المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عبثُ الصّغـار



عبد السلام دغمش
11-10-2014, 10:24 AM
ما في الحياة دوام سعدٍ أو ترحْ
فاذا تضيقُ ..فبعدها تجلو الفُسَـحْ

دنيا نعايشُ حرّها وحريرها
والمرءُ رهن حسابه فيما كدحْ

ومزيّنٌ للناس حبّ نسائها
وبنينها ..هي حكمةٌ والقولُ صح

ومحمدٌ ولدي الصغير و مهجتي
أسلمْتهُ روحي لـيُودِعَـها الفـرحْ


في وجنتيهِ مساكنُ القـُبلِ التي
هي رشحةٌ ممّا بقلبيَ قدْ طفحْ

وأفيـضُ بِشراً كلّما عانقتُـهُ
والصدرَ جلّاهُ السنا حتى انشرح

وأرى وميض النّـورِ بين عيونه
أملاً تلألأ بعدما جنّ التـّرحْ

..لكنه قد حاز فرطَ شقاوةٍ
قدْ فاق كلَّ لِداتهِ فيما اجْترح

سل عنه شاشات الهواتف أتلفتْ
كمّ فضّ آنيةً وناثرَ مِن قدَحْ


وإذا تمنّى لعبةً و هديةً
فعليّ ايفاء المطالبِ ما اقترحْ

رفقاً فجيب أبيك مخروقٌ ..فلا
الدينارُ يلبث ساعةً الا برحْ

إن رمتُ أمنعه اليسيرَ مهذّباً
لزمَ المغاضبُ ركنهُ والدمعَ سحّ

واذا انْبرى لدَعابتي .. في غفلةٍ
أخفى متاعيَ خلْسةً ممـّا سنحْ

فأروح أنهرهُ ليكشفَ خافياً
فإذا تمنّع .. مرغماً سُقتُ المنَحْ

وأجُودُ بالقول الرقيق مرغّباً
فيصيرُ بعدَ اللومِ حيناً مُمْتدَحْ

قل أين محفظتي ..وهل نظّارتي
كُسِرتْ ؟ ..فيبسط كفّهُ ويقولُ : بَحْ..!

وغدت نواحي الدار عند نفيره
ساحَ الوغى ..فهنا رمى ..وهنا نطحْ..!

ويواكب التلفاز بعضَ شخوصهِ
يهوى اقتناء رسومها .. وبها اتّشـحْ

عبث الطفولة كانطلاق براعمٍ
والزهر مطلعه هياج المفتَتح

وأنا المؤمّـلُ غايةً أنـي أرى
ولدي يشبّ على الصلاح وقد نجح

هاشم الناشري
11-10-2014, 10:52 AM
نسأل الله تعالى أن تراه يشبّ على الصلاح وأن يكون من الناجحين في الدنيا والآخرة؛

رفقًا بأشياء أبيك يا محمد !

قل أين محفظتي ..وهل نظّارتي
كُسِرتْ ؟ ..فيبسط كفّهُ ويقولُ : بَحْ..!

وغدت نواحي الدار عند نفيره
ساحَ الوغى ..فهنا رمى ..وهنا نطحْ..!

بَح..! إلتقاطة بارعة لايقدر عليها إلا شاعر شاعر!
كأني أراكما ، أدام الله عليكما نعمه وجعله قرة عين لك ولوالدته.

قصيدة رائعة تنثال صدقًا وجمالاً وبراعة في التفاصيل التي أجادت
حروفك حملها فوصلت إلى قلوبنا نديةً باسمة.

كل عام وأنت ومحمد وكل أحبابك بخير أخي الشاعر المتألق عبدالسلام.

سنعود إليها كثيرًا!!

محبتي وتقديري.

محمد ذيب سليمان
11-10-2014, 12:27 PM
ومحمدٌ ولدي الصغير و مهجتي
أسلمْتهُ روحي لـيُودِعَـها الفـرحْ

بارك الله لك فيه وجعله من الصالحين
قصيدة رائعة الحس صادقة مصورة لكل ما يحدث
بالتقاطات جميلة
اعجبتني جدا .. " ليودعها الفرح "
هنيئل لك بسعادة يمنتحها لقلبك طفلك
كل الحب ايها الرائع
مودتي

تفالي عبدالحي
11-10-2014, 04:30 PM
هنيئا لنا بهذه القصيدة العظيمة و هنيئا لنا بهذا البطل القادم الينا .
حفظه الله من كل سوء.
تحياتي لك شاعرنا الكبير و دام لك الشعر و الابداع.

عدنان الشبول
11-10-2014, 05:02 PM
لوحة شعرية رسمت ببراعة وبحسن عبارة

هو عبث الصّغار الذي يزعجنا أحيانا لكننا نحبه ثمّ بعد زمنٍ نذكره



خفيفة لطيفة وجميلة أيها الشاعر المبدع


حفظ الله لكم محمّدا وبارك فيه وفيكم



دمتم بخير

محمد حمود الحميري
11-10-2014, 07:51 PM
وأنا المؤمّـلُ غايةً أنـي أرى
ولدي يشبّ على الصلاح وقد نجح

أسأل الله يريك فيه مايسر قلبك ، وأن يصلح محمدًا ويرزقك بره .

قصيدة من أجمل ما قرأت لك شعرًا ، فبورك الشعور وسلمت الأنامل .

تقبل خالص محبتي لك ولمحمد .

بشار عبد الهادي العاني
11-10-2014, 09:27 PM
حفظه الله وجعله من الصالحين البررة , وأدامك فوق رأسه ذخراً وسنداً.
قصيدة رائعة , فيها تجليات شعرية بديعة , لافض فوك.
محبتي وتقديري...

هبة الفقي
12-10-2014, 01:07 AM
قصيدة جميلة جميلة
بارك الله لك في ولدك ورزقك بره شاعرنا الكريم
حروف رأيتها تنطق بل وتمثل بكل اتقان وجمال وهدوء
كما رأيت فيها طفلي الصغير
هنيئا لمحمد بها وبارك الله في عمره وعمله وفي والده
تقديري

عماد أمين
12-10-2014, 05:35 PM
فعلا هي لوحة "أبويّة" رسمت بألوان الحب والحنان.
دام صلاحك أخي الكريم.
وأصلح الله آل بيتك جميعهم.

مودتي وتقديري

عبد السلام دغمش
15-10-2014, 08:20 PM
اخي الاستاذ هاشم الناشري
يشرفني مروركم على قصيدتي المتواضعة،وبارك الله فيكم لدعائكم الطيب.
وتقديري لتشجيعكم .
تحياتي.

عبد السلام دغمش
15-10-2014, 08:24 PM
الشاعر محمد ذيب سليمان
امتناني لمروركم وتعليقكم الجميل..
دمتم بخير وأحسن حال.
تقديري.

حيدرة الحاج
15-10-2014, 08:49 PM
[QUOTE=عبد السلام دغمش;958079][CENTER]




ومحمدٌ ولدي الصغير و مهجتي
أسلمْتهُ روحي لـيُودِعَـها الفـرحْ


في وجنتيهِ مساكنُ القـُبلِ التي
هي رشحةٌ ممّا بقلبيَ قدْ طفحْ

سلام الله عليك استاذي عبد السلام وشكرا على القصيد وما حمل

هي فعلا فلذة كبدك تمشي امامك ترجو ونرجو لها الصلاح والسداد

وان تكون ذخرا لك في اخرتك ...فالذرية الصالحة اسمى واغلى ما يترك المرء

عقبه في دنياه بورك فيك وفي اهلك ..حيدرة :0014:

عبد السلام دغمش
21-10-2014, 09:31 PM
الاستاذ الشاعر تفالي عبد الحي.
شرفتني بالمرور الطيب والقراءة الجميلة.
تقديري.

عبد السلام دغمش
21-10-2014, 09:36 PM
لوحة شعرية رسمت ببراعة وبحسن عبارة

هو عبث الصّغار الذي يزعجنا أحيانا لكننا نحبه ثمّ بعد زمنٍ نذكره



خفيفة لطيفة وجميلة أيها الشاعر المبدع


حفظ الله لكم محمّدا وبارك فيه وفيكم



دمتم بخير

اخي الاديب عدنان الشبول
بوركتم وتقديري لدعائكم الطيب ،حفظ الله لكم كل من تحبون.
تحياتي.

عبد السلام دغمش
21-10-2014, 09:43 PM
وأنا المؤمّـلُ غايةً أنـي أرى
ولدي يشبّ على الصلاح وقد نجح

أسأل الله يريك فيه مايسر قلبك ، وأن يصلح محمدًا ويرزقك بره .

قصيدة من أجمل ما قرأت لك شعرًا ، فبورك الشعور وسلمت الأنامل .

تقبل خالص محبتي لك ولمحمد .

اخي الشاعر محمد الحميري
وامتناني لمروركم العبق بالمحبة .
تحياتي وتقديري.

عبد السلام دغمش
24-10-2014, 12:31 PM
حفظه الله وجعله من الصالحين البررة , وأدامك فوق رأسه ذخراً وسنداً.
قصيدة رائعة , فيها تجليات شعرية بديعة , لافض فوك.
محبتي وتقديري...

الاستاذ بشار
ولكم من الدعاء مثله ايها الكريم..
شرفتني بالمرور الطيب.
تحياتي.

عبد السلام دغمش
24-10-2014, 12:34 PM
قصيدة جميلة جميلة
بارك الله لك في ولدك ورزقك بره شاعرنا الكريم
حروف رأيتها تنطق بل وتمثل بكل اتقان وجمال وهدوء
كما رأيت فيها طفلي الصغير
هنيئا لمحمد بها وبارك الله في عمره وعمله وفي والده
تقديري

الاخت الشاعرة هبة الفقي
تقديري لكم وللمرور الطيب ..بارك الله فيكم وذريتكم.
تحياتي.

عبد السلام دغمش
24-10-2014, 12:37 PM
فعلا هي لوحة "أبويّة" رسمت بألوان الحب والحنان.
دام صلاحك أخي الكريم.
وأصلح الله آل بيتك جميعهم.

مودتي وتقديري

اخي الشاعر عماد امين

بوركتم استاذنا الحبيب لجميل الدعاء وطيب القراءة.
تحياتي ومودتي.

غلام الله بن صالح
24-10-2014, 01:23 PM
حفظ الله ابنك ومتعك به
شكرا على هذه القصيدة اللراقية
تقديري

عبد السلام دغمش
14-11-2014, 02:30 PM
[QUOTE=عبد السلام دغمش;958079][CENTER]




ومحمدٌ ولدي الصغير و مهجتي
أسلمْتهُ روحي لـيُودِعَـها الفـرحْ


في وجنتيهِ مساكنُ القـُبلِ التي
هي رشحةٌ ممّا بقلبيَ قدْ طفحْ

سلام الله عليك استاذي عبد السلام وشكرا على القصيد وما حمل

هي فعلا فلذة كبدك تمشي امامك ترجو ونرجو لها الصلاح والسداد

وان تكون ذخرا لك في اخرتك ...فالذرية الصالحة اسمى واغلى ما يترك المرء

عقبه في دنياه بورك فيك وفي اهلك ..حيدرة :0014:

الأخ الشاعر حيدرة

بورك فيكم للمرور الطيب ودعائكم ..
محبتي لكم .

عبد السلام دغمش
14-11-2014, 02:31 PM
حفظ الله ابنك ومتعك به
شكرا على هذه القصيدة اللراقية
تقديري

أخي الشاعر غلام الله بن صالح
تقديري لكم .. بارك الله فيكم و ذريتكم ومن تحبون .
محبتي .

صهيب العاصمي
14-11-2014, 03:21 PM
في وجنتيهِ مساكنُ القـُبلِ التي
هي رشحةٌ ممّا بقلبيَ قدْ طفحْ ..
رُزقت برّه ورُزق حنانك

وإذا تمنّى لعبةً و هديةً
فعليّ ايفاء المطالبِ ما اقترحْ ..
أنعم بهذا الوفاء

...

ربي يرضى عليك وعلى آلك

عبد السلام دغمش
21-11-2014, 04:50 PM
في وجنتيهِ مساكنُ القـُبلِ التي
هي رشحةٌ ممّا بقلبيَ قدْ طفحْ ..
رُزقت برّه ورُزق حنانك

وإذا تمنّى لعبةً و هديةً
فعليّ ايفاء المطالبِ ما اقترحْ ..
أنعم بهذا الوفاء

...

ربي يرضى عليك وعلى آلك

أخي الشاعر صهيب العاصمي
شرفتني بطيب مروركم .
ولكم من الدعاء مثله.
تحياتي.

فوزي الشلبي
28-11-2014, 10:03 AM
الأخ الشاعر النبيل عبدالسلام:

الله..الله ..استاذ عبد السلام...حفطك الله لهم..وحفظهم لك!
تحية محبة وتقديرٍ وود..
نص بهي، ما خط البيان ورصع اليراع من درر القريض!
.. تقديري الكبير وخالص دعائي لقلم يسطع بالبهاء!

أخوكم

عبد السلام دغمش
12-12-2014, 11:17 AM
الأخ الشاعر النبيل عبدالسلام:

الله..الله ..استاذ عبد السلام...حفطك الله لهم..وحفظهم لك!
تحية محبة وتقديرٍ وود..
نص بهي، ما خط البيان ورصع اليراع من درر القريض!
.. تقديري الكبير وخالص دعائي لقلم يسطع بالبهاء!

أخوكم


الأستاذ فوزي الشلبي
وحضوركم البهي شرف وبهاء ينور المكان ..
تقديري و امتناني .

د.حسين جاسم
27-01-2015, 11:57 AM
نبيه محمد هذا كأبيه، وسيكون مثله شاعرا ما دام بهذا الذكاء
أعجبتني لقطة بح فقد عشناها قبل أن يشب من كانوا صغارا..
ليحفظه لك الله وليرعه ولينشأ على الخير والصلاح ن شاء الله

أحييك

ثروت محمد صادق
28-01-2015, 02:39 PM
الله على الروعة والجمال صور فنية غاية الابداع
لافض فوك شاعرنا الراقي

معروف محمد آل جلول
30-01-2015, 10:56 PM
الشاعر المحترم..عبد السلام..
عرف العرب قديما الشعر القصصي الذي يتسع لكشف الذّات و عوالج النفس..
ولعلّ فصاحة اللغة ومحمولاتها تزيده أناقة وجمالا..
فإذا استوت الإيقاعات الموسيقية مع المعاني أعطت أبّهة ورونقا تجلّلها التّطابقات والتّقابل..
يسهل في هذه القصيدة رسم مشهدية الحوادث الحوارية بين الأب وابنه المدلّل..
متّعك الله به ..وأصلحنا وإياه..
بالغ تقديري..

عبد السلام دغمش
07-02-2015, 11:55 AM
نبيه محمد هذا كأبيه، وسيكون مثله شاعرا ما دام بهذا الذكاء
أعجبتني لقطة بح فقد عشناها قبل أن يشب من كانوا صغارا..
ليحفظه لك الله وليرعه ولينشأ على الخير والصلاح ن شاء الله

أحييك

بورك فيكم د. حسين جاسم و في ذريتكم .
تقديري ومودتي .

عبد السلام دغمش
07-02-2015, 11:57 AM
الشاعر المحترم..عبد السلام..
عرف العرب قديما الشعر القصصي الذي يتسع لكشف الذّات و عوالج النفس..
ولعلّ فصاحة اللغة ومحمولاتها تزيده أناقة وجمالا..
فإذا استوت الإيقاعات الموسيقية مع المعاني أعطت أبّهة ورونقا تجلّلها التّطابقات والتّقابل..
يسهل في هذه القصيدة رسم مشهدية الحوادث الحوارية بين الأب وابنه المدلّل..
متّعك الله به ..وأصلحنا وإياه..
بالغ تقديري..

بورك فيكم اديبنا الفاضل بما أتحفتم به القصيدة المتواضعة بجميل تقريظكم .
مودتي وتقديري .

عبد السلام دغمش
07-02-2015, 12:00 PM
الله على الروعة والجمال صور فنية غاية الابداع
لافض فوك شاعرنا الراقي

الأستاذ ثروت محمد صادق

بوركتم شاعرنا وممتن لقراءتكم وطيب مروركم .
مودتي .

إدريس الشعشوعي
07-02-2015, 12:37 PM
رائعة شامخة ما شاء الله .. قافية وبحراً ومعنى ونظما ..

أقرّ الله عينك بولدك وذريّتك ومنحهم ما تؤمِّلُ فيهم من الصلاح والفلاح والنجاح وأكثر إن شاء الله تعالى .. وبارك لكم فيهم وفي أوقاتكم ورزقكم

بوركتَ من شاعرٍ .. تحياتي وتقديري ، والعفو منكم

عبد السلام دغمش
07-03-2015, 07:56 PM
الأستاذ الشاعر إدريس الشعشوعي

تحيتي لكم و تقديري لمروركم وشكري لكم لهذا الدعاء ، جعله الله في ميزانكم .

ربيحة الرفاعي
22-04-2015, 06:24 PM
ومحمدٌ ولدي الصغير و مهجتي = أسلمْتهُ روحي لـيُودِعَـها الفـرحْ
إن رمتُ أمنعه اليسيرَ مهذّباً = لزمَ المغاضبُ ركنهُ والدمعَ سحّ
واذا انْبرى لدَعابتي .. في غفلةٍ = أخفى متاعيَ خلْسةً ممـّا سنحْ
قل أين محفظتي ..وهل نظّارتي = كُسِرتْ ؟ ..فيبسط كفّهُ ويقولُ : بَحْ..!
وغدت نواحي الدار عند نفيره = ساحَ الوغى ..فهنا رمى ..وهنا نطحْ..!

وصف شعري جميل استعذبت صوره ومعانيه

حفظ الله لك محمدا ورعاه وأنبته نباتا صالحا
وحفظك له شاعرنا

دمت بخير
تحاياي

فجر القاضي
22-04-2015, 06:36 PM
يا أعذب الوصف يا أروعه ...
ربما هي حكايةٌ تمر على كل الآباء
لكن بهذا السياق لم أسمع أجمل منه
هداه الله وهدى به ..
وقرّ عينك ...
عقبى لقصيدة زواجه ...

عبد السلام دغمش
26-04-2015, 08:23 PM
ومحمدٌ ولدي الصغير و مهجتي = أسلمْتهُ روحي لـيُودِعَـها الفـرحْ
إن رمتُ أمنعه اليسيرَ مهذّباً = لزمَ المغاضبُ ركنهُ والدمعَ سحّ
واذا انْبرى لدَعابتي .. في غفلةٍ = أخفى متاعيَ خلْسةً ممـّا سنحْ
قل أين محفظتي ..وهل نظّارتي = كُسِرتْ ؟ ..فيبسط كفّهُ ويقولُ : بَحْ..!
وغدت نواحي الدار عند نفيره = ساحَ الوغى ..فهنا رمى ..وهنا نطحْ..!

وصف شعري جميل استعذبت صوره ومعانيه

حفظ الله لك محمدا ورعاه وأنبته نباتا صالحا
وحفظك له شاعرنا

دمت بخير
تحاياي

الأخت الكريمة ربيحة الرفاعي
مرور كريم أشكركم عليه شاعرتنا الكبيرة.
حفظكم الله وَبَارك في جهدكم.
تحياتي.

عبد السلام دغمش
26-04-2015, 08:27 PM
يا أعذب الوصف يا أروعه ...
ربما هي حكايةٌ تمر على كل الآباء
لكن بهذا السياق لم أسمع أجمل منه
هداه الله وهدى به ..
وقرّ عينك ...
عقبى لقصيدة زواجه ...

الأستاذ فجر القاضي

بوركتم أخي ولكم من الدعاء مثله..
تحياتي.

نهلة عبد العزيز
26-04-2015, 09:12 PM
رفقاً فجيب أبيك مخروقٌ ..فلا
الدينارُ يلبث ساعةً الا برحْ
ــــــــــــ
لحرفك صخب الأبجدية

ومعجزة الحرف

وبلاغة الكلم

ادهشني سردك الرائع

وبوحك الجم

ماأعظم ذاك الهطل خاصة ان كان لفلذة اكبادنا


راق لي جزالة حروفك سيدي وابي الحبيب
ولك مني قوافل الود تتهادى الى قلبك الطاهر انت ومحمد الصغير

محبتي والياسمين

فاطمة العقاد
23-07-2015, 07:04 PM
قصيدة جميلة تنساب رقة وعذوبة
ولم ينقصها المرح
شكرا لهذا الابداع الجميل
احتراماتي

عبد السلام دغمش
08-08-2015, 01:44 PM
الأخت نهلة عبد العزيز ..
شكرا للقراءة الطيبة والمرور النديّ.
تحياتي .

عبد السلام دغمش
08-08-2015, 01:45 PM
الأخت الأديبة فاطمة العقاد..
سرني مروركم وقراءتكم أديبتنا الفاضلة .
تحياتي .

محمد كمال الدين
08-08-2015, 01:52 PM
قصيدة جميلة لطيفة ومرحة
بارك الله لك في محمد وكان في محل افتخارك


تقديري شاعرنا الجميل

عبده فايز الزبيدي
09-08-2015, 09:22 AM
أسأل الله أن يجعله هاديا مهديا قرة عين لك و للمسلمين.
و بوركت الأنفاس المطيبة بأرج القصيد.

عبد السلام دغمش
18-09-2015, 07:31 PM
قصيدة جميلة لطيفة ومرحة
بارك الله لك في محمد وكان في محل افتخارك


تقديري شاعرنا الجميل

الأستاذ محمد كمال الدين

بوركتم أيها الحبيب .. وجزاك ربي خيراً.

عبد السلام دغمش
18-09-2015, 07:33 PM
أسأل الله أن يجعله هاديا مهديا قرة عين لك و للمسلمين.
و بوركت الأنفاس المطيبة بأرج القصيد.

وجزاك ربي خيراً شاعرنا الكريم ..
شرفتنا بجميل مرورك ..
تحياتي .

ليانا الرفاعي
07-10-2015, 03:18 PM
حفظ الله لك محمد وجعله من الأبرار

قل أين محفظتي ..وهل نظّارتي
كُسِرتْ ؟ ..فيبسط كفّهُ ويقولُ : بَحْ..!
ههههه جميل هذا البيت نراه دائما في أطفالنا
لكننا لم نراه شعرا من قبل (أبدعت )

وغدت نواحي الدار عند نفيره
ساحَ الوغى ..فهنا رمى ..وهنا نطحْ..!
وهنا أيضأ ...أضحك الله سنك فكم أسعدتني بهذه البيت
هل هي الحرب يا محمد أم حلبة مصارعة
....نطح؟
جميلة جميلة
تحيتي لمحمد
تحيتي وتقديري

عبدالإله الزّاكي
07-10-2015, 03:47 PM
في وجنتيهِ مساكنُ القـُبلِ التي
هي رشحةٌ ممّا بقلبيَ قدْ طفحْ




القصيدة ظريفة جدا وخفيفة على القلب أخي الحبيب وشاعرنا المبدع عبدالسلام دغمش. وأقتبس من قصيدتك " بَحْ... بَحْ " كعنوان لها لإضفاء عليها مزيدا من الغموض والأمر لك.

أجد البيت السابق ذكره بليغ التركيب وبديع التصوير، لا حرمك الله مساكن القُبل.

تحاياي وتقديري الذي تعلم.

عبد السلام دغمش
09-11-2015, 10:09 PM
الأخت الشاعرة ليانا الرفاعي
ووافر تقديري لمروركم الطيب ..

تحياتي ..

عبد السلام دغمش
09-11-2015, 10:11 PM
القصيدة ظريفة جدا وخفيفة على القلب أخي الحبيب وشاعرنا المبدع عبدالسلام دغمش. وأقتبس من قصيدتك " بَحْ... بَحْ " كعنوان لها لإضفاء عليها مزيدا من الغموض والأمر لك.

أجد البيت السابق ذكره بليغ التركيب وبديع التصوير، لا حرمك الله مساكن القُبل.

تحاياي وتقديري الذي تعلم.

الأستاذ عبد الإله الزاكي

أشكر لك قراءتك و حسن ذائقتك و تشجيعك ..
طبت نفساً أيها الأخ الحبيب.
تحياتي .

فاتن دراوشة
17-05-2016, 08:39 PM
حفظه الله لك من كلّ شرّ وسوء

وأنبته نباتا حسنا لتفخر به وتعتزّ أخي

ودمت مبدعا

أحمد الجمل
17-05-2016, 09:16 PM
ههههههههه
الله الله الله
راااائعة والله وأكثر وأكثر يا أبا محمد
نسأل الله العظيم أن يجعله من الصالحين وأن يرزقك برّه
وأن يجعله قرة عين لك
متعة هذه القصيدة بكل ما فيها ( حتى شقاوة محمد )
هذا هو جيل الإنترنت والتابلت والفضائيات يا أستاذنا
حفظكما الله
تحيتي ومحبتي

محمد ابوحفص السماحي
17-05-2016, 10:25 PM
الاخ الشاعر عبد السلام دغمش
تحياتي
جعله الله مباركا أين ما كان وبرا بوالديه..
وسيشب كما تريد له إن شاء الله
و سكون بصور طفولته سعيدا .. و لكن سيكون بهذه القصيدة اسعد
كما كنا سعداء بقراءتها
مع خالص الود