المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدِّماءُ الشَّقائقُ!



فوزي الشلبي
20-11-2014, 03:17 PM
الدِّماءُ الشَّقائقُ!


أزِنْدُكَ ما وَرى ورَعدُكَ بارِقُ
فأورى على أُمِّ الكلابِ الصَّواعقُ
***
كأَنَّكَ صِنديدٌ يُجندِلُ جحفلاً
فأوردَ في حتفِ المنونِ العمالقُ
***
وجيشٌ إلى جحرٍ يؤمُّ مقيلُهُ
وثَغرٌ على الأقصى تضيقُ المضائقُ
***
تعلَّقَ في وهمِ اليهودِ خرافةٌ
فأَقربُها نجمٌ وأبعدَ طارقُ
***
فإنَّكَ خيلٌ والسُّيوفُ صواهلٌ
وأطلقَ في حَدوِ الصَّهيل المجانقُ
***
دماؤكَ نورٌ تستظلُّ شموسَهُ
بدورُ جهادِ تستطيرُ البيارقُ
***
رأيتُكَ لا ترضى حياةً بذلَّةٍ
ولوْ أنَّ كنزَ الأرضِ فيها يساوقُ
***
تعدَدَتِ الأيامَ فينا مصائبٌ
نعيبُ غُرابِ في الدِّيارِ وناهقُ
***
أأنزلنا البغاةُ دارَ مذلةٍ
وسارعَ فينا غادرٌ ومنافقُ
***
تَفلَّتتِ الأبطالُ نيرَ عبادةٍ
فأزلفَ في زحفٍ يقودُ السّابقُ
***
ألا رُبَّ مجدٍ أنْ يصوغَ قلائداً
فطوَّقَّتِ الأقصى العيونُ الحقائقُ
***
يُسابقُ إبراهيمَ فيهِ ريادةٌ
عُدَيٌّ وغسّانُ الدِّماءُ الشقائقُ
***
عواصمُ تهدي بالنَّجيعِ نُفوسَها
فَيُسرِجُ قنديلَ المساءِ المشارقُ
***
نَجلْتُمْ حصاداً في زُروعِ مَهانةٍ
بسيفٍ تَعالى النَّجمَ فيهِ الشَّواهقُ
***
فكمْ قرَّ في عينِ البُكاءِ حُبورُها
وأوقدَتِ المكرَ الكَؤودَ المحارقُ
***
ألا سلمتْ أمٌّ تُقدِّمُ شِبلَها
كأنّ صلاحَ الدِّينِ فيهِ يسابقٌ
***
فكمْ أنجدَ البطحاءَ طيبُ أَرومةٍ
وكم ألهبَ الهيجاءَ فينا المُعانقُ
***
سلالمُ للعلى تغذُّ لجنَّةٍ
منازلُها نورٌ ونَشرٌ يُعالِقُ
***
إذا الليثُ ما استسقى صفاءَ وُرودِهِ
لبدَّدَتِ الأوهامَ فينا البوارقُ

.................................................. ..................................................
ورى: قدح نارا...نعيب: صوت الغراب
نير: طوق العبودية...النجيع: الدم
طارق: الضارب..أو نجم أقسم الله به... َنجَلَتُم: قطفتم..حصدتم
قرَّ: أبردَ ..حبور: سرور...الثُّعال: الثعالب... الكَؤودَ: الصعب والشّاق
يُجندِلُ: يصرع.. جحفلاً: جيشاً.. العمالقُ: عملاق : ما يفوق بني جنسِه في الطُّول أو الضَّخامة أو في حقلٍ من العلم والأدب وغيرهما
العماليق : قوم سكنوا فلسطين قديمًا
مقيلُهُ: مكان نومه.. حَدوِ: غناء سائق الإبل لحثها على المسير!
المجانق: جمع منجنيق...الشواهق: جمع شاهق..أي مرتفع... البطحاءَ: الأرض المنبسطة
الهيجاءَ: الحرب.. تغذُّ: نسير بسرعة.

سامي الحاج دحمان
20-11-2014, 06:05 PM
فتح الله عليك و سدد شعرك

لعلي أكون أول معانق لهذا الألق

نصر الله عباده المستضعفين

و بارك في سعيهم و رباطهم

محبتي و تقديري

محمد حمود الحميري
20-11-2014, 08:22 PM
نص رائع معناه ، سامق مبناه ، فلا فض فوك أخي
اللهم اصلح حال الأمة ، اللهم عليك باليهود ومن هاودهم .
محبتــي .

عبد السلام دغمش
21-11-2014, 01:46 AM
ولا يزال من حول الأقصى تلك الطائفة المرابطة ممن هم على ثغرة من أجل الثغور يذودون في زمن التراجع.
بوركتم شاعرنا الآستاذ فوزي وسلم النبض الخافق بالحق.
تحياتي.

الطنطاوي الحسيني
21-11-2014, 08:03 AM
دماؤكَ نورٌ تستظلُّ شموسَهُ
بدورُ جهادِ تستطيرُ البيارقُ
***
رأيتُكَ لا ترضى حياةً بذلَّةٍ
ولوْ أنَّ كنزَ الأرضِ فيها يساوقُ
***


قصيدة جميلة رائعة
تصر الله امتنا جميعا
و اهلا بك شاعرا نحريرا مبدعا اخي فوزي الشلبي المبدع

فوزي الشلبي
28-11-2014, 09:57 AM
فتح الله عليك و سدد شعرك

لعلي أكون أول معانق لهذا الألق

نصر الله عباده المستضعفين

و بارك في سعيهم و رباطهم

محبتي و تقديري


الأخ الشاعر النبيل سامي:
تحية إكبارٍ وإعزازٍ وود..شاكرا لكم مروركم البهي وما اشرقت به شموسكَ على النص!
مرورُ كريم! وتعليقُ نبيل.. تقديري الكبير وخالص دعائي!
وما أشرقت به على النص فزاده رونقا وروعة/ أشكر لك مرورك البهي، وما سطع بيانك من تقدير للنص، ما جعله اكثر إشراقاً وروعة..ثقة غالية وتقدير ثمين!/ وما سطر يراعك من تقدير ثمين..ثقةٌ غالية لطالما اعتززتُ بها!
أخوكم

فوزي الشلبي
28-11-2014, 09:59 AM
نص رائع معناه ، سامق مبناه ، فلا فض فوك أخي
اللهم اصلح حال الأمة ، اللهم عليك باليهود ومن هاودهم .
محبتــي .


الأخ الشاعر النبيل محمد:
تحية إكبارٍ وإعزازٍ وود..شاكرا لكم مروركم البهي وتقديركم البهي للنص!
مرورُ كريم! وتعليقُ نبيل..
تقديري الكبير وخالص دعائي!

أخوكم

فوزي الشلبي
28-11-2014, 10:02 AM
ولا يزال من حول الأقصى تلك الطائفة المرابطة ممن هم على ثغرة من أجل الثغور يذودون في زمن التراجع.
بوركتم شاعرنا الآستاذ فوزي وسلم النبض الخافق بالحق.
تحياتي.


الأخ الشاعر النبيل عبدالسلام:
تحية إكبارٍ وإعزازٍ وود..شاكرا لكم مروركم البهي وما اشرقت به شموسكَ على النص!
مرورُ كريم! وتعليقُ نبيل.. تقديري الكبير وخالص دعائي!

أخوكم

فوزي الشلبي
28-11-2014, 10:04 AM
دماؤكَ نورٌ تستظلُّ شموسَهُ
بدورُ جهادِ تستطيرُ البيارقُ
***
رأيتُكَ لا ترضى حياةً بذلَّةٍ
ولوْ أنَّ كنزَ الأرضِ فيها يساوقُ
***


قصيدة جميلة رائعة
تصر الله امتنا جميعا
و اهلا بك شاعرا نحريرا مبدعا اخي فوزي الشلبي المبدع


الأخ الشاعر النبيل الطنطاوي:
تحية إكبارٍ وإعزازٍ وود..شاكرا لكم مروركم البهي وما اشرقت به شموسكَ !
مرورُ كريم! وتعليقُ نبيل.. ثقةٌ غالية لطالما اعتززتُ بها!
تقديري الكبير وخالص دعائي!

أخوكم

د. سمير العمري
11-05-2015, 08:25 PM
قصيدة تحمل المعاني الأبية الكريم ة كعادة حرفك السامق فلا فض فوك!

أما من حيث البناء فقد جاءت بضعة أبيات راقية رائعة على جرس الطويل الفخم ولكن شوش علي بعض التراكيب التي شعرت فبها بعسف تركيب ثم هناك بعض هنات عروضية أخرى تحتاج تنقيحا.

تقديري

رويدة القحطاني
15-06-2015, 08:34 PM
ألا سلمتْ أمٌّ تُقدِّمُ شِبلَها
كأنّ صلاحَ الدِّينِ فيهِ يسابقٌ
***

إلى متى ستسلم الأمهات أبنائهن في زرع يحصده اللصوص

شعر مضمونه جيد

فوزي الشلبي
22-05-2016, 07:37 PM
ألا سلمتْ أمٌّ تُقدِّمُ شِبلَها
كأنّ صلاحَ الدِّينِ فيهِ يسابقٌ
***

إلى متى ستسلم الأمهات أبنائهن في زرع يحصده اللصوص

شعر مضمونه جيد

الزرع يحصده شرف الشهادة، ورفعة الوطن. أما اللصوص فيبوؤون بالخزي في الدنيا والخسران المبين في الآخرة!

شاكرا مرورك الكريم!

فوزي الشلبي
22-05-2016, 07:43 PM
قصيدة تحمل المعاني الأبية الكريم ة كعادة حرفك السامق فلا فض فوك!

أما من حيث البناء فقد جاءت بضعة أبيات راقية رائعة على جرس الطويل الفخم ولكن شوش علي بعض التراكيب التي شعرت فبها بعسف تركيب ثم هناك بعض هنات عروضية أخرى تحتاج تنقيحا.

تقديري

الأديب الكبير د. سمير:
تحية محبة وود وتقدير. أشكر لك مرورك البهي وتعليقك الجميل على النص. لوﻻ أشرت إلى الهنات التي ذكرت، فتعلم ونتعلم!
تقدير الكبير وخالص دعائي!

أخوكم المحب
فوزي

ليانا الرفاعي
22-05-2016, 11:30 PM
قصيدة سامية سامقة بمضمونها تفصح عن كم الفكر الحر والأبي الذي يتغلغل في أعماق شاعرنا الفاضل
تحيتي تقديري

محمد ذيب سليمان
22-05-2016, 11:44 PM
اهلا ومرحبا بعودتك ايها الحبيب
كم اسعدتني اطلالتك وهذا البهاء الممتد شعرا
شكرا على ما تبني من حروف لتكون صرحا جميلا
مودتي لقلبك

فوزي الشلبي
25-05-2016, 11:32 AM
قصيدة سامية سامقة بمضمونها تفصح عن كم الفكر الحر والأبي الذي يتغلغل في أعماق شاعرنا الفاضل
تحيتي تقديري

الشاعرة الفاضلة ليانا الرفاعي:

أشكر لك تعليقك البهي على النص وما أشرقت علينا به من تقدير كريم. ثفة غالية أعتز بها!

أخوكم

فوزي الشلبي
25-05-2016, 11:37 AM
اهلا ومرحبا بعودتك ايها الحبيب
كم اسعدتني اطلالتك وهذا البهاء الممتد شعرا
شكرا على ما تبني من حروف لتكون صرحا جميلا
مودتي لقلبك

أخانا المبجل الأديب النبيل أبا الأمين:

إنما هو ذلكم الفضل السابق الذي تقدم، والود القديم الذي تسطر. دائما تنثروننا بباقات ورودكم التي وسعت جنان القلب ورياض الوفاء!

تجياتي وتقدير الكبير!

أخوكم المحب:

فوزي الشلبي

فاتن دراوشة
25-05-2016, 04:20 PM
منذ زمن لم تستمتع ذائقتي بنصوصك الرّاقية أخي

سعيدة بمصافحة روعة صورك وشموخ معانيك

دمت مبدعا

فوزي الشلبي
30-05-2016, 09:49 AM
منذ زمن لم تستمتع ذائقتي بنصوصك الرّاقية أخي

سعيدة بمصافحة روعة صورك وشموخ معانيك

دمت مبدعا

الشاعرة الغالية فاتن:

تحية كبيرة صادقة وتقدير كبير لشخصكم الكريم. إنما هو ذوقكم السامي الرفيع الذي يجعلنا نتحسس قضايا الأمة بأحاسيسنا ووجداننا زكي نعكس الصورة خالتي يعتمل به الوجدان وتفيض المشاعر!
شاكرا مشاعرك الطيبة النبيلة. ثقة غالية لطالما اعتززت بها.

أخوكم

فوزي الشلبي
30-05-2016, 09:53 AM
منذ زمن لم تستمتع ذائقتي بنصوصك الرّاقية أخي

سعيدة بمصافحة روعة صورك وشموخ معانيك

دمت مبدعا

الشاعرة الغالية فاتن:

تحية كبيرة صادقة وتقدير كبير لشخصكم الكريم. إنما هو ذوقكم السامي الرفيع الذي يجعلنا نتحسس قضايا الأمة بأحاسيسنا ووجداننا كي نعكس الصورة التي يعتمل به الوجدان وتفيض المشاعر!
شاكرا مشاعرك الطيبة النبيلة. ثقة غالية لطالما اعتززت بها.

أخوكم

أحمد الجمل
30-05-2016, 11:09 AM
الله الله الله
قصيدة أكثر من راااائعة
سلمت أخي الفاضل وسلم قلبك ولسانك
تحيتي وخالص مودتي

فوزي الشلبي
08-06-2016, 04:25 PM
الله الله الله
قصيدة أكثر من راااائعة
سلمت أخي الفاضل وسلم قلبك ولسانك
تحيتي وخالص مودتي


الشاعر النبيل أحمد الجمل:

تجية كبيرة وود. هو ما أشرق به بهاؤك على النص فزاده رونقا وروعة!

تقديري الكبير وخالص دعائي

أخوكم