المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انقلاب



د. سمير العمري
23-03-2014, 03:29 PM
مُتَعَرِّجٌ كَالسَّهْمِ فِيكَ المَنْهَجُ=وَمُضَرَّجٌ بِالوَرْدِ فِيكَ العَوْسَجُ
وَمُخَدَّشٌ مِنْكَ التَّشَبُّثُ بِالهُدَى=وَمُخَيَّشٌ خَزٌّ وَهَبْتَ وَدُمْلجُ
فَعَلامَ تَتَّخِذُ العِتَابَ مَحَجَّةً=وَإِلامَ تُزْعِجُ بِالصَّوَابِ وَتُزْعَجُ؟
وَإِلَى مَتَى يُغْوِيكَ كُفْرُكَ بِالدُّجَى=وَبِشَرْعِ مَنْ عَبَدَ السَّنَا تَتَحَجَّجُ؟
يَا أَيُّهَا المُرْتَدُّ أَيُّ خَطِيئَةٍ=فِي عَتْقِ رُوحٍ فِي الصُّدُورِ تَحَشْرَجُ؟
مَا زَلْتَ فِي خَطَلِ التَّذَرُّعِ بِالمُنَى=تَطْهُو بِشَهْدِكَ حَنْظَلا لا يَنْضَجُ
وَتَفِرُّ مِنْ زَمَنِ التَّحَزُّبِ وَالسُّرَى=وَتَقِرُّ فِي الزَّمَنِ الذِي بِكَ يَلْعَجُ
قَدْ طِرْتَ فِي أُفُقِ التَّدَبُّرِ نَاعِقًا=لَكِنَّ طَيرَكَ لِلتَّدَبُّرِ أَحْوَجُ
فَدَعِ التَّحَذْلُقَ بِالهُوِيَّةِ وَالنُّهَى=وَالْحَقْ بِرَكْبِ حَضَارَةٍ تَتَوَهَّجُ
.=.
يَا مَنْ عَلَى الدَّرَكَاتِ يَصْعَدُ لِلهَوَى=وَعَلَى جَلِيدِ لَهِيبِهِ يَتَزَلَّجُ
تَنْقَضُّ بِاللَهْوِ الأَثِيمِ بَرَاءَةً=وَيَفُضُّ عَنْكَ العِلْمَ قُرْصٌ مُدْمَجُ
وَتُؤَزُّ فِي قِمَمِ الهَوَانِ فَتَنْتَشِي=وَتُعَزُّ فِي دَرَكِ الإِبَاءِ فَتُنْفَجُ
وَيَطِيبُ عِنْدَكَ مَا أَتَيتَ وَإِنْ قَذَى=وَتَمَرُّ فِيكَ الطَّيِّبَاتُ وَتُمْجَجُ
هَذَا زَمَانُكَ قَدْ أَطَلَّ وَمَا ارْتَقَى=إِلا اللِئَامُ فَكُلُّ أَبْلَجَ لَجْلَجُ
هَذَا زَمَانُكَ؛ عَبْقَرِيَّةُ أَحْمَقٍ=وَعُقُوقُ لَيْثٍ بِالضِّبَاعِ يُهَيَّجُ
حَكَمَ الرُّوَيْبِضَةُ البِلادَ وَأَهْلَهَا=فَأُذِلَّ ذُو أَرَجٍ وَجَلَّ مُرَّوَجُ
لَمْ يَبْقَ فِي دَلَجِ المَدِينَةِ فرْقَةٌ=إِلا بِهَا أَوْسٌ تَجُوسُ وَخَزْرَجُ
قَدْ خَوَّنُوا فِيهَا الأَمِينَ وَصَدَّقُوا=فِيهَا الكَذُوبَ وَرَوَّجُوا وَتَأَدْلَجُوا
مَرَجُوا المَآرِبَ بِالمَثَالِبِ فَالذِي= بَلَغَ الفَضَائِلَ بِالرَّذَائِلِ يُبْرَجُ
قَدْ أَحْرَجَ المُعْوَجَّ شَهْقَةُ شَبْقَةٍ=فَاحْتَجَّ بِالأُتْرُجِّ إِذْ يَتَأَرَّجُ
وَعَلَى أَتَانِ العَضْلِ كَالَ فَمُ الهَوَى=وَعَلَى بَعِيرِ العَدْلِ مَالَ الهَوْدَجُ
هَفَتِ البُرُوجِ إِلَى العُرُوجِ وَحَمْحَمَتْ=لِبُرَاق عَزْمٍ عِزَّةٌ لا تُعْرَجُ
وَلَرُبَّ صَادٍ مُرْتَجٍ تِيكَ الذُّرَى=فَيَصُدُّهُ بِالبَغْيِ بَابٌ مُرْتَجُ
هَذِى مَنَاهِجُ الانْقِلابِ يَسُوسُهَا=هَرَجٌ وَيُلْهِمُهَا الخَيَالُ الأَعْرَجُ
الصَّوْتُ يَجْلِدُ ذَا الرَّشَادِ وَيَفْتَرِي=وَالسَّوْطُ يَجْهلُ بِالفَسَادِ وَيَلْهَجُ
وَأَخٌ وَفِيٌّ لِلعَدُوِّ عَلَى أَخٍ=فَيَشِي وَتِمْسَاحُ المَشَاعِرِ يَبْهَجُ
لَمْ تُرْجَ فِي شِيَةِ التَّزَلُّفِ نُجْعَةٌ=إِلا تَمَلَّقَهَا الخَبِيثُ الرَّجْرَجُ
وَإِذَا تَمَخَّضَتِ السَّفَاسِفُ أَنْجَبَتْ=لِلعَالَمِينَ سَفَاهَةً تَتَبَرَّجُ
خَيرٌ مِنَ العَمَهِ المُضِلِّ إِلَى الأَذَى=مَنْ كَانَ لا يَرْقَى وَلا يَتَدَحْرَجُ
وَأَلَدُّ مِنْ صَلَفِ العَدُوِّ عَلَى الوَرَى=مَلِكٌ عَلَى عَرْشِ الهَوَانِ مُتَوَّجُ
قَدْ غَرَّكَ المَاضِي وَعَرَّكَ حَاضِرٌ=فَطَفِقْتَ فِي أَعْقَابِهِ تَتَفَرْنَجُ
فِي خَيمَةِ الفُصَحَاءِ يَلْكنُ يَعْرُبٌ=وَعَلَى صُدُورِ الصِّيدِ يَخْمُدُ أَهْوَجُ
خَيلُ انْتِصَارِكَ بِاخْتِفَارِكَ بُرْدِعَتْ= وَحِمَارُ عَارِكَ بِافْتِخَارِكَ يُسْرَجُ
وَدِنَانُ رَاحِكَ مِنْ جِرَاحِكَ نَخْبُهَا=وَكُؤُوسُ مَائِكَ مِنْ دِمَائِكَ تُمْزَجُ
وَمِن احْتِرَابِكَ شَأْسُ وَهْنِكَ بَائِسٌ=وَبِخَيطِ عُرْيِكَ ثَوْبُ سَتْرِكَ يُنْسَجُ
عَبَثَ الفَسَادُ بِأُمَّةٍ فَسَجَتْ لَهُ=وَصَغَتْ إِلَى صَفَعَاتِهِ تَتَفَرَّجُ
كَيفَ الرَّبِيعُ وَقَدْ تَبَزَّلَ بِالأَذَى=فَصْلا يُدَبَّجُ بِالرَّدَى وَيُدَجَّجُ
وَلِرَجْفَةِ المَقْرُورِ فِي عَبَثِ الرُّؤَى=سُبَّ الغَضَى هَمَلا وَشبَّ العَرْفَجُ
مَا حِيْلَةُ العَانِي بِقَيدِ كَرَامَةٍ=إِنْ مَثَّلَ القَاضِي وَأَفْتَى المُخْرجُ؟
وَبِأَيِّ مَعْنَى لِلبُطُولَةِ نَحْتَفِي=إِنْ بَاتَ فَارِسَهَا الغَزَالُ الأَدْعَجُ
حَلُكَ الرَّجَاءُ وَغَرْغَرَتْ قِيَمُ الحِجَا=وَأَكَلَّ فِي السَّمْعِ اللِسَانَ البَهْرَجُ
وَتَوَجَّسَتْ بِنْتُ السَّحَابِ مِنَ النَّدَى=وَكَأَوَّلِ الحَشْرِ الأَنَامُ تَمَوَّجُ
لَنْ تَبْلُغَ الحُلْقُومَ دُهْمَةُ عُسْرَةٍ=إِلا وَيَبْزُغُ فَجْرُهَا وَتُفَرَّجُ
وَعَلَى رُبَى الآلامِ يَغْرِسُ بَسْمَةً=أَمَلٌ وَيُزْهِرُ نَرْجِسٌ وَبَنَفْسَجُ
هَذَا مَخَاضُ المُنْجِيَاتِ وَإِنَّمَا=يَرْتَابُ فِيهَا الإِمَّعَاتُ السُّذَّجُ
لا بُدَّ مِنْ لُغَةِ المَطَارِقِ وَالرَّحَى=وَبِدُونِهَا لا يَسْتَقِيمُ الأَعْوَجُ
وَالنَّارُ مِثْلُ المَاءِ صِنْوَ طَهَارَةٍ=تُطْفِي سُعَارَ الرِّجْسِ إِذْ تَتَأَجَّجُ
فَمِنَ اللَظَى خَبَثُ التُرَابِ وَتِبْرُهُ=وَمِنَ الأَسَى عَنْقَاءُ مَنْ يَتَوَشَّجُ
وَمِن ابْتِلاءِ الدَّهْرِ يَسْمُقُ مَنْ أَبَى=وَيَمِيزُ مَنْ يَنْجُو بِمَنْ يَتَنَجْنَجُ

أحمد الجمل
23-03-2014, 03:49 PM
الله الله الله
حتى تنقطع الأنفاس
قراءة أولى أسرتني وأمتعتني وروت عطشي
ولي عودة بإذن الله
سلمت أستاذنا الفاضل وسلم قلبك ولسانك
تحيتي ومحبتي

لحسن عسيلة
23-03-2014, 04:01 PM
أنا هنا لإلقاء التحية ولي عودة إن شاء الله ،
تقديري كما يليق

آمال المصري
23-03-2014, 04:28 PM
الله الله إلى مالا نهاية
لله أنت ... ولله حرفك أميرنا المكرم
ألهبت بحور الشعر وازدانت بخريدتكم القوافي
ومازالت تتملكني الرهبة كلما ولجت لصفحاتكم
فتقبل حضوري المتكرر وتطفلي
احترامي وإجلالي

عبد السلام دغمش
23-03-2014, 05:09 PM
الدكتور سمير العمري

قصيدة رائعة تلامس الألم حتى لتخرج الآه مرغمة.
جميلة هذه المقدمة
" ما زلتَ في خطل التذرع بالمنى...تطهو بشهدك حنظلاً لا ينضجُ"
ثم الانتقال لتوصيف المشهد الذي نعيشه
" يا من على الدركات تصعد للهوى.. وعلى جليد لهيبه بتزلجُ" هو توصيفٌ لقلب المفاهيم والختل.
"هذا زمانك عبقرية أحمقٍ.. وعقوقُ ليثٍ بالضباع يهيّج"
كان هذا بعض اقتباس والقصيدة كلها للاقتباس.
أجدتَ شاعرنا الكبير ، سلمت وسلم يراعك.

نهلة عبد العزيز
23-03-2014, 05:42 PM
ياالهي
أتنفسُ بعمق ..
وأغرقُ في لجاج عصارة أنفاس منزهةٍ مطهرة
قطرات تصافح انفاسك سيدي
وأنا كتلكَ اليرقة
متشرنقة في بلور النور
منصتة لحرفك الثمين

دوكتر سمير

وتنهيدة مشبَّعة بمواسم الأمل ومزجها بالفرح
فوق وسائد من قطرات الندى كلما قرات لك الكثير
اتنهد وقلبي بحرفك يستنير
محبتي لحرفك الجميل
وسلام نهله الغزير
متشبع بالورد والفل والياسمين
كنت هنا وتمنيت ان اطيل
لولا سكرات حرفك فدام قلمك قلم لايعرف معني المستحيل

عبدالحكم مندور
23-03-2014, 07:20 PM
عَـبَــثَ الـفَـسَـادُ بِــأُمَّــةٍ فَـسَـجَــتْ لَــــهُ وَصَــغَـــتْ إِلَــــــى صَـفَـعَــاتِــهِ تَــتَــفَــرَّجُ
كَـيــفَ الـرَّبِـيـعُ وَقَــــدْ تَــبَــزَّلَ بِــــالأَذَى فَـــصْـــلا يُـــدَبَّـــجُ بِـــالـــرَّدَى وَيُـــدَجَّـــجُ
وَلِرَجْفَـةِ المَقْـرُورِ فِــي عَـبَـثِ الــرُّؤَى سُــبَّ الغَـضَـى هَـمَـلا وَشــبَّ الـعَـرْفَـجُ
مَــــا حِـيْــلَــةُ الـعَــانِــي بِـقَــيــدِ كَــرَامَـــةٍ إِنْ مَـثَّـلَ القَـاضِـي وَأَفْـتَــى الـمُـخْـرجُ؟
وَبِـــــأَيِّ مَـعْــنَــى لِـلـبُـطُـولَـةِ نَـحْـتَــفِــي إِنْ بَـــاتَ فَـارِسَـهَــا الــغَــزَالُ الأَدْعَــــجُ
حَـلُـكَ الـرَّجَـاءُ وَغَـرْغَـرَتْ قِـيَـمُ الحِـجَـاوَأَكَــلَّ فِــي السَّـمْـعِ الـلِـسَـانَ الـبَـهْـرَجُ

مائدة غنية لمبتغي القوة والإتقان وحسن التصرف وسعة الأفق
وسنرجع إلى القاموس لمعرفة بعض الكلمات القاموسية والتي تدل على سعة قاموس
الشاعر القدير.. كما أن الروي صعب ولكن شاعرنا كعادته استطاع أن يذللـه وسنظل نتأمل ونستزيد وإن اقتطعت أبياتا منها تلامس وتترجم واقعا حيا فكل القصيدة قوية متينة البناء
خالص التقدير وأطيب تحياتي

محمد حمود الحميري
23-03-2014, 08:05 PM
دائمًا أجد بين حروفك روحًا تمتزج بوجداننا

ليتها لم تنته بى الكلمات
لا يسعنى إلا أن أقول
الصمت فى حرم الجمال جمال
مودتـــي .

د. مختار محرم
23-03-2014, 08:09 PM
نصٌّ له فخامةٌ ورخامة
يؤكد إمارة الدكتور سمير للشعر والشعراء في يومنا
قراءة واحدة لا تكفي .. وحتما سأعود إن شاء الله

إيمان نور
23-03-2014, 09:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الدكتور سمير العمري

لعمري إن لحرفك جلال ورهبة

تلعثم حرفي وانزوى في ركن محبرتي

في حضرة هذا التجلي السامي

قصيدة كدرة يستمد منها الشعر البهاء

لله درك أستاذنا ونبراس واحتنا

حفظك الله

تحياتي وتقديري

أحمد رامي
24-03-2014, 02:02 AM
دكتور سمير !!

لا فض فوك أيها المبدع ,
متقنة حد الإمتاع , و ممتعة حد الإتقان ..
أثملت ذائقتي ببديع صنعك و بفكرك و حكمتك ..

لفت نظري :

مُـتَـعَــرِّجٌ كَـالـسَّـهْـمِ فِــيــكَ الـمَـنْـهَـجُ

فهل السهم متعرج ؟

تقديري و إعجابي .

نافع مرعي بوظو
24-03-2014, 10:34 AM
الدكتور سمير العمري الموقر

اسمح لي أن أعبر عن ما قرأته بهذه الأبيات المتواضعة أمام سموق حرفك وعلو كعبك


متفرد بالشعر أنت و تبهج
وسموق حرفك لا أبالغ منهج

خير الكلام جمعته بخريدة
القلب غناها وفيها يهزج

مازلت أدهش مذ قرأت قصيدة
قد أذهلت لب الشعور فينتج

مالي إذا أجد القصيد عروسة
زفت بعرس ، والحروف الهودج

أثلجت قلبي إذ كأنك كاشف
الحرن عن قلبي وإنك تثلج


تحيتي ولي عودة مرات ومرات لأنهل من بعض هذا الجمال

دمت بخير

حسين الأقرع
24-03-2014, 11:39 AM
لَنْ تَبْلُغَ الحُلْقُـومَ دُهْمَـةُ عُسْـرَةٍإِلا وَيَـبْـزُغُ فَجْـرُهَـا وَتُـفَـرَّجُ
وَعَلَى رُبَى الآلامِ يَغْـرِسُ بَسْمَـةًأَمَـلٌ وَيُزْهِـرُ نَرْجِـسٌ وَبَنَفْسَـجُ
هَـذَا مَخَـاضُ المُنْجِيَـاتِ وَإِنَّمَـايَرْتَـابُ فِيهَـا الإِمَّعَـاتُ السُّـذَّجُ
لا بُدَّ مِنْ لُغَةِ المَطَـارِقِ وَالرَّحَـىوَبِدُونِهَـا لا يَسْتَقِـيـمُ الأَعْــوَجُ

لا بد من لغة المطارق والرحى .... صدقت صدقت وهذا هو العلاج ... لا فض فوك

فوزي الشلبي
24-03-2014, 04:58 PM
خَيرٌ مِنَ العَمَهِ المُضِلِّ إِلَـى الأَذَىمَنْ كَـانَ لا يَرْقَـى وَلا يَتَدَحْـرَجُ
وَأَلَدُّ مِنْ صَلَفِ العَدُوِّ عَلَى الـوَرَىمَلِكٌ عَلَى عَرْشِ الهَـوَانِ مُتَـوَّجُ



/الأخ الأديب النبيل د. سمير:

الله...الله...ما أبدع القريض الذي نثره جنانك وبيانك ويراعك...من أجمل ما قرأت..فاقتطفت من مرج الورود وردتين!...لا فض فوك سخيا أبيا صادعا بالحق..جالدا للضيم بسوط الكلم!
قبلاتي وودي!

أخوكم

د. سمير العمري
25-03-2014, 05:58 AM
الله الله الله
حتى تنقطع الأنفاس
قراءة أولى أسرتني وأمتعتني وروت عطشي
ولي عودة بإذن الله
سلمت أستاذنا الفاضل وسلم قلبك ولسانك
تحيتي ومحبتي

بارك الله بك أيها المكرم ، يسرني أن تكون أول من يمر على قصيدتي هذه ، وإني في انتظار عودتك الزاهرة بكل شوق!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
26-03-2014, 12:46 AM
أنا هنا لإلقاء التحية ولي عودة إن شاء الله ،
تقديري كما يليق

بارك الله بك وأكرمك أيها الأخ الحبيب والأديب الراقي الزاهر، وأشكرك على ما جدت هنا من رأي كريم ورد مونق مورق!

وأنا دوما في انتظار عودتك المزهرة بكل شوق!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

أمــيــرة توحــيــد
26-03-2014, 09:24 AM
لا فض فوك أستاذنا وأمير واحتنا الفاضل د. سمير

إتقان وإبداع ورقي ما شاء الله

دمتَ لنا زخراً ومثلاً ومنكَ نتعلم أستاذي

تقبل خالص تحيتي وتقديري

صبري الصبري
26-03-2014, 09:35 AM
بارك الله فيكم شاعرنا الكبير
دكتور سمير العمري
نص فاره الجمال
أسأل الله ان يلم يشملنا ويحقن دمائنا
ويؤلف بين قلوبنا بالحب والإخاء والسلام
تحياتي
وتقديري

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-03-2014, 03:34 PM
مُتَعَرِّجٌ كَالسَّهْمِ فِيكَ المَنْهَجُ=وَمُضَرَّجٌ بِالوَرْدِ فِيكَ العَوْسَجُ
يَا مَنْ عَلَى الدَّرَكَاتِ يَصْعَدُ لِلهَوَى=وَعَلَى جَلِيدِ لَهِيبِهِ يَتَزَلَّجُ

فَمِنَ اللَظَى خَبَثُ التُرَابِ وَتِبْرُهُ=وَمِنَ الأَسَى عَنْقَاءُ مَنْ يَتَوَشَّجُ
وَمِن ابْتِلاءِ الدَّهْرِ يَسْمُقُ مَنْ أَبَى=وَيَمِيزُ مَنْ يَنْجُو بِمَنْ يَتَنَجْنَجُ



شاعرنا الفاضل سمير العمري
وقفت أمام نموذج فريد من الشعر وكأنه خطاب لمستوى معين من الأدباء، فالسبك قوي والصياغة سليمة على الكامل، ومفردات كثيرة تحتاج لمعاجم.
وجمع للمتناقضات بين الصورة والحقيقة. وقلة من المتلقين قادرون على تحليل هذه الصور . مثلاً :

مُـتَــعَــرِّجٌ كَـالـسَّـهْــمِ فِــيـــكَ الـمَـنْـهَــجُ....وَمُــضـ رَّجٌ بِــالــوَرْدِ فِــيـــكَ الـعَــوْسَــجُ
فحسب الصور التشبيهية للتعرج من المتوقع أن ننتقي شيئاً أعوج في حقيقته مبهراً في صورته كالبرق أو الكوع أو البوع...وهنا كان اختيارك لشيء مستقيم في الحقيقة والظاهر كالسهم.. يعني أنك تقصد شيئاً مخالفاً جديداً نرجو أن نتعلمه..
ومثلها مضرج بالورد والتضريج تلطيخ بالدم أو الصباغ الأحمر ، وهنا استخدمت التضريج للورد الجميل المتنوع الألوان كالأبيض والأصفر... فهل الاستخدام هنا بمعنى التلطيخ فقط؟
وفي البيت الثاني:

يَا مَنْ عَلَـى الدَّرَكَـاتِ يَصْعَـدُ لِلهَـوَى .... وَعَـلــى جَــلِــيـــدِ لَـهِــيــبِــهِ يَــتَـــزَلَّـــجُ
هنا تعودنا في اللغة القرآنية والنبوية أن الدركات تقال للأسفل نحو القعر ( من النار) ، والدرجات للأعلى صعوداً ( في الجنة مثلاً) ، بينما هنا كان الاستعمال مغايراً (صعود الدركات) للهوى ... وإن كان المقصود هوى النفس فهو المحرِّض ولا يصعد إليه . فلا بد من مقصود تهدفه حبذا لو نتعلمه.
وفي الشطر الثاني صورة عميقة ولكن يلزمها تحليل ، وكأن المراد أنه يلهو بالتزلج على ما يظنه جليداً وحقيقته لهيب. أو أنك تقصد شيئاً غاب عنا؟
هي أسئلة للتعلم ، والاستنارة بمن أصبح ذا باع كبير في هذا المجال. و قد أكون منحرفاً عن إدراك حقيقة ما قرأت ، فإن كان كذلك فهو ما يؤكد أن مثل هذه القصيدة مكتوبة للخواص من الأدباء.
أرجو أن نتعلم من فيض هذا البحر الهادر شيئاً جديداً. وأقدم اعتذاري سلفاً إن أسأت التعبير .
بارك الله بك وجزاك خيراً شاعرنا الكبير.
:os::tree::os:

رياض شلال المحمدي
26-03-2014, 05:49 PM
**(( يـــا ســيّــدي ، يــــا أمــيــرَ الـشـعــر : يـعـذرنــا
سَـــيْـــلُ الـــهـــوى ، وحــنــيــنٌ فـــيـــه إفـــضـــالُ /
دام عطاؤكم شاعرنا الكبير شعرًا تصفّق له القلوب
إعجابًا وانبهارًا ، وتبقى شهادة التلميذ أقلّ من أن تدرك
مقام الكبار ذوقًا ومعرفة ، طبت وطاب القريض ، مع فائق التقدير ))**

مازن لبابيدي
27-03-2014, 02:32 PM
لعمري أيها العمري ، ما تركت من الجيم لغيرك من الشعراء ؟!

لوحة من الإبداع الرفيع المتفرد صيغت بريشة ولم تكتب بيراع ، ويكاد موضوع القصيد يظلم في معناه لشدة بسطه وروعة سبكه في هذا القالب الفني المتألق الذي يذهل ناظره عن فحواه بداية ثم لا يغادره إلا عارفا بخفاياه بما سبر من غوره وأميط من ستره .

أسمى التقدير وكل الإعجاب أخي الحبيب
ومودتي والتحية

تفالي عبدالحي
27-03-2014, 02:49 PM
قصيدة جميلة و رائعة .
تصف حالنا مع هؤلاء الطغاة الذين سيطروا علينا .
القصيدة جمعت الاتقان و الابداع من كل جانب.
تحياتي لك أستاذنا الكبير و دام لك لشعر و الابداع.

بشار عبد الهادي العاني
27-03-2014, 10:25 PM
لماذا سمي هذا البحر كاملاً؟ لكماله في الحركة
أما هنا وبعد إبحاري في لججه , وتنشقي لقافيته الجيمية , فقد عرفت الجواب .
لي عودة أكيدة لأغب من هذا الجام الحلال , لو أذن أمير الشعر والحرف.
محبتي وتقديري...

د. سمير العمري
28-03-2014, 08:06 PM
الله الله إلى مالا نهاية
لله أنت ... ولله حرفك أميرنا المكرم
ألهبت بحور الشعر وازدانت بخريدتكم القوافي
ومازالت تتملكني الرهبة كلما ولجت لصفحاتكم
فتقبل حضوري المتكرر وتطفلي
احترامي وإجلالي

بارك الله بك أيتها الفاضلة المكرمة ، وأشكر لك رأيك الراقي وردك الساقي وأسلوبك الكريم!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

تقديري

براءة الجودي
29-03-2014, 07:01 PM
أبي ..
اسمح لي أن أقول عنك : ساحرُ القلوب بحروفك العميقة في معناها القوية في كلماتها الرائعة في الطرح والأسلوب
للحق هذه القصيدة نحتاج للوقوف على كل بيت من أبياتها ولاأعلم لم أحس أنها خرجت من أعماق القلب بإحساس صادق ولها نكهة أميزها وأحبها حقا

هَـــذَا زَمَــانُــكَ قَــــدْ أَطَــــلَّ وَمَــــا ارْتَــقَــى
إِلا الـــلِـــئَــــامُ فَـــــكُـــــلُّ أَبْـــــلَــــــجَ لَـــجْــــلَــــجُ

مانعرفه أن الحق ألج والباطل لجلج ، لكن قد تختلط بعض الأمور وبعض الوجوه فتكون هناك حالة استثنائية للباطل والنفاق المضمر فيكون في ظاهره أبلجا يغتر به الجهلة ويرونه كذلك( وهم كثير ) وذوو البصيرة يعرفون أنه مظلم وغير واضح

تقديري

عدنان الشبول
29-03-2014, 09:39 PM
قصيدة نتعلم منها


دمتم بخير وسعادة

جلال طه الجميلي
30-03-2014, 07:58 AM
لو أجتمع الأعشى بأدونيس وقُرأت عليهما هذه القصيدة
لانتزعت الأعجاب من كليهما -

صهيب العاصمي
31-03-2014, 08:44 AM
تعظيم سلام على خريدتك .. وهل أنت إلا منبع للمحاسن !
صور وتراكيب ومعاني يتمنى المرء لو أنه يقول كما تقول من مقدرة وصوغ وشعر .. ما شاء الله تبارك

..
ما رأيك في :

وَتَــفِــرُّ مِــــنْ زَمَـــــنِ الـتَّــحَــزُّبِ وَالــسُّـــرَى
وَتَــقِــرُّ فِــــي الــزَّمَــنِ الــــذِي بِــــكَ يَـلْـعَــجُ

وتفرّ من ... وتقرّ في

الفرار عادة من مكان ما .. ولكنه قد أتى في القرآن :( يوم يفرّ المرء من أخيه ...)
فربط الزمن بيوم كفعل للفرار ... ولكن !
القرّ أو وتقرّ ... عهدي بها مرتبطة بالمكان لا الزمان .. فما ترى ؟

........


قَـــــدْ خَــوَّنُـــوا فِـيــهَــا الأَمِـــيـــنَ وَصَـــدَّقُـــوا
فِــيــهَــا الـــكَـــذُوبَ وَرَوَّجُـــــــوا وَتَــأَدْلَــجُـــوا

ذكرت في البيت أعلاه : الخيانة واتبّاع الكذوب والترويج .... ثم انتهيت بالأدلجة !
ألم يكن حريٌّ أن تبدأ بالأدلجة لأنّ الخيانة وتصديق الكاذب والترويج نتاج أدلجة .. وليس العكس .. على حدّ علمي ..

بوركت أستاذي وأرجو أن يتسع صدرك لكتابتي

حسن محمد طواشي
01-04-2014, 12:14 AM
شاعرنا القدير سمير العمري
هنا حلق الشعر في مدى الابداع
تجليت أيها الشاعر السامق للجمال
فرسمت لنا لوحة خرافية الحسن والبهاء
لا عدمناك
تحية ترافق روحك صباح مساء

د. سمير العمري
01-04-2014, 01:48 AM
الدكتور سمير العمري

قصيدة رائعة تلامس الألم حتى لتخرج الآه مرغمة.
جميلة هذه المقدمة
" ما زلتَ في خطل التذرع بالمنى...تطهو بشهدك حنظلاً لا ينضجُ"
ثم الانتقال لتوصيف المشهد الذي نعيشه
" يا من على الدركات تصعد للهوى.. وعلى جليد لهيبه بتزلجُ" هو توصيفٌ لقلب المفاهيم والختل.
"هذا زمانك عبقرية أحمقٍ.. وعقوقُ ليثٍ بالضباع يهيّج"
كان هذا بعض اقتباس والقصيدة كلها للاقتباس.
أجدتَ شاعرنا الكبير ، سلمت وسلم يراعك.

بارك الله بك أيها الشاعر الحبيب ، وأشكر لك رأيك الكريم وتقريظك اللطيف ، ولا حرمني الله إخاءك!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!


تقديري

محجوبة بوشيت
01-04-2014, 02:14 AM
لا يسع التلميذ في محراب أستاذه إلا أن يقف أسيرا لجمال الكلم و الحكم
المزيد من التألق و العطاء أستاذي نتمناه لك:17:

ربيحة الرفاعي
01-04-2014, 10:45 PM
تساءلت إذ أقرأها: هل تحدى أمير الشعر الحداثيين بصورهم المشقلبة فعمد لإظهار قدرة الشعر الأصالي على شقلبة الصور دون الوقوع في مستنقع انعدام المعنى الذي تسكنه النصوص الحداثية، أم أراد تشريح الواقع الذي وصلت إليه أمتنا تستحيل فيه المعاني لغيرها وتنقلب الصور لعكسها فإذا السهم متعرج وهو إن فقد استقامته فقد دوره، والورد يضرج وهو أصل العطر، ويتضرج العوسج وهو ما يضرج الكف التي تتعثر به بدمها، والخز والدملج مخيشان وهما عنوان الترف، والصواب مزعج وهو سبيل الراحة، والكفر بالدجى غواية وهو الهدى ..
ولو سرت مع أبيات القصيدة لطالت بي الدرب ولأطلت، غير أن يقيني من أن كل من قرأها نالت منه الدهشة كما نالت مني، وتزاحمت عنده تناقضات الصورة الواحدة في كل لقطة، وتحولات ملامحها وانقلاب دلالاتها، لتصفع باللامنطق واللامقبول عقلا، تقف الحياة في واقعها على شفا حفرة منه
إنه الانقلاب يا سيد الحرف والفكر
وقد كان اختيار العنوان حكاية بذكاء توظيف الحوار بينه وبين رسالة النص
وجاء التناغم الجرسي مع الإيقاع الداخلي للجمل الشعرية ودلالاتها مدهشا
وتألقت المفردات بتوظيف فائق البراعة خدمتة مهارة وتمكن بلاغي غير عادي


قرأتها حتى الثمالة
ولي إليها عودة بعد عودة حتى أرتوي

لا حرمك البهاء أميرنا

تحاياي

نداء غريب صبري
02-04-2014, 01:00 AM
هذه قصيدة يغرق في جمالها الشعراء الكبار وتفتح أبواب الفزلكة للنظّام وكتاب الأناشيد
كل بيت يقول حقيقة مؤلمة بسخريته المرّة وحرفه الغاضب المستهزئ بالواقع

نعم يا سيدي
انقلبت الحقائق وتشوهت
وتحولت الأشياء عن حالها وتبدلت
حقيقة واحدة بقيت أن للشعر أميرا هو أنت
حقيقة يشهد بها شعرك وكل شاعر صادق مع نفسه وكل أديب يحترم تقييمه للأقلام التي يقرأها


قصيدة مدرسة
شكرا لك يا أستاذنا

بوركت

د. سمير العمري
02-04-2014, 01:33 AM
ياالهي
أتنفسُ بعمق ..
وأغرقُ في لجاج عصارة أنفاس منزهةٍ مطهرة
قطرات تصافح انفاسك سيدي
وأنا كتلكَ اليرقة
متشرنقة في بلور النور
منصتة لحرفك الثمين

دوكتر سمير

وتنهيدة مشبَّعة بمواسم الأمل ومزجها بالفرح
فوق وسائد من قطرات الندى كلما قرات لك الكثير
اتنهد وقلبي بحرفك يستنير
محبتي لحرفك الجميل
وسلام نهله الغزير
متشبع بالورد والفل والياسمين
كنت هنا وتمنيت ان اطيل
لولا سكرات حرفك فدام قلمك قلم لايعرف معني المستحيل

بارك الله بك أيتها الكريمة وأشكرك على هذا الفيض الشعوري الرقيق وعلى هذا التفاعل الكريم!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
02-04-2014, 01:47 AM
عَـبَــثَ الـفَـسَـادُ بِــأُمَّــةٍ فَـسَـجَــتْ لَــــهُ وَصَــغَـــتْ إِلَــــــى صَـفَـعَــاتِــهِ تَــتَــفَــرَّجُ
كَـيــفَ الـرَّبِـيـعُ وَقَــــدْ تَــبَــزَّلَ بِــــالأَذَى فَـــصْـــلا يُـــدَبَّـــجُ بِـــالـــرَّدَى وَيُـــدَجَّـــجُ
وَلِرَجْفَـةِ المَقْـرُورِ فِــي عَـبَـثِ الــرُّؤَى سُــبَّ الغَـضَـى هَـمَـلا وَشــبَّ الـعَـرْفَـجُ
مَــــا حِـيْــلَــةُ الـعَــانِــي بِـقَــيــدِ كَــرَامَـــةٍ إِنْ مَـثَّـلَ القَـاضِـي وَأَفْـتَــى الـمُـخْـرجُ؟
وَبِـــــأَيِّ مَـعْــنَــى لِـلـبُـطُـولَـةِ نَـحْـتَــفِــي إِنْ بَـــاتَ فَـارِسَـهَــا الــغَــزَالُ الأَدْعَــــجُ
حَـلُـكَ الـرَّجَـاءُ وَغَـرْغَـرَتْ قِـيَـمُ الحِـجَـاوَأَكَــلَّ فِــي السَّـمْـعِ الـلِـسَـانَ الـبَـهْـرَجُ

مائدة غنية لمبتغي القوة والإتقان وحسن التصرف وسعة الأفق
وسنرجع إلى القاموس لمعرفة بعض الكلمات القاموسية والتي تدل على سعة قاموس
الشاعر القدير.. كما أن الروي صعب ولكن شاعرنا كعادته استطاع أن يذللـه وسنظل نتأمل ونستزيد وإن اقتطعت أبياتا منها تلامس وتترجم واقعا حيا فكل القصيدة قوية متينة البناء
خالص التقدير وأطيب تحياتي

بارك الله بك أيها الشاعر الكريم والأخ الحبيب ولا حرمنا الله البهاء ، وأشكرك على هذا الرأي الراقي وعلى هذا التفاعل الكريم!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
02-04-2014, 07:00 PM
دائمًا أجد بين حروفك روحًا تمتزج بوجداننا

ليتها لم تنته بى الكلمات
لا يسعنى إلا أن أقول
الصمت فى حرم الجمال جمال
مودتـــي .

بوركت أيها الحبيب ودام ودك الزاهر وخلقك العاطر ووفاؤك النبيل ، وأشكرك على هذا الرأي الراقي وعلى هذا التفاعل الكريم!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
02-04-2014, 07:02 PM
نصٌّ له فخامةٌ ورخامة
يؤكد إمارة الدكتور سمير للشعر والشعراء في يومنا
قراءة واحدة لا تكفي .. وحتما سأعود إن شاء الله

بل أنت أمير النقاء والوفاء ، وأشكرك على هذا الرأي الراقي وعلى هذا التفاعل الكريم!

هذا وسأنتظر دوما عودتك الزاهرة المثمرة بكل خير بكل شوق.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

مصطفى حمزة
02-04-2014, 07:28 PM
أخي الحبيب ، شاعرنا الأمير الدكتور سمير
أسعد الله أوقاتك
لن يزيد مدحي في قدرها ، بل يزيد في قدري أنا ..
كان هاتفاً يرافقني وأنا أقرأ هذه الرائعة يقول لي : هذا شاعرٌ يتحدى نفسه الشاعرة ، ولغويٌ يُنافس مُعجمه القاموس المحيط
ونبيل يُسابق النبلَ في ميدان الجمال !
فأجيبه : إنني ما زلتُ عند اعتقادي بأنّ القديم من الأدب لافضلَ له بقدمه وحسب ، ولو عاشَ حتى رأى من الجديد أمثال ( انقلاب )
لانقلب معه عليه ..
تحياتي وتقديري دائماً

د. سمير العمري
03-04-2014, 01:07 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الدكتور سمير العمري

لعمري إن لحرفك جلال ورهبة

تلعثم حرفي وانزوى في ركن محبرتي

في حضرة هذا التجلي السامي

قصيدة كدرة يستمد منها الشعر البهاء

لله درك أستاذنا ونبراس واحتنا

حفظك الله

تحياتي وتقديري

بارك الله بك أيتها الأديبة المكرمة ، وحرفك كان هنا راقيا ساقيا فلك التقدير ، وأشكرك على هذا الرأي الراقي وعلى هذا التفاعل الكريم!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

أحمد الجمل
05-04-2014, 02:07 AM
يا أستاذي الحبيب
أشهد الله أني أحبك في الله
وكم أحب هذا السمت الإسلامي الذي يزين وجهك الكريم
أعزك الله ورفع قدرك وزادك من فضله وأرضاك حتى ترضى

سليمان أحمد عبد العال
05-04-2014, 05:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أمير واحة الثقافة الغالي

لقد كنت دائما أميرا رائعا بحضورك وحضور حرفك الجميل

وهنا زائدة من الحضور والإبداع

شدني النص وانسابت حروفه كأنها السيل المتحدر من سفح جبل

وبكل صدق وحقيقة لا أجاملك فيها لقد كان نصك هنا أميرا لنصوص الشعر في الواحة


ومما شدني من بدائع إنسياب نصك وجماله قولك


خَـيــلُ انْـتِـصَـارِكَ بِاخْـتِـفَـارِكَ بُـرْدِعَــتْ
وَحِـمَــارُ عَــــارِكَ بِـافْـتِـخَـارِكَ يُــسْــرَجُ
وَدِنَــانُ رَاحِـــكَ مِـــنْ جِـرَاحِــكَ نَخْـبُـهَـا
وَكُــؤُوسُ مَـائِـكَ مِــنْ دِمَـائِـكَ تُـمْــزَجُ
وَمِـن احْتِـرَابِـكَ شَــأْسُ وَهْـنِـكَ بَـائِـسٌ
وَبِخَـيـطِ عُـرْيِـكَ ثَــوْبُ سَـتْـرِكَ يُـنْـسَـجُ


روعة بحق دمت بخير

قوادري علي
05-04-2014, 03:03 PM
هَـذَا زَمَانُـكَ؛ عَبْقَرِيَّـةُ أَحْـمَـقٍ
وَعُقُـوقُ لَيْـثٍ بِالضِّبَـاعِ يُهَيَـجُ
حَكَـمَ الرُّوَيْبِضَـةُ البِـلادَ وَأَهْلَهَـا
فَـأُذِلَّ ذُو أَرَجٍ وَجَــلَّ مُــرَّوَجُ
لَمْ يَبْقَ فِي دَلَـجِ المَدِينَـةِ فرْقَـةٌ
إِلا بِهَـا أَوْسٌ تَجُـوسُ وَخَــزْرَجُ
قَدْ خَوَّنُوا فِيهَـا الأَمِيـنَ وَصَدَّقُـوا
فِيهَا الكَـذُوبَ وَرَوَّجُـوا وَتَأَدْلَجُـوا
مَرَجُوا المَآرِبَ بِالمَثَالِـبِ فَالـذِي
بَلَـغَ الفَضَائِـلَ بِالرَّذَائِـلِ يُبْـرَجُ

الله الله كفيت ووفيت أيها الشاعر الشاعر.
شكرا جزيلا الراقي د.سمير.

الطنطاوي الحسيني
05-04-2014, 10:13 PM
هَـــــذَا مَــخَـــاضُ الـمُـنْـجِـيَـاتِ وَإِنَّــمَـــايَــرْتَــ ـابُ فِـيــهَــا الإِمَّــعَـــاتُ الـــسُّـــذَّجُ
لا بُــدَّ مِــنْ لُـغَـةِ المَـطَـارِقِ وَالـرَّحَــىوَبِــدُونِـ ــهَـــا لا يَـسْـتَــقِــيــمُ الأَعْــــــــوَجُ
وَالـنَّــارُ مِـثْــلُ الـمَــاءِ صِـنْــوَ طَــهَــارَةٍتُـطْـفِـي سُــعَــارَ الــرِّجْــسِ إِذْ تَـتَـأَجَّــجُ
فَـمِــنَ الـلَـظَـى خَـبَــثُ الـتُــرَابِ وَتِــبْــرُهُوَمِــنَ الأَسَــى عَنْـقَـاءُ مَــنْ يَـتَـوَشَّـجُ
وَمِن ابْتِلاءِ الدَّهْـرِ يَسْمُـقُ مَـنْ أَبَـىوَيَـمِـيـزُ مَـــنْ يَـنْـجُـو بِــمَــنْ يَتَـنَـجْـنَـجُ


ايها الفاره البارع
ايها القارئ اللامس المسجل لكل خالجة في النفس و الروح والقلب
رائع رائع ر ائع
الله الله الله
دمت يا بطل باتحافنا بهكذا شعر رقراق دفاق
دمت بقلوبنا اميرا للشعر والشعراء
فكر نقي وقلب تقي
دمت لنا استاذا و رائدا

د. سمير العمري
06-04-2014, 02:49 AM
دكتور سمير !!

لا فض فوك أيها المبدع ,
متقنة حد الإمتاع , و ممتعة حد الإتقان ..
أثملت ذائقتي ببديع صنعك و بفكرك و حكمتك ..

لفت نظري :

مُـتَـعَــرِّجٌ كَـالـسَّـهْـمِ فِــيــكَ الـمَـنْـهَـجُ

فهل السهم متعرج ؟

تقديري و إعجابي .

مثلك من يجيب أيها الحبيب لا من يسأل فأنت الأديب الباهر والشاعر الماهر والناقد الحصيف ، ولعلك بربط العنوان والمضمون والانتباه لوحدة "لبنة" البناء في هذا النص التي تعتمد على مضمون العنوان وما ينبثق من مضمون الحديث الشريف والذي ضمنت القصيدة معناه وكذا الآية الكريمة "أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون" ومحاولة لفت النظر إلى ماهية التعاطي العام للأمة في هذا الزمان بفسلفة أزعم أنها عميقة ومحيطة أكتفي في حضرة أديب كبير مثلك بالتلميح وبالإشارة التي أثق بأنها ستفتح عليك كل هذه الأبواب الكثيرة التي طرقها النص في جانب المضمون والمقصود.

أشكر لك رأيك الذي يسرني ويهمني ، وأمتن لرقي أسلوبك وكريم ردك فشكرا لك ولا حرمنا الله ألقك!
دام دفعك!
ودمت بكل خير وبركة!

تقديري

نوارالسلمي
07-04-2014, 08:58 AM
ماذا أقتبس وكلها وهج شعري...
توصيف لواقع مرير..
وتبشير, وتحذير...

هَــــــــــذَا مَـــــخَـــــاضُ الــمُــنْــجِــيَـــاتِ وَإِنَّـــــمَــــــا ** يَـــرْتَــــابُ فِــيـــهَـــا الإِمَّــــعَــــاتُ الــــسُّــــذَّجُ

لافض فوك أمير البيان..

محمد كمال الدين
08-04-2014, 08:07 PM
هي الواقع الذي نسكنه

أداء بليغ مذهل
لله ما أبدعك

خالص تحياتي والتقدير

د. سمير العمري
09-04-2014, 02:34 AM
الدكتور سمير العمري الموقر

اسمح لي أن أعبر عن ما قرأته بهذه الأبيات المتواضعة أمام سموق حرفك وعلو كعبك


متفرد بالشعر أنت و تبهج
وسموق حرفك لا أبالغ منهج

خير الكلام جمعته بخريدة
القلب غناها وفيها يهزج

مازلت أدهش مذ قرأت قصيدة
قد أذهلت لب الشعور فينتج

مالي إذا أجد القصيد عروسة
زفت بعرس ، والحروف الهودج

أثلجت قلبي إذ كأنك كاشف
الحرن عن قلبي وإنك تثلج


تحيتي ولي عودة مرات ومرات لأنهل من بعض هذا الجمال

دمت بخير


يَا نَافِعٌ وَالقَلبُ مِنْكَ مُؤَرَّجُ=أفْحَمْتَ ثَغْرَ الحَرْفِ فَهْوَ يُحَدّجُ
أَذْكيتهُ بِالنُّبْلِ فَاعْتَنَقَ الثَّنَا=بِالصَّمْتِ عِرْفَانًا بِمَا لَكَ يَلْعَجُ


بارك الله بك وحفظك أيها الأخ الحبيب والشاعر الأريب الإنسان النبيل!
وإني أشكر لك رأيك الكريم وتقريظك الجميل ، وتقبل مني هذا الارتجال المتواضع!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

هاشم الناشري
09-04-2014, 08:55 PM
وقفة على أولى عتبات هذا النص الكبير الذي تماهت مع مضمونه بحرفة
لا يجيدها إلا شاعر كبير كبير! تحتاج استعدادًا للغوص في مضامينه
وفتح المدى لرؤية أشمل وأوسع علّها تستوعب شيئًا من هالة مبناه ومعناه.

سأعود حتمًا متعلّمًا ومتذوّقًا مع صادق دعائي لك بدوام التوفيق والتألق.

محبتي وتقديري.

د. سمير العمري
10-04-2014, 02:11 AM
لَنْ تَبْلُغَ الحُلْقُـومَ دُهْمَـةُ عُسْـرَةٍإِلا وَيَـبْـزُغُ فَجْـرُهَـا وَتُـفَـرَّجُ
وَعَلَى رُبَى الآلامِ يَغْـرِسُ بَسْمَـةًأَمَـلٌ وَيُزْهِـرُ نَرْجِـسٌ وَبَنَفْسَـجُ
هَـذَا مَخَـاضُ المُنْجِيَـاتِ وَإِنَّمَـايَرْتَـابُ فِيهَـا الإِمَّعَـاتُ السُّـذَّجُ
لا بُدَّ مِنْ لُغَةِ المَطَـارِقِ وَالرَّحَـىوَبِدُونِهَـا لا يَسْتَقِـيـمُ الأَعْــوَجُ

لا بد من لغة المطارق والرحى .... صدقت صدقت وهذا هو العلاج ... لا فض فوك

بارك الله بك أيها الشاعر المبدع وأشكر لك حضورك الراقي!

دام دفعك!
ودمت بكل الخير والبركة!

تقديري

د. سمير العمري
13-04-2014, 02:21 AM
خَيرٌ مِنَ العَمَهِ المُضِلِّ إِلَـى الأَذَىمَنْ كَـانَ لا يَرْقَـى وَلا يَتَدَحْـرَجُ
وَأَلَدُّ مِنْ صَلَفِ العَدُوِّ عَلَى الـوَرَىمَلِكٌ عَلَى عَرْشِ الهَـوَانِ مُتَـوَّجُ



/الأخ الأديب النبيل د. سمير:

الله...الله...ما أبدع القريض الذي نثره جنانك وبيانك ويراعك...من أجمل ما قرأت..فاقتطفت من مرج الورود وردتين!...لا فض فوك سخيا أبيا صادعا بالحق..جالدا للضيم بسوط الكلم!
قبلاتي وودي!

أخوكم

بارك الله بك أيها الشاعر المبدع والأخ الحبيب وإني ليسرني دوما رأيك الراقي وأشكر لك حضورك الجميل!

دام دفعك!
ودمت بكل الخير والبركة!

تقديري

مراد مصلح نصار
13-04-2014, 07:02 AM
العالم الجليل الدكتور سمير العمرى هذا غيض من فيض الجمال ، لا حرمنا الله منه ، وفيض من دلال الكلام على قافية النفس المطورة ، وناصية المجتمع الواسعة ، ... وإن الكلمات برحابتها لا تستطيع أن تعبر عما في النفس من معانٍ سامقة أيها الأستاذ الكريم .

ولي ملحظ بسيط في قولك :

يَا مَـنْ عَلَـى الدَّرَكَـاتِ يَصْعَـدُ لِلهَـوَى



وملخص هذا الملحظ أن لفظة الدركات لا يكون معها صعود ؛ وإنما تناسب النزول ، ولو قلت :

يَا مَـنْ عَلَـى الدَّرَكَـاتِ يَنـْزِلُ لِلهَـوَى

لكان أفضل ، وما انكسر الوزن العروضيّ ، ولكنك ربما صنعت ذلك – من باب التمس لأخيك عذرًا - حتى يتوافق معنى العنوان ( انقلاب ) مع مبنى القصيدة ... يا أيها الجالس فوق عروش قلوبنا في إطار واحة الجمال – كما أحب أن أسميها - مبنى ومعنى .

خلود محمد جمعة
13-04-2014, 01:36 PM
أرى رؤوسنا هي التي انقلبت لجمال القول وعمق المعنى
شربنا الحرف حد الثمالة
بورك الإبداع
دمت بكل الألق
مودتي وكل التقدير

لحسن عسيلة
13-04-2014, 08:50 PM
العالم الجليل الدكتور سمير العمرى هذا غيض من فيض الجمال ، لا حرمنا الله منه ، وفيض من دلال الكلام على قافية النفس المطورة ، وناصية المجتمع الواسعة ، ... وإن الكلمات برحابتها لا تستطيع أن تعبر عما في النفس من معانٍ سامقة أيها الأستاذ الكريم .

ولي ملحظ بسيط في قولك :

يَا مَـنْ عَلَـى الدَّرَكَـاتِ يَصْعَـدُ لِلهَـوَى



وملخص هذا الملحظ أن لفظة الدركات لا يكون معها صعود ؛ وإنما تناسب النزول ، ولو قلت :

يَا مَـنْ عَلَـى الدَّرَكَـاتِ يَنـْزِلُ لِلهَـوَى

لكان أفضل ، وما انكسر الوزن العروضيّ ، ولكنك ربما صنعت ذلك – من باب التمس لأخيك عذرًا - حتى يتوافق معنى العنوان ( انقلاب ) مع مبنى القصيدة ... يا أيها الجالس فوق عروش قلوبنا في إطار واحة الجمال – كما أحب أن أسميها - مبنى ومعنى .



تحية طيبة وبعد ،
أهلا وسهلا بالأخ مراد مصلح نصار ،
إن الشاعر يدرك تماما ألا صعود في النزول بكل تأكيد ، والشاعر لم يقر بأن في النزول صعودا ، ولكن الشيء الوحيد الذي يقرره الشاعر ويؤكده هو أن مفهوم الصعود عند الفئة المخاطبة "بفتح الطاء" التي انقلبت المفاهيم في مكنوناتها ، ما هو في الحقيقة إلا نزول حثيث وبهذا المعنى تستطيع أن تلمس مجاراة الشاعر للمفاهيم الانقلابية / المنقلبة في قصيدته لا ليقررها أو يثبتها كلا ، ولكن ليفندها ويدحضها ويأتي على بنيانها من قواعده بطريقة فنية رائعة تثير زوبعة ذهنية في فكر القارئ وهي طريقة تشبه في بعض ملامحها طريقة : " ناموا ولا تستيقظوا // ما فاز إلا النوم " أو طريقة القرآن الكريم : " قبشرهم بعذاب أليم " وكما تعلم فإن البشرى عنوان الرضى والفلاح ، ولكن في هذا السياق عكس ذلك تماما ، وتقريرات الشاعر الحقيقيقة والتي يعتقدها يقينا ، كلها جاءت مبطنة وغير مباشرة وفي آن ظاهرة مشرئبة من خلال السياق في شكل تهكمات قاتلة ،
هكذا فهمت أنا قصد الشاعر وقد أكون مصيبا وقد أكون مخطئا ،
تحية للشاعرين الجميلين

لحسن عسيلة
13-04-2014, 09:51 PM
أمعنت في هذه القصيدة نظرا وتبصرا ، فإذا مدار أمرها ومدخل فهمها يستلزمان امتلاك آليات ومهارات التفريق بين شيئين مهمين ، هما منطق اللغة ومنطق السياق ،
فمنطق السياق أحيانا يباين منطق اللغة واستعمالاتها ، لكن الوعي وإدراك المنطقين معا هو منطق ثالث وامتلاكه يجعل الأمور لا تخرج عن حد المنطق العام ،
ودمتم سالمين

د. سمير العمري
22-04-2014, 01:25 AM
لا فض فوك أستاذنا وأمير واحتنا الفاضل د. سمير

إتقان وإبداع ورقي ما شاء الله

دمتَ لنا زخراً ومثلاً ومنكَ نتعلم أستاذي

تقبل خالص تحيتي وتقديري


حفظك ربي أيتها الشاعرة الواعدة بالكثير وأشكر لك رأيك المغدق ومرورك المورق!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

تقديري

بشار عبد الهادي العاني
27-05-2014, 02:24 PM
وددت لو يسعفني الوقت لتقديم قراءة نقدية , لهذه الخريدة , مع أنها وبرأي المتواضع , تحتاج إلى كتيب , ففيها الكثير الفريد النادر , رغم محبتي لجميع قصائدك دكتور , إلا أن انقلابك هذا , لها طعم ومنهج ورؤية وتقديم , وبيان مختلف , كفى بها أنها لا تفارق الذائقة , ولا تدع مجالاً لسواها , بالولوج إلى بهو الذاكرة.
رفعتها لعشقي لها.
محبتي وتقديري...

لحسن عسيلة
27-05-2014, 06:35 PM
وددت لو يسعفني الوقت لتقديم قراءة نقدية , لهذه الخريدة , مع أنها وبرأي المتواضع , تحتاج إلى كتيب , ففيها الكثير الفريد النادر , رغم محبتي لجميع قصائدك دكتور , إلا أن انقلابك هذا , لها طعم ومنهج ورؤية وتقديم , وبيان مختلف , كفى بها أنها لا تفارق الذائقة , ولا تدع مجالاً لسواها , بالولوج إلى بهو الذاكرة.
رفعتها لعشقي لها.
محبتي وتقديري...

وكذلك أنا أخي بشار إني لأفكر في ذلك ولعل الأمر يتيسر قريبا ، خاصة ونحن على أبواب العطلة الصيفية ،
فهذه قصيدة لا كباقي القصائد إنها تفرض عليك التأمل فرضا ، وحتى المررو عليها سريعا يُـقِـر في خلدك شيئا ما ، إنها فلسفة شاعر وشعر فيلسوف ،
تحية للشاعرين الجميلين
:0014:

د. سمير العمري
05-06-2014, 08:13 PM
بارك الله فيكم شاعرنا الكبير
دكتور سمير العمري
نص فاره الجمال
أسأل الله ان يلم يشملنا ويحقن دمائنا
ويؤلف بين قلوبنا بالحب والإخاء والسلام
تحياتي
وتقديري

بارك الله بك أيها الأديب السامق وحفظك من كل سوء وأشكر لك حضورك الراقي!

دام دفعك!
ودمت بكل الخير والبركة!

تقديري

سامي الحاج دحمان
05-06-2014, 11:09 PM
ما شاء الله تبارك الله

بسم الله الرحمان الرحيم

"كتب عليه انه من تولاه فانه يضله ويهديه الى عذاب السعير"
سورة الحج - سورة 22 - آية 4


الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَن يَسْبِقُونَا سَاء مَا يَحْكُمُونَ (4)
سورة العنكبوت


دعائي و شكري لما أوتيت

محبتي و تقديري

ثروت محمد صادق
07-06-2014, 01:35 AM
مُتَعَـرِّجٌ كَالسَّهْـمِ فِيـكَ المَنْهَـجُوَمُضَرَّجٌ بِالـوَرْدِ فِيـكَ العَوْسَـجُ
وَمُخَدَّشٌ مِنْـكَ التَّشَبُّـثُ بِالهُـدَىوَمُخَيَّـشٌ خَـزٌّ وَهَبْـتَ وَدُمْـلـجُ
فَعَـلامَ تَتَّخِـذُ العِتَـابَ مَحَـجَّـةًوَإِلامَ تُزْعِجُ بِالصَّـوَابِ وَتُزْعَـجُ؟
وَإِلَى مَتَى يُغْوِيكَ كُفْـرُكَ بِالدُّجَـىوَبِشَرْعِ مَنْ عَبَدَ السَّنَـا تَتَحَجَّـجُ؟
يَـا أَيُّهَـا المُـرْتَـدُّ أَيُّ خَطِيـئَـةٍفِي عَتْقِ رُوحٍ فِي الصُّدُورِ تَحَشْرَجُ؟
مَا زَلْتَ فِي خَطَلِ التَّـذَرُّعِ بِالمُنَـىتَطْهُو بِشَهْـدِكَ حَنْظَـلا لا يَنْضَـجُ
وَتَفِرُّ مِنْ زَمَنِ التَّحَـزُّبِ وَالسُّـرَىوَتَقِرُّ فِي الزَّمَنِ الـذِي بِـكَ يَلْعَـجُ
قَدْ طِرْتَ فِي أُفُـقِ التَّدَبُّـرِ نَاعِقًـالَكِـنَّ طَيـرَكَ لِلتَّـدَبُّـرِ أَحْــوَجُ
فَدَعِ التَّحَذْلُـقَ بِالهُوِيَّـةِ وَالنُّهَـىوَالْحَقْ بِرَكْـبِ حَضَـارَةٍ تَتَوَهَّـجُ
..
يَا مَنْ عَلَى الدَّرَكَاتِ يَصْعَدُ لِلهَـوَىوَعَلَـى جَلِيـدِ لَهِيـبِـهِ يَتَـزَلَّـجُ
تَنْقَـضُّ بِاللَهْـوِ الأَثِيـمِ بَــرَاءَةًوَيَفُضُّ عَنْكَ العِلْمَ قُـرْصٌ مُدْمَـجُ
وَتُؤَزُّ فِي قِمَـمِ الهَـوَانِ فَتَنْتَشِـيوَتُعَـزُّ فِـي دَرَكِ الإِبَـاءِ فَتُنْفَـجُ
وَيَطِيبُ عِنْدَكَ مَا أَتَيـتَ وَإِنْ قَـذَىوَتَمَـرُّ فِيـكَ الطَّيِّبَـاتُ وَتُمْـجَـجُ
هَذَا زَمَانُكَ قَدْ أَطَـلَّ وَمَـا ارْتَقَـىإِلا اللِئَـامُ فَكُـلُّ أَبْـلَـجَ لَجْـلَـجُ
هَـذَا زَمَانُـكَ؛ عَبْقَرِيَّـةُ أَحْـمَـقٍوَعُقُـوقُ لَيْـثٍ بِالضِّبَـاعِ يُهَيَـجُ
حَكَـمَ الرُّوَيْبِضَـةُ البِـلادَ وَأَهْلَهَـافَـأُذِلَّ ذُو أَرَجٍ وَجَــلَّ مُــرَّوَجُ
لَمْ يَبْقَ فِي دَلَـجِ المَدِينَـةِ فرْقَـةٌإِلا بِهَـا أَوْسٌ تَجُـوسُ وَخَــزْرَجُ

لقد وصفت حالنا بأبلغ وصف لله درك
ما أروع هذا الحرف ...... تألق ورعة لا ينفصلان
تحاياي:0014:

الطنطاوي الحسيني
07-06-2014, 02:07 PM
حَــكَــمَ الـرُّوَيْـبِـضَـةُ الــبِـــلادَ وَأَهْـلَــهَــافَـــــــ ــأُذِلَّ ذُو أَرَجٍ وَجَــــــــــلَّ مُــــــــــرَّوَجُ
لَــمْ يَـبْـقَ فِـــي دَلَـــجِ المَـدِيـنَـةِ فـرْقَــةٌإِلا بِـــهَـــا أَوْسٌ تَـــجُــــوسُ وَخَـــــــزْرَجُ
قَـــدْ خَـوَّنُــوا فِـيـهَـا الأَمِـيــنَ وَصَــدَّقُــوافِـيـهَــا الــكَــذُوبَ وَرَوَّجُــــوا وَتَـأَدْلَـجُــوا



عجيب ان ترى بعين بصيرتك وبصرك وادبك الحق
ومن هم مغروسون فيه لا يلمسونه للان
سبحان الذي الهمك الحق وانطقك به ايها المفضال الرائع
د سمير العمري الاديب الشاعر المفوه لك اجرها ودعاؤنا

د. سمير العمري
27-10-2014, 03:20 PM
شاعرنا الفاضل سمير العمري
وقفت أمام نموذج فريد من الشعر وكأنه خطاب لمستوى معين من الأدباء، فالسبك قوي والصياغة سليمة على الكامل، ومفردات كثيرة تحتاج لمعاجم.
وجمع للمتناقضات بين الصورة والحقيقة. وقلة من المتلقين قادرون على تحليل هذه الصور . مثلاً :

مُـتَــعَــرِّجٌ كَـالـسَّـهْــمِ فِــيـــكَ الـمَـنْـهَــجُ....وَمُــضـ رَّجٌ بِــالــوَرْدِ فِــيـــكَ الـعَــوْسَــجُ
فحسب الصور التشبيهية للتعرج من المتوقع أن ننتقي شيئاً أعوج في حقيقته مبهراً في صورته كالبرق أو الكوع أو البوع...وهنا كان اختيارك لشيء مستقيم في الحقيقة والظاهر كالسهم.. يعني أنك تقصد شيئاً مخالفاً جديداً نرجو أن نتعلمه..
ومثلها مضرج بالورد والتضريج تلطيخ بالدم أو الصباغ الأحمر ، وهنا استخدمت التضريج للورد الجميل المتنوع الألوان كالأبيض والأصفر... فهل الاستخدام هنا بمعنى التلطيخ فقط؟
وفي البيت الثاني:

يَا مَنْ عَلَـى الدَّرَكَـاتِ يَصْعَـدُ لِلهَـوَى .... وَعَـلــى جَــلِــيـــدِ لَـهِــيــبِــهِ يَــتَـــزَلَّـــجُ
هنا تعودنا في اللغة القرآنية والنبوية أن الدركات تقال للأسفل نحو القعر ( من النار) ، والدرجات للأعلى صعوداً ( في الجنة مثلاً) ، بينما هنا كان الاستعمال مغايراً (صعود الدركات) للهوى ... وإن كان المقصود هوى النفس فهو المحرِّض ولا يصعد إليه . فلا بد من مقصود تهدفه حبذا لو نتعلمه.
وفي الشطر الثاني صورة عميقة ولكن يلزمها تحليل ، وكأن المراد أنه يلهو بالتزلج على ما يظنه جليداً وحقيقته لهيب. أو أنك تقصد شيئاً غاب عنا؟
هي أسئلة للتعلم ، والاستنارة بمن أصبح ذا باع كبير في هذا المجال. و قد أكون منحرفاً عن إدراك حقيقة ما قرأت ، فإن كان كذلك فهو ما يؤكد أن مثل هذه القصيدة مكتوبة للخواص من الأدباء.
أرجو أن نتعلم من فيض هذا البحر الهادر شيئاً جديداً. وأقدم اعتذاري سلفاً إن أسأت التعبير .
بارك الله بك وجزاك خيراً شاعرنا الكبير.
:os::tree::os:


بارك الله بك أيها الأديب السامق والأخ الوامق وحفظك من كل سوء وأشكر لك حضورك الراقي ورأيك الكريم واعلم أني أحبك في الله وأقدر أدبك وخلقك السامي النبيل!

أما ما تفضلت به من رأي بشأن مستوى القصيدة فأنا أكتب الشعر فحسب وللقارئ الرأي وإني أجتهد دوما في تنويع مستويات النصوص بما يناسب الجميع.

وأما بخصوص الشرح فإني لا أحبذ أخي الكريم أن أفعل هذا ، ولكني تقديرا لقدرك وسؤالك أكتفي بالقول بأن الصور هنا مركبة ومكثفة لتحمل رسالتي الرصد والنقد ، وكذا هنا في هذه القصيدة كان الأسلوب متفقا والمضمون والعنوان "انقلاب" بقلب كل المعاني وعكس مدلولاتها لتوصل إلى الحقيقة الضد بالضد.

وأما ما أريد أن أشير إليه بود وبابتسامة هو معنى ما ورد في قولك "والصياغة سليمة على الكامل، ومفردات كثيرة تحتاج لمعاجم." فهي تعكس حالة التناول الأدبي في هذا العصر ويكون تناول القصيدة من باب سلامة وزنها" وكأن غاية ما يؤمل هو أن يقرأ المتلقي القصيدة بحثا عن كسور وعيوب وكأن أعلى ما يرجى من مستوى شعري هو سلامة الوزن واللغة وكأن الشعر انتهى منذ عصور سابقة. وأما مسألة اللغة المعجمية أخي فهذا أمر بات يتكرر كثيرا على بعض الألسن وهذا مما يؤسف له ومنه ذلك أن اللغة تظل هي اللغة وفي العربية خصوصا باعتبارها لغة القرآن التي يجب أن تظل حية وهذا من أهم مقاصدي في كتابة الشعر الحفاظ على حيوية وقوة اللغة العربية لغة القرآن وأتقرب به إلى الله. أما مسألة الانشغال بسلامة اللغة والعروض عند الشاعر الراسخ عوض الاشتغال على محمول النص والقيمة الأدبية النقدية له فهذا مما نظل دوما في أمل أن ينتهي إلى صواب وخير وجمال.

دام دفعك!
ودمت بكل الخير والبركة!

تقديري

بشار عبد الهادي العاني
28-10-2014, 02:56 PM
والله لولا ضيق الوقت والخلق ,وزحمة الشغل والفكر والهموم , لكتبت في هذه القصيدة مجلداً, ولحاججت أهل الصنعة والبديع , بفتح وحرفة شعرية قلما طرقها أحدهم , ولسميتها طباق العمري.
فأرجو من إخوة الحرف , التدبر والإيغال في هذه المذهبة المقصبة , فهي خير دليل يدحض تخرص اللئيم , قليل الأدب والفهم وناكر الجميل ...

د. سمير العمري
04-12-2014, 12:30 AM
**(( يـــا ســيّــدي ، يــــا أمــيــرَ الـشـعــر : يـعـذرنــا
سَـــيْـــلُ الـــهـــوى ، وحــنــيــنٌ فـــيـــه إفـــضـــالُ /
دام عطاؤكم شاعرنا الكبير شعرًا تصفّق له القلوب
إعجابًا وانبهارًا ، وتبقى شهادة التلميذ أقلّ من أن تدرك
مقام الكبار ذوقًا ومعرفة ، طبت وطاب القريض ، مع فائق التقدير ))**

بارك الله بك أيها الأديب السامق والحبيب الوامق وحفظك من كل سوء وأشكر لك حضورك الراقي!

ورأيك إنما هو من رقي نفسك نبل خلقك وإنك شاعر يعتد به ويعتز برأيه.

دام دفعك!
ودمت بكل الخير والبركة!

تقديري

د. سمير العمري
25-04-2015, 07:43 PM
لعمري أيها العمري ، ما تركت من الجيم لغيرك من الشعراء ؟!

لوحة من الإبداع الرفيع المتفرد صيغت بريشة ولم تكتب بيراع ، ويكاد موضوع القصيد يظلم في معناه لشدة بسطه وروعة سبكه في هذا القالب الفني المتألق الذي يذهل ناظره عن فحواه بداية ثم لا يغادره إلا عارفا بخفاياه بما سبر من غوره وأميط من ستره .

أسمى التقدير وكل الإعجاب أخي الحبيب
ومودتي والتحية

بارك الله بك أيها الأديب السامق والحبيب الوامق وحفظك من كل سوء وأشكر لك حضورك الراقي!

ورأيك إنما هو من رقي نفسك نبل خلقك وإنك شاعر يعتد به ومتذوق يعتز برأيه وأخ أثير أسعد به وبصحبته.

دام دفعك!
ودمت بكل الخير والبركة!

تقديري

د. سمير العمري
11-05-2015, 09:30 PM
قصيدة جميلة و رائعة .
تصف حالنا مع هؤلاء الطغاة الذين سيطروا علينا .
القصيدة جمعت الاتقان و الابداع من كل جانب.
تحياتي لك أستاذنا الكبير و دام لك لشعر و الابداع.

بارك الله بك أيها الأديب السامق والمبدع الوامق وحفظك من كل سوء وأشكر لك حضورك الراقي!

دام دفعك!
ودمت بكل الخير والبركة!

تقديري

رويدة القحطاني
15-06-2015, 08:44 PM
قصيدة لو أنصف الشعر لجعلها وحدها ديوان العرب، ليس لأنها جمعت جمال اللغة ومهارة الشعراء، ولا لأنها تشكل باستحالة المتناقضات التي رسمها الشاعر وصفا عبقريا للحالة الراهنة للأمة لم يصل إليه شاعر ولا خطيب، ولا لأن فنون البلاغة تجمعت فيها كأنما وضعت لتنكون مرجعا، بل لأن القارئ يقف في معرضها مذهولا في زحمة روائع تحتاج كل واحدة منها ساعةلتحليله، وصدقا أقول : في البيت الواحد منها ما يحتاج مقالة في شرحه بلغته وصوره وفكرته ودلالاته وعبقرية كاتبه .. وقد لا تكفي

د. سمير العمري
06-09-2015, 02:35 AM
لماذا سمي هذا البحر كاملاً؟ لكماله في الحركة
أما هنا وبعد إبحاري في لججه , وتنشقي لقافيته الجيمية , فقد عرفت الجواب .
لي عودة أكيدة لأغب من هذا الجام الحلال , لو أذن أمير الشعر والحرف.
محبتي وتقديري...

بارك الله بك أيها الحبيب الوامق والأديب السامق والمبدع الواثق وحفظك من كل سوء وأشكر لك حضورك الراقي!
تتشرف القصيدة بك وبكل ما تضيفه لها من ألقك الجميل.

دام دفعك!
ودمت بكل الخير والبركة!

تقديري

د. سمير العمري
27-10-2015, 02:15 AM
أبي ..
اسمح لي أن أقول عنك : ساحرُ القلوب بحروفك العميقة في معناها القوية في كلماتها الرائعة في الطرح والأسلوب
للحق هذه القصيدة نحتاج للوقوف على كل بيت من أبياتها ولاأعلم لم أحس أنها خرجت من أعماق القلب بإحساس صادق ولها نكهة أميزها وأحبها حقا


مانعرفه أن الحق ألج والباطل لجلج ، لكن قد تختلط بعض الأمور وبعض الوجوه فتكون هناك حالة استثنائية للباطل والنفاق المضمر فيكون في ظاهره أبلجا يغتر به الجهلة ويرونه كذلك( وهم كثير ) وذوو البصيرة يعرفون أنه مظلم وغير واضح

تقديري

بارك الله بك أيتها الأديبة الكريمة والابنة الغالية وأشكرك على هذا التفاعل الكريم!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
07-01-2016, 01:35 AM
قصيدة نتعلم منها


دمتم بخير وسعادة

أشكر لك أيها الشاعر الحبيب ما جادت به نفسك الندية من رأي وما تفضلت به من رد!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
18-04-2016, 03:32 PM
لو أجتمع الأعشى بأدونيس وقُرأت عليهما هذه القصيدة
لانتزعت الأعجاب من كليهما -

بارك الله بك أيها الحبيب الكريم ، وأشكرك على ما تفضلت به من قول كريم ورأي أعتز به وتالله إنه من أجمل ما قيل في شعري!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

أحمد عبدالله هاشم
18-04-2016, 05:26 PM
حرف عذب وقافية مميزة راقت لي
أعجبني يا شاعر

مودتي

د. سمير العمري
14-07-2016, 02:53 PM
تعظيم سلام على خريدتك .. وهل أنت إلا منبع للمحاسن !
صور وتراكيب ومعاني يتمنى المرء لو أنه يقول كما تقول من مقدرة وصوغ وشعر .. ما شاء الله تبارك

..
ما رأيك في :

وَتَــفِــرُّ مِــــنْ زَمَـــــنِ الـتَّــحَــزُّبِ وَالــسُّـــرَى
وَتَــقِــرُّ فِــــي الــزَّمَــنِ الــــذِي بِــــكَ يَـلْـعَــجُ

وتفرّ من ... وتقرّ في

الفرار عادة من مكان ما .. ولكنه قد أتى في القرآن :( يوم يفرّ المرء من أخيه ...)
فربط الزمن بيوم كفعل للفرار ... ولكن !
القرّ أو وتقرّ ... عهدي بها مرتبطة بالمكان لا الزمان .. فما ترى ؟

........


قَـــــدْ خَــوَّنُـــوا فِـيــهَــا الأَمِـــيـــنَ وَصَـــدَّقُـــوا
فِــيــهَــا الـــكَـــذُوبَ وَرَوَّجُـــــــوا وَتَــأَدْلَــجُـــوا

ذكرت في البيت أعلاه : الخيانة واتبّاع الكذوب والترويج .... ثم انتهيت بالأدلجة !
ألم يكن حريٌّ أن تبدأ بالأدلجة لأنّ الخيانة وتصديق الكاذب والترويج نتاج أدلجة .. وليس العكس .. على حدّ علمي ..

بوركت أستاذي وأرجو أن يتسع صدرك لكتابتي

بارك الله بك أيها الفاضل وأشكر لك تفاعلك مع النص ونتفهم رأيك ونأمل أن تفهم رأينا!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

احمد المعطي
14-07-2016, 03:55 PM
ما للحروف على اللسان تلَجلَجٌ
........................إني إلى نسغ الجَزالةِ أحْوَجُ
تاهتْ حُروفي فاستحقَّ تذمُّري
...................قلمٌي وحْبري والضحالةُ تُحرِج
مرْحى لحرفكَ فالبيانُ وسحره
....................بالحقُّ يهمي والسَّحائبُ تهزجُ
شمَخَ القصيدُ عن الشموخِ مُباعِداً
........................وَعَلا بأجنحةٍ التميُّز ينْهجُ
هذا انقلابٌٌ والقَصيدُةُ دُرَّةٌ
.....................تبر الحروفِ كما اللألئ يُبْهجُ

محمد محمود صقر
15-07-2016, 11:20 AM
لله درك أستاذنا

قصيدة لا أجمل ولا أروع من ذلك

هي السهام في عيون و قلوب الناكصين عن الحقّ

كم أستمتع بالقراءة لحضرتك

بارك الله فيك

دمت في حفظ الرحمن

د. سمير العمري
15-11-2016, 02:22 PM
شاعرنا القدير سمير العمري
هنا حلق الشعر في مدى الابداع
تجليت أيها الشاعر السامق للجمال
فرسمت لنا لوحة خرافية الحسن والبهاء
لا عدمناك
تحية ترافق روحك صباح مساء

بارك الله بك أيها الأخ الحبيب الإنسان والمبدع الراقي الكريم ، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
25-01-2017, 01:02 AM
لا يسع التلميذ في محراب أستاذه إلا أن يقف أسيرا لجمال الكلم و الحكم
المزيد من التألق و العطاء أستاذي نتمناه لك:17:

بارك الله بك أيتها الأديبة الكريمة ، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري