المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فؤادٌ ما به أحدٌ سواكا!



فوزي الشلبي
22-12-2013, 02:42 PM
فؤادٌ ما به أحدٌ
سواكا


هطلتُ منَ العيونِ فما أُباكى
وآلمني السَّقامُ فما أُشاكى
***
وأشعلني بحبكِ نارُ شوقٍ
كأني قدبلغتُ به السِّماكا
***
ألا ليت الحنينَ بشوقِ قلبي
أتاكَ بوقدهِ ما قد أراكا
***
فيصبحُ شوقنا ليلَ التنائي
شموساً أن ألاقيها ذُراكا
***
ونادتنا الأماني أن تعالا
لوصلٍ لا نضل به اللكاكا
***
نعجلُّ للقاءِ سناءَ وعدٍ
فجاَء الحبُّ ينصبُنا شباكا
***
وسائلتي غداة البينِ رفقاً
وتجري من أسنتها العراكا
***
سهامُ العينِ تأسرني تباعا
كأني الجيشُ يهربُ من لقاكا
***
رأيتكِ ذاتَ يومٍ ملءَ عيني
فأدمى الدمعُ في عيني وشاكا
***
رموشي من عيونكِ شوكُ دمعٍ
سهامٌ أن أحيط بها حماكا
***
فإن لثمتْ شفاهكِ عودَ ندٍ
خذيني في السواكِ لك الأراكا
***
أتأسرني الليالي ظالماتٍ
فلا قيدٌ يَريمُ ولا فِكاكا؟
***
إذا لمعت بعيني آيُ ذكرى
أخاطَ لها النسيجُ صَبا وحاكا
***
وقلبٌ قد أطلتُ له قيوداً
فأسلسني وأوثقني الحِراكا
***
وذاك القلبُ أورثني هوانا
وذلُّ الحبِّ أضناني انتهاكا
***
إذا نزفتْ دُموعُك في حبيبٍ
وأخلفتِ الدماءَ لها الهلاكا
***
فإنَّكَ بالفناءِ لَمُستَطِبٌ
وثوبٌ بالشَّقاءِ قدِ اعتراكا
***
أَيُحيي النَّفسَ يطلبُها عليلٌ
فؤادٌ مابهِ أحدٌ سِواكا
***

عارف عاصي
22-12-2013, 03:16 PM
فوزي الشلبي
الشاعر الجميل

طاب لي أن كنت الأول هنا

قصيد راق
رأيت شعر العصور الجميلة مجتمع به
لم يخلُ من جميل بها إلا جمعه

حسا ورورحا
ظلالا وأخيلة
لغة سامقة

سعدت على ضفافك


بورك القلب والقلم
تحاياي
عارف عاصي

فوزي الشلبي
22-12-2013, 03:23 PM
فوزي الشلبي
الشاعر الجميل

طاب لي أن كنت الأول هنا

قصيد راق
رأيت شعر العصور الجميلة مجتمع به
لم يخلُ من جميل بها إلا جمعه

حسا ورورحا
ظلالا وأخيلة
لغة سامقة

سعدت على ضفافك


بورك القلب والقلم
تحاياي
عارف عاصي


الشاعر النبيل عارف:

تحية إعزاز وإكبار لشخصك النبيل...وما أشرقت به روحك البهية على النص...وما هذا إلا مكنون إناءٍ ينضح بالشعر والشعور والجمال..أريحيةٌ نسجها كرم المحتد وطيب الأصل!....ثقةٌ غالية كريمة أعتز بها!

تقديري الكبير ودعائي المتصل!

اخوكم

عبدالرشيد غربال
22-12-2013, 03:42 PM
نبل أن تنذر الفؤاد للحبيب دون سواه..

وبرعت في اختيار الوافر مطية لتمير وفائك هذا

بيد أن الروي الممدود أعلى بقوة الفتحة واستدعاد ألف الوصل استعصى في كثير مواضع ، فكان عيب الإقواء واضح
وحسبي شاهدا :

وسائلتي غداة البينِ رفقاً
وتجري من أسنتها العراكا

هل ما يسوغ نصب ( العراكا )؟

وما إعراب:( الأراكا ) في قولك

فإن لثمتْ شفاهكِ عودَ ندٍ
خذيني في السواكِ لك الأراكا

وإذا كانت ( قيد ) مرفوعة ، فبأي حق تنصب ( فكاكا ) وهي نعت لا جدال فيه؟

أتأسرني الليالي ظالماتٍ
فلا قيدٌ يَريمُ ولا فِكاكا؟

وأختم - غيرة على مساحة الجمال هنا - بملاحظة إملائيه:

( تعالا ) أتقصد شاعري فعل ( تعالى )؟

ثم تحية للشاعر والشاعريه

فوزي الشلبي
31-12-2013, 05:02 PM
نبل أن تنذر الفؤاد للحبيب دون سواه..

وبرعت في اختيار الوافر مطية لتمير وفائك هذا

بيد أن الروي الممدود أعلى بقوة الفتحة واستدعاد ألف الوصل استعصى في كثير مواضع ، فكان عيب الإقواء واضح
وحسبي شاهدا :

وسائلتي غداة البينِ رفقاً
وتجري من أسنتها العراكا

هل ما يسوغ نصب ( العراكا )؟

وما إعراب:( الأراكا ) في قولك

فإن لثمتْ شفاهكِ عودَ ندٍ
خذيني في السواكِ لك الأراكا

وإذا كانت ( قيد ) مرفوعة ، فبأي حق تنصب ( فكاكا ) وهي نعت لا جدال فيه؟

أتأسرني الليالي ظالماتٍ
فلا قيدٌ يَريمُ ولا فِكاكا؟

وأختم - غيرة على مساحة الجمال هنا - بملاحظة إملائيه:

( تعالا ) أتقصد شاعري فعل ( تعالى )؟

ثم تحية للشاعر والشاعريه


الأخ الشاعر عبد الرشيد:

تـحية تقدير وود...لما أشرق بهاؤك على ساحتي!

وبعد:

1. أما سؤالك:

وسائلتي غداة البينِ رفقاً
وتجري من أسنتها العراكا

هل ما يسوغ نصب ( العراكا )؟


أجيب: العراكا: مفعول به منصوب للفعل تجري..تقديره: تجري هي العراكا!

2. أما سؤثلك:

وما إعراب:( الأراكا ) في قولك

فإن لثمتْ شفاهكِ عودَ ندٍ
خذيني في السواكِ لك الأراكا


أجيب:
الأراكا : مفعول به منصوب للفعل خذ...تقديره: خذ الأراكا!

3. أما سؤالك:

وإذا كانت ( قيد ) مرفوعة ، فبأي حق تنصب ( فكاكا ) وهي نعت لا جدال فيه؟

أتأسرني الليالي ظالماتٍ
فلا قيدٌ يَريمُ ولا فِكاكا؟

أجيب:
فإن احتجاجك بها علي فصحيح....ورحم الله من أهدى إلي عيوبي!

4. أما سؤالك:

وأختم - غيرة على مساحة الجمال هنا - بملاحظة إملائيه:

( تعالا ) أتقصد شاعري فعل ( تعالى )؟


أجيب:

(تعالا) ليست قطعا (تعالى)... بل هي (تعالَ) أشبعتُ الفتحً نصباً إلى الألف!

سرني مرورك الكريم جدا...تقديري الكبير وخالص ودي!

أخوكم:

فوزي الشلبي

عبد السلام دغمش
31-12-2013, 06:44 PM
أتأسرني الليالي ظالماتٍ
فلا قيدٌ يَريمُ ولا فِكاكا؟

إذا لمعت بعيني آيُ ذكرى
أخاطَ لها النسيجُ صَبا وحاكا؟
***
وقلبٌ قد أطلتُ له قيوداً
فأسلسني وأوثقني الحِراكا

أخي الشاعر فوزي الشلبي

جميلٌ هذا البوح .. نسيجٌ من جمال وخيوطٌ من ودّ.. وقيود من محبّة ربما لا يقدر عليها فكاكا.
بوركتم شاعرنا واليراع.

سامي الحاج دحمان
31-12-2013, 09:56 PM
بوح شجي بهي

من القلب إلى القلب

بوركت و ما نثر الوجدان

محبتي و تقديري

سامي الحاج دحمان

فوزي الشلبي
18-01-2014, 08:49 PM
بوح شجي بهي

من القلب إلى القلب

بوركت و ما نثر الوجدان

محبتي و تقديري

سامي الحاج دحمان

ا
الشاعر النبيل سامي:

قلبك النابض بالبهاء إنما هو الذي يكسبنا البهاء والجمال الذي ذكرت..أشكر لكم كرمك البالغ وحبك النبيل!

أخوكم:

فوزي الشلبي

فوزي الشلبي
18-01-2014, 09:01 PM
أتأسرني الليالي ظالماتٍ
فلا قيدٌ يَريمُ ولا فِكاكا؟

إذا لمعت بعيني آيُ ذكرى
أخاطَ لها النسيجُ صَبا وحاكا؟
***
وقلبٌ قد أطلتُ له قيوداً
فأسلسني وأوثقني الحِراكا

أخي الشاعر فوزي الشلبي

جميلٌ هذا البوح .. نسيجٌ من جمال وخيوطٌ من ودّ.. وقيود من محبّة ربما لا يقدر عليها فكاكا.
بوركتم شاعرنا واليراع.


الأخ الأديب عبد السلام:

أقدر عاليا تقديرك الثمين للتص. ثقةٌ غالية اعتز بها!

قبلاتي وتقديري وخالص ودي!

أخوكم:

فوزي الشلبي

أشرف صابر محمد
06-02-2014, 08:34 AM
أخي الشاعر الكريم
قصيدة جميلة
بحرها وافر
ومعانيها وافرة
غمرتني بجمالها
طبت وطاب قلمك
أما عن الملاحظة الآتية
3. أما سؤالك:

وإذا كانت ( قيد ) مرفوعة ، فبأي حق تنصب ( فكاكا ) وهي نعت لا جدال فيه؟

أتأسرني الليالي ظالماتٍ
فلا قيدٌ يَريمُ ولا فِكاكا؟

أجيب:
فإن احتجاجك بها علي فصحيح....ورحم الله من أهدى إلي عيوبي!



فإني أرى أنها منصوبة بلا وهي بالتأكيد ليست نعتا

وقد ورد في القرآن" قالوا لا ضير" منصوبة
فلا أرى بها عيبا

محمد ذيب سليمان
06-02-2014, 11:03 AM
اسعد الله صباحاتتك ايها الحبيب
شكرا على هذا الجمال بكامل محموله من
نسج وبناء وتصوير وموسيقى
شكرا على هذه المعاني الدالة التي حملتها حروفك متدثرةثوب الجمال
مودتي لقلبك الجميل

فوزي الشلبي
08-02-2014, 03:48 PM
اسعد الله صباحاتتك ايها الحبيب
شكرا على هذا الجمال بكامل محموله من
نسج وبناء وتصوير وموسيقى
شكرا على هذه المعاني الدالة التي حملتها حروفك متدثرةثوب الجمال
مودتي لقلبك الجميل


الأخ النبيل أبا الأمين:

تحية إكبار وتقديرٍ...أشكر لك مرورك الكريم بما سطع به بهاؤك..على النص فأصبح زاهياً بهياً ...وهذا جميل فضلك السابق في نثر ورود التقدير علينا!

تقديري الكبير وخالص ودي!

أخوكم

ربيحة الرفاعي
12-03-2014, 01:53 AM
شاعرية تنثال جمالا في حقول من الحس النديّ
وأداء جميل على أنغام الوافر العذبة

خانتك لوحة المفاتيح في قليل منها، وما أكثر ما تخوننا هذه الغادرة :010:

دمت مبدعا

تحاياي

هاشم الناشري
12-03-2014, 09:51 PM
وجدانية رائعة ، استمتعت بالبقاء في ظلالها الوارفة
وسرني كثيرًا مادار على هامشها من الفوائد ،وهكذا
هو الشاعر الحقيقي يمتعك حرفه وتسر خاطرك سعة
صدره وتواضعه فلله درك أيها الشاعر المتألق.

محبتي وتقديري.

لحسن عسيلة
13-03-2014, 01:52 AM
فؤادٌ ما به أحدٌ
سواكا


هطلتُ منَ العيونِ فما أُباكى
وآلمني السَّقامُ فما أُشاكى
***
الكلمتان "أباكى و أشاكى " أول مرة أسمع بهما ،
بحثت فوجدت الفعل "شاكى " يشاكي وهو متعد ، ويقال شاكاه بمعنى أخبر عن مكروه أصابه ،
و بخصوص الكلمة "أباكى" فما وجدت لها أصلا

وأشعلني بحبكِ نارُ شوقٍ
كأني قدبلغتُ به السِّماكا
***
ألا ليت الحنينَ بشوقِ قلبي
أتاكَ بوقدهِ ما قد أراكا
*** كيف يكون الحنين بشوق قلبك، والحنين والشوق واحد ،
فيصبحُ شوقنا ليلَ التنائي
شموساً أن ألاقيها ذُراكا
*** الشطر الثاني فيه ركاكة واضحة ،
ونادتنا الأماني أن تعالا
لوصلٍ لا نضل به اللكاكا
*** لو قلت " أن هلموا " بدل "أن تعالا" وذلك لأن إشباع الكلمة آخر الصدر لا تجوز إلا بشروط إن شئت بينتها لك ،وكلمة اللكاك مقحمة في مكانها إقحاما إلا إذا كان المراد بها اسم مكان اللقاء .
نعجلُّ للقاءِ سناءَ وعدٍ
فجاَء الحبُّ ينصبُنا شباكا
*** الشطر الأول فيه بعض ركاكة إذ كيف سيتقيم في الفهم أنكما تعجلان سناء وعد للقاء ؟ ولكن سيتقيم تعجيل الوعد السني للقاء بمعنى التواعد ،
الشطر الثاني عاد بنا إلى الخلف إلى الزمن الماضي "فجاء" بينما كنت في الشطر الأول تتحدث في الزمن المضارع ، وهذا الأمر يهلهل المعنى والتركيب ويشوش على القارئ
وسائلتي غداة البينِ رفقاً
وتجري من أسنتها العراكا
*** هذا بيت جميل لو أنك اشتغلت عليه تنقيحا وتمحيصا ، فلو أنك قلت بدل كلمة "وسائلتي" كلمة " تسائلني " على الأقل لتحافظ على زمن الحكي بين الشطرين ،
وقولك "تجري من أسنتها العراكا" فيه إبعاد للشقة ،
سهامُ العينِ تأسرني تباعا
كأني الجيشُ يهربُ من لقاكا
*** بغض الطرف عن تحولك إلى ضمير المخاطب المذكر في قولك "لقاكا" خلافا لطبيعة الخطاب في القصيدة فهذا بيت جميل ، ليتك قلت "تهزمني" بدل "تأسرني" لأن السهام لا تأسر ولكن تصيب أو تخطئ ، ولكن يمكن أن نؤول معناك فنقول إن العين بنظراتها كالسهام تأسرني تباعا أي نظرة بعد نظرة أقع أسيرا ، على كل هذا بيت جميل ،
ويمكن أن نقول : سهام العين تأسرني لحاظا
رأيتكِ ذاتَ يومٍ ملءَ عيني
فأدمى الدمعُ في عيني وشاكا
***
رموشي من عيونكِ شوكُ دمعٍ
سهامٌ أن أحيط بها حماكا
*** "رموشي من عيونك شوك " هذه صورة جميلة ولكن عندما اضفت كلمة "دمع " تهلهل البناء وتشوشت الصورة وكلمة الدمع أراها هنا تملأ مكان الوزن ليس إلا ،
فإن لثمتْ شفاهكِ عودَ ندٍ
خذيني في السواكِ لك الأراكا
*** يصح الشطر الثاني إذا قلت : "خذيني في الاستياك لك الأراكا " ولكنه حتما سينكسر وزنه وكلامي هنا عن المعنى فالاستياك ليس هو السواك ، كما أنه يبقى في التركيب بعض ركاكة ناتج من إقحام "لا" في هذا التركيب ،
أتأسرني الليالي ظالماتٍ
فلا قيدٌ يَريمُ ولا فِكاكا؟
***الفكاك ليست هنا نعتا كما قال أحد الإخوان ، ولكنه اسم "لا" النافية للجنس منصوب ،
إذا لمعت بعيني آيُ ذكرى
أخاطَ لها النسيجُ صَبا وحاكا
*** بدأ المعنى جميلا وتعرقل في الشطر الثاني الذي بدا غير مقنع بخاصة تركيبه ،
وقلبٌ قد أطلتُ له قيوداً
فأسلسني وأوثقني الحِراكا
*** ماذا تعني بقولك "فأسلسني " هل أنك أصبحت سلسا أم أردت متسلسلا ، التركيب هنا غير سليم ،
لو كنت مكانك كنت قلت : فأوثقني وأفقدني الحراكا
وذاك القلبُ أورثني هوانا
وذلُّ الحبِّ أضناني انتهاكا
***هذا بيت جميل
إذا نزفتْ دُموعُك في حبيبٍ
وأخلفتِ الدماءَ لها الهلاكا
***الصحيح أن تقول : وخلـّـفت الدماء لها الهلاكا ، وهذا بيت جميل هو الآخر ،
فإنَّكَ بالفناءِ لَمُستَطِبٌ
وثوبٌ بالشَّقاءِ قدِ اعتراكا
***والله لو قلت "بالشفاء " لأضحى البيت أكثر من جميل ولكان والذي قبله قطعة صوفية كأجمل ما يكون .
أَيُحيي النَّفسَ يطلبُها عليلٌ
فؤادٌ مابهِ أحدٌ سِواكا
***



تحية للشاعر فوزي الشلبي ،
أخي الكريم أخذت مني قراءة قصيدتك التي تحمل معاني جميلة وقتا من التفكير والتركيز والتعليق ،
كل هذا والله يشهد لا أريد به إيذاءك بقدر ما أريد به إرشادك إلى مواطن بعينها وإني لأخطب ودك بأن وضحت لك بعض الذي وقعت به حتى تتجنبه في لاحق إبداعك
فلا تحسبه شرا لك ولكنه خير كل الخير ، ويا ليت أحدا يعلمني ويرشدني إلى عيوبي ومواطن ضعفي فأدعو له آناء الليل وأطراف النهار ،
القصيدة جميلة بمعانيها بلا شك ،
الهنات :
أغلبها كان على مستوى التراكيب اللغوية ،
كلمتان غريبتان في القصيدة : "أباكى" و " أخاط"
نمطية بعض الصور الخيالية واستهلاكيتها ،
وفي الأخير أحيي فيك سعة صدرك وأعدك باستعدادي التام لمناقشة التعليق بصدر رحب وبأخوة ومحبة والغاية والشأو الرقي بالأدب والأديب وتمتين أواصر الأخوة والمحبة والوداد
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

أحمد رامي
15-03-2014, 01:28 AM
أخي فوزي قصيدة جميلة رائقة بمشاعرها و رويها
أجدت التعبير و التوصيف ,
و قد محضك النصح أستاذي لحسن فاسمع له و أطع يهدك رشدا .


محبتي .

فوزي الشلبي
24-03-2014, 04:15 PM
شاعرية تنثال جمالا في حقول من الحس النديّ
وأداء جميل على أنغام الوافر العذبة

خانتك لوحة المفاتيح في قليل منها، وما أكثر ما تخوننا هذه الغادرة :010:

دمت مبدعا

تحاياي


الأديبة النبيلة ربيحة:
تحية كبيرة وود..ما اكثر ما تنقلبُ علينا أزرار لوحة المفاتيح...لتشعرنا دائما اننا بشر...نصيبُ ونخطىء... أشكر لك مرورك الكريم وما اشرقت به على النص!..ثقة غالية لطالما اعتززت بها!
تقديري الكبير وخالص دعائي!

أخوكم

فوزي الشلبي
24-03-2014, 04:18 PM
وجدانية رائعة ، استمتعت بالبقاء في ظلالها الوارفة
وسرني كثيرًا مادار على هامشها من الفوائد ،وهكذا
هو الشاعر الحقيقي يمتعك حرفه وتسر خاطرك سعة
صدره وتواضعه فلله درك أيها الشاعر المتألق.

محبتي وتقديري.


الأخ الشاعر النبيل هاشم:

تحية كبيرة وود...ما اشرقت به على النص فزاده رونقا وروعة.. أشكر لك مرورك البهي، وما سطع بيانك من تقدير للنص، ما جعله اكثر إشراقاً وروعة..ثقة غالية وتقدير ثمين!
تتقديري الكبير وخالص دعائي!

أخوكم

فوزي الشلبي
24-03-2014, 04:26 PM
أخي الشاعر الكريم
قصيدة جميلة
بحرها وافر
ومعانيها وافرة
غمرتني بجمالها
طبت وطاب قلمك
أما عن الملاحظة الآتية
3. أما سؤالك:

وإذا كانت ( قيد ) مرفوعة ، فبأي حق تنصب ( فكاكا ) وهي نعت لا جدال فيه؟

أتأسرني الليالي ظالماتٍ
فلا قيدٌ يَريمُ ولا فِكاكا؟

أجيب:
فإن احتجاجك بها علي فصحيح....ورحم الله من أهدى إلي عيوبي!



فإني أرى أنها منصوبة بلا وهي بالتأكيد ليست نعتا

وقد ورد في القرآن" قالوا لا ضير" منصوبة
فلا أرى بها عيبا


الأخ الشاعر الحبيب أشرف:

تحية كبيرة وقبلة وود...أشكر لك مرورك البهي الكريم...فكاكا..هي في وضع الرفع لأنها فاعل معطوفة على الفاعل قيدٌ...تقديرها...فكاكٌ لا يريمُ!

قبلاتي وخالص ودي!

أخوكم

محمد حمود الحميري
24-03-2014, 04:30 PM
وسائلتي غداة البينِ رفقاً
وتجري من أسنتها العراكا
***
سهامُ العينِ تأسرني تباعا
كأني الجيشُ يهربُ من لقاكا
***
رأيتكِ ذاتَ يومٍ ملءَ عيني
فأدمى الدمعُ في عيني وشاكا
***
رموشي من عيونكِ شوكُ دمعٍ
سهامٌ أن أحيط بها حماكا
***
فإن لثمتْ شفاهكِ عودَ ندٍ
خذيني في السواكِ لك الأراكا

متعة فتية رائعة ، لا فض فوك
تحاباي ، وفيض مودة .

فوزي الشلبي
24-03-2014, 04:31 PM
تحية للشاعر فوزي الشلبي ،
أخي الكريم أخذت مني قراءة قصيدتك التي تحمل معاني جميلة وقتا من التفكير والتركيز والتعليق ،
كل هذا والله يشهد لا أريد به إيذاءك بقدر ما أريد به إرشادك إلى مواطن بعينها وإني لأخطب ودك بأن وضحت لك بعض الذي وقعت به حتى تتجنبه في لاحق إبداعك
فلا تحسبه شرا لك ولكنه خير كل الخير ، ويا ليت أحدا يعلمني ويرشدني إلى عيوبي ومواطن ضعفي فأدعو له آناء الليل وأطراف النهار ،
القصيدة جميلة بمعانيها بلا شك ،
الهنات :
أغلبها كان على مستوى التراكيب اللغوية ،
كلمتان غريبتان في القصيدة : "أباكى" و " أخاط"
نمطية بعض الصور الخيالية واستهلاكيتها ،
وفي الأخير أحيي فيك سعة صدرك وأعدك باستعدادي التام لمناقشة التعليق بصدر رحب وبأخوة ومحبة والغاية والشأو الرقي بالأدب والأديب وتمتين أواصر الأخوة والمحبة والوداد
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

الأخ الأديب النبيل لحسن عسيلة:


تحية مشرقةٌ بكلِّ ألوان البهاء...ومما أفاض علي سناء بهائكم من نقد رصينٍ بديع...وما النقدُ إلا ليرفع مقام الفن...وما كان نقدك ايها الغالي إلا نقدا بناءً أردت به الخير لأخيك! فكيف ان لا يكون لهذا الجهد الكبير إلا ردّ الجميل بالشكر والاعتراف بسابقة الفضل!...إلا إذا سمحت لي ان أحاورك بكلِّ حب!
أخوكم!
علَّق الأستاذ الأديب الأريب لحسن عسيلة على القصيدة : فؤادٌ ما به أحدٌ سواكا!

وأردُّ فاقولُ:

1. الكلمتان "أباكى و أشاكى " أول مرة أسمع بهما ،
أقولُ: ألا يجوز ان نعتبر أباكى من اصل الثلاثي المجرد "بكى"..ثمّ على وزن "فاعَلَ" بمعنى المشاركة والمفاعلة...ثم:"أُباكى"..كفعل ماضٍ مبنيٍّ للمجهول...والفاعل ضمير مستترٌ تقديرهُ "أنا"...وبعدُ:ألا يجوز القياس على الفعل "بكى" بالفعل "قضى" الذي اشتق منه الفعلُ "أُقاضى"؟..وإذا دخلت كلمة "المرناء" تعريبا لكلمة تلفزيون...و"حُويّان" أو "حُييّان" تصغيرا لكلمة حيوان...أفلا يجوز أن نجتهدَ على لغتنا لنثري مفرداتها؟
وهل أتاك قول الشاعر الكبير أحمد الجحفي في بيته:
تسلَّ بفكرٍ في أبْيَكَ فإنما/ بكيتَ فكان الضحكُ بعد قريبِ
فاستعمل " أبْيَكَ" ليعني "أبوَيك"...ولو بحثت عن " أبْيَكَ " في قاموس العربية فلن تجدها!
وقوله:
أشاروا بتسليمٍ فجدنا بأنفسٍ/تسيلُ من الآماقِ والسّمُّ أدمعُ
" السّمُّ" أرادها الشاعر "الإسم"...فهل للكلمة الأولى في معجم للغة؟
وقوله:
يشرٌ تصوّرَ غايةً في آيةٍ/ تنفي الظنونَ وتفسدُ التقييسا!
هل كلمة "التقييسا" موجودة في المعجم؟!
ولست أدري كيف فهمت كلمة "التقييسا" دونما عناء!
بل اذكر بيتا لهذا الشاعر العظيم فاستعمل كلمة "التّوراب" بدلا من ال" التُّراب" ليستقيم معه الوزن..لا يحضرتي الان هذا البيت!
فهل خرجت كلمتا " أُباكى" و"أُشاكى" عن صحيح فصيح اللغة، فوقعت قبحا جرساً ومعنى؟
2. وأشعلني بحبكِ نارُ شوقٍ
كأني قدبلغتُ به السِّماكا
***
ألا ليت الحنينَ بشوقِ قلبي
أتاكَ بوقدهِ ما قد أراكا
*** كيف يكون الحنين بشوق قلبك، والحنين والشوق واحد ،
أقولُ: في لسان العرب:
الشَّوْقُ: نِزاعُ النفْسِ، وحَرَكَةُ الهَوَى..
والحنينُ الشديدُ من البُكاءِ والطَّرَبِ، وقيل: هو صوتُ الطَّرَبِ كان ذلك عن حُزْنٍ أَو فَرَحٍ.
والحنينُ الشَّوْقُ وتَوَقانُ النَّفس، والمَعْنَيان متقاربان، حَنَّ إليه يَحِنُّ حَنِيناً فهو حانٌّ.
وإذا كان القلبُ والفؤاد ليسا شيئا واحدا بل متقاربين معنى كالظئر والأمِّ في الوليد!
ولي رأيٌ فأقول بما تحسه ذائقتي اللغوية مضيفاً:
الشوق: اشتعالٌ وقوٌةُ ونَفْرةٌ في اشتدادٍ نحو الهدف!
عدم الرِّضا بالقليل!
الحنين: هو أنينٌ وحزنٌ في دموعٍ وقبول ونكوص دون اشتدادٍ نحو الهدف!
الرضا بالقليل والقبول!
دع عنك هذه فلسفةٌ فارغةٌ أردتُ أن امتطي صهوها!
3. فيصبحُ شوقنا ليلَ التنائي
شموساً أن ألاقيها ذُراكا
*** الشطر الثاني فيه ركاكة واضحة ،
هل هي ركاكةُ اللفظ؟ أم ضعفُ التّشبيه والصورة؟!
4. ونادتنا الأماني أن تعالا
لوصلٍ لا نضل به اللكاكا
*** لو قلت " أن هلموا " بدل "أن تعالا" وذلك لأن إشباع الكلمة آخر الصدر لا تجوز إلا بشروط إن شئت بينتها لك ،وكلمة اللكاك مقحمة في مكانها إقحاما إلا إذا كان المراد بها اسم مكان اللقاء .
قولك صحيح في " أن هلموا "..."أان هلمّا" ..إذ أسأت استعمال "تعالا" للمفرد..واستعملتها بدلا من"تعاليا" للمثنى..ليستقيمَ معي الوزن ...فسيكونُ قولك ههنا صحيحا!
وفي اللغة ..اللِّكاكُ: الزِّحامُ...فإذا كان هناك مجيءُ لوصل...وهو طريق معنوي...فهل هناك أضلُّ من طريقٍ تبحثث في عن حبيب في زحام؟!
5. نعجلُّ للقاءِ سناءَ وعدٍ
فجاَء الحبُّ ينصبُنا شباكا
*** الشطر الأول فيه بعض ركاكة إذ كيف سيتقيم في الفهم أنكما تعجلان سناء وعد للقاء ؟ ولكن سيتقيم تعجيل الوعد السني للقاء بمعنى التواعد ،
الشطر الثاني عاد بنا إلى الخلف إلى الزمن الماضي "فجاء" بينما كنت في الشطر الأول تتحدث في الزمن المضارع ، وهذا الأمر يهلهل المعنى والتركيب ويشوش على القارئ
أقولُ: السناءٌ: المجدُ والشرف والرفعة...ألا يستقيمُ مقامُ الوعدُ الصادق في اللقاء مع الشرف والرفعة؟! هذا الشطر الأول....
اما الشطر الثاني : حقا كما تقول ان اللقاء فعل مضارع أو ويفيد المستقبل...وإنما جاء الفعل في الشطر الثاني في الماضي...لأنسب إلى الحب ومعاناته... فعلته التي لن تكون طارئة وحادثة...وإنما خبرتها قديما..وأعني أنني اتوقعها حاضرا ومستقبلاً!
6. إذا لمعت بعيني آيُ ذكرى
أخاطَ لها النسيجُ صَبا وحاكا
*** بدأ المعنى جميلا وتعرقل في الشطر الثاني الذي بدا غير مقنع بخاصة تركيبه ،
أقول: الصبا: هو الجهل والفتوَّة...ولك أن ترى ما في الجهل من رعونة وسوء تقدير للعواقب والوقوع في حياكة نسيج الحبائل!
ولو قلت لي استبدل كلمة النسيج ب"النشيج"...لوافقتك الرأي تماما!
7. وسائلتي غداة البينِ رفقاً
وتجري من أسنتها العراكا
*** هذا بيت جميل لو أنك اشتغلت عليه تنقيحا وتمحيصا ، فلو أنك قلت بدل كلمة "وسائلتي" كلمة " تسائلني " على الأقل لتحافظ على زمن الحكي بين الشطرين ،
وقولك "تجري من أسنتها العراكا" فيه إبعاد للشقة ،
أقول: قولك ثمينٌ وجديرٌ بالبهاء!..."سائلتي".. هنا اسم فاعل ولا تدلُّ على الزمن الماضي ...حتى تشاكل المضارع في الشطر الثاني.. ولعلك لا تعذر قول القائل :
وزائرتي كأنّ بها حياءً/فليس تزور إلاّ في الظلامِ.
8. رموشي من عيونكِ شوكُ دمعٍ
سهامٌ أن أحيط بها حماكا
*** "رموشي من عيونك شوك " هذه صورة جميلة ولكن عندما اضفت كلمة "دمع " تهلهل البناء وتشوشت الصورة وكلمة الدمع أراها هنا تملأ مكان الوزن ليس إلا ،
أقول: أردت أنّ: رموشي التي ذهبت واستبدلتها الدموعُ أشواكا...تلك الرموش...لم تكن إلا سهاما تحيطك بها عيني..
9. وقلبٌ قد أطلتُ له قيوداً
فأسلسني وأوثقني الحِراكا
*** ماذا تعني بقولك "فأسلسني " هل أنك أصبحت سلسا أم أردت متسلسلا ، التركيب هنا غير سليم ،
لو كنت مكانك كنت قلت : فأوثقني وأفقدني الحراكا
أقول: فاسلسني من السلسلة . والسلسلة هي القيود المستطيلة..فأسلسني بمعنى قيدني...وأوثق حركتي..أي منعني الحراك!
10. فإن لثمتْ شفاهكِ عودَ ندٍ
خذيني في السواكِ لك الأراكا
*** يصح الشطر الثاني إذا قلت : "خذيني في الاستياك لك الأراكا " ولكنه حتما سينكسر وزنه وكلامي هنا عن المعنى فالاستياك ليس هو السواك ، كما أنه يبقى في التركيب بعض ركاكة ناتج من إقحام "لا" في هذا التركيب ،
أقولُ: لا أجدُ "لا" في قولي ولا في اقتراحك...أردتُ: إذا اتخذت عودَ ند لشفتيكِ طيباً.. فخذيني سواكَ الأراك لتطييب أسنانك.
11. فإنَّكَ بالفناءِ لَمُستَطِبٌ
وثوبٌ بالشَّقاءِ قدِ اعتراكا
***والله لو قلت "بالشفاء " لأضحى البيت أكثر من جميل ولكان والذي قبله قطعة صوفية كأجمل ما يكون .
أقولُ : ألا يتناقض الاستطباب "بالفناء" في الشطر الأول مع كلمة " الشفاء" التي اقترحتها في الشطر الثاني!


ولا أحسبني إلا أن أنحني إجلالا لمقامك النبيل ناقدا ندسا بليغا...وما شرفتني به جهد المتابعة من أخ قريبٍ محب..وأديب..أريب لبيب...ولا أحسبني إلا مبادلك بالحب حبا..وبالصداقة موئلا و حفظا!
أخوكم:

فوزي الشلبي
24-03-2014, 04:37 PM
أخي فوزي قصيدة جميلة رائقة بمشاعرها و رويها
أجدت التعبير و التوصيف ,
و قد محضك النصح أستاذي لحسن فاسمع له و أطع يهدك رشدا .


محبتي .

ا
الأخ الشاعر النبيل احمد:

أشكر لك مرورك البهي، وما سطع بيانك من تقدير للنص، ما جعله اكثر إشراقاً وروعة..ثقة غالية وتقدير ثمين! ..وأشكر لك نصحك الثمين!

أخوكم

د. سمير العمري
10-03-2015, 04:27 PM
قصيدة جميلة حسا وجرسا فلا فض فوك!

لعلني فقط شعرت بحاجة النص لبعض ربط أقوى كي لا ينفلت تركيز الذهن عنه.

تقديري

فوزي الشلبي
27-06-2015, 04:10 PM
قصيدة جميلة حسا وجرسا فلا فض فوك!

لعلني فقط شعرت بحاجة النص لبعض ربط أقوى كي لا ينفلت تركيز الذهن عنه.

تقديري


الأخ الأديب النبيل د. سمير:

تحية تقدير وود..سرني مرورك البهي وما سطع بهاؤك على النصّ

دعائي وخالص دعائي!

أخوكم

ربيحة الرفاعي
31-07-2015, 02:30 PM
شعر رق شعورا وضاعت معانيه عبيرا وطاب القول في بعضه تركيبا وتعبيرا وعاز بعضه شئ من المراجعة
وأجد شاعرنا لحسن عسيلة محضك بتعليقه النصح، وإن كنت أحيي ردك على التعليق فإني أزعم أنه يبقى حقيقا بالاعتبار ليكون القول أزهى وأبهى

لجميل حرفك وألق حضورك فيوض التحايا

وليد عارف الرشيد
31-07-2015, 04:07 PM
يكفي هذا النص الجميل الندي شرفا أنه أمتع وأفاد فكان وجبة دسمة من الشعر والعلم
بوركت شاعرنا المبدع وبورك جميع من أدلى بدلوه هنا ناصحا صادق النصح
مودتي وكثير تقديري

فوزي الشلبي
07-06-2016, 08:07 AM
شعر رق شعورا وضاعت معانيه عبيرا وطاب القول في بعضه تركيبا وتعبيرا وعاز بعضه شئ من المراجعة
وأجد شاعرنا لحسن عسيلة محضك بتعليقه النصح، وإن كنت أحيي ردك على التعليق فإني أزعم أنه يبقى حقيقا بالاعتبار ليكون القول أزهى وأبهى

لجميل حرفك وألق حضورك فيوض التحايا


الأديبة النبيلة ربيحة:

شاكرا مرورك الطيب النبيل وما تسديه من نصح كريم وإطلالة مشرقة!

تقديري وخالص دعائي!

أخوكم

فوزي الشلبي
07-06-2016, 08:10 AM
يكفي هذا النص الجميل الندي شرفا أنه أمتع وأفاد فكان وجبة دسمة من الشعر والعلم
بوركت شاعرنا المبدع وبورك جميع من أدلى بدلوه هنا ناصحا صادق النصح
مودتي وكثير تقديري


الأخ الشاعر البهي وليد:

تحية وتقدير كبيري وما أشرقت به على النص كرم المرور وفضل التعليق!

تقديري الكبير وخالص دعائي.

أخوكم

فاتن دراوشة
09-06-2016, 07:16 PM
قصيدة رقيقة بجرسها وحسّها

طابت لي المتابعة واستمتعت بقراءة ما دار حولها من نقاش مثمر بنّاء

دمت مبدعا

فوزي الشلبي
12-06-2016, 10:38 AM
قصيدة رقيقة بجرسها وحسّها

طابت لي المتابعة واستمتعت بقراءة ما دار حولها من نقاش مثمر بنّاء

دمت مبدعا

الشاعرة البهية فاتن:

هو شعوركم البهي الصادق الغالي ما يدفعنا لأن نسطر القلوب ونذرف العيون كلمات ارتسمت لها العقول وجدا صادقا ونغمات عذبة!

تقديري الكبير وخالص ودي!

أخوكم