المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وَجَعُ الغِيَاب



ربيحة الرفاعي
07-06-2014, 07:50 PM
وَجَعُ الغِيَاب



مُضْنًى أَتَاكَ فَضُمَّهُ لإهَابِكْ = وَارْحَمْ أَسِيِرَ السُّهْدِ مِنْ إِرهَابِكْ
وَبِدَمْعِهِ اغْسِلْ مُقلَتَيْكَ تَرَقُقًا = وَامْسَحْ غُبَارَ الحُزْنِ عَنْ أَهْدَابِكْ
مَا انْفَكَّ يَجْثُو فِي رِحَابِكَ نَبْضُهُ = فَأْذَنْ لِمَصْلُوبِ الغَرَامِ بِبَابِكْ
كَيْ يَكْتُبَ السَّطْرَ الأَعَزَّ قَصِيدَةً = تَشْدُو بِهَا الأَروَاحُ فِي مِحْرَابِكْ
لَا تَنْأَ عَنْ قَلْبٍ بِحُبِّكَ هَائِمٍ = يَشْتَاقُ مِنْ وَجْدٍ لِمُرِّ عِتَابِكْ
سَكَنَتْ جُفُونَ عُيُونِ فَجْرِكَ حَسْرَةً = عَينَاهُ، تَرنُو لانغِرَاسِ حِرَابِكْ
وَأَتَتْ عَلَى جَدْبٍ تُرَاوِغُ حُزْنَهَا = بِمُجُونِ أَحْلَامٍ بِرَيِّ سَرَابِكْ
يَا سَيِّدَ الدُّنْيَا قَد استَعَرَ الرَّجَا= فِي الشَّعبِ مَنثُورًا رَهِينَ طِلابِكْ
كَالمَاسِ رَصَّعَ جَبْهَةَ المَجْدِ النَّدَى= لَمَّا الحَيَا أَنْدَى جَبِينَ جَنَابِكْ
وَاصِلْ جَفَاءَكَ لَنْ تُخَذِّلَ عَزْمَهُ = مَهْمَا صَفَعْتَ رَبِيعَهُ بِيَبَابِكْ
فَأَرِحْ بِوُدِّكَ وَانْشَرِحْ وَاهْنَأْ بِهِ= وَأَتِحْ لِرَوْحِ الدَّوْحِ لَفَّ شِعَابِكْ
أَوْ بُزَّ طَيْفَكَ مِنْ جُيُوبِ هُيَامِهِ = وَأَزِحْ أَسِنَّةَ بَزِّهِ بِغِلَابِكْ
وَاسْتَحْيِهِ وَارْفَعْهُ مِنْ لَأْوَائِهِ= وَاجْبُرْ كَسِيرَ صَوَابِهِ بِصَوَابِكْ
وَافْرِشْ إِلَيْكَ الدَّرْبَ مِنْ إِصْرَارِهِ =فَدِمَاؤُهُ مَجْبُولَةٌ بِتُرَابِكْ
وَأَعِذْهُ مِنْ رَمَضِ الشَّتَاتِ وَلُمَّهُ = وَاضْرِبْ مَدَى خَيْبَاتِهِ بِشِهَابِكْ
وَبِهِ غِمَارَ المَوْتِ خُضْ لا تَنثَنِي = مُتَوَثِّبًا سَتَجِدْهُ فِي أَعقَابِكْ
مِنْ أَيْنَ بِالسُّقيَا لِعُمْرٍ أَمْحَلَتْ = سَاعَاتُهُ فِي لَسعِ كَيِّ غِيَابِكْ
وَعَلَى خُدُودِ الوَردِ أَنْدَى شَوْقُهُ= دَمْعًا يَئِنُّ، فَجُدْ بِشَهْدِ رِضَابِكْ
ذَبُلَتْ قُلُوبُ الصَّبرِ أَيْبَسَهَا الأَسَى= تَتَوَسَّل الأيَّامَ وَدْقَ سَحَابِكْ
يَا دُرَّةَ الأَوْطَانِ فَاسْقِ عِطَاشَهَا = حَانَ القِصاصُ فَجُدْ بِضَمِّ غِضَابِكْ
وَأَنِخْ لَهُمْ نُوقَ الِإبَاءِ لِيَسْحَقُوُا = رَأْسَ الرُّكُونِ لحَالِهِمْ بِكِعَابِكْ
وَاصْدَحْ بِصَوْتِ الحَقِّ يَرْأَبُ صَدْعَهَا = مَغْزُولَةُ الحَسَرَاتِ قَيْدَ عَذَابِكْ
يَا أُمَّةَ المِلْيَارِ هُبِّي وَاضْرِبِي= وَلْيَشْهَدِ التَّارِيخُ مَجْدَ رِكَابِكْ
وَاسْتَحضِرِي دُنيَا الشَّهَادَةِ وَانْهَضِي = ثُمَّ انْفُضِي عَنْ تِبرِ ذِكْرِكِ مَا بِكْ
مَنْ لِلإِبَاءِ وَقَدْ تَجَرَّاَ كَلْبُهُمْ=فَفَرَى لُيٌوثَكِ بَعْدَ عَقْرِ كِلَابِكْ
لَا صَوتَ حِينَ السَّوطُ يَفرِضُ صَمتَهُ = فَخُذِي رِقَابَهُمُ بِسَيفِ عِقَابِكْ

خالد سرحان الفهد
07-06-2014, 07:57 PM
هذه من درر الشعر النادر
شاعرة بحجم الوجع
وقصيدة بحجم الوطن
كل الاعجاب والتقدير
...............
مُـتَـوَثِّــبًــا سَــتَــجِــدْهُ فِــــــي أَعــقَــابِـــكْ
فقط هنا سؤال عن تسكين كلمة " ستجده"
مودتي

إيمان نور
07-06-2014, 10:04 PM
لله درك
الشاعرة الألق ربيحة الرفاعي
متي يرحل الوجع بعد ان إستعمر أعتابنا!!!!
....أبكيتي يا سامقه الحرف
مذهلة غاليتي
تحياتي وتقديري

هاشم الناشري
07-06-2014, 11:00 PM
لله درّك أيتها الشاعرة الكبيرة والحرّة الأبية وهذا الحسّ الوطنيّ
الذي يسكن حروفك المضيئة وفكرك المستنير.

الحمد لله أن في أمة المليار من تحمل هذا الهمّ الكبير وهنيئًا لوطن
أنت شاعرته يا أم ثائر.

قصيدة محلقة في عوالم الإبداع شكلاً ومضمونًا ونسأل الله أن يزيدك
من فضله وأن يعجل بنصره للأمة.

سنعود إليها!

حفظك الله ورعاك .

تحياتي وتقديري.

د. محمد حسن السمان
07-06-2014, 11:15 PM
الأخت الفاضلة الشاعرة الكبيرة الأستاذة ريبحة الرفاعي
تشرفت بقراءة قصيدتك الجزلة " وَجَعُ الغِيَاب " , وعدت معك إلى الأصالة , شعرا وبوحا وفكرا .
أسجّل لك إعجابي .

د. محمد حسن السمان

خالد الحمد
07-06-2014, 11:19 PM
وجع الغياب

هذه نفيسة هنا ألفيتها شعرا رصينا

رشفتها حتى الثمالة

دمتِ كأنت أستاذة شعر وشعور

سامي الحاج دحمان
07-06-2014, 11:36 PM
ما شاء الله تبارك الله

تفجر الشعر من بين أناملك نقيا بهيا أبيا

دعائي و شكري لحرفك الأبي

محبتي و تقديري

هبة الفقي
08-06-2014, 11:30 AM
بهية قوية ندية
جادت بكل جميل
شكرا لكِ شاعرتنا الرائعة على هذا الألق
والحرف المنير
كل التقدير

عدنان الشبول
08-06-2014, 12:35 PM
مررت على فيض من الشعر والفكر



لكم ألف تحية

تفالي عبدالحي
08-06-2014, 12:51 PM
قصيدة كلها شعر و ابداع فريد .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.

لحسن عسيلة
08-06-2014, 02:48 PM
لطالما تشتت المشاعر وتبعثرت الأحلام وامتزجت الآلام بالآمال وارتعدت الشفاه وترددت الكلمات وارتعب المداد وتهيب اليراع ،
ويحول الحول والحال هي الحال إلى أن أذن الله بأن ينتظم هذا الشتات المشاعري في صورة هذه القصيدة البهية الرائعة ،
حقا أستاذتي صرنا نعيش وجع الغياب ومغص الاغتراب في أنفسنا وفي أوطاننا ،
قصيدة محلقة في سماء الإبداع ،
بديعة الصور عميقة الخيال جليلة القصد مياسة القد بهية المطلع نقية المعين والمنبع ،
مُـضْــنًــى أَتَـــــاكَ فَــضُــمَّــهُ لإهَـــابِـــكْ // وَارْحَــمْ أَسِـيِـرَ الـسُّـهْـدِ مِـــنْ إِرهَـابِــكْ
دعوة تسيل عذوبة وتذوب رقة لك أيها الوطن العظيم من قلب يقطعه الشتات وتحزه الأنات وقد أسهده ما أصابك وأرقه ما يحاك لك فارحم جراحه واجبر انكساره ،
وَبِـدَمْـعِــهِ اغْــسِـــلْ مُـقـلَـتَـيْـكَ تَـرَقُــقًــا // وَامْسَـحْ غُبَـارَ الحُـزْنِ عَــنْ أَهْـدَابِـكْ
يا لحزن ما أرى ، يا له من مشهد حزين ،
عندما يلتقي الشتيتان الإنسان والوطن ، حتما ستمتزج الدموع في عناق يستغرق الشعور وستكتحل العيون بعد الحزن بمرود الفرح والسرور ،
القصيدة معين ثر شعرا وشعورا وشاعرية وصورا جمالية وبلاغية وخيالية قمة في الجلال والجمال ،
تقبلي قراءتي السريعة أستاذتي وأختي الحبيبة أم ثائر وهل تقبلينني مريدا في زاوية التكثيف والتجريد والتجرد ؟
أخوك أبو معاذ

محمد حمود الحميري
08-06-2014, 08:13 PM
شرفٌ ، وواجبٌ هو الوقوف في هذا الصرح الممرد
حيث المتعة والجمال .

كاملة بدارنه
08-06-2014, 08:40 PM
غين الغياب غول يجثم على صدر المشتاق فتتكسّر الأضلاع لوعة
لكنّ حضور حرفك ينسي الوجع حين يبثّ الجمال فتنتشي المشاعر روعة
دمت بهذا الألق عزيزتي وشاعرتنا الأخت ربيحة
بوركت
تقديري وتحيّتي

محمد كمال الدين
09-06-2014, 12:09 AM
أي حرف مني يمكنه الصمود أم عاصفة دهشتك أستاذي؟

لله أنت

كل مودتي والتقدير

د. مختار محرم
09-06-2014, 07:26 AM
كم حار إلهامي بوصف جنابك
يرنو إليك وروحه تحيا بك

قسما لأنت أميرةالشعراء والـ
خنساء تشرف بالوقوف ببابك

منذ الأمس أمر على هذه الدوحة الجميلة فلا أجد ما يمكنني قوله هنا لأن كل الحروف عاجزة عن وصف هذه الخريدة أستاذتي ..
أجدت في وصف الحال بأجمل وأوجع ما يقال
لك أبهى التحايا

عبد السلام دغمش
09-06-2014, 10:23 AM
دام هذا الألق ودام هذا القلب النابض بما يصيب الأمة ..
تحية إكبار أستاذة ربيحة الرفاعي..
ولعل الفرج قريب بعد ما احلولكت ..

تقديري.

د. سمير العمري
09-06-2014, 09:04 PM
أي إبداع وأي ألق!

قصيدة حيكت بخيوط السحر وطرزت بدرر البيان الزاخر والحس العامر والحرفة الفريدة!

هي قصيدة تملآ النفس بهجة والذائقة دهشة والشعر بهاء وارتقاء!

للتثبيت استحقاقا

ولا فض فوك أيتها الشاعرة التي لا يشق غبارها الشواعر!

تقديري

أحمد رامي
09-06-2014, 10:49 PM
قصيدة جديدة الفكرة , دائما يُطرح معاناة الوطن من قاطنيه أو أهله ,
هنا طرحت الشاعرة معاناة الشعب من الوطن , و هل يمكن أن يصبح الوطن عبئا على أهله ؟
طرح جميل ذو أبعاد شوفينية إنتمائية معكوسة بين الأرض و ساكنيها .
و تصوير لكيفية ان حب الأرض جرح ينزف في القرب و البعد , ليبقى وجعا دائما مدى الأجيال .


استمتعت بقراءتها و بسماعها .

محبتي التي لا تنفك هاطلة .

رياض شلال المحمدي
10-06-2014, 03:46 AM
**(( مِــــــنْ أَيْــــــنَ بِـالـسُّـقـيَــا لِــعُــمْــرٍ أَمْــحَــلَـــتْ ... سَــاعَــاتُــهُ فِــــــي لَـــســــعِ كَـــــــيِّ غِــيَــابِـــكْ
وَعَــلَــى خُــــدُودِ الـــــوَردِ أَنْـــــدَى شَــوْقُـــهُ ... دَمْــعًــا يَــئِــنُّ، فَــجُــدْ بِـشَـهْــدِ رِضَــابِـــكْ /

لله درّ بيانك ، وما انثالت به طيوب فؤادك ، وستبقى سُقيا الوطن وشهد الديار
ما دام للروح بقايا حضور ، وللودّ الأصيل حروفٌ تصوغ من الحنايا قلائد لتكتبها
الأيام بمدادٍ من الشوق والشجن الطويل ، لك المجد والألق ، وللوطن رعاية الرحمن ))**

كاملة بدارنه
10-06-2014, 02:40 PM
هذه من درر الشعر النادر
شاعرة بحجم الوجع
وقصيدة بحجم الوطن
كل الاعجاب والتقدير
...............
مُـتَـوَثِّــبًــا سَــتَــجِــدْهُ فِــــــي أَعــقَــابِـــكْ
فقط هنا سؤال عن تسكين كلمة " ستجده"
مودتي

السّلام عليكم أخ خالد
لفت نظري هذا السّؤال، وأستأذن من شاعرتنا الأخت لربيحة لأجيب عنه
كلمة (ستجده) هي جواب الطّلب للفعل (خض)، ويأتي مجزوما، وإن اقترن بسين التّسويف التي هي حرف غير عامل
بوركت
تقديري وتحيّتي

أحمد بن محمد عطية
11-06-2014, 04:24 AM
رائعةةجداااا ماشاء الله لاقوة الابالله

آبو عمرو سليمان
11-06-2014, 08:36 AM
أستاذة الشعر والفكر أ/ربيحةالرفاعي
إني لأقف أمام شعرك موقف الطالب المقصر أمام أستاذه وليتني كذلك

دُمتِ لنا وللشعر

مصطفى حمزة
11-06-2014, 10:03 AM
أختي العزيزة الفاضلة ، الأستاذة ربيحة
أسعد الله أوقاتك
أنتِ شاعرة من الطبقة الأولى ، يتنازع الإبداعَ في قصيدتك ثلاثة :
فكرٌ نبيل ، وبناءٌ جزل ، وتصويرٌ جميل .. ثم تأتي موسيقا خافقة مصوّرة تخدم الثلاثة
تحياتي وتقديري

الطنطاوي الحسيني
12-06-2014, 03:27 PM
يَــا دُرَّةَ الأَوْطَـــانِ فَـاسْــقِ عِطَـاشَـهَـاحَـانَ القِصـاصُ فَجُـدْ بِضَـمِّ غِضَابِـكْ
وَأَنِـــخْ لَـهُــمْ نُـــوقَ الِإبَـــاءِ لِيَسْـحَـقُـوُارَأْسَ الـــرُّكُـــونِ لـحَـالِــهِــمْ بِـكِــعَــابِــكْ
وَاصْدَحْ بِصَوْتِ الحَـقِّ يَـرْأَبُ صَدْعَهَـامَـغْـزُولَــةُ الـحَـسَــرَاتِ قَــيْـــدَ عَــذَابِـــكْ
يَـــا أُمَّـــةَ الـمِـلْـيَـارِ هُــبِّــي وَاضْــرِبِــيوَلْـيَـشْـ هَــدِ الـتَّــارِيــخُ مَــجْـــدَ رِكَـــابِـــكْ
وَاسْتَحضِـرِي دُنيَـا الشَّهَـادَةِ وَانْهَضِـيثُـمَّ انْفُضِـي عَـنْ تِبـرِ ذِكْـرِكِ مَــا بِــكْ
مَــــنْ لِــلإِبَـــاءِ وَقَـــــدْ تَــجَـــرَّاَ كَـلْـبُـهُــمْفَــفَــرَ ى لُـيٌـوثَــكِ بَــعْــدَ عَــقْــرِ كِــلَابِــكْ
لَا صَوتَ حِينَ السَّوطُ يَفرِضُ صَمتَهُفَــخُــذِي رِقَـابَــهُــمُ بِـسَــيــفِ عِـقَــابِــكْ



ستقوم وستنهض والمتمحص بعين البصيرة مع البصر
يرى ان المخاض وان كان عسير لكنه يمر ويأتينا الفرح بجنين النصر بصرخاته

رائعة حق الدهشة
ماذا اقول تحمل الوجع و في النهاية الشفاء والرجاء
دمت مبدعة رائعة ابدا ام ثائر

أحمد الجمل
12-06-2014, 07:22 PM
أعتذر عن التأخير عن الرد على هذه القصيدة المبهرة الساحرة
وأعتذر عن التقصير عموما في التواجد في القسم
قرأتها أكثر من مرة
وكلما هممت بالرد عليها ، تنتابني حالة مسيطرة عليّ هذه الأيام ، لا رغبة لي فيها في المنتديات ولا في قراءة الشعر أو كتابته
فمعذرة
وأحييك على هذه القصيدة الرااائعة
سلمت وسلم قلبك ولسانك
خالص مودتي

محمد محمود محمد شعبان
12-06-2014, 08:40 PM
أشكر ما جاد به قلمك علينا شاعرتنا

تحاياي

محمد خويطي
13-06-2014, 01:58 PM
لله درك من شاعرة..لا فض فوك
كأني بالألفاظ تأتي طوعا من غير إكراه لتتراقص بين أناملك، فترسم جمال المعاني
تحيتي وتقديري

ياسر سالم
14-06-2014, 06:35 AM
وَجَعُ الغِيَاب


مُضْنًى أَتَاكَ فَضُمَّهُ لإهَابِكْ = وَارْحَمْ أَسِيِرَ السُّهْدِ مِنْ إِرهَابِكْ
وَبِدَمْعِهِ اغْسِلْ مُقلَتَيْكَ تَرَقُقًا = وَامْسَحْ غُبَارَ الحُزْنِ عَنْ أَهْدَابِكْ
مَا انْفَكَّ يَجْثُو فِي رِحَابِكَ نَبْضُهُ = فَأْذَنْ لِمَصْلُوبِ الغَرَامِ بِبَابِكْ
كَيْ يَكْتُبَ السَّطْرَ الأَعَزَّ قَصِيدَةً = تَشْدُو بِهَا الأَروَاحُ فِي مِحْرَابِكْ
لَا تَنْأَ عَنْ قَلْبٍ بِحُبِّكَ هَائِمٍ = يَشْتَاقُ مِنْ وَجْدٍ لِمُرِّ عِتَابِكْ
سَكَنَتْ جُفُونَ عُيُونِ فَجْرِكَ حَسْرَةً عَينَاهُ، تَرنُو لانغِرَاسِ حِرَابِكْ (1)
وَأَتَتْ عَلَى جَدْبٍ تُرَاوِغُ حُزْنَهَا = بِمُجُونِ أَحْلَامٍ بِرَيِّ سَرَابِكْ
يَا سَيِّدَ الدُّنْيَا قَد استَعَرَ الرَّجَا= فِي الشَّعبِ مَنثُورًا رَهِينَ طِلابِكْ
كَالمَاسِ رَصَّعَ جَبْهَةَ المَجْدِ النَّدَى= لَمَّا الحَيَا أَنْدَى جَبِينَ جَنَابِكْ
وَاصِلْ جَفَاءَكَ لَنْ تُخَذِّلَ عَزْمَهُ = مَهْمَا صَفَعْتَ رَبِيعَهُ بِيَبَابِكْ
فَأَرِحْ بِوُدِّكَ وَانْشَرِحْ وَاهْنَأْ بِهِ= وَأَتِحْ لِرَوْحِ الدَّوْحِ لَفَّ شِعَابِكْ
أَوْ بُزَّ طَيْفَكَ مِنْ جُيُوبِ هُيَامِهِ = وَأَزِحْ أَسِنَّةَ بَزِّهِ بِغِلَابِكْ
وَاسْتَحْيِهِ وَارْفَعْهُ مِنْ لَأْوَائِهِ= وَاجْبُرْ كَسِيرَ صَوَابِهِ بِصَوَابِكْ
وَافْرِشْ إِلَيْكَ الدَّرْبَ مِنْ إِصْرَارِهِ =فَدِمَاؤُهُ مَجْبُولَةٌ بِتُرَابِكْ
وَأَعِذْهُ مِنْ رَمَضِ الشَّتَاتِ وَلُمَّهُ = وَاضْرِبْ مَدَى خَيْبَاتِهِ بِشِهَابِكْ
وَبِهِ غِمَارَ المَوْتِ خُضْ لا تَنثَنِي = مُتَوَثِّبًا سَتَجِدْهُ فِي أَعقَابِكْ
مِنْ أَيْنَ بِالسُّقيَا لِعُمْرٍ أَمْحَلَتْ = سَاعَاتُهُ فِي لَسعِ كَيِّ غِيَابِكْ
وَعَلَى خُدُودِ الوَردِ أَنْدَى شَوْقُهُ= دَمْعًا يَئِنُّ، فَجُدْ بِشَهْدِ رِضَابِكْ
ذَبُلَتْ قُلُوبُ الصَّبرِ أَيْبَسَهَا الأَسَى= تَتَوَسَّل الأيَّامَ وَدْقَ سَحَابِكْ
يَا دُرَّةَ الأَوْطَانِ فَاسْقِ عِطَاشَهَا = حَانَ القِصاصُ فَجُدْ بِضَمِّ غِضَابِكْ
وَأَنِخْ لَهُمْ نُوقَ الِإبَاءِ لِيَسْحَقُوُا = رَأْسَ الرُّكُونِ لحَالِهِمْ بِكِعَابِكْ
وَاصْدَحْ بِصَوْتِ الحَقِّ يَرْأَبُ صَدْعَهَا = مَغْزُولَةُ الحَسَرَاتِ قَيْدَ عَذَابِكْ
يَا أُمَّةَ المِلْيَارِ هُبِّي وَاضْرِبِي= وَلْيَشْهَدِ التَّارِيخُ مَجْدَ رِكَابِكْ
وَاسْتَحضِرِي دُنيَا الشَّهَادَةِ وَانْهَضِي = ثُمَّ انْفُضِي عَنْ تِبرِ ذِكْرِكِ مَا بِكْ
مَنْ لِلإِبَاءِ وَقَدْ تَجَرَّاَ كَلْبُهُمْ=فَفَرَى لُيٌوثَكِ بَعْدَ عَقْرِ كِلَابِكْ
لَا صَوتَ حِينَ السَّوطُ يَفرِضُ صَمتَهُ = فَخُذِي رِقَابَهُمُ بِسَيفِ عِقَابِكْ








قصيد قال الكثير
وضَمّنَ دررا كتاج ممرد فوق ناصية الشعر هنا
قرأتها.. ولا زلت في حاجة لتكرار
سأعيد قراءتها بتأن متى ما امنكنتتي فرصة ان شاء ربي
فليس لدينا الكثير مما يشبهها جمالا وجلالا
تحيتي للربيعة المنيعة الملهمة التي استوت ثمارها على سوق الشعر
كوني بخير معلمتنا
تحيتي وعاطر الثناء






----------------
(1) شعرت هنا بتغير الطقس والقلق شيئا ما

د. سمير العمري
15-06-2014, 06:22 PM
قراءة نقدية مختصرة على هذا الرابط:
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=73658

عبد الحميد محمد العمري
15-06-2014, 08:46 PM
جميل هذا السحر، وآسر هذا الفضاء...
ليس لديَّ ما أضيفه بعد ما قاله من قبلي الأفاضل...

أسرني هذان البيتان الشامخان...
لَا تَنْأَ عَنْ قَلْـبٍ بِحُبِّـكَ هَائِـمٍ
يَشْتَاقُ مِنْ وَجْـدٍ لِمُـرِّ عِتَابِـكْ

سَكَنَتْ جُفُونَ عُيُونِ فَجْرِكَ حَسْرَةً
عَينَاهُ، تَرنُـو لانغِـرَاسِ حِرَابِـكْ

لله درك أستاذتنا الفاضلة...

لحسن عسيلة
15-06-2014, 09:42 PM
قراءة نقدية مختصرة على هذا الرابط:
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=73658

تحية تقدير واحترام للناقد والمنقود والمنقود لها ،
استجممت في هذه الخمائل المزركشة بألوان الكلام والمعطرة بمسك البيان ،
وتهيبت قبلُ استكشافَ أقاصي هذه الخمائل لقلة زادي وضآلة عدتي وعتادي ،
واليوم أزعم أني جبت الرياض طولا وعرضا من أقصاها إلى أقصاها تذوقا واستمتاعا وتعمقا وإيغالا بفضل الله ثم بفضل مرشد ماهر وهاد مُهتد ودليل عارف وحاذق يدعى الدكتور سمير العمري ،
الشكر موصول للأخت الحبيبة الأميرة الطيبة الشاعرة والأديبة ربيحة الرفاعي
والشكر موصول للأخ الحبيب الأمير الطيب صاحب الهطل الصيب الأديب والشاعر والمفكر مبخوس الحقوق لدى أمته السيد سمير العمري
والشكر موصول للحرف البهي والفكر النقي اللذان يتمتع بهما كل من الناقد الشارح والأديبة الشاعرة ،
تقبلا تحيتي وتقديري ومودتي وامتناني

وفاء عرب
16-06-2014, 01:33 PM
أسهبتَ بي وجعاً لعلكَ لم تشأ = هذا, ولسـتُ أفرُّ من إسـهابكْ

مابالُ قلبيَ كلما همَّتْ به = ذكرى اللقاء اشتاق وقعَ سنابكْ

وأحاولُ النسيانَ رُدَّ مدامعيْ = صخراً, وقُدَّ الفجر حيث وشى بك

وإليك هذا الشعر محض رسالةٍ = لأفكَّ عنك المُثقلَ المتشـابكْ

يا أيها المنفيّ "مليارٌ " بهم = وجع الغياب , على انتظارِ إيابكْ

شكرا على كل هذا الشعر , هذا الوجع , هذه الروعة

خالد سرحان الفهد
17-06-2014, 07:55 PM
وَاصِــلْ جَـفَــاءَكَ لَـــنْ( تُـخَــذِّلَ )عَـزْمَــهُ
.................
الشاعرة الرائعة ربيحة
لن نطالبك طبعا بالرد علينا بالشكر على مرور
فنعرف أن عدم الرد شأن كبار الشعراء
كلمة " تُخذِّل "
في الشطر اعلاه
إن كانت صحيحة التشديد
أليس هناك مخرجا بدلا عن تشديدها
راجيا قبول المرور فلقد ارجعني للقصيدة معارضة الشاعرة وفاء عرب لها
مودتي

ربيحة الرفاعي
17-06-2014, 08:46 PM
هذه من درر الشعر النادر
شاعرة بحجم الوجع
وقصيدة بحجم الوطن
كل الاعجاب والتقدير
...............
مُـتَـوَثِّــبًــا سَــتَــجِــدْهُ فِــــــي أَعــقَــابِـــكْ
فقط هنا سؤال عن تسكين كلمة " ستجده"
مودتي
الشاعر المبدع خالد سرحان الفهد
مرور بعبق الحبق على أكتاف النوافذ الشرقية في عصريّة صيفية
وردّ أكرمني لا حرمك البهاء

استفسارك حول جزم ستجدْه
تفضلت بالرد عليه الأستاذة كاملة
فلها مني قوافل الشكر تحمل عظيم امتناني

مودّتي لكما وإكباري

ربيحة الرفاعي
17-06-2014, 09:10 PM
وأستأذن الأحبة ممن شرّفوني بالمرور في صفحتي بالرد على مشاركتك الثانية

وَاصِــلْ جَـفَــاءَكَ لَـــنْ( تُـخَــذِّلَ )عَـزْمَــهُ
.................
الشاعرة الرائعة ربيحة
لن نطالبك طبعا بالرد علينا بالشكر على مرور
فنعرف أن عدم الرد شأن كبار الشعراء
كلمة " تُخذِّل "
في الشطر اعلاه
إن كانت صحيحة التشديد
أليس هناك مخرجا بدلا عن تشديدها
راجيا قبول المرور فلقد ارجعني للقصيدة معارضة الشاعرة وفاء عرب لها
مودتي
الرد بالشكر على من يكرمونني بقراءة نصوصي والتعليق عليها دين لهم في عنقي، أتاخر فيه أحيانا لثقل مسؤوليتي وضيق وقتي، لكني لا أنساه أبدا، وعذري في التأخر أن ما علي في الواحة من مسؤوليات يسلبني حقّ نصوصي انشغالا بنصوص الأعضاء، ويسلبني حق نفسي وأسرتي انشغالا بمتابعة الأداء الإشرافي وانضباط العمل الإداري تبرئة لذمتي أمام الله بحسن أداء دوري في حمل الرسالة وراء أمير الركب.
فلا تلم تأخري فاضلي وأظنكم ترون أني لا أغيب عن الواحة غير ساعات نومي

أما عن استفسارك حول كلمة " تُخذِّل " في قولي "وَاصِــلْ جَـفَــاءَكَ لَـــنْ( تُـخَــذِّلَ )عَـزْمَــهُ"
وما إذا كانت صحيحة التشديد
وما إذا كنت لم أجد مخرجا لتشديدها
فاعلم يا حماك الله أني لم أوردها اضطرارا، وإنما أردت خذّل لا خذَل، لأن في التّخذيل حمل على الخذلان، وأنا قصدت في البيت تخذيل عزمه ليتخلى عنه، ولم أقصد خذلان عزمه
فإن كنت تشير لغياب "عن" في تعدِية الفعل خذّل فهي عنه مضمرة "لن تخذّل عنه عزمه"

وبأمركم دائما في أي استفسار شاعرنا الفاضل


تحاياي

آمال المصري
17-06-2014, 11:42 PM
من ألق الشعر وروائع الدرر كانت تلك الفريدة الجميلة من حسنات شاعرتنا القديرة ونفائسها ..
قلادة حري أن تكتب على جبهة الدهر وتعلق على كعبة الفخر
فلا فُض فوك من شاعرة ترتاض لها شمس القوافي
دمت بهذا البهاء النادر
تقديري الكبير

خالد سرحان الفهد
18-06-2014, 03:01 PM
وأستأذن الأحبة ممن شرّفوني بالمرور في صفحتي بالرد على مشاركتك الثانية

الرد بالشكر على من يكرمونني بقراءة نصوصي والتعليق عليها دين لهم في عنقي، أتاخر فيه أحيانا لثقل مسؤوليتي وضيق وقتي، لكني لا أنساه أبدا، وعذري في التأخر أن ما علي في الواحة من مسؤوليات يسلبني حقّ نصوصي انشغالا بنصوص الأعضاء، ويسلبني حق نفسي وأسرتي انشغالا بمتابعة الأداء الإشرافي وانضباط العمل الإداري تبرئة لذمتي أمام الله بحسن أداء دوري في حمل الرسالة وراء أمير الركب.
فلا تلم تأخري فاضلي وأظنكم ترون أني لا أغيب عن الواحة غير ساعات نومي

أما عن استفسارك حول كلمة " تُخذِّل " في قولي "وَاصِــلْ جَـفَــاءَكَ لَـــنْ( تُـخَــذِّلَ )عَـزْمَــهُ"
وما إذا كانت صحيحة التشديد
وما إذا كنت لم أجد مخرجا لتشديدها
فاعلم يا حماك الله أني لم أوردها اضطرارا، وإنما أردت خذّل لا خذَل، لأن في التّخذيل حمل على الخذلان، وأنا قصدت في البيت تخذيل عزمه ليتخلى عنه، ولم أقصد خذلان عزمه
فإن كنت تشير لغياب "عن" في تعدِية الفعل خذّل فهي عنه مضمرة "لن تخذّل عنه عزمه"

وبأمركم دائما في أي استفسار شاعرنا الفاضل


تحاياي

*************************************
شكرا على حسن الرد
الشاعرة الكبيرة ربيحة
المودة والتقدير
:noc:

حسام السبع
18-06-2014, 08:05 PM
وَجَعُ الغِيَاب


يَا سَيِّدَ الدُّنْيَا قَـد استَعَـرَ الرَّجَـافِي الشَّعبِ مَنثُورًا رَهِيـنَ طِلابِـكْ
كَالمَاسِ رَصَّعَ جَبْهَةَ المَجْدِ النَّـدَىلَمَّا الحَيَـا أَنْـدَى جَبِيـنَ جَنَابِـكْ
وَاصِلْ جَفَاءَكَ لَـنْ تُخَـذِّلَ عَزْمَـهُمَهْمَـا صَفَعْـتَ رَبِيعَـهُ بِيَبَـابِـكْ
فَأَرِحْ بِوُدِّكَ وَانْشَـرِحْ وَاهْنَـأْ بِـهِوَأَتِحْ لِرَوْحِ الـدَّوْحِ لَـفَّ شِعَابِـكْ
أَوْ بُزَّ طَيْفَكَ مِـنْ جُيُـوبِ هُيَامِـهِوَأَزِحْ أَسِـنَّـةَ بَــزِّهِ بِغِـلَابِـكْ
وَاسْتَحْيِـهِ وَارْفَعْـهُ مِـنْ لَأْوَائِـهِوَاجْبُرْ كَسِيـرَ صَوَابِـهِ بِصَوَابِـكْ
وَافْرِشْ إِلَيْكَ الدَّرْبَ مِنْ إِصْـرَارِهِفَـدِمَـاؤُهُ مَجْبُـولَـةٌ بِـتُـرَابِـكْ

تحية لهذا النبض

فوزي الشلبي
20-06-2014, 10:49 AM
الأديبة النبيلة ربيحة:
لست ادري أغنيت وجع غيابك عن الوطن أم غنى الوطن وجع غيابك...فأصبحتما والوطن روحا واحدة...هذا السلسبيل العذب من شهد الكلم...لا يسمو إلا من ملكت صولجان الفصاحة، وعرنين البيان!...فأي رقي وأي فيض وأي عطاء!...طوبى لك يا رائدة!
تقديري الكبير وخالص دعائي لقلم يسطع بالبهاء!
أخوكم

ربيحة الرفاعي
21-06-2014, 12:14 AM
السّلام عليكم أخ خالد
لفت نظري هذا السّؤال، وأستأذن من شاعرتنا الأخت لربيحة لأجيب عنه
كلمة (ستجده) هي جواب الطّلب للفعل (خض)، ويأتي مجزوما، وإن اقترن بسين التّسويف التي هي حرف غير عامل
بوركت
تقديري وتحيّتي

قوافل شكري لكريم حضورك وإكرامي بتغطية غيابي عن الرد على استفسار شاعرنا الكريم

دمت أهلا للمكارم
ولا حرمتك غاليتي

تحاياي

الدكتور ضياء الدين الجماس
21-06-2014, 01:16 AM
بوركت شاعرتنا الهادفة النبيلة.
شعر طيب الهدف والسبك والموسيقى.
ونقدها يزيدها بهاء.http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=73658#5
جزاك الله خيراً

عبدالإله الزّاكي
24-06-2014, 01:05 AM
بَخٍ بَخٍ بهذه العصماء ما أجملها، درر تكنّفتِ نظمها فأجدتِ السّردا

لله درك من شاعرة أختي السامقة ربيحة الرفاعي.

شكري وتقديري

ربيحة الرفاعي
27-06-2014, 11:14 PM
لله درك
الشاعرة الألق ربيحة الرفاعي
متي يرحل الوجع بعد ان إستعمر أعتابنا!!!!
....أبكيتي يا سامقه الحرف
مذهلة غاليتي
تحياتي وتقديري

الرائعة إيمان نور
سامحيني أن استدر حرفي دمعتك الندية يا رقيقة الشعور
وتقبلي شكري لكريم مرورك حلوتي

دمت بألق

تحاياي

د.المختار السعيدي
27-06-2014, 11:54 PM
قوية منسابة انسياب الماء في التربة الخصبة
دام لك الألق

حسن محمد طواشي
30-06-2014, 01:44 AM
الدرة الثمينة ربيحة السفياني
الله الله على هذا البيان
حملت الوطن في قصيدة شامخة
ستخلد ما خلد الشعر
أثملتني شعرا
لا عدمناك
تحية ترافق روحك صباح مساء

فتون حسين سلمان
01-07-2014, 09:22 PM
وَجَعُ الغِيَاب



سَكَنَـتْ جُفُـونَ عُيُـونِ فَجْـرِكَ حَـسْـرَةًعَـيــنَــاهُ، تَــرنُـــو لانــغِـــرَاسِ حِـــرَابِـــكْ
وَأَتَـــتْ عَـلَــى جَــــدْبٍ تُــــرَاوِغُ حُـزْنَـهَــا بِــمُــجُــونِ أَحْــــــلَامٍ بِـــــــرَيِّ سَـــرَابِــــكْ


كم أنت رائعة حقا والله أستاذتي لم أكن أعلم أنك شاعرة بهذا القدر كنت أعتقد أنك من إدارة المنتدى وكم أنا متأسفة علىما فاتني من شعرك خاصةإذا كان كهذه الأبيات
عذرا سيدتي الغالية مكان هذه القصيدة في الصفحة الأولى ومن حقها التثبيت تمنياتي لك بقلبٍ عامرٍ برضاه وكم أتمنى أن تبقي على اتصال
مُعَظِّمَةُ قدركِ :فتون حسين

نوارالسلمي
01-07-2014, 10:45 PM
هذه القصيدة أعلاها ساحر, وأدناها باهر...
أسرتني بمطالعها وشغلتني بروائعها..
تحية إجلال لهذا الحرف الأبي, وتحية إعجاب بهذا الذوق الأدبي الرفيع...

ربيحة الرفاعي
11-07-2014, 02:45 AM
جميل هذا السحر، وآسر هذا الفضاء...
ليس لديَّ ما أضيفه بعد ما قاله من قبلي الأفاضل...

أسرني هذان البيتان الشامخان...
لَا تَنْأَ عَنْ قَلْـبٍ بِحُبِّـكَ هَائِـمٍ
يَشْتَاقُ مِنْ وَجْـدٍ لِمُـرِّ عِتَابِـكْ

سَكَنَتْ جُفُونَ عُيُونِ فَجْرِكَ حَسْرَةً
عَينَاهُ، تَرنُـو لانغِـرَاسِ حِرَابِـكْ

لله درك أستاذتنا الفاضلة...

وجميل حضورك ببهائه وردك بسخائه

اكرمتني أكرمك الله
ودام دفعك

تحاياي

ربيحة الرفاعي
21-07-2014, 03:36 AM
بوركت شاعرتنا الهادفة النبيلة.
شعر طيب الهدف والسبك والموسيقى.
ونقدها يزيدها بهاء.http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=73658#5
جزاك الله خيراً

شكرا لكريم مرورك أيها الأديب الجاد الملتزم
أكرمتني بردّك ورأيك
لا حرمك البهاء

وفيض شكري لتفضلك بتضمين الرد رابط ما أكرمني به امير الشعر الدكتور سمير العمري من قراءة نقدية في النص

دمتما عنوانا للرفعة

تحاياي

صهيب توفيق
21-07-2014, 11:29 AM
الله...
ماابدعك...
منذ زمن بعيد لم أقرا ما يشبع الذائقة فلك جزيل شكري على ما قدمته من قصيدة كلها الق
كوني بخير دائما

ربيحة الرفاعي
01-08-2014, 02:30 AM
لله درّك أيتها الشاعرة الكبيرة والحرّة الأبية وهذا الحسّ الوطنيّ
الذي يسكن حروفك المضيئة وفكرك المستنير.

الحمد لله أن في أمة المليار من تحمل هذا الهمّ الكبير وهنيئًا لوطن
أنت شاعرته يا أم ثائر.

قصيدة محلقة في عوالم الإبداع شكلاً ومضمونًا ونسأل الله أن يزيدك
من فضله وأن يعجل بنصره للأمة.

سنعود إليها!
حفظك الله ورعاك .
تحياتي وتقديري.

أقرأ تعليقك بينما تتوالى صور القهر العربي بالنزيف الغزّيّ تتحدى متابعتنا العاجزة أن تأتي بغير الدمع
وليس والله إلا الدمع، ليس حتى من بوح، فقد زاد الوجع واتسع عن مساحة الضماد بحروفنا الجرح فأخرسها وشلّت الأسن فمات الكلام
وها نحن نجتر قديم الأمل بأن يكون لنا في معركة الكرامة سهم

شكرا لكريم حضورك وعظيم تقديرك أخي

لا حرمتك دفعك

تحاياي

د.حسين جاسم
16-08-2014, 12:58 AM
أعجبتني القصيدة وهذا الأداء الشعري والتمكن الأسلوبي الرائع
لكني سجلت عليها ما لا أستليقه بحرف بحجم هذا

كَيْ يَكْتُبَ السَّطْرَ الأَعَزَّ قَصِيدَةً = تَشْدُو بِهَا الأَروَاحُ فِي مِحْرَابِكْ
لماذا لم تقولي البيت الأعز وهي أنسب لقولك الأعزّ قصيدة

وَأَتَتْ عَلَى جَدْبٍ تُرَاوِغُ حُزْنَهَا = بِمُجُونِ أَحْلَامٍ بِرَيِّ سَرَابِكْ
لماذا قلت مجون أحلام بينما مراوغة الحزن وعي أو جنون

أَوْ بُزَّ طَيْفَكَ مِنْ جُيُوبِ هُيَامِهِ = وَأَزِحْ أَسِنَّةَ بَزِّهِ بِغِلَابِكْ
وَاسْتَحْيِهِ وَارْفَعْهُ مِنْ لَأْوَائِهِ= وَاجْبُرْ كَسِيرَ صَوَابِهِ بِصَوَابِكْ
أعجبني هذان البيتان

وَافْرِشْ إِلَيْكَ الدَّرْبَ مِنْ إِصْرَارِهِ =فَدِمَاؤُهُ مَجْبُولَةٌ بِتُرَابِكْ
أنظري معي لو قلت من إصراره ودمائه مجبولةً بترابك

مَنْ لِلإِبَاءِ وَقَدْ تَجَرَّاَ كَلْبُهُمْ=فَفَرَى لُيٌوثَكِ بَعْدَ عَقْرِ كِلَابِكْ
صدقت أيتها الشاعرة
لقد فرى كلبهم الليوث بعد أن امتطى إليها الكلاب وعقرها إذ انقضت حاجته إليها



رأي أقدمه فخذي أو فدعي
ولك تحيتي وإعجابي

محمد ذيب سليمان
16-08-2014, 11:11 AM
نص تجاوز المحسوس ليغرقنا في حلم نتمناه
وجع مستحق أخذنا معه وعشناه واقعا وشعرا
رسمته الصورة الدالة والمعاني الاصقة
مودتي

فوزي الشلبي
28-11-2014, 09:54 AM
يَا دُرَّةَ الأَوْطَانِ فَاسْقِ عِطَاشَهَا = حَانَ القِصاصُ فَجُدْ بِضَمِّ غِضَابِكْ
وَأَنِخْ لَهُمْ نُوقَ الِإبَاءِ لِيَسْحَقُوُا = رَأْسَ الرُّكُونِ لحَالِهِمْ بِكِعَابِكْ
وَاصْدَحْ بِصَوْتِ الحَقِّ يَرْأَبُ صَدْعَهَا = مَغْزُولَةُ الحَسَرَاتِ قَيْدَ عَذَابِكْ


الأديبة النبيلة منارة البيان ربيحة:
الله.. الله.. الله..ما أجل الشموخ!
تحية محبة وتقديرٍ وود..

نص بهي، ما خط البيان ورصع اليراع من درر البهاء.. لقد شدوت أيتها الغريدة فأطربت القلوب والآذان...وحلقت الأرواح فوق سقف البيان ..وأوفى حصاد فوق بيادر البلاغة! تقديري الكبير وخالص دعائي لقلم يسطع بالبهاء!

أخوكم

هاله محرم
01-12-2014, 06:44 PM
الشاعرة الكبيرة..ربيحة الرفاعي..

راقت لي أبياتك التي خطت بصدق عميق

الشكر والامتنان لقلمك الذي يخط ليبدع

تقبلي ودي و احترامي

محمد محمد أبو كشك
01-12-2014, 09:11 PM
يَا أُمَّـةَ المِلْيَـارِ هُبِّـي وَاضْرِبِـي
وَلْيَشْهَدِ التَّارِيخُ مَجْـدَ رِكَابِـكْ

نعم الحس استاذتنا الكبيرة الرائعة

محمد نعمان الحكيمي
07-12-2014, 07:37 PM
قصيدة لامست وجداني
و عبرت عن كثير من شجوني
و عكست أيضا ما في عيوني

سَكَـنَـتْ جُـفُـونَ عُـيُـونِ فَـجْـرِكَ حَـسْــرَةً
عَـــيـــنَـــاهُ، تَــــرنُـــــو لانــــغِـــــرَاسِ حِـــــرَابِـــــكْ

قافية آسرة ، شاهدة على تنوع القولفي في قصائدك
و تميز اللغة الشعرية في فرائدك

هذا قلم شعري تفاخر به العربية


لله أنت


دام عطاؤك و بهاؤك


صلواتي

عبدالسلام حسين المحمدي
30-12-2014, 07:53 AM
رائعة كلها وهزني منها (يَــشْــتَــاقُ مِــــــنْ وَجْـــــــدٍ لِـــمُــــرِّ عِــتَــابِـــكْ) اقف اجلالا لروعتها

نداء غريب صبري
16-06-2015, 12:37 AM
تحفة شعرية ديباجتها قوية وقافيتها جميلة
أمتعتني قراءتها

شكرا لك أستاذتي
بوركت

ربيحة الرفاعي
10-06-2016, 01:21 AM
ما شاء الله تبارك الله

تفجر الشعر من بين أناملك نقيا بهيا أبيا

دعائي و شكري لحرفك الأبي

محبتي و تقديري

شكرا لكريم مرورك وما أغدقت علي من فيوض روعتك
سرني إعجابك بالنص أيها الرائع

دمت بخير

تحيتي

خالد صبر سالم
10-06-2016, 01:47 PM
الشعر عندك محراب تراتيل وصومعة ابداع وكعبة رهافة في اختيار اللفظة الموحية والايقاع الشفيف والقافية المحببة والمعنى النبيل المعبر عن قضية كبيرة ونبيلة ومصيرية
سيدتي شاعرتنا المبدعة الاستاذة ربيحة
امام هذه القصيدة يطيب لي الوقوف متأملا ومنتشيا رغم الوجع المزمن الذي تعبر عنه
دمت بغاية الفرح والابداع والجمال
مع عميق الاحترام وصادق المودة