المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يغتالنا خببا



بشار عبد الهادي العاني
16-12-2014, 06:01 PM
يغتالنا خببا



هــــات الــغــداء لـقـيـنـا الــجّــوعَ والـنَّـصـبـا =مــــــنْ رحـــلـــةٍ رصـــفـــتْ أوجــاعــنــا ســبَــبَــا
حوت الشّبـاب ذوى مـن زادنـا ضجـراً=فــــي لــجّــة الـدَّهْــرفــرّ الــنّـــونُ وانْـسـحَـبَــا
فــــي مـكْـتــل الـعـمْــر أعْــــوامٌ لــنــا بـقــيــتْ= الــــشَّــــيــــبُ زيَّــــنــــهــــا واقْـــتـــاتـــهـــا رَهَــــــبَـــــــا
كـــنّـــا صـــغـــاراً وكـــــــان الــحــلْـــم يـكْــبــرنــا=لا نــعــرفُ الـسَّـقــم الـمـلـعـونَ والـشَّـجَـبَـا
نـــســـابــــق الـــــرِّيــــــح بـــــالآمــــــال نــغْــلــبــهـــا=نـخـتـ ال فــــوق حــقــولٍ نـهـتــك الـقَـصَـبَــا
نـتــيــه فـــــوق إزار الـحــلــم فــــــي صـــلـــفٍ=نــنـــثـــال تــــحــــت أســــاريــــرٍ لــــــــهُ عَـــجَـــبَـــا
مـات الرَّبيـعُ وفـصـل الصّـيـف محْتـضـرٌ=أمّــا الخـريـف فـخـانَ الغـصـنَ وانْسحـبـا
ولــلــشِّــتـــاءِ جــــفـــــافٌ طــــــــــال مـــوْســـمــــه=أقــعــى حـزيـنــاً وأرخــــى الــذَّيْـــلَ والـذَّنَــبَــا
يــنــزو عــلــى الــبــرد فـــــي لـــــؤمٍ ويـقــرصــه=وينـكـز الشـمـس فــي خـبــث إذا جـذبــا
أوطــانــنــا وأدت وصـــــــلاً عـــلــــى جـــــــزعٍ=فاسـتـنـفـر الــشــوق فــــي أوصـالــنــا ورَبَـــــا
ضــرع الـسُّـرور يـجـفّ الآن فــي بـلـدي=ضــــاع الإنــــاءُ وســـــال الـــــدمُّ وانْـشَـخَـبَــا
الـهــمّــةُ انْـتــحــرتْ مـــــن عــجــزهــا تـــرحـــاً=كـــالـــوالـ ـه انْــقــطــعـــتْ أنْـــفـــاســــهُ طَـــــرَبَـــــا
نــكــابــد الـــوجـــع الـمـكْــنــوز فــــــي رَمَـــــــلٍ=والــــهـــ ـمُّ فـــــــــي نــــــــــزق يــغــتــالــنــا خـــبـــبــــا
الـيـسـر فـــي ذلّــــةٍ بــــاع الــهــوى ومــضــى= والعـسـر فــي صـلـفٍ مـــن دارنـــا اقْـتَـرَبَـا
الـعُــجْــمُ تــأســـر قـطــعــان الـعــبــاد غـــــوىً=والكـلـب حارسـنـا مـــن ضـحـكـه انْقـلـبـا
الـعُـضْــبُ مـسـلـولـة فــــي وجـهـنــا طـمـعــاً=والـسّـيـف يـــا وطـنــي فـــي راحـتـيـكَ نَـبَــا
تـــقــــنــــا صـــــــــــواع إبـــــــــــاءٍ زان مِــحْــمــلُــنـــا=الـح ـمْــل ضــــــاع جـــهـــاراً والـبـعــيْــرُ كـــبـــا
شـــــــرُّ الـــرّجــــال أصـــــــمٌّ جـــاحــــدٌ غــــفــــلٌ=بـــــاع الــحـــداء وصـــــرّ الـــــوِرْق والــذّهــبــا
أقـصــى نـــوالٍ لــنــا فــــي هــجْــرةٍ بَــعُــدَتْ=مــا أتـعـس الـمـرء لــو فــي الشّـتـات هَـبَـا
نستوهب الكسل المسكون في طمعٍ=والـــجـــدّ نـمـنــحــه بــخــســاً لـــمـــن طَــلَــبَـــا
الــــعـــــارُ يــغــرقــنـــا فـــــــــي وحـــــلـــــه لـــمـــمــــاً=يــــا ويــــح جــيــلٍ إذا فــــي الـلـجــوءِ حَــبَـــا
ويــــــل الــنُّــفــوس إذا مـــــــا الـــهــــمُّ أرّقـــهــــا=والقـلـب مــن حُـزنـه بـطْـحـاً غـــدا حَـطَـبَـا
تــركــتــم الأرض بــــــوراً صـفـصــفــاً يــبَــسَـــاً=لــكـــلّ مـــــن صَــفَـــع الـقـيـعــانَ واغْـتـصــبــا
تــوبـــوا الـــــى حـــضـــن أمٍّ ذابَ خـافِـقُــهــا=مـا أطيـب الوصـل والإحسـانَ والسَّقـبـا
خـلْـب الــوداد صـــدودً الـزِّيْــف أنْشـبـهـا=ظِـفْــر الـجَّـفـاءِ وكــــم مــــن مـهْـجــةٍ خَـلَـبَــا
الــــشّـــــرع مــقْــصــلـــةٌ الـــبـــعـــض يــرفــعــهـــا=فــي وجــه مــن رفـــض الإجـــرام وانْـتَـدَبَـا
ويــــزرع الـلـحـيَــةَ الـكــثَّــاءَ فـــــي صــخـــبٍ=كــــي يــحــرقَ الـتِّــيــنَ والـزّيــتــون والـعِـنَـبَــا
ديـــــــــن الـحـنـيــفــيّــة الــسّــمــحـــاء رايـــتـــنــــا=الــــرّ فـــــقُ ســيــمــتـــه فــــــــــي رفـــــعـــــةٍ وَثَـــــبَـــــا
أيــن الحـقـوق وحـفـظ النَّـفـس أعظمـهـا=أيـــــن الـمـواثـيــقُ ربّــــــي مــــــنْ عَــــــلٍ كَــتَــبَــا
ديـــارنــــا حـــرّقــــتْ بــالــنـــار فـــــــي عَــــنَــــتٍ=مـــن وهْـــد بـغــدادَ حـتّــى راسـيــات سَـبَــا
دمــشْــق تــنْـــدب مـوْتــاهــا عــلـــى عــجـــلٍ=والــعــلْـــجُ يــنْـــحـــر فــــــــي مــيـــزابـــه حَــلَـــبَـــا
والـقـدس مـــن دنـــس الأنـجــاس مـرْهـقـةٌ=والـمـسـجــد الـعــمــريّ الـطــاهــر انْـتَـحَـبَــا
لـــبـــنـــانُ وا أســــفـــــي لـــلـــفــــرْسِ مـــرتـــهــــنٌ=يـغـتــا ــه جَـــعِـــدٌ , دربَ الــخــنــا انْـتَـجَــبَــا
أمّـــــــــا طـــراْبـــلْــــسُ فـــانْـــهــــارتْ مـــــودعـــــةً=إشـــراق ـــة الــثَّــغْـــر والإصـــبــــاحَ والـشَّــنَــبَــا
مــــــــاذا دهــــانــــا, شــبــعــنــا ذلَّ هــــدْهـــــدةٍ=مـــــاء الـمـحـيّــا عــلـــى أرْدافـــنـــا انْـسَـكَــبَــا
مـــــــا هــمّـــنـــا زمــــــــنٌ , فــــــــألٌ ولا قَــــــــدَحٌ=أو نـــــعـــــقُ صـــائـــحــــةٍ أو طـــــائـــــرٌ نَـــعَـــبَــــا
مــتـــى نـعــرْبــدُ كــالــرَّعْــد الــجَّــســور فـــمـــاً=ونـجــمــع الـشَّــمــل والــرَّايـــات والـنَّـسَــبَــا
ونــنـــهـــز الــفـــرقـــة الــرعـــنـــاء , نـخــنــقــهــا=إن عـضّـنـا رهــــبٌ فــــي الــزِّنْــد أو لَـسَـبَــا
ويـــزهـــر الــنَّــصــرُ أفـــراحــــاً بـــنــــا ذبُـــلــــتْ=كــــي يــونــع الـثّـغْــرُ مــــن أنـفـاسـنـا حَـبَــبَــا

مؤيد حجازي
16-12-2014, 06:23 PM
فصول عمر حزينة..
وتصاوير حرى..
ونفس شعري طويل.. بطول الألم
وبكاء على وقع مرير.. بدمع القلم

لافض فوك أستاذنا القدير..
كنت و تظل رائعاً تسكن القلوب

سيـــزهـــر الــنَّــصــرُ أفـــراحــــاً بـــنــــا ذبُـــلــــتْ
كــــي يــونــع الـثّـغْــرُ مــــن أنـفـاسـنـا حَـبَــبَــا

رياض شلال المحمدي
16-12-2014, 07:42 PM
سيُزهر النصر أخا الأشعار والحزن الطويل العجيب ،
بائية رائعة كشأن صاحبها وختام ولا أجمل ، فلا فضّ فوك أيها المبدع ،
وفرج الله عن أمة الحبيب ما تعانيه ، دمت بخير .

عبد السلام دغمش
17-12-2014, 08:54 AM
مـات الرَّبيـعُ وفـصـل الصّـيـف محْتـضـرٌ
أمّــا الخـريـف فـخـانَ الغـصـنَ وانْسحـبـا

ولــلــشِّــتـــاءِ جــــفـــــافٌ طــــــــــال مـــوْســـمــــه
أقــعــى حـزيـنــاً وأرخــــى الــذَّيْـــلَ والـذَّنَــبَــا

يــنــزو عــلــى الــبــرد فـــــي لـــــؤمٍ ويـقــرصــه
وينـكـز الشـمـس فــي خـبــث إذا جـذبــا

نصّ شعري رائع ..
اقتبست من فيض الجمال هذه الأبيات .
جلت فينا على مواضع الألم .. وما اكثرها ..
لكنك ختمت بروحٍ من الأمل ..
بوركتم وسلم اليراع .

محمد ذيب سليمان
17-12-2014, 12:55 PM
بلادنا مطلوبة الرأس منذ القدم وما زالت
واسوأ من ذلك ان سادها من لا يهمه امر
الأمة والكرسي اهم من كل الشعوب فهو
من يؤمن له اموالها ليكنزه في دول الغرب
وكما زال يا اخي من قبلهم سيزولون باذن الله
فالدنيا لن تدوم على حال لأحد
والله المستعان

بشار عبد الهادي العاني
17-12-2014, 08:58 PM
فصول عمر حزينة..
وتصاوير حرى..
ونفس شعري طويل.. بطول الألم
وبكاء على وقع مرير.. بدمع القلم

لافض فوك أستاذنا القدير..
كنت و تظل رائعاً تسكن القلوب

سيـــزهـــر الــنَّــصــرُ أفـــراحــــاً بـــنــــا ذبُـــلــــتْ
كــــي يــونــع الـثّـغْــرُ مــــن أنـفـاسـنـا حَـبَــبَــا

الروعة في مروركم أخي الحبيب وشاعرنا الأريب.
لا خير في كلام شذ عن تصوير واقع يعيشه الأحبة والأهل , وصور ذلك الجرح الأليم.
لكم كل محبة وتقدير ...

بشار عبد الهادي العاني
17-12-2014, 09:00 PM
سيُزهر النصر أخا الأشعار والحزن الطويل العجيب ،
بائية رائعة كشأن صاحبها وختام ولا أجمل ، فلا فضّ فوك أيها المبدع ،
وفرج الله عن أمة الحبيب ما تعانيه ، دمت بخير .

آمين يا رب العالمين , فرج الله الغمة عن كل مكروب ومظلوم ,
محبتي التي تعرف يا نخلة الفلوجة الباسقة ...

سكينة جوهر
17-12-2014, 09:36 PM
الـهــمّــةُ انْـتــحــرتْ مـــــن عــجــزهــا تـــرحـــاً
كـــالـــوالـــه انْــقــطــعـــتْ أنْـــفـــاســــهُ طَـــــرَبَـــــا
نــكــابــد الـــوجـــع الـمـكْــنــوز فــــــي رَمَـــــــلٍ
والــــهـــــمُّ فـــــــــي نــــــــــزق يــغــتــالــنــا خـــبـــبــــا

بورك نبض حروفكم الشجية شاعرنا المجيد بشار العاني

وكم هي ملحمة عمر وفيض مشاعر - رغم أساها - مبدعة

فكرا ولفظا وبيانا .... لافض فوك شاعرنا

بشار عبد الهادي العاني
18-12-2014, 06:32 PM
مـات الرَّبيـعُ وفـصـل الصّـيـف محْتـضـرٌ
أمّــا الخـريـف فـخـانَ الغـصـنَ وانْسحـبـا

ولــلــشِّــتـــاءِ جــــفـــــافٌ طــــــــــال مـــوْســـمــــه
أقــعــى حـزيـنــاً وأرخــــى الــذَّيْـــلَ والـذَّنَــبَــا

يــنــزو عــلــى الــبــرد فـــــي لـــــؤمٍ ويـقــرصــه
وينـكـز الشـمـس فــي خـبــث إذا جـذبــا

نصّ شعري رائع ..
اقتبست من فيض الجمال هذه الأبيات .
جلت فينا على مواضع الألم .. وما اكثرها ..
لكنك ختمت بروحٍ من الأمل ..
بوركتم وسلم اليراع .

أستاذي عبد السلام , بوركت وشكراً لجميل مروركم.
محبتي وتقديري...

بشار عبد الهادي العاني
25-12-2014, 07:50 PM
بلادنا مطلوبة الرأس منذ القدم وما زالت
واسوأ من ذلك ان سادها من لا يهمه امر
الأمة والكرسي اهم من كل الشعوب فهو
من يؤمن له اموالها ليكنزه في دول الغرب
وكما زال يا اخي من قبلهم سيزولون باذن الله
فالدنيا لن تدوم على حال لأحد
والله المستعان

صدقت أستاذي الفاضل , هذا حالنا , ولكن مازال يحدونا الأمل وبيرقنا إيمان راسخ بعدالة المنتقم الجبار.
لكم كل محبة وتقدير...

هاشم الناشري
25-12-2014, 08:11 PM
ديـــارنــــا حـــرّقــــتْ بــالــنـــار فـــــــي عَــــنَــــتٍ
مـــن وهْـــد بـغــدادَ حـتّــى راسـيــات سَـبَــا

دمــشْــق تــنْـــدب مـوْتــاهــا عــلـــى عــجـــلٍ
والــعــلْـــجُ يــنْـــحـــر فــــــــي مــيـــزابـــه حَــلَـــبَـــا

والـقـدس مـــن دنـــس الأنـجــاس مـرْهـقـةٌ
والـمـسـجــد الـعــمــريّ الـطــاهــر انْـتَـحَـبَــا

لـــبـــنـــانُ وا أســــفـــــي لـــلـــفــــرْسِ مـــرتـــهــــنٌ
يـغـتــالــه جَـــعِـــدٌ , دربَ الــخــنــا انْـتَـجَــبَــا

أمّـــــــــا طـــراْبـــلْــــسُ فـــانْـــهــــارتْ مـــــودعـــــةً
إشـــراقــــة الــثَّــغْـــر والإصـــبــــاحَ والـشَّــنَــبَــا

خارطة من الوجع والانكسار المؤلم طوّف بنا حرفك الجميل عليها
فما رأينا إلا ما يدمي القلب ويدمع العين شاعرنا المبدع!

فرج الله عن المسلمين وبلادهم الهمّ أخي الحبيب الشاعر المبدع
بشار عبدالهادي العاني.

دمت متألقًا.

محبتي وتقديري.

عصام إبراهيم فقيري
26-12-2014, 04:09 PM
ما أجملك شاعرنا الكبير

هذا هو الشعر العذب رغم الحزن المرير
أشبعت ذائقتي يا أديبنا الكبير لا فض الله فاك

كثيرة هي الأبيات التي تستحق الاقتباس

تحيتي استاذي المبدع

خليل حلاوجي
26-12-2014, 08:11 PM
\


الـهــمّــةُ انْـتــحــرتْ مـــــن عــجــزهــا تـــرحـــاً



نستوهب الكسل المسكون في طمعٍ



مـــن وهْـــد بـغــدادَ حـتّــى راسـيــات سَـبَــا
دمــشْــق تــنْـــدب مـوْتــاهــا عــلـــى عــجـــلٍ



قرأت هنا حكايتي .. ودمعتي .. وملح خبز مساري .


قرأت هنا ... الوجع مؤثثًا بحبر القلب ..


لكن ..

سنكدح إلى الله وعاياءه كدحًا ... ونحن لها ... صدقني شاعرنا الأنبل حرفًا ..




بالغ تقديري.

بشار عبد الهادي العاني
08-01-2015, 09:56 PM
الـهــمّــةُ انْـتــحــرتْ مـــــن عــجــزهــا تـــرحـــاً
كـــالـــوالـــه انْــقــطــعـــتْ أنْـــفـــاســــهُ طَـــــرَبَـــــا
نــكــابــد الـــوجـــع الـمـكْــنــوز فــــــي رَمَـــــــلٍ
والــــهـــــمُّ فـــــــــي نــــــــــزق يــغــتــالــنــا خـــبـــبــــا

بورك نبض حروفكم الشجية شاعرنا المجيد بشار العاني

وكم هي ملحمة عمر وفيض مشاعر - رغم أساها - مبدعة

فكرا ولفظا وبيانا .... لافض فوك شاعرنا

بارك الله أيتها الشاعرة الرائعة , مروركم وسام جميل أعتز به.
شكري وتقديري...

ربيحة الرفاعي
19-01-2015, 09:34 PM
من الشعر من أشجى وأنسل في الروح مزعزا مزاعم صبرها
صورت الألم فأذكيت ناره في القلوب وبكيت فابكيت

دمت بخير شاعرنا ودامت الأمة

تحاياي

بشار عبد الهادي العاني
24-01-2015, 10:37 PM
ديـــارنــــا حـــرّقــــتْ بــالــنـــار فـــــــي عَــــنَــــتٍ
مـــن وهْـــد بـغــدادَ حـتّــى راسـيــات سَـبَــا

دمــشْــق تــنْـــدب مـوْتــاهــا عــلـــى عــجـــلٍ
والــعــلْـــجُ يــنْـــحـــر فــــــــي مــيـــزابـــه حَــلَـــبَـــا

والـقـدس مـــن دنـــس الأنـجــاس مـرْهـقـةٌ
والـمـسـجــد الـعــمــريّ الـطــاهــر انْـتَـحَـبَــا

لـــبـــنـــانُ وا أســــفـــــي لـــلـــفــــرْسِ مـــرتـــهــــنٌ
يـغـتــالــه جَـــعِـــدٌ , دربَ الــخــنــا انْـتَـجَــبَــا

أمّـــــــــا طـــراْبـــلْــــسُ فـــانْـــهــــارتْ مـــــودعـــــةً
إشـــراقــــة الــثَّــغْـــر والإصـــبــــاحَ والـشَّــنَــبَــا

خارطة من الوجع والانكسار المؤلم طوّف بنا حرفك الجميل عليها
فما رأينا إلا ما يدمي القلب ويدمع العين شاعرنا المبدع!

فرج الله عن المسلمين وبلادهم الهمّ أخي الحبيب الشاعر المبدع
بشار عبدالهادي العاني.

دمت متألقًا.

محبتي وتقديري.

هو الوجع يحاصرنا برفقة المرارة والخيبة , والشكوى لغير الله مذلة.
فرج الله عن أمة الحبيب المصطفى وعجل نصره.
شكري لكم أستاذي الغالي على جمال مروركم ودمتم لأخيكم عوناً وسندا...

محمد حمود الحميري
27-06-2015, 11:21 PM
ملحمة لا أصدق منها ، ولا أجمل من بهائها ،
رسمت واقعنا المرير بريشة فنان ماهر .
محبتي وتقديري.

بشار عبد الهادي العاني
29-04-2016, 07:20 AM
من الشعر من أشجى وأنسل في الروح مزعزا مزاعم صبرها
صورت الألم فأذكيت ناره في القلوب وبكيت فابكيت

دمت بخير شاعرنا ودامت الأمة

تحاياي

كانت نبوءة شعرية أستاذتي , وليتها ماتحققت , هاهو ينحر في ميزابه حلب , التي تحترق وتباد.
لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.

فاتن دراوشة
29-04-2016, 05:59 PM
هي أمّة يبست أوراقها على فنن انتظارها لربيعٍ خذل اخضرارها وصبغها بالدّماء

قصيدة فاضت بالألم والوجع واستنهضت بنا الهمم

دام ألق حرفك وتميّزه أخي

ليانا الرفاعي
29-04-2016, 06:38 PM
مـا همّنـا زمــنٌ , فــألٌ ولا قَــدَحٌ
أو نـعـقُ صائـحـةٍ أو طـائـرٌ نَـعَـبَـا
متـى نعرْبـدُ كالرَّعْـد الجَّسـور فمـاً
ونجمـع الشَّمـل والرَّايـات والنَّسَبَـا
وننهـز الفرقـة الرعـنـاء , نخنقـهـا
إن عضّنا رهـبٌ فـي الزِّنْـد أو لَسَبَـا
ويزهـر النَّصـرُ أفراحـاً بـنـا ذبُـلـتْ
كي يونـع الثّغْـرُ مـن أنفاسنـا حَبَبَـا

ما أجمل هذه المعاني وكم تحمل من الألم والإباء ما بين طياتها
أما الخاتمة فقد كانت الأكثر جمالا بما حملت من أمل في القادم
وسوف يزهر النصر بتلك الأفراح التي ذبلت فينا
تحيتي وتقديري