المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقدّموا



رائد عبد اللطيف
27-04-2015, 05:17 PM
تقدَّموا (*)


يا شعبُ لا تتكلّموا
وتفهَّمُوا..
إنَّ الكلامَ عن الطغاةِ مُحرَّمُ

ناموا ولا تستيقظوا
واسْتَسلمُوا..
ما فازَ إلا الساكتونَ النوَّمُ

قد أغمدَ السَّفاحُ فيكمْ سيفَهُ
حتى نَعَتْكم في السماءِ الأنجُمُ

والأرضُ قد نسيَتْ لشدة حزنِها
حتى على أمواتِكم تتَرحَّمُ

والبحر يأكلُ لحمَكمْ متذمِّراً
وغدتْ بكم أمواجُهُ تتلعثَمُ

لم يبقَ للآلام منكمْ موضعٌ
ما عادَ يشفي جرحَكم إلا الدَّمُ

لا الدارُ عادتْ تستكينُ بأهلِها
كلا، ولا في أرضها تتأقلَمُ

حيطانُها قتلى وميْتٌ قاعُها
وبها الخرابُ معشِّشٌ ومخيِّمُ

والناسُ من جلدِ العراءِ بيوتُهُم
أو إنهم في حزنِهم قد خيَّمُوا

من بعدِ ما ذاقوا حلاوةَ عيشهِمْ
صارتْ مَراراً، والحلاوةُ علقَمُ

يا مَن كتبتُمْ بالدماء حروفَكم
ما أنتمُ شعبٌ أصمٌّ أبْكَمُ

فـ تقدّمُوا..
وعلى جباهِ الصاغرينَ أمامَكم
بنعالِكم، فلتبصموا

يا آخرَ الفرسانِ في أوطاننا
عِمْتُم نضالاً..
والسلامُ عليكمُ




(*) تُنشر لأول مره، تحية لثوارنا.
27/4/2015

شاهر حيدر الحربي
27-04-2015, 06:31 PM
تقدَّموا (*)


يا شعبُ لا تتكلّموا
وتفهَّمُوا..
إنَّ الكلامَ عن الطغاةِ مُحرَّمُ

ناموا ولا تستيقظوا
واسْتَسلمُوا..
ما فازَ إلا الساكتونَ النوَّمُ

قد أغمدَ السَّفاحُ فيكمْ سيفَهُ
حتى نَعَتْكم في السماءِ الأنجُمُ

والأرضُ قد نسيَتْ لشدة حزنِها
حتى على أمواتِكم تتَرحَّمُ

والبحر يأكلُ لحمَكمْ متذمِّراً
وغدتْ بكم أمواجُهُ تتلعثَمُ

لم يبقَ للآلام منكمْ موضعٌ
ما عادَ يشفي جرحَكم إلا الدَّمُ

لا الدارُ عادتْ تستكينُ بأهلِها
كلا، ولا في أرضها تتأقلَمُ

حيطانُها قتلى وميْتٌ قاعُها
وبها الخرابُ معشِّشٌ ومخيِّمُ

والناسُ من جلدِ العراءِ بيوتُهُم
أو إنهم في حزنِهم قد خيَّمُوا

من بعدِ ما ذاقوا حلاوةَ عيشهِمْ
صارتْ مَراراً، والحلاوةُ علقَمُ

يا مَن كتبتُمْ بالدماء حروفَكم
ما أنتمُ شعبٌ أصمٌّ أبْكَمُ

فـ تقدّمُوا..
وعلى جباهِ الصاغرينَ أمامَكم
بنعالِكم، فلتبصموا

يا آخرَ الفرسانِ في أوطاننا
عِمْتُم نضالاً..
والسلامُ عليكمُ




(*) تُنشر لأول مره، تحية لثوارنا.
27/4/2015

قصيدة مُحْبَطَة جدا من وضع الشعوب جاءت على الكامل مطلعها جميل جدا ويشرح مابعده ويتكامل الجمال في قصيدتك لم يعجبني تلعثم الأمواج ولو قلت تتلاطم لكان أجمل برأيي البسيط وقبل أن تنهي قصيدتك بثلاثة أبيات تحولت من الاحباط الى الحث وايقاظ الهمم بقي ان اقول لا أدري لما رسمتها بهذا الشكل في اخرها ولم تكتبها كباقي الأبيات وقد ورد فيها تصريع جميل لو كتب

فـ تقدّمُوا . وعلى جباهِ الصاغريـ
ـــــــنَ أمامَكم بنعالِكم، فلتبصموا

يا آخرَ الفرسانِ في أوطاننا
عِمْتُم نضالاً..والسلامُ عليكمُ


حتى لو لم يرسم فهو واضح جدا وقصيدة مبهرة جدا جدا جدا أفتخر بالتعليق عليها وفي انتظار الجديد

تفالي عبدالحي
27-04-2015, 07:17 PM
قصيدة جميلة ،تصف الحالة التي نعيشها .
تحياتي لك شاعرنا و دام لك الشعر و الابداع.

حسين محسن الياس
27-04-2015, 08:18 PM
قصيده يراد بها شحذ الهمم لدى الشعوب المستضعفه
كشعوبنا الآن
عن طريق توضيح مساويء الخنوع والمذ:0014:له
شكرا لك اخي
رائد

ربيحة الرفاعي
02-06-2015, 01:59 AM
درّة شعرية بمحمولها الحسّي وحرفها الساخر ابتداء يئن حزنا لحال الأمة ونهضتها في الختام تستنهض النيام وتحيي أهل الهمم والإقدام
وأداء شعري طيب ماتع سلسل الانهمار

دمت بروعتك شاعرنا
تحاياي

د. سمير العمري
09-07-2016, 12:38 AM
أية حال هذه التي جعلتنا نسخر من أنفسنا ونجلد ذواتنا بهذه القسوة؟؟ رحمتك يا رب بعبادك!

قصيدة راقية وجميلة وفيها جرس جميل وحس نبيل وألم كبير ونسأل الله أن يعجل الفرج!

قد أغمدَ السَّفاحُ فيكمْ سيفَهُ
حتى نَعَتْكم في السماءِ الأنجُمُ
هنا فقط وجدت أن السياق في جلد الذات ولوم السكوت والخنوع والاستكانة وأن الأرض نسيت الترحم والبحر أكثر التذمر قد لا يتفق مع نعي أنجم السماء.

تقديري

عبدالستارالنعيمي
11-10-2016, 02:53 AM
الأستاذ رائد عبد اللطيف

قصيد يحكي تراجع الوضع العربي وما آل إليه من مأساة للأمة
دام مدادك فياضا بسحر الكلمة وألق الحرف
تحيتي والتقدير

عادل العاني
11-10-2016, 12:48 PM
حين يلامس الشاعر آلام أمته ... ويستعير من جراحها مدادا ليخط به حروفه ,

تأتي الروائع قصيدا مؤثرا وبليغا.

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

محمد ذيب سليمان
11-10-2016, 01:21 PM
نص جميل بكامل محموله
نعم لا يمكن للشاعر ان يكتب هذا الا اذا
بلغ السيل الزبى من القهر والاحباط
فأي حال أسوأ مما تمر به الامة فلا الدول دول
ولا الشعوب آمنةن عل انفسها ولا أموال الأمة تعود لاصحابها
وان استغلت تستغل لتدمير ذواتها
فماذا تطلبون من الشاعر
ان يتغنى بأمجاد بادت مع من صنعها
إن الفتى من يقول هأنذا
ليس الفتى من يقول كان ابي
شكرا لك

محمد حمود الحميري
11-10-2016, 04:55 PM
رائد ــ ولك من اسمك نصيب في عالم الشعر والأدب ..
طبت وطابت المشاعر الصادقة والرسالة السامية التي تناظل من أجلها .
تقديري ومحبتي .