المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحدٌ ..أحدْ



احمد المعطي
10-06-2015, 12:39 PM
الصبحُ من بعد المحاق سيولدُ
........................وسيبزغ الفجرُ الجديد ويُحْمَدُ
هي قسوَة الأيام تجلدُ ظهرَنا
...........................هذا بلالُ مع الظهيرة يُجلدُ
تطأ الحجارةُ صدرَهُ وسياطهم
.............................تعلو وتسلخ جلدَه وَتقدِّدُ
لكنه ما زالَ يرْفعُ شاهداً
..........................ومَع الأذان يقولُ ثمّ وينشدُ
(أحَدٌ.. أحَدْ).. هل تسمعون نداءه؟
......................ما زالَ في سمْع الزّمان يُغرّدُ

فجر القاضي
10-06-2015, 03:24 PM
أبلالُ صوتك لم يزل ملء الصدى ..
يختال في أعماقنا يتجدد ...
عميق الفكرة سامي القصد سلمت يمناك ويسارك أستاذنا ...
هناك بعض سهو في شطر الرابع ...
لك تقديري

احمد المعطي
10-06-2015, 03:53 PM
أبلالُ صوتك لم يزل ملء الصدى ..
يختال في أعماقنا يتجدد ...
عميق الفكرة سامي القصد سلمت يمناك ويسارك أستاذنا ...
هناك بعض سهو في شطر الرابع ...
لك تقديري

شكرا لك أخي الشاعر فجر القاضي ..وجزيت خيرا
عدت إلى الشطر الذي أشرت له ولم أجد سهوا ولعلك على حق ولكني عجزت عن اكتشافه فحبذا لو ساعدتني في ذلك.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

لؤي عبد الله الكاظم
10-06-2015, 04:07 PM
أحد .. أحد .. نافذة أمل .. وطاقة حياة ...


بوركت أخي أحمد المعطي على هذا الفيض ..


لكنه ما زالَ يرْفعُ شاهداً
............................ومَع الأذان يقولُ ثـَـمَّ وينشدُ


ربما سقطت منك (ثَمَّ) .. والله أعلم ..

تحياتي ..

احمد المعطي
10-06-2015, 04:57 PM
أحد .. أحد .. نافذة أمل .. وطاقة حياة ...


بوركت أخي أحمد المعطي على هذا الفيض ..


لكنه ما زالَ يرْفعُ شاهداً
............................ومَع الأذان يقولُ ثـَـمَّ وينشدُ


ربما سقطت منك (ثَمَّ) .. والله أعلم ..

تحياتي ..



نعم أخي العزيز لؤي هي كذلك، وهي سبيلنا وطريق حريتنا وحياتنا.. هي ومضة مرتجلة كتبتها تعليقا على قصيدة لأحد الأخوة، والله لقد قرأتها عدة مرات بعد تنبيه أخينا فجر ولم أتنبه لها ولعلي أقرأها بما في ذهني وأحتاج لأن يقرأها سواي.. بوركت وحياك ربي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

محمد حمود الحميري
12-06-2015, 05:51 PM
جعلتني أشعر بالتقصير في حق هذه القامة وغيرها
ممن ضحو بأموالهم وأرواحهم في نصرة الإسلام .
إنها لفتة مباركة جاءت في نص بديع لا حرمت أجره .
تقبل شكري والمحبة .

محمد علي الرباوي
12-06-2015, 06:05 PM
/أحد أحد/ عبارة بنت حضارة ، شكرا لهذا النص الجميل الذي أحيى فينا أجواء ما زلنا نحلم لو عادت بإشراقاتها

مصطفى السنجاري
12-06-2015, 08:26 PM
لبلال حرفك كلّ حرفٍ يسجدُ
....................إن البسالةَ للهدايةِ مُرشدُ
الآهُ من تحت الصخور دويُّها
...................يصمُ الوجوهَ وعارُ متجلمدُ

تحياتي لك أخي الشاعر الكبير ((أحمد المعطي))

محمد ذيب سليمان
12-06-2015, 09:15 PM
وما زال الكثيرون من امتنات يرتدون ثزب بلال وقوة صبره وجلده
وكما انتصر على الظلم بصبره سينتصر هؤرلاء باذن الله سبحانه
مودتي

احمد المعطي
13-06-2015, 01:55 PM
جعلتني أشعر بالتقصير في حق هذه القامة وغيرها
ممن ضحو بأموالهم وأرواحهم في نصرة الإسلام .
إنها لفتة مباركة جاءت في نص بديع لا حرمت أجره .
تقبل شكري والمحبة .

أخي الحبيب الشاعر الراقي محمد الحميري..كم نحن بحاجة إلى إبراز هذه الرموز العملاقة التي كان لها أبرز الأثر في السيرة النبوية لتكون لنا نبراساً وقدوة..
نحن نتألم لما أصابنا من لأواء ومصائب كشعوب ولكن قد لا تجد منا كأفراد من لاقى ما لاقاه بلال رضي الله عنه مؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم من أذى لم يزحزحه عن معتقده قيد أنملة.وقد استحضرت شخصيته هنا ليقتدي به المعذبون في الأرض ويهتدون بسيرته.
بارك الله فيك أخي العزيز
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

غلام الله بن صالح
13-06-2015, 03:20 PM
كنت رائعا في هذا النص البديع
مودتي وتقديري

احمد المعطي
14-06-2015, 11:09 AM
/أحد أحد/ عبارة بنت حضارة ، شكرا لهذا النص الجميل الذي أحيى فينا أجواء ما زلنا نحلم لو عادت بإشراقاتها

وشكرا لمرورك أخي الشاعر القدير محمد الرباوي..نعم هي عبارة بنت حضارة، وحبذا لو استحضرتها أمتنا "كورقة عمل" مع الكثير مما يشبهها في السيرة النبوية الشريفة وسير الصحابة الأبرار وليس استحضارا موسميا في المناسبات الدينية...بوركت وحياك ربي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

سامي الحاج دحمان
14-06-2015, 03:06 PM
مكثفة ثقيلة بمحمولها

ألبستها حرفا متقنا و أحسنت عزفها

محبتي و تقديري

بشار عبد الهادي العاني
14-06-2015, 03:45 PM
والمصطفى عند المنام يقولها... والقول ماقال النبيُّ محمدُ
مازلت أسمع في الجنان وأيكها ...صوتاً لنعلك يا بلال يغرّدُ

صلى الله على الهادي وعلى آله وصحبه وسلم ورضي الله عن سيدنا أبي عبد الله بن رباح .
شكراً لهذا الجمال أستاذنا , بورك القصد والقصيد.

تفالي عبدالحي
14-06-2015, 04:16 PM
لقد صدقت شاعرنا الكبير .
ان النصر سيكون حليفنا ان شاء الله مادام الدين قويا و حاضرا.
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.

عدنان الشبول
15-06-2015, 12:59 AM
شاعر معطاء وكبير وفكر منير



دمتم أخي أحمد بألف خير

احمد المعطي
21-06-2015, 12:49 PM
لبلال حرفك كلّ حرفٍ يسجدُ
....................إن البسالةَ للهدايةِ مُرشدُ
الآهُ من تحت الصخور دويُّها
...................يصمُ الوجوهَ وعارُ متجلمدُ

تحياتي لك أخي الشاعر الكبير ((أحمد المعطي))

أخي وصديقي الشاعر الكبير مصطفى السنجاري

حيّ البلاليينَ أهل أرادة
.......................فهُمُ التُّقاةُ على الطغاة تمرَّدوا
لم يثلُم الصخرُ الإباءَ وقد أبوا
......................إلا الصمودَ وفي الحياة تفرَّدوا

كل عام وانتم بخير
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
21-06-2015, 11:24 PM
وما زال الكثيرون من امتنا يرتدون ثوب بلال وقوة صبره وجلده
وكما انتصر على الظلم بصبره سينتصر هؤلاء باذن الله سبحانه
مودتي


أخي الحبيب محمد ذيب ..صدقت أخي فبلال رمز كبير من رموز الأمة التي وحدها رسولنا العظيم على قيم الاسلام الكبرى، هذا الرمز لن تغيبه كل محاولات التذويب والترهيب وسينتصر لأنه على الصراط المستقيم في مواجهة الظلم والجبروت...شكرا لك ..دمت ودام مرورك.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
06-07-2015, 10:04 PM
كنت رائعا في هذا النص البديع
مودتي وتقديري

أحي العزيز غلام الله ..بارك الله فيك وجزاك كل خير.. محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
02-08-2015, 10:31 PM
مكثفة ثقيلة بمحمولها

ألبستها حرفا متقنا و أحسنت عزفها

محبتي و تقديري

أخي العزيز ا. سامي الحاج ..شكرا جزيلا لمروركم ..بوركت وجزيت خيرا.
تحيتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

الدكتور ضياء الدين الجماس
02-08-2015, 10:51 PM
..........................ومَع الأذان يقولُ ثمّ وينشدُ
(أحَدٌ.. أحَدْ).. هل تسمعون نداءه؟
......................ما زالَ في سمْع الزّمان يُغرّدُ

قصيدة مؤثرة وجميلة بارك الله بحرفك وصدقك.
قرأت الشطر المسؤول عنه هكذا
..........................ومَع الأذان يقولُ قولاً ينشدُ
جزاك الله خيرا

احمد المعطي
20-11-2015, 11:56 PM
والمصطفى عند المنام يقولها... والقول ماقال النبيُّ محمدُ
مازلت أسمع في الجنان وأيكها ...صوتاً لنعلك يا بلال يغرّدُ

صلى الله على الهادي وعلى آله وصحبه وسلم ورضي الله عن سيدنا أبي عبد الله بن رباح .
شكراً لهذا الجمال أستاذنا , بورك القصد والقصيد.

اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى آل محمد وصحبه اجمعين
شكرا لك أخي العزيز على اثرائك لأبياتي القليلة ..بارك الله فيكم وجزاك كل خير..محبتي
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

ليانا الرفاعي
21-11-2015, 10:14 PM
أحد أحد
بمثل بلال وما حمل من إباء إنتصر الإسلام ولا بد أن نستذكر هذه القامات ونفتخر بها
ونشكر من تغنى بها بهذه الروعة
وبمثل بلال ستشرق شمس العروبة والإسلام
من جديد
تحيتي وتقديري

عادل العاني
21-11-2015, 10:23 PM
رائع أنت وأنت تسجل بهذه الأبيات القليلة ملحمة إيمانية ,

كانت رمزا من رموز بدايات الرسالة الإسلامية , وبلال أحد هذه الرموز.

ومؤذن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

احمد المعطي
19-11-2016, 08:31 PM
هذا نداءُ اللهِ يسمَعَه ُ الغَدُ
....................والعابرونَ لصوتهِ يتوعَّدوا
في القدسِ أذَّنْ يا بلالُ فإنهمْ
.......................عاثوا فَساداً والبلادُ تُهوَّدُ
ارفعْ نِداءَ اللهُ أكبَرُ فوْقَهمْ
.....................كيْ يخرقَ الآذانَ حينَ يُردّدُ
اللهُ أكبرُ في المَدائنِ لم تزلْ
...................تعلو ليسمعَها الزّمانُ فيسجُدُ
وَتصبَّ ناراً في أضالعِ عابِرٍ
................يخشى الحَقيقةَ والحقائقُ تصمِدُ
هذا الذي في السراب وُجودُهُ
.......................وَيظنُّ أنّ سَرابَه لا يُطرَدُ
ارفعْ نداءَكَ يا بلالُ مُجلجِلاً
....................واجعلْ نداء اللهِ فجراً يَصْعَدُ
وافتحْ على الشذّاذِ جَمْرَ قُلوبِنا
..........................اللهُ أكبرُ والمُؤذِنُ أمرَدُ

احمد المعطي
20-11-2016, 11:43 AM
والمصطفى عند المنام يقولها... والقول ماقال النبيُّ محمدُ
مازلت أسمع في الجنان وأيكها ...صوتاً لنعلك يا بلال يغرّدُ

صلى الله على الهادي وعلى آله وصحبه وسلم ورضي الله عن سيدنا أبي عبد الله بن رباح .
شكراً لهذا الجمال أستاذنا , بورك القصد والقصيد.

صلى الله على سيدنا وهادينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين..أردت أن أعيدها الى الواجهة ردا على قانون منع الأذان الصهيوني بمكبرات الصوت في فلسطين المحتلة
والشكر لك أخي العزيز ا. بشار لروعة الحضور ..بارك الله فيكم وجزاكم كل خير.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
20-11-2016, 11:49 AM
لقد صدقت شاعرنا الكبير .
ان النصر سيكون حليفنا ان شاء الله مادام الدين قويا و حاضرا.
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.

نعم أخي العزيز أ. تفالي سيكون لنا النصر في النهاية ولكنهم يلعبون لعبتهم ونحن منشغلون بلعق جراحنا لاهون عنهم وبلغ بهم الحمق ان سنوا قانونا يمنع الآذان بمكبرات الصوت من مآذننا
ولعل الله أراد خيرا بذلك لتصحو القلوب الغافلة من غفلتها ولتكن حربا دينية تقتلعهم من جذورهم إن شاء الله.. محبتي
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

ناظم الصرخي
21-11-2016, 08:37 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وصحبه وسلم ،وتباً للصهاينة الأنذال فصوت الإسلام سيبقى هادراً بإذن الله..
أبيات ماتعة والتفاتة ناصعة جعلها الله في ميزان حسناتك أخي الغالي أ.أحمد المعطي
تقديري وأزكى تحياتي

ناديه محمد الجابي
21-11-2016, 09:04 AM
الصبحُ من بعد المحاق سيولدُ
........................وسيبزغ الفجرُ الجديد ويُحْمَدُ

الله .. الله .. تجليات عميقة حول ما تعاني منه الأمة أمس واليوم
خاطرة شعرية محلقة وأداء ادبي مدهش بأسقاطاته وألوانه وظلاله
وصل اللهم على سيدنا محمد الذي تزينت بأسمه العرش والجنان ، صلاة دائمة في كل حين وآن
وعلى آله وصحبه وسلم.
بوركت ـ ولك تقديري وتحياتي. :001:

عبده فايز الزبيدي
21-11-2016, 06:48 PM
هذا النبي محمد صلى الله عليه وسلم
خير إنسان مبارك في محياه و بعد مماته
و قد أصاب هؤلاء النفر خيرية الأمة حين نالوا
شرف الصحابة و منهم سيدنا بلال بن أبي رباح
رضي الله عنه و عن بقية الصحابة الكرام.

أحسنت و أحسنت في رفع هذه النص فالمناسبة
مناسبة .
محبكم

تبارك
21-11-2016, 09:28 PM
أيشفع لتساؤلات أرواحنا وقلقها أن ليس كف المصطفى صلى الله عليه وسلم يمسح على حروق الجمار في أيدينا؟؟ أم أنهم ما كانوا يتساءلون، كانوا يؤمنون، فيعملون ويصبرون ويصابرون؟! ولن أفتح الباب أمام خواطر كثيرة تراودني، غير أني جد ممتنة لهذه الأبيات، فقد كنت بحاجة لهذه التذكرة البديعة.
جزيت الخير