المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تغريبة الجوى



نوارالسلمي
12-11-2014, 11:26 PM
تغريبةُ الجوى



باعَ أفراحَهُ في زمان الأسى = باعَ حتى ترانيمهُ في المسا
واشترى بالمواويلِ آهاتِهِ =واشْتكى للمُنى حظَّهُ المُفلسَا
ومضى يُنشدُ الليلَ أشعارَه = ويُسامرُ أنجمَهُ الكُنَّسَا
ويقُصُّ عليهِنَّ أخبارَهُ = منذ أبحر في الوهمِ حتّى رسا
قُلن: كيفَ تركت بلاطَ الهوى = قال: قفرًا من الموحِشَاتِ اكتسى
والذي سلطنتهُ عهودُ الصِّبا = لم يجدْ في صبابتهِ مُؤنسا
والزَّمانُ الذي غرَّهُ بالمُنى = كلما أحسنَ الظنَّ فيهِ أسَا
خلعَ العشقُ سُلطانَهُ بعدما = بايعتْ روحُهُ الشَّادنَ الألعسا
كيفَ ..حيكتْ مؤامرةٌ حوله = صيَّرتْ قصر أحلامهِ محْبسا
قيل ..دارتْ تفاصيلها كالرَّحى = بين غدرِ الرجالِ وكيدِ النِّسَا
ويحَهُ كيف أصغى إلى ساحرٍ = لضلالةِ نبضاتهِ وسوسا
ألمحتُنَّهُ يابناتَ الدُّجى = قبسًا بانطفاءتِهِ أوجَسَا
كان أغنى من الفجر إشراقَةً = كانَ حتى الدجى حولهُ مشمسا
هاهو اليومَ يسألُ عن ضوئهِ = كُلّ من مرّهُ في دروبِ الأسى
وإذا ماتنفَّسَ من حوله = صبحُ آمالِهِ يأسُهُ عسعسا
أعرفْتُنّهُ ياحمامَ الحِمى = أم حسبتُنَّهُ بلبًلا أخرسا
مَنْ تغنّى بهِ مجلسُ الأنسِ ..لم = يَلْقَ عندَ تَلَفُّتِهِ مَجْلِسا
خافقٌ مُزِّقَتْ فيه أوتارُهُ = ماعسى أن يُغني لهم ماعسى
أشعلوا نايَهُ ثُمَّ قالوا لهُ: = ما أمرَّ الأنينَ وما أتعسا
أسقيتُنَّهُ يازهورَ النَّدى = كم سقاكُنَّ كوثرَهُ الأقدسا
لاملامَ فمن جرَّعَتْهُ النّوى = وارتوى كيفَ يستعذبُ الأكؤسا
هاهو اليومَ يسْكُبُ أحْداقَهُ = ويُعلِّلُ أضلُعَهُ اليُبَّسا
كلَّما عتَّقَ الوقتُ أحزانَهُ = ملأ القلبَ من صرفِها واحْتسى
أيُّها العابرونَ سديمَ الرُّؤى = أنتُمُ الموقدون لكي نَقْبِسَا
أيُّ رُؤيا بنيرانِكُم أُجِّجَتْ = أيُّ حُلْمٍ بأنوارِكُم نُفِّسا
هل رأيتُم شريدًا إلى دارِهِ = كان يُؤوي الأصائلَ والنَّورَسا
هلْ رأيتُم غريبًا على بابهِ = كانَ يسقي البلابلَ والنّرجسا

هاشم الناشري
12-11-2014, 11:57 PM
أدركني هزيع الليل الأخير فماذا عسى أن نقول في هذا المتدارك وهو ينشد لليل أشعاره الفريدة!!
سنعود لقراءة أكثر توغلاً فيما دار من حوار بينه وبين الكنّس لنستقصي ما قصّه من أخبار
مذهلة حملها الشعر وبراعة الشاعر فا ستنطق بنات الدجى في هذا التشخيص البارع!

أعرف أن اقتباس بعضها جور عليها لذلك فهي للاقتباس كلها.

دمت أيها الشاعر الكبير نوار السلمي.

محبتي وتقديري.

عبد الحليم منصور الفقيه
13-11-2014, 04:17 AM
مرحبا بك شاعرا فطحلا, بل مبدعا من الطراز اللطيف.

عبد السلام دغمش
13-11-2014, 06:02 AM
أعرفْتُنّهُ ياحمامَ الحِمى = أم حسبتُنَّهُ بلبًلا أخرسا
مَنْ تغنّى بهِ مجلسُ الأنسِ ..لم = يَلْقَ عندَ تَلَفُّتِهِ مَجْلِسا
خافقٌ مُزِّقَتْ فيه أوتارُهُ = ماعسى أن يُغني لهم ماعسى
أشعلوا نايَهُ ثُمَّ قالوا لهُ: = ما أمرَّ الأنينَ وما أتعسا
الله الله ..
أبدعت أيها الشاعر الغريــد .
قصيدة رقيقة عذبة الجرس ..
دمت بخير .

نوارالسلمي
13-11-2014, 04:38 PM
أدركني هزيع الليل الأخير فماذا عسى أن نقول في هذا المتدارك وهو ينشد لليل أشعاره الفريدة!!
سنعود لقراءة أكثر توغلاً فيما دار من حوار بينه وبين الكنّس لنستقصي ما قصّه من أخبار
مذهلة حملها الشعر وبراعة الشاعر فا ستنطق بنات الدجى في هذا التشخيص البارع!

أعرف أن اقتباس بعضها جور عليها لذلك فهي للاقتباس كلها.

دمت أيها الشاعر الكبير نوار السلمي.

محبتي وتقديري.


أستاذي الملهم هاشم
هاهوذا مساءٌ جديد أظلنا يخبئُ أسراره في جيوب الظلام فتشي بها نُجيماته, مازال يخفق قمره شوقا إليك منذ واعدته البارحة..
ممتن لإطلالتك المقمرة..
محبتي وتقديري..

نوارالسلمي
13-11-2014, 04:45 PM
مرحبا بك شاعرا فطحلا, بل مبدعا من الطراز اللطيف.


وأهلا بك ياحليم
شاعرا تتأنق من أجله الحروف وتغرم به القصائد..

نوارالسلمي
13-11-2014, 04:53 PM
أعرفْتُنّهُ ياحمامَ الحِمى = أم حسبتُنَّهُ بلبًلا أخرسا
مَنْ تغنّى بهِ مجلسُ الأنسِ ..لم = يَلْقَ عندَ تَلَفُّتِهِ مَجْلِسا
خافقٌ مُزِّقَتْ فيه أوتارُهُ = ماعسى أن يُغني لهم ماعسى
أشعلوا نايَهُ ثُمَّ قالوا لهُ: = ما أمرَّ الأنينَ وما أتعسا
الله الله ..
أبدعت أيها الشاعر الغريــد .
قصيدة رقيقة عذبة الجرس ..
دمت بخير .


شاعري العذب عبدالسلام, أهلا بك أيها الكريم..
شكرا لطيب كلماتك..
حفظك ربي بعينه التي لاتنام
..

مازن لبابيدي
13-11-2014, 04:59 PM
تغريبةُ الجوى



.... =.....
قُلن: كيفَ تركت بلاطَ الهوى = قال: قفرًا من الموحِشَاتِ اكتسى
والذي سلطنتهُ عهودُ الصِّبا = لم يجدْ في صبابتهِ مُؤنسا
والزَّمانُ الذي غرَّهُ بالمُنى = كلما أحسنَ الظنَّ فيهِ أسَا
...=...
كان أغنى من الفجر إشراقَةً = كانَ حتى الدجى حولهُ مشمسا
...=...
خافقٌ مُزِّقَتْ فيه أوتارُهُ = ماعسى أن يُغني لهم ماعسى
أشعلوا نايَهُ ثُمَّ قالوا لهُ: = ما أمرَّ الأنينَ وما أتعسا



محق أخي هاشم في أن القصيدة كلها تقتبس ، ولكن هذه الأبيات أمالت رأسي طربا .

أخي المبدع المتألق نوار السلمي ، تقبل فائق الإعجاب وأسمى التقدير

مودتي

نوارالسلمي
13-11-2014, 05:33 PM
محق أخي هاشم في أن القصيدة كلها تقتبس ، ولكن هذه الأبيات أمالت رأسي طربا .

أخي المبدع المتألق نوار السلمي ، تقبل فائق الإعجاب وأسمى التقدير

مودتي


شاعري الجميل مازن لبابيدي
شكرا لطيب كلماتك ومن دواعي سروري أني قدمت ما يعجب ذائقتك الفاخرة..
دمت في ظلال الحب والسعادة والرضا..

رياض شلال المحمدي
13-11-2014, 06:53 PM
**(( وماذا على مَن يمشي على الثَّرى أن يقول في مَن
عانقت مشاعرُه الثريّا ، فصاغ لنا من عناقيد النيّرات ما أضاء
به القلوب قبيل الأفكار والأنظار ، ليس عليه - والله المستعان - سوى
أن يدعو بأن يبارك فؤادك الرحمن ، ويزيدك من فضله منطقًا وحكمة وسحر
بيان ، قصيد سبْقٌ رائع مائز من المطلع وحتى مسك الختام ، دام عطاؤك شاعرنا ،
مع كثير تقدير ))**

نوارالسلمي
13-11-2014, 07:23 PM
**(( وماذا على مَن يمشي على الثَّرى أن يقول في مَن
عانقت مشاعرُه الثريّا ، فصاغ لنا من عناقيد النيّرات ما أضاء
به القلوب قبيل الأفكار والأنظار ، ليس عليه - والله المستعان - سوى
أن يدعو بأن يبارك فؤادك الرحمن ، ويزيدك من فضله منطقًا وحكمة وسحر
بيان ، قصيد سبْقٌ رائع مائز من المطلع وحتى مسك الختام ، دام عطاؤك شاعرنا ،
مع كثير تقدير ))**


هذا من تواضعك أيها النجم العالي ..
يارياض الشعر وضياءه بحروفك تهيم الثريا وتحدث عن جمالها أخواتها..
شكرا لكلماتك الرائعة..
دمت في كنف الحب وظلال السعادة..
ولك التقدير كله..

محمد حمود الحميري
13-11-2014, 09:02 PM
تغريبةُ الجوى



باعَ أفراحَهُ في زمان الأسى = باعَ حتى ترانيمهُ في المسا
واشترى بالمواويلِ آهاتِهِ =واشْتكى للمُنى حظَّهُ المُفلسَا
ومضى يُنشدُ الليلَ أشعارَه = ويُسامرُ أنجمَهُ الكُنَّسَا
ويقُصُّ عليهِنَّ أخبارَهُ = منذ أبحر في الوهمِ حتّى رسا
قُلن: كيفَ تركت بلاطَ الهوى = قال: قفرًا من الموحِشَاتِ اكتسى
والذي سلطنتهُ عهودُ الصِّبا = لم يجدْ في صبابتهِ مُؤنسا
والزَّمانُ الذي غرَّهُ بالمُنى = كلما أحسنَ الظنَّ فيهِ أسَا
خلعَ العشقُ سُلطانَهُ بعدما = بايعتْ روحُهُ الشَّادنَ الألعسا
كيفَ ..حيكتْ مؤامرةٌ حوله = صيَّرتْ قصر أحلامهِ محْبسا
قيل ..دارتْ تفاصيلها كالرَّحى = بين غدرِ الرجالِ وكيدِ النِّسَا
ويحَهُ كيف أصغى إلى ساحرٍ = لضلالةِ نبضاتهِ وسوسا
ألمحتُنَّهُ يابناتَ الدُّجى = قبسًا بانطفاءتِهِ أوجَسَا
كان أغنى من الفجر إشراقَةً = كانَ حتى الدجى حولهُ مشمسا
هاهو اليومَ يسألُ عن ضوئهِ = كُلّ من مرّهُ في دروبِ الأسى
وإذا ماتنفَّسَ من حوله = صبحُ آمالِهِ يأسُهُ عسعسا
أعرفْتُنّهُ ياحمامَ الحِمى = أم حسبتُنَّهُ بلبًلا أخرسا
مَنْ تغنّى بهِ مجلسُ الأنسِ ..لم = يَلْقَ عندَ تَلَفُّتِهِ مَجْلِسا
خافقٌ مُزِّقَتْ فيه أوتارُهُ = ماعسى أن يُغني لهم ماعسى
أشعلوا نايَهُ ثُمَّ قالوا لهُ: = ما أمرَّ الأنينَ وما أتعسا
أسقيتُنَّهُ يازهورَ النَّدى = كم سقاكُنَّ كوثرَهُ الأقدسا
لاملامَ فمن جرَّعَتْهُ النّوى = وارتوى كيفَ يستعذبُ الأكؤسا
هاهو اليومَ يسْكُبُ أحْداقَهُ = ويُعلِّلُ أضلُعَهُ اليُبَّسا
كلَّما عتَّقَ الوقتُ أحزانَهُ = ملأ القلبَ من صرفِها واحْتسى
أيُّها العابرونَ سديمَ الرُّؤى = أنتُمُ الموقدون لكي نَقْبِسَا
أيُّ رُؤيا بنيرانِكُم أُجِّجَتْ = أيُّ حُلْمٍ بأنوارِكُم نُفِّسا
هل رأيتُم شريدًا إلى دارِهِ = كان يُؤوي الأصائلَ والنَّورَسا
هلْ رأيتُم غريبًا على بابهِ = كانَ يسقي البلابلَ والنّرجسا

قصيدة أشبه ما تكون بالكائن الحي ،
لها جسد فيه قلب ودماغ منحاها أفقاً تعدى بنيتها ، فكانت محلقة في فضاء الإبداع .
شكرًا شاعرنا الحبيب .

د. سمير العمري
13-11-2014, 09:24 PM
أيُّـــهــــا الــعـــابـــرونَ ســــديــــمَ الــــــــرُّؤى
أنـــتُــــمُ الــمــوقـــدون لـــكــــي نَــقْــبِــسَــا
أيُّ رُؤيـــــــــــا بــنــيــرانِـــكُـــم أُجِّــــــجَــــــتْ
أيُّ حُـــــــلْـــــــمٍ بـــــأنـــــوارِكُـــــم نُـــــفِّـــــســـــا
هـــــــــل رأيــــتُـــــم شــــريـــــدًا إلـــــــــى دارِهِ
كـــــان يُـــــؤوي الأصــائـــلَ والـنَّــورَســا
هـــــــلْ رأيــــتُــــم غــريـــبًـــا عــــلــــى بــــابــــهِ
كـــــانَ يـســقــي الـبــلابــلَ والـنّـرجـســا

أي قبس هذا وأي نفس وأي نورس!
أهذا شعر أم سحر؟؟

أما والله إني ما قرأت ولا طربت في مثل هذا الجرس على المتدارك مثل هذا ولا ثملت بهذه السين الهامسة بالوجد الشفيف والحزن اللطيف كما هنا!

لله درك مبدعا ومؤنسا!

للتثبيت تقديرا واستحقاقا!

ودام ألقك الزاهر وشعرك الباهر!

تقديري

نوارالسلمي
13-11-2014, 11:57 PM
قصيدة أشبه ما تكون بالكائن الحي ،
لها جسد فيه قلب ودماغ منحاها أفقاً تعدى بنيتها ، فكانت محلقة في فضاء الإبداع .
شكرًا شاعرنا الحبيب .


بل الشكر لك ياذا الإحساس المرهف والذوق الرفيع..
تحية تليق ببهاء حضورك..

لحسن عسيلة
14-11-2014, 12:17 AM
كل القصيدة للاقتباس





تحية مودة وتقدير للشاعر الكبير نوار السلمي ،
قصيدة رائعة تستحق أن يشاد بها ،
ما لونته أخي الكريم بالأحمر قافيتان مؤسستان خرجتا عن قافية القصيدة والله أعلى وأعلم :
ويقُصُّ عليهِنَّ أخبارَهُ = منذ أبحر في الوهمِ حـــتّى رسـا
خافقٌ مُزِّقَتْ فيه أوتارُهُ = ماعسى أن يُغني لهم مــاعسى
وهذا البيت أدناه ، توقفت أذني عنده ، هناك شيء ما على مستوى القافية :
والزَّمانُ الذي غرَّهُ بالمُنى = كلما أحسنَ الظنَّ فيــهِي أسَا


في هذه القصيدة اجتمع بحر المتدارك وقافية المتدارك معا وهذا شيء طريف حقيقة ،
القصيدة قافيتها مجردة من التأسيس والــردف وما أشرت إليه خرج عن هذا السَّنن ،

أجدد إعجابي بحرفك وأقر بتميزه حقيقة لا محاباة ،
يرعاك الله
:001:

نوارالسلمي
14-11-2014, 12:24 AM
أيُّـــهــــا الــعـــابـــرونَ ســــديــــمَ الــــــــرُّؤى
أنـــتُــــمُ الــمــوقـــدون لـــكــــي نَــقْــبِــسَــا
أيُّ رُؤيـــــــــــا بــنــيــرانِـــكُـــم أُجِّــــــجَــــــتْ
أيُّ حُـــــــلْـــــــمٍ بـــــأنـــــوارِكُـــــم نُـــــفِّـــــســـــا
هـــــــــل رأيــــتُـــــم شــــريـــــدًا إلـــــــــى دارِهِ
كـــــان يُـــــؤوي الأصــائـــلَ والـنَّــورَســا
هـــــــلْ رأيــــتُــــم غــريـــبًـــا عــــلــــى بــــابــــهِ
كـــــانَ يـســقــي الـبــلابــلَ والـنّـرجـســا

أي قبس هذا وأي نفس وأي نورس!
أهذا شعر أم سحر؟؟

أما والله إني ما قرأت ولا طربت في مثل هذا الجرس على المتدارك مثل هذا ولا ثملت بهذه السين الهامسة بالوجد الشفيف والحزن اللطيف كما هنا!

لله درك مبدعا ومؤنسا!

للتثبيت تقديرا واستحقاقا!

ودام ألقك الزاهر وشعرك الباهر!

تقديري




ياأمير الشعر وياسيد البيان..
أهلا بكل هذا الشروق الذي غمر المكان..

شهادة أعتز بها ..
وكلمات تحرضنا على الغرق في بحور الخليل..

ماهذه الأبيات إلا خطرات أمام سحر كبيرنا الذي علمنا الشعر..


شكرا لتكريمك هذه السينية ..
ومنحها شرف الارتقاء..

دمت شمسا لايعتريها غروب..
وفجرا سرمدا..

مصطفى كبير
14-11-2014, 12:39 AM
شاعر يداعب البلابلَ حرفُه , على المتدارك دوزن نصّه , ودندن نبضه ... هنيئا لك وللشعر بما نثرت وأبدعت سيدي

نوارالسلمي
14-11-2014, 12:58 AM
كل القصيدة للاقتباس





تحية مودة وتقدير للشاعر الكبير نوار السلمي ،
قصيدة رائعة تستحق أن يشاد بها ،
ما لونته أخي الكريم بالأحمر قافيتان مؤسستان خرجتا عن قافية القصيدة والله أعلى وأعلم :
ويقُصُّ عليهِنَّ أخبارَهُ = منذ أبحر في الوهمِ حـــتّى رسـا
خافقٌ مُزِّقَتْ فيه أوتارُهُ = ماعسى أن يُغني لهم مــاعسى
وهذا البيت أدناه ، توقفت أذني عنده ، هناك شيء ما على مستوى القافية :
والزَّمانُ الذي غرَّهُ بالمُنى = كلما أحسنَ الظنَّ فيــهِي أسَا


في هذه القصيدة اجتمع بحر المتدارك وقافية المتدارك معا وهذا شيء طريف حقيقة ،
القصيدة قافيتها مجردة من التأسيس والــردف وما أشرت إليه خرج عن هذا السَّنن ،

أجدد إعجابي بحرفك وأقر بتميزه حقيقة لا محاباة ،
يرعاك الله
:001:




أهلا بك أستاذنا الكريم ومشرفنا القدير..
كم يسرني حضورك أيها النقي وكم تبهجني ملاحظاتك الدقيقة التي تعكس للكاتب مستواه دون مجاملة ومحاباة خاصة فيما يتعلق بقواعد اللغة وأساسيات الشعر, أما القضايا البيانية والذوقية ففيها متسع للتباين.

لا أوافقك ياسيدي فيما ذكرته؛ لأن الألف من كلمة والروي من كلمةٍ أخرى, وإذا كانت القافية بهذه الصورة ففي الأمر سعة, والشاهد على هذا بيت عنترة في معلقته الشهيرة:

الشاتمي عرضي ولم أشتمهما
والناذرين إذا لم القهما دمي

وقد نص على هذا التبريزي في كتابه الكافي في العروض والقوافي.

أما (فيهي أسا)
فمطل حركة الهاء الضمير الساكن ماقبله لغة عربية فصيحة لاغبار عليها وبها نقرأ في المشرق بقراءة حفص عن عاصم (ويخلد فيهِ مهانا).

والله أعلم..

وشكرا لك ياسيدي على مشاعرك النبيلة..
مودتي وتقديري.

:0014:

بشار عبد الهادي العاني
14-11-2014, 11:17 AM
لكل من اسمه نصيب , فما بالكم بنوار , وسلمي , فهنا الإشراق والجمال مع الفصاحة ونبل الأصل والمحتدى.
محبتي وإعجابي أيها الشاعر المبدع ..

نوارالسلمي
14-11-2014, 07:18 PM
شاعر يداعب البلابلَ حرفُه , على المتدارك دوزن نصّه , ودندن نبضه ... هنيئا لك وللشعر بما نثرت وأبدعت سيدي



هنيئا لي بحروفك وانثيالك اللطيف أيها المصطفى ..
مودتي وتقديري..

الطنطاوي الحسيني
15-11-2014, 09:44 AM
ما كنت ادري ان المتدارك به كل هذا الجمال والجلال
استاذنا الشاعر المبهر نوار السلمي الفاضل احسستني استمع لشعراء الاندلس
فكل حرف به من الشجون وخلفه من الحزون قصص وحكايات قصيدة خلفها مليون قصيدة
ووجع باد ظاهر اخفى الالاف الاوجاع
قصيدة رائعة فاتنة
اخي الحبيب مشاكسة محب
استاذي نوار في هذا البيت
هــــــــل رأيــــتُــــم شــــريــــدًا إلـــــــــى دارِهِ
كـــان يُــــؤوي الأصــائــلَ والـنَّـورَســا
لا اعلم قراتها
هــــــــل آاويتم شــــريــــدًا إلـــــــــى دارِهِ
كـــان يُــــؤوي الأصــائــلَ والـنَّـورَســا
تقبل مروري المتواضع لقد تشربتها جلها
فشكرا للابداع والادهاش
تحياتي وتقديري وزدنا من هذا الجمال والابداع

تفالي عبدالحي
15-11-2014, 05:08 PM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.

سامي الحاج دحمان
15-11-2014, 09:28 PM
حق لحرف الضاد أن يباهي بهكذا قصائد

شكرا لك عليها

محبتي و تقديري

محمد نعمان الحكيمي
17-11-2014, 09:18 PM
و أنا أدركني الحب و تبعني الجمال
فكنت الأكثر حظا ربما في إكبار هذه الحروف التي
تشبه الروح فيك

يسعدني دوما أن أستقصي أبعاد جمالك و خيالك
أيها الشاعر الخنذيذ

أميمة الرباعي
17-11-2014, 09:47 PM
لا أملك حرفا يجرؤ على الوقوف أمام هذه الرائعة.
مررت, انتشيت, ثملت, وسأعود كثيرا.
أبدعت سيدي .



:hat:

بالنوي مبروك
18-11-2014, 05:36 PM
[
لاملامَ فمن جرَّعَتْهُ النّوى = وارتوى كيفَ يستعذبُ الأكؤسا
هاهو اليومَ يسْكُبُ أحْداقَهُ = ويُعلِّلُ أضلُعَهُ اليُبَّسا
كلَّما عتَّقَ الوقتُ أحزانَهُ = ملأ القلبَ من صرفِها واحْتسى
أيُّها العابرونَ سديمَ الرُّؤى = أنتُمُ الموقدون لكي نَقْبِسَا
أيُّ رُؤيا بنيرانِكُم أُجِّجَتْ = أيُّ حُلْمٍ بأنوارِكُم نُفِّسا
هل رأيتُم شريدًا إلى دارِهِ = كان يُؤوي الأصائلَ والنَّورَسا
هلْ رأيتُم غريبًا على بابهِ = كانَ يسقي البلابلَ والنّرجسا

رغم إني أعرف الفرق بين الخبب والمتدارك لكن هذه القصيدة سارت خببا في نفسي المجد لك أيها الشاعر الكبير

نوارالسلمي
19-11-2014, 06:49 PM
لكل من اسمه نصيب , فما بالكم بنوار , وسلمي , فهنا الإشراق والجمال مع الفصاحة ونبل الأصل والمحتدى.
محبتي وإعجابي أيها الشاعر المبدع ..


وللبشر والبشرى من اسمك نصيب فأهلا بك أيها النبيل..
شكرا لعبق حروفك وروعة حضورك..
ومحبتي وتقديري..

ربيحة الرفاعي
26-06-2016, 12:12 AM
ترنيمة سترقص على نغماتها فراشات الجمال طويلا طويلا أيها المبدع
تألقت حرفا ونبضا وسبكا وبناء، وراق الشعر بخطوه الرشيق وقافيته العذبة
فلله أنت شاعرا ما اروعك

تحيتي