المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لأنكَ شمعةٌ رَغمَ الرَمادِ



الاسطورة
25-03-2003, 10:52 PM
صورة طفلٍ عراقي يرفع يداه صغريتين و الحزن غطى ملامحه ...
أجبرني هذا المشهد على الكتابة .. ربما دون أن أعي ما أقول !!

حماكَ اللهُ يا شبلَ العراقِ
حماكَ اللهُ من ظلمِ الأعادي
يداكَ اليومَ ترفعُها دعاءاً
و ربُّ البيتِ أعلمُ بالعبادِ
فإن قهوركَ لا تَجزع بُنَيَ
لأنكَ شمعةٌ رغمَ الرَمادِ
و إن قتلوكَ لا تَبكي لقتلٍ
لأنكَ فائزٌ يومَ المعادِ
بُنَيَ اليومَ أطفالٌ بِعُمرِك
يرونَ الذلَّ في شُربٍ و زادِ
بُنَيَ الدينُ في كُلِّ البِقاعِ
يُنادي في الأنامِ إلى الجهادِ
و لا مّن يّستجيبُ إلى المُنادي
و لا من يَستفيقُ من العِبادي
و لكن رغمَ ألوانٍ نُلاقي
من الإذلالِ ما زلنا نُنادي
لنكسرَ ظُلمَ غُربَتِنا و نَمضي
إلى الآفاقِ في كُلِّ البلادي
فلا تيأس بُنَيَ لسوء حالٍ
تَوسدَ في البلاد بلا حيادِ
و لا تبكي لغُربَتِنا و تَحزن
لأنكَ شمعةٌ رَغمَ الرمادِ



الاسطورة :nj:

ياسمين
26-03-2003, 01:25 PM
ا
الحزن يملأ القلوب
والدموع تملأ العيون
والاطفال
قرة اعيننا بين دماء الازهار يبكون
ومن جراح طفولتهم يصرخون
ومن آلام اغتيال براءتهم يهتفون
ياايها العالم
ويااهل الضمير
متى تستيقظون
,
,
صرخة آهة من قلب صادق
ومن قلم رائع
لنسمع صداها بقلوبنا
شكرا لك اختى الكريمة على هذه الآهة الصدقة
وفى انتظار المزيد من الق هذا القلم
ولك تحياتى ,,, وباقة ياسمين

الاسطورة
26-03-2003, 03:00 PM
لك خالص الشكر غاليتي على هذا الوجود الطيب ..

دمتي لنا :0014:

بندر الصاعدي
26-03-2003, 09:57 PM
بنيَّ الدمع صار لعين فحلٍ
يبين العجز في ضعف العتادِ
ومن في سنِّ مثلك يرتجينا
لنقتحم المظالمَ بالجهادِ
ولكنَّ العروبةَ قد تناستْ
حقوق اللهِ في معنى العبادِ
إذا ما الجمعُ عاد لنور حقٍّ
يذلّلنا السوادُ على السوادِ
وصوت الحقِّ تدركهُ قلوبٌ
إذا صادفتْ قلباً في البلادِ
( فقد أسمعتْ إذ ناديتْ حيّاً
ولكنْ لا حياةَ لمن تنادي )

=======
أختي الكريمة / الاسطورة
بارك الله فيكِ أيّتها الفاضلة وسدد خطاكِ .
دمتِ بخير .
في أمان الله .

معاذ الديري
27-03-2003, 03:12 AM
تحية ملؤها التقدير.

دمت بيننا.. ودام مدادك .

الاسطورة
27-03-2003, 03:24 PM
أستاذي الفاضل .. بندر الصاعدي

ربما اخجلتني كلماتك القوية فوددت أنها المشاركة الرئيسية و ما كتبته أنا

يكون إضافة إن كان ..

فلك كل الشكر على مرورك لا عدمته ..

و بارك الله فيك اخي الفاضل عاقد الحاجبين على تواجدك الدائم بإذن الله

تعالى ..


دمتم لي .........

د. سمير العمري
28-03-2003, 10:55 PM
أختي الأسطورة:

أحسنت بارك الله بك ....

لكم الله يا أطفال العراق ...

لكم الله يا شيوخ ونساء العراق ....

ولكم ما لكم أيها المتخاذلين المتآمرين قساة القلب ....

ألا هبوا .... ألا هبوا ....

تحياتي وتقديري

الاسطورة
01-04-2003, 07:48 PM
أشكرك أستاذي الفاضل ... سمير العمري

إن للبعض مروراً محفزاً و للبعض الآخر مرور محبب و مرورك جمع بينهما فلا عدمته ..

و جزاك الله كل الخير ..












أختك / الاسطورة