المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسالة عبر الحدود



عبدالحكم مندور
21-03-2014, 11:08 PM
كتبت بالغربة عام 2000م
من مجموعة تقرير عن ربع قرن من العمل في دولة عربية




رسالة عـبر الحدود

هـل مثل عزِّك قدحازته أقطـار
أو مثـل أرضــــــك إذ يأتيك زوَّارُ
جـاؤا إليك من الأعماق يدفعهم
حب وشوق وإجْــــــلال وإكبـــــارُ
شدوا الرحال وبيت الله مقصدهم
والله يكلــــؤهــــم والله غفَّــــــــارُ
ياخـير أرض إذ الرحمن فضَّلهـا
ما شـــــاء يخــلق إنًّ الله يختــــارُ
من أجل مكة يحلو البذل قد رخصت
في حب مكــــــــة أرواح وأعمــــــارُ
فليكثرنَّ من الأعمـــــال مجتهـد
وليَجْهــــــدنَّ لفعـلِ الخير مكثــــــارُ
إنَّ المحب يُرى في بذلــــه فرحـا
عمَّـــا ينــــال ويعطي وهْـو مختـارُ
ألا ترون ولاة الأمر كم بذلـوا
أدوا الأمانة ما ملّوا وما خـَــاروا
*****
صارت لمكة من بطحائهـا حـلل
فيهـا الجمـال له وشْيٌ وإبـهـــارُ
فـالظل منبسط والمـاء منسكب
والأفــــــق يملــــــؤه دوح وأزهــــارُ
واخضوضرت جنبات القاع يانعـة
كأنمــــــــا انبجســــت منهــــنَّ أنهـارُ
واستحدثت طرق ونفذت خطط
ســـارت بروعتها في الكون أخبارُ
واصبح البيت في أبهى تألقـه
تـحـــجـُّـــه أمـــم كـــثْـر وزوار
*****
هنا الرسولُ أضاء الأفق وانبثقت
من نوره لســـــمـاء المجـــد أقمار
قد سطروا صحفا للناس مشرقة
لهـــا على الدهر أبعـــاد وآثـــــارُ
الباذلون على الأيام برهـمو
كأنـــه في مجـال الخــــير أمطـارُ
فلاتزال لهـم أيـدٍ مكارمهـــــــــا
ضاءت بها مدن كثْرٌ وأمصــــــارُ
كانت جهودهمو للحب ترجمـة
إنَّ المحبــــة أفعـــال وإيثــــــارُ
وخطوة في شعاب الصعب ثابتة
وموقف لبنــــــــاء الصرح مغْوارُ
دستورهم من كتـاب الله مقتبس
ليست به من هوى الآراء أفكارُ
فمايلين لهم عزم وقـد جَهـدوا
ولا يغيض لهــــم رأيٌ وإصــرارُ
ولا يُطــــوّر شيء ٌفي بدايتــــــه
إلاَّ وكان له من بعــــد أطــــــوارُ
صلد الصعاب لدى إصرارهم وهيت
كما تُلَيِّن صَلْبَ المعـــدن النــــارُ
ضخم الأمور لدى أحلامهم صَغُرت
كأن شاهقهــا في الطول أشــــبارُ
لهم مواقف خير نــــــــــام غيرهمو
عنها وقد عُرفوا بالخير واختـــاروا
وموقف كشعاع الشمس ذو شرف
من كل جائحـــة يدمى بها الجـــــار
هم الرجال على أعتاقهم نهضت
دعائم المجـــد لم تهـــززه أخطـــار
قد أسسوا أمة ضمت بها أمم
ورايـــة الله تحــدوهم إذا ســاروا
******
وقد تبدلت الأيــــــام وارتفعت
بين البــــلاد من الأحقــــاد أسوارُ
لكن لمصر صبابات يؤججهــــا
مر السنين وبي من شوقهـــا نــار
في غربة فرضتهـــــــا كل طارئة
أعطيت فيها ربيع العمر من جاروا
أنَّى نأيت فقــــــلبي ملــــؤه ولـَـــهٌ
يهفـــــــو إليك ودمع العين مـدرارُ
لي في هواك معـانٍ ليس يبلغهـا
وصف وتثـر وتمثيل وأشعــــــارُ
يا موطنـا بصميم الروح موقعـه
وحبــــــــه بدمـاء القــــلب دوَّارُ
خاب البغاة وعن أعتابك انتثـروا
كما يشتت رمل البيــــــد إعصـارُ
مامثل قدرك في الوجـــــدان منزلة
أومثل أهلك أُنســــًــا حين نختـارُ
وأخوة قد صفت في الله صحبتهـم
عون على البرِّ بالخــــــــيرات سـمَّارُ
رافقتهم زمنـــــــا عذبـــــــا مـوارده
حـلــــــوا يظــــــلله ورد ونــــــــوّارُ
الباسطون وجوها من بشاشتهـا
كأنمــــا انبثقت منهــــن َّ أنـــــوارُ
النـاصحون بقول في حـلاوته
كأنـــــه خـبر باليمـن ســـــيـــَّارُ
قول المحب ولو يقسو له طـرب
كأنمـا عزفت بالحــــرف أوتــــارُ

هذي رسالة ود قمت أكتبهـا
بعض الكلام به نفع وإشعــــارُ
إن الأوائل قد صاغوا لنـا مثلا
فيه لنــــا أبـدا هــــــدي وتذكارُ
إنا غدونـــــــــا دويلات مفرقـة
باتت تُشَــتتُها في البغض أوطـارُ
مالي أرى الحب قد جفت موارده
وعمَّت النبع أوشـــاب وأكــدارُ
*****
يامن تركت فـؤادي في تحـــــيره
كأنمـا اضطرمت من وجــــده نــارُ
إني على العهـد دوما لا أضيعـه
وأحفظ الود مهــــمـا شطت الدارُ

ما كان صدق هوانا حادثا عرضا
لكنـَّـــه أبدا حتم و أوصـــــــــــارُ
لا تهـدمنَّ وداداً بتُّ أحرســـــــه
هــــدم المودة بالأحزان إنـــــــذارُ
يجني الأحبة شهدا من وصالهمو
ما بــــال حصتنا شـوك وصبـــــارُ
كنَّا على البعد حبل الله يجمعنـا
كيف افترقنا وقدر البعد أمتــــارُ
إذا أردت محيط الأرض تقطعـه
في بعض يوم وما تضنيك أسفـارُ
قد تربط الناس رغم البعد أوشجة
وتفصل الناس رغم القرب أوغـارُ
إن ساءكم سمة فينـا تريبكمـو
فليس يلزمهـا هجــر وإنكـــــــارُ
تفور أنفك لايدعوك تقطعــه
ولا ذراعــــك تعطى فيـه قنطـارُ
لاتـجزني بوفـائي منك نائلـة
كما مضى بجــــــزاء الجهد سنمارُ
لأحبسن دموعي عنـد فرقتكـم
إن الدموع بضعف الصبِّ إقــــرارُ
* * *
جحافل الشرتبغي قنص وحدتنـا
ولايلـــين لهــــا ناب وأظفـــــــارُ
مراجل الغلِّ تغلي في جوانحهـا
ومسعرالغــــــدر كالبركان هـدارْ
وحِّـد صفوفك ماللجن نأفـذة
على حمــاك وما للغـــدر أوكـارُ
قـد زيِّنت طرق للناس مهلكـة
فـالزم طريقك ليست فيه أضرارُ
نهج هـداك له الرحمن معتــدل
في الميـل عنــه تبــاريح وأوزارُ
* * *
شواهق المجـد إرث قم لتطلبـه
ودونهـــــا تعب مضن ومشــوارُ

وفيك عزم أوار النـار يرهبـه
ولا تردك أهــــوال وأخطـــــارُ
كم اقتحمت عباب البأس في أنف
ليست تخالطـــــــه للخـوف آثــارُ
وإن نفرت إلى باغ ظفـرت بـه
ماللصواعق إذ تجتـــــاح إدبــارُ
لا تركننَّ لأيــــــام مرفَّهــــــــــة
سهل مسالكهـا فالدهــــــر غرَّارُ
أو تعجبنَّ بعـلم صرت تعرفـه
فالعلم ذو سعة والكون أسـرارُ
لاتغبطنَّ ذوي يسـرعلى ترف
فربمـــا كَمُنت بالنبـع أكـــــدارُ

ما غير حظك في الدنيـا ستدركه
فإنمــــــا رسـمت للنـاس أقـــــدارُ
والرأي للرأي دعـم حين نخلصه
والكف بالكف عزم ليس ينهـارُ
ورائد القوم مرهـون بحنكتــه
فالأمـــر ملتبس والنـاس أغيـــارُ
* * *
ما أضيع النـاس في لهو وفي ترف
والوقت أثمن شيء فيــــــه إهـــدارُ
لاخير في رجل إنتـاجه صـدف
وعيشـــــه ترف والجُهـــــد أصفـارُ
ما العمر غير نتاج الجهـد في زمن
منه وإن بسطت للنـاس أعمـارُ
وإن قـدرك فيما أنت تتقنـه
بذلك اختلفت للنــــــاس أقـــــدارُ
تدافع الناس عبر الدرب وازدحمت
عنـد المنــــافذ أقـــوام وأقطــــــارُ
فاسلك طريقك في جـد وفي جلد
ولتسرع السعي إن الناس قد طاروا
متى أرى الركب قد همت مواكبه
وليس ينقصــــه إذ هـــــــمَّ إصـرار
مكانكم في ذرى العلياء ناظركم
وسيفكم فوق هـــــــام الصعب بتـارُ

د. مختار محرم
21-03-2014, 11:17 PM
أنت فارس المطولات بلا منازع
لله درك شاعرنا القدير .. قصيدة وارفة
دمت بهذا العطاء

أحمد رامي
22-03-2014, 12:19 AM
ما شاء الله تبارك الله

نفس طويل و معجم زاخر و قصيد جليل , لقد طوفت بنا في كل شيء فهي فعلا تقرير مفصل ,
و هي غنية بالحكمة و الجمال , رغم طولها لكنها لم تشك إملالا , و لا هبوطا في المستوى ..

أهنئك على هذه المعلقة ..

محبتي و تقديري و إعجابي .

هبة الفقي
22-03-2014, 12:48 AM
ماشاء الله
رائعة أستاذي عبد الحكم

في منتهى الجمال والإتقان

بوركت ودمت مبدعا

تقديري

عدنان الشبول
22-03-2014, 01:46 AM
قصيدة من جميلات القصائد ، منسابة برقة وتفيض جمالاً وحكمةً، ومعزوفة بوتر جميل وصوت الموسيقى يطرب .


استغرب أحيانا ، أن بعض القصائد المنشورة في الواحة والتي بهذا الجمال ، لا تنتشر على مستوى الوطن العربي !



أستاذنا عبد الحكم .... دمتم مبدعين

عبد السلام دغمش
22-03-2014, 04:34 AM
بورك هذا الفيض والصيّب من جميل القول.
كنا معك في غربتك وما رافقها من تلك المشاعر النابضة بالأصالة والحرص على الأوطان.
تقديري الكبير.

د. محمد حسن السمان
22-03-2014, 04:55 AM
الأخ الفاضل الشاعر الرائع عبد الحكم
لا أدري ما قصتي مع هذه القصيدة الملحمية , فبالأمس أمضيت وقتا طويلا , أقرأ القصيدة مستمتعا , وكتبت على هامش القصيدة مطالعة مطولة , وإذا بالكهرباء تقطع فجأة في دمشق , والنت طبعا قطع , وعدت اليوم إلى القصيدة , وهي تستحق القراءة مرات ومرات , ولذلك سأكتب بسرعة وإيجاز , والقصيدة ملحمة شعرية , حوت ووعت تاريخا , مع خوض موفق في التفصيلية الصعبة , مع المقدرة العالية على الحفاظ على التوازن الشاعري والفكري , نفس شعري متميّز , لايؤتاه إلا كل ذو حظ عظيم .
تقبل تقديري وإعجابي

د. محمد حسن السمان

خالد الجريوي
22-03-2014, 07:53 AM
ما شاء الله
نص طويل رائع
وملحمة إحساس لمغترب
ما بين مكة والكنانة
حفظ الله هذا القلب وهذا القلم

هاشم الناشري
22-03-2014, 09:18 AM
هـل مثل عزِّك قدحازته أقطـار
أو مثـل أرضــــــك إذ يأتيك زوَّارُ
جـاؤا إليك من الأعماق يدفعهم
حب وشوق وإجْــــــلال وإكبـــــارُ
شدوا الرحال وبيت الله مقصدهم
والله يكلــــؤهــــم والله غفَّــــــــارُ
ياخـير أرض إذ الرحمن فضَّلهـا
ما شـــــاء يخــلق إنًّ الله يختــــارُ
من أجل مكة يحلو البذل قد رخصت
في حب مكــــــــة أرواح وأعمــــــارُ
فليكثرنَّ من الأعمـــــال مجتهـد
وليَجْهــــــدنَّ لفعـلِ الخير مكثــــــارُ
إنَّ المحب يُرى في بذلــــه فرحـا
عمَّـــا ينــــال ويعطي وهْـو مختـارُ
ألا ترون ولاِة الأمر كم بذلـوا
أدوا الأمانة ما ملّوا وما خـَــاروا

لله درّك أخي الشاعر المبدع عبد الحكم وهذه المطولة التي تفيض
جمالاً وإنصافًا وإبداعًا!

تمنيت والله انني كنت سادناً لأذكرها هناك فهي تستحق وأكثر.

دمت تقًيّا نقيًا وفيًا .

محبتي وتقديري.

عبدالحكم مندور
22-03-2014, 08:55 PM
أنت فارس المطولات بلا منازع
لله درك شاعرنا القدير .. قصيدة وارفة
دمت بهذا العطاء

شها دة موقعها القلب والعين من شاعر رقيق كريم
دمت على أفضل ماتريد

عبدالحكم مندور
22-03-2014, 09:21 PM
ما شاء الله تبارك الله

نفس طويل و معجم زاخر و قصيد جليل , لقد طوفت بنا في كل شيء فهي فعلا تقرير مفصل ,
و هي غنية بالحكمة و الجمال , رغم طولها لكنها لم تشك إملالا , و لا هبوطا في المستوى ..

أهنئك على هذه المعلقة ..

محبتي و تقديري و إعجابي .

:0014::0014:


والله إنك لجميل في كل أحوالك أيها الغالي الكريم
فحيث تهب نسائمك يكون الخصب والبشرى
وحيث تفيض غيومك يكون الوفاء والنماء
ها أنت تركت كل المروج خضراء
حيث تكون أنت تكون قبلة الذوق الرفيع
سلمت على الدوام ودمت موفقا في نعمة من الله وفضل
خالص مودتي ومحبتي وتحياتي

عبدالحكم مندور
22-03-2014, 09:35 PM
ماشاء الله
رائعة أستاذي عبد الحكم

في منتهى الجمال والإتقان

بوركت ودمت مبدعا

تقديري

الشاعرةالرقيقة هبة
كم أسعدني مرورك
وراقني ردك الرقيق
وفقك الله وأبهج أيامك

عبدالحكم مندور
22-03-2014, 09:43 PM
قصيدة من جميلات القصائد ، منسابة برقة وتفيض جمالاً وحكمةً، ومعزوفة بوتر جميل وصوت الموسيقى يطرب .


استغرب أحيانا ، أن بعض القصائد المنشورة في الواحة والتي بهذا الجمال ، لا تنتشر على مستوى الوطن العربي !



أستاذنا عبد الحكم .... دمتم مبدعين

ولكن من أجمل الجمال هذا الفيض الرقيق الذي فاضت به أحرفك من منبع مشاعرك النديه
وإحساسك الراقي ويكفي أن يكون مكسب القصائد الجميلة تلك المشاركة الوجدانية النبيلة
خالص مودتي

عبدالحكم مندور
22-03-2014, 10:11 PM
الأخ الفاضل الشاعر الرائع عبد الحكم
لا أدري ما قصتي مع هذه القصيدة الملحمية , فبالأمس أمضيت وقتا طويلا , أقرأ القصيدة مستمتعا , وكتبت على هامش القصيدة مطالعة مطولة , وإذا بالكهرباء تقطع فجأة في دمشق , والنت طبعا قطع , وعدت اليوم إلى القصيدة , وهي تستحق القراءة مرات ومرات , ولذلك سأكتب بسرعة وإيجاز , والقصيدة ملحمة شعرية , حوت ووعت تاريخا , مع خوض موفق في التفصيلية الصعبة , مع المقدرة العالية على الحفاظ على التوازن الشاعري والفكري , نفس شعري متميّز , لايؤتاه إلا كل ذو حظ عظيم .
تقبل تقديري وإعجابي

د. محمد حسن السمان

ياأستاذنا الفاضل الأستاذ الدكتور الشاعر/ محمد السمان
أين نحن من هذا الأفق الرحب من المشاعر الجميلة والفضاء الآسر من البهاء الذي يميز نفسك النبيلة ونبضات الود التي تفيض بها كلماتك في كل مشاركاتك وتلك الطلاقة والأناقة في التجاوب التي تترجم طبيعة ندية وروحا خيرة وذوقا رفيعا ..كلماتك قلادة دائمة
لك الشكر الموصول والدعاء الدائم
خالص تقديري وخالص مودتي

عبدالحكم مندور
22-03-2014, 10:18 PM
بورك هذا الفيض والصيّب من جميل القول.
كنا معك في غربتك وما رافقها من تلك المشاعر النابضة بالأصالة والحرص على الأوطان.
تقديري الكبير.

بارك الله فيك وفي مشاعرك الندية
وأشكر لك حضورك الوارف اللطيف
وكلماتك الرقيقة الودودة
أطيب تحياتي وتقديري

بشار عبد الهادي العاني
22-03-2014, 10:19 PM
قصيدة رائعة , من شاعر فخم , ونفس طويل بديع , بارك الله بك ولافض فوك.
تحيتي وتقديري...

ناديه محمد الجابي
23-03-2014, 09:31 AM
نفس طويل وشعر جميل وقصد نبيل
قصيدة بديعة حلوة المعاني ـ تصل إلى شغلف القلوب ولب العقول
أبارك لك روحك وحرفك وأحييك على هذا السحر.

محمد حمود الحميري
23-03-2014, 08:43 PM
مرور لتحيتك شاعرنا الحبيب
لا بد لي من وقفة طويلة أمام هذه الرائعة
دمت بخير .

عبدالحكم مندور
23-03-2014, 09:06 PM
ما شاء الله
نص طويل رائع
وملحمة إحساس لمغترب
ما بين مكة والكنانة
حفظ الله هذا القلب وهذا القلم
أشكرك على رقة المجاملة وبهاء المرور
حفظك الله ورعاك وسدد خطاك وزادك بهاءً

عبدالحكم مندور
23-03-2014, 09:24 PM
هـل مثل عزِّك قدحازته أقطـار
أو مثـل أرضــــــك إذ يأتيك زوَّارُ
جـاؤا إليك من الأعماق يدفعهم
حب وشوق وإجْــــــلال وإكبـــــارُ
شدوا الرحال وبيت الله مقصدهم
والله يكلــــؤهــــم والله غفَّــــــــارُ
ياخـير أرض إذ الرحمن فضَّلهـا
ما شـــــاء يخــلق إنًّ الله يختــــارُ
من أجل مكة يحلو البذل قد رخصت
في حب مكــــــــة أرواح وأعمــــــارُ
فليكثرنَّ من الأعمـــــال مجتهـد
وليَجْهــــــدنَّ لفعـلِ الخير مكثــــــارُ
إنَّ المحب يُرى في بذلــــه فرحـا
عمَّـــا ينــــال ويعطي وهْـو مختـارُ
ألا ترون ولاِة الأمر كم بذلـوا
أدوا الأمانة ما ملّوا وما خـَــاروا

لله درّك أخي الشاعر المبدع عبد الحكم وهذه المطولة التي تفيض
جمالاً وإنصافًا وإبداعًا!

تمنيت والله انني كنت سادناً لأذكرها هناك فهي تستحق وأكثر.

دمت تقًيّا نقيًا وفيًا .

محبتي وتقديري.

إن فضاءات الجمال وأفق النبل الذي تضمه نفسك
لاتوفيه كلمات شكر ولا ما تفيض به سجيتك واريحيتك النبيلة
ولكن ندعو لك ان يوفقك الله ويسدد خطاك وينير دربك وييسر لك آمالك
خالص الود وخالص التقدير

عبدالحكم مندور
23-03-2014, 09:34 PM
قصيدة رائعة , من شاعر فخم , ونفس طويل بديع , بارك الله بك ولافض فوك.
تحيتي وتقديري...

هذه قلادة نفيسة من شاعر كريم قدير
لا حرمنا الله من هذا البهاء وهذا الكرم
خالص الود وخالص التقدير

عبدالحكم مندور
24-03-2014, 09:00 PM
نفس طويل وشعر جميل وقصد نبيل
قصيدة بديعة حلوة المعاني ـ تصل إلى شغلف القلوب ولب العقول
أبارك لك روحك وحرفك وأحييك على هذا السحر.



حفظك الله ورعاك يا أستاذة/نادية
وإنه لشرف كبير أن أرى ردك على قصيدة لى
لما لمسته من إحساس متميز لك وفكر منير
تنبض به كتاباتك بعد زيارة ملفك الشخصي
بارك الله فيك وسدد خطاك وزادك بهاء

عبدالحكم مندور
25-03-2014, 08:58 PM
[QUOTE=محمد حمود الحميري;913627]مرور لتحيتك شاعرنا الحبيب
لا بد لي من وقفة طويلة أمام هذه الرائعة
دمت بخير .[/QUOTE


مرحبا بك شاعرنا الرائع
تمر دائما ومعك اليمن والبهجة
خالص ودي

فوزي الشلبي
28-03-2014, 02:04 PM
الأخ الشاعر النبيل عبدالحكم
نص بهي، ما خط البيان ورصع اليراع من درر الكلم...فاستطال العقدُ في وصف بيت الله الحرام...وما عانيت من غربة في البعد عن مصر الكنانة...فاقتطفت من روضك هذي الوردات الجميلة!
تقديري الكبير وخالص دعائي لقلم يسطع بالبهاء!

أخوكم

نهلة عبد العزيز
28-03-2014, 06:20 PM
ويتفنن الحرف بأناقته يمشي على المعني
يدق الاحساس ينبض للقلب ينتفس العطر

وهنا حرفك يتنفس العطر نفس طووووووويل طوووووويل
لينثر الاريج مع أشرقة الفجر الغزيرررررررررررر

ودي لأبي عبد الحكم مع التقدير

عبدالحكم مندور
28-03-2014, 06:23 PM
الأخ الشاعر النبيل عبدالحكم
نص بهي، ما خط البيان ورصع اليراع من درر الكلم...فاستطال العقدُ في وصف بيت الله الحرام...وما عانيت من غربة في البعد عن مصر الكنانة...فاقتطفت من روضك هذي الوردات الجميلة!
تقديري الكبير وخالص دعائي لقلم يسطع بالبهاء!

أخوكم


إنها لقلادة أيها الغالي من شاعر له بصمته وذوقه الرفيع
أشكر لك هذا الفيض من المشاعر الجميلة وتلك المجاملة النقية التي وفّت وزادت
وإنه لتمام كرم ونبل وسماحة
زادك الله بهاء وجمالا وأسعد أيامك
خالص ودي وأطيب أمنياتي

محمد ذيب سليمان
28-03-2014, 06:27 PM
ما شاء الله .. تبارك الله
نص فاره من بدايته مرورا بكل منحنى او مضمار وساحة عزف
مطولة راقية النسج والأداء والحس طكوفت بنا في مواضع
مختلفة وبقيست آسرا حتى آخر قطرة من شعر
والفوح بقيؤ يملأ المكان
شكرا لك ايها الشاعر الكبير الجميل

عبدالحكم مندور
28-03-2014, 07:15 PM
ويتفنن الحرف بأناقته يمشي على المعني
يدق الاحساس ينبض للقلب ينتفس العطر

وهنا حرفك يتنفس العطر نفس طووووووويل طوووووويل
لينثر الاريج مع أشرقة الفجر الغزيرررررررررررر

ودي لأبي عبد الحكم مع التقدير

ذلك الفضاء من الإحساس النبيل
والعاطفة النقية الثرية وتلك الروح الجميلة
التي تترجمها كلماتك لا يكافئها شكر ابنتي الغالية
أسأل الله لك السعادة وراحة البال وبلوغ المراد
خالص ودي وأطيب أمنياتي

عبدالحكم مندور
29-03-2014, 07:58 PM
ما شاء الله .. تبارك الله
نص فاره من بدايته مرورا بكل منحنى او مضمار وساحة عزف
مطولة راقية النسج والأداء والحس طكوفت بنا في مواضع
مختلفة وبقيست آسرا حتى آخر قطرة من شعر
والفوح بقيؤ يملأ المكان
شكرا لك ايها الشاعر الكبير الجميل



أخي الغالي الشاعر القدير /محمد ذيب
ما أفضت به من تعقيب يترجم نبل نفسك وجمال روحك
وسماحة طبعك ملأ أريجه المكان
وكان مكافأة سخية وقلادة قيمة من شاعر كبير نقدره ونعتز به
ملأ الله أيامك سعادة وأنار طريقك وسدد خطاك
ألف ألف شكر لك سيدي الكريم

ربيحة الرفاعي
02-05-2014, 01:16 AM
صارت لمكة من بطحائهـا حـلل
فيهـا الجمـال له وشْيٌ وإبـهـــارُ
فـالظل منبسط والمـاء منسكب
والأفــــــق يملــــــؤه دوح وأزهــــارُ
واخضوضرت جنبات القاع يانعـة
كأنمــــــــا انبجســــت منهــــنَّ أنهـارُ


ماتع هطولك منعش حرفك بألقه وبديع نزفه وهذا النفي الطويل الألق

أخشى أن مستفعلن الثانة في البسيط لا تحتمل الخبن كما في قولك مثلا
استحدثت طرق ونفذت خطط

دمت بخي رأيها الرائع

تحاياي

عبدالحكم مندور
02-05-2014, 10:56 AM
صارت لمكة من بطحائهـا حـلل
فيهـا الجمـال له وشْيٌ وإبـهـــارُ
فـالظل منبسط والمـاء منسكب
والأفــــــق يملــــــؤه دوح وأزهــــارُ
واخضوضرت جنبات القاع يانعـة
كأنمــــــــا انبجســــت منهــــنَّ أنهـارُ


ماتع هطولك منعش حرفك بألقه وبديع نزفه وهذا النفي الطويل الألق

أخشى أن مستفعلن الثانة في البسيط لا تحتمل الخبن كما في قولك مثلا
استحدثت طرق ونفذت خطط

دمت بخي رأيها الرائع

تحاياي

شاعرتنا الرائعة ربيحة
مرحبا بك وبمرورك الجميل
صدقت أيتها الغالية والعلاج بسير ولكني كنت أنظر إلى كل ما كتبتة بشيء من السام
والظاهر أنه لا مناص من استعادة القارب والمجداف المكسور والإبحار من جديد برغم العواصف والعوائق
لك تقدير خاص لما يميزك من إحساس راق وفن أصيل
خالص مودتي وخالص تقديري

خلف ابراهيم العسكري
22-09-2015, 11:09 AM
لمثل هذا اليوم

و لكل يوم

هذه القصيدة تخبرنا أنا الشعر لا يزال بخير و أن المبدعين كثر

استعدتها و استمتعت بها

دمت و عدت بالخير دائما أيها المبدع

فاتن دراوشة
20-05-2016, 08:55 AM
ملحمة شعريّة نبضت بالجمال والرّوعة

أبدعت نسجها أخي

دامت حروفك نبعا للإبداع ينعش قاصديه

مودّتي