المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التمثـــال



محمد ذيب سليمان
25-03-2015, 09:38 PM
التمثـــال


أرجــوك عــذرا أيهـــا التمثــــال
كـم قـد وقفـتَ يزورك الضُّـــلال

وتفننـــوا كـي يجعلـوك مُقدَّســــا
وخـــواؤهـم من تحتهــــم ينثـــال

وضعوك في أعلى الأماكن رفعة
فتعلقــت فــي هـــدبك الآمــــــال

وعلوتَ في الساحات تنظر أهلها
فرِحــا تشـــاهد نبضهــم يُغتـــال

لـم تســتطع حولا ولــم تمنـع يـدا
بــدم المقــدس راقهـــا الإشـــعال

قــل لي بربـك هل أتـاك تســاؤلٌ
مــــاذا تمثِّـــل أيهـــــا الرئبـــال؟

كذبـوا عليك وكنــت أكبـر كاذب
وطربتَ حين بكذبهــم قــد قــالوا

أنـت المقــدم والمؤخــــر والمنى
أنـت الــــوفيُّ وغيــرك الدَّجـــال

هــل أنت نجــم للهـدايــة رافقـت
أفعــالك البيضــاء مــا تختــــال؟

هل أنت نور الله في الأرض التي
أفضـت اليــك وأنـــك المِفضــال

أم انــك الكــذب المفــوَّه للــرؤى
ويـــدير أمــرك كــاذب قــــوّال؟

هـا أنت تملك مذ صُنعتَ أمورنـا
فعــــلام فـي أعناقنـــا الأغــــلال

وعــلام هذا القتــل أصبـح ميـزة
وبــلادنا تجــري بهـــا الأهـــوال

قل لي بربك هل جمعتَ مَفاخــراً
حتـى تُحقَّــــرَ دونَــك الأبطــــال

وتصيـر في أعلى الأماكن عنـوة
وتحــج نحــو حـــذائك الأجيـــال

ماذا وهذي الأرض يصرخ نبضها
ويقينهـــــا ... أزرى بـــه الإذلال

هـل تســتحقُّ بــأن تظــلَّ مُبـاركا
ويقيـــم فـوق فؤادهــــا الجُهّــال؟

قل لي بربك هل منعتَ صواعقــا
ونرى بـــإذنك تُفتَـــحُ الأقفــــال؟

مــاتت أجنـــة فرحــة كنـــا بهـــا
مجـــداً يــــدور بفيْئِـــه الخَيَّــــال

وتيبَّســـت بين العـــروق كرامـة
فهوت بنـــا نحو الســـقوط فعــال

قسـرا رسمت إلى الخواء دروبنـا
قســـرا نعيشــك أيهـــا التمثــــال

عدنان الشبول
25-03-2015, 09:50 PM
الله الله الله على هذه الروعة والجمال والحرفية الشعرية


أثلجت صدري بهذه القصيدة يا رجل




حفظ الله أوطاننا وأهلنا في كل مكان ،



دمتم بخير أبدا

عصام إبراهيم فقيري
25-03-2015, 09:57 PM
الله ... الله

ما هذا البذخ الشعري يا أبا الأمين ؟
قصيدة مترعة بالجمال جرس رقيق وقافية عذبة وصور من اجمل ما يكون

والله لقد حزت الجمال عن آخرهِ فيما نثرته من وجع وأصبت فيما قلته قلب الحقيقة

رائع بحق وجمال ما بعده جمال
شكرا شكرا لك على هذه الخريدة الأدبية السامقة

أثلجت صدورنا يا شاعرنا الكبير

محبتي لك بحجم الكون .

محمد ذيب سليمان
25-03-2015, 11:21 PM
الله الله الله على هذه الروعة والجمال والحرفية الشعرية


أثلجت صدري بهذه القصيدة يا رجل




حفظ الله أوطاننا وأهلنا في كل مكان ،



دمتم بخير أبدا




اخي الكريم عدنان الشبول

من القلب اشكرك على جمال دخولك ومداخلتك
وانت اثلجت صدري بعذب كلماتك
دمت بحب وخير

سامي الحاج دحمان
25-03-2015, 11:25 PM
شكرا لصورك عبر حرفك الرقمي فائق الدقة

بوركت و بيانك و وفكرك و وجدانك

محبتي و تقديري

محمد ذيب سليمان
26-03-2015, 03:29 PM
الله ... الله

ما هذا البذخ الشعري يا أبا الأمين ؟
قصيدة مترعة بالجمال جرس رقيق وقافية عذبة وصور من اجمل ما يكون

والله لقد حزت الجمال عن آخرهِ فيما نثرته من وجع وأصبت فيما قلته قلب الحقيقة

رائع بحق وجمال ما بعده جمال
شكرا شكرا لك على هذه الخريدة الأدبية السامقة

أثلجت صدورنا يا شاعرنا الكبير

محبتي لك بحجم الكون .


الأخ والحبيب
عصام فقيري
شكرا لك ايها الحبيب على جمال دخولك ومداخلتك
كم اسعدني انك مررت وحازت رضاك
وافر التحايا لقلبك

هبة الفقي
26-03-2015, 05:32 PM
ما شاء الله
كم هو أبيٌّ كريم جميل هذا الحرف
لله درك أستاذي الشاعر المميز محمد ذيب سليمان
بوركت ووفقك الله دوما لما يحب
تقديري

احمد المعطي
26-03-2015, 05:34 PM
تمثالُه الرِّئبالُ والخيّالُ
......................والسيّدُ المُتنَفِّذُ المُختالُ
من طينَةِ الصلْصالِ يُصْنعُ دهْشةً
.............ومِن الهَوانِ يَسومُنا الصلْصالُ
بالأمسِ عَجْوَتُه عند الطَّوى أُكِلتْ
..................واليومَ تأكُلُ نحّاتاً وَتغتالُ
متى تميلُ إلى الإنسانِ طينتِه
.....................وَينتَمي لعِباد الله مَثَّالُ؟
شخَّصْتَ والحرْفُ في الميزان كفَّتُه
............للحَقِّ تأوي وبالقسطاسِ تكْتالُ

غسان عبدالفتاح
27-03-2015, 01:42 AM
الشاعر الحبيب محمد ذيب سليمان
وأنا أقرأ القصيدة .. لاأدري لماذا تخيلتك واقفا أمام تمثال أحدهم وتصفعه بحذائك ، ربما من كم الإحتقار الذي استشعرناه في قصيدتك البديعة ، لهم جميعا !
وفي كل عاصمة تمثال .. هو تماما تمثالك الذي صفعته بحذائك .. أحيانا يكون أكبر قليلا ، وأحيانا أصغر قليلا !
بوركت أيها الأبي ، الناطق بلسان الأمة ، والجراح .
محبتي وتقديري

غلام الله بن صالح
27-03-2015, 06:38 AM
فصيدة رائعة بحق
دمت أبيا شامخا أيها الشاعر القدير
مودتي وتقديري

ثروت محمد صادق
27-03-2015, 01:01 PM
هنا نتعلم كيف يكون النظم مكتملا
روعة وجمال أستاذنا الراقي

محمد حمود الحميري
27-03-2015, 05:03 PM
دخلت محراب بوحك وأنا على ثقة أنه مليء باللوحات الفينانة وبالموسيقى الطاغية .
لله درك يا أبا الأمين .
تحياتي ومودتي .

محمد ذيب سليمان
27-03-2015, 10:46 PM
شكرا لصورك عبر حرفك الرقمي فائق الدقة

بوركت و بيانك و وفكرك و وجدانك

محبتي و تقديري


اخي سامي الحاج دحمان

محبتي لقلبك الجمال على حضورك ومداخلتك
بيادر ياسمين لقلبك

محمد ذيب سليمان
28-03-2015, 07:51 PM
ما شاء الله
كم هو أبيٌّ كريم جميل هذا الحرف
لله درك أستاذي الشاعر المميز محمد ذيب سليمان
بوركت ووفقك الله دوما لما يحب
تقديري


شكرا لك أخيتي هبة الفقي
على جمال مرورك ورقة تفليقك
لقلبك الفرح

محمد ذيب سليمان
30-03-2015, 03:41 PM
تمثالُه الرِّئبالُ والخيّالُ
......................والسيّدُ المُتنَفِّذُ المُختالُ
من طينَةِ الصلْصالِ يُصْنعُ دهْشةً
.............ومِن الهَوانِ يَسومُنا الصلْصالُ
بالأمسِ عَجْوَتُه عند الطَّوى أُكِلتْ
..................واليومَ تأكُلُ نحّاتاً وَتغتالُ
متى تميلُ إلى الإنسانِ طينتِه
.....................وَينتَمي لعِباد الله مَثَّالُ؟
شخَّصْتَ والحرْفُ في الميزان كفَّتُه
............للحَقِّ تأوي وبالقسطاسِ تكْتالُ








قناديل فرح لقلبك ايها الشاعر والصديق الحبيب
احمد المعطي
جملك الله بما تحب وبارك بك
خالص الود

محمد ذيب سليمان
18-04-2015, 08:47 PM
الشاعر الحبيب محمد ذيب سليمان
وأنا أقرأ القصيدة .. لاأدري لماذا تخيلتك واقفا أمام تمثال أحدهم وتصفعه بحذائك ، ربما من كم الإحتقار الذي استشعرناه في قصيدتك البديعة ، لهم جميعا !
وفي كل عاصمة تمثال .. هو تماما تمثالك الذي صفعته بحذائك .. أحيانا يكون أكبر قليلا ، وأحيانا أصغر قليلا !
بوركت أيها الأبي ، الناطق بلسان الأمة ، والجراح .
محبتي وتقديري


اخي الرائع غسان عبد الفتاح
اينما ذهبنا في دول العالم نرى تماثيل من حج او معدن
الا عندنا فهم تماثيل من لحم ودم لكنهم فقدوا الحس الانساني
نحو اهلهم واصبحو دمى تحركها السياسات الغربية ولا نرى
منهم الا السمع والطاعة وتنفيذ كل ما يريده عدو الله والارض
شكرا لك

حسين محسن الياس
18-04-2015, 10:39 PM
اخي العزيز
محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعجبني النص كثيرا
وهذا ليس بجديد ان اعجب بنصوصك الرائعه
دمت بكل خير

محمد ذيب سليمان
10-05-2015, 07:41 AM
[QUOTE=غلام الله بن صالح;988805]فصيدة رائعة بحق
دمت أبيا شامخا أيها الشاعر القدير
مودتي وتقدير



غلام بن صالح ..
شكرا لاطلالتك الرقيقة
مودتي

محمد ابوحفص السماحي
10-05-2015, 12:38 PM
الاخ الشاعر القدير محمد ذيب سليمان
تحياتي
لا أستغرب ألق هذا النص و لا روعته ..و أنا أعرف شاعريتك التي تتقن لغة الألوان و الأوزان و الألحان..
حفظك الله و حفظ فيك الشعر الراقي
مع خالص محبتي

محمد ذيب سليمان
20-04-2016, 11:19 AM
هنا نتعلم كيف يكون النظم مكتملا
روعة وجمال أستاذنا الراقي



بوركت وما نثرنت من عطرك بين حروفي
شكرا لقلبك

ليانا الرفاعي
20-04-2016, 01:22 PM
قل لي بربك هل جمعتَ مَفاخــراً
حتـى تُحقَّــــرَ دونَــك الأبطــــال

وتصيـر في أعلى الأماكن عنـوة
وتحــج نحــو حـــذائك الأجيـــال


وهل تسأل التماثيل عن سبب تقديسها! ؟!؟
أو يسأل من صممها ونحتها وطالب
بتقديسها! ؟!
بل نسأل أنفسنا عن خنوعنا والحج إليها
فهنيئا لتلك التماثيل الميتة وهنيئا لصناعها ضعفنا واستسلمنا
وعلينا الركوع......

ما أروعها وما أجمل صورها
تحيتي وتقديري

فاتن دراوشة
20-04-2016, 03:17 PM
دامت حروفك تقتدّ من صخور الواقع صورا ومشاهد

ودمت تصهل بالحقّ أستاذنا

ربيحة الرفاعي
07-09-2016, 10:13 PM
رائعة رائعة
أجدت عزفها فتغلغلت في الروح بمعانيها القوية وفكرتها البديعة
مبدع أنت حين تعتقل الفكرة فتشبعها توصيفا بتدفق شعري جميل

دمت بروعتك شاعرنا
تحيتي

عادل العاني
07-09-2016, 11:24 PM
الله .. الله

ما أروعك هنا ... فقدأخجلت التمثال مما هو عليه.

وصف دقيق أجدت وأحسنت فيه قولا وتلميحا وتعبيرا

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري