المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا مِصْرُ



عارف عاصي
16-05-2015, 12:58 AM
جَـفَّ المِدَادُ وضَاعَ الحِبْر والوَرَقُ

واسْتَحْكَمَتْ بالنُّهَى الأنَّاتُ و الحُرَقُ

جَفَّ المِدَادُ وغَارَ الجُرْحُ فِي كَـبِدٍ

تِرْحَالُه الأفُـقُ المَمْـدُودُ و الغَسَقُ

والأُفْـقُ نَـهْـرُ دِمَاءٍ لا حُدُودَ لَهَا

غَصّـتْ بِطَيَّـاتِهِ الدَّمْعَاتُ و الحَدَقُ

والْـكَوْنُ ظِلُّ خَرِيفٍ بَائِـسٍ نَكِـدٍ

جَـفَّتْ غُصُـوُنٌ فَـلا وَرْدٌ ولا وَرَقُ

عَادَ الرَّبِـيعُ إلى الأدْواحِ مُعْـتَكِراً

لَمْ يَلْقَ زَهْـراً و لا الأطْيارُ تَعْـتَنِقُ

عَادَ الرَّبِـيعُ وَ كَان الْكَوْنُ فِي لَهَثٍ

خَـلْفَ الحَيَاةِ وضَاعَ الرِّيُّ و الغَدَقُ

غَـامَتْ فَمَا أمْطَرَتْ للآمِلِينَ بِـهَا

وَ أرْعَدَتْ فالدَّمُ المِهْرَاقُ يَـسْـتـَبِقُ

مَنْ لِي بِرُوحٍ تُعِيدُ الزَّهْرَ مَنْتـَشِياً

مَنْ لِي بِظِلٍ لِـقَـلْبٍ هَـدَّهُ الأرَقُ

كَيْفَ المُضَيُّ و هَذَا العَصْرُ مَحْزَنَةٌ

غـابَ الكِرَامُ وعَاثَ البائرُ النَّـزِقُ

مَنْ ذّا تُسَائلُ و الألْـبَابُ في خَطَلٍ

و مَنْ يُرَجَّى و تلكَ جُمُوعُنا المزَقُ

يا مِصْرُ إنِّي بَكَـيْتُ اليومَ من زَمَنٍ

لَـعِـبَ الغُوَاةُ بِهِ فَاسْـتَحْكَمَ القَلَقُ

يا مِصْرُ كُلُّ الدُّنى تُعْلِي أمَاجِدَهَـا

مَتى اعْتَـلى أُمَّةً قَـوَّادُ أو سَـرِقُ

يا مِصْرُ يا وَطَـناً يَحْيـا بِدَا خِلِنا

مَا هَانَ يَوْما و ما يُسْلَى فَنَنْعَـتِـقُ

يا مِصْرُ يا أمَّةٌ عَزَّتْ بِهَا الدُّنْـيَـا

وهَل يَـسُوسُكِ أَقْزَامٌ و مَنْ خَرِقُوا

سُبِـيَتْ مَآثِرُنَا ضَاعَتْ مَـعَالِمُـنا

قُـتِـلَتْ بَـراءتُـنا والقَاتِلُ الطَّلِقُ

كَـثُرتْ مَظَالِـمُنا دِيسَتْ كَرامَتُنا

بِـيعَـتْ أُخُوَّتُـنا فالكُـلُّ مُحْتَرِقُ

هُدِمَتْ مَـسَاجِدُنا حُرِقَتْ مَصَاحِفُنا

سُجِنَـتْ حَرَائِرُنا والإفْكُ يُخْـتَـلَقُ

فِي كُلِّ وادٍ لَـنا شَـرٌ نُبَعْـثِـرُهُ

فِي كُلِّ وادٍ لَنا في الخُلْفِ مُسْتَـبَقُ

مِـنْ كُلِّ فَـجٍ لَنا خُسْرٌ نُلاحِقُـهُ

في كُلِّ بَحْـرٍ لَـنا الطُّوفَانُ والغَرَقُ

مَـن غَـرَّهُ سِـتْــره فاللهُ مُنْتَـقِـمٌ

لا تَركـني بادري وليـغفرِ الحـقُّ

يا مِصْرُ يا أمتي عودي إلى رّشَدٍ

واسْترحمي قبلما يقضي فلا شَـفِـقُ

احمد المعطي
04-06-2015, 12:30 AM
للظلمِ يومٌ وبالإظلامِ يَختنقُ
................عاشَ الإبا بسراجِ الرَّفضِ يأتلقُ
في مصرَ كوكبةٌ ما زالَ ديدَنُها
......................حقٌّ تَظلُّ له الأجيالُ تعتنقُ
لا بَغْيَ يرْهبُها والغيّ تزهقه
..............في زيِّ قارونَ أو فرْعونَ يَحترقُ
سيُفلَقُ البحرُ فالإغراقُ منتظرٌ
.................ويستعيدُ رجال الله ما سرَقوا

محمد حمود الحميري
09-06-2015, 05:16 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل ،
يكفيك فخرًا أخي أن تظل هذه الحروف شاهدة على ما أصاب
خير أمة أخرجت للناس من تمزق وضياع عندما انحرفت عن
منهج الله ، وتولت أعداء الله ، وقتلت الرجولة ، وأحالت الأمر
بالمعروف والنهي عن المنكر إلى محكمة الجنايات الدولية ،
بتهمة الخيانة العظمى للمواثيق الصهيوأمريكية .
تقبل تقديري .

د. سمير العمري
10-09-2015, 01:12 AM
نص فيه مشاعر كريمة ووعي يتألم بما يرى من سفه وعسف وضياع للوجهة. أشكر الشعور وأشاطرك الألم والأمل.

أما الشعر فقد أصابه الكثير من الوهن والعديد من الهنات العروضية واللغوية تستغرب من شاعر مميز مثلك فأرجو أن تعود له منقحا.

ونسأل الله فرجا قريبا ونصرا عاجلا وتمكينا لأهل الحق وعزة لمصر وأهلها!

تقديري

عادل العاني
11-10-2015, 12:58 AM
جَـفَّ المِدَادُ وضَاعَ الحِبْر والوَرَقُ

واسْتَحْكَمَتْ بالنُّهَى الأنَّاتُ و الحُرَقُ

جَفَّ المِدَادُ وغَارَ الجُرْحُ فِي كَـبِدٍ

تِرْحَالُه الأفُـقُ المَمْـدُودُ و الغَسَقُ

والأُفْـقُ نَـهْـرُ دِمَاءٍ لا حُدُودَ لَهَا

غَصّـتْ بِطَيَّـاتِهِ الدَّمْعَاتُ و الحَدَقُ

والْـكَوْنُ ظِلُّ خَرِيفٍ بَائِـسٍ نَكِـدٍ

جَـفَّتْ غُصُـوُنٌ فَـلا وَرْدٌ ولا وَرَقُ

عَادَ الرَّبِـيعُ إلى الأدْواحِ مُعْـتَكِراً

لَمْ يَلْقَ زَهْـراً و لا الأطْيارُ تَعْـتَنِقُ

عَادَ الرَّبِـيعُ وَ كَان الْكَوْنُ فِي لَهَثٍ

خَـلْفَ الحَيَاةِ وضَاعَ الرِّيُّ و الغَدَقُ

غَـامَتْ فَمَا أمْطَرَتْ للآمِلِينَ بِـهَا

وَ أرْعَدَتْ فالدَّمُ المِهْرَاقُ يَـسْـتـَبِقُ

مَنْ لِي بِرُوحٍ تُعِيدُ الزَّهْرَ مَنْتـَشِياً

مَنْ لِي بِظِلٍ لِـقَـلْبٍ هَـدَّهُ الأرَقُ

كَيْفَ المُضَيُّ و هَذَا العَصْرُ مَحْزَنَةٌ

غـابَ الكِرَامُ وعَاثَ البائرُ النَّـزِقُ

مَنْ ذّا تُسَائلُ و الألْـبَابُ في خَطَلٍ

و مَنْ يُرَجَّى و تلكَ جُمُوعُنا المزَقُ

يا مِصْرُ إنِّي بَكَـيْتُ اليومَ من زَمَنٍ

لَـعِـبَ الغُوَاةُ بِهِ فَاسْـتَحْكَمَ القَلَقُ

يا مِصْرُ كُلُّ الدُّنى تُعْلِي أمَاجِدَهَـا

مَتى اعْتَـلى أُمَّةً قَـوَّادُ أو سَـرِقُ

يا مِصْرُ يا وَطَـناً يَحْيـا بِدَا خِلِنا

مَا هَانَ يَوْما و ما يُسْلَى فَنَنْعَـتِـقُ

يا مِصْرُ يا أمَّةٌ عَزَّتْ بِهَا الدُّنْـيَـا

وهَل يَـسُوسُكِ أَقْزَامٌ و مَنْ خَرِقُوا

سُبِـيَتْ مَآثِرُنَا ضَاعَتْ مَـعَالِمُـنا

قُـتِـلَتْ بَـراءتُـنا والقَاتِلُ الطَّلِقُ

كَـثُرتْ مَظَالِـمُنا دِيسَتْ كَرامَتُنا

بِـيعَـتْ أُخُوَّتُـنا فالكُـلُّ مُحْتَرِقُ

هُدِمَتْ مَـسَاجِدُنا حُرِقَتْ مَصَاحِفُنا

سُجِنَـتْ حَرَائِرُنا والإفْكُ يُخْـتَـلَقُ

فِي كُلِّ وادٍ لَـنا شَـرٌ نُبَعْـثِـرُهُ

فِي كُلِّ وادٍ لَنا في الخُلْفِ مُسْتَـبَقُ

مِـنْ كُلِّ فَـجٍ لَنا خُسْرٌ نُلاحِقُـهُ

في كُلِّ بَحْـرٍ لَـنا الطُّوفَانُ والغَرَقُ

مَـن غَـرَّهُ سِـتْــره فاللهُ مُنْتَـقِـمٌ

لا تَركـني بادري وليـغفرِ الحـقُّ

يا مِصْرُ يا أمتي عودي إلى رّشَدٍ

واسْترحمي قبلما يقضي فلا شَـفِـقُ

أخي العزيز الشاعر الكبير عارف

رائع أنت وأنت تنبض بآلام مصر الحبيبة ...
لكن مصر أم الدنيا ولم تكن أم الدنيا بساستها ولا بحطامها ... بل بشعبها العظيم وحظاراتها الزاخرة.
فلا فرعون نجى من غرق ... ولا عصمه الهرم من غضب الله تعالى.

فليبق الأمل ... وليبق قبس النور في نهاية النفق ليضيء ما حل من ظلمة ...

آمل أن أقرا لك وكلك تفاؤل وأمل.

تحياتي وتقديري

عبدالستارالنعيمي
17-10-2016, 03:46 AM
الأستاذ عارف عاصي

قصيدة مفعمة بحب مصر العروبة وفيها معاناة أمة العرب مما اعتراها جراء الربيع المستورد من الغرب
وليتها كانت خالية من الهنات
تحيتي وتقديري

رياض شلال المحمدي
17-10-2016, 07:42 AM
مَنْ ذّا تُسَائلُ و الألْـبَابُ في خَطَلٍ ... و مَنْ يُرَجَّى و تلكَ جُمُوعُنا المزَقُ
يا مِصْرُ إنِّي بَكَـيْتُ اليومَ من زَمَنٍ ... لَـعِـبَ الغُوَاةُ بِهِ فَاسْـتَحْكَمَ القَلَقُ /
.........
لكل أجل كتاب ، ولا بدّ أن تبزغ شموس الحق وبدور الخلاص على أمة
النور والكتاب الإمام ، ولله عاقبة الأمور ، طبت وسلمت شاعرنا العزيز ، سلامي .

محمد ذيب سليمان
17-10-2016, 10:21 AM
بوركت وهذا النبض الصادق المحلق
شكرا لقلبك على هذا الجمال وما مصر الا واجهة الامة كما بغداد والشام وكلها اصابها ما اراد لها الاعداء
شكرا لصادق مشاعرك