المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : * نُونُ النِّقْمَة * أحمد الجمل



أحمد الجمل
27-06-2014, 01:36 AM
نُونُ النِّقْمَة
*************************
قَالُوا تَزَوَّجْ ; قُلْتُ بَلْ خَلُّونِي
لِمَ تَرْغَبُونَ بِشِقْوَتِي وَجُنُونِي ؟!!

أَوَلَيْسَ لِي فِيمَنْ تَزَوَّجَ عِبْرَةٌ ؟!!
كُلٌّ يَقُولُ مِنَ الْجَحِيمِ خُذُونِي

إِلَّا قَلِيلاً مِنْ ذُكُورٍ قَرَّرُوا
أَنَّ الْمَفَرَّ خُضُوعهُمْ لِلنُّونِ

حَوَّاءُ فِي كُلِّ الْعَوَالِمِ مَغْنَمٌ
وَتُرَى كَمِثْلِ اللؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ

وَأَظُنُّهَا فَوْقَ الْجَمَالِ بِحِقْبَةٍ
ضَوْئِيَّةٍ أَوْ فَوْقَ كُلِّ ظُنُونِي

وَلَهَا لِسَانٌ يَسْتَرِقُّ بِرِقَّةٍ
سَمْعَ الْقُلُوبِ بِلَفْظِهَا الْمَوْزُونِ

عَجَباً ؛ أَقُولُ إِذَا رَأَيْتُ جَمَالَهَا ...؛
وَالْحُورُ كَيْفَ يَكُنَّ فِي الْمَضْمُونِ ؟!!

وَهُنَا ..؛ وَفِي وَطَنِ الْعُرُوبَةِ عِنْدَنَا
حَوَّاءُ يُشْبِهُهَا عَذَاب الْهُونِ

وَتَزِيدُ عَنْ نَارِ الْجَحِيمِ وَإِنْ خَبَتْ ؛
تَشْوِي الْقُلُوبَ بِكَيْدِهَا الْمَلْعُونِ

لَحَسِبْتَهَا هَامَانُ عِنْدَ غُدُوِّهَا
وَرَوَاحِهَا أَوْ مِثْلَمَا الْفِرْعُونِ

هَلْ تَعْرِف الزَّقُّوم ؟! طَرْحُ لِسَانِهَا
يَجْعَلْكَ إِنْ نَفَثَتْ ؛ كَمَا الْمَجْنُونِ

وَلَهَا قَوَامٌ إِنْ بُلِيتَ بِمِثْلِهِ ....؛
لَدَعَوْتَ دَوْماً مِنْ دُعَا ( ذَا النُّونِ )

إِذْ كَيْفَ يَعْرِفُ لِلسَّعَادَةِ مَدْخَلاً
مَنْ يُبْتَلَى بِشَبِيهَةِ الْيَقْطِينِ ؟!!

رَجُلٌ ..؛ وَقُنْبُلَةٌ تَرَافِقُ ظِلَّهُ ؟
وَتَنَامُ فَوْقَ سَرِيرِهِ الْمَوْضُونِ ؟

تَاللهِ تَجْعَلُ مِنْ لِسَانِكَ ذَاكِراً
يَدْعُو دُعَا الْمُضْطَرِّ والْمَحْزُونِ

أَوْ يُصْبِحَنَّ لِسَان حَالِكَ بَعْدَهَا
( لَوْ لِلسَّعِيرِ بِدُونِهَا ؛ فَخُذُونِي)
*************************
بقلمي
أحمـــ الجمل ـــد

الدكتور ضياء الدين الجماس
27-06-2014, 02:11 AM
في الزواج المدروس حصن ونعمة أخانا أحمد إلى يوم القيامة.
رأيت في حرفك هنا دعوة للبقاء في العزوبية...!!!
(من استطاع منكم الباءة فليتزوج...)
المهم القدرة والكفاءة والاستطاعة.
لماذا ترى في المرأة العربية عذاب الهون؟
منهن مؤمنات قانتات ذاكرات حافظات للغيب..
زوجك الله من الصالحة التي تسعدك في الدارين.

أحمد الجمل
27-06-2014, 02:29 AM
في الزواج المدروس حصن ونعمة أخانا أحمد إلى يوم القيامة.
رأيت في حرفك هنا دعوة للبقاء في العزوبية...!!!
(من استطاع منكم الباءة فليتزوج...)
المهم القدرة والكفاءة والاستطاعة.
لماذا ترى في المرأة العربية عذاب الهون؟
منهن مؤمنات قانتات ذاكرات حافظات للغيب..
زوجك الله من الصالحة التي تسعدك في الدارين.

اللهم آمين
،
أهلا ومرحبا أستاذي الحبيب الدكتور / ضياء الدين
إطلاقا يا أستاذي الفاضل
فقد اشتهر عني أنني من الداعين إلى تعدد الزوجات من كثرة ما كتبت في هذا الموضوع
ولي قصيدة منشورة هنا بعنوان ( لم يعش من لم يُمتَّع بأربع )
ولي قصيدة أخرى بعنوان ( امرأة واحدة لا تكفي )
وأنا متزوج والحمد لله ، ولكن لا بأس في مزيد D:
وقد تزوجت أربع مرات
فكيف أكون من الداعين إلى العزوبية ؟
القصيدة هنا على لسان الآخر ، الذي لم يصادف القانتات الذاكرات الصالحات الحافظات للغيب
وهذه المرأة التي ذكرتها القصيدة ، موجودة الآن بكثرة في عالمنا العربي
وهي من تجعل أكثر الشباب يحجم عن الزواج من كثرة ما يسمع من شكايات الرجال المتزوجين من مثل هذه المرأة
كل الشكر أستاذي الفاضل على تشريفك لي وللقصيدة بمداخلتك الطيبة التي أسعدتني كثيرا
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك

آمال المصري
27-06-2014, 02:49 AM
أضحك الله سنك شاعرنا الرائع
كان ردك على شاعرنا الفاضل د. ضياء طوق نجاة قبل دوامة من النون .. وما أدراك بها !
أتقنت وأجدت نبضا اكتمل بحسنه القوافي فلا فض فوك
دمت بألق
وكل عام وأنت للرحمن أقرب
تحاياي

عبد السلام دغمش
27-06-2014, 09:05 AM
قصيدة طريفة شاعرنا الفاضل ..
أضحك الله سنك !
جنّبك الله الزقوم والقنابل ما ظهر منها و ما بطن .. ورزقك من الحور العين قدر ما تشاء..
محبتي وكل عام وانت بألف خير.

عدنان الشبول
27-06-2014, 10:39 AM
هههه
جميلة أيها الجميل

( وربما أرحت بها من أرحت D:)



تحياتي

أحمد الجمل
27-06-2014, 07:32 PM
أضحك الله سنك شاعرنا الرائع
كان ردك على شاعرنا الفاضل د. ضياء طوق نجاة قبل دوامة من النون .. وما أدراك بها !
أتقنت وأجدت نبضا اكتمل بحسنه القوافي فلا فض فوك
دمت بألق
وكل عام وأنت للرحمن أقرب
تحاياي

أهلا ومرحبا أستاذتي الفاضلة / آمال المصري
ربنا يبارك في عمرك ويحفظك من كل سوء
وأسعد الله كل أوقاتك
وكل عام وأنت بخير والأسرة الكريمة
نعم بادرت بالتوضيح قبل أن تنهال عليّ القنابل النونية والقذائف الحوائية D:
كل الشكر والامتنان لتشريفك لمتصفحي بهذه المداخلة الراااائعة التي أسعدتني جداااا
تحيتي وخالص مودتي

إيمان نور
27-06-2014, 10:54 PM
يا الله
ما هو الحل معك يا شاعر الجمال
أخشى ان تمر يقطينه وتنفجر في وجهك :pr:
اسعدك الله أستاذنا احمد الجمل
ما زلت ترسم السرور بحرف من نور

ملحوظه (( اربع زوجات وما زلت تغرد . إندهاش محوري صارخ)

كل التحايا والتقدير سيدي

أحمد الجمل
28-06-2014, 12:37 AM
قصيدة طريفة شاعرنا الفاضل ..
أضحك الله سنك !
جنّبك الله الزقوم والقنابل ما ظهر منها و ما بطن .. ورزقك من الحور العين قدر ما تشاء..
محبتي وكل عام وانت بألف خير.

اللهم آمين
وأضحك الله سنك أستاذي الحبيب / عبد السلام دغمش
أنا نفسي مت من الضحك وأنا أكتبها
كل عام وأنت والأسرة الكريمة بخير
رمضان مبارك عليكم جميعا
تحيتي ومحبتي

أحمد الجمل
28-06-2014, 12:43 AM
هههه
جميلة أيها الجميل

( وربما أرحت بها من أرحت D:)



تحياتي

أضحك الله سنك أخي الحبيب / عدنان
هناك من يشجعني الآن ويصفق لي بحرارة ويقول في نفسه ( لا فض فوك ) ( أين كنت من زمن يا رجل ؟ )
وهناك من يكرهني الآن جدااااااا وتقول في نفسها ( والله انت رِخِم وغِلِس )
كل عام وأنت بخير أخي الحبيب
رمضانك مبارك

أحمد الجمل
28-06-2014, 12:50 AM
يا الله
ما هو الحل معك يا شاعر الجمال
أخشى ان تمر يقطينه وتنفجر في وجهك :pr:
اسعدك الله أستاذنا احمد الجمل
ما زلت ترسم السرور بحرف من نور

ملحوظه (( اربع زوجات وما زلت تغرد . إندهاش محوري صارخ)

كل التحايا والتقدير سيدي

أضحك الله سنك أختي الفاضلة / إيمان
مؤكد أن الحل في زوجة أخرى D:
أسعدني جدا أن القصيدة نالت استحسانك ورسمت بسمة على شفتيك
وكل عام وأنت والأسرة الكريمة بخير
رمضان مبارك عليكم جميعا

أحمد الجمل
30-06-2014, 09:44 PM
كواليس القصيدة
،،
،
إلا قليلا من رجال قرروا
أن المفر خضوعهم للنون
،،
وجدت أن لفظة ( ذكور ) أوقع في الدلالة من لفظة رجال ، لأنه ( ليس كل ذكر رجل )
،،
حواء في كل العوالم نعمة
وترى كمثل اللؤلؤ المكنون
،،
وجدت أن لفظة ( مغنم ) أوقع في الدلالة من لفظة ( نعمة ) لأن مقابل مغنم ، مغرم
،،
وهنا وفي وطن العروبة عندنا
حواء أشبه بالعذاب الهون
،،
وجدت أن استبدال أشبه بالعذاب الهون ، بـ يشبهها عذاب الهون
دليل على أنها أبشع من العذاب الهون ، وأنه لو جاز تشبيه العذاب الهون بشئ ، يكون أشبه بعذابها
،،
ولها قوام إن بليت بمثله
لدعوت ربك من دعا ( ذا النون )
،،
وجدت أن استخدام لفظة ( دوما ) تدل على استمراريته في الدعاء بهذا الدعاء صباح مساء
،،

عبدالإله الزّاكي
05-07-2014, 05:36 PM
كواليس القصيدة

حواء في كل العوالم نعمة
وترى كمثل اللؤلؤ المكنون
،،
وجدت أن لفظة ( مغنم ) أوقع في الدلالة من لفظة ( نعمة ) لأن مقابل مغنم ، مغرم
،،
وهنا وفي وطن العروبة عندنا
حواء أشبه بالعذاب الهون
،،
وجدت أن استبدال أشبه بالعذاب الهون ، بـ يشبهها عذاب الهون
دليل على أنها أبشع من العذاب الهون ، وأنه لو جاز تشبيه العذاب الهون بشئ ، يكون أشبه بعذابها
،،
ولها قوام إن بليت بمثله
لدعوت ربك من دعا ( ذا النون )
،،
وجدت أن استخدام لفظة ( دوما ) تدل على استمراريته في الدعاء بهذا الدعاء صباح مساء
،،

D: أولم تشفي غليلك بالمحاولة الأولى فزدت تنقّحها وتهذّبها تستعير حربا لست أهلا لها !

ما أراك شاعرنا المبدع والمتألق أحمد الجمل إلاّ كمن يريد أن يرمي بنفسه إلى التهلكة أو كمن يمدّ السوط لجلاده. فاستعد

شكرا لخفة روحك وما تضفيه على الواحة من مزحة.

تحاياي وتقديري

محمد ذيب سليمان
05-07-2014, 05:56 PM
أحمد الجميل الأخ والحبيب
لقد اشتهر عندنا أن اسم احمد به من الطيبة الشيء الكثير
ولكنه مشاكس جدا ويحب افتعال المشاكل الصغيرة
وازداد يقينا بموروثنا كلما قابلت احمدا
وان كنت لا تصدق فتناول اي احمد تلاحظ هذه الملاحة
تجده حباب ولكنه يفتعل المشكل ويحب المشاكسة
هههههههههههه
عندي في البيت احمد وهكذا هو
بوركت

أحمد الجمل
18-07-2014, 01:46 AM
D: أولم تشفي غليلك بالمحاولة الأولى فزدت تنقّحها وتهذّبها تستعير حربا لست أهلا لها !

ما أراك شاعرنا المبدع والمتألق أحمد الجمل إلاّ كمن يريد أن يرمي بنفسه إلى التهلكة أو كمن يمدّ السوط لجلاده. فاستعد

شكرا لخفة روحك وما تضفيه على الواحة من مزحة.

تحاياي وتقديري

أضحك الله سنك أخي الحبيب / سهيل
لا تقلق على أخيك فهذه معركتي وهذا ميداني :sm:
وكل الشكر على مداخلتك الراااائعة التي أسعدتني كثيرا
تحيتي ومحبتي

أحمد الجمل
18-07-2014, 01:51 AM
أحمد الجميل الأخ والحبيب
لقد اشتهر عندنا أن اسم احمد به من الطيبة الشيء الكثير
ولكنه مشاكس جدا ويحب افتعال المشاكل الصغيرة
وازداد يقينا بموروثنا كلما قابلت احمدا
وان كنت لا تصدق فتناول اي احمد تلاحظ هذه الملاحة
تجده حباب ولكنه يفتعل المشكل ويحب المشاكسة
هههههههههههه
عندي في البيت احمد وهكذا هو
بوركت

أضحك الله سنك أستاذي الحبيب / محمد
وحفظ الله لك أولادك وحفظك لهم
وربما يكون عندك الحق ؛ فأنا أيضا ألاحظ ما لاحظت في كثير من الأحامد
كل الشكر والامتنان لمداخلتك الراااائعة التي أسعدتني جداااا
تحيتي ومحبتي

د. محمد حسن السمان
18-07-2014, 02:13 AM
الأخ الفاضل الشاعر أحمد الجمل
أمتعت ذائقتي بهذه القصيدة المموسقة , لقطات فنية , تشبه رسوم الكاريكاتور , أجدت وأحسنت , وهذا لايعني توافقي معك بالرأي , أو رفضي لما أفصحت من جميل القول , ولكنها لوحة جميلة .
تقبل تقديري وإعجابي

د. محمد حسن السمان

أحمد الجمل
18-07-2014, 07:25 PM
الأخ الفاضل الشاعر أحمد الجمل
أمتعت ذائقتي بهذه القصيدة المموسقة , لقطات فنية , تشبه رسوم الكاريكاتور , أجدت وأحسنت , وهذا لايعني توافقي معك بالرأي , أو رفضي لما أفصحت من جميل القول , ولكنها لوحة جميلة .
تقبل تقديري وإعجابي

د. محمد حسن السمان

ربنا يعزك ويرفع قدرك أستاذي الفاضل الدكتور / محمد حسن السمان
وأشكرك جزيل الشكر على تشريفك لي وللقصيدة بهذه المداخلة الطيبة التي أسعدتني كثيرا
تحيتي وخالص مودتي

د. سمير العمري
05-08-2014, 01:51 AM
أضحك الله سنك أيها الحبيب ، وعلى العموم أعذرك وإن كانت النساء ليست واحدا.

والقصيدة تحمل روحك المرحة وحرفك المحلق وكان جميلة الطرح بخفة ظل وذكاء أسلوب ومرافعة تكسب بها القضية.

بقي أن أشير إلى هذين الموضعين:

لَحَسِبْتَهَا هَامَانُ عِنْدَ غُدُوِّهَا
وَرَوَاحِهَا أَوْ مِثْلَمَا الْفِرْعُونِ
مهما فعلت أو غيرت التشكيل فالفرعون تعيب القافية هنا.

وَلَهَا قَوَامٌ إِنْ بُلِيتَ بِمِثْلِهِ ....؛
لَدَعَوْتَ دَوْماً مِنْ دُعَا ( ذَا النُّونِ )
بل ذي النون ، ولست بحاجة لوضعها بين قوسين.

تقديري

ربيحة الرفاعي
09-09-2014, 02:11 AM
وَهُنَا ..؛ وَفِي وَطَنِ الْعُرُوبَةِ عِنْدَنَا = حَوَّاءُ يُشْبِهُهَا عَذَاب الْهُونِ
وَتَزِيدُ عَنْ نَارِ الْجَحِيمِ وَإِنْ خَبَتْ ؛ = تَشْوِي الْقُلُوبَ بِكَيْدِهَا الْمَلْعُون
لَحَسِبْتَهَا هَامَانُ عِنْدَ غُدُوِّهَا = وَرَوَاحِهَا أَوْ مِثْلَمَا الْفِرْعُونِ
هَلْ تَعْرِف الزَّقُّوم ؟! طَرْحُ لِسَانِهَا = يَجْعَلْكَ إِنْ نَفَثَتْ ؛ كَمَا الْمَجْنُونِ
وَلَهَا قَوَامٌ إِنْ بُلِيتَ بِمِثْلِهِ ....؛ = لَدَعَوْتَ دَوْماً مِنْ دُعَا ( ذَا النُّونِ )

حفظك الله من عذاب الهون وكيد الغواني ومن يعرّف طرح ألسنتهن بالزقوم من يقطينيات القوام وما إلى ذلك مما وصفت بنات يعرب غفر الله لك ولهن

لم تنصف أخواتك شاعرنا
لكن جمال النص وعذوبة حرفه وجرسه غفر لهذا المحمول الطريف ثقله
وباسمهن - إن أجزن لي- أقول عفونا عنك فاذهب فأنت شاعر متوهج الحرف طرافة وروعة أداء

دمت بخير وهناء

تحاياي

أحمد الجمل
18-11-2015, 07:31 PM
أضحك الله سنك أيها الحبيب ، وعلى العموم أعذرك وإن كانت النساء ليست واحدا.

والقصيدة تحمل روحك المرحة وحرفك المحلق وكان جميلة الطرح بخفة ظل وذكاء أسلوب ومرافعة تكسب بها القضية.

بقي أن أشير إلى هذين الموضعين:

لَحَسِبْتَهَا هَامَانُ عِنْدَ غُدُوِّهَا
وَرَوَاحِهَا أَوْ مِثْلَمَا الْفِرْعُونِ
مهما فعلت أو غيرت التشكيل فالفرعون تعيب القافية هنا.

وَلَهَا قَوَامٌ إِنْ بُلِيتَ بِمِثْلِهِ ....؛
لَدَعَوْتَ دَوْماً مِنْ دُعَا ( ذَا النُّونِ )
بل ذي النون ، ولست بحاجة لوضعها بين قوسين.

تقديري

أهلا ومرحبا أستاذي الحبيب الدكتور / سمير العمري
أدام الله عليك السرور والبهجة
وأشكرك جزيل الشكر على تشريفك لي وللقصيدة بهذه المداخلة الطيبة
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك

أحمد الجمل
18-11-2015, 07:39 PM
حفظك الله من عذاب الهون وكيد الغواني ومن يعرّف طرح ألسنتهن بالزقوم من يقطينيات القوام وما إلى ذلك مما وصفت بنات يعرب غفر الله لك ولهن

لم تنصف أخواتك شاعرنا
لكن جمال النص وعذوبة حرفه وجرسه غفر لهذا المحمول الطريف ثقله
وباسمهن - إن أجزن لي- أقول عفونا عنك فاذهب فأنت شاعر متوهج الحرف طرافة وروعة أداء

دمت بخير وهناء

تحاياي

أضحك الله سنك أستاذتي الفاضلة / ربيحة الرفاعي
وأشكرك جزيل الشكر على هذه المداخلة الرائعة التي أسعدتني كثيرا
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
23-05-2016, 01:01 AM
حتى تعانق نقيضتها D:

نغم عبد الرحمن
23-05-2016, 01:43 AM
قصيدة قوية قلباً وقالباً ..! شعراً ووزناً .

وأعجبني الجرس الموسيقي الذي رافق أبياتك . أعتقد أنك كتبتها على بحر الكامل .

إنما ماشفع لك حقاً عند نون النسوة تصريحك في ردك الثاني على الدكتور ضياء الدين .بأنها تخاطب شريحة معينة .

وكفى .:sm:

مع خالص تقديري

فاتن دراوشة
23-05-2016, 10:28 AM
نموذج رهيب من جنس حوّاء

أبدعت في وصفهنّ

دام يراعك يصهل بالحقّ مبدعنا

أحمد الجمل
23-05-2016, 07:54 PM
قصيدة قوية قلباً وقالباً ..! شعراً ووزناً .

وأعجبني الجرس الموسيقي الذي رافق أبياتك . أعتقد أنك كتبتها على بحر الكامل .

إنما ماشفع لك حقاً عند نون النسوة تصريحك في ردك الثاني على الدكتور ضياء الدين .بأنها تخاطب شريحة معينة .

وكفى .:sm:

مع خالص تقديري

ربنا يحفظك ويبارك فيك أختي الفاضلة / نغم
أسعدني كثيرا أن نالت القصيدة استحسانك
وأشكرك جزيل الشكر على مرورك العطر
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
23-05-2016, 07:55 PM
نموذج رهيب من جنس حوّاء

أبدعت في وصفهنّ

دام يراعك يصهل بالحقّ مبدعنا

ودمت كما تشتهين أيتها الرائعة
وشكرا من القلب
تحيتي وخالص مودتي

ليانا الرفاعي
23-05-2016, 09:15 PM
هههه
...فلا ...أن الليث يبتسم

عموما أي قضية يمضي عليها أعوام تسقط بالتقادم
وكون هذه القصيدة نشرت في 2014 وأنا قرأتها اليوم 5/2016 فقد أصدرت بحقك العفو
لن أنكر انها قصيدة طريفة بأسلوبك الرائع رغم قسوة مضمونها على المرأة العربية
تحيتي وتقديري

أحمد الجمل
23-05-2016, 10:14 PM
هههه
...فلا ...أن الليث يبتسم

عموما أي قضية يمضي عليها أعوام تسقط بالتقادم
وكون هذه القصيدة نشرت في 2014 وأنا قرأتها اليوم 5/2016 فقد أصدرت بحقك العفو
لن أنكر انها قصيدة طريفة بأسلوبك الرائع رغم قسوة مضمونها على المرأة العربية
تحيتي وتقديري

هههههه الحمد لله أفلتنا
أضحك الله سنك أختي الفاضلة/ ليانا
الحمد لله أولا أنها أعجبتك
ثم .. ثقي تماما أنني في أي قضية جوهرية أتناولها ..
أبتعد ما استطعت عن الجدية التي يمكن أن تنفر المتلقي
وأحاول جاهدا أن أصوغها في قالب ساخر ، لترسم بسمة وتضئ في ذهن المتلقي إضاءة
وأظنك الآن على علم أكيد بأسلوبي
هذه المرأة تستحق ما قيل فيها
ولا نستطيع أن ننكر أنها موجودة بكثرة الآن في عالمنا العربي
ووجب أن يكون التصوير بهذه البشاعة حتى تنفر منها النفس ولا تلتمس لها عذرا
فإما أن ينصلح حالها أو تصبح منبوذة من الجميع
ثم ..
أسعدني جدا أن أصدرت عفوا بحقي ^_^
تحيتي وخالص مودتي