المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطيئة الملح



حسين العقدي
03-11-2013, 09:07 PM
مِنْ نظرةٍ خرساء تَبْتَلعُ المدى
وُلِدَتْ حكايةُ موعدٍ لن يُشْهدا

قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما
لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى

يا أيُّها الغرباءُ هل فيكم أنا؟,
صُلِبَ السُّؤالُ على فمي فَتَجَدَّدا

لا دَهْشَةً أخرى تَصُبُّ ملامحي
في عينِ مرآتي فقدْ فُقِئتْ سُدى

وجْهي توضأ بالبَريقِ وخطوتي
تَتْلو الظِّلالَ وما اقْتَرَفْتُ المَسْجِدا

فالحبُّ أكْبرُ مِنْ خَطِيئةِ عاشقٍ
يحيا على قيد الأسى مُتَمَرِّدا

في قَلْبِهِ ذكرى وبينَ عيونِهِ
حلمٌ مِنَ الغيبِ الزَّهيدِ تَجَمَّدا

في هذهِ الألواح قد وُلِدَ الهوى
مَيْتًا فَحَمَّلني الفَنَاءُ المَوْلِدا

أنا لَوْعَةُ السَّفَرِ القَديمِ أنا الذي
وَقَفَ القطارُ بِنَبْضِهِ فَتَنَهَّدا

مِنْ ألفِ مِيعَادٍ وألفِ مَحَطَّةٍ
ما زِلْتُ أفْتَرشُ الرَّحِيلَ الأسْوَدا

تَغْتالني الطُّرقاتُ حِينَ تَمرُّ بي
تَحْثو عليَّ المِلْحَ ,كيلا أنْفدا

والوردةُ الحمراءُ تَنْزفُ غَصَّتي
مَطرًا حريقًا .لاأريجَ ولا نَدى

سَكبَ الحنينُ على يَديَّ قَميصَها
فَشَمَمْتُ يُوسفَ والبَشيرُ تَبَدَّدا

والنّسوةُ اللائي انْتَحَبْنَ (جوارحي)
قَطَّعْنَ عَنْ أمَلِ اللِّقاءِ بِكِ اليَدا

عودي إليّ الآنَ يا كُلَّ الرُّؤى
يَعْقُوبُكِ المَكْلومُ حاصَرَهُ الرَّدى

واسْقي فؤادي خمرةَ الوجَعِ الذي
لَمْ أسْتَطِعْ تأويلَهُ فَتَجَعَّدا

فإذا رأيتِ الطيرَ تَخرجُ مِنْ فمي
كوني لِقَلْبي خُبْزَهُ والمَوْقِدا

هَذي رُفاتُ السِّجنِ تَرفلُ في دمي
حَتَّى سَقَطْتُ لدى العزيزِ مُمَدَّدا

سأموتُ وحْدي أو أعيشُ مُطاردًا
طَيفًا أذابَ جوانحي والفَرْقَدا

لاريحَ تقْذِفُني إليكِ حبيبتي
فَتَحَسَّسي قبري وِعِيشي المَوْعِدا

نوحي على تِلْكَ الجَثامينِ التي
سَتكونُ شاهِدةً على حُبِّي غَدا

فاتن دراوشة
04-11-2013, 07:37 AM
يالسيْلِ الدّهشةِ الذي تزرعه في تربِ قصيدك الخصبة أخي حسين

كلّما قرأت لك قصيدة تحتبس أنفاسي ريثما أكملها

وأنهيها وأنا عطشة للعودة إليها من جديد

سيكون لي عودة أخرى لهذه الخريدة إن شاء الله

مودّتي

فؤاد فيصل احمد الترك
05-11-2013, 04:53 AM
سَكبَ الحنينُ على يَديَّ قَميصَها
فَشَمَمْتُ يُوسفَ والبَشيرُ تَبَدَّدا

والنّسوةُ اللائي انْتَحَبْنَ (جوارحي)
قَطَّعْنَ عَنْ أمَلِ اللِّقاءِ بِكِ اليَدا

عودي إليّ الآنَ يا كُلَّ الرُّؤى
يَعْقُوبُكِ المَكْلومُ حاصَرَهُ الرَّدى


عندما تتعبني النصوص ابحث عنك لاستريح واستمتع
هي الحقيقه علي ان اقولها

تحياتي كما يجب
فؤاد الترك

عدنان الشبول
05-11-2013, 10:42 AM
هذا كله من نظرة ( خرساء ) تبتلع المدى فولدت حكاية الموعد الذي لن يُشهد ، فكيف لو كان هناك لقاء أو ربما همس بحديث !
أما المخاطبة هنا فتحتمل أكثر من تأويل ! ( أعتقد)

أما جرس القصيدة فبصمتها بصمتك

جميل جدا


ألف تحية وسلام

عدنان

حسين العقدي
05-11-2013, 04:12 PM
يالسيْلِ الدّهشةِ الذي تزرعه في تربِ قصيدك الخصبة أخي حسين

كلّما قرأت لك قصيدة تحتبس أنفاسي ريثما أكملها

وأنهيها وأنا عطشة للعودة إليها من جديد

سيكون لي عودة أخرى لهذه الخريدة إن شاء الله

مودّتي

شكرًا لك أستاذة فاتن دراوشة ..دائمًا ما تغمرين حرفي المتواضع بألقِ إطلالتك الجميلة فكوني دائمًا بالقرب

لك خالص الود وطاقات ورد:0014:

فتون حسين سلمان
05-11-2013, 07:46 PM
مِنْ نظرةٍ خرساء تَبْتَلعُ المدى
وُلِدَتْ حكايةُ موعدٍ لن يُشْهدا

قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما
لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى

يا أيُّها الغرباءُ هل فيكم أنا؟,
صُلِبَ السُّؤالُ على فمي فَتَجَدَّدا

لا دَهْشَةً أخرى تَصُبُّ ملامحي
في عينِ مرآتي فقدْ فُقِئتْ سُدى

وجْهي توضأ بالبَريقِ وخطوتي
تَتْلو الظِّلالَ وما اقْتَرَفْتُ المَسْجِدا

فالحبُّ أكْبرُ مِنْ خَطِيئةِ عاشقٍ
يحيا على قيد الأسى مُتَمَرِّدا

في قَلْبِهِ ذكرى وبينَ عيونِهِ
حلمٌ مِنَ الغيبِ الزَّهيدِ تَجَمَّدا

في هذهِ الألواح قد وُلِدَ الهوى
مَيْتًا فَحَمَّلني الفَنَاءُ المَوْلِدا

أنا لَوْعَةُ السَّفَرِ القَديمِ أنا الذي
وَقَفَ القطارُ بِنَبْضِهِ فَتَنَهَّدا

مِنْ ألفِ مِيعَادٍ وألفِ مَحَطَّةٍ
ما زِلْتُ أفْتَرشُ الرَّحِيلَ الأسْوَدا

تَغْتالني الطُّرقاتُ حِينَ تَمرُّ بي
تَحْثو عليَّ المِلْحَ ,كيلا أنْفدا

والوردةُ الحمراءُ تَنْزفُ غَصَّتي
مَطرًا حريقًا .لاأريجَ ولا نَدى

سَكبَ الحنينُ على يَديَّ قَميصَها
فَشَمَمْتُ يُوسفَ والبَشيرُ تَبَدَّدا

والنّسوةُ اللائي انْتَحَبْنَ (جوارحي)
قَطَّعْنَ عَنْ أمَلِ اللِّقاءِ بِكِ اليَدا

عودي إليّ الآنَ يا كُلَّ الرُّؤى
يَعْقُوبُكِ المَكْلومُ حاصَرَهُ الرَّدى

واسْقي فؤادي خمرةَ الوجَعِ الذي
لَمْ أسْتَطِعْ تأويلَهُ فَتَجَعَّدا

فإذا رأيتِ الطيرَ تَخرجُ مِنْ فمي
كوني لِقَلْبي خُبْزَهُ والمَوْقِدا

هَذي رُفاتُ السِّجنِ تَرفلُ في دمي
حَتَّى سَقَطْتُ لدى العزيزِ مُمَدَّدا

سأموتُ وحْدي أو أعيشُ مُطاردًا
طَيفًا أذابَ جوانحي والفَرْقَدا

لاريحَ تقْذِفُني إليكِ حبيبتي
فَتَحَسَّسي قبري وِعِيشي المَوْعِدا

نوحي على تِلْكَ الجَثامينِ التي
سَتكونُ شاهِدةً على حُبِّي غَدا

ما للنظرة الخرساء التي فعلت بك كل هذه الأفاعيل إلا القفلة المذهلة ::::
هَذي رُفاتُ السِّجنِ تَرفلُ في دمي
حَتَّى سَقَطْتُ لدى العزيزِ مُمَدَّدا

سأموتُ وحْدي أو أعيشُ مُطاردًا
طَيفًا أذابَ جوانحي والفَرْقَدا

لاريحَ تقْذِفُني إليكِ حبيبتي
فَتَحَسَّسي قبري وِعِيشي المَوْعِدا :::بأن تعيش الموعد بتحسس القبر !!!!!!!!!!! أنعشنا بهكذا سحر أستاذي حسين العقدي نشتمُّهُ باذخا مودتي ودمت قنينة عطر الواحة

حسين العقدي
02-12-2013, 04:00 AM
سَكبَ الحنينُ على يَديَّ قَميصَها
فَشَمَمْتُ يُوسفَ والبَشيرُ تَبَدَّدا

والنّسوةُ اللائي انْتَحَبْنَ (جوارحي)
قَطَّعْنَ عَنْ أمَلِ اللِّقاءِ بِكِ اليَدا

عودي إليّ الآنَ يا كُلَّ الرُّؤى
يَعْقُوبُكِ المَكْلومُ حاصَرَهُ الرَّدى


عندما تتعبني النصوص ابحث عنك لاستريح واستمتع
هي الحقيقه علي ان اقولها

تحياتي كما يجب
فؤاد الترك



وعندما أشعر بفتور همتي أبحث عن قارئ متذوقٍ يبث الحماس في حرفي المتواضع .. وهذا ما وجدته هنا في ردك الجميل فشكرًا لك

خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
02-12-2013, 04:04 AM
هذا كله من نظرة ( خرساء ) تبتلع المدى فولدت حكاية الموعد الذي لن يُشهد ، فكيف لو كان هناك لقاء أو ربما همس بحديث !
أما المخاطبة هنا فتحتمل أكثر من تأويل ! ( أعتقد)

أما جرس القصيدة فبصمتها بصمتك

جميل جدا


ألف تحية وسلام

عدنان

شكرًا لك أيها الأنيق غمرتني بلطفك ,أرجو أن تجد في جعبتي ما يليق بذائقتك الجميلة

خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
02-12-2013, 04:07 AM
ما للنظرة الخرساء التي فعلت بك كل هذه الأفاعيل إلا القفلة المذهلة ::::
هَذي رُفاتُ السِّجنِ تَرفلُ في دمي
حَتَّى سَقَطْتُ لدى العزيزِ مُمَدَّدا

سأموتُ وحْدي أو أعيشُ مُطاردًا
طَيفًا أذابَ جوانحي والفَرْقَدا

لاريحَ تقْذِفُني إليكِ حبيبتي
فَتَحَسَّسي قبري وِعِيشي المَوْعِدا :::بأن تعيش الموعد بتحسس القبر !!!!!!!!!!! أنعشنا بهكذا سحر أستاذي حسين العقدي نشتمُّهُ باذخا مودتي ودمت قنينة عطر الواحة

شكرًا لك أيتها المتألقة شعرًا وقراءةً ..سعيدٌ أنا بتواجدك في متصفحي المتواضع

خالص الود وطاقات ورد:0014:

سليمان أحمد عبد العال
02-12-2013, 04:55 AM
مِنْ نظرةٍ خرساء

فالحبُّ أكْبرُ مِنْ خَطِيئةِ عاشقٍ
يحيا على قيد الأسى مُتَمَرِّدا

في قَلْبِهِ ذكرى وبينَ عيونِهِ
حلمٌ مِنَ الغيبِ الزَّهيدِ تَجَمَّدا

في هذهِ الألواح قد وُلِدَ الهوى
مَيْتًا فَحَمَّلني الفَنَاءُ المَوْلِدا

أنا لَوْعَةُ السَّفَرِ القَديمِ أنا الذي
وَقَفَ القطارُ بِنَبْضِهِ فَتَنَهَّدا



أمّا أنا فأنا الذي عرف الهوى
وعرفت شعرك مشعلا متوقدا

يا مبدع الألحان من أوتارها
يا ريشة الألوان يا قطر الندى

حملتك أُمُّ الشّعر حتى جاءها
يوم المخاض فجئتها متولدا

هزّ الجذوع (حسينُ ) إنك مبدع
حتى تُساقطْ من بديعك سرمدا



ياه ما أروعك
لن أزيد عن أن أقول هنيئا لك تلك القريحة النابضة الحية

أقرأ القصائد فأشاهد فيها إبداعا أما أنت ففي كل بيت إبداع

دام لك التفوق يا عملاق

محمد ذيب سليمان
02-12-2013, 04:38 PM
لك انفاسك المتفردة التي لا تقود لغير الدهشة
كم اتلمس الشعر هنا ويغرقني المداد
دم متألقتا

ربيحة الرفاعي
14-12-2013, 05:45 PM
إلك مع الألق ميثاق وعقد يصان أيها العقدي، ولله حرفك وما ترسم ريشة أبداعك حين ينهمر الجمال معاني خلابة وصور باهرة
قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما
لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى

مِنْ ألفِ مِيعَادٍ وألفِ مَحَطَّةٍ
ما زِلْتُ أفْتَرشُ الرَّحِيلَ الأسْوَدا

نص شعري مبهر وحروف من نور
والنص للتقبيت إعجابا

دمت بخير

تحاياي

محسن شاهين المناور
15-12-2013, 07:04 PM
أخي الحبيب. . سلامتك
ليتها بعد هذا النداء الذي يبكي الصخر تسمعك
رغم الحزن . . إنه سحر البيان
دام ألقك

خالد عباس بلغيث
15-12-2013, 07:39 PM
اشهد ... ان شيطان شعرك ... ذكر
عندا اقرا شعرك ايها الرائع ... اصاب بالدهشه فأتسمر رغما عني وما ان انتهي من القراءة حتى اعود ...( كالبحر حين يعود للشطآن )
انت رائع بحق راااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااائع

أحمد رامي
15-12-2013, 08:46 PM
يوجد في القصيدة عادة أبيات تكون قمما , غير أن أبياتك يا حسين كلها قمم ,
ما شاء الله لا قوة إلا بالله , تبارك الله ,
و قد اقتبست مثالين يؤكدا قولي

قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما
لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى


مِنْ ألفِ مِيعَادٍ وألفِ مَحَطَّةٍ
ما زِلْتُ أفْتَرشُ الرَّحِيلَ الأسْوَدا

تَغْتالني الطُّرقاتُ حِينَ تَمرُّ بي
تَحْثو عليَّ المِلْحَ ,كيلا أنْفدا

الله الله الله
في أية عقد تنفث سحرك الفتان ,
جئتَ المنتدى تحبو في الشعر , و في مدة لا تُذكر غدوت عملاقا في الشعر , فأية هرمونات نمو بلعت ,
و أية طفرة أصابتك , و الله إني لعظيم الفرح , و أغبطك بمحبة , و أتمنى ألا يستطيع أحد تحجيمك بعد الآن ,
لا يضر حسينا ما قال بعد اليوم .... :005:

محبتي الوارفة الولود .

:v1:
:nj:
:hat: :hat: :hat: :hat: :hat:

مصطفى حمزة
15-12-2013, 09:40 PM
أخي الحبيب ، الشاعر الفذّ حسين
أسعد الله أوقاتك
قرأتُ الكثيرَ من الشعر عن العيون وطعنها ورميها وقتلها وسحرها .. وكتبتُ قديماً بحثاً عن ( عيون النساء في الشعر العربي )
وقرأته على الأحبة منذ مدة في إحدى الأمسيات الأدبية الأسبوعية على الإنسبيك .. أقول : لم تمر بي هذه الصورة - التشخيص الرائع :
( النظرة الخرساء ) .. وما تلاها في هذا البيت من معنى أظن أنه مبتكر وجديد أيضاً :
قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما * لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى
أخي الحبيب هذه القصيدة دليل آخر على أن الشعر القديم ليس الأفضل بقدمه ، ولا يتأخر عنه الحديثُ بحداثته ..
شعرك جزل قوي ، وشاعريتك دفّاقة .. وفي شعرك ميدان تتسابق فيه الفكرة مع الصورة مع الموسيقا .. إي والله
دمتَ علماً من أعلام شعرنا المعاصر
لك تحياتي وتقديري دائماً

بشار عبد الهادي العاني
16-12-2013, 05:45 AM
هذا سحر حلال مباح , صباحي معطر اليوم برحيق أبداع , بعد أن ترنمت بهذه الرائعة.
أحسنت , أيها الرائع شعرا وشعورا.
محبتي وتقديري...

عبد السلام دغمش
16-12-2013, 07:05 AM
شعرٌ اكتنزَ بروعة الصور.. وسحر البيان..
لله درك من شاعر..!
تحياتي.

ناديه محمد الجابي
16-12-2013, 10:32 AM
جواهر المعاني تلألأت في جنبات حرفك
شدوت فأطربت ورسمت فضاء يزخر بالسحر والجمال والبيان
لفظ رشيق وتصوير دقيق وتشبيه عميق ونغم رقيق
ساحر شدوك أيها العندليب
تحياتي وودي.

نوارالسلمي
16-12-2013, 10:11 PM
قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما ** لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى
يا أيُّها الغرباءُ هل فيكم أنا؟, **صُلِبَ السُّؤالُ على فمي فَتَجَدَّدا

رائع كعادتك ..
تحيتي وتقديري...

سكينة جوهر
16-12-2013, 10:20 PM
ا دَهْشَةً أخرى تَصُبُّ ملامحي
في عينِ مرآتي فقدْ فُقِئتْ سُدى

وجْهي توضأ بالبَريقِ وخطوتي
تَتْلو الظِّلالَ وما اقْتَرَفْتُ المَسْجِدا

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ

أخي حسين العقدي أنت شاعر شاعر

بلغت بالشعر مبلغا لا يجعلنا نحن نحتفي بك فقط

بل لحروف الشعر وقوافيه أن تحتفي بك أيضاً

لأنك تعرف لها قدرها وتصون لها جمالها وسحرها

بوركت من شاعر مبدع

عبدالإله الزّاكي
16-12-2013, 10:35 PM
مِنْ نظرةٍ خرساء تَبْتَلعُ المدى
وُلِدَتْ حكايةُ موعدٍ لن يُشْهدا



سَكبَ الحنينُ على يَديَّ قَميصَها
فَشَمَمْتُ يُوسفَ والبَشيرُ تَبَدَّدا

والنّسوةُ اللائي انْتَحَبْنَ (جوارحي)
قَطَّعْنَ عَنْ أمَلِ اللِّقاءِ بِكِ اليَدا

عودي إليّ الآنَ يا كُلَّ الرُّؤى
يَعْقُوبُكِ المَكْلومُ حاصَرَهُ الرَّدى

واسْقي فؤادي خمرةَ الوجَعِ الذي
لَمْ أسْتَطِعْ تأويلَهُ فَتَجَعَّدا

فإذا رأيتِ الطيرَ تَخرجُ مِنْ فمي
كوني لِقَلْبي خُبْزَهُ والمَوْقِدا

هَذي رُفاتُ السِّجنِ تَرفلُ في دمي
حَتَّى سَقَطْتُ لدى العزيزِ مُمَدَّدا

سأموتُ وحْدي أو أعيشُ مُطاردًا
طَيفًا أذابَ جوانحي والفَرْقَدا

لاريحَ تقْذِفُني إليكِ حبيبتي
فَتَحَسَّسي قبري وِعِيشي المَوْعِدا

نوحي على تِلْكَ الجَثامينِ التي
سَتكونُ شاهِدةً على حُبِّي غَدا


الله الله ! قصيدة ساحرة بإيقاعها و متميّزة بأسلوبها الشعري و غنية بمضمونها الوجداني، شعرك تام البناء، صادق تتحرك له عواطفنا عند سماعه.

أحسنت يا حسين أحسن الله إليك، تحيتي و تقديري.

حسين العقدي
16-12-2013, 11:30 PM
أمّا أنا فأنا الذي عرف الهوى
وعرفت شعرك مشعلا متوقدا

يا مبدع الألحان من أوتارها
يا ريشة الألوان يا قطر الندى

حملتك أُمُّ الشّعر حتى جاءها
يوم المخاض فجئتها متولدا

هزّ الجذوع (حسينُ ) إنك مبدع
حتى تُساقطْ من بديعك سرمدا



ياه ما أروعك
لن أزيد عن أن أقول هنيئا لك تلك القريحة النابضة الحية

أقرأ القصائد فأشاهد فيها إبداعا أما أنت ففي كل بيت إبداع

دام لك التفوق يا عملاق

يا أيُّها الشيخُ الوقورُ غمرتَني ..بأريجِ روحكَ فانتشى كلُّ المدى ^_^

شكرًا لك أخي الحبيب سليمان عبدالعال ..دائمًا ما تخجلني بكلماتك النقية أيها النقي


لك خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
16-12-2013, 11:32 PM
لك انفاسك المتفردة التي لا تقود لغير الدهشة
كم اتلمس الشعر هنا ويغرقني المداد
دم متألقتا


إطلالتك الجميلة تضفي على متصفحي الكثير من الألق فكن دائمًا بالقرب أيها الفاضل

لك خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
16-12-2013, 11:39 PM
إلك مع الألق ميثاق وعقد يصان أيها العقدي، ولله حرفك وما ترسم ريشة أبداعك حين ينهمر الجمال معاني خلابة وصور باهرة
قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما
لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى

مِنْ ألفِ مِيعَادٍ وألفِ مَحَطَّةٍ
ما زِلْتُ أفْتَرشُ الرَّحِيلَ الأسْوَدا

نص شعري مبهر وحروف من نور
والنص للتقبيت إعجابا

دمت بخير

تحاياي

شكرًا لك أستاذتنا الربيحة ثبَّتَ الله قلبك على الحق وجزاك خير الدارين

كم أغبط نفسي على هذه الإشادة التي رفعتْ حرفي المتواضع :cup:

لك خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
16-12-2013, 11:50 PM
أخي الحبيب. . سلامتك
ليتها بعد هذا النداء الذي يبكي الصخر تسمعك
رغم الحزن . . إنه سحر البيان
دام ألقك

اعتدت دائمًا أن أحتفي بالإطلالة الأولى لكل أعضاء واحتنا الزاهرة ..وإحتفائي يجب أن يكون أكبر لأن الضيف أنت فأهلاً بك شاعرنا القدير محسن المناور

ليت شعري وقد أطلتُ بكائي..هل ستصغي حبيبتي لندائي D:

ثق أن قصيدتي المتواضعة وسابقاتها لا تعدو كونها شعر ليس بالضرورة أن تكون تمثل واقعي هي مجرد تقمص لحالات قد تكون لامستَ جزءًا مني في وقتٍ ما


ومع ذلك أشكر لك هذا التعاطف أيها الشاعر المرهف

لك خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
16-12-2013, 11:55 PM
اشهد ... ان شيطان شعرك ... ذكر
عندا اقرا شعرك ايها الرائع ... اصاب بالدهشه فأتسمر رغما عني وما ان انتهي من القراءة حتى اعود ...( كالبحر حين يعود للشطآن )
انت رائع بحق راااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااائع

وأنا أشهد أنك قد أثلجتَ صدري بهذه الإشادة سيما أنها جاءت من شاعر مثلك فشكرًا لك أخي الحبيب خالد بلغيث

لك خالص الود وطاقات رود:0014:

حسين العقدي
17-12-2013, 12:10 AM
يوجد في القصيدة عادة أبيات تكون قمما , غير أن أبياتك يا حسين كلها قمم ,
ما شاء الله لا قوة إلا بالله , تبارك الله ,
و قد اقتبست مثالين يؤكدا قولي

قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما
لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى


مِنْ ألفِ مِيعَادٍ وألفِ مَحَطَّةٍ
ما زِلْتُ أفْتَرشُ الرَّحِيلَ الأسْوَدا

تَغْتالني الطُّرقاتُ حِينَ تَمرُّ بي
تَحْثو عليَّ المِلْحَ ,كيلا أنْفدا

الله الله الله
في أية عقد تنفث سحرك الفتان ,
جئتَ المنتدى تحبو في الشعر , و في مدة لا تُذكر غدوت عملاقا في الشعر , فأية هرمونات نمو بلعت ,
و أية طفرة أصابتك , و الله إني لعظيم الفرح , و أغبطك بمحبة , و أتمنى ألا يستطيع أحد تحجيمك بعد الآن ,
لا يضر حسينا ما قال بعد اليوم .... :005:

محبتي الوارفة الولود .

:v1:
:nj:
:hat: :hat: :hat: :hat: :hat:

كنتُ ومازلتُ وسأظل أحبو في عالم الشعر ولن يتغيّر شيء فقط سأحاول أن أجد مكانًا أرفع لأحبو عليه=


ثم إني كنتُ محظوظًا حين التقيتك وتتلمذتُ على يديك وهذا سر تقدمي
فأرجو أن تكون بالقرب وأن لا تحرمني من توجيهاتك القيّمة ومن يدري فقد تجدني يومًا ما أحبو على الشمس :cup:

لك خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
17-12-2013, 12:18 AM
أخي الحبيب ، الشاعر الفذّ حسين
أسعد الله أوقاتك
قرأتُ الكثيرَ من الشعر عن العيون وطعنها ورميها وقتلها وسحرها .. وكتبتُ قديماً بحثاً عن ( عيون النساء في الشعر العربي )
وقرأته على الأحبة منذ مدة في إحدى الأمسيات الأدبية الأسبوعية على الإنسبيك .. أقول : لم تمر بي هذه الصورة - التشخيص الرائع :
( النظرة الخرساء ) .. وما تلاها في هذا البيت من معنى أظن أنه مبتكر وجديد أيضاً :
قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما * لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى
أخي الحبيب هذه القصيدة دليل آخر على أن الشعر القديم ليس الأفضل بقدمه ، ولا يتأخر عنه الحديثُ بحداثته ..
شعرك جزل قوي ، وشاعريتك دفّاقة .. وفي شعرك ميدان تتسابق فيه الفكرة مع الصورة مع الموسيقا .. إي والله
دمتَ علماً من أعلام شعرنا المعاصر
لك تحياتي وتقديري دائماً

بطبيعة الحال يفرح الإنسان بأي إشادة يتلقَّاها فما بالك عندما تأتي هذه الإشادة من شاعرٍ قدير وناقدٍ خبير مثلك أيها الحبيب ..لك جزيل الشكر

خالص الود وطاقات ورد:0014:

مازن لبابيدي
17-12-2013, 07:15 AM
اقتباس كامل القصيدة

رشاقة في امتشاق المفردات وبراعة في النظم وإدهاش في التصوير .

إعجابي المتجدد بك شاعرنا المتألق حسين العقدي .

حيدرة الحاج
17-12-2013, 09:00 AM
ما اعذبك كلماتك وما اقواها وكاننا في معلقات الشعر الجاهلي لا حرمنا ابداعك واشعارك اطربت اسماعنا وانعشت ملكة الشهر لدينا لا فض فوك شاعرنا ..............اخوك حيدرة

سامي الحاج دحمان
17-12-2013, 11:42 PM
مجموعة فريدة من المبتكرات

أتحفتنا بها مصحوبة بمعزوفة و لا أروع و نحن في أفخم السفن التي تمخر عباب الكامل

ما شاء الله تبارك الله

محبتي و تقديري

سامي الحاج دحمان

حسين العقدي
18-12-2013, 01:56 AM
هذا سحر حلال مباح , صباحي معطر اليوم برحيق أبداع , بعد أن ترنمت بهذه الرائعة.
أحسنت , أيها الرائع شعرا وشعورا.
محبتي وتقديري...

حضورك الجميل أضفى على متصفحي المتواضع الكثير من الألق

فشكرًا لك أستاذي بشار العاني ..


لك خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
18-12-2013, 02:01 AM
شعرٌ اكتنزَ بروعة الصور.. وسحر البيان..
لله درك من شاعر..!
تحياتي.

حرفي يستمد سحره وروعته من إطلالتك الجميلة

فلك جزيل الشكر أخي الحبيب عبد السلام دغمش


خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
18-12-2013, 02:03 AM
جواهر المعاني تلألأت في جنبات حرفك
شدوت فأطربت ورسمت فضاء يزخر بالسحر والجمال والبيان
لفظ رشيق وتصوير دقيق وتشبيه عميق ونغم رقيق
ساحر شدوك أيها العندليب
تحياتي وودي.


ممتنٌ لك أستاذتنا القديرة نادية الجابي

شكرًا لروحك الندية

خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
18-12-2013, 02:07 AM
قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما ** لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى
يا أيُّها الغرباءُ هل فيكم أنا؟, **صُلِبَ السُّؤالُ على فمي فَتَجَدَّدا

رائع كعادتك ..
تحيتي وتقديري...

غمرتني بلطفك الجم شاعرنا القدير نوار السلمي ...ثم إن اسمك جميل جدًا:cup:

أهلاً بك دائمًا ..كن بالقرب

خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
18-12-2013, 02:09 AM
ا دَهْشَةً أخرى تَصُبُّ ملامحي
في عينِ مرآتي فقدْ فُقِئتْ سُدى

وجْهي توضأ بالبَريقِ وخطوتي
تَتْلو الظِّلالَ وما اقْتَرَفْتُ المَسْجِدا

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ

أخي حسين العقدي أنت شاعر شاعر

بلغت بالشعر مبلغا لا يجعلنا نحن نحتفي بك فقط

بل لحروف الشعر وقوافيه أن تحتفي بك أيضاً

لأنك تعرف لها قدرها وتصون لها جمالها وسحرها

بوركت من شاعر مبدع


سكينة الجمال الكامن في جوهر حضورك الأنيق قد ألقتْ على حرفي المتواضع نورًا صاخبًا

شكرًا لروحك شاعرتنا المتألقة ..أعتز كثيرًا بشهادتك القيّمة

خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
18-12-2013, 02:12 AM
الله الله ! قصيدة ساحرة بإيقاعها و متميّزة بأسلوبها الشعري و غنية بمضمونها الوجداني، شعرك تام البناء، صادق تتحرك له عواطفنا عند سماعه.

أحسنت يا حسين أحسن الله إليك، تحيتي و تقديري.

أهلاً بك أخي الودود سهيل المغربي

أسعدتني بهذا الحضور الجميل فلك جزيل الشكر

خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
18-12-2013, 02:14 AM
اقتباس كامل القصيدة

رشاقة في امتشاق المفردات وبراعة في النظم وإدهاش في التصوير .

إعجابي المتجدد بك شاعرنا المتألق حسين العقدي .

وأنا سأقتبس من حضورك الكثير من الضوء

أعتز بك وبكلماتك القيّمة أستاذي الفاضل مازن لبابيدي ..ربي يسعدك


خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
18-12-2013, 02:15 AM
ما اعذبك كلماتك وما اقواها وكاننا في معلقات الشعر الجاهلي لا حرمنا ابداعك واشعارك اطربت اسماعنا وانعشت ملكة الشهر لدينا لا فض فوك شاعرنا ..............اخوك حيدرة

بل ما أعذب كلماتك أخي الكريم الحاج حيدرة

شكرًا لك


خالص الود وطاقات ورد:0014:

حسين العقدي
18-12-2013, 02:17 AM
مجموعة فريدة من المبتكرات

أتحفتنا بها مصحوبة بمعزوفة و لا أروع و نحن في أفخم السفن التي تمخر عباب الكامل

ما شاء الله تبارك الله

محبتي و تقديري

سامي الحاج دحمان

ذائقتك الأنيقة هي ضفة الأمل لحرفي المتواضع

شكرًا لك أخي سامي زادك الله سموًا

خالص الود وطاقات ورد:0014:

أحمد الأستاذ
18-12-2013, 03:15 AM
لله درك شاعر شاعر
قصيدة تفوق الجمال جمالا,
إن لم تسمعك بعد هذا النداء, فوالله قد خسرت
أخي الشاعر القدير, حسين العقدي
قالوا الصمت في حرم الجمال جمال,أما جمال قصيدك يجعل الأبكم يتكلم!
دمت بخير مبدعنا

محمد كمال الدين
21-12-2013, 11:55 AM
قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما
لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى
--
كم أنت شاعرا
أيها العاشق

محبتي

جلال طه الجميلي
21-12-2013, 03:54 PM
وتبقى قصائد العقدي وجبات دسمة لمن ألَمَّ به الجوع الى الجمال المحض
أو تعطشَ الى محض الجمال

حازم محمد البحيصي
21-12-2013, 10:13 PM
الله الله الله
واه ٍ لك يا حسين !
ما أجمل هذا النص وما أبدع هذا الحرف وما أسمى سبكه
أبدعت حقا
تحيتي لك

هاشم الناشري
28-12-2013, 03:35 PM
قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما
لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى

لو كان هذا في زمن حازم لوضعه مثالاً على شعر الطبقة الأولى
فهنيئًا لك هذا الجمال أخي حسين العقدي وأسأل الله تعالى لك
المزيد .
محبتي وتقديري.

محمد ابوحفص السماحي
18-03-2015, 03:12 PM
الاخ الشاعر القدير حسين العقدي
تحياتي
تفرد واضح بقاموس شعري رفيع.. و معاني غير مسبوقة تتزاحم في القصيدة بل في البيت الواحد..
شاعر لا يحتاج إلى إطراء...
تقبل خالص إعجابي و تقديري

د. سمير العمري
13-11-2016, 12:28 PM
هذه قصيدة تؤثل لك مقعدا بين الكبار بها قد تجاوزت حد الإبداع إلى مد الإمتاع.

قالتْ حديثًا لم تقلْهُ وإنّما
لمْلَمْتُهُ بَعْدَ الوَداعِ مِنَ الصَّدى

أحسنت أحسنت!

تقديري