ

لتضممْ إليكَ الصبّ يرجع لشدوهِ =فمنكَ الهوى خمرٌ وثيِّبها بِكرُ

تجوَّلْ بنا في الأمسِ وأنشر جناحهُ=يعودُ بأحلاهُ إلى سمعنا الذكرُ

متى قلتَ لي والحبُّ في الصدرِ وردةٌ=وفي مقلتي من حَرِّ أحمرها سكرُ :

إليَّ انجديني بالحديثِ فحلوهُ =يجود بما قد لا يجودُ به القطرُ.

فقلتُ وأيمُ الله لولا عواذلي =لضمَّكَ بين الخلقِ في بردِهِ النكرُ

فقلت : إذاً زيدي. فقلتُ لعلَّهُ =يبادرُ عنِّي الردّ من طرفيَ المكرُ

فأومأتُ ما يروي العشيقَ ؟ فقلتَ لي= لأعذب ما يروي صدى الظامئ النحرُ

فأسفرتُ في ليلٍ ظلومٍ تحدِّيا =وإنَّ التحدِّي فيَّ يشهرهُ الكبرُ

أراقصُ من أعطى المكانَ بشاشةً =وليسَ على رقصٍ ببحرِ المنى وِزرُ

تذكَّرتُ طيَّات الزمانِ وفي دمي =لهيبٌ أداريهِ فأفضَى به الجهرُ

ممتاز:0014::0014::0014::0014::0014::

فتون حسين سلمان
08-03-2014, 06:27 PM
هذا حرف واعد بالكثير ، والقصيدة فيها أبيات كالدرر وأبيات دون ذلك ، ولم تسلم من بعض هنات عابرة ولكن ركوب هذا البحر القوي دليل على الثقة وعلى الموهبة القوية الواعدة.

لا فض فوك ، واجتهدي في أن لا يكون شعرك عسير الفهم.

تقديري

الدكتور سمير العمري : سأفعل سيِّدي سأفعل أعدك سأصل بكم لما أريد حتما أعدك

عبدالحكم مندور
08-03-2014, 10:04 PM
أعجبني حسن التصرف وثراء الخيال وطول النفس
وإن وقفت عند بعض التراكيب والصور مستفسرا
ولكن ما قرأته يعكس قدرة فائقة على الإبداع
نحياتي وتقديري

فتون حسين سلمان
09-05-2014, 07:08 PM
أعجبني حسن التصرف وثراء الخيال وطول النفس
وإن وقفت عند بعض التراكيب والصور مستفسرا
ولكن ما قرأته يعكس قدرة فائقة على الإبداع
نحياتي وتقديري

الغالي عبد الحكم مرورك من هنا غمرني بالعطر

محمد حمود الحميري
09-05-2014, 07:34 PM
قصيدة ماتعة
لا فض فوك يا فتون .
دمت بمحبة .

فتون حسين سلمان
03-07-2014, 09:26 PM
قصيدة ماتعة
لا فض فوك يا فتون .
دمت بمحبة .

أسعدتني بمرورك بقربي أستاذي العزيز الغالي
الله يسعدك

فتون حسين سلمان
03-07-2014, 09:28 PM
قصيدة ماتعة
لا فض فوك يا فتون .
دمت بمحبة .

أسعدتني بمرورك بقربي أستاذي العزيز الغالي الله يسعدك

فتون حسين سلمان
13-07-2016, 09:05 PM
لله درك ، سيكون لك شأن عظيم إن شاء الله جل وعلا ،
شاعرة ولست أجامل ،
تقديري

تقبل اعتذاري سيدي فقد تاخرت كثيرا في الرد ومعترفة بتقصيري معكم وتستحقون الكثير الكثير من التواصل لمصلحتي أنا .سيدي أسأل الله ان يجعلني عند حسن ظنك وممتنة انا لعظيم ولطيف وكريم نبلك