المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شــــرودْ



صالح سويدان
03-05-2014, 05:00 PM
... .. .. ..

وَأَجمَلُ مِنْ مَلامِحِها الشُرودُ
أُقلِّبُ وَجْهَها عَلِّي أَعودُ

إلى حَيثُ البِدايَةُ مِنْ هَوانا
إِلى أَمَلٍ يُشاكِسُهُ الصُدودُ

إلى زَهرٍ تَفتَقَ في رُبانا
وَسَاقِيَةٍ تَجودُ ولا تَجودُ

وَكُنتُ أُحَدثُ الأَقمارَ سِراً
بأَنَّ حبيبتي ليلاً تَعودُ

لِتَسقِيَ ثَغرَها مِنْ ماءِ شِعري
وَتُشعِل نارَها وأنا الوقودُ

هُنا نَهجُ التَأَملِ في القَوافي
وَحَلُ ضَفيرَةٍ وَهوىً وَعيدُ

وَبَدرٌ وانشراحٌ واحتفاءٌ
بِسَيدَةٍ تُراقِصُها الورودُ

أَتوهُ بِها بِحُسنٍ لا يُجافي
هُطولَ النَجمِ تُبديهِ الخُدودُ

ولا أَمضي إلى نَفسي وَحيداً
بِغَيرِ هَوىً تُبارِكُهُ العُهودُ

عُهودُ صَبيَّةٍ نَذَرَتْ هَواها
إلى رَجُلٍ يُحاصِرُهُ الشُرودُ

محمد تمار
03-05-2014, 07:07 PM
عُهودُ صَبيَّةٍ نَذَرَتْ هَواها
إلى رَجُلٍ يُحاصِرُهُ الشُرودُ

هذه الخريدة قالت لي غير ذلك يا أخي صالح
كيف يتمكّن من يحاصره الشرود من التحليق في سماء
الجمال بجناح الواثق..
وَأَجمَلُ مِنْ مَلامِحِها الشُرودُ
هل أنت متأكد من هذا؟:sm:

لا فضّ فوك شاعرنا الكبير
أبدعت وأمتعت..
خالص مودتي

أحمد الجمل
03-05-2014, 08:00 PM
وتتركني أعزمك على الواحة وأنت من أعمدتها ؟؟!!:sm:
قصيدة أكثر من رااائعة أخي الحبيب / صالح
سلمت وسلمت يمينك
خالص محبتي

صالح سويدان
03-05-2014, 08:34 PM
عُهودُ صَبيَّةٍ نَذَرَتْ هَواها
إلى رَجُلٍ يُحاصِرُهُ الشُرودُ

هذه الخريدة قالت لي غير ذلك يا أخي صالح
كيف يتمكّن من يحاصره الشرود من التحليق في سماء
الجمال بجناح الواثق..
وَأَجمَلُ مِنْ مَلامِحِها الشُرودُ
هل أنت متأكد من هذا؟:sm:

لا فضّ فوك شاعرنا الكبير
أبدعت وأمتعت..
خالص مودتي

الحبيب محمد تمار ظننتني لن أراك مجدداً
ما أسعدني بك يا أستاذنا الحبيب
شرفني مرورك يا جميل
ثم إن ملامحها أجمل من الشرود:001:

محمد ذيب سليمان
03-05-2014, 10:04 PM
نص يحمل جمال الشعر ورقة المشاعر
شكرا على الجمال والمتعة

عبد السلام دغمش
03-05-2014, 10:06 PM
مقطوعة جميلة شاعرنا الفاضل.
بوركتم وسلم اليراع.

عبدالحكم مندور
03-05-2014, 10:10 PM
راقت لي القصيدة وراق لي إيقاعها
وصورها المبتكرة
غير أني وقفت عند بدايتها مستفسرا
خالص تحياتي

هبة الفقي
04-05-2014, 12:48 AM
نص جميل رقيق
ومشاعر فياضة
وحرف قوي
بوركت وبورك المداد
تقديري

صالح سويدان
04-05-2014, 09:18 AM
وتتركني أعزمك على الواحة وأنت من أعمدتها ؟؟!!:sm:
قصيدة أكثر من رااائعة أخي الحبيب / صالح
سلمت وسلمت يمينك
خالص محبتي

الحبيب أحمد الجمل
تفديك روحي وشكرا لأنك أرجعتني إلى واحة الأدب الجميلة
لك الخير

صالح سويدان
04-05-2014, 09:19 AM
نص يحمل جمال الشعر ورقة المشاعر
شكرا على الجمال والمتعة

الأخ الحبيب محمد ذيب سليمان
لك مني كل الاحترام والتقدير
شرفني المرور الكريم

صالح سويدان
04-05-2014, 09:20 AM
مقطوعة جميلة شاعرنا الفاضل.
بوركتم وسلم اليراع.

الحبيب عبد السلام دغمش
شرفني مرورك الكريم :001:

صالح سويدان
04-05-2014, 09:23 AM
راقت لي القصيدة وراق لي إيقاعها
وصورها المبتكرة
غير أني وقفت عند بدايتها مستفسرا
خالص تحياتي

الحبيب عبد الحكم
مرورٌ أنيق
واستفسارٌ جاءت إجابته في البيتين التاليين للمطلع
ثم إن إطلاق العودة دون تقييد في المطلع كان مقصوداً حتى تكتمل الدهشة في الأبيات التالية للمطلع

لك الخير

صالح سويدان
04-05-2014, 09:25 AM
نص جميل رقيق
ومشاعر فياضة
وحرف قوي
بوركت وبورك المداد
تقديري


الفاضلة هبة الفقي
مرور كريم تشرفت به لك الخير

ربيحة الرفاعي
04-06-2014, 05:43 PM
يا لنبض الحرف حين يأتلق ما أجمله
ويا لنغمة العزف المتدفق إذ تحمله


وَأَجمَلُ مِنْ مَلامِحِها الشُرودُ = أُقلِّبُ وَجْهَها عَلِّي أَعودُ
أهو تبرير الشرود في حضورها بالشرود فيها ؟
يا لك من شاعر حذق بحرف داهية

إلى حَيثُ البِدايَةُ مِنْ هَوانا = إِلى أَمَلٍ يُشاكِسُهُ الصُدودُ
قد يرى البعض في اتكاء هذا البيت على سابقه تضمينا مما يعد في عيوب القافية، غير أني وجدت كلا من البيتين يفهم ويكتمل بغياب الآخر

إلى زَهرٍ تَفتَقَ في رُبانا = وَسَاقِيَةٍ تَجودُ ولا تَجودُ
الله الله .. ما أروعها صورة لحال في العشق يتفنن فيها بعضهم

وَكُنتُ أُحَدثُ الأَقمارَ سِراً = بأَنَّ حبيبتي ليلاً تَعودُ
كيف كانت لتكون الصورة لو حدثت الأقمار ليلا بأنها تعود سرا!!

واستفسار
عُهودُ صَبيَّةٍ نَذَرَتْ هَواها = إلى رَجُلٍ يُحاصِرُهُ الشُرودُ
أتصح تعدية الفعل نذر بــ " إلى"..؟

طروب حرفك وماتع بوحك برقة الشعور وروعة التصوير

دمت بخير أيها الرائع

تحاياي

د. سمير العمري
20-09-2015, 12:24 AM
نفثة شاعرية حالمة ورقيقة يزينها هذا الوجد العميق الذي يغلف الحروف.

شاعر مبدع أنت وممن أحب القراءة لهم.

تقديري

حورية بوكدال
20-09-2015, 12:30 AM
شكرا على هذا الجمال...يشرفني أني تمتعت بقراءة قصيدتك أيها المبدع...

فاتن دراوشة
20-05-2016, 08:35 AM
الله الله

يالروعة حسّك وحرفك أخي

صورٌ حلّقت بنا عاليا لتنتشي بها الأرواح

دمت تحلّق في سماء الإبداع