المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إشْراقاتٌ مِن دفاتِر الذاكرة



عبد اللطيف السباعي
13-10-2014, 09:09 PM
إشْراقاتٌ مِن دفاتِر الذاكرة
عبد اللطيف غسري

يُطالِعُني وَجْهٌ منَ الحُزنِ شاحِبُ = عليْهِ مِنَ الشكْوَى حِجابٌ وحاجِبُ
يُطِلُّ وَفي عَيْنيْهِ يُعْلِنُ صَحْوَهُ = بِنَحْنَحَةٍ هذا الضحى المُتثائِبُ
و يَنْثُرُ لي قِشْرَ الحَنينِ على الثرى = وشُرْيانُهُ مِمَّا يُعانيهِ شاخِبُ
أمُرُّ ضَنِينًا بالكلامِ وإنما = يَضِنُّ عليها وقْتِيَ المُتواثِبُ
أدُوسُ بأقدامي رسائِلَها التي = تُقاومُ نيرَانَ الجوى وتُغالِبُ
وتصْحُو برأسي من هُمومي مَطارقٌ = يُهَذبُها طَيْفٌ منَ الحلْمِ عازِبُ
وأنْخُسُ ظَهْرَ الظلِّ مُنْحَنِيًا فلا = أُحِيرُ الْتِفاتًا.. والظلالُ مَرَاكِبُ
"كِيُوبِيدُ" هذا الساكِنُ الآنَ مُقلتِي = كُوَيْكِبُ وهْمٍ في المداراتِ سائبُ
قصِيٌّ أنا.. لا ألْقَفُ الوجَعَ الذي = بلَفْتتِها.. معْناهُ عنِّيَ غائِبُ
ولا أنظرُ التوقَ الذي هوَ كامِنٌ = بعَوْسَجِها.. بَرُّ الأنا عنهُ راغِبُ
ولا النغَمُ الجيَّاشُ مِثْلَ قصيدةٍ = بشَهْقتِْها أُصْغِي له إذْ يُعَاتِبُ
أطاردُ عنهُ الضوءَ في عَتْمَةِ المدى = إذِ الضوءُ عن أفياءِ خَطْويَ هاربُ
هنالِكَ بيتٌ فوْقَ بارقةِ الرؤى = وتحتَ جُيوبِ الحِسِّ منِّي يُشاغِبُ
أراهُ كأدْنَى ما يُشَامُ مِنَ الندى = ومِنْ نغَمِ التحليقِ، والصبحُ تائِبُ
وآخِرِ ما يُطْوَى مِنَ الصخبِ الذي = تضِجُّ بهِ الأجْراسُ، والليلُ ذاهِبُ
إجِدُّ إليْهِ السيْرَ.. ساقايَ بالمُنى = تلَطَّخَتا.. طينُ المواعِيدِ لازبُ
أُشَذِّبُ غُصْنَ اللحْظةِ المُشْتهاةِ.. لا = تَضِلُّ بِتَيَّارِ الهوى لِي قوارِبُ
و أصِْلبُنِي.. إيَّاهُ أمْنَحُ مُهْجتِي = ولي مِنْ خِيامِ الشوقِ فيهِ مَضاربُ
وأهْمِسُ لي: ليتَ الهِلالَ يُهِلُّ أوْ = يُلوِّحُ بالعِرْفانِ لي مِنْهُ جانِبُ
يُرابِطُ قلْبِي في رصيفِ سكينةٍ = وأشْواقُهُ في الواجهاتِ تُحاربُ
ثَقيلٌ عُبابُ الناسِ.. هذا مُوَلْوِلٌ = وذاكَ غُرابٌ في المفازةِ ناعِبُ
وَلا قمَرٌ يَعْلو مرايايَ منكَ يا = زمانُ.. نهارٌ بَوْحُكَ المُتراتِبُ
تُلَمْلِمُنِي أكْنافُ ليْلٍ نَزيفُهُ = منَ الخبَرِ القانِي برُكْنَيْهِ ضاربُ
يُحَدِّثُنِي عنْ بعْضِ قوْمٍ تسَوَّروا = محاريبَ قلبٍ أثْخَنَتْهُ النوائِبُ
يَقولونَ جِئْنا نسْتحِلُّ ودِيعةً = سَتحْمِلُها مِنَّا الخيُولُ النواجِبُ
تسَلَّقَها الإهمالُ حتى أمَضَّها = وليسَ لها في زحْمةِ الليلِ صاحِبُ
أصافِحُ منْ فوْري بياضًا حسِبْتُهُ = تُشيحُ بهِ عنِّي الشجونُ الرواسِبُ
يُكفْكِفُ أنْوائِي وتُمْطِرُ عُنْوَةًً = عليَّ حَيَا السُّلْوانِ منهُ سحائِبُ
أُسائِلُني ما هذهِ الغيْمةُ التي = بها نزَّ مُزْنٌ لليراعةِ صاخِبُ
يُدِرُّ حليبَ الدهْشَةِ الآنَ ثَدْيُها = تُخالِجُ وجدانَ الربى وتُخَاطِبُ
تشِبُّ لهيبًا في قواريرِ وحْشتي = كأنَّ خيُوطَ النارِ فيه عناكِبُ
أرى منْ ذيُولِ الصبْحِ ما لستُ أقْتفِي = ومنْ موْكِبِ الإشْراقِ ما لا أواكِبُ
فَعِمْتِ صباحًا يا بَنَفسَجَةَ المدى = أزَهْرُ الربى إنْ أنتِ سَلَّمْتِ غاضِبُ؟
أنا كَرَوَانُ الأطْلَسِ الشَّدْوُ مذهَبِي = وكلُّ أناشيدِي إليكِ مذاهِبُ

المغرب
16/08/2012

نبيل أحمد زيدان
13-10-2014, 09:41 PM
الأخ الفاضل عبد اللطيف السباعي الموقر
قصيدة جميلة هي رائعة من ضمن روائعك
أيها الشاعر الجميل
لك كل التقدير والمحبة

عبد اللطيف السباعي
14-10-2014, 10:14 AM
الأخ الفاضل عبد اللطيف السباعي الموقر
قصيدة جميلة هي رائعة من ضمن روائعك
أيها الشاعر الجميل
لك كل التقدير والمحبة

شكرا لك أخي نبيل..
ثناؤك أبهج روحي..
مودتي الدائمة

الطنطاوي الحسيني
14-10-2014, 02:59 PM
أُشَذِّبُ غُصْنَ اللحْظةِ المُشْتهاةِ.. لا = تَضِلُّ بِتَيَّارِ الهوى لِي قوارِبُ



طبعا انا لا اقصد الاقتباس ولكنها عادة حتى تتغاير المداخلات
اخي الشاعر المفلق قصيدك به الشعر احسنه وجمله و صوره بازخة الجمال والجدة
دمت مغردا على الطويل الصعب المراس والذي طوعته بعذوبة بيانك وسحر شجاك
دمت مبدعا ابدا

عبد السلام دغمش
14-10-2014, 04:34 PM
كنا معك يا كروان الاطلس في رحلة الحنين والشوق ، عسى الله ان يجمعك بكل من تحب.
قصيدة كبيرة شاعرنا عبد اللطيف السباعي.
بوركتم وسلم اليراع.

عبد اللطيف السباعي
14-10-2014, 07:49 PM
أُشَذِّبُ غُصْنَ اللحْظةِ المُشْتهاةِ.. لا = تَضِلُّ بِتَيَّارِ الهوى لِي قوارِبُ



طبعا انا لا اقصد الاقتباس ولكنها عادة حتى تتغاير المداخلات
اخي الشاعر المفلق قصيدك به الشعر احسنه وجمله و صوره بازخة الجمال والجدة
دمت مغردا على الطويل الصعب المراس والذي طوعته بعذوبة بيانك وسحر شجاك
دمت مبدعا ابدا

بوركتَ أخي الطنطاوي..
أنت شاعر يقدر الشعراء حق قدرهم..
إليك مني أجمل التحيات وأعطرها..

حيدرة الحاج
14-10-2014, 07:57 PM
إشْراقاتٌ مِن دفاتِر الذاكرة
عبد اللطيف غسري

يُطالِعُني وَجْهٌ منَ الحُزنِ شاحِبُ = عليْهِ مِنَ الشكْوَى حِجابٌ وحاجِبُ
يُطِلُّ وَفي عَيْنيْهِ يُعْلِنُ صَحْوَهُ = بِنَحْنَحَةٍ هذا الضحى المُتثائِبُ
و يَنْثُرُ لي قِشْرَ الحَنينِ على الثرى = وشُرْيانُهُ مِمَّا يُعانيهِ شاخِبُ
أمُرُّ ضَنِينًا بالكلامِ وإنما = يَضِنُّ عليها وقْتِيَ المُتواثِبُ
أدُوسُ بأقدامي رسائِلَها التي = تُقاومُ نيرَانَ الجوى وتُغالِبُ
وتصْحُو برأسي من هُمومي مَطارقٌ = يُهَذبُها طَيْفٌ منَ الحلْمِ عازِبُ
وأنْخُسُ ظَهْرَ الظلِّ مُنْحَنِيًا فلا = أُحِيرُ الْتِفاتًا.. والظلالُ مَرَاكِبُ
"كِيُوبِيدُ" هذا الساكِنُ الآنَ مُقلتِي = كُوَيْكِبُ وهْمٍ في المداراتِ سائبُ
قصِيٌّ أنا.. لا ألْقَفُ الوجَعَ الذي = بلَفْتتِها.. معْناهُ عنِّيَ غائِبُ
ولا أنظرُ التوقَ الذي هوَ كامِنٌ = بعَوْسَجِها.. بَرُّ الأنا عنهُ راغِبُ
ولا النغَمُ الجيَّاشُ مِثْلَ قصيدةٍ = بشَهْقتِْها أُصْغِي له إذْ يُعَاتِبُ
أطاردُ عنهُ الضوءَ في عَتْمَةِ المدى = إذِ الضوءُ عن أفياءِ خَطْويَ هاربُ
هنالِكَ بيتٌ فوْقَ بارقةِ الرؤى = وتحتَ جُيوبِ الحِسِّ منِّي يُشاغِبُ
أراهُ كأدْنَى ما يُشَامُ مِنَ الندى = ومِنْ نغَمِ التحليقِ، والصبحُ تائِبُ
وآخِرِ ما يُطْوَى مِنَ الصخبِ الذي = تضِجُّ بهِ الأجْراسُ، والليلُ ذاهِبُ
إجِدُّ إليْهِ السيْرَ.. ساقايَ بالمُنى = تلَطَّخَتا.. طينُ المواعِيدِ لازبُ
أُشَذِّبُ غُصْنَ اللحْظةِ المُشْتهاةِ.. لا = تَضِلُّ بِتَيَّارِ الهوى لِي قوارِبُ
و أصِْلبُنِي.. إيَّاهُ أمْنَحُ مُهْجتِي = ولي مِنْ خِيامِ الشوقِ فيهِ مَضاربُ
وأهْمِسُ لي: ليتَ الهِلالَ يُهِلُّ أوْ = يُلوِّحُ بالعِرْفانِ لي مِنْهُ جانِبُ
يُرابِطُ قلْبِي في رصيفِ سكينةٍ = وأشْواقُهُ في الواجهاتِ تُحاربُ
ثَقيلٌ عُبابُ الناسِ.. هذا مُوَلْوِلٌ = وذاكَ غُرابٌ في المفازةِ ناعِبُ
وَلا قمَرٌ يَعْلو مرايايَ منكَ يا = زمانُ.. نهارٌ بَوْحُكَ المُتراتِبُ
تُلَمْلِمُنِي أكْنافُ ليْلٍ نَزيفُهُ = منَ الخبَرِ القانِي برُكْنَيْهِ ضاربُ
يُحَدِّثُنِي عنْ بعْضِ قوْمٍ تسَوَّروا = محاريبَ قلبٍ أثْخَنَتْهُ النوائِبُ
يَقولونَ جِئْنا نسْتحِلُّ ودِيعةً = سَتحْمِلُها مِنَّا الخيُولُ النواجِبُ
تسَلَّقَها الإهمالُ حتى أمَضَّها = وليسَ لها في زحْمةِ الليلِ صاحِبُ
أصافِحُ منْ فوْري بياضًا حسِبْتُهُ = تُشيحُ بهِ عنِّي الشجونُ الرواسِبُ
يُكفْكِفُ أنْوائِي وتُمْطِرُ عُنْوَةًً = عليَّ حَيَا السُّلْوانِ منهُ سحائِبُ
أُسائِلُني ما هذهِ الغيْمةُ التي = بها نزَّ مُزْنٌ لليراعةِ صاخِبُ
يُدِرُّ حليبَ الدهْشَةِ الآنَ ثَدْيُها = تُخالِجُ وجدانَ الربى وتُخَاطِبُ
تشِبُّ لهيبًا في قواريرِ وحْشتي = كأنَّ خيُوطَ النارِ فيه عناكِبُ
أرى منْ ذيُولِ الصبْحِ ما لستُ أقْتفِي = ومنْ موْكِبِ الإشْراقِ ما لا أواكِبُ
فَعِمْتِ صباحًا يا بَنَفسَجَةَ المدى = أزَهْرُ الربى إنْ أنتِ سَلَّمْتِ غاضِبُ؟
أنا كَرَوَانُ الأطْلَسِ الشَّدْوُ مذهَبِي = وكلُّ أناشيدِي إليكِ مذاهِبُ

المغرب
16/08/2012

سلام الله عليك يا اسد الاطلس وشاعرنا اغرقتنا والله في يم سحرك واثملتنا من نبيذ بيانك

بالله عليك رفقا بنا وقل لي قبل الكلام من تكون ..نسجت فابدعت وسطرت فامتعت

بورك القصد والقصد والحمل وما حمل تقبل اعجابي المنقطع النظير اخوك حيدرة

وعسانا نلتقي يوما ما ......سلام:0014::0014::0014::0014:

محمد حمود الحميري
14-10-2014, 08:07 PM
إشراقات جدًا ماتعة ، وما ذاك بغريب على شاعرنا السباعي
دمتَ مبدعًا شاعرنا النحرير .

هبة الفقي
15-10-2014, 01:14 AM
هنالِكَ بيتٌ فوْقَ بارقةِ الرؤى = وتحتَ جُيوبِ الحِسِّ منِّي يُشاغِبُ
أراهُ كأدْنَى ما يُشَامُ مِنَ الندى = ومِنْ نغَمِ التحليقِ، والصبحُ تائِبُ
وآخِرِ ما يُطْوَى مِنَ الصخبِ الذي = تضِجُّ بهِ الأجْراسُ، والليلُ ذاهِبُ

ما أجملها .....

أنا كَرَوَانُ الأطْلَسِ الشَّدْوُ مذهَبِي = وكلُّ أناشيدِي إليكِ مذاهِبُ

ما شاء الله
دمت محلقا بسماء الأطلس
لله درك
قصيدة راقية جميلة قوية
بورك المداد

تقديري

عبد اللطيف السباعي
15-10-2014, 07:35 PM
كنا معك يا كروان الاطلس في رحلة الحنين والشوق ، عسى الله ان يجمعك بكل من تحب.
قصيدة كبيرة شاعرنا عبد اللطيف السباعي.
بوركتم وسلم اليراع.

شكرا لك أستاذ عبد السلام..
مرورك البهي رفع من شأن القصيدة لاريب.
تحياتي وتقديري

ربيحة الرفاعي
01-05-2016, 04:12 PM
وأنْخُسُ ظَهْرَ الظلِّ مُنْحَنِيًا فلا = أُحِيرُ الْتِفاتًا.. والظلالُ مَرَاكِبُ
"كِيُوبِيدُ" هذا الساكِنُ الآنَ مُقلتِي = كُوَيْكِبُ وهْمٍ في المداراتِ سائبُ
قصِيٌّ أنا.. لا ألْقَفُ الوجَعَ الذي = بلَفْتتِها.. معْناهُ عنِّيَ غائِبُ
ولا أنظرُ التوقَ الذي هوَ كامِنٌ = بعَوْسَجِها.. بَرُّ الأنا عنهُ راغِبُ
يُرابِطُ قلْبِي في رصيفِ سكينةٍ = وأشْواقُهُ في الواجهاتِ تُحاربُ
أرى منْ ذيُولِ الصبْحِ ما لستُ أقْتفِي = ومنْ موْكِبِ الإشْراقِ ما لا أواكِبُ
فَعِمْتِ صباحًا يا بَنَفسَجَةَ المدى = أزَهْرُ الربى إنْ أنتِ سَلَّمْتِ غاضِبُ؟
أنا كَرَوَانُ الأطْلَسِ الشَّدْوُ مذهَبِي = وكلُّ أناشيدِي إليكِ مذاهِبُ


لله روعة الحرف معزوفا على الطويل ما أشجاها وما أزكاها إذ يتناغم الجرس
طروب طيّب حرفك راقت ليجولتي في أفيائه

دمت وروعة الحرف شاعرنا
تحيتي

محمد ذيب سليمان
01-05-2016, 04:50 PM
وكيف لي ان لا اقف تبجيلا لحرف نقي جميل النسج
تتحدث الصور فيه عن نفسها والجمل الشعرية الانيقة
لا تغادربيتا
شكرا لكم الجمال المتدفق بها

عبدالإله الزّاكي
11-10-2016, 09:46 PM
إشْراقاتٌ مِن دفاتِر الذاكرة
عبد اللطيف غسري


أنا كَرَوَانُ الأطْلَسِ الشَّدْوُ مذهَبِي = وكلُّ أناشيدِي إليكِ مذاهِبُ
16/08/2012

بل شاعر الأطلس وليس المقصود هنا الجبل.

تقديري الكبير