المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صمتُ .. البراكين .. الصًّرخَةُ الصَّامِتَة



محمد حمود الحميري
04-01-2015, 06:53 PM
الصًّرخَةُ الصَّامِتَة

قصيدة كنت نشرتها تحت مسمى ( من جرحك انتزع السيادة )
وهأنا أعيد نشرها بعد تنقيحها والتعديل عليها في المدرسة ،
بإشراف الدكتور ـ أحمد رامي حفظه الله ورعاه .



يا مَـنْ غَـدوتَ علـى شَفِيْرِ المَرحَلَةْ
مِنْ جُرْحِكَ انْتَزِعِ السِّيَادَةَ سِلْسِـــلَة

اسْلُكْ بنـي صَهيُـــونَ حَيْثُ ثَقِفْتَهُــمْ
فــي ذَرْعِهـا أبَـدَ القــرونِ المُقْبِـــلَةْ

مِنْ حَصْرِكَ اقْتَطِف السَنَابِلَ بِالرَّحَى
واخْبِزْ رَغِيْفَكَ فـي انْفِجَـارِ القَنْبُــلَةْ

وَاصْنَعْ مِنَ العَظْمِ المُشَظَّـى خِنْجَرًا
وَانْبِشْ عَـدُوَّكَ .. بَطْنَهُ المُتَرَهِّــــلَةْ

مِــنْ قَسْـرِكَ اختَلِسِ السِّيَادَةَ سُلطَـةً
سُلطَانُها ــ الرِّيـحُ العَقِيْــمِ المُرْسَـلَةْ

كَحِّـلْ عيــونَكَ بانتصــــارِكَ ــ كُلَّمَـا
سَرْبَلتَ بِالبَارودِ خَصْمَـــكَ سَرْبَــلَةْ

اطلــقْ ، فلا شَطَبَ الزِّنـــادُ بِطَلقَـةٍ
عَنْ مَقْتَــلِ المُحتَــــلِّ قابَ الأنْمُـــلَةْ

وَإذا الغُرابُ أتاكَ.. يَنْعِقُ بالسَّـــلامِ
ارفَـعْ حِـذَاءَكَ باعْتِذَارِكَ ، وَارْكُـلَهْ

˃˂ ˃˂ ˃˂

يا غَـــزَّةَ الأحــرارِ .. دُمتِ عَصِيَّـةً
يا قَلعَةَ الأبطالِ .. دُمتِ المُعْضِـــلَةْ

فَلتَحتَفـي بِالنّصــرِ .. غَــزَّةُ هاشِــمِ
وَلْيَخْتَفـي بالخُسْــرِ خَصْمُـكِ هروَلَةْ

وعلى بِسَـاطِ النَصْرِ صَلِّي واحْصُدي
الزَّيتونَ ، وَاقْتَطعي اليَـدَ المُتَسَــلِّلَةْ

مَــنْ يَمْلِك العنقــودَ ــ يوم حَصَــادِهِ
يَجنيهُ ، لا تجنــي اليَـــدُ المُتَسَــوِّلَةْ

أحــلى مِنَ النَّصْـرِ المُبِيْنِ ــ تَـــذَوُّقًا
أنْ صَارَ خَصْمُكِ بالهَـزيْمَـةِ مَهْـزَلَةْ

وأمَــرُّ مِنْ كأسٍ تَجَـــرَّعَ ــ ما أرى
ماذا أُحَــدِّثُ ، فالحَقِيْقَـــةُ مُخْجِــلَةْ!

صُبِّـي لِقَلبي السُّـمَّ ــ إنْ لَـمْ تَغْفــِري
ما كانَ مِنِّــي في الظُّروفِ المَمْحِلَةْ

عُــــذرًا إليــكِ حَبِيْبَتَــاهُ ــ وَدَدْتُ لـو
أفْـــدِيْكِ ، لَكِنَّ المَعَـــابــرَ ـ مُقْفَـــلَةْ

˃˂ ˃˂ ˃˂

يا أيُّهـا المَـــــــلِكُ المُخَنَّثُ ، كُلُّكُـمْ
ذاكَ المُـؤَنَّثُ ، لِلرُّجـــــولَةِ مَنْزِلَةْ

فُكُّوا المَعــابِرَ ، فالخَنَـاجرَ لَمْ تَجِــدْ
إلا الحبيبَ ، أوِ القَـــريبَ ــ لِتَقْتُـلَهْ

كالموجِ إذْ يَرتَــدّ يَصْــــرَعُ بعضَـهُ
لَمَّــا ثَنَــاهُ الشَّـــطُّ عَمَّـــا اخْتُـطَّ لَهْ

لا تَزْرَعــــوا البَغْضَـاءَ فيما بيننـا
لِتُجَهِّلـــــونا بالعّــــدوِّ ، فَنَجْهَـــلهْ

هل تَألمـونَ ــ لِآهِ غَـزَّةَ في الدُّجى
أم تَسْكَـرونَ على دموعِ المُثــكَلَةْ !

هل تَسْمَعـونَ القُـدسَ ، أمْ آذانكمْ
للقِشَّـةِ الحَمْقَـاءِ ــ صارت مِبْوَلَةْ !

إنَّا نُحَــــــذِّركمْ .. ( تسونامـي ) إذا
التَّنـورُ فارَ ، فلا قَرَابَـةَ ، أو صِـلَةْ

لَنْ تَرْكبـــوا مَعَنَـا ، فأحْقَــرُ قَشَّــةٍ
قَتَلَـتْ بَعِيْـرًا .. في سُـلافِ الأمثِـلَةْ

سَيُريكُـمُ التاريــــخُ ــ مـوتًا أسـودًا
سُحْقًا لَكُـمْ ــ مـوتـوا بِأقْـذَرِ مَزْبَـلَةْ

صَمْتُ البَـراكينِ ــ اتِّقَــادُ حَمِيَّــــةٍ
فَتَرَقَّبُـــوا حِمَــــمًا بِريــحٍ مُقْبِــــلَةْ
˃˂ ˃˂ ˃˂



محمد الحميري
4/1/2015 م

غلام الله بن صالح
04-01-2015, 07:00 PM
قصيدة رائعة
دمت متألقا
مودتي وتقديري

غسان عبدالفتاح
04-01-2015, 10:01 PM
أحسنت أخي الشاعر محمد
فانتظارنا لم يذهب سدى !
بحثت عن عين فيها لأبدي اعجابي به .. ، فوجدت في قصيدتك عيون كثيرة ..
بورك الشاعر ، والقلم .
دمت متألقا ياصديقي .
لك مودتي والتقدير

لحسن عسيلة
05-01-2015, 12:17 AM
أحــلى مِنَ النَّصْـرِ المُبِيْنِ ــ تَـــذَوُّقًا
أنْ صَارَ خَصْمُكِ بالهَـزيْمَـةِ مَهْـزَلَةْ

أحسنت شعرا وشعورا أيها الشاعر الجميل والأخ الحبيب محمد حمود
من تألق إلى تألق

عدنان الشبول
05-01-2015, 12:26 AM
مميزة هذه القصيدة

شاعرٌ له بصمته أنت أخي محمد الحميري



دمتم بخير

أحمد رامي
05-01-2015, 11:28 PM
عُــــذرًا إليــكِ حَبِيْبَتَــاهُ ــ وَدِدْتُ لـو
أفْـــدِيْكِ ، لَكِنَّ المَعَـــابــرَ ـ مُقْفَـــلَةْ

فُكُّوا المَعــابِرَ ، فالخَنَـاجرُ لَمْ تَجِــدْ
إلا الحبيبَ ، أوِ القَـــريبَ ــ لِتَقْتُـلَهْ



شهادتي بك مجروحة لأمرين :
لأنك من أصدقائي الأحباء إلى قلبي ,
و لأنك شرفتني بمناقشة بعض أبياتها معك ..

أشهد أن هذا الابداع عنوانه أنت , و لا أنسى يوم ألقيتها علينا في قاعة الاتحاد العالمي للابداع , و كيف أثنى عليها الجميع و أولهم أستاذنا جميعا د. سمير , و أشاد بشاعريتك التي لا تخفى على أحد ...
قصبدة قوية متينة السبك جزلة ذات جرس رائع و قد أحسنت اختيار القافية بهائها الحلقية المخرج و الساكنة التي تعطي تأوها من الألم و غضبا من الطغمة الجمقاء .


محبتي و مودتي .

محمد حمود الحميري
06-01-2015, 02:31 PM
عُــــذرًا إليــكِ حَبِيْبَتَــاهُ ــ وَدِدْتُ لـو
أفْـــدِيْكِ ، لَكِنَّ المَعَـــابــرَ ـ مُقْفَـــلَةْ

فُكُّوا المَعــابِرَ ، فالخَنَـاجرُ لَمْ تَجِــدْ
إلا الحبيبَ ، أوِ القَـــريبَ ــ لِتَقْتُـلَهْ



شهادتي بك مجروحة لأمرين :
لأنك من أصدقائي الأحباء إلى قلبي ,
و لأنك شرفتني بمناقشة بعض أبياتها معك ..

أشهد أن هذا الابداع عنوانه أنت , و لا أنسى يوم ألقيتها علينا في قاعة الاتحاد العالمي للابداع , و كيف أثنى عليها الجميع و أولهم أستاذنا جميعا د. سمير , و أشاد بشاعريتك التي لا تخفى على أحد ...
قصبدة قوية متينة السبك جزلة ذات جرس رائع و قد أحسنت اختيار القافية بهائها الحلقية المخرج و الساكنة التي تعطي تأوها من الألم و غضبا من الطغمة الجمقاء .


محبتي و مودتي .

عن إذنكم أحبتي .. أرد أولًا على معلمي الذي لولاه بعد الله عز وجل لما وصلت إلى هذه المرحلة ،
إنه لشرف عظيم لي أن تعلمتُ على يديك ، ووالله أن لك في قلبي منزلة لا يعلمها إلا الله ، وأي إبداع لي ماحييتُ ما هو إلا قبس من فيض نوركم ،
فسماء ذات أبراج ، وأرض ذات فجاج ، إنما تدل على العليم الخبير .
كذلك الإبداع في شعري إنما يدل عليك يا أوفى وأحب معلم إلى قلبي .
تحاياي لسموك ولسمو الدكتور ـ سمير العمري الذي أثنى عليها في الغرفة الصوتية للإبداع الفكري والأدبي ،
وأتمنى أن يمر بها هنا ليقول رأيه فيها ، والشكر موصول أيضًا لكل الأحبة الذين أثنوا على القصيدة في الغرفة
قبل أن تصل إلى هذا المستوى ، وأنتظر آرائهم فيها هنا .
أستاذي الحبيب ـ شهادتك وسام على صدر النص وتاج على رأسي .
لا أخفيك أنني نزلت القصيدة على اليوتيوب بصوتي سأضع رابطها في المشاركة التالية إن شاء الله .
تقبل شكري وتقديري وباقة ورد :0014: .

محمد حمود الحميري
06-01-2015, 02:34 PM
أضع هنا رابط القصيدة على اليوتيوب ، والرأي لكم أحبتي .
http://www.youtube.com/watch?v=7QZu2hL7Nfc
تقبلوا تقديري .

غسان عبدالفتاح
06-01-2015, 09:10 PM
الأخ الشاعر محمد الحميري
شكرا لإرسالك الرابط
اطلعت على الفيديو .. وسمعت صوتك الغاضب الساخط .. المتوعد !
أحسنت أخي محمد .. كان الفيديو ناجحا ومتناسبا مع أبيات القصيدة ومضمونها .. وكان القاؤك متميزا ومناسبا
فشكرا مرة أخرى
ودمت متألقا

نافذ الجعبري
07-01-2015, 03:26 PM
مِــنْ قَسْـرِكَ اختَلِسِ السِّيَادَةَ سُلطَـةً
سُلطَانُها ــ الرِّيـحُ العَقِيْــمِ المُرْسَـلَةْ

وَإذا الغُرابُ أتاكَ.. يَنْعِقُ بالسَّـــلامِ
ارفَـعْ حِـذَاءَكَ باعْتِذَارِكَ ، وَارْكُـلَهْ

مَــنْ يَمْلِك العنقــودَ ــ يوم حَصَــادِهِ
يَجنيهُ ، لا تجنــي اليَـــدُ المُتَسَــوِّلَةْ
أخي الحبيب محمد
قرأت القصيدة واستمعت لها ولا أملك إلا أن أقول
ما شاء الله تبارك الله
قصيدة هادرة ثائرة
تنطق بالصدق وترفل في بهاء الحرف
فلا فض فوك
ألقصيدة كلها للاقتباس ولكني اخترت الأبيات السابقة لأنها
لامست في القلب جرحا ما زال ينزف
دمت مبدعا متألقا

محمد ذيب سليمان
07-01-2015, 04:47 PM
شكرا لجمال الشعر وقوة الشاعرية
زشكرا للقافية المناسبة للمعاني
بوركت والحزف الثائر المنتصر للحق
مودتي

أحمد رامي
07-01-2015, 07:28 PM
أخي الحبيب محمد الحميري أبا بلال حياك الله و أكرمك و رفع قدرك في الدارين ,
أخي الحبيب لقد نسبت لي ما لستُ أهله , فلا يحتاج بعض النقاش و التوجيه لكل هذا الشكر ,
بل الشكر الحقيقي لله الذي أعطاك الموهبة و منحك القدرة على صقلها بالعلم , و ما أنا إلا سبب من الأسباب وضعني الله في طريقك لأكسبك أخا في الله .
فالشكر لله أولا و آخرا ثم للقائمين على هذا الصرح برئيسه و إدارته و مشرفيه ..


محبتي ذات الأفنان و مودتي ذات الريحان .

عصام إبراهيم فقيري
07-01-2015, 07:33 PM
بديع جاء ببدائع
وشاعر يمتطي صهوة القصائد ...
لله أنت
والله لأنت شاعر مترع بالجمال ومن النخبة

هذه القصيدة لوحدها تخولك للسيادة وعلو المكانة الأدبية

أبدعت وأمتعت لا فض الله فاك يا شاعرنا الكبير

محمد حمود الحميري
08-01-2015, 01:33 PM
قصيدة رائعة
دمت متألقا
مودتي وتقديري

الرائع حضورك أخي الحبيب
أشكرك .

محمد حمود الحميري
08-01-2015, 05:07 PM
أحسنت أخي الشاعر محمد
فانتظارنا لم يذهب سدى !
بحثت عن عين فيها لأبدي اعجابي به .. ، فوجدت في قصيدتك عيون كثيرة ..
بورك الشاعر ، والقلم .
دمت متألقا ياصديقي .
لك مودتي والتقدير

أخي الحبيب الشاعر ــ غسان عبدالفتاح
إنما هو بعض ما عندكم يا صديقي ،
شكرًا لمتابعتك ، تقبل كل الشكر والتقدير .

عماد أمين
08-01-2015, 07:16 PM
وَإذا الغُرابُ أتاكَ.. يَنْعِقُ بالسَّـــلامِ
ارفَـعْ حِـذَاءَكَ باعْتِذَارِكَ ، وَارْكُـلَهْ

مَــنْ يَمْلِك العنقــودَ ــ يوم حَصَــادِهِ
يَجنيهُ ، لا تجنــي اليَـــدُ المُتَسَــوِّلَةْ.
.
شاعرية واضحة المعالم.
وأساليب جميلة.
فلا فض فوك.
.
مودتي وتقديري

الطنطاوي الحسيني
11-01-2015, 01:48 PM
الصًّرخَةُ الصَّامِتَة

قصيدة كنت نشرتها تحت مسمى ( من جرحك انتزع السيادة )
وهأنا أعيد نشرها بعد تنقيحها والتعديل عليها في المدرسة ،
بإشراف الدكتور ـ أحمد رامي حفظه الله ورعاه .



يا مَـنْ غَـدوتَ علـى شَفِيْرِ المَرحَلَةْ
مِنْ جُرْحِكَ انْتَزِعِ السِّيَادَةَ سِلْسِـــلَة

اسْلُكْ بنـي صَهيُـــونَ حَيْثُ ثَقِفْتَهُــمْ
فــي ذَرْعِهـا أبَـدَ القــرونِ المُقْبِـــلَةْ

مِنْ حَصْرِكَ اقْتَطِف السَنَابِلَ بِالرَّحَى
واخْبِزْ رَغِيْفَكَ فـي انْفِجَـارِ القَنْبُــلَةْ

وَاصْنَعْ مِنَ العَظْمِ المُشَظَّـى خِنْجَرًا
وَانْبِشْ عَـدُوَّكَ .. بَطْنَهُ المُتَرَهِّــــلَةْ

مِــنْ قَسْـرِكَ اختَلِسِ السِّيَادَةَ سُلطَـةً
سُلطَانُها ــ الرِّيـحُ العَقِيْــمِ المُرْسَـلَةْ

كَحِّـلْ عيــونَكَ بانتصــــارِكَ ــ كُلَّمَـا
سَرْبَلتَ بِالبَارودِ خَصْمَـــكَ سَرْبَــلَةْ

اطلــقْ ، فلا شَطَبَ الزِّنـــادُ بِطَلقَـةٍ
عَنْ مَقْتَــلِ المُحتَــــلِّ قابَ الأنْمُـــلَةْ

وَإذا الغُرابُ أتاكَ.. يَنْعِقُ بالسَّـــلامِ
ارفَـعْ حِـذَاءَكَ باعْتِذَارِكَ ، وَارْكُـلَهْ

˃˂ ˃˂ ˃˂

يا غَـــزَّةَ الأحــرارِ .. دُمتِ عَصِيَّـةً
يا قَلعَةَ الأبطالِ .. دُمتِ المُعْضِـــلَةْ

فَلتَحتَفـي بِالنّصــرِ .. غَــزَّةُ هاشِــمِ
وَلْيَخْتَفـي بالخُسْــرِ خَصْمُـكِ هروَلَةْ

وعلى بِسَـاطِ النَصْرِ صَلِّي واحْصُدي
الزَّيتونَ ، وَاقْتَطعي اليَـدَ المُتَسَــلِّلَةْ

مَــنْ يَمْلِك العنقــودَ ــ يوم حَصَــادِهِ
يَجنيهُ ، لا تجنــي اليَـــدُ المُتَسَــوِّلَةْ

أحــلى مِنَ النَّصْـرِ المُبِيْنِ ــ تَـــذَوُّقًا
أنْ صَارَ خَصْمُكِ بالهَـزيْمَـةِ مَهْـزَلَةْ

وأمَــرُّ مِنْ كأسٍ تَجَـــرَّعَ ــ ما أرى
ماذا أُحَــدِّثُ ، فالحَقِيْقَـــةُ مُخْجِــلَةْ!

صُبِّـي لِقَلبي السُّـمَّ ــ إنْ لَـمْ تَغْفــِري
ما كانَ مِنِّــي في الظُّروفِ المَمْحِلَةْ

عُــــذرًا إليــكِ حَبِيْبَتَــاهُ ــ وَدَدْتُ لـو
أفْـــدِيْكِ ، لَكِنَّ المَعَـــابــرَ ـ مُقْفَـــلَةْ

˃˂ ˃˂ ˃˂

يا أيُّهـا المَـــــــلِكُ المُخَنَّثُ ، كُلُّكُـمْ
ذاكَ المُـؤَنَّثُ ، لِلرُّجـــــولَةِ مَنْزِلَةْ

فُكُّوا المَعــابِرَ ، فالخَنَـاجرَ لَمْ تَجِــدْ
إلا الحبيبَ ، أوِ القَـــريبَ ــ لِتَقْتُـلَهْ

كالموجِ إذْ يَرتَــدّ يَصْــــرَعُ بعضَـهُ
لَمَّــا ثَنَــاهُ الشَّـــطُّ عَمَّـــا اخْتُـطَّ لَهْ

لا تَزْرَعــــوا البَغْضَـاءَ فيما بيننـا
لِتُجَهِّلـــــونا بالعّــــدوِّ ، فَنَجْهَـــلهْ

هل تَألمـونَ ــ لِآهِ غَـزَّةَ في الدُّجى
أم تَسْكَـرونَ على دموعِ المُثــكَلَةْ !

هل تَسْمَعـونَ القُـدسَ ، أمْ آذانكمْ
للقِشَّـةِ الحَمْقَـاءِ ــ صارت مِبْوَلَةْ !

إنَّا نُحَــــــذِّركمْ .. ( تسونامـي ) إذا
التَّنـورُ فارَ ، فلا قَرَابَـةَ ، أو صِـلَةْ

لَنْ تَرْكبـــوا مَعَنَـا ، فأحْقَــرُ قَشَّــةٍ
قَتَلَـتْ بَعِيْـرًا .. في سُـلافِ الأمثِـلَةْ

سَيُريكُـمُ التاريــــخُ ــ مـوتًا أسـودًا
سُحْقًا لَكُـمْ ــ مـوتـوا بِأقْـذَرِ مَزْبَـلَةْ

صَمْتُ البَـراكينِ ــ اتِّقَــادُ حَمِيَّــــةٍ
فَتَرَقَّبُـــوا حِمَــــمًا بِريــحٍ مُقْبِــــلَةْ
˃˂ ˃˂ ˃˂



محمد الحميري
4/1/2015 م

اخي محمد حمود
شاعري الفاضل الابي
أترك دمعي هنا يتحدث عن الاباء والكرامة و العزة
ثم امضي شاكرا لك خروجها من القلب ومرورها على اللب و تضمخها بعطر العزة والكرامة
اه لكم اخوتي من هذا السهم الجارح قلوب الصادقين \
فقط لانه صادق

ثروت محمد صادق
11-01-2015, 03:53 PM
قصيدة رائعة البحر والجرس
دمت متألقا أخي الغالي
تحاياي

محمد حمود الحميري
12-01-2015, 04:09 PM
أحــلى مِنَ النَّصْـرِ المُبِيْنِ ــ تَـــذَوُّقًا
أنْ صَارَ خَصْمُكِ بالهَـزيْمَـةِ مَهْـزَلَةْ

أحسنت شعرا وشعورا أيها الشاعر الجميل والأخ الحبيب محمد حمود
من تألق إلى تألق

من ... !!! أستاذي ومعلمي الحبيب ــ لحسن عسيلة

يا مرحبًا .. حللت أهلًا ونزلت سهلًا ، والله إني لسعيد الحظ بكونك هنا أيها الحبيب .

وهل تعلمنا إلا على أياديكم حتى وصلنا إلى ما وصلنا إليه .

أدام الله علينا روعة حضورك ، ودمت محبَّبًا إلى القلوب . :noc:

د. محمد حسن السمان
12-01-2015, 08:05 PM
الأخ الغالي الشاعر محمد حمود الحميري
الحقيقة إنني عدت للقصيدة أكثر من مرة , فقد وجدت فيها لونا جميلا , ركبه البعض من الشعراء اللامعين , عندما تتأجج الحميّة , ويترع القلب بالأسى , يفور التنور , غضب الشاعر , الذي ينطق بلسان الحق , ويعكس داخل الانسان , أجدت القصيد , بوحا وتعبيرا , وقد تألقت في بعض الومضات الشعرية والشاعرية , التي جاءت في أكثر من موضع , لتشي بألمعية شعرية واضحة , ابتداء من اختيار القافية , وحركة القافية التي تماشت مع موضوع القصيدة , وكأنها زفرات تتوالى .
قصيدة جميلة , ولعل القادم أجمل , فأنا أتابع أعمالك منذ فترة , وأتابع بفخر وإعجاب , التطور اللافت في شعرك .
تقبل تقديري وإعجابي

د. محمد حسن السمان

د. مختار محرم
13-01-2015, 10:20 AM
قصيدة تضج بالثورة والمقاومة والحق.. لله درك شاعرنا الجميل

محمد حمود الحميري
14-01-2015, 03:09 PM
مميزة هذه القصيدة

شاعرٌ له بصمته أنت أخي محمد الحميري



دمتم بخير


المميز حضورك ومتابعتك الحثيثة لمواضيع الواحة يا صديقي ،
أشكرك من أعماق قلبي ، فتقبل محبتـــــــي وباقة ورد تليق بك :0014:

د. سمير العمري
05-02-2015, 01:00 AM
قصيدة مدهشة ونقلة نوعية جديدة تؤكد أنك أحد أنجب طلاب الشعر في الواحة وأحد أفضل مواهبها الحقيقية.

هي قصيدة معجبة شعرا وشعورا ومبنى ومعنى وأداء صادقا راقيا معبرا وأبيا فلا فض فوك أيها المبدع!

أما اقتباس الأبيات الجميلة فدعني أقتبسها كله خلا هذه الأبيات التي أرحو أن تراجعها منقحا:

وَإذا الغُرابُ أتاكَ.. يَنْعِقُ بالسَّـــلامِ
ارفَـعْ حِـذَاءَكَ باعْتِذَارِكَ ، وَارْكُـلَهْ
رغم جمال البيت إلا أن اركله هنا فعل أمر يستوجب الجزم وهذا سيخل بالقافية.

فَلتَحتَفـي بِالنّصــرِ .. غَــزَّةُ هاشِــمِ
وَلْيَخْتَفـي بالخُسْــرِ خَصْمُـكِ هروَلَةْ
هنا أيضا وليختفي خصمك فعل أمر يستوجب الجزم "وليختفِ"

وعلى بِسَـاطِ النَصْرِ صَلِّي واحْصُدي
الزَّيتونَ ، وَاقْتَطعي اليَـدَ المُتَسَــلِّلَةْ
القطع غير الاقتطاع ، وهنا أجد الأفضل لو قلت واجتثي اليد المستللة ، وأشير إلى أنني لم أحبذ تكرار لفظة اليد في هذا البيت والبيت الذي يليه.

يا أيُّهـا المَـــــــلِكُ المُخَنَّثُ ، كُلُّكُـمْ
ذاكَ المُـؤَنَّثُ ، لِلرُّجـــــولَةِ مَنْزِلَةْ
قرأتها فالرجولة منزلة.

لَنْ تَرْكبـــوا مَعَنَـا ، فأحْقَــرُ قَشَّــةٍ
قَتَلَـتْ بَعِيْـرًا .. في سُـلافِ الأمثِـلَةْ
لعلك قصدت سالف أما سلاف فليس لها هنا توظيف مناسب برأيي حتى على مستوى الكناية.

دنت في ألق وإبداع!

تقديري

فكير سهيل
05-02-2015, 09:16 AM
جميــــــل أخي الشاعر محمد حمود الحميري
شكرا على هاته القصيدة المتألقة وليست لنا شهادة بعد شهادة الأساتذة ..
زادك الله من فضله
في انتظار القادم تقبل مروري المتواضع...:tree:

محمد حمود الحميري
11-05-2015, 07:00 PM
قصيدة مدهشة ونقلة نوعية جديدة تؤكد أنك أحد أنجب طلاب الشعر في الواحة وأحد أفضل مواهبها الحقيقية.

هي قصيدة معجبة شعرا وشعورا ومبنى ومعنى وأداء صادقا راقيا معبرا وأبيا فلا فض فوك أيها المبدع!

أما اقتباس الأبيات الجميلة فدعني أقتبسها كله خلا هذه الأبيات التي أرحو أن تراجعها منقحا:

وَإذا الغُرابُ أتاكَ.. يَنْعِقُ بالسَّـــلامِ
ارفَـعْ حِـذَاءَكَ باعْتِذَارِكَ ، وَارْكُـلَهْ
رغم جمال البيت إلا أن اركله هنا فعل أمر يستوجب الجزم وهذا سيخل بالقافية.

فَلتَحتَفـي بِالنّصــرِ .. غَــزَّةُ هاشِــمِ
وَلْيَخْتَفـي بالخُسْــرِ خَصْمُـكِ هروَلَةْ
هنا أيضا وليختفي خصمك فعل أمر يستوجب الجزم "وليختفِ"

وعلى بِسَـاطِ النَصْرِ صَلِّي واحْصُدي
الزَّيتونَ ، وَاقْتَطعي اليَـدَ المُتَسَــلِّلَةْ
القطع غير الاقتطاع ، وهنا أجد الأفضل لو قلت واجتثي اليد المستللة ، وأشير إلى أنني لم أحبذ تكرار لفظة اليد في هذا البيت والبيت الذي يليه.

يا أيُّهـا المَـــــــلِكُ المُخَنَّثُ ، كُلُّكُـمْ
ذاكَ المُـؤَنَّثُ ، لِلرُّجـــــولَةِ مَنْزِلَةْ
قرأتها فالرجولة منزلة.

لَنْ تَرْكبـــوا مَعَنَـا ، فأحْقَــرُ قَشَّــةٍ
قَتَلَـتْ بَعِيْـرًا .. في سُـلافِ الأمثِـلَةْ
لعلك قصدت سالف أما سلاف فليس لها هنا توظيف مناسب برأيي حتى على مستوى الكناية.

دنت في ألق وإبداع!

تقديري


الدكتور ــ سمير العمري
الواحة مصنع النجباء .. الواحة مدرسة فيها تعلمنا كيف نكتب وماذا نكتب ، إنها المدرسة التي أخرجت أقلامنا من ظلمة الحرف إلى نور الحرفة ،
وإنني لفخور بشهادتك ، وبانتمائي لواحة الكرام .

شكري وتقــديري لحضـــورك المشجع والمحفــز ، وسأعمل بنصحك أيها الكريم إن شاء الله .

حفظك الله ورعاك ، ولا حرمنا نصحك وتوجيهك .
تقــديري .

محمد حمود الحميري
08-10-2015, 05:15 PM
مميزة هذه القصيدة

شاعرٌ له بصمته أنت أخي محمد الحميري



دمتم بخير


المميز دائمًا هو حضورك الرائع أستاذي الكريم ..
منكم تعلمنا ، ومنكم سنتعلم .
أشكرك .

محمد حمود الحميري
08-10-2015, 05:23 PM
عُــــذرًا إليــكِ حَبِيْبَتَــاهُ ــ وَدِدْتُ لـو
أفْـــدِيْكِ ، لَكِنَّ المَعَـــابــرَ ـ مُقْفَـــلَةْ

فُكُّوا المَعــابِرَ ، فالخَنَـاجرُ لَمْ تَجِــدْ
إلا الحبيبَ ، أوِ القَـــريبَ ــ لِتَقْتُـلَهْ



شهادتي بك مجروحة لأمرين :
لأنك من أصدقائي الأحباء إلى قلبي ,
و لأنك شرفتني بمناقشة بعض أبياتها معك ..

أشهد أن هذا الابداع عنوانه أنت , و لا أنسى يوم ألقيتها علينا في قاعة الاتحاد العالمي للابداع , و كيف أثنى عليها الجميع و أولهم أستاذنا جميعا د. سمير , و أشاد بشاعريتك التي لا تخفى على أحد ...
قصبدة قوية متينة السبك جزلة ذات جرس رائع و قد أحسنت اختيار القافية بهائها الحلقية المخرج و الساكنة التي تعطي تأوها من الألم و غضبا من الطغمة الجمقاء .


محبتي و مودتي .


أستاذي الحبيب د. أحمد رامي ،
كل حرف جميل كتبته وسأكتبه أنت صاحبه ..
ألم أتعلم الشعر على يديك في مدرسة الواحة ؟!!
شهادتك تاج على راسي لا تضاهيه تيجان الدنيا .
لك كل محبتي واحترامي وتقديري .

محمد ابوحفص السماحي
08-10-2015, 06:01 PM
الشاعر القدير محمد حمود الحميري
تحياتي
إنها أروع ما قرأت لك .. قوة سبك ..و صورا فارهة..و معان راقية..
و إنها لعمري تؤكد المقدرة الكامنة فيك ..و التي ستأتي بالعجب العجاب..
اقول ذلك و أنا مقدر لكلماتي.. بعيد عن المبالغة أو المجاملة..
دمت بخير مع خالص محبتي

محمد حمود الحميري
12-10-2015, 06:30 PM
الأخ الشاعر محمد الحميري
شكرا لإرسالك الرابط
اطلعت على الفيديو .. وسمعت صوتك الغاضب الساخط .. المتوعد !
أحسنت أخي محمد .. كان الفيديو ناجحا ومتناسبا مع أبيات القصيدة ومضمونها .. وكان القاؤك متميزا ومناسبا
فشكرا مرة أخرى
ودمت متألقا

شكري وتقديري لمروركم المشرف أستاذ ــ غسان عبد الفتاح ..
أحمد الله أن نال إعجابك ، مع أنها أول تجربة لي في الهندسة الصوتية .
تحياتي .

ليانا الرفاعي
12-10-2015, 07:12 PM
وَاصْنَعْ مِنَ العَظْمِ المُشَظَّـى خِنْجَرًا
وَانْبِشْ عَـدُوَّكَ .. بَطْنَهُ المُتَرَهِّــــلَةْ

مِــنْ قَسْـرِكَ اختَلِسِ السِّيَادَةَ سُلطَـةً
سُلطَانُها ــ الرِّيـحُ العَقِيْــمِ المُرْسَـلَةْ

كَحِّـلْ عيــونَكَ بانتصــــارِكَ ــ كُلَّمَـا
سَرْبَلتَ بِالبَارودِ خَصْمَـــكَ سَرْبَــلَةْ

اطلــقْ ، فلا شَطَبَ الزِّنـــادُ بِطَلقَـةٍ
عَنْ مَقْتَــلِ المُحتَــــلِّ قابَ الأنْمُـــلَةْ

وَإذا الغُرابُ أتاكَ.. يَنْعِقُ بالسَّـــلامِ
ارفَـعْ حِـذَاءَكَ باعْتِذَارِكَ ، وَارْكُـلَهْ

قصيدة بقلم ثائر إنثالت أحاسيس من الإباء
والعزة والوطنية
أبدعت أيها الرائع
تحيتي وتقديري

محمد حمود الحميري
27-04-2016, 06:01 PM
مِــنْ قَسْـرِكَ اختَلِسِ السِّيَادَةَ سُلطَـةً
سُلطَانُها ــ الرِّيـحُ العَقِيْــمِ المُرْسَـلَةْ

وَإذا الغُرابُ أتاكَ.. يَنْعِقُ بالسَّـــلامِ
ارفَـعْ حِـذَاءَكَ باعْتِذَارِكَ ، وَارْكُـلَهْ

مَــنْ يَمْلِك العنقــودَ ــ يوم حَصَــادِهِ
يَجنيهُ ، لا تجنــي اليَـــدُ المُتَسَــوِّلَةْ
أخي الحبيب محمد
قرأت القصيدة واستمعت لها ولا أملك إلا أن أقول
ما شاء الله تبارك الله
قصيدة هادرة ثائرة
تنطق بالصدق وترفل في بهاء الحرف
فلا فض فوك
ألقصيدة كلها للاقتباس ولكني اخترت الأبيات السابقة لأنها
لامست في القلب جرحا ما زال ينزف
دمت مبدعا متألقا

شرفني وأسعدني مرورك المحفز أستاذ ــ نافذ الجعبري
أشكرك وإن كانت كلمات الشكر لا تفيك .:17:

فاتن دراوشة
28-04-2016, 05:40 AM
قصيدة رائعة قويّة غاضبة

لغزّة أن تفخر بك أخي

ولأجيالها الصّامدة أن تعتزّ بحروفك

دمت مبدعا

محمد حمود الحميري
28-04-2016, 06:38 PM
شكرا لجمال الشعر وقوة الشاعرية
زشكرا للقافية المناسبة للمعاني
بوركت والحزف الثائر المنتصر للحق
مودتي


شكرًا لحضورك الراقي أستاذ ــ محمد ذيب سليمان
شهادتك زادت النص شموخًا ورفعة .

محمد حمود الحميري
11-05-2016, 07:49 PM
أخي الحبيب محمد الحميري أبا بلال حياك الله و أكرمك و رفع قدرك في الدارين ,
أخي الحبيب لقد نسبت لي ما لستُ أهله , فلا يحتاج بعض النقاش و التوجيه لكل هذا الشكر ,
بل الشكر الحقيقي لله الذي أعطاك الموهبة و منحك القدرة على صقلها بالعلم , و ما أنا إلا سبب من الأسباب وضعني الله في طريقك لأكسبك أخا في الله .
فالشكر لله أولا و آخرا ثم للقائمين على هذا الصرح برئيسه و إدارته و مشرفيه ..


محبتي ذات الأفنان و مودتي ذات الريحان .

مرحبًا معلمي دكتور ــ أحمد رامي :noc:
كلما عدت ازددت فيك حبًا حياك الله وأكرمك وأسعد قلبك ..
كم أنا فخور بأن تعلمت على يديك وما زاد فخري واعتزازي هو أن كسبتك أخًا في الله ..
الشكر لله ثم لك ولكل القائمين على هذا الصرح العملاق وعلى رأسهم الدكتور ــ سمير العمري .
تقبل محبتي التي تجب .