المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقارُ الشِّيبِ زعمٌ وافتراءٌ



عدنان الشبول
20-04-2015, 01:55 AM
خيوط الشِّيبِ قد بانتْ برأسي = كبرقٍ بانَ في الليلِ الحزينِ

فيا خوفي إذا كلُّ المرايا = رأتني داخلًا في أربعيني

أشاحتْ وجهها عنّي وقالتْ = أتيتَ اليومَ محزونَ الجبينِ

ويا خوفي إذا شابتْ حروفي = فتبدي ما جرعْتُ منَ السّنينِ

ويا خوفي إذا الأحلامُ نامتْ= إذا الآمالُ غرقى في الظّنونِ

هي الأيامُ هل تهوى مشيبي = ألا تدري بشيباتِ العيونِ

فهلْ يا قلبُ أخْبرتَ الليالي = عن التغريبِ عْن كلِّ الشّجونِ

وقارُ الشِّيبِ زعمٌ وافتراءٌ = وقارُ المرءِ بالفعلِ الرّزينِ

إليّ السَّيفَ قد أعلنتُ حربي = على الشّيباتِ والفكرِ السّجينِ

سلاحُ الحرفِ أطلِقهُ لمجدٍ = على الصّداتِ يبقى في يميني










عدنان الشبول

غلام الله بن صالح
20-04-2015, 07:54 AM
شعر صادق وجميل
سلم اليراع
مودتي وتقديري

خالد سرحان الفهد
20-04-2015, 09:15 AM
قصيدة راقية شاعرة
كثيرا ما تغنى الشعراء بالشيب
لاتعلن حربك ستكون خاسرا
هههه

حسين محسن الياس
20-04-2015, 09:59 AM
آآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا أخي عدنان
انت وصلت الاربعين ووصلنا الستين
فماذا نقول نحن
فعلا لقد قلت في نصي الموجود هنا ( الجدار)
تقبل مني كل التقدير

فكير سهيل
20-04-2015, 10:16 AM
أظن أن المرء صار يشيب دون سن الاربعين بكثير
إما بسبب المشاكل و الفتن المستحدثة
وإما بسبب وراثي - متعلق بالمشاكل و ليس الجانب الفزيولوجي أي بسبب المشاكل التي يرثها عن أسرته (^-^)
قصيدة جميلة رشيقه
يحفظك الله

عبد السلام دغمش
20-04-2015, 11:20 AM
طريفة وجميلة أستاذ عدنان ..
هذه تباشير الشيب ... ومضات ،ثم يشتعل ..
اما حربك عليها فهي خاسرة من الآن، ويكفيك أن تبقى مرحلة الشباب في قلبك واحلامك.
مودتي .

حيدرة الحاج
20-04-2015, 04:32 PM
سلام الله عليك استاذي عدنان اراك قد اعلنتها حربا على الشيب فهو كالنار في الهشيم او اشد وقد قال تعالى على لسان زكريا عليه السلام == اني وهن العظم مني واشتعل الراس شيبا
==
اعجباني كثيرا هذين البيتين:
وقــارُ الشِّـيـبِ زعـــمٌ وافـتــراءٌ
وقــارُ الـمـرءِ بالـفـعـلِ الـرّزيــنِ
إليّ السَّيفَ قـد أعلنـتُ حربـي
على الشّيباتِ والفكرِ السّجيـنِ
لقد صدقت فليس الشيب كله وقار ففي واقعنا مايكفي ردا عن هذا التساؤل ...
ابدعت كعادتك استاذي وحلقت بنا في فضاء الشعر على بساط الحكمة هذه المرة تحاياي لك...

عدنان الشبول
20-04-2015, 09:57 PM
شعر صادق وجميل
سلم اليراع
مودتي وتقديري

محبتي لكم أيها الشاعر الجميل

مازن لبابيدي
21-04-2015, 07:31 AM
ويا خوفي إذا شابتْ حروفي = فتبدي ما جرعْتُ منَ السّنينِ

ويا خوفي إذا الأحلامُ نامتْ= إذا الآمالُ غرقى في الظّنونِ


عدنان الشبول

هي الأقمار وليس البرق يا صاحبي فهون عليك، ولا تخف

أما حروفك فتزداد شباب وتألقا

قصيدة رائعة سلسة جميلة الديباجة ، أثتبها إعجابا وتقديرا

إدريس الشعشوعي
21-04-2015, 08:15 AM
رائعة وقراءة مختلفة عميقة في الشّيبِ أيّها المبدع الصادق ..

إنّنا نشيبُ كلّ يومٍ بما تحملُهُ أيامنا وما تحملُه قلوبُنا لواقع قد شابَ على الفساد والدّمار لا على الوقار ..

ولا خوفَ يا سيّدي، أطلِق الحرف في سماء أحلامِك، وأرسل الآمال بلا ظنون، إلى ربٍّ عزيزٍ كريمٍ حكيمٍ، إليه يرجعُ الأمرُ، وهذه الدّنيا أقدارُه، كقصّةٍ تتناوبُ فيها الأيّامُ سجالاً، وخاتمتُها العدلُ العظيم، والظفرُ المتين للحرّ الأمين ..

تحياتي وتقديري أيّها الجميل، دام الإبداع والجمال :hat:

احمد المعطي
21-04-2015, 11:33 AM
وما في الشيبِ هَمّي أو شجوني
.........................ولكن في ظلاماتِ السنون
لأنَّ القلبَ غضٌّ في ضلوعي
.....................يُحلِّقُ كالطيورِعلى الغصون
وما جفّتْ دالية الأماني
..................ولم تزَلِ الحَماسة من شؤوني
فحَلقْ يا صَديقي في رحابٍ
.................وأطلقْ في المَدى وترَ اللُّحون

فجر القاضي
21-04-2015, 12:23 PM
في البيت الأول صورةٌ تختزل كل الحكايات ..
لا أدري إن كانت موجودة من قبل ..
لكنني لأول مرة أقرأها ..
تكفي هذه الصورة لتشرح بقية الحكاية ...
عميقةٌ ومذهلة ..
أفزعتني من الآيام القادمة منحك الله طول عمرٍ وسداد رأي وحسن عمل وطيب خاتمة ...

عدنان الشبول
21-04-2015, 06:30 PM
هي الأقمار وليس البرق يا صاحبي فهون عليك، ولا تخف

أما حروفك فتزداد شباب وتألقا

قصيدة رائعة سلسة جميلة الديباجة ، أثتبها إعجابا وتقديرا


( استأذن الأحبة بالرد على أستاذي مازن أولا)


جبر الله خاطرك أستاذنا العزيز مازن لبابيدي على حسن استقبالك للأبيات التي قلتها بعد أن نظرت في المرآة أتفحص عدد الشيبات في رأسي ( حيث زادت النظرات وزادت الشيبات !!! في الفترة الأخيرة )

وشكرا لكم على التثبيت




حفظكم الله وبارك بكم

وليد عارف الرشيد
22-04-2015, 08:15 AM
أبارك لك حربك وأشد على يديك شاعرنا المبدع الجميل
وأنت من أهل الفعل الرصين الرزين ولا خوف أن تخسرها
دمت بألق

عدنان الشبول
22-04-2015, 11:09 PM
قصيدة راقية شاعرة
كثيرا ما تغنى الشعراء بالشيب
لاتعلن حربك ستكون خاسرا
هههه

هههههههه

قال لي أحد الأصدقاء على ( الفيس) لا تشهر سيفك فتخسر وعليك بصبغ جيد فتربح :003:



محبتي شاعرنا المتألق المبدع خالد سرحان الفهد

محمد ذيب سليمان
23-04-2015, 01:57 PM
سمعتها منك بروعتها واليوم اتابعها حرفا
لتزداد المعاني رسوخا برؤية حكيم
مودتي

تفالي عبدالحي
23-04-2015, 09:12 PM
قصيدة عذبة و جميلة شاعرنا القدير .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.

طارق مخيبر قطف
24-04-2015, 03:12 AM
روعااااات
تقديري
تقبل مروري
كل الود

صهيب العاصمي
24-04-2015, 03:12 PM
خيوط الشِّيبِ قد بانتْ برأسي = كبرقٍ بانَ في الليلِ الحزينِ

فيا خوفي إذا كلُّ المرايا = رأتني داخلًا في أربعيني

أشاحتْ وجهها عنّي وقالتْ = أتيتَ اليومَ محزونَ الجبينِ

ويا خوفي إذا شابتْ حروفي = فتبدي ما جرعْتُ منَ السّنينِ

ويا خوفي إذا الأحلامُ نامتْ= إذا الآمالُ غرقى في الظّنونِ

هي الأيامُ هل تهوى مشيبي = ألا تدري بشيباتِ العيونِ

فهلْ يا قلبُ أخْبرتَ الليالي = عن التغريبِ عْن كلِّ الشّجونِ

وقارُ الشِّيبِ زعمٌ وافتراءٌ = وقارُ المرءِ بالفعلِ الرّزينِ

إليّ السَّيفَ قد أعلنتُ حربي = على الشّيباتِ والفكرِ السّجينِ

سلاحُ الحرفِ أطلِقهُ لمجدٍ = على الصّداتِ يبقى في يميني










عدنان الشبول


..


السلام عليكم عدنان الشعر ورحمة الله وبركاته ..
وقبلة خاصة على جبين دكتور مازن لبابيدي

لأستاذي عدنان الشبول : .. بين الشِّعرِ والشَّعرِ (حركـة) !
وأنتَ كلَك حركات :014:

تمسَّكْ بالبشرة ونضارتها فهي حُجَّةٌ على ابْيضَاض الشَّعر :005:
كما تَمسَّكَ بِكَ الشِّعر .. :sm:

اقتبستُ النَّص ولله درّك
ربي يرضى عليك

محمد حمود الحميري
24-04-2015, 09:13 PM
نحن في زمن تشيب لهول فتنه مفارق الولدان ،
تقديري لرائعتك أخي الحبيب .
ســــــــــــلام .

شاهر حيدر الحربي
25-04-2015, 11:51 AM
خيوط الشِّيبِ قد بانتْ برأسي = كبرقٍ بانَ في الليلِ الحزينِ

فيا خوفي إذا كلُّ المرايا = رأتني داخلًا في أربعيني

أشاحتْ وجهها عنّي وقالتْ = أتيتَ اليومَ محزونَ الجبينِ

ويا خوفي إذا شابتْ حروفي = فتبدي ما جرعْتُ منَ السّنينِ

ويا خوفي إذا الأحلامُ نامتْ= إذا الآمالُ غرقى في الظّنونِ

هي الأيامُ هل تهوى مشيبي = ألا تدري بشيباتِ العيونِ

فهلْ يا قلبُ أخْبرتَ الليالي = عن التغريبِ عْن كلِّ الشّجونِ

وقارُ الشِّيبِ زعمٌ وافتراءٌ = وقارُ المرءِ بالفعلِ الرّزينِ

إليّ السَّيفَ قد أعلنتُ حربي = على الشّيباتِ والفكرِ السّجينِ

سلاحُ الحرفِ أطلِقهُ لمجدٍ = على الصّداتِ يبقى في يميني










عدنان الشبول


درة نفيسة لشاعر جميل ومن منا لا يخشى الشيب يا صديقي وما قلنا وقارا إلا خداعا لنفسٍ جازعة من انتشار الملح في الجوهر النفيس وأقبح من أبيضاض شعرك تساقط شرعي فشعر أبيض خير من لا شعر ههههههه دمت غريدا ياصديقي

عدنان الشبول
25-04-2015, 12:43 PM
آآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا أخي عدنان
انت وصلت الاربعين ووصلنا الستين
فماذا نقول نحن
فعلا لقد قلت في نصي الموجود هنا ( الجدار)
تقبل مني كل التقدير


أطال الله في عمركم وبارك بكم


محبتي لكم أستاذنا وشاعرنا الجميل حسين محسن الياس



:001:

عدنان الشبول
26-04-2015, 12:21 AM
أظن أن المرء صار يشيب دون سن الاربعين بكثير
إما بسبب المشاكل و الفتن المستحدثة
وإما بسبب وراثي - متعلق بالمشاكل و ليس الجانب الفزيولوجي أي بسبب المشاكل التي يرثها عن أسرته (^-^)
قصيدة جميلة رشيقه
يحفظك الله

محبتي أيها الجميل ، صدقتم



دمتم بخير

هبة الفقي
27-04-2015, 11:54 AM
وقــــــارُ الــشِّــيــبِ زعــــــمٌ وافـــتـــراءٌ
وقـــــــارُ الـــمــــرءِ بـالــفــعــلِ الــــرّزيــــنِ

نعم صدقت ..بيت حكمة جميلة صادقة
وقصيدة مميزة بموضوعها ونظرتها العميقة
لا فض فوك شاعرنا الكريم عدنان الشبول

تقديري

نهلة عبد العزيز
27-04-2015, 04:18 PM
أبجديه رائعة ..
خرجت حروفها
من عمق القلب لنلتمسها نحن بالعين والروح

أجل
رائع أنت بحسك ونبضك
مبدع بكلمك وحرفك
محلق بخيالك ونزفك
أمدك الله بالصحه والعافيه سيدي
والعمر الطويل لك
دمتَ بوقاركَ ورقيك
مودتي

عدنان الشبول
27-04-2015, 07:09 PM
طريفة وجميلة أستاذ عدنان ..
هذه تباشير الشيب ... ومضات ،ثم يشتعل ..
اما حربك عليها فهي خاسرة من الآن، ويكفيك أن تبقى مرحلة الشباب في قلبك واحلامك.
مودتي .


نعم ، هو الإنسان الضعيف فلا يغرّنه طول جسم أو سواد شعر فكله سيهرم



محبتي

ثروت محمد صادق
27-04-2015, 07:55 PM
فـهـلْ يــا قـلـبُ أخْـبــرتَ اللـيـالـي
عـن التغريـبِ عْـن كـلِّ الشّجـونِ
وقــــــارُ الــشِّــيــبِ زعــــــمٌ وافـــتــــراءٌ
وقــــــارُ الـــمـــرءِ بـالــفــعــلِ الـــرّزيــــنِ
لله درك أيها الراقي أبدعت وأطربت رغم الأسى عافاك الله من سؤء واسعد أيامك أيها الغالي
تحاياي

أحمد رامي
01-05-2015, 05:56 PM
صديقي اللدود عدنان
لا عطر بعد تثبيت د. مازن

ما أريد قوله ياصديقي إنك بت تخاف من الوقار !!!! :005:
عجبا عجبا , ثم أليس البياض أفضل من التصحّر ؟!!D:

تحياتي لك و لشبولياتك , أليست هذه من الشبوليات ؟؟؟

عصام إبراهيم فقيري
01-05-2015, 11:35 PM
الله ... الله

رائعة من روائعك ولؤلؤة من عقدك الثمين

لا أدري كيف إني لم أنتبه لهذه القصيدة من قبل حتى فاتني شرف الأسبقية في الحفاوة بهذه الخريدة السامقة

حتى وإن غزا الشيب رأسك ما زالت أحاسيسك فتية و شعرك يتنفس زمان الصّبا ، لو كنت مشرفا يا صاحبي وبيدي قرار التثبيت لقمت بتبيتها مرةً أخرى فهي تستحق كل هذا التقدير والحفاوة .

شكرا أديبنا الكبير على ما نثرت من جمال وشكرا لأنك هنا ، معك يا صاحبي تتجدد المتعة فلا حرمك الله البهاء

تقديري ومحبتي لك يا مبدع :001:

عدنان الشبول
13-06-2015, 01:05 PM
سلام الله عليك استاذي عدنان اراك قد اعلنتها حربا على الشيب فهو كالنار في الهشيم او اشد وقد قال تعالى على لسان زكريا عليه السلام == اني وهن العظم مني واشتعل الراس شيبا
==
اعجباني كثيرا هذين البيتين:
وقــارُ الشِّـيـبِ زعـــمٌ وافـتــراءٌ
وقــارُ الـمـرءِ بالـفـعـلِ الـرّزيــنِ
إليّ السَّيفَ قـد أعلنـتُ حربـي
على الشّيباتِ والفكرِ السّجيـنِ
لقد صدقت فليس الشيب كله وقار ففي واقعنا مايكفي ردا عن هذا التساؤل ...
ابدعت كعادتك استاذي وحلقت بنا في فضاء الشعر على بساط الحكمة هذه المرة تحاياي لك...

أنت الكريم في الحضور والتعليق يا حيدرة الجميل والشاعر المتألق


شكرا لكم ألفا

مصطفى السنجاري
13-06-2015, 01:13 PM
ما أجمل الكلام حين ينسجه الصدق
وتطرزه العفوية بإطار ناصع من بياض الروح
حينها يكون للكلام جاذبية تأخذ بالمشاعر
بل يدخل القلب بلا استئذان
كما نسجت هذا النبض
ما أجملك يا صديقي
وما أجمل خيوطك البيضاء
حرفا تلتقطه نوارس الاعجاب
محبتي والتحايا

سامي الحاج دحمان
13-06-2015, 01:19 PM
اقتناص رائع

ألبسته ما يليق به من حرفك المعطاء


شكرا لهمتك العالية



محبتي و تقديري

حسن فوزي
15-06-2015, 06:56 PM
سيدي العزيز نص جميل ما عدا اخر بيتين
..

علي احمد سعد الحمود
15-06-2015, 09:13 PM
عزيزي الاستاذ الشاعر عدنان الشبول
مع تقديري واعجابي لقصيدتكم الغراء
ولكن :
لقد نزل الرفيق على محمد
جعلت فداك بعد الاربعين
فلا تيأس فأن اليأس وهم
ونحن خلقنا من ماء وطين
ولا يبقى سوى الرحمن حيا
ونحن نتوه في الزمن الحزين
مضت كالحلم ايام التصابي
لقد ذهبت ووارتها السنين


تحياتي ومحبتي

عدنان الشبول
31-08-2015, 03:50 PM
هي الأقمار وليس البرق يا صاحبي فهون عليك، ولا تخف

أما حروفك فتزداد شباب وتألقا

قصيدة رائعة سلسة جميلة الديباجة ، أثتبها إعجابا وتقديرا

أستاذي الحبيب ، وأنتم كل يوم تزدادون غلاوةً في قلبي

شكرا لكم تقديركم لهذه الأبيات وإعجابكم بها وتثبيتها

كن بخير دائما

ربيحة الرفاعي
14-12-2015, 11:37 PM
لعله نور الخبرة والحكمة يضيء معلنا إشراقته ديجور الليل في شعر الرأس
دعنا نراه كذلك فلا يثير فينا الشجن

قصيدة رائقة الفكرة والحرف عذبة الجرس

دمت بخير شاعرنا
تحاياي

أحمد الجمل
14-12-2015, 11:40 PM
قصيدة أكثر من راااائعة أخي عدنان
سلمت وسلم قلبك ولسانك
تحيتي ومحبتي

ناديه محمد الجابي
15-12-2015, 11:00 AM
نص جميل حكيم وماتع ـ أعجبني عمق المضمون
و ( صبغة ) الصدق التي لونت كل حرف ـ وفيها الحل أيضا D:
أما إعلان الحرب فإياك .. ألم تسمع قول الشاعر:

ونادرة بالشيـــــــب حلت بعـــــارضي *** فبادرتها بالنتف خوفا من الحتف
فقالت على ضعفي استطعت ووحدتي***رويدك للجيش الذي جاء من خلفي

ولك تحياتي وتقديري. :sm: :001:

نافذ الجعبري
15-12-2015, 11:11 AM
وقارُ الشِّيبِ زعمٌ وافتراءٌ = وقارُ المرءِ بالفعلِ الرّزينِ











عدنان الشبول
صدقت أخي عدنان
ولكن اعلم أخي أن مرحلة ما قبل الأربعين
في الغالب مرحلة أخذ
وما بعد الأربعين مرحلة عطاء
دمت معطاء

ليانا الرفاعي
15-12-2015, 12:03 PM
إليّ السَّيفَ قد أعلنـتُ حربـي
على الشّيباتِ والفكرِ السّجينِ
سـلاحُ الحـرفِ أطلِقـهُ لمـجـدٍ
على الصّداتِ يبقى في يميني


من حقك أن تعلن الحرب ولكن عليك اختيار السلاح المناسب لن ينفعك السيف هنا أستاذنا عدنان إلا إذا كانت نيتك الحلاقة على طريقة السلف ايام الجاهليه والزير سالم
(ما إلك غير الصبغة)
ولكن يا أستاذنا لا يهمك الشيب طالما القلب ينبض
قصيدة طريفة وسلسة وسهلة حملت شئ من الحكمة
تحيتي وتقديري

عدنان الشبول
02-01-2016, 01:33 AM
رائعة وقراءة مختلفة عميقة في الشّيبِ أيّها المبدع الصادق ..

إنّنا نشيبُ كلّ يومٍ بما تحملُهُ أيامنا وما تحملُه قلوبُنا لواقع قد شابَ على الفساد والدّمار لا على الوقار ..

ولا خوفَ يا سيّدي، أطلِق الحرف في سماء أحلامِك، وأرسل الآمال بلا ظنون، إلى ربٍّ عزيزٍ كريمٍ حكيمٍ، إليه يرجعُ الأمرُ، وهذه الدّنيا أقدارُه، كقصّةٍ تتناوبُ فيها الأيّامُ سجالاً، وخاتمتُها العدلُ العظيم، والظفرُ المتين للحرّ الأمين ..

تحياتي وتقديري أيّها الجميل، دام الإبداع والجمال :hat:

وما قرأت أصدق مما تكتبون أيها الرائع ، ولكم في قلبي مكان لا تفارقونه

حفظكم الله ونعم ما أتيتم به هنا من نصح وحسن تعبير



دمتم بخير دوما

عدنان الشبول
20-04-2016, 06:14 PM
وما في الشيبِ هَمّي أو شجوني
.........................ولكن في ظلاماتِ السنون
لأنَّ القلبَ غضٌّ في ضلوعي
.....................يُحلِّقُ كالطيورِعلى الغصون
وما جفّتْ دالية الأماني
..................ولم تزَلِ الحَماسة من شؤوني
فحَلقْ يا صَديقي في رحابٍ
.................وأطلقْ في المَدى وترَ اللُّحون




أتعمد أن لا أرد عليكم شعرا فلشعركم التميز والتفرد والجمال .. ويكفيني الإستمتاع به طويلا وويوحه الصادق الجميل القريب للقلب

محبتي

عبدالكريم شكوكاني
20-04-2016, 06:24 PM
لها وقع جميل على النفس
بديعة ورائعة

احترامي وتقديري

فاتن دراوشة
01-05-2016, 06:09 AM
كيف لا نشيب وأعمارنا تلوكها النّكبات والمواجع من كلّ حدب وصوب

قصيدة راقية جميلة الفكرة والمضمون زهت بالحكمة

دام ألق حرفك أخي