المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يبنؤم



د. سمير العمري
16-04-2014, 07:52 PM
فِي حَدِيثِ العَهْدِ يُحْكَى
أَنَّ فَلاحًا عَرِيقًا فِي الحَضَارَةْ
لَوَّنَ الطِّينُ فَخَارَهْ
وَزَكَا الدِّينُ وَقَارَهْ
وَبَنَى لِلعَدْلِ وَالعِلْمِ مَنَارَةْ
وَسَقى الشَّرْقَ انْبِهَارًا فَكَأَنَّ النَّاسَ بِالفَخْرِ سُكَارَى
وَرَّثَ الأَبْنَاءَ بُسْتَانًا خَصِيبًا شَقَّ فِيهِ النَّهْرُ بِالخَيْرِ مَسَارَهْ
فَإِذَا زَارَ حَبِيبٌ أَسْعَدَ الأَمْنُ الزِّيَارَةْ
وَإِذَا عَادَى غَرِيبٌ أَوْرَدَ المُحْتَلَّ نَارَهْ
وِبِشَأْسٍ خَطَّ فِي أُنْشُودَةِ المَجْدِ انْتِصَارَهْ

مَرَّتِ الأَيَّامُ حُبْلَى بِالحِكَايَاتِ الجَمِيَلةْ
وَالزُّنُودُ السُّمْرُ فِي الأَحْدَاثِ لَمْ تَعْدَمْ وَسِيلَةْ
كُلَّمَا مِنْ نَخْلَةٍ شَاخَتْ أَنَاخَتْ فِي رَوَابِيهَا فَسِيلَةْ
هَكَذَا أَثْمَرَتِ البَسْمَةُ فِيهِمْ سُنْبُلاتٍ مِنْ فَضِيلَةْ
دَامَ صَفْوُ العَيشِ حَتَّى خَانَ طِينُ الأَرْضِ نِيلَهْ
وَتَوَانَى الحُبُّ فِي عُرْفِ القَبِيلَةَ
شَمَّرَ الحِقْدُ عَنِ الأَحْدَاقِ ذِئْبًا فَعَوَتْ فِيهَا الرَّذِيلَةْ
وَتَوَلَّى الصِّدْقُ وَابْيَضَّتْ عُيُونُ الحَقِّ حَيْرَى
حَدَّقَ البُهْتَانُ فِي البُسْتُانِ جَدْبًا مُشْمَئِزًّا
وَاشْتَكَى لِلعُقْمِ سَارَةْ

- يَا عَمَارَةْ ..
فِيمَ تَرْجُو أَكْلَ لَحْمِي وَأَنَا أُعْلِيكَ بِاسْمِي؟
كَيْفَ تَغْتَرُّ بِحُلْمِي؟
- يَا بْنَ أُمّْ الجُوعُ يَفْرِينِي بِنَابِهْ
إِنَّهُ إِرْثُ أَبِينَا ... أَنَا لَمْ أَطْلُبْ وَزَارَةْ
خُذْ مِنَ البُسْتِانِ مَا شِئْتَ وَلكِنْ لا تُمِتَ فِينَا المَعَانِي يَا شَرَارَةْ
أَعْطِنِي لَوْ نِصْفَ صَاعٍ مِن شَعِيرٍ ... بَعْضَ تَمْرٍ أَوْ ... خِيَارَةْ
قَالَ َكلا. لَسْتَ مِنِّي، لَيْسَ عِنْدِي لَكَ مِنْ شَيْءٍ سِوَى قَهْرٍ وَذُلِّ
أَنْتِ عَبْدِي وَأَنَا السَّيِّدُ وَالقَاضِي وَلَنْ تُصْبِحَ مِثْلِي
فَاتَّعِظْ مِنْ بَطْشِ ظِلِّي
وَاخْشَ عِفْرِيتَ المَغَارَةْ
- يَا خَسَارَةْ ... يَا خَسَارَةْ!
- لا تَقُلْ لِي يَا خَسَارَةْ، إِنَّهَا فَنُّ الشَّطَارَةْ!

حَاوَلَ الصَّبْرَ وَلَكِنْ لَمْ يَرَ الصَّبْرُ مَدَارَهْ
فَعَمَارَةْ ... لَمْ يَكُنْ يَمْلُكُ دَارَهْ
لَمْ يَجِدْ إِلا إِزَارَهْ
لَمْ يَجِدْ إِلا هَوَانًا جَاثِمًا فِي كُلِّ رُكْنٍ كُلِّ تَارَةْ
فَانْبَرَى المَحْرُومُ يَومًا يُسْمِعُ الدُّنْيَا شِعَارَهْ
أَعْطِنِي خُبْزًا وَعَدْلًا وَاحْتِرَامًا وَقَرَارَا
جَلْجَلَتْ ثَوْرَةُ عَزْمٍ تَطْلُبُ العِزَّ مَآلا
فَتَهَاوَى العَرْشُ وَالنَّعْشُ تَعَالَى
أُخْضِعَ الوَالِي أَخِيرًا فَاسْتَقَالا
وَارْتَوَى البُسْتَانُ مِنْ فَخْرٍ زُلالا
وِاسْتَتَبَّ الأَمْنُ حِينًا فِي الإِمَارَةْ
هَكَذَا قَدْ ظَنَّ مَنْ ظَنَّ انْدِحَارَهْ

دَاوَلَ القَوْمُ مِرَاءً فِي تَفَاصِيلِ الحِكَايَةْ
سَاوَمُوا فِي كُلِّ غَايَةْ
فَرَّقَتْهُمْ هُوَّةُ التَّأوِيلِ فِي رَأْيٍ وَرَايَةْ
وَاسْتَقَرَّ الأَمْرُ لِلصُّنْدُوقِ أَن يُؤْتَى خَيَارَهْ
فَازَ بِالصَّوتِ عَمَارَةْ
خَاطَبَ النَّاسَ بِصِدْقٍ وَاعِدًا حُكْمَ الجَدَارَةْ
قَالَ: إِنَّ الظُّلْمَ وَلَّى وَانْتَهَى عَهْدُ المَرَارَةْ
لَيْسَ طَبْعُ الحُرِّ أَنْ يَخْنُقَ جَارَهْ
صَنَعَ الفُلْكَ بِأَلوَاحِ الصَّدَارَةْ
سَخِرُوا مِنْهُ وَقَالُوا: فَاشِلٌ يَجْهَلُ مَا فَنُّ الإِدَارَةْ
زَرَعَ البُسْتَانَ قَمْحًا وَرَوَى السُّوقَ تِجَارَةْ
سَخِرُوا مِنْهُ وَقَالُوا: لَيْسَ فِي هَذا مَهَارَةْ
حَلَبَ الحُبَّ شَهِيَّ الحِلْمِ مِن ثَدْيِ الطَّهَارَةْ
سِخِرُوا مِنْهُ وَقَالُوا: مَذِقٌ فِيهِ خُثَارَةْ
عَقَرُوا النَّاقَةَ لَيْلًا وَاشْتَهَوْا ضَرْعَ الحِمَارَةْ

أَذَّنَ المُرْتَدُّ فِي النَّاسِ بِإعْلامِ الدَّعَارَةْ
رَاقِصَاتٌ قُدْوَةٌ، أَوْ مُخْرِجٌ يُفْتِي، وَقَاضٍ هَجَرَ الفقْهُ دِيَارَهْ
فَتَنَ الجَهْلُ فَخَرَّ الرَّأْسُ عَبْدًا لِلحِجَارَةْ
وَبَنَى هَامَانُ صَرْحًا وَافْتَرَى العِجْلُ خُوَارَهْ
رَفَعُوا قَمْعِيَّةَ الأَسْيَافِ حَلًّا
أَوْسَعُوا شَرْعِيَّةَ الإِنْصَافِ عَذْلًا
وَدَعَوا نَفْعِيَّةَ الإجْحَافِ عَدْلًا
وَادَّعَوا رَجْعِيَّةَ الإِسْفَافِ عَقْلًا
قَلَبُوا الحُكْمَ بِغَدْرٍ مُسْتَغَلًّا
ثُمَّ ذُلًا ..
قَبَّلُوا نَعْلَ التَّجَنِّي بِحَرَارَةْ
عَادَ لِلْحُكْمِ شَرَارَةْ

وَقَفَ الوَالِي خَطِيبًا
قَالَ: هَذا الرَّهْطُ أَعْدَاءُ الحَضَارَةْ
إِنَّهُمْ شِرْذِمَةٌ مِنْ بَعْضِ شُذَّاذٍ وَرُوَّادِ حَقَارَةْ
كَيْفَ يَغْدُو مِثْلَ رَبِّ القَصْرِ بَوَّابُ العَمَارَةْ
إِنَّهُمْ عَارٌ وَإِنَّ الحُرَّ يَسْتَأْصِلُ عَارَهْ
فَاسْتَخَفَّ القَوْمَ قَالُوا:
إِنَّهُ قَوْلٌ حَكِيمُ
صَدَقَ الوَالِي العَظِيمُ
قَدّسُوهُ وَهْوَ عَيرٌ لَمْ يَخُضْ فِي الحَرْبِ غَارَةْ
وَأَطَاعُوهُ قَطِيعًا يَمْضُغُ القَوْلَ وَيَجْتَرُّ القَذَارَةْ

أُدْخِلَ السِّجْنَ عَمَارَةَ
لَمْ يَكُنْ ثَمَّ قَمِيصٌ يَمْنَحُ العَانِي الأَمَارَةْ
لَمْ يَكُنْ ثَمَّ عُدُولٌ يَشْهَدُونَ الحَقَّ فِي أَيِّ اسْتِشَارَةْ
فَتَوَلَّى كُلُّ حِزْبٍ وَاجْتَنَى الكَيْدُ حِوَارَهْ
قِيلَ: إِرْهَابٌ وَشَرٌّ وَنَفَاقٌ وَغَرَارَةْ
قَاوَمُوا بِالسِّلْمِ قَادَتْ جَمْعَهُمْ تِلْكَ العِبَارَةْ
قِيلَ: إِنَّ الفَصْلَ فِي المَيْدَانِ لَيْسَ الحُكْمُ فِي مَلْءِ اسْتِمَارَةْ
خَرَجُوا فِي كُلِّ حَيٍّ، كُلِّ مَيدَانٍ وَحَارَةْ
قِيلَ: كُفُّوا! كُلُّ صَوْتٍ رَافَضٍ يَعْنِي انْتِحَارَهْ
هَتَفُوا عِنْدَ التَّحَدِّي: لا يَهَابُ اللَيثُ غَارَهْ

كَبَّلُوا الكَفَّيْنِ لَكِنْ ظَلَّ زِنْدُ الصَّبْرِ أَقْوَى مِنْ صِفَادِهْ
مَزَّقُوا العَيْنَينِ لَكِنْ ظَلَّ نُورُ الصَّدْرِ أَهْدَى مِنْ سَوَادِهْ
دَبَّجُوا الأَقْوَالَ لَكِنْ ظَلَّ صَوْتُ النَّصْرِ أَعْلَى مِنْ مِدَادِهْ
حَاصَرُوا الأَحْلامَ وَالأَيَّامَ عَدْوًا
ثُمَّ شَقُّوا جَوْفَها وَاسْتَخْرَجُوا مِن نَبْضِهَا تِلكَ الإِشَارَةْ
صَلَّبُوهَا فَغَدَتْ رَمْزَ البِشَارَةْ
وَاسْتَوَتْ فِي الكَوْنِ عُنْوانَ الجَسَارَةْ
كَسْرُ مَا فِي القَلْبِ لا يَعْنِي انْكِسَارَهْ
وَاشْتِهَارُ الكِذْبِ لا يَضْفِي عَلَى عُهْرٍ طَهَارَةْ
وَاشْتِدَادُ الخَطْبِ إِيذَانٌ سَمَاوِيٌّ لِتَفْرِيجٍ
وَإِنَّ الفَجْرَ صِنْوُ الصَّبْرِ فِي كَفِّ اسْتِجَارَةْ

بشار عبد الهادي العاني
16-04-2014, 08:26 PM
يسعدني ويشرفني أن أكون أول المارين , على هذا الإبداع والنزف المتهادي على تفعيلة بحر , لا يجيده إلا الثقاة , وأنت شيخهم .
(( وَاشْتِهَارُ الكِذْبِ لا يَضْفِي عَلَى عُهْرٍ طَهَارَةْ)) صدقت وأجدت .
فك الله أسر عمارة , وخلصنا من شرارة وأعوانه , من الراقصين والراقصات , واللصوص و...... , وفرج الله على شعبنا .
رشفة واحدة من هذا المدام الحلال لا تكفي , سأعود لو أذنتم ,
محبتي وتقديري أيها الأمير ....

د. مختار محرم
16-04-2014, 08:34 PM
ملحمة شعرية زاخرة بالنور ..
قرأتها
وأعدتها
وسأبقى ..
ليأتي سلاطين التفعيلة كي يدركوا أن أمير العمود هو أمير التفعيلة ..
أميرنا د. سمير العمري ... سأبقى مع كل نص جديد لك أتعلم الشعر .. فلك مني كل تحية وتقدير
وآيات امتنان

خالد الجريوي
16-04-2014, 08:54 PM
كَبَّلُوا الكَفَّيْنِ لَكِنْ ظَلَّ زِنْدُ الصَّبْرِ أَقْوَى مِنْ صِفَادِهْ
مَزَّقُوا العَيْنَينِ لَكِنْ ظَلَّ نُورُ الصَّدْرِ أَهْدَى مِنْ سَوَادِهْ
دَبَّجُوا الأَقْوَالَ لَكِنْ ظَلَّ صَوْتُ النَّصْرِ أَعْلَى مِنْ مِدَادِهْ
حَاصَرُوا الأَحْلامَ وَالأَيَّامَ عَدْوًا
ثُمَّ شَقُّوا جَوْفَها وَاسْتَخْرَجُوا مِن نَبْضِهَا تِلكَ الإِشَارَةْ
..................
ما شاء الله
إبداع لا ينتهي
ومعني يضرب في وريد الصميم
بورك الشعر
وبورك القلب والقلم

خلود محمد جمعة
16-04-2014, 08:54 PM
لأنغام الشعر القصصي لحن تطرب له الروح
يعجبني شعراء القصة وعلى رأسهم أحمد مطر، وأتأثر بعذوبة موسيقاه ومتابعته للشأن العام
لكن هذا الهطول الشعري القصصي المذهل من أمير الشعر هو حلقة جديدة في سلسلة تفوقه على رموز أي لون شعري

حفظك الله أميرنا د سمير العمري

ونبقى في مدرستك تلاميذا نرتشف الألق فتغدق في العطاء

دمت بخير
مودتي وكل التقدير

آمال المصري
16-04-2014, 09:17 PM
ملحمة شعرية قصصية عمرية تروي لنا حكاية استبداد وتفضح فساد حكم وتعري نفوس تربعت على جثث شبابنا وعبرت نهرا من الدماء الزكية لتصل
مدرسة في صنوف الأدب والشعر أميرنا ونظل نتعلم ولا نرتوي في فيوض انهماراتكم
دمت ببهاء وألق
تقديري الكبير

إيمان نور
16-04-2014, 09:30 PM
يا الله يا الله يا الله

الشاعر الألق د\ سمير العمري

من اين لك هذا التجلي سيدي

سبحانه من وهبك كل هذا الإبداع الفريد

خريدة يختال بها الشعر ويزهو

نسجت اناملك كل ما يدور في عقل وقلب الأحرار

حكاية سطرها قلم نابض وقلب ثائر

لله درك أستاذنا

حفظك الله

تحياتي وتقديري

الطنطاوي الحسيني
16-04-2014, 10:21 PM
وَقَفَ الوَالِي خَطِيبًا
قَالَ: هَذا الرَّهْطُ أَعْدَاءُ الحَضَارَةْ
إِنَّهُمْ شِرْذِمَةٌ مِنْ بَعْضِ شُذَّاذٍ وَرُوَّادِ حَقَارَةْ
كَيْفَ يَغْدُو مِثْلَ رَبِّ القَصْرِ بَوَّابُ العَمَارَةْ
إِنَّهُمْ عَارٌ وَإِنَّ الحُرَّ يَسْتَأْصِلُ عَارَهْ
فَاسْتَخَفَّ القَوْمَ قَالُوا:
إِنَّهُ قَوْلٌ حَكِيمُ
صَدَقَ الوَالِي العَظِيمُ
قَدّسُوهُ وَهْوَ عَيرٌ لَمْ يَخُضْ فِي الحَرْبِ غَارَةْ
وَأَطَاعُوهُ قَطِيعًا يَمْضُغُ القَوْلَ وَيَجْتَرُّ القَذَارَةْ


لكن
هَتَفُوا عِنْدَ التَّحَدِّي: لا يَهَابُ اللَيثُ غَارَهْ

كَبَّلُوا الكَفَّيْنِ لَكِنْ ظَلَّ زِنْدُ الصَّبْرِ أَقْوَى مِنْ صِفَادِهْ
مَزَّقُوا العَيْنَينِ لَكِنْ ظَلَّ نُورُ الصَّدْرِ أَهْدَى مِنْ سَوَادِهْ
دَبَّجُوا الأَقْوَالَ لَكِنْ ظَلَّ صَوْتُ النَّصْرِ أَعْلَى مِنْ مِدَادِهْ
حَاصَرُوا الأَحْلامَ وَالأَيَّامَ عَدْوًا
ثُمَّ شَقُّوا جَوْفَها وَاسْتَخْرَجُوا مِن نَبْضِهَا تِلكَ الإِشَارَةْ
صَلَّبُوهَا فَغَدَتْ رَمْزَ البِشَارَةْ
وَاسْتَوَتْ فِي الكَوْنِ عُنْوانَ الجَسَارَةْ
كَسْرُ مَا فِي القَلْبِ لا يَعْنِي انْكِسَارَهْ
وَاشْتِهَارُ الكِذْبِ لا يَضْفِي عَلَى عُهْرٍ طَهَارَةْ
وَاشْتِدَادُ الخَطْبِ إِيذَانٌ سَمَاوِيٌّ لِتَفْرِيجٍ
وَإِنَّ الفَجْرَ صِنْوُ الصَّبْرِ فِي كَفِّ اسْتِجَارَةْ


وان شاء الله الفجر صنو الصبر فعلينا به وبالاستجارة
اللهم اخذهم واحنهم الغداة
اللهم صبرا افرغ علينا وعلى اخواننا في الميادين والزنازين وتلى اخواننا المطاردين
اخي الحبيب الكريم الفاضل د سمير العمري
تبهرني دائما كأنك بيننا
لا فض فوك اخي الحبيب
دائما صداح بالحق ربيب للصدق
رغم ان عمارة بها للعمارة الف اشارة والمرسي يشبهه بل هو لونه وجنسه
تحياتي ايها العملاق
جزيت عنا الخير أخا حبيبا ورائدا و منافحا بشعره وقلبه ودعائه
دمت بالقلب حبيبا ابا حسام
وان شاء الله البشارة فعلا قربت بإذن الله تعالى
لقد رأيت رؤيا تبشر بذلك ان شاء الله قربت
دمت رائعا دائما

د. مختار محرم
16-04-2014, 10:35 PM
أستحق أنا شرف تثبيت هذه الملحمة الشعرية ..
لأطوفها كلما دخلت الواحة وأودعها عند الخروج..
هنيئا للواحة وللشعر الملحمي هذه الرائعة أميرنا

أمــيــرة توحــيــد
16-04-2014, 10:53 PM
رائعة حد الانبهار

عشت بقراءتها في عالم من السحر الذي أجبرني على اكمالها والتمعن في معانيها

يكفيني أن نلت شرف مصافحتها

دمتَ لنا زخراً أستاذنا وأمير واحتنا الكريم د. سمير

خالص التحية والتقدير

هبة الفقي
16-04-2014, 11:10 PM
شاعرنا الرائع المبدع
دكتور سمير العمري
حقا أبكيت الوجدان
وقف حرفي عاجزا عن الرد أمام تلك الدرة الفريدة

لامست الجرح الغائر .. ولكن يبقى الأمل ويبقى الحق

دمت والألق

احترامي وتقديري

عدنان الشبول
16-04-2014, 11:15 PM
هذا رسم بريشة فنان لا يحتاج إلى إشادة من ناقدٍ ولا حتّى إشارة


ما أجملها من كلمات وما أبلغها من قصيدة تطفئ للقارئ ناره


( هذا ليس بشعر حرٍّ بل هذا سحر فيه فن البلاغة والعبارة )

من أروع ما قرأت ومنكم نتعلم شاعرنا الدكتور سمير العمري .

دمتم بخير ودامت لكم في الشعر الإمارة


عدنان

نداء غريب صبري
17-04-2014, 12:43 AM
هذا رسم بريشة فنان لا يحتاج إلى إشادة من ناقدٍ ولا حتّى إشارة
ما أجملها من كلمات وما أبلغها من قصيدة تطفئ للقارئ ناره
( هذا ليس بشعر حرٍّ بل هذا سحر فيه فن البلاغة والعبارة )
من أروع ما قرأت ومنكم نتعلم شاعرنا الدكتور سمير العمري .

دمتم بخير ودامت لكم في الشعر الإمارة
عدنان

قصيدة تفعيلة تتحدى الشعر العامودي بموسيقاها العذبة وإيقاعها الداخلي
وصور متحركة تتحدى التقارير الحيّة والصور الفوتوغرافية بدقتها وتفاصيلها
وقصة شعرية تتحدى القصص النثرية بتكامل أدواتها
قصيدة من أجمل ما قرأت
ولا عجب
فهي بقلم أمير الشعر العربي الدكتور سمير العمري

شكرا لك أميرنا

بوركت

محمد ذيب سليمان
17-04-2014, 09:59 AM
قصة الخير والشر في هذا الكون تتكرر بصور شتى وهذه
آخر واهم الصور التي تمر على امتنا فيهزم الشر قوى الخير
بكل ما اوتي من مكائد وسلطان ويفسح مكانا للغرقد مكان النخيل

شرارة العصر الذي ملأ الحقد قلبه واستعان بكذب هو اطلقه وصدقه
واستغبى كل ذي عقل وانكر ان يكون من احد يعارضويعترض سوى عمارة
..
اللهم فرج على امتنا بما ترى وتقدر
فعمارة ليس فردا بل أمة
اما شرارة فليفرح قليلا
شكرا على استخدام الإسمين ففي اختيارهما معان جميلة دالة
شكرا لك

مؤيد حجازي
17-04-2014, 06:32 PM
ما أجملك دكتور..
وصفاً وانسيابيةً ونفساً وقصدا

كَسْرُ مَا فِي القَلْبِ لا يَعْنِي انْكِسَارَهْ

سعدت جداً بمصافحة الندى في كلماتك

ربيحة الرفاعي
17-04-2014, 09:22 PM
مبهرة

قصّ شعريّ متفوق، بلون له رموزه في المشهد الشعري ممن أشهد انهم لو قرأوها لوقفوا في محرابها ذاهلين مكْبِرين، وتأريخ ذكي لمشهد حفر ويحفر في ضمير الأمة مآسيه وعذاباته، مع قابلية الإنسحاب على غير مشهد في بعض تفاصيله ، وقابليته للإسقاط على ما يتعدى الواقع السياسي المصري، بتكثيف لفظي استثنائي وإسهاب وصفي يضيق الكلم عن حمله وإن امتد، وحبكة درامية بتصاعد حدثي مضبوط بعناية، يتحكم موظِّفا أحداثه باستقبال المتلقي المشهد تماما كما أرادها القاص الشاعر..

وجاء التناص مع القصص القرآني بأجزاء من صوره الفنية جميلا بعيد الإيحاء، في لقطات ساحرة واقتباسات سريعة مدروسة ومختارة بأناقة، وُظّفت لتحقيق انزياحات في الصورة زادت معانيها عمقا وتأثيرا.
إنه التفرد في التمكن وإبداع مدارات وراء كل المدارات بحرف لا يطاوله حرف

أما العنوان فهو في ذاته حكاية
ما أن تقرأ العنوان حتى تقفز لذهنك صورة متخيلة لموسى عليه السلام يشد رأس أخيه ولحيته، ثم تجد نفسك تلج مصر لا آمنا بل متأملا ، ويسير بك النص عبر متاهات المشهد الموجع

تالله ما ولجت من الفنون الشعرية لونا إلا وبززت رموزه وتفوّقت بحرفك فيه على كلّ حرف


دمت أمير الشعر مدرسة ومنارة

تحاياي

د. محمد حسن السمان
19-04-2014, 11:11 AM
رؤية خاصة في قصيدة " يبنؤم " للشاعر العربي الكبير الدكتور سمير العمري

عندما سمعت قصيدة " يبنؤم " للشاعر الكبير الدكتور سمير العمري خلال الأمسية الأدبية الأسبوعية للواحة الثقافية , بصوت الشاعر الرائع الأستاذ بشار العاني , شعرت برغبة شديدة لقراءة القصيدة , بعيدا عن التاثر بجمال التقديم , وحماس المستمعين استحسانا , حبّا بالقصيدة , وحبّا بالشاعر , واستمعت جيدا للتعليقات التي تناولت القصيدة , وآثرت الصمت , لأنني على الرغم من تركيزي العالي أثناء المتابعة , لم استطع الإلمام التام بالقصيدة وفنياتها , وقررت العودة للقصيدة لقراءتها بشكل متأن , بعيدا عن التاثر العاطفي , وبعيدا عن المشاعر الاجتماعية , وعلى الرغم من ميلي الكبير للاستمتاع طربا بسماع الشعر الجميل , واستمتاعي بقراءة الشعر الجميل , وهذا أمر قد لامسته وشعرت به , خلال الاستماع لقصيدة " يبنؤم " , ثم قراءتي اللاحقة لها , ولكن ملفت نظري , هو هذا الظلم الذي حاق بالقصيدة , وحاق بالشاعر , فقصيدة " يبنؤم " , هي من شعر التفعيلة , ومن الشعر القصصي , وسمعت من كبار الشعراء والأدباء في الواحة الثقافية , لئن كان ذلك خلال الأمسية الأدبية الأسبوعية للواحة الثقافية , أو من خلال التعليقات الجميلة , التي كتبت على هامش القصيدة , من استحسن القصيدة , وراح بحماس وتحبب , يشابهها مع شعر أحمد مطر , أو مع شعر غيره , وأنا دون شك ممن يحبّون الشاعر احمد مطر , وممن يقرّون له بالتفوق والشاعرية , ولكن هذا ظلم للقصيدة , وظلم للشاعر , فأحمد مطر لم يكتب شيئا كهذا , ولا غيره من أكابر الشعراء , كان قد كتب شيئا مثل هذا , فللمرة الأولى , أقرأ قصيدة تفعيلة بهذا الشكل , تصورت نفسي , وأنا أقرأ القصيدة إنني أمام نص أدبي متفوق , لكبار الأدباء كالرافعي , فالقصيدة لها مواصفات الأدب الأكاديمي , وهذا نمط في شعر التفعيلة , لم يسبق لشاعر أن وصل إليه , وإذ أقول هذا , لا أقصد الغمز أو الخفض من قيمة شعراء التفعيلة , وخاصة من كتب شعر التفعلية القصصي , ولكن ما أقوله , لايخرج عن كونه إحقاق حق , ورؤية أدبية صادقة , ولا أنكر أن البعض من أدباء وشعراء الواحة الكبار , يشاطرونني الرؤية , وإن لم يشر أحدههم إلى ذلك صراحة وبوضوح ,نحن نعرف أن الذوق العام , يميل إلى السهولة والمباشرة , ولعل هذا سر نجاح الشاعر الكبير نزار قباني , والشاعر أحمد مطر , وهذا لون واتجاه شعري , أما قصيدة " يبنؤم " , فهي لون آخر ونمط آخر , تتميّز بأكاديمية الشكل والمضمون , بالإضافة إلى ميّزات شعر التفعيلة السلس , وكم أتمنى على الأخوة والأخوات من أدباء الواحة , أن يتصدى أحدهم للقصيدة بقراءة نقدية , تتناول فنيات القصيدة , فهي تستحق الدراسة المعمّقة .

د. محمد حسن السمان

محمد محمد أبو كشك
19-04-2014, 11:35 AM
القصيدة ممتازة فعلا ولفت نظري فيها التصرف في مساحات ضيقة
بلغة الكرة يقول لك فلاني هذا لاعب زئبقي يمر في 10 سنتيمتر بالكرة
دكتور سمير العمري كان يمر باللفظة في أصغر مساحة ممكنة خاصة في الابيات الاولي من القصيدة تماما كاللاعب الحريف
كما لفت نظري الجناس الذي كان له عنصرا الابهار السمعي والذهني معا
والأجمل هو استعمال تركيبات جديدة غير نمطية
اريد ان اقول كان الدكتور سمير موفقا لدرجة كبيرة في احراز الهدف من القصيدة بطريقة مارادونية كروية شعرية:001:

محمد حمود الحميري
19-04-2014, 07:04 PM
ما شاء الله
حفظ الله البنان والبيان ، ودمت معلمًا وسيدًا وأميرا
تقبل محبتــــــي الخالصـــة .

هاشم الناشري
20-04-2014, 07:23 PM
مرور أول لإلقاء التحية على الشاعر الكبير والمفكر المستنير

والتفاتة سريعة لشخصيتي القصة في القصيدة( عمارة وشراره)
يقولون إن الرمز هو الإشارة بالمحسوس إلى الفكرة وفي اختيار
الشاعر لأسمي الشخصيتين من الدلالة والإيحاء ما يثير الإعجاب
وقد تماهى النص مع هذه الدلالة بين النقيضين فجسد واقعًا ولكن
بأسلوب عمريّ فريد.

دمت أيها الشاعر الكبير ورفع الله الظلم عن الأمة وبلاد الأمة.

محبتي وتقديري.

رياض شلال المحمدي
21-04-2014, 07:33 AM
**(( دمعُ وحيٍ أم دمعُ روحٍ تبدّى ؟ ... أم تُرى من كـــليهما راح يندى ؟
ولعمري يا ابن الكـبار سيـبـقى ... خاطر الليل للعزوم مـصــدّى
وإذا ماجت الدروب ، وآبت ... من عيون المها المشــاعر وِرْدا
سترى أيّ واحـــةٍ كنت أهوى ... والذي حلّ دوحــتي كيف أسدى /

وما كنت لأضيف على ما سبقني به الأفاضل والفضليات ، خاصة الدكتور
السمان برؤيته ، سوى دعائي لكم بوافر العطاء ودوام ارتقاء فضاء الرفعة والسؤدد ،
ولعلنا نخطو مبتدئين فننسج مع التفعيلة ما يسرّ كل لبيب ، دمتَ بخير وألق ))**

د. سمير العمري
22-04-2014, 01:38 AM
يسعدني ويشرفني أن أكون أول المارين , على هذا الإبداع والنزف المتهادي على تفعيلة بحر , لا يجيده إلا الثقاة , وأنت شيخهم .
(( وَاشْتِهَارُ الكِذْبِ لا يَضْفِي عَلَى عُهْرٍ طَهَارَةْ)) صدقت وأجدت .
فك الله أسر عمارة , وخلصنا من شرارة وأعوانه , من الراقصين والراقصات , واللصوص و...... , وفرج الله على شعبنا .
رشفة واحدة من هذا المدام الحلال لا تكفي , سأعود لو أذنتم ,
محبتي وتقديري أيها الأمير ....

ويشرف النص أن يكون هذا الشاعر الرائع وهذا الناقد الحصيف بشار العاني هو أول من يمر على هذا النص وأن يرى فيه ما رأي من كريم رأي وحسن قبول!

بارك الله بك أيها الحبيب وحفظك ربي وأشكر لك رأيك المغدق ومرورك المورق!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

تقديري

أحمد الجمل
22-04-2014, 03:22 PM
سامحك الله يا دكتور / سمير
وغفر لك وعفا عنك
وجزاك عن عمارة وعنا خير الجزاء
،،
أوجعت قلبي والله أيما وجع على وجعه
قرأتها أكثر من مرة ، وكلما هممت بالرد ن لا أستطيع من شدة الحزن الذي يخيم على قلبي
نسأل الله العظيم رب العرش العظيم ، أن يفك أسر عمارة ومن معه من الأخيار الأطهار ( الرجال في زمن عز فيه الرجال )
وأن يمكن لدينه وشرعه في الأرض
وأن يبطش بالمفسدين الذين يعيثون في الأرض فسادا
،،
ربنا يحفظك ويبارك فيك

محمد تمار
22-04-2014, 06:50 PM
ما شاء الله تبارك الله
لا فضّ فوك أيها الرائع
صوّرت المشهد كاملا فأحسنت
فكرا وقولا..
أسأل الله تعالى أن يتمّ نعمه عليك
خالص مودتي وإعجابي..

د. سمير العمري
23-04-2014, 06:49 AM
ملحمة شعرية زاخرة بالنور ..
قرأتها
وأعدتها
وسأبقى ..
ليأتي سلاطين التفعيلة كي يدركوا أن أمير العمود هو أمير التفعيلة ..
أميرنا د. سمير العمري ... سأبقى مع كل نص جديد لك أتعلم الشعر .. فلك مني كل تحية وتقدير
وآيات امتنان

بارك الله بك أيها الحبيب ولا حرمنا برك وجهدك الراقي ورفع الله قدرك في الدارين!

أشكر لك رأيك الكريم وردك المغدق بالود والألق ، ولك مني كل امتنان!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
24-04-2014, 03:06 AM
كَبَّلُوا الكَفَّيْنِ لَكِنْ ظَلَّ زِنْدُ الصَّبْرِ أَقْوَى مِنْ صِفَادِهْ
مَزَّقُوا العَيْنَينِ لَكِنْ ظَلَّ نُورُ الصَّدْرِ أَهْدَى مِنْ سَوَادِهْ
دَبَّجُوا الأَقْوَالَ لَكِنْ ظَلَّ صَوْتُ النَّصْرِ أَعْلَى مِنْ مِدَادِهْ
حَاصَرُوا الأَحْلامَ وَالأَيَّامَ عَدْوًا
ثُمَّ شَقُّوا جَوْفَها وَاسْتَخْرَجُوا مِن نَبْضِهَا تِلكَ الإِشَارَةْ
..................
ما شاء الله
إبداع لا ينتهي
ومعني يضرب في وريد الصميم
بورك الشعر
وبورك القلب والقلم

بارك الله بك أيها الحبيب وحفظك ربي وأشكر لك رأيك المغدق ومرورك المورق!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

تقديري

مصطفى حمزة
24-04-2014, 06:29 AM
أخي الحبيب ، الأديب الكبير .. الدكتور سمير
أسعد الله أوقاتكَ
كنتُ أجمع شرارات الأفكار وأنا أقرأ هذه الرائعة ، لأكتب رداً صادقاً يليق بها
ولكنني حين قرأتُ ما كتبته أستاذة الواحة ربيحة الرفاعي ، وجدتُ شراراتي
طارتْ وغابت وتلاشتْ !!
فماذا أقول :
عندما تُمسك قصيدة بتلابيبك وأنت راضٍ ، وتمر بك من أول حرف إلى آخره
تُطعمك الحلاوة ، فكرة ، وصورة ، وأملاً في رؤيا ، وكل ذلك في قصّة عُزفت
على إيقاع تفعيلة أسلمت قيادها لقلم تعشقه .. عندما تفعل بك قصيدة ذلك
فأنت ذو حظ من الجمال عظيم !
دعا الدكتور السمان إلى من يقرؤها نقدياً وفنياً .. وأنا معه ، وهي تستحق
دراسة نقدية فنية من حيثُ المدرسة التي تنتمي إليها ، ومن حيثُ مصادر
الألم والأمل عند الشاعر ، ومن حيثُ الأفكار والمعاني التقليدية منها والمبتكرة
وكذلك من حيثُ ( المشهد في الشعر الحديث ) وملامحه في هذه القصيدة
ومن حيثُ ( السرد في الشعر الحديث ) وكيفَ تجلى فيها ، ومدى تأثر الغنائية به
ومن حيث ( الحوار في الشعر ) ودوره وأثره . وكذلك من حيثُ الفنون البلاغية
وإيحاءات بعض التعبيرات ، ودلالة الاسمين ( عمارة ) و ( شرارة ) ..وغير ذلك
لكنني أقول ذلك وأتحفظ .. فأنا أحب أمام الأدب الجميل أن أعبّ منه برشفاتي الخاصّة
كاملاً لابساً .. قبل أن يأخذوه مني فيخلعوا عنه ثوبه ، ويشرّحوه ويقطّعوا أوصاله !
فأنا أتمتع بتأمل القمر وهو في سمائه وأنا في أرضي .. فلقد سمعتُ أن من نزل عليه
تعرّف إليه ، ولكنه نسي جماله !
وإلى ذلك ، فإن القصيدة تأريخ أدبيّ للحالة المصرية بشكل خاصّ ، وللعربية عامة
فالمسرحية العربية واحدة ، مع اختلاف بسيط في بعض مشاهدها !
ولكنها أيضا - وهذا الأهم في رأيي - توصيف لموقف إنسانيّ ، الخير والشر ، الصدق والخداع
وانقلاب المنطق .. وغير ذلك مما يكشفه المتأمل فيها .
ثم أقول : إذا كانت سعادة الشعراء في السير في دنيا الأحلام مغردين بالوحي المقدّس ..
فإن سعادة القراء في أنهم رشفوا من ذلك التغريد ما يجعل حياتهم أطول وأعمق ، وأجمل وأحلى
زادك الله أخي الحبيب
وتقبل تحياتي وتقديري

فوزي الشلبي
24-04-2014, 12:26 PM
الأخ الشاعر النبيل د. سمير:
هذه ملحمة شعرية بديعة...ما نزفت في عرض صوت الحق والباطل من شدو عذب ولحنٍ نابض بالبهاء...وما شققت من درب الحكم من سحر البيان... وما قص الشعر من اسطورة في عمارة وشرارة...
نص بهي، ما خط البيان ورصع اليراع من درر الكلم تقديري الكبير وخالص دعائي

أخوكم

عمر ابو غريبة
24-04-2014, 09:03 PM
النابغة العمري

أنت بحر لا يحده ساحل
مدهش هذا الشعر الملحمي الذي أعاد لنا ذكرى الشوقيات
مدهش بلغته السهلة الممتنعة
وغزارة قوافيه
وذكاء إشاراته
وعمق معانيه وبشذرات الحكمة فيه.

محبتي وتقديري

د. سمير العمري
25-04-2014, 07:35 PM
لأنغام الشعر القصصي لحن تطرب له الروح
يعجبني شعراء القصة وعلى رأسهم أحمد مطر، وأتأثر بعذوبة موسيقاه ومتابعته للشأن العام
لكن هذا الهطول الشعري القصصي المذهل من أمير الشعر هو حلقة جديدة في سلسلة تفوقه على رموز أي لون شعري

حفظك الله أميرنا د سمير العمري

ونبقى في مدرستك تلاميذا نرتشف الألق فتغدق في العطاء

دمت بخير
مودتي وكل التقدير

رد مغدق كريم ورأي كبير يسعدني ويدفعني دوما لمزيد من العطاء فكل الشكر والتقدير لك ور حرمنا الله رأيك الكريم ورأي جميع الأحبة في واحة الخير!

بارك الله بك وحفظك وأشكرك وأشكر لك هذا الرأي المغدق وهذا المرور المورق!

دام دفعك!

ودمت بخير وعافية!

تقديري

عبد السلام دغمش
26-04-2014, 09:01 PM
ملحمـةٌ بحقّ .. تحكي الواقع الأليم .. دروس نأخذ منها عبرة التاريخ ..
ثم العبرة والفائدة من هذا السيل من الابداع والجمال.
بوركتم وحفظكم الله.

مازن لبابيدي
27-04-2014, 05:05 PM
أين لي بتعليق يليق بحق هاتيك المنارة
ومضة من صدق قول تمنح التاريخ ثاره
وبيان من بنان أتقنت رسم العبارة
ومعان من معان أنفد الزيف اصطباره
فتلاها مرسلات ترجمت في القلب ناره
ورمى صمتا كئيبا بالغا منه قراره
وجدار الزيف يهوي حين يرمى بجدارة

أخي الحبيب وشاعرنا الكبير د. سمير العمري ، لا عيب في شعرك الرائع سوى طول النفس وشمولية التعاطي .

تحيتي بكل الإعجاب

خلف ابراهيم العسكري
27-04-2014, 11:07 PM
فتهاوى العرش و النعش تعالى


لن تأتي الفخامة الشعرية إلا من كبير مثلك

تحيتي و مودتي

براءة الجودي
28-04-2014, 10:06 PM
لوحة فاخرة تنطق بحكايا تفاصيلها مؤلمة ومشاهدها مدمية
رائع حرفك عظيم شعورك ياأبي
نفع الله بك

سامي الحاج دحمان
04-06-2014, 12:18 AM
ما شاء الله تبارك الله

بسم الله الرحمان الرحيم

يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ

سورة البقرة (269)

دعائي و شكري لما من الله به عليك


محبتي و تقديري

د. سمير العمري
12-12-2014, 03:43 PM
ملحمة شعرية قصصية عمرية تروي لنا حكاية استبداد وتفضح فساد حكم وتعري نفوس تربعت على جثث شبابنا وعبرت نهرا من الدماء الزكية لتصل
مدرسة في صنوف الأدب والشعر أميرنا ونظل نتعلم ولا نرتوي في فيوض انهماراتكم
دمت ببهاء وألق
تقديري الكبير

بارك الله بك أيتها الأديبة الراقية وحفظك وأشكرك وأشكر لك هذا الرأي المغدق وهذا المرور المورق!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

فايدة حسن
12-12-2014, 08:09 PM
يجتمع الحزن وتتحد معه دموع الوجع لحال الامة فيكون الابداع في نقل مأساة شعب أراد الحياة بكرامة فغضب وثار وانتظر الفرج فسلبوه حقه في الفرج
ملحمة أدمعت العين وأبكت الروح ......
بوركت نصرتك بالشعر وبصدق الحرف وقوته معنى ومبنى لشعب أبي مكافح ومناضل
وبإذن الله فرج الله قريب

ثروت محمد صادق
12-12-2014, 10:06 PM
مَرَّتِ الأَيَّامُ حُبْلَى بِالحِكَايَاتِ الجَمِيَلةْ
وَالزُّنُودُ السُّمْرُ فِي الأَحْدَاثِ لَمْ تَعْدَمْ وَسِيلَةْ
كُلَّمَا مِنْ نَخْلَةٍ شَاخَتْ أَنَاخَتْ فِي رَوَابِيهَا فَسِيلَةْ
هَكَذَا أَثْمَرَتِ البَسْمَةُ فِيهِمْ سُنْبُلاتٍ مِنْ فَضِيلَةْ
دَامَ صَفْوُ العَيشِ حَتَّى خَانَ طِينُ الأَرْضِ نِيلَهْ
وَتَوَانَى الحُبُّ فِي عُرْفِ القَبِيلَةَ
شَمَّرَ الحِقْدُ عَنِ الأَحْدَاقِ ذِئْبًا فَعَوَتْ فِيهَا الرَّذِيلَةْ
وَتَوَلَّى الصِّدْقُ وَابْيَضَّتْ عُيُونُ الحَقِّ حَيْرَى
حَدَّقَ البُهْتَانُ فِي البُسْتُانِ جَدْبًا مُشْمَئِزًّا
وَاشْتَكَى لِلعُقْمِ سَارَةْ
الله الله هنا نتعلم الشعر وننهل من أعذب نهر
دمت بروعتك أستاذنا
تحاياى

عصام إبراهيم فقيري
12-12-2014, 10:35 PM
استاذنا الكبير
ربما أحتاج إلى أن أختلق أبجدية أخرى لم يعرفها البشر حتى أصفك بحروف بكر وعذراء لم تسبق وإن قيلت لأحد قبلك
فمن سواك يا أستاذي الكبير أنت الأدب كله والفصاحة بعينها والبلاغة بردائها ، فلا حرمنا الله هذا الجمال وهذا البذح الأدبي
كنت وما زلت تسكن في منطقة من الجمال والتفرد تعجز كل لغات العالم على وصفها وتسميتها

تقبل مرور تلميذك واعذرني إذا لم أفيك القدر

كل الحب أنت أستاذي الكبير

د. سمير العمري
21-04-2015, 08:13 PM
يا الله يا الله يا الله

الشاعر الألق د\ سمير العمري

من اين لك هذا التجلي سيدي

سبحانه من وهبك كل هذا الإبداع الفريد

خريدة يختال بها الشعر ويزهو

نسجت اناملك كل ما يدور في عقل وقلب الأحرار

حكاية سطرها قلم نابض وقلب ثائر

لله درك أستاذنا

حفظك الله

تحياتي وتقديري

بارك الله بك أيتها الأديبة الكريمة وحفظك وأشكرك وأشكر لك هذا الرأي المغدق وهذا المرور المورق!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
15-08-2016, 02:00 AM
وَقَفَ الوَالِي خَطِيبًا
قَالَ: هَذا الرَّهْطُ أَعْدَاءُ الحَضَارَةْ
إِنَّهُمْ شِرْذِمَةٌ مِنْ بَعْضِ شُذَّاذٍ وَرُوَّادِ حَقَارَةْ
كَيْفَ يَغْدُو مِثْلَ رَبِّ القَصْرِ بَوَّابُ العَمَارَةْ
إِنَّهُمْ عَارٌ وَإِنَّ الحُرَّ يَسْتَأْصِلُ عَارَهْ
فَاسْتَخَفَّ القَوْمَ قَالُوا:
إِنَّهُ قَوْلٌ حَكِيمُ
صَدَقَ الوَالِي العَظِيمُ
قَدّسُوهُ وَهْوَ عَيرٌ لَمْ يَخُضْ فِي الحَرْبِ غَارَةْ
وَأَطَاعُوهُ قَطِيعًا يَمْضُغُ القَوْلَ وَيَجْتَرُّ القَذَارَةْ


لكن
هَتَفُوا عِنْدَ التَّحَدِّي: لا يَهَابُ اللَيثُ غَارَهْ

كَبَّلُوا الكَفَّيْنِ لَكِنْ ظَلَّ زِنْدُ الصَّبْرِ أَقْوَى مِنْ صِفَادِهْ
مَزَّقُوا العَيْنَينِ لَكِنْ ظَلَّ نُورُ الصَّدْرِ أَهْدَى مِنْ سَوَادِهْ
دَبَّجُوا الأَقْوَالَ لَكِنْ ظَلَّ صَوْتُ النَّصْرِ أَعْلَى مِنْ مِدَادِهْ
حَاصَرُوا الأَحْلامَ وَالأَيَّامَ عَدْوًا
ثُمَّ شَقُّوا جَوْفَها وَاسْتَخْرَجُوا مِن نَبْضِهَا تِلكَ الإِشَارَةْ
صَلَّبُوهَا فَغَدَتْ رَمْزَ البِشَارَةْ
وَاسْتَوَتْ فِي الكَوْنِ عُنْوانَ الجَسَارَةْ
كَسْرُ مَا فِي القَلْبِ لا يَعْنِي انْكِسَارَهْ
وَاشْتِهَارُ الكِذْبِ لا يَضْفِي عَلَى عُهْرٍ طَهَارَةْ
وَاشْتِدَادُ الخَطْبِ إِيذَانٌ سَمَاوِيٌّ لِتَفْرِيجٍ
وَإِنَّ الفَجْرَ صِنْوُ الصَّبْرِ فِي كَفِّ اسْتِجَارَةْ


وان شاء الله الفجر صنو الصبر فعلينا به وبالاستجارة
اللهم اخذهم واحنهم الغداة
اللهم صبرا افرغ علينا وعلى اخواننا في الميادين والزنازين وتلى اخواننا المطاردين
اخي الحبيب الكريم الفاضل د سمير العمري
تبهرني دائما كأنك بيننا
لا فض فوك اخي الحبيب
دائما صداح بالحق ربيب للصدق
رغم ان عمارة بها للعمارة الف اشارة والمرسي يشبهه بل هو لونه وجنسه
تحياتي ايها العملاق
جزيت عنا الخير أخا حبيبا ورائدا و منافحا بشعره وقلبه ودعائه
دمت بالقلب حبيبا ابا حسام
وان شاء الله البشارة فعلا قربت بإذن الله تعالى
لقد رأيت رؤيا تبشر بذلك ان شاء الله قربت
دمت رائعا دائما

بارك الله بك أيها الأخ الحبيب والشاعر الرائع، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري