المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اعْتِذَارٌ ِلسَيِّدَةِ الغَزَلِ



الأزهر محمودي
01-06-2014, 09:50 AM
اعْتِذَارٌ ِلسَيِّدَةِ الغَزَلِ
قالت كلمتها ومَضَتْ لكن الكلمة وَمَضَتْ.
--------------
الأزهر محمودي
--------------
*****
قَـالَـتْ أَيَـا صَـاِح رَدِّدْ فِـي الـمَــــدَى غَـزَلاً
تَــسْـلُ الـقُـلُـوبُ بِـــهِ حِـيـنًا فـيُـنْـسِينَا

رَتِّــلْ رُقــىً .. دِيَـمًـا تَـسْـقِـي عَـوَاطِـفَـنَا
تَـصَـحًّـرَ الـقَـلْـبُ يَـا سُـقْـيَـا بَـوَادِيـنَـا

مَــاذَا عَــنِ الـحَـرْفِ لَــوْ صَـيَّـرْتَهُ فَـرَحًا؟
يُـرْخِـي الـجَـنَـــاحَ عَـلَـى أَحْـلَـى أَغَـانِينَا

أَشَـاعِـرٌ أَنَــتَ ؟ هَـل ْتَـحْـيَـا بَــلاَ غَـزَلٍ ؟
أَمَـــا قَـــرَأْتَ سُــطُـورًا فِــي مَـآقِـينَا ؟

أَلَـــمْ يَــهُـزَّكَ مَـهْـصُورًا جَـنَـى رُطَــبٍ؟
هُــزَّ الـبَـرَاعِـمَ تــسَّــاقَـطْ أَعَـالِـيـنَـا

أَلَـــمْ تَـــرُقْــكَ ورودٌ فِـي مَـنَـابِـتَـهَا
وَالْـحُـبُّ يَـنْـسَابُ عِـطْـرًا مِــنْ أَوَانِـيـنَا ؟

وَلْـتَـعْـصِرِ الـــرَّاحَ مِـنْ أَحْــلاَمِ كَـرْمَـتِنَا
فَـطَـالَـمَـا انْـبَـجَـسَت ْخَـمْـرًا خَـوَابِـيـنَا

وَامْــسَـحْ بِـكَـفِّكَ كَــفَّ الـلَّـيْلِ مَـنْـتَبِهَا
يَــدْعُــوكَ أَنْ تَـلْـتَـقٍـي فِـيـهِ أَيَـادِيـنَـا

وَافْــتَـحْ عَــوَالِـمَ مِــنْ سِـحْـرٍ تُـخَـبِّئُهُ
فِــي شَـهْوَةِ الـصَّمْتِ فَـيْـرُوزًا شَـوَاطِــيـنَا

مَنْ غَـيْــرُ شِــعْــرِكَ يَسْتَـلْـقيِ عَلَى وَجَعِي
فِــي وَمْـضَةِ الـعُـمْـرِ نَـسْـقِـيـهِ وَيَـسْقِينَا؟

يَـا شِـعْـرَك الـغَــضَّ مُــنْسَابًا عَـلَى خَجَلِي
صُــغْ حُـلـوْ َمَـعْنَاكَ مِـنْ أَحْـلَى مَـعَانِيــنَا

يَــا شَـاعِـرَ الـجِـدِّ ذِي أَيَـامُـنَـا هَـــزَلٌ
مَــا قِـيـمَةُ الـجِـدِّ فِــي دُنْـيَـا تُـعَـادِينَا؟

أَلاَ فَــضُـمَّ لُــهَـاثَ الــرُّوحِ مِـنْ تَـعَـبٍ
وَانْـشُـرْ قَـصِـيدًا مِــنَ الـنَّـجْوَى أَفَـانِـينَا

يَــا صَـاحِ حَـتَّـامَ مَـنْـثُورًا عَـلَـى أَلــمٍَ؟
لَـمْـلمْ شَــظَـايَـاكَ وَلْـتَـنْـزِلْ بِِـوَادِيـنَـا

**** ****

حَــقٌ مَـقَـالُكِ: أَحْـلَـى الـشِّـعْـرِ أَغْـزَلُـهُ
لَــكِـنْ عَـلَـى عَـجَـلٍ فَـاضَـتْ مَـآسِـينَا

مَــا عَــادَ بِـالْـقَلْبِ فَــيْءٌ تَـسْـتَظِلُ بِـهِ
أُنْــثَــى فَــوَاحَـرَ قَـلْـبَـاهُ أَمَـانِـيـنَـا

مَـا قِـيـمَـةُ الشِّـعْـرِ إِنْ لَـمْ يُـشْـقِ سَيِّدَتِي
فِــي الـنَّـاسِ أَفْـئِـدَةً عَـفْـوًا وَيُـشْـقِـينَا ؟

رِيــحُ الـمَـسَرَّةِ لَــوْ فِـي سِــرِّنَا خَـطَرَتْ
تَـمُـرُّ فَــوْقَ شِــفَـاهِ الـحَـرْفِ سِـكِّـينَا

فِـي فِـيـكِ كَـأْسٌ عَـلَى مِـسْـكٍ خَوَاتِـمُـهَا
فِـــي كَـأْسِـنَا عَـطَـشٌ يَـجْـتَرُ غِـسْـلِينَا

شِـلْـوَانِ نَـحْـنُ عَـلَـى أَكْـتَـافِ قَـاتِـلِنَا
وَجْـهَـانِ نَـبْـحَـثُ عَـنْ قَـبْـرٍ يُـوَارِيـنَـا

فِــي مَـوجَةِ الـتِّيهِ قَـدْ نَـاحَتْ مَـرَاكِـبُــنَا
تَــوْقَ الـوُصُـولِ وَمَــا لاَحَــتْ مَـوَانِـينَا

لاَ مَـرْفَـأ نَـحْـتَـسِـي فِــيـهِ مَـوَاجِـعَـنَا
لاَ ظِـــلّ ُحَـاضِـرِنَـا لاَ شَـمْـسُ مَـاضِـينَا

ظِــلاَنِ نَــحْـنْ عَـلَـى أَعْـتَـابِ غُـرْبَـتِنَا
طَيْــرَانِ لَـيْــسَ لَـنَــا إِلاَ قَـوَافِـيـنَـا

مُـسْـتَـوْطِـنَانِ وَفِــي أَعْـمَـاقِـنَا وَطَــنٌ
قَــدْ طَوّقُــوهُ ثَعَـابِـيـنًَـا.. ثَـعَـابِـيـنَـا

مَـا فِـيـهِ لِـلـصُّـبْحِ عُـنْـوانٌ نَـلُـوذُ بِـهِ
شَـاخَ الـظَّـلاَمُ وَضَـيَّـعْـنَـا الـعَـنَـاوِيـنَا

أُنْــظُــرْ فَـلَـيْـسَ تَـرَى إِلاَّ جَـمَـاجِـمَنَا
تَـطُـوفُ رَقْـصًـا عَلَـى تِـمْـثَـالِ وَالِـيـنَا

وَكَـمْ أَلِــفْـنَـا بِـلَـيْـلِ الذُّلِ أَحْــذِيَـةً
لــوْ أَخْـطَـأَتْ رَأْسَـنَـا دَاسَــتْ تَـرَاقِـينَا

أَقْـلاَمُـنَـا ضَـجِـرَتْ فَـحَيْـثُمَا الْـتَـفَـتَتْ
لَــمْ تَـلْـقَ إِلاَّ عَـصًـا فِـي كَـفِّ رَاعِـيـنَا

صِـرْنَا إِلَـى زَمَـنٍ لَـوْ قَـالَ : تَـعْـسًا لَـكُمْ
قُـلْـنَـا: نَــعَمْ حَـسَـنًـا يَا رَبُّ آمِـيـنَـا

هَـابِـيـلُ هَـا نَـحْـنُ وِ الـغِـرْبَانُ تَـرْمُـقُنَا
قَـابِـيـلُ غَـيَّـرَ فِـي الـلَّيْـلِ الـقَـرَابِـينَا

مَـا عَـادَ يَـحْـمِـلُنَا لُـغْـزاً عَـلَـى نَــدَمٍ
لَـكِـنْ يُـفَـتِـشُ عَـنْ غَـيْـبٍ لِـيَـنْـفِينَا

قَابِـيـلُ يَـلْـعَـقُ فِـي أَسْـيَـافِـهِ دَمَــنَـا
هَـابِـيـلُ عُـذْرًا إِذَا ارْتَــدَّتْ بَـوَاكِـيـنَـا

صُـمٌ مَـسَـامِـعُـنَا عُــمــيٌ مَـدَامِـعُـنَا
خُـرْسٌ مَـنَـاطِـقُـنَـا قَـفْـرٌ مَـغَـانِـيـنَا

يَــا َأرْخَـبِيلَ الـنُّجُومِ الـغَــائِــرِاتِ مَـتَى؟
كَـلَّــتْ رَوَاحِلُـنَـا شَـابَـتْ نَـوَاصِـيـنَـا

أَشْـعَـارُنَـا مِـقَـةٌ تَـهْـفُـو إِلَــى غَــزَلٍ
لَـكِنْ إِذَا مَـا اخْـتَفَى لَـحْـنُ الأَسَـى فِـيـنَـا

آمال المصري
01-06-2014, 10:42 AM
لي شرف المرور الأول على تلك الجميلة فكان الصباح بها نديًّا
فريدة مليحة الديباجة منضدة اللفظ فارعة التصوير والتعابير سررت بالمكوث على ضفاف ألقها
بوركت واليراع شاعرنا الفاضل
ومرحبا بك في واحتك
تحاياي

عبدالله بن عبدالرحمن
01-06-2014, 01:26 PM
شكرا لهكذا حرف منساب في هذه الواحة الغناء ................................

هاشم الناشري
02-06-2014, 10:57 PM
أَلاَ فَــضُـمَّ لُــهَـاثَ الــرُّوحِ مِـنْ تَـعَـبٍ
وَانْـشُـرْ قَـصِـيدًا مِــنَ الـنَّـجْوَى أَفَـانِـينَا

يَــا صَـاحِ حَـتَّـامَ مَـنْـثُورًا عَـلَـى أَلــمَ؟
لَـمْـلمْ شَــظَـايَـاكَ وَلْـتَـنْـزِلْ بِـوَادِيـنَـا

قطفة سريعة من بستان قصيدك الوارف ، أسعدني المرور
من هنا أيها الشاعر المتألق.

تحياتي وتقديري.

نداء غريب صبري
10-06-2014, 12:55 AM
يا الله
ما أجمل هذه المعلقة
أمتعتني قراءتها جدا جدا أخي

شكرا لك

بوركت

ربيحة الرفاعي
11-07-2014, 01:35 AM
قصيد جميل الحرف حلو الديباجة مسبوك ببراعة
شابته بعض عثرة أثق أن شاعرنا كان ليضبطها ببعض مراجعة

دمت بخير

تحاياي

د.حسين جاسم
20-08-2014, 12:40 AM
قصيدة تدفقت فيها الأحاسيس والصور
أشار الشاعر الكبير الدكتور سمير العمري مشكورا إلى ما استوقفني وغيره
وبقيء لي أن أحييك

د. سمير العمري
15-08-2016, 12:22 AM
قصيدة مميزة من شاعر مبدع وأداء شعري جميل تجلى في أبيات عديدة تميزت بالأناقة والإبداع والديباجة المميزة.

لا فض فوك مبدعا متألقا!

هذا وقد استوقفني في هذه القصيدة عدة مواضع من أهمها:


مَـا قِـيـمَـةُ الشِّـعْـرِ إِنْ لَـمْ يُـشْـقِ سَيِّدَتِي
فِــي الـنَّـاسِ أَفْـئِـدَةً عَـفْـوًا وَيُـشْـقِـينَا ؟
هنا الفعل معطوف على مجزوم فهو واجب الجزم "ويسقنا".

فِـي فِـيـكِ كَـأْسٌ عَـلَى مِـسْـكٍ خَوَاتِـمُـهَا
فِـــي كَـأْسِـنَا عَـطَـشٌ يَـجْـتَرُ غِـسْـلِينَا
الاجترار إنما يكون للطعام وليس للشراب وكان يمكنك أن تقول "عطش يمتاح غسلينا".

مُـسْـتَـوْطِـنَانِ وَفِــي أَعْـمَـاقِـنَا وَطَــنٌ
قَــدْ طَوّقُــوهُ ثَعَـابِـيـنَـا.. ثَـعَـابِـيـنَـا
ألف ثعابين الثانيه هي ألف إطلاق ولكن تنوين الفتح لثعابين الأولى خطأ لا يسوغ ولو بالضرورة.


وَكَـمْ أَلِــفْـنَـا بِـلَـيْـلِ الذُّلِ أَحْــذِيَـةً
لــوْ أَخْـطَـأَتْ رَأْسَـنَـا دَاسَــتْ تَـرَاقِـينَا
هنا ياء التراقي منصوبه مفعولا به وهي بهذا تفسد القافية.

أَقْـلاَمُـنَـا ضَـجِـرَتْ فَـحَيْـثُمَا الْـتَـفَـتَتْ
لَــمْ تَـلْـقَ إِلاَّ عَـصًـا فِـي كَـفِّ رَاعِـيـنَا
هذا زحاف لا يقبل في مستفعلن الثانية في البسيط.

صِـرْنَا إِلَـى زَمَـنٍ لَـوْ قَـالَ : تَـعْـسًا لَـكُمْ
قُـلْـنَـا: نَــعَمْ حَـسَـنًـا يَا رَبُّ آمِـيـنَـا
هنا كسر في الوزن.

مَـا عَـادَ يَـحْـمِـلُنَا لُـغْـزاً عَـلَـى نَــدَمٍ
لَـكِـنْ يُـفَـتِـشُ عَـنْ غَـيْـبٍ لِـيَـنْـفِينَا
الفعل بعد لام التعليل ينصب وهذا يفسد القافية.


تقديري