المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رداءُ الشعورِ



عبد اللطيف السباعي
13-06-2015, 01:37 AM
رداءُ الشعورِ
عبد اللطيف السباعي

أطَوَّفَ بي شَجَنِي أمْ طَفَا = على صَفْحَةِ القلْبِ حتى انْطفَا
أمِ الحُلْمُ منْ صَوْبِهِ نافِرٌ = أخِيطُ بهِ للأنا مِعْطَفَا
أسَاجِيَةَ المُقْلَتَيْنِ انْظُري = فؤادًا حَواليْكِ قدْ رَفْرَفَا
كحُسْنِكِ منْ رَبَوَاتِ الصباحِ = ومنْ شُرْفةِ البدْرِ قدْ أشْرَفَا
تسِيلُ الأناشيدُ مِنْ جانِبِيْهِ = وَلوْ صَدَّها عنكِ أوْ كَفْكَفَا
فَيَخْضَرُّ وَقْتِي بها بَهْجةً = وَيَخْضَلُّ مِنْها دَمِي أحْرُفَا
إذا ضمَّ عهدًا لِعهدٍ وفَى = وَإنْ لَمَّ شَعْثًا بوَصلٍ كفَى
سَلِي مِثْلَما شِئْتِ أن تسْألي = عَنِ الماءِ في جَدْوَلي كمْ صَفا
عنِ الزهْر في غيْضَتي كمْ نما = وبالنحْلِ بينَ المروجِ احْتفَى
فقبَّل خدَّ الدجى وانْتشَى = بغيْر سُلافتِها ما اكْتفَى
سيُخْبرُكِ النهْر في صمْتِهِ = بأنِّي اغْتسَلْتُ بماءِ الوَفَا
وأنِّي رَفوْتُ رداءَ الشعورِ = فأضْحى الفؤادُ بهِ مُتْرَفَا
وطرَّزْتُهُ بالفراشاتِ حتى = إليْهِ هفَا الوَرْدُ أوْ هفْهَفَا
سيُخْبرُكِ الوقتُ أنِّي به = صبَرْتُ على الهمِّ حتى انْتفَى
وما وَهَنَتْ هِمَّتي عنْ غدٍ = إذا كانَ يومي قليلَ الصَّفَا
أحاذرُ أنْ أسْتبيحَ الربيعَ = فأُفْزِعَ بُلْبُلَهُ المُدْنَفَا
وآنَفُ مِنْ عَبَثٍ قدْ بدا = بِأعْيُنِ غَيْريَ مُسْتلْطَفَا
فَأقْطِفُ ضَوءًا على البُعدِ في = مَداهُ تَعَذرَ أن يُقْطَفَا
خذيني إذا ما اصْطفاني هواكِ = فإنِّي جديرٌ بأنْ أُصْطَفَى

آيت اورير _ المغرب
15/08/2014

مصطفى السنجاري
13-06-2015, 09:21 AM
أحاذرُ أنْ أسْتبيحَ الربيعَ = فأُفْزِعَ بُلْبُلَهُ المُدْنَفَا
وآنَفُ مِنْ عَبَثٍ قدْ بدا = بِأعْيُنِ غَيْريَ مُسْتلْطَفَا
فَأقْطِفُ ضَوءًا على البُعدِ في = مَداهُ تَعَذرَ أن يُقْطَفَا
خذيني إذا ما اصْطفاني هواكِ = فإنِّي جديرٌ بأنْ أُصْطَفَى

فأَفْزَعَ بلبلَه المدنفا
يا لهذه القافية البهية الهامسة
تواقب رقة الإحساس والتعبير
سرّني أن كنت أول المصافحين
شاعرنا الجميل

سامي الحاج دحمان
13-06-2015, 12:53 PM
ألق شعري و شعوري

و إيقاع عذب

محبتي و تقديري

احمد المعطي
13-06-2015, 01:00 PM
رداءُ الشعور بماء الوَفا
.....................تطرّزَ والحرفُ فيه احتفى
وغرَّدَ بلبلُه شاديا
.......................على فنّنِ والقصيدُ صَفا
(حاذرُ أنْ أسْتبيحَ الربيعَ
.......................... فأُفْزِعَ بُلْبُلَهُ المُدْنَفَا
وآنَفُ مِنْ عَبَثٍ قدْ بدا
..................... بِأعْيُنِ غَيْريَ مُسْتلْطَفَا
فَأقْطِفُ ضَوءًا على البُعدِ في
.........................مَداهُ تَعَذرَ أن يُقْطَفَا
خذيني إذا ما اصْطفاني هواكِ
................. فإنِّي جديرٌ بأنْ أُصْطَفَى)
فماذا أقولُ وضوءكَ ذا
..................تعذَّرَ أن يُمسَّ ويقطفا ؟

غلام الله بن صالح
13-06-2015, 03:12 PM
رائع أنت شاعرنا كما عودتنا
دمت شاعرا راقيا
مودتي وتقديري

تفالي عبدالحي
13-06-2015, 03:43 PM
شكرا لك شاعرنا القدير على هذا الجمال الذي سكبت هنا .
اننا قرأنا شعرا يفوق العذوبة .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.

عصام إبراهيم فقيري
13-06-2015, 10:06 PM
الشاعر الكبير عبد اللطيف السباعي
كنت ومازلت نافذتي الكبرى التي أطل من خلالها على الجمال ، وليتك تعرف كم أفتش عنك في أروقة هذه الواحة لأشبع رغبتي في قراءة الشعر الثمين

مدهش أنت بحق وشاعر متفرد تنافس نفسك فلا فض فوك يا بديع

لا تطل غيابك شاعرنا القدير فلا غنى لنا عن درك النفيس

تقديري وفائق الاحترام لشخصك الكريم .

د. سمير العمري
14-06-2015, 01:28 AM
قصيدة جميلة مرة أخرى من شاعر مبدع ذي حرف مرهف مترف فلا فض فوك أيها المحلق.

طاب لي هنا جرس المتقارب الجميل وهذا المضمون الرقيق الراقي ، وأرى أن القصيدة أيضا تستحق الاصطفاء والتقدير.

للتثبيت

ودام ألقك الباهر!

تقديري

عبد اللطيف السباعي
14-06-2015, 01:14 PM
أحاذرُ أنْ أسْتبيحَ الربيعَ = فأُفْزِعَ بُلْبُلَهُ المُدْنَفَا
وآنَفُ مِنْ عَبَثٍ قدْ بدا = بِأعْيُنِ غَيْريَ مُسْتلْطَفَا
فَأقْطِفُ ضَوءًا على البُعدِ في = مَداهُ تَعَذرَ أن يُقْطَفَا
خذيني إذا ما اصْطفاني هواكِ = فإنِّي جديرٌ بأنْ أُصْطَفَى

فأَفْزَعَ بلبلَه المدنفا
يا لهذه القافية البهية الهامسة
تواقب رقة الإحساس والتعبير
سرّني أن كنت أول المصافحين
شاعرنا الجميل

شكرا لك أخي الشاعر الجميل مصطفى السنجاري..
سررتُ غاية السرور بما أبديته من إعجاب بالنص.
إليك التحيات تترى

حيدرة الحاج
14-06-2015, 02:33 PM
سلام الله عليك شاعرنا تغيب عنا شهورا ثم تعود وفي حوزتك من الجمال ما ينسينا غيابك عنا ويعوضنا ما فاتنا من تواجد وكانك صياد يمضي لحاله ثم يرجع بالغنائم وطرائد الصيد لما يكفي دهرا .... تقبل اعجابي دوما بما تنسج

بشار عبد الهادي العاني
14-06-2015, 03:48 PM
الله الله .
لله درك أيها الشاعر القدير , من أروع و أرق ما قرأت على المتقارب.
دام نميرك العذب.
محبتي وتقديري...

محمد حمود الحميري
14-06-2015, 06:35 PM
سيُخْبرُكِ النهْر في صمْتِهِ = بأنِّي اغْتسَلْتُ بماءِ الوَفَا
صدق الشعور يصدَّقهُ البيان ، فلا يلامس الحرف إلا القلوب ،
وهاهو قلبي يصدر شهادة بصدق هذا البيت والشاهد أنني ثبَّت
هذا البيت بقلبي حيث أنت ،



خذيني إذا ما اصْطفاني هواكِ = فإنِّي جديرٌ بأنْ أُصْطَفَى
أكرم بمسك الخاتمة ، وأنعم بك شاعر يقطر ياعه جمالًا .

عدنان الشبول
15-06-2015, 12:55 AM
شعر جميل من شاعر جميل


دمتم والإبداع

مازن لبابيدي
15-06-2015, 06:41 AM
وأنِّي رَفوْتُ رداءَ الشعورِ = فأضْحى الفؤادُ بهِ مُتْرَفَا
وطرَّزْتُهُ بالفراشاتِ حتى = إليْهِ هفَا الوَرْدُ أوْ هفْهَفَا


رائع جدا ، لا فض فوك الشاعر المبدع عبد اللطيف السباعي

شاعر جدير بأن تصطفى ، ونظم جميل به يحتفى

تقديري وتحيتي

بالنوي مبروك
17-06-2015, 12:09 PM
أطَوَّفَ بي شَجَنِي أمْ طَفَا = على صَفْحَةِ القلْبِ حتى انْطفَا
أمِ الحُلْمُ منْ صَوْبِهِ نافِرٌ = أخِيطُ بهِ للأنا مِعْطَفَا
أسَاجِيَةَ المُقْلَتَيْنِ انْظُري = فؤادًا حَواليْكِ قدْ رَفْرَفَا
كحُسْنِكِ منْ رَبَوَاتِ الصباحِ = ومنْ شُرْفةِ البدْرِ قدْ أشْرَفَا
تسِيلُ الأناشيدُ مِنْ جانِبِيْهِ = وَلوْ صَدَّها عنكِ أوْ كَفْكَفَا
فَيَخْضَرُّ وَقْتِي بها بَهْجةً = وَيَخْضَلُّ مِنْها دَمِي أحْرُفَا
إذا ضمَّ عهدًا لِعهدٍ وفَى = وَإنْ لَمَّ شَعْثًا بوَصلٍ كفَى
سَلِي مِثْلَما شِئْتِ أن تسْألي = عَنِ الماءِ في جَدْوَلي كمْ صَفا
عنِ الزهْر في غيْضَتي كمْ نما = وبالنحْلِ بينَ المروجِ احْتفَى
فقبَّل خدَّ الدجى وانْتشَى = بغيْر سُلافتِها ما اكْتفَى
سيُخْبرُكِ النهْر في صمْتِهِ = بأنِّي اغْتسَلْتُ بماءِ الوَفَا
وأنِّي رَفوْتُ رداءَ الشعورِ = فأضْحى الفؤادُ بهِ مُتْرَفَا
وطرَّزْتُهُ بالفراشاتِ حتى = إليْهِ هفَا الوَرْدُ أوْ هفْهَفَا
سيُخْبرُكِ الوقتُ أنِّي به = صبَرْتُ على الهمِّ حتى انْتفَى
وما وَهَنَتْ هِمَّتي عنْ غدٍ = إذا كانَ يومي قليلَ الصَّفَا
أحاذرُ أنْ أسْتبيحَ الربيعَ = فأُفْزِعَ بُلْبُلَهُ المُدْنَفَا
وآنَفُ مِنْ عَبَثٍ قدْ بدا = بِأعْيُنِ غَيْريَ مُسْتلْطَفَا
فَأقْطِفُ ضَوءًا على البُعدِ في = مَداهُ تَعَذرَ أن يُقْطَفَا
خذيني إذا ما اصْطفاني هواكِ = فإنِّي جديرٌ بأنْ أُصْطَفَى


ماذا أقول أستاذي عبد اللطيف بعد هذا لا معنى للكلام يقف الشعر وحده يقبل بعثك ونبؤتك النابعة من هذا الألق دمت محلقا مبدعا بيننا أستاذي لك كل الألق

ربيحة الرفاعي
26-06-2016, 12:15 AM
سيُخْبرُكِ النهْر في صمْتِهِ = بأنِّي اغْتسَلْتُ بماءِ الوَفَا
وأنِّي رَفوْتُ رداءَ الشعورِ = فأضْحى الفؤادُ بهِ مُتْرَفَا
وطرَّزْتُهُ بالفراشاتِ حتى = إليْهِ هفَا الوَرْدُ أوْ هفْهَفَا
أحاذرُ أنْ أسْتبيحَ الربيعَ = فأُفْزِعَ بُلْبُلَهُ المُدْنَفَا
وآنَفُ مِنْ عَبَثٍ قدْ بدا = بِأعْيُنِ غَيْريَ مُسْتلْطَفَا

الله الله
ما أجمل الحرف وما أعذب العزف وما أبهاه انثيالا تألق فيه القول

نص أطربني وزيادة
دمت بخير أيها الرائع

تحيتي