المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انتصاف



ميرفت إدريس
27-09-2014, 12:23 AM
سيظلُّ صحوك دون وجهي غائما

وعظيم موجك دون عمقي عائما

ستغبّ من كل البحور ..تعود لي

متبرئا من كلّ ماءٍ صائما

وسترتدي وجه المحبة حينها

وتقول لي إني أتيتك نادما

قف قاب قوسٍ من جراح صغتها

ماعاد جرحي في هواكم باسما

تلك التي أودَعتَها قهر السني,

ن مضتْ , ففهرس في الرحيل معاجما

هذا انتصاف القلب من جلاده

إني رميتك مذ رميتُ الخاتما

ميرفت إدريس

ايهاب الشباطات
27-09-2014, 01:01 AM
روحي كخادمةٍ بدت أيّامها
ستكون نعليها سنيناً حالما

أتمنى أن يكون بيتي واسى أبيات لوعتك .... !
من الجيد أن انتقامك كان شعراً ......
تحاياي

عدنان الشبول
27-09-2014, 07:42 AM
أبيات خفيفة العدد قويّة الرسالة جميلة التعبير





أهلا ومرحبا بكم في الواحة



ألف تحية

هاشم الناشري
27-09-2014, 10:57 AM
وجدانية يتهادى العتاب بين حروفها محمًلا بالكبرياء تارة والتقريع تارة أخرى !

يأتلق الشعر عندما يحمل قضية وهمًا اجتماعيًا وإنسانياً عامًا.

نسأل الله تعالى أن يكتب لك السعادة في الدارين أيتها الشاعرة المبدعة.


تحياتي وتقديري.

الطنطاوي الحسيني
27-09-2014, 01:22 PM
هذا انتصاف القلب من جلاده

إني رميتك مذ رميتُ الخاتما


/
قال من قبلنا
هِ من قيدك أدمى معصمي
لم أبقيه وما أبقى عليا
ما احتفاظي بعهود لم تصنها
وإلام الأسر والدنيا لديا
/
/
لكنك كنت أجرأ وكتب سفر السنين فهارس ومعاجم
رائعة وخفيفة و متحررة قصيدتك
دمت مبدعة ابدا اختي الشاعرة ميرفت ادريس

محمد حمود الحميري
27-09-2014, 06:34 PM
هذا انتصاف القلب من جلاده

إني رميتك مذ رميتُ الخاتما

صاحبة الكبرياء والقلم المتألق الشاعرة ــ ميرفت ادريس

حق لي أن أطيل الوقوف أمام لوحتك الجميلة والمعبرة .

أسعد الله قلبك ، ودمت بروعة الإبداع .

إبراهيم أحمد
30-09-2014, 12:55 AM
حين يغضب الشعر تكون هذه الومضة الجميلة العذبة رغم موجات الغضب التي تحملها
شكراً لحرفك الرقيق أخيتي الشاعرة ميرفت إدريس

عبد الحليم منصور الفقيه
30-09-2014, 03:51 AM
الله كم تعجبني القصائد مثل هذي !
الله كم أنت شاعرة !
هنيئا لك سحرك .

مصطفى حمزة
30-09-2014, 05:17 AM
سيظلُّ صحوك دون وجهي غائما

وعظيم موجك دون عمقي عائما

ستغبّ من كل البحور ..تعود لي

متبرئا من كلّ ماءٍ صائما

وسترتدي وجه المحبة حينها

وتقول لي إني أتيتك نادما

قف قاب قوسٍ من جراح صغتها

ماعاد جرحي في هواكم باسما

تلك التي أودَعتَها قهر السني,

ن مضتْ , ففهرس في الرحيل معاجما

هذا انتصاف القلب من جلاده

إني رميتك مذ رميتُ الخاتما

ميرفت إدريس
أختي الفاضلة ، المبدعة ميرفت
أسعد الله أوقاتك
مشهد شعريّ بهيّ ومؤثّر . وقصّة قصيرة - ولكنها طويلة - بهذه الومضة الباهرة في ( إني رميتُكَ مُذْ رميتُ الخاتما ) التي وقّعتْ النهاية !
هذا من الشعر السهل الممتنع ، الدال على شاعريّة أصيلة ، وتجربة شعوريّة صادقة حارقة .
ذكرتِني بمقطوعات عمر أبي ريشة ، فهي مثلُها بقصّها ومشهدها وومضتها .
تحياتي وتقديري

عبدالسلام حسين المحمدي
30-09-2014, 06:30 AM
كبرياء وشموخ ..... جميل

نبيل أحمد زيدان
30-09-2014, 09:58 PM
قصيدة جميلة هاتفة ذات حرف حي
أضاء المعنى كما أيقنه وقع الجرس
دام الألق

د. سمير العمري
22-08-2015, 01:13 PM
قصيدة جميلة بشعرها وشعورها وإن كنت أرى أن الصلح خير وأن عودته دليل حب ووفاء.

دام ألقك الزاهر!

تقديري

أحمد الجمل
18-11-2015, 09:31 PM
الله الله الله
راااااائعة وأكثر وأكثر
سلمتِ أختي الفاضلة وسلمتْ أناملك
تحيتي وتقديري

أميمة الرباعي
18-11-2015, 09:52 PM
بعض المواقف تحتاج حزما في التعامل , فالطبيب يحمل مبضعه ليداوي.
كرامة حاول اهدارها فانتصفت لنفسها ...ما أغلاها.
رائعة سيدتي.
:nj:

معروف محمد آل جلول
18-11-2015, 09:58 PM
إيقاع موسيقي متوازن يحرّك المشاعر..
لكن الفكرة مبتذلة من جميع الشّعراء..
قصيدة الجمال الفني ..
كل التقدير..

عبدالستارالنعيمي
16-11-2016, 04:10 AM
الأستاذة ميرفت إدريس

نص جميل بحرف بديع أصيل يبدي موقفا متشددا تجاه الجانب الآخر
دام البهاء والإبداع لشعرك الرصين أيتها الشاعرة المكرمة
مع التحية والتقدير

عبدالله يوسف
16-11-2016, 10:28 AM
ما أقوى أبياتك هذه
رغم قلة عددها إلا أنها أخبرتنا الكثير بحروفٍ متمكنة

تحياتي