المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما زال حيَّا



د. سمير العمري
26-03-2005, 03:45 AM
سامحك الله أخي الأخيل. كنت أظنك تنسى.
مهما يكن من أمر فهذه هي القصيدة التي ذكرت لك وهي من قديمي. أرجو أن تغض الطرف عنها قليلاً


صَافَحَتْ بِالطُّهْرِ جَدْبَ العَيْشِ فِيَّا=فَاسْـتَحَالَ القَفْرُ بُسْـــتَانًا نَدِيَّـــــا
وَأَطَـــلَّ العُمْـــــرُ مِنْ غُرْبَتِـــــهِ= يَشْــــتَكِيهَا أَنَّـــهُ مَا زَالَ حَيَّـــــا
وَاسْـــتَفَاقَ القَلْــبُ مِنْ غَفْوَتِــــهِ =بِجَنَاحِ الشَّوْقِ يَطْوِي البُعْدَ طَيَّــا
وَأَنِيْــــنُ الطِّفْــــلِ فِــي دَاخِلِــــهِ=لِحَنِيْنِ الصَّدْرِ يَرْوِي العَيْنَ رَيَّــا
إِنَّهَـــــا أَحْـــــلامُ وَلْهَــــانٍ رَأَى= فِي ابْتِسَـامِ العَيْنِ نُورًا سَرْمَدِيَّــا
رَسَــمَتهَا رِيشَـــةُ الإِحْسَـاسِ فِي=نَاظِرَيهَــــا وَاحْتَوَتْهَـــا مُقْلَتَيَّـــــا
كُلُّ مَـــا فِيْهَـــــا نَسِــــيمٌ نَاضِــحٌ=حَالِــمَ الأَنْفَـــاسِ يُحْيِينَـا شَذِيَّــــا
يِتَهَادَى السِّــــحْرُ فِي خُطْوَتِهَـــا=كَفَرَاشٍ دَاعَبَ الأَزْهَـــارَ غِيَّـــــا
وَيَغَـــــارُ النَّجْـــمُ مِنْ طَلْعَتِهَــــا=يَرْتَقِي العَلْيَــــا وَيَأْتِيــهَا سَجِيَّــــا
لَهْفَـــةٌ فِيهَــــا تَسَــــاقَينَا الهَــوَى=نَئِــــــدُ النَّجْـوَى وَنَبْكِيهَا سَوِيَّـــا
*****=*****
أَيُّ عِشْـــقٍ ، أَيُّ قَلْــبٍ حَائِـــــرٍ=أَسْرَجَ الوَجْــدَ فَأَشْــــقَانِي مَلِيَّـــا
وَاسْـــتَبَاحَ الدَّمْـــعَ مِنْ مَكْمَنِــــهِ=وَلِعَيْنِ قَبْـــلُ قَــدْ كَانَ عَصِيِّــــا
أَيْــنَ مِنِّـي هَمْسَــــةٌ فِي دِفْئِهَــــا=أَجِــدُ السُّـكْنَى وَأَحْيَا فِي الثريَّـــا
أَيْـــنَ مِنِّــي مِنْ فُـــؤَادِي وَطَــنٌ=عِشْـــتُهُ فِيهَــا وَمَا عَاشَـــتْهُ فِيَّــا
أَيُّها السَّـــارِي إِلَى عِطْـرِ الرُّبَى=زَهْـــرُهُ أَدْمَــى وَمَا أَبْقَى لَدَيَّـــــا
قَدْ صَبَبْتُ الصِّــدْقَ فِي رَشْـــفَتِهِ=فَسَـــقَان ي بِالنَّوَى كَأسًـــا فَرِيَّــــا
وَتَبِعْــــتُ الدَّرْبَ فِي خُطْوَتِـــــهِ=فَتـَــوَ َّى وَالأَسَــى يَقْضِي عَلَيَّـــا
فَإِلامَ الصـَّمْتُ فِــي حَضْرَتِـــــهِ= وَإِلامَ النَّــوْحُ مَغْـــدُورًا وَفِيَّــــــا
أَيُّهَـــا القَلْبُ المُعَنَّـــى بِالهَــــوَى=شَـــمْعَةُ الآمَـــالِ لا تُغْنِيكَ شَيَّـــا
كًلَّمَــــا قُلْــــتُ تَجَلَّــــدْ وَاتَّئِــــــدْ=عَنْ سَرَابٍ فِي هَوَاهَا قَلْتَ هَيَّـــا
*****=*****
عِشْتُ عُمْرِي بَيْنَ لَيْــلٍ وَضُحَى=أَمْتَطِي الجـــدَّ بِعَـــزْمٍ فِي يَدَيَّــــا
سَــرَقَ الحُزْنُ حَيَــــاتِي وَمَضَى= لَمْ أَذُقْ مِنْ مُتْعَـــةِ اللَّهْـــوِ صَبِيَّا
أَيُّهَـــا الطِّفْــــلُ الذِي لَمَّــــا يَزَلْ=فِي خَرِيفِ العُمْرِ ظَمْآنًـــا أَبِيَّــــا
أَشْــــرَقَ الإَصْبَاحُ فِـــي لُمَّتِـــهِ=وَأَنِيْـــن الشَّـــوْقِ يُرْدِيـــهِ شَقِيَّـــا
فَاعْذُرِيْنِــي إِنْ تَعَاقْرْتُ المُنَــى=أَوْ عَزَفْتُ الحُزْنَ لَحْنًـــا شَــاعِرِيَّا
أَوْ نَقَشْـــتُ الصَّــبْرَ فِي مِعْصَمِهِ=أَوْ تَسَــلَّى القَلْبُ مِنْ وَجْدٍ وَحَيَّــا
إِنَّنِـــي بِالحُبِّ أَحْيَــــا شَـــــاعِرًا=وَبِطُهْرِ النَّفْسِ أَسْـــــتَبْقِيهِ حَيَّــــا
صَـــاخِباتُ الحُسْــنِ لا تَفْتِنُــــــهُ=إِنَّمَـ ــا الرُّوحُ وَإِطْـلالُ المُحَيَّـــا
وَشَذَى الأَفْكَــــارِ فِي مَنْطِقِـــــهَا=وَوَفَــ ــاءٌ دَائِــــمُ الوُدِّ وَرَيَّـــــــا
لَيْسَ صِــدْقُ الحُبِّ فِي رَجْفَتِــــهِ=إِنَّمَـــ عَهْـــــدٌ وَعَيْشٌ نَتَفَيَّـــــــا
*

د.جمال مرسي
26-03-2005, 05:27 AM
الله الله
لله أنت أخي المبدع د. سمير العمري
لا فرق
قديمك كجديدك .. كلاهما بنفس الرقة و العذوبة و الإباء
قصيدة تقطر حلاوة لا أستغربها و أنا أول معانق لها .
و في الحقيقة لست أدري بالضبط ما تم بينك و بين الأخيل لتنشر هذه القصيدة من أجل عيون أبي عبد الرحمن لكني أغبط الأخيل على ذلك و أشكره أيضا لأنه ساعدنا في اكتشاف درة .
بارك الله بك أخي اشاعر المبدع
واسمح لي أن أقوم بتثبيتها تقديراً
و عرفاناً
مع خالص الود و الأمنيات بدوام التوفيق
أخوكم د. جمال

نعيمه الهاشمي
26-03-2005, 05:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله


الأخ والأستاذ العزيز أبا حسام

لي الشرف بأن اكون اول من يسجل مروره هنا

فاروق الشعر لا أدري لماذا قرأت نفسي خلف الأبيات
كلما قرأت بيتا توقفت وراجعت نفسي!!!

رعاك الله ودمت لنا أخا عزيزا وذخرا للأمة وللشعر



تلميذتك المحبة

عنود :tree:

نعيمه الهاشمي
26-03-2005, 05:31 AM
السلام عليكم ورحمة الله


الأخ والأستاذ أبا رامي سبقتني :006:

دائما تسبقنا للخير والعطاء :010:

ما خليت لنا شئ :008:

رفقا بالقوارير


دمت برعاية الله وحفظه أيها العزيز :010:

محمد الدسوقي
26-03-2005, 10:32 AM
أستاذي

د. سمير




الصمت فى حرم الجمال

جمالا...‏


عِشْتُ عُمْرِي بَيْنَ لَيْلٍ وَضُحَـى
أَمْتَطِي الجَدَّ بِعَـزْمٍ فِـي يَدَيَّـا
سَرَقَ الحُزْنُ حَيَاتِـي وَمَضَـى
لَمْ أَذُقْ مِنْ مُتْعَةِ اللَّهْـوِ صَبِيَّـا


:0014:
محمد الدسوقي

سلطان السبهان
27-03-2005, 10:56 AM
لافض فوك ابا حسام

قصيدة محلها القمة .. وقديمك كجديدك

دمت لأخيك

سيد سليم
28-03-2005, 01:36 AM
ما شاء الله عليك أستاذنا الحبيب د . سمير
ماذا نفعل وهن فاعلاتٌ فاعلاتٌ فاعلاتٌ شئنا أم أبينا روحاً أو حساً
إنها اقدار نمتحن بها وهنيئاً لمن نجح ، اعجبت جدا بالقصيدة المعبرة المؤثرة سابقاً ولاحقاً ما اجملها من حروف درية لا أملك أمامها إلا أن أقول :


حين هز الحب وجداناً صفيا = واستهام القلب بساماً نديا
أترع الكاسات من بحر التسامي = جاء شعر الحب طهراً زمزميا
إن حب الروح شدوٌ من حنينٍ = سابقٌ ميلاد جسم أو محيا
بارك الله لنا فيك وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

زيدان
28-03-2005, 02:37 AM
[QUOTE=د. سمير العمري]سامحك الله أخي الأخيل. كنت أظنك تنسى. :009:

مهما يكن من أمر فهذه هي القصيدة التي ذكرت لك وهي من قديمي. أرجو أن تغض الطرف عنها قليلاً :001:


صَافَحَتْ بِالطُّهْرِ جَدْبَ العَيْشِ فِيَّا=فَاسْـتَحَالَ القَفْرُ بُسْـــتَانَاً نَدِيَّـــــا
وَأَطَـــلَّ العُمْـــــرُ مِنْ غُرْبَتِـــــهِ= يَشْــــتَكِيْهَا أَنَّـــهُ مَا زَالَ حَيَّـــــا
وَاسْـــتَفَاقَ القَلْــبُ مِنْ غَفْوَتِــــهِ =بِجَنَاحِ الشَّوْقِ يَطْوِي البُعْدَ طَيَّــا
وَأََنِيْــــنُ الطِّفْــــلِ فِــي دَاخِلِــــهِ=لِحَنِيْنِ الصَّدْرِ يَرْوِي العَيْنَ رَيَّــا
إِنَّهَـــــا أَحْـــــلامُ وَلْهَــــانٍ رَأَى= فِي ابْتِسَـامِ العَيْنِ نُوْرَاً سَرْمَدِيَّــا
رَسَــمَتهَا رِيْشَـــةُ الإِحْسَـاسِ فِي=نَاظِرَيْهَــــا وَاحْتَوَتْهَـــا مُقْلَتَيَّـــــا
كُلُّ مَـــا فِيْهَـــــا نَسِــــيْمٌ نَاضِــجٌ=حَالِــمَ الأَنْفَـــاسِ يُحْيِيْنَـا شَذِيَّــــا
يِتَهَادَى السِّــــحْرُ فِي خُطْوََتِهَـــا=كَفَرَاشٍ دَاعَبَ الأَزْهَـــارَ غِيَّـــــا
وَيَغَـــــارُ النَّجْـــمُ مِنْ طَلْعَتِهَــــا=يَرْتَقِي العَلْيَــــا وَيَأْتِيْــهَا سَجِيَّــــا
لَهْفَـــةٌ فِيْهَــــا تَسَــــاقَيْنَا الهَــوَى=نَئِــــــدُ النَّجْـوَى وَنَبْكِيْهَا سَوِيَّـــا
*****
أَيُّ عِشْـــقٍ ، أَيُّ قَلْــبٍ حَائِـــــرٍ=أَسْرَجَ الوَجْــدَ فَأَشْــــقَانِي مَلِيَّـــا
وَاسْـــتَبَاحَ الدَّمْـــعَ مِنْ مَكْمَنِــــهِ=وَلِعَيْنِ قَبْـــلُ قَــدْ كَانَ عَصِيِّــــا
أَيْــنَ مِنِّـي هَمْسَــــةٌ فِي دِفْئِهَــــا=أَجِــدُ السُّـكْنَى وَأَحْيَا فِي الثريَّـــا
أَيْـــنَ مِنِّــي مِنْ فُـــؤَادِي وَطَــنٌ=عِشْـــتُهُ فِيْهَــا وَمَا عَاشَـــتْهُ فِيَّــا
أَيُّها السَّـــارِي إِلَى عِطْـرِ الرُّبَى=زَهْـــرُهُ أَدْمَــى وَمَا أَبْقَى لَدَيَّـــــا
قَدْ صَبَبْتُ الصِّــدْقَ فِي رَشْـــفَتِهِ=فَسَـــقَان ي بِالنَّوَى كَأسَـــاً فَرِيَّــــا
وَتَبِعْــــتُ الدَّرْبَ فِي خُطْوَتِـــــهِ=فَتـَــوَ َّى وَالأَسَــى يَقْضِي عَلَيَّـــا
فَإِلامَ الصـَّمْتُ فِــي حَضْرَتِـــــهِ= وَإِلامَ النَّــوْحُ مَغْـــدُوْرَاً وَفِيَّــــــا
أَيُّهَـــا القَلْبُ المُعَنَّـــى بِالهَــــوَى=شَـــمْعَةُ الآمَـــالِ لا تُغْنِيْكَ شَيَّـــا
كًلَّمَــــا قُلْــــتُ تَجَلَّــــدْ وَاتَّئِــــــدْ=عَنْ سَرَابٍ فِي هَوَاهَا قَلْتَ هَيَّـــا
*****
عِشْتُ عُمْرِي بَيْنَ لَيْــلٍ وَضُحَى=أَمْتَطِي الجَـــدَّ بِعَـــزْمٍ فِي يَدَيَّــــا
سَــرَقَ الحُزْنُ حَيَــــاتِي وَمَضَى= لَمْ أَذُقْ مِنْ مُتْعَـــةِ اللَّهْـــوِ صَبِيَّا
أَيُّهَـــا الطِّفْــــلُ الذِي لَمَّــــا يَزَلْ=فِي خَرِيْفِ العُمْرِ ظَمْآنَـــاً أَبِيَّــــا
أَشْــــرَقَ الإَصْبَاحُ فِـــي لُمَّتِـــهِ=وَأَنِيْـــن الشَّـــوْقِ يُرْدِيْـــهِ شَقِيَّـــا
فَاعْذُرِيْنِــي إِنْ تَعَاقْرْتُ المُنَــى=أَوْ عَزَفْتُ الحُزْنََ لَحْنَـــاً شَــاعِرِيَّا
أَوْ نَقَشْـــتُ الصَّــبْرَ فِي مِعْصَمِهِ=أَوْ تَسَــلَّى القَلْبُ مِنْ وَجْدٍ وَحَيَّــا
إِنَّنِـــي بِالحُبِّ أَحْيَــــا شَـــــاعِرَاً=وَبِطُهْرِ النَّفْسِ أَسْـــــتَبْقِيْهِ حَيَّــــا
صَـــاخِباتُ الحُسْــنِ لا تَفْتِنُــــــهُ=إِنَّمَـ ــا الرُّوحُ وَإِطْـلالُ المُحَيَّـــا
وَشَذَى الأَفْكَــــارِ فِي مَنْطِقِـــــهَا=وَوَفَــ ــاءٌ دَائِــــمُ الوُدِّ وَرَيَّـــــــا
لَيْسَ صِــدْقُ الحُبِّ فِي رَجْفَتِــــهِ=إِنَّمَـــ عَهْـــــدٌ وَعَيْشٌ نَتَفَيَّـــــــا
*****



اخي الدكتور سمير
تحياتي لك
اسعدتني في هذه الرائعة التي تضاف الى روائعك ايها المبدع
واسلم لاحيك ابو محمد :


لا النوم يطلبني ولا الاغفاءُ
ما زلت أرعى كالنجوم دجاه
استلهم الاشراق من جوف الدجى
كي أستحم بعطره وسناه
فإذا به يطفي ذبالة حسرتي
أواه من عشق الدجى أواه
ولجأت من ظمأ اليه فقال لي
هل في سراب لِلظاء مياه

نهى فريد
28-03-2005, 03:34 PM
مازلت حيا:

يا لله على هذا الجمال

أقولها بلا مبالغة

رائعة دكتور

فيها شيء مختلف جدا

لا تسألني ما هو

لا أدري

ربما يكون وقع القافية علي
أحبها كثيرا

ربما البحر

ربما الأمل

أو حتى الألم

لا أدري


سأقرأها كثيرا لأتغلغل في أعماقها

وأخرج منها بدانة أوشي بها أدواتي


كن بخير

د. سمير العمري
29-03-2005, 03:01 AM
أخي الحبيب د. جمال:

يكفيني أن تكون أول من يشرفني برد فأسعد.

ويكفيني أن تمدخ فأفتخر.


القصيدة ما أراها تستحق مدحك أيها الشاعر الكبير ولكنه حسن أدب فيك وحسن أداء.



دمت أخي.


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

د. سمير العمري
01-04-2005, 12:58 AM
ألا تعرفين لماذا أيتها الهاشمية؟؟؟

لأن لك قلباً غير كل تلك القلوب. قلب نماه الصدق وأحاطه النقاء وغلفته البراءة.


دمت كريمة وفية.


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

د. سمير العمري
03-04-2005, 02:58 PM
أخي الكريم محمد:

لا عدمتك أيها الكريم.

مرورك أضاء صفحتي.


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

رمضان عمر
03-04-2005, 09:16 PM
لشكرك اخي سمير على انك اعدتني الى الاسم الحقيقي بعد ان فقدته قرابة نصف عام سررت بالمرور بروائعك

إدريس الشعشوعي
04-04-2005, 07:40 PM
عذبة رائعة لها سحر ... كأنّما عزفت بلحن ساحر رقراق يتسلل الى الفؤاد و يطرب النفس ...

أستاذي الحبيب و أخي الكريم ... لها سحرها هذه الرائعة و جاذبيتها .. و لعمري شاعر ساحر ... بارك الله فيك و في مواهبك ..و زادك من فضله و منّه ..

تحيات معجب ..و تقدير محبّ :0014:

د. سمير العمري
05-04-2005, 09:05 PM
لا فض فوك ابا حسام

قصيدة محلها القمة .. وقديمك كجديدك

دمت لأخيك

ودمت أنت يا صاحب القلب الطيب والندى الكثير.

أشكر لك الحبيب سلطان جود نفسك.


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

د. سمير العمري
07-04-2005, 11:27 PM
ما شاء الله عليك أستاذنا الحبيب د . سمير
ماذا نفعل وهن فاعلاتٌ فاعلاتٌ فاعلاتٌ شئنا أم أبينا روحاً أو حساً
إنها اقدار نمتحن بها وهنيئاً لمن نجح ، اعجبت جدا بالقصيدة المعبرة المؤثرة سابقاً ولاحقاً ما اجملها من حروف درية لا أملك أمامها إلا أن أقول :


حين هز الحب وجداناً صفيا = واستهام القلب بساماً نديا
أترع الكاسات من بحر التسامي = جاء شعر الحب طهراً زمزميا
إن حب الروح شدوٌ من حنينٍ = سابقٌ ميلاد جسم أو محيا
بارك الله لنا فيك وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


أخي الحبيب سيد سليم:

بارك الله بك أخي الكريم وشكر لك ردك اللطيف ورأيك الكريم.

وأشكر لك أبياتك الكريمة وأرد ارتجالاً:


سَيِّدَ الأَشْعَارِ مَا أَبْقَيْتَ شَيَّا=لِحُرُوفٍ قَبَّلَتْ مِنْكَ المُحَيَّا
أَتُرَانِي مُدْرِكَاً نَفْحَتَهَا=إِذْ سَقَتْ بِالخَيْرِ جَدْبَ القَلْبِ رَيَّا
أَمْ تُرَانِي فِي مَدَارَاتِ الرِّضَا=أَمْتَطِي النَّجْمَ وَأَخْطُو فِي الثُّرَيَّا

تحياتي وامتناني
:os::tree::os:

د. سمير العمري
10-04-2005, 07:42 PM
أخي الحبيب زيدان:

مرورك العذب يروي جدب النفس وينثر في أرجائها العبير والشذى.

أشكر لك هذا الود الخالص وهذا المرور الكريم.

دمت لمحبك


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

ليلى الزنايدي
15-03-2006, 08:51 PM
فَاعْذُرِيْنِي إِنْ تَعَاقْـرْتُ المُنَـى
أَوْ عَزَفْتُ الحُزْنََ لَحْنَاً شَاعِرِيَّـا
أَوْ نَقَشْتُ الصَّبْرَ فِـي مِعْصَمِـهِ
أَوْ تَسَلَّى القَلْبُ مِنْ وَجْدٍ وَحَيَّـا
إِنَّنِـي بِالحُـبِّ أَحْيَـا شَاعِـرَاً
وَبِطُهْرِ النَّفْـسِ أَسْتَبْقِيْـهِ حَيَّـا
صَاخِبـاتُ الحُسْـنِ لا تَفْتِـنُـهُ
إِنَّمَا الـرُّوحُ وَإِطْـلالُ المُحَيَّـا


ما جدوى الكلام والتعليق ؟؟ ماذا لو نصمت قليلا؟؟ ماذا لو ننصت لانسياب السلسبيل؟؟

حسن كريم
16-03-2006, 01:29 AM
كلما كان العسل قديما ازداد قيمة وحلاوة.
الشمس كذلك قديمة، ولكن من يستطيع أن ينكر جدوائيتها.

اللهم بارك ألف مرة.

أسماء حرمة الله
16-03-2006, 01:43 AM
سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

تحية منسوجة من ضياء الشمس

أستاذي العزيز د. سميـر،

صدق شاعرُنا حسن كريم واللـهِ، ومانزالُ جميعاً نغترف من هذا المعين العذب، ونملأ جِرارَنا برحيقه وقطْره الزلال..
بوركتَ وبوركَ مدادُك..

دمتَ لنا
تقبّل مني خالصَ تحياتي وتقديري واعتزازي :0014:
وألف باقة من الورد والمطر

حاتم خفاجى
16-03-2006, 01:46 AM
أخى الحبيب / الدكتور سمير

لا أملك سوى أن أنحنى أمام هذى الكلمات إعجابا

ولم لا والروعه والإبداع تصورا هنا

لك كل التقدير

وائل محمد القويسنى
09-08-2008, 10:41 PM
حبيبنا الدكتور سمير
كنت أطوف بواحتك الغناء ؛
حدثتنى نفسى الأمارة بالسوء أن أبحث عن قديم شعرك لأرى كيف كان.
فإذا بهذه الدرة الفريدة تقف معترضة طريقى
لله درك ولله در قصيدك
!!!
هذا مما يدور عليه الزمن فيزيده جمالا
تقديرى
وائل القويسنى

د. سمير العمري
26-03-2009, 07:48 PM
اخي الدكتور سمير
تحياتي لك
اسعدتني في هذه الرائعة التي تضاف الى روائعك ايها المبدع
واسلم لاحيك ابو محمد :
لا النوم يطلبني ولا الاغفاءُ
ما زلت أرعى كالنجوم دجاه
استلهم الاشراق من جوف الدجى
كي أستحم بعطره وسناه
فإذا به يطفي ذبالة حسرتي
أواه من عشق الدجى أواه
ولجأت من ظمأ اليه فقال لي
هل في سراب لِلظاء مياه

سلمك الله أخي وحفظك من كل سوء.

مرور كريم سر خاطري لا حرمنا الله من ودك.

أشكرك وأمتن لك.



تحياتي

مجذوب العيد المشراوي
26-03-2009, 08:32 PM
لغة راقية تعتبر ُ برجا لكل ّ ما هو أصيل وحقيقي ...وحروف مترادفة بما يتطلب الشعر .. وبلاغة من زهور وجداول ..

ودّي

عبد الصمد الحكمي
26-03-2009, 11:32 PM
من كان هذا قديمه
فحريٌّ بحديثه أن يلامس الشغاف
دمتَ شاعرا عملاقا

\
|
\

غزير مودتي

د محمد عاصي
26-03-2009, 11:36 PM
إِنَّنِـي بِالحُـبِّ أَحْيَـا شَاعِـرَاً
وَبِطُهْرِ النَّفْسِ أَسْتَبْقِيْـهِ حَيَّـا
صَاخِبـاتُ الحُسْـنِ لا تَفْتِنُـهُ
إِنَّمَا الـرُّوحُ وَإِطْـلالُ المُحَيَّـا
وَشَذَى الأَفْكَـارِ فِـي مَنْطِقِهَـا
وَوَفَـاءٌ دَائِـمُ الـوُدِّ وَرَيَّــا
لَيْسَ صِدْقُ الحُبِّ فِـي رَجْفَتِـهِ
إِنَّمَـا عَهْـدٌ وَعَيْـشٌ نَتَفَـيَّـا
::
الشاعر الكبير
د. سمير العمري
ما أجمل المشاعر التي تنساب وتترقرق في سهولة ويسر
أسعدني المرور هنا في بداية دخولي هذه الواحة الغناء بأهلها والمزهرة بأقلامهم الرائعة.
لك كل الشكر والود مع التحية.

د. سمير العمري
26-04-2010, 10:37 PM
مازلت حيا:
يا لله على هذا الجمال
أقولها بلا مبالغة
رائعة دكتور
فيها شيء مختلف جدا
لا تسألني ما هو
لا أدري
ربما يكون وقع القافية علي
أحبها كثيرا
ربما البحر
ربما الأمل
أو حتى الألم

لا أدري

سأقرأها كثيرا لأتغلغل في أعماقها
وأخرج منها بدانة أوشي بها أدواتي
كن بخير

بارك الله بك أيتها الشاعرة المبدعة لا أوحش الله منك.

كوني بخير حيث كنت!

وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


تحياتي

محمود فرحان حمادي
26-04-2010, 11:04 PM
إذا ما مسَّنا نصبٌ أو تعب
وفقدنا الناصر والمعين
فلنا في هذا الفرات الزلال مانبلُّ به الأوام
ونطفئ حرقة الأيام
هو واحتنا التي نتفيأ بظلالها
تحياتي د. سمير

ربيحة الرفاعي
26-04-2010, 11:23 PM
صَافَحَتْ بِالطُّهْرِ جَدْبَ العَيْشِ فِيَّا=فَاسْـتَحَالَ القَفْرُ بُسْـــتَانَاً نَدِيَّـــــا
وَأَطَـــلَّ العُمْـــــرُ مِنْ غُرْبَتِـــــهِ= يَشْــــتَكِيْهَا أَنَّـــهُ مَا زَالَ حَيَّـــــا
وَاسْـــتَبَاحَ الدَّمْـــعَ مِنْ مَكْمَنِــــهِ=وَلِعَيْنِ قَبْـــلُ قَــدْ كَانَ عَصِيِّــــا
***
أَيْـــنَ مِنِّــي مِنْ فُـــؤَادِي وَطَــنٌ=عِشْـــتُهُ فِيْهَــا وَمَا عَاشَـــتْهُ فِيَّــا
***
فَإِلامَ الصـَّمْتُ فِــي حَضْرَتِـــــهِ= وَإِلامَ النَّــوْحُ مَغْـــدُوْرَاً وَفِيَّــــــا
أَيُّهَـــا القَلْبُ المُعَنَّـــى بِالهَــــوَى=شَـــمْعَةُ الآمَـــالِ لا تُغْنِيْكَ شَيَّـــا
***
سَــرَقَ الحُزْنُ حَيَــــاتِي وَمَضَى= لَمْ أَذُقْ مِنْ مُتْعَـــةِ اللَّهْـــوِ صَبِيَّا
أَيُّهَـــا الطِّفْــــلُ الذِي لَمَّــــا يَزَلْ=فِي خَرِيْفِ العُمْرِ ظَمْآنَـــاً أَبِيَّــــا
***
إِنَّنِـــي بِالحُبِّ أَحْيَــــا شَـــــاعِرَاً=وَبِطُهْرِ النَّفْسِ أَسْـــــتَبْقِيْهِ حَيَّــــا
صَـــاخِباتُ الحُسْــنِ لا تَفْتِنُــــــهُ=إِنَّمَـ ــا الرُّوحُ وَإِطْـلالُ المُحَيَّـــا

على حرفك طلاوة تشعل أنفاس قارئك، وفيه جذوة تبعث الحياة في القلوب الميتة
أي حس أسكنته قصيدك بقافية مريمية تنطق بالطهر

جميل قديمك يا سيد الشعر، كما هو جديدك

دام لك الألق

د. سمير العمري
23-05-2015, 07:48 PM
لشكرك اخي سمير على انك اعدتني الى الاسم الحقيقي بعد ان فقدته قرابة نصف عام سررت بالمرور بروائعك

الشكر لله أولا ولأمثالك من الكرام ثانيا.

دام دفعك!
ودمت بخير!

تقديري

محمد حمود الحميري
03-11-2015, 03:34 PM
تضايقت كثيرًا بسبب روائح الدماء وبسبب الخراب والدمار المحيطين بي ، فأتيت هنا لأسترح قليلًا ،
كدت أن أنسى نفسي لولا أن سمعت صـــــــوت المؤذن ، فما كان مني إلا أن ملأت جرتي وارتحلت .

تقديري

د. سمير العمري
26-08-2016, 02:06 AM
عذبة رائعة لها سحر ... كأنّما عزفت بلحن ساحر رقراق يتسلل الى الفؤاد و يطرب النفس ...

أستاذي الحبيب و أخي الكريم ... لها سحرها هذه الرائعة و جاذبيتها .. و لعمري شاعر ساحر ... بارك الله فيك و في مواهبك ..و زادك من فضله و منّه ..

تحيات معجب ..و تقدير محبّ :0014:

بارك الله بك أيها الشاعر الكريم والأخ الحبيب، وأشكرك على تقريظك الكريم وقراءتك الواعية ورأيك الغالي!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

نغم عبد الرحمن
26-08-2016, 03:03 AM
عِـشْــتُ عُـمْــرِي بَــيْــنَ لَــيْــلٍ وَضُــحَــى
أَمْــتَـــطِـــي الــــجــــدَّ بِــــعَـــــزْمٍ فِـــــــــي يَــــدَيَّـــــا
سَـــــــــرَقَ الـــــحُـــــزْنُ حَـــيَـــاتِــــي وَمَـــــضَـــــى
لَـــــمْ أَذُقْ مِــــــنْ مُــتْــعَــةِ الــلَّــهْــوِ صَــبِــيَّــا
أَيُّـــهَــــا الــطِّــفْـــلُ الـــــــذِي لَـــمَّــــا يَــــــــزَلْ
فِــــــي خَـــرِيــــفِ الــعُــمْـــرِ ظَــمْــآنًـــا أَبِـــيَّــــا
أَشْـــــــــــرَقَ الإَصْــــــبَــــــاحُ فِــــــــــــي لُــــمَّــــتِــــهِ
وَأَنِـــــيْـــــنُ الـــــشَّـــــوْقِ يُـــــرْدِيــــــهِ شَـــقِــــيَّــــا
فَــاعْـــذُرِيْـــنِـــي إِنْ تَـــعَــــاقْــــرْتُ الــــمُــــنَــــى
أَوْ عَـــزَفْــــتُ الـــحُــــزْنَ لَــحْــنًـــا شَــاعِــرِيَّـــا
أَوْ نَــقَــشْــتُ الــصَّــبْــرَ فِـــــــي مِـعْــصَــمِــهِ
أَوْ تَـسَـلَّـى الـقَـلْـبُ مِـــنْ وَجْـــدٍ وَحَــيَّــا
إِنَّــــــنِــــــي بِــــالــــحُــــبِّ أَحْــــــيَــــــا شَــــــاعِـــــــرًا
وَبِــطُـــهْـــرِ الــنَّـــفْـــسِ أَسْـتَـبْــقِــيــهِ حَــــيَّــــا
صَــــاخِــــبــــاتُ الــــحُــــسْـــــنِ لا تَـــفْـــتِـــنُــــهُ
إِنَّـــــمَـــــا الـــــــــــرُّوحُ وَإِطْـــــــــــلالُ الــمُـــحَـــيَّـــا
وَشَــــــــذَى الأَفْــــكَــــارِ فِـــــــــي مَـنْــطِــقِــهَــا
وَوَفَـــــــــــــــاءٌ دَائِـــــــــــــــمُ الـــــــــــــــوُدِّ وَرَيَّـــــــــــــــا
لَــيْـــسَ صِــــــدْقُ الـــحُـــبِّ فِــــــي رَجْــفَــتِــهِ
إِنَّــــــمَـــــــا عَـــــــهْـــــــدٌ وَعَـــــــيْـــــــشٌ نَـــتَـــفَــــيَّــــا


أي سحر هذا الذي انسكب هنا!! :wow:

وكم سرق الحزن من حياتنا ومضى أيها الفاضل ..
مازالنا نتألم بصمت!ونحزن بصمت!ونكابرعلى الوجع بصمت! ذلك هوالحزن الجميل! الذي يجعلنا ننتصرعلى أنفسنا رغم كل مايتركه فينا.!
واللهِ احترت ماذا أقتبس أو ترك في ردي فاقتبست القسم الأخيرمنها ..ربما لأنه لامسني بقوة.
قصيدة رائعة بحق .وأبياتك هنا فاقت الروعة بدرجات!!:vio:

بوركت يمينك أستاذي الفاضل
أسعدك ربي ووفقنا وإياكم لما يحب ويرضى .:os:
مع خالص تقديري ..
دمت في حفظ الرحمن