المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لَوْعَــةُ الجَوَاهِرِي / يوسف الباز



يوسف الباز بلغيث
08-07-2015, 08:02 PM
لَوْعَــةُ الجَوَاهِرِي


..حينما لقيتُه في الحلم على تلكَ الحالِ، ترجَّاني أن لا تصلَ هواجسُه الحرَّى إلى الجيلِ الواعِدِ، المُبعْثَرِ فكرُه بين ربيعٍ مزيَّفٍ، وواقعٍ مُرٍّ، ولكنَّه في الأخيرِ قال بأنَّ هذا الجيلَ سيكونُ في طليعتِه مَن يُقدِّسُ الوطنَ قدرَ تقديسِه للدِّين،، وغطَّ بعدها في ابتسامةٍ تُشبهُ شروقَ أيَّامٍ خلَتْ.




.. على ذراعِه الأيمنِ
كان مُسنِدًا جراحَه للشِّعرِ كالمُعتادْ،،
..حكَّ الحصيرُ جنبَه، معَ المُنى ،،
يُعاود الهمَّ الذي كم هدَّهُ،،
مناورًا كلَّ الجراحِ بالعِنادْ.
.. قبَّلتُه، وقلتُ بعدَ شهقةٍ:
" يا شيخُ، حنَّ خافِقي اليتيمُ
أن يطالَ سمعَهُ الوجَّاسَ،،
منكَ بيتُ شعرٍ عن أيَّامنا الأنكادْ،،
.. وهل تَراكَ " دجلةُ الخَيراتِ"
مثلما كانتْ تلقاكَ سيِّدًا
على ذُرَى " بغدادْ"..؟!".
..ولاحَ في مَوْقِ الحكيمِ حزنُهُ
دمعًا يُراقصُ الحنينَ ،،كم به منْ
جِذوةٍ مَسعورةٍ بحُرقة الأكبادْ..!
..وردَّ في استكانةٍ:
" يا أيُّها الفتَى المسكونُ بالأمجادْ؛
غناؤُنا للوطنِ المكلومِ بالوباءِ،،
شانهُ المَسْخُ الغريبُ بامتيـازْ..!
مُعقَّمٌ،، مفخَّخٌ بالزَّيفِ والنَّشازْ..!
تحتاجُه البهائمُ الصَّرعَى نُخالةً،،
وللجفافِ سلعةً مِن أجودِ السَّمادْ.
..والكلُّ يحملُ السِّلاحَ
شاعرًا بوثبةِ البُطولَــهْ !!
فَـ"داعشٌ " و"القاعدةْ "،،
قبلَهُما حُروبُ " أيَّامِ العَربْ "..!!
.. والوطنُ المشطورُ ألفَ قطعةٍ،،
يحتاجُ للدَّليلِ كي يسافرَ السَّلامُ
فيه دونَ لوعةٍ،، وزادُهُ الرُّجُولـهْ.
يبحثُ عن عَدُوِّهِ اللَّدودِ في الكُتبْ.
.."بغْدادُ" لم تعُدْ بغْدادَ.. يا ولدْ..!
و"الشَّرقُ"- صارَ جيفةً- مُهْتَرِئُ الجسَدْ،،
وذا "الرَّبيعُ" _لعنةُ الله عليه_ لعبةٌ سوداءْ..!
تُوزِّعُ الماءَ على البُغاةِ والجُباةِ،،
تحرمُ اليتامَى،، وقبلَها الإمَــاءْ..!
ونحنُ تائِهونَ،، تائِهونْ!!
..مَنْ مزَّقَ البلدْ..؟!
مَنْ شرَّدَ البحرَ الصَّفيَّ حينَها،،
ودلَّلَ الزَّبدْ..؟!
والشِّعرُ لم يعُد للنّاسِ "ديوانَ العربْ"...
والحبُّ تأويلٌ سخيفٌ للرَّدى،،
مُكتنِـزٌ بألوانِ الغضبْ..
..كلُّ المدائنِ الخضراءِ صارتْ
قُبَّةً للنَّارِ،، بلْ؛ فوضَى.. صخبْ.
تسعُونَ عامًا يا فتى في الغُربةِ الشَّهباءِ
لم تزلْ في القلبِ كالذِّكرى،،
كأنفاسٍ تفُـورْ!!
لكنَّ طعمَ الوطنِ المسكينِ
وسْطَ الجدولِ الرَّقراقِ،،
خلفَ التَّلَّةِ النَّوَّارِ،،
كان رغمَ بؤسِ الزَّمنِ الدَّوَّارِ ذاكَ..
حَفنةً من نـُورْ !
فأينَهُ اليومَ من التَّهجيرِ، والتَّهويدِ
والتَّسويفِ.. يا فتَى القَضيَّـهْ ؟؟
.. والطَّائفيَّـهْ..؟!
فلا تسَلْ عن فتنةِ البليَّــهْ !
والقومُ تائهونَ،، تائهونْ!
مُشرَّدونَ بينَ مسلمٍ يختالُ كبرياءً..ببزَّةِ السَّلفْ،،
وبينَ مسلمٍ تَعَوْلَمَتْ أفكارُه،،فلَجَّ في سرابِ
المُرتَجَى،،وضيَّعَ الهدفْ!
وبينَ "ذَا" و"ذَا" تُستَنْزَفُ الهَوِيَّــهْ".
قلَّبتَ يا فتَى مواجِعي،،
وها بِها تناثرتْ كما الصَّدى..
..وخانَها الـمَدَدْ.
لكنَّه البركانُ؛ حينمَا تُسْتهْجَنُ الوُرودْ،،
يُشْتَمُّ ضَوْعُها الفَريدُ بالإكراهِ من بعيدْ،،
وتخزنُ الأشواكَ كلَّما تُسوِّلُ الرِّيحُ لِشَانِيها العنيدْ،،
بأنْ ينالَ مِن رُضابِها الشَّهيِّ ما يُريدْ.
..سيشرقُ الرَّبيعُ- بعدَهُ الشِّعرُ- على رُبى النُّفوسْ،،
ويحملُ الفلاَّحُ مَيْرَهُ للأرضِ والسُّلطانِ والعبيدْ،،
كلُّ النِّساءِ حينها سيغزلُ الأفراحَ نَوْلُها العتيقْ،،
وتشردُ الأطفالُ كالحَمامِ في المَدَى، ويفرحُ الصَّديقْ،،
ومَنْ كَوَى الأجفانَ سوفَ يكتوي بغيظِه السَّقيمِ،
لنْ يفُكَّ أسرَهُ سِوَى همٍّ نكيدْ.
فلا تخفْ؛ الوطنُ الجميلُ سوفَ يحتمي بحبِّنا،،
ويفرشُ الأحلامَ من جديدْ،،
يُقيمُ في عَرائِشِ الأيتامِ عُرسَه،،
مُدلَّلاً بالخيرِ، والجلالِ، والهناءِ،،
سائقًا في الحفلِ كلَّ فرحةٍ تُعتِّقُ النَّشيدْ،،
..وخلفَ كلِّ ربوةٍ ستمْرحُ اليتامَى،، وترقُصُ الأيامَى
..وألتقيكَ يا فتى،، وتسمعُ القصيدَ حينها،،
بنشوةِ الشَّهِيـــدْ.


الجزائر/ 20 رمضان / جويلية - يوليو 2015

احمد المعطي
08-07-2015, 10:35 PM
مُشرَّدونَ بينَ مسلمٍ يختالُ كبرياءً..ببزَّةِ السَّلفْ،،
وبينَ مسلمٍ تَعَوْلَمَتْ أفكارُه،،فلَجَّ في سرابِ
المُرتَجَى،،وضيَّعَ الهدفْ!
وبينَ "ذَا" و"ذَا" تُستَنْزَفُ الهَوِيَّــهْ".
*******
في الجرْحِ ملْحٌ لم يَزلْ لُبُّ القضيّةْ
ما زالََ يُلهبُ جمْرَة الوجْدانِ في النفس الأبيّةْ
نجدانِ قد مُدّا وبينَهما دروبْ
ومَفارقٌ أخذتْ من الطُّرّاقِ شأواً في الخُطوبْ
لكنَّ بينَهما الصراطُ ومشعلٌ يهدي السبيلْ
أنظرْ بقلبكَ يا صديقي..هل تراه؟
عين البصيرة والبصيرة من حديدْ

رائع أنت أخي يوسف.. احترامي وتقديري.

محمد حمود الحميري
08-07-2015, 11:03 PM
نص رسمت من خلاله حال الأمة اليوم بريشة فنان ماهر .
جميل رغم الوجع .
فلا تخفْ؛ الوطنُ الجميلُ سوفَ يحتمي بحبِّنا،،
ويفرشُ الأحلامَ من جديدْ،،
يُقيمُ في عَرائِشِ الأيتامِ عُرسَه،،
مُدلَّلاً بالخيرِ، والجلالِ، والهناءِ،،
سائقًا في الحفلِ كلَّ فرحةٍ تُعتِّقُ النَّشيدْ،،
..وخلفَ كلِّ ربوةٍ ستمْرحُ اليتامَى،، وترقُصُ الأيامَى
..وألتقيكَ يا فتى،، وتسمعُ القصيدَ حينها،،
بنشوةِ الشَّهِيـــدْ.
بعثت فيني روح التفاؤل بخاتمتك المتفائلة فاستحقيت كل الشكر والتقدير .

محمد ذيب سليمان
08-07-2015, 11:35 PM
مرحبا بك ايها الحبيب
نص حكى حال الامة بطرقتك الجميلة الذكية
ويكفي هذا الامل الابيض الذي زرعته من خلال نصك الجميل
تقبل احترامي

د. سمير العمري
03-01-2016, 12:18 AM
أنت أديب بارع أخي يوسف وأنا أحمل لك الود الكبير ثقتي بأنك رجل خلوق وجاد ، وهذا النص جاء بطرح فكري محترم ووجهة نظر معتبرة وحرفك أدبي راق ومتمكن أشكره لك.

ولكن لم أجد في النص وزنا شعريا إلا ما يبدو من انتظام جرس الرجز في مواضع عدة فيه ، وهذا لا يجعله نصا شعريا ، ولا نؤمن في الواحة بما يسمى عبثا "قصيدة النثر" فالشعر أو النثر، ولكن إكراما لك تأكيدا على ودنا لك سنترك هذا النص في قسم الشعر.

دام ألقك الزاهر!

تقديري

ربيحة الرفاعي
31-05-2016, 02:31 AM
نص حمل وعيا واضحا وفكرا مستنيرا، فأحسن تصوير المشهد

تحيتي إيجابية القول وأدبية الطرح

ودم بخير أيها الكريم