المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خدعة العصر



د. سمير العمري
26-07-2015, 04:51 PM
خدعة العصر

أَتَهْذِي بِمَا فِي القَلْبِ وَالرَّأْيُ عَاطِشُ؟=وَتَهْدِي لِمَا فِي الدَّرْبِ وَالوَعْيُ غَاطِشُ؟
سَرَى وَالرُّؤَى تَرْتَدُّ رَاشٍ وَرَاشِدٌ=وَعَرَّى السَّنَا المُحْتَدَّ نَاهٍ وَنَاهِشُ
أَحَارُ فَلا أَدْرِي أَمِنْ ذَاتِ سَوْرَةٍ=تَكَادُ النُّهَى الإِدْرَاكَ فِيهَا تُناوِشُ؟
لَجَاجَةَ مَذْهُولٍ مِنَ الحَزْبِ مُخْبِتٍ=وَضَجَّةَ مَخْذُولٍ دَهَتْهُ الدَّوَاهِشُ
كَأَنَّ بَنِي قَوْمِي أَبَارِيقُ زِينَةٍ=وَكُلَّ فَصِيحٍ مِنْ بَنِي الغَدْرِ نَاقِشُ
سَكَارَى بِبَأْسِ الرِّيحِ أَنَّى تَرَنَّحَتْ=حَيَارَى بِبُؤْسِ الرُّوحِ مَا سَامَ بَاطِشُ
فَلا يَأْتَلِي فِي الأَمْرِ فِيهِمْ مُنَاجِزٌ=وَلا يَعْتَلِي إِلا المُنَاجِي المُنَاجِشُ
أَأَذْكَى الذِي فِي الرَّأْسِ حَاسٍ وَحَاسِدٌ؟= وَأَنْكَي الذِي فِي الشَّأْسِ هَاجٍ وَجَاهِشُ؟
أَتُهْمَلُ عِنْدَ الكَرْبِ أُسْدٌ مَهِيبَةٌ؟=وَتَشْغَلُ بَالَ القَومِ فِيهِ البَرَاغِشُ؟
يَقُولُونَ: ضَلَّ الدَّرْبُ إِلا بِمَا نَرَى=وَكُلُّ سَبِيلٍ مَا خَلا الحَرْدِ نَافِشُ
لَعَمْرُكَ مَا فَهْمٌ يُلَبِّي إِلَى النُّهَى=مَتَى خَامَرَ النَّفْسَ الهَوَى لا يُنَاقِشُ
وَهَلْ كَانَ يَدْرِي الجَحْشُ مَا الشَّهْدُ فِي الهُدَى=إِذَا كَانَ أَشْهَى مَا يَلُوكُ الحَشَائِشُ
وَكَمْ مُدَّعٍ فِي الدِّينِ فِقْهًا وَحِكْمَةً=يَرَى مِنْ ضُحَاهُ مَا يَرَاهُ الأَخَافِشُ
فَيَحْسَبُ أَنَّ الدِّينَ لَحْيٌ وَلِحْيَةٌ=وَزَجْرٌ وَتَكْفِيرٌ وَنَاعٍ وَنَاعِشُ
وَيَسْمَعُ نَفْثَ الزَّيْغِ مِنْ آلِ فِتْنَةٍ=وَيَتْبَعُ ضَبَّ الزَّيْفِ مَا هَمَّ حَارِشُ
إِذَا مَا اسْتَقَرَّ الحُكْمُ فِي مَتْنِ شَامِصٍ=تَحَرَّى إِلَى التَّبْرِيرِ وَالعَنْدِ هَامِشُ
يُجَافِونَ نُورَ الرُّشْدِ جَهْلًا وَزُلْفَةً=وَأَكْثَرُ مَا يَخْشَى الضِّيَاءَ الخَفَافِشُ
وَلَو أَنَّهُمْ هَادُوا إِلَى الحَقِّ لاهْتَدَوْا=وَلَكِنَّ طَبْعَ المَرْءِ فِي الهَيْدِ هَادِشُ
تَؤُزُّ إِلَى الفَوضَى الحُكُومَاتُ خِلْفَةً=فَمَا مِنْ مَدَى إِلا وَلِلصَّبْرِ جَارِشُ
تَجُوسُ يَدَاهَا الشَّرَّ فِي كُلِّ دَوْلَةٍ=بِهَا تُزْجَرُ التَّقْوَى وَتُزْجَى الفَوَاحِشُ
وَمَا انْفَكَّ دَاعِي المَوْتِ يَأْوِي إِلَى الوَرَى=كَأَنَّ البَرَايَا لِلمَنَايَا مَفَارِشُ
فَكُلُّ دَعَاةِ الطَّعْنِ فِينَا أَشَاوِسٌ=وَكُلُّ رُعَاةِ الأَمْنِ فِينَا بَرَاقِشُ
وَمَا زَالَ يَعْدُو الجَوْرُ حَتَّى تَنَكَّرَتْ=مَوَاثِيقُ مَنْ يَعْشُو لِمَنْ لا يُعَايِشُ
سَقَاهُمْ غَلِيلُ اليَأْسِ كَأْسَ تَطَرُّفٍ=وَدُسَّتْ إِليهِمْ خُدْعَةَ العَصْرِ دَاعِشُ
أُولَئِكَ مِيزَابُ العَمَالَةِ صَبَّهُ=عَلَى رَأْسِ أَهْلِينَا عَدُوٌّ وَفَائِشُ
أُولَئِكَ أَذْنَابُ الخَوَارِجِ جُنْدُهُمْ=طَرِيدٌ وَطَمَّاعٌ وَطَاغٍ وَطَائِشُ
فَلا يَأْمَنَنْ زَعْمَ الخِلافَةِ رَاشِدٌ=فَفِي سِحْرِهَا تَسْعَى الأَفَاعِي الأَرَاقِشُ
وَلَوْ أَدْرَكَ الفَارُوقُ لاجْتَثَّ خِمْطَهُمْ=وَحَارَبَهُمْ بِالسَّيْفِ حَفْصٌ وَعَائِشُ
فَلَوْلا تَأَنَّى مَنْ يَرَى الرَّدَّ بِالرَّدَى=فَلَيْسَ يُثِيبُ الهَرْشُ وَالظُفْرُ خَامِشُ
وَلَوْلا تَعَنَّى مَنْ يَرَى الحَدَّ بِالنَّدَى=فَلَيسَ يُقَامُ الحَدُّ وَالكَفُّ رَاعِشُ
لِمَاذَا يُحَزُّ النَّحْرُ وَالدَّمُ وَاحِدٌ=وَفِيمَ يُشَقُّ الصَّدْرُ وَالظَّنُ جَائِشُ
وَفِيمَ قَبَرْنَا القَهْرَ مِنْ كُلِّ مُعْتَدٍ=وَلَكِنْ عَلَى أَرْحَامِنَا الحِقْدُ نَابِشُ
لَنَا شِرْعَةُ الإِيمَانِ بِالعَدْلِ وَالهُدَى=وَللهِ مَا فِي القَلْبِ مِمَّا نُبَاهِشُ
نَصِيحَةَ مَنْ يَخْشَى عَلَى الأَهْلِ فِتْنَةً=وَفَصْلَ خِطَابٍ لَمْ يُدَنِّسْهُ رَائِشُ
أَمَا يَوْمَ أَنْ كُنَّا عَلَى الحَقِّ أُمَّةً=أَتَانَا الرِّيَاشُ المُجْتَبَى وَالعَرَائِشُ
وَكُنَّا دُعَاةَ البِرِّ وَالعِلْمِ وَالعُلا=يُعَزُّ بِنَا أَهْلٌ وَيُحْمَى دَرَاوِشُ
فَلَوْ فِي عُمَانَ اسْتَرْحَمَ اليَمَّ سَاحِلٌ=لأَجْهَشَ سُوْدَانٌ وَجَاشَتْ مَرَاكِشُ
عَلَينَا ابْتِغَاءَ الخَيرِ مِنْ كُلِّ مَنْبَعٍ=وَلَيسَ عَلَينَا أَنْ تَشِحَّ الحَوَافِشُ
وَفِينَا الذِي فِينَا وَلَكِنْ لَعَلَّنَا=نُبَادِرُ لِلإِحْسَانِ فَالدَّرْبُ غَابِشُ
وَإِنَّ احْتِكَامَ العَضْلِ لِلعَدْلِ حَاشِمٌ=وَإِنَّ احْتِشَامَ الطُّهْرِ لِلعُهْرِ خَادِشُ
وَلَيسَ لَنَا إِلا التَّوَسُّمُ فِي غَدٍ= بِهِ تَرْتَقِي الرُّؤْيَا وَتَصْفُو المَعَايِشُ

محمد ذيب سليمان
26-07-2015, 05:47 PM
لله درك ايها الأخ والحبيب
د. سمير العمري
ما جئتنا بقصيدة الا وكانت كاخواتها او اجمل من سابقاتها
نسج مبدع مذهل بما حمل من صيغ بلاغية ومحسنات بديعية
ومعان اصابت لب الواقع الموجع
ومن حسن الطالع انني كنت اول من دخل
لقلبك بساتين فرح




لأنه الشعر بكامل حلته تثبـت على الواجهة

عدنان الشبول
26-07-2015, 06:17 PM
هذه تحفة شعرية عمرية فريدة خريدة منقوشة بأحرف من ذهب

ما شاء الله


حفظكم الله وحفظ أوطاننا وأهلنا في كل مكان

تفالي عبدالحي
26-07-2015, 06:59 PM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا الكبير.
لقد وصفت فيها ما يجري في عصرنا المريض و قدمت الحلول التي يجب اتباعها للخروج من هذا الظلام الذي تتربع فيه هذه الأمة التي كانت في يوم من الأيام عظيمة.
تحياتي لك شاعرنا الكبير و شكرا لك على هذه القصيدة العظيمة و الفريدة و دام لك الشعر و الابداع أيها العظيم.

فجر القاضي
26-07-2015, 07:37 PM
لا أدري حينما قرأت عنوان القصيدة ...عرفتُ أنها لداعش في مجملها ..
لا علينا بالفكرة فالكل حرّ~ٌ بما يراه
سواء عن بُعد ..أم نقلاً بالتواتر ...عن أنبياء العصر

المهم أنّ الشعر غايةُ الإمتاع والجمال
ومثلك لا يحتاج شهادتي بقدرته الفذة حتى مع أصعب القوافي وأندرها ..
رعاك الله للأدب عميداً ..وسدد رأيك لخير طريق ..

ربيحة الرفاعي
26-07-2015, 08:16 PM
إعجاز شعري لا تملك أمامه غير التصفيق ذاهلا لسناء الحرف وبهاء المحمول في قصيدة جادة، ناقشت قضية تعيي النثر والخطابة بتعقيدها، فما أثقل الفكرُ الشعرَ ولا أعاق انثياله بكل جمالياته، في لغة يعلن النص طواعيتها ليراعة الشاعر، ومهارات بلاغية تجلّت سحرا برغم ثقل الموضوع.
مترع بالبديع حرفك متألق بالصور بكرا والتعابير مدهشة تسبح معها وتسرح، والقافية الصعبة بجميل قيادها على شيخ البحور ...

جميلة كانت التوطئة والتصريع في استهلالها
أَتَهْذِي بِمَا فِي القَلْبِ وَالرَّأْيُ عَاطِشُ؟=وَتَهْدِي لِمَا فِي الدَّرْبِ وَالوَعْيُ غَاطِشُ؟

وذكيا كان التوصيف الموجز للصورة تحكي واجهات قضية النص كـ - واقع الأمة - أزمة الفكر - المجد المضيّع - لعبة الحكومات - افتعال الفتن وغيرها
كَأَنَّ بَنِي قَوْمِي أَبَارِيقُ زِينَةٍ=وَكُلَّ فَصِيحٍ مِنْ بَنِي الغَدْرِ نَاقِشُ
سَكَارَى بِبَأْسِ الرِّيحِ أَنَّى تَرَنَّحَتْ=حَيَارَى بِبُؤْسِ الرُّوحِ مَا سَامَ بَاطِشُ
أَأَذْكَى الذِي فِي الرَّأْسِ حَاسٍ وَحَاسِدٌ؟= وَأَنْكَي الذِي فِي الشَّأْسِ هَاجٍ وَجَاهِشُ؟
وَهَلْ كَانَ يَدْرِي الجَحْشُ مَا الشَّهْدُ فِي الهُدَى=إِذَا كَانَ أَشْهَى مَا يَلُوكُ الحَشَائِشُ
وَكَمْ مُدَّعٍ فِي الدِّينِ فِقْهًا وَحِكْمَةً=يَرَى مِنْ ضُحَاهُ مَا يَرَاهُ الأَخَافِشُ
فَيَحْسَبُ أَنَّ الدِّينَ لَحْيٌ وَلِحْيَةٌ=وَزَجْرٌ وَتَكْفِيرٌ وَنَاعٍ وَنَاعِشُ
يُجَافِونَ نُورَ الرُّشْدِ جَهْلًا وَزُلْفَةً=وَأَكْثَرُ مَا يَخْشَى الضِّيَاءَ الخَفَافِشُ
تَؤُزُّ إِلَى الفَوضَى الحُكُومَاتُ خِلْفَةً=فَمَا مِنْ مَدَى إِلا وَلِلصَّبْرِ جَارِشُ
تَجُوسُ يَدَاهَا الشَّرَّ فِي كُلِّ دَوْلَةٍ=بِهَا تُزْجَرُ التَّقْوَى وَتُزْجَى الفَوَاحِشُ
فَكُلُّ دَعَاةِ الطَّعْنِ فِينَا أَشَاوِسٌ=وَكُلُّ رُعَاةِ الأَمْنِ فِينَا بَرَاقِشُ
فَلا يَأْمَنَنْ زَعْمَ الخِلافَةِ رَاشِدٌ=فَفِي سِحْرِهَا تَسْعَى الأَفَاعِي الأَرَاقِشُ
وَإِنَّ احْتِكَامَ العَضْلِ لِلعَدْلِ حَاشِمٌ=وَإِنَّ احْتِشَامَ الطُّهْرِ لِلعُهْرِ خَادِشُ

أما العنوان فكان وحده بيت قصيد
خدعة العصر
وإنها والله كذلك .. داعش وكل ما يشابهها في دهليز التضليل والقتل والتنكيل باسم الدين أي دين وكل دين
خدعة وخدعة الدهر ومصيبة البشرية

دام لحرفك البهاء أمير الشعر ودمت للفكر نبراسا
تحاياي

احمد المعطي
26-07-2015, 08:58 PM
قرأتُ وذهني بالمَحاسنِ طائشُ
..................وحرْفي بقاموس الجَزالةِ داهشُ
عَلوتَ بكعْبِ الشعر وثبةِ فارِسٍ
..................فكنتَ سَديدَ الرَّأيِ سَهمُكَ رائِشُ
تكالبَتِ الأرْزاءُ تنهشُ لَحْمَنا
...............ومنْ قصْعَةٍ التَّخذيلِ ينْهشُ ناهشُ
وأوْشكَ بالتدْليس يُسرَقُ وَعْينا
..................وتسبي حِمانا بالجَهولِ خَفافِشُ
فأيُّ عَجيبٍ أن ترى اليومَ فاسِقاً
............."تقفْطنَ" وفي جَنْبَيْه كَلبٌ مُهارشُ
فذا رَجَبٌ والعقلُ فيهُ مُصنّعٌ
............ولا عَجَبٌ أن تملكَ "الشهْرَ" داعشُ

ليانا الرفاعي
26-07-2015, 10:14 PM
في بداية الأمر شعرت بأني أغرق في بحر من الطلاسم حتى إستخدمت المعجم فوجدت أني استنشق بديع الكلام وجميل الصور رغم قسوة موضوع القصيده
دمت أيها الرائع

محمد حمود الحميري
26-07-2015, 11:22 PM
الدكتور ــ سمير العمري
بكل شوق ننتظر جديدك ، لنغترف من جمال الحرف والمعنى كل ما لذ وطاب ،
معلقة عمرية رائعة الحكمة والبيان ، تصف الداء والدواء لمرض أصاب الأمة
في زمن اختلط فيه الداء بالدواء ، وتغيب فيه دور العلماء ، فَغُلِّبَت الأهواء تبعًا
لمصالح أعداء الأمة والعملاء .
معلقة جديرة بكل إعجاب ، فلتعيها أذُنٌ واعية ، وليَتفَهَّمَهَا أولو الألباب ،
فمن الناس من يجازف دون علم بالواقع ، ودون فهمه على حقيقته .
بارك الله بك أميرنا ونفعنا بك .

عصام إبراهيم فقيري
27-07-2015, 01:37 AM
يا سيدي الكبير لست بحاجة لشهادة مثلي ولا يمكن وبأي حال أن أضيف لك إن مدحت و أثنيت وقلت فيك ما أنت له أهل فأنت قد تجاوزت مستوى الإشادة بجودة نص بمراحل لا أسميها بأقل من كونها فلكية
لكن سأتكلم بلغة المتعطش للشعر والباحث عن الدهشة و ما أراها تحيد عن رائعتك هذه وهي والله وجبة كافية تغني عن قراءة أي شعر بعدها بل هي بصمة تأكد زعمي حول قدرتك الشعرية فمن يركب سيد البحور وبقافية صعبة عصية وبهذا النفس الطويل والكم الهائل من المفردات القوية التي تثبت حجم المخزون الثقافي والمعرفي التي تمتلكها في قصيدة لا حشو فيها ولا ترهل وباستهلال أقسم بالله ثلاثا لا يأت به إلا كبار شعراء التاريخ يستحق أن يخلد في ذاكرة التاريخ و يكون أمير زمانه وسيد الشعراء والأدباء في عصره على أقل تقدير


وها أنا أعيد ما قلته بالأمس فقد بلغت منزلة من التفوق والإبداع يستحيل فوقها كل الشعراء ويتساوى تحتها كل الشعراء ولا أبالغ إن قلت قد بلغت سدرة منتهى الإبداع .


ولو كان لي فضل السبق بتثبيت القصيدة لجعلتها في الواجهة لأجل طويل غير مسمى ،فالمقدمة هي مكانها الطبيعي وحتى يتسنى للجميع الاستمتاع والتعلم من هذه النفيسة الأدبية .

أما عنوان القصيدة فهو حكاية جمال أخرى تدل على أنك مختلف حتى في اقتناص الحكمة وتجيد تسمية الأشياء بمسمياتها ( خدعة العصر ) فداعش ورب العباد أكبر خدعة في هذا العصر .


محبتي التي تعلم يا كبيــــــــــــــــــــــ ــــــر :001:

رياض شلال المحمدي
27-07-2015, 05:21 AM
**(( نعم ، إنها خدعة العصر با متياز ، وتحقيقًا ،
ومهما قلتُ عن كبير الشعر فلن أفيه حقّه ، شكرًا
لقلبك والفكر واليراع ، ودمت بخير وألق مشرقا .))**

بشار عبد الهادي العاني
27-07-2015, 10:25 AM
تعلمنا سابقاً أن حرف الشين حرف هجاء مهموس, لكننا حتما هنا سنتعلم بأنه كالريح يهب بقوة وعنفوان ليكشف سوءة المدعي والمنافق والأفاك.
رائعة شعرية بقافية فريدة , لسبر أغوارها واكتشاف نفائسها تحتاج لقراءات عديدة.
دمت أيها العمري رائدا للشعر والفكر والقافية.
هي قبلة أولى على هام ( شينيتيك) الفريدة , ولي عودات كثيرة , لأدرس وأتعلم وأستفيد.
فخري بكم ومحبتي...

د.حسين جاسم
28-07-2015, 03:22 AM
درّة في سماء الشعر هذه القصيدة
كنز في المكتبة الشعرية
وثروة في دنيا الأدب العربي

محروم من لم يقرأ شعرك أيها السيد
وفقير من لم يأخذ منك علما
تقديري

نداء غريب صبري
28-07-2015, 03:47 AM
لأنك مدرسة شعرية سيتذكرها التاريخ، فإن كل قصيدة تنشرها يتحدث فيها الشعراء وعشاق الشعر الحقيقيون فتصل أخبارها للجميع مهما تجاهلها الإعلام المشغول بالتصفيق لمن لا يستحقون
ولأن شعرك فوق الإبداع نأتي مسرعين لنقرأه ونتعلم ثم نقرأه ونستمتع ثم نقرأه ونفتخهر بأننا تلامذتك
وقد بلغني خبر هذه القصيدة العمرية الجديدة من صديقة شاعرة فجئت رغم صعوبة الظرف لأقرأها وأستفيد
وصفت الداء والدواء وكشفت الحكومات العملاء المتورطة بالمؤامرة التي شردت وضيعت الشعوب العربية

شكرا لك يا أمير الشعر فقد ارتوينا شعرا بهذه المعلقة
بوركت

حسين محسن الياس
28-07-2015, 01:23 PM
الدكتور سمير العمري
هذا نص مجيد يضاف الى نصوصك المجيدة الاخرى
في المعنى والمضمون
استخدمت قافية صعبة المراس فركبت البحر غير آبه لعمقه
أحييك جدا وكثيرا
واتمنى لك الموفقيه
والله يحقظك من كل مكروره

عبدالقادر النهاري
29-07-2015, 12:44 AM
هذا هو شعر الكبار استاذنا الفاضل لله درك كم امتعتنا بكل ماهو رائع
ولست بحاجة لشاهدة مثلي

كل التقدير والاحترام

ثروت محمد صادق
29-07-2015, 01:18 AM
هنا مدرسة لغوية وشعرية رائعة الجمال والإبداع
لافض فوك أستاذنا الراقي
تحاياي

د. سمير العمري
30-07-2015, 07:49 AM
لله درك ايها الأخ والحبيب
د. سمير العمري
ما جئتنا بقصيدة الا وكانت كاخواتها او اجمل من سابقاتها
نسج مبدع مذهل بما حمل من صيغ بلاغية ومحسنات بديعية
ومعان اصابت لب الواقع الموجع
ومن حسن الطالع انني كنت اول من دخل
لقلبك بساتين فرح




لأنه الشعر بكامل حلته تثبـت على الواجهة

بارك الله بك أيها الشاعر المبدع والأخ الحبيب وأشكر لك ردك الراقي ورأيك الكريم!
وإني لأقدر لك تثبيت القصيدة وإعجابك بها ثبتك الله وإياي على الصراط!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

كاملة بدارنه
30-07-2015, 06:19 PM
خدعة العصر المخطّط لها منذ أزمنة كي يدفن رأس الأمّة في الرّمال
لقد أخرجوا الأوراق الصّفراء من أدراج المكائد وسلّموها لمن ينفّذ بلا رحمة
حرف رائع وفكر متنوّر يدرك ما يفصّل وما يلبس!
بوركت أخي الشّاعر سمير العمري
تقديري وتحيّتي

د. سمير العمري
30-07-2015, 09:12 PM
هذه تحفة شعرية عمرية فريدة خريدة منقوشة بأحرف من ذهب

ما شاء الله


حفظكم الله وحفظ أوطاننا وأهلنا في كل مكان

بارك الله بك أيها الشاعر الحبيب وأشكر لك ردك الراقي ورأيك الكريم!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

الطنطاوي الحسيني
31-07-2015, 02:29 PM
وَكَـــــــــمْ مُـــــــــدَّعٍ فِـــــــــي الـــــدِّيـــــنِ فِـــقْـــهًــــا وَحِـــكْـــمَــــةً
يَـــــــــرَى مِـــــــــنْ ضُــــحَـــــاهُ مَـــــــــا يَــــــــــرَاهُ الأَخَـــــافِـــــشُ
فَـــيَــــحْــــسَــــبُ أَنَّ الــــــــدِّيــــــــنَ لَــــــــحْــــــــيٌ وَلِـــــحْـــــيَــــــة ٌ
وَزَجْـــــــــــــــــــ ــرٌ وَتَـــــكْـــــفِـــــيـ ـــــرٌ وَنَـــــــــــــــــــــ اعٍ وَنَــــــــــاعِــــــــ ـــشُ
وَيَــــسْــــمَــــعُ نَــــــفْــــــثَ الــــــزَّيْــــــغِ مِـــــــــــــنْ آلِ فِــــتْــــنَـــــةٍ
وَيَـــتْـــبَـــعُ ضَـــــــــبَّ الـــــزَّيْـــــفِ مَــــــــــا هَــــــــــمَّ حَــــــــــارِشُ
إِذَا مَــــــا اسْــتَــقَــرَّ الــحُــكْــمُ فِـــــــي مَـــتْــــنِ شَـــامِــــصٍ
تَــــــحَــــــرَّى إِلَــــــــــــى الـــتَّـــبْـــرِيـــرِ وَالــــعَــــنْـــــدِ هَــــــامِـــــــشُ
يُــــجَــــافِـــــونَ نُـــــــــــــورَ الــــــرُّشْـــــــدِ جَــــــهْـــــــلًا وَزُلْـــــــفَـــــــةً
وَأَكْــــثَـــــرُ مَــــــــــا يَـــخْـــشَــــى الـــضِّـــيَــــاءَ الــخَــفَـــافِـــشُ


روائع تنقش بالذهب على جدار الفهم والوعي والتوسط والوسطية
رائع دكتورنا واميرنا ادامك الله للحق فارسا
دمت بقلوبنا و افهامنا منارة علم و هدى و ادب وابداع

وليد عارف الرشيد
31-07-2015, 03:50 PM
أقتبس القصيد كله شاهدا على شعر قل نظيره هذه الأيام إن لم ينعدم قوةً وجمالا وفكرا
ولأن من قبلي من الأساتذة والأستاذات لم يقصروا في البيان والتبيين فإنني أكتفي بأن أعض بالنواجذ على نشوة ومتعة الشعر الأصيل الحقيقي
وأحييك شاعرنا العربي الكبير وأقول لك :
ما شاء الله لاقوة إلا بالله .. بوركت وزادك الله من فضله
محبتي التي تعلم وأكثر وحشود إعجابي وتقديري

محمد محمد أبو كشك
01-08-2015, 09:08 PM
حلوة وجميلة دكتور سمير ما شاء الله وليس غريبا طبعا عليكم الفن والمتعة

اطربني كثيرا هذا النسج وأعجبني جدا وتلك الحلي وعلى سبيل المثال لا الحصر اعجبني مثل ذلك البيت كثيرا :


سَـرَى وَالـرُّؤَى تَرْتَـدُّ رَاشٍ وَرَاشِــدٌ
وَعَـرَّى السَّنَـا المُحْتَـدَّ نَـاهٍ وَنَـاهِـشُ

وذلك الجميل :

أَأَذْكَى الذِي فِي الرَّأْسِ حَـاسٍ وَحَاسِـدٌ؟
وَأَنْكَي الذِي فِي الشَّأْسِ هَـاجٍ وَجَاهِـشُ؟

أنا أعشق هذا الفن واللون الشعري والتدقيق اللغوي واختيار الكلمة بصبر وتؤدة وروية وهو الشعر الذي يندمج فيه الشعور الصادق مع الصنعة المتينة المتقنة كل حرف كان في مكانه بالملليمتر !! ما شاء الله

وربما لخصت القصيدة مفاتيحا كثيرة لباحث عن المفاتيح مثلي يعرف قيمة تلك الكنوز العمرية بكل صدق لا مجاملة أبدا
بل هي شهادة ناقد هذه المرة لا شاعر فقد مررت كثيرا على مثل هذا اللون عند العباسيين والأندلسيين وغيرهم وبعض المعاصرين ورأيت أن دكتور سمير العمري برع وتفوق وأتقن هو أيضا ذلك الفن المميز الأصيل فكان خير خلف لخير سلف من حسن اختيار للفظ وتوظيف الكلمات وطرق مجالات البلاغة المختلفة من بديع وبيان وكلام فجنس ورصع وقسم ونوع وبين ووظف الكلمات في مواقعها المناسبة وأنصح كل مهتم باتقان الشعر وبالبلاغة بمتابعة هذه القصيدة ومثيلاتها ففيها كنوز حلوة ماتعة كثيرة -بكل صراحة وبلا أي مجاملة -تجمعت لشاعر كبير متمكن ومودتي و امتناني لكم أستاذي وبالتوفيق دائما وفقط وإن أعجبني بيت القفلة لما فيه من أمل الا أنني تمنيت لو كان بيت القفلة أملا في الله قبل الامل في الغد على نهج الشاعر الذي قال :
ولي أملٌ في الله تحيا به المنى ******ويُشرق وجهُ الظَّن والخطبُ كاشرُُ

كما انني تمنيت لو طالت ابيات الأمل وزداد عددها لسببين اولهما ان نستمتع اكثر واكثر بالشعر الجميل وثانيهما أن تزيد جرعة الأمل في نهاية القصيدة الجميلة
ولكم مني اطيب المنى وبالتوفيق دوما وأرجو أن اكون ضيفا خفيفا على تلك الوليمة الكبيرة وما ذقت منها بعد الا بعض خبزها ويبقى ثريدها ولحمها وشحمها وباقي الصنوف الحلوة فهي تحتاج اياما وشهورا :nj:

سمر أحمد محمد
02-08-2015, 09:13 AM
تحفة شعرية رائعة

وانا معك سيدي ان داعش ماهي إلا خدعة العصر

وياليت باقي الشباب يعلموا هذه الحقيقة

وكيف تكون هذه الداعش هي الخلافة المنتظرة

وهي لا تسير على هدى النبي صلي الله عليه وسلم

سيدي سلمت الأنامل التي رسمت اللوحة الرائعة

لك مني كل التقدير والاحترام

د. سمير العمري
03-08-2015, 03:50 AM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا الكبير.
لقد وصفت فيها ما يجري في عصرنا المريض و قدمت الحلول التي يجب اتباعها للخروج من هذا الظلام الذي تتربع فيه هذه الأمة التي كانت في يوم من الأيام عظيمة.
تحياتي لك شاعرنا الكبير و شكرا لك على هذه القصيدة العظيمة و الفريدة و دام لك الشعر و الابداع أيها العظيم.

بارك الله بك أيها الحبيب والأديب الأريب وأشكرك على تقريظك الكريم وقراءتك الواعية!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

عبد السلام دغمش
04-08-2015, 11:53 AM
كَأَنَّ بَنِي قَوْمِي أَبَارِيقُ زِينَةٍ=وَكُلَّ فَصِيحٍ مِنْ بَنِي الغَدْرِ نَاقِشُ
سَكَارَى بِبَأْسِ الرِّيحِ أَنَّى تَرَنَّحَتْ=حَيَارَى بِبُؤْسِ الرُّوحِ مَا سَامَ بَاطِشُ
فَلا يَأْتَلِي فِي الأَمْرِ فِيهِمْ مُنَاجِزٌ=وَلا يَعْتَلِي إِلا المُنَاجِي المُنَاجِشُ


الدكتور سمير العمري

قد وصفت الحال وشخصت المعضلة ..
أبيات تجاوزت البلاغة الى الفكر الثاقب الذي يدعو للتدبر ..
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ((لن يشادّ الدين احدٌ إلا غلبه))..
لله درك من شاعر و مفكر ..
تحياتي .

مروان المزيني
06-08-2015, 08:50 AM
الدكتور الأخ سمير العمري ..

قصائدك نجوم تسطع في سماء الشعر ..
وفي كل قصيدة بيت منها نجد الجديد والمثير والمميز
فاللغة والبلاغة والتصوير أدوات تذوب انصياعاً لشاعريتك النادرة


في هذه القصيدة ناديتَ قلوباً قد انساقتْ خلف الوهم والضلال
ولا أظنهم ممن ينصتون أو يقفون للحق
فقد أخذتهم العزة بالإثم ولا حول ولا حوة إلا بالله

جعل الله كل حرف نابض في قصائدك في ميزان حسناتك
وأن يجعلها من العلم النافع لكل دارس ومتذوق للشعر

لا فض فوك

براءة الجودي
06-08-2015, 09:39 PM
قافية الشين صعبة واتيت بها باسلوب قوي وجميل وكل صعب هو لين سهل حين تأخذه يدك ويسطره قلمك اللامع ياأبي
القصيدة كعادة قصائدك الرائعة إلا أنها مميزة وشدتني والحكم فيها والنصح والرشد كثير
فهنيئا لنا بشاعر الحكمة والهدى
ثبتنا الله وإياك وزادك جمالا وعلما
ابنتك / براءة

د. سمير العمري
07-08-2015, 03:38 AM
لا أدري حينما قرأت عنوان القصيدة ...عرفتُ أنها لداعش في مجملها ..
لا علينا بالفكرة فالكل حرّ~ٌ بما يراه
سواء عن بُعد ..أم نقلاً بالتواتر ...عن أنبياء العصر

المهم أنّ الشعر غايةُ الإمتاع والجمال
ومثلك لا يحتاج شهادتي بقدرته الفذة حتى مع أصعب القوافي وأندرها ..
رعاك الله للأدب عميداً ..وسدد رأيك لخير طريق ..

بارك الله بك أيها الشاعر الكريم والأخ الحبيب وأشكر لك قراءتك السامقة وردك الراقي ورأيك الكريم !

وإني استوقفني ردك الذي يقول باحترام بأنني مضلل وأتبع رأي غيري ويطيش لبي بنقل أو بتواتر ، ولا عتب أخي الحبيب ولا عجب، ولكن لعلك لو علمت العمري لما اتهمته بهذا ولعلمت أنه أحرص ما يكون على تحري الحق والحقيقة وما كنت لأكتب قصيدة للتاريخ تحسب علي إلا وأنا أعلم ما أقول. ونعم أيها الحبيب فللمرء ما يراه والله حسيب على خلقه والأيام كفيلة بكشف من هو على حق ممن هو في وهم أو في ضلال مبين.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
08-08-2015, 02:33 AM
إعجاز شعري لا تملك أمامه غير التصفيق ذاهلا لسناء الحرف وبهاء المحمول في قصيدة جادة، ناقشت قضية تعيي النثر والخطابة بتعقيدها، فما أثقل الفكرُ الشعرَ ولا أعاق انثياله بكل جمالياته، في لغة يعلن النص طواعيتها ليراعة الشاعر، ومهارات بلاغية تجلّت سحرا برغم ثقل الموضوع.
مترع بالبديع حرفك متألق بالصور بكرا والتعابير مدهشة تسبح معها وتسرح، والقافية الصعبة بجميل قيادها على شيخ البحور ...

جميلة كانت التوطئة والتصريع في استهلالها
أَتَهْذِي بِمَا فِي القَلْبِ وَالرَّأْيُ عَاطِشُ؟=وَتَهْدِي لِمَا فِي الدَّرْبِ وَالوَعْيُ غَاطِشُ؟

وذكيا كان التوصيف الموجز للصورة تحكي واجهات قضية النص كـ - واقع الأمة - أزمة الفكر - المجد المضيّع - لعبة الحكومات - افتعال الفتن وغيرها
كَأَنَّ بَنِي قَوْمِي أَبَارِيقُ زِينَةٍ=وَكُلَّ فَصِيحٍ مِنْ بَنِي الغَدْرِ نَاقِشُ
سَكَارَى بِبَأْسِ الرِّيحِ أَنَّى تَرَنَّحَتْ=حَيَارَى بِبُؤْسِ الرُّوحِ مَا سَامَ بَاطِشُ
أَأَذْكَى الذِي فِي الرَّأْسِ حَاسٍ وَحَاسِدٌ؟= وَأَنْكَي الذِي فِي الشَّأْسِ هَاجٍ وَجَاهِشُ؟
وَهَلْ كَانَ يَدْرِي الجَحْشُ مَا الشَّهْدُ فِي الهُدَى=إِذَا كَانَ أَشْهَى مَا يَلُوكُ الحَشَائِشُ
وَكَمْ مُدَّعٍ فِي الدِّينِ فِقْهًا وَحِكْمَةً=يَرَى مِنْ ضُحَاهُ مَا يَرَاهُ الأَخَافِشُ
فَيَحْسَبُ أَنَّ الدِّينَ لَحْيٌ وَلِحْيَةٌ=وَزَجْرٌ وَتَكْفِيرٌ وَنَاعٍ وَنَاعِشُ
يُجَافِونَ نُورَ الرُّشْدِ جَهْلًا وَزُلْفَةً=وَأَكْثَرُ مَا يَخْشَى الضِّيَاءَ الخَفَافِشُ
تَؤُزُّ إِلَى الفَوضَى الحُكُومَاتُ خِلْفَةً=فَمَا مِنْ مَدَى إِلا وَلِلصَّبْرِ جَارِشُ
تَجُوسُ يَدَاهَا الشَّرَّ فِي كُلِّ دَوْلَةٍ=بِهَا تُزْجَرُ التَّقْوَى وَتُزْجَى الفَوَاحِشُ
فَكُلُّ دَعَاةِ الطَّعْنِ فِينَا أَشَاوِسٌ=وَكُلُّ رُعَاةِ الأَمْنِ فِينَا بَرَاقِشُ
فَلا يَأْمَنَنْ زَعْمَ الخِلافَةِ رَاشِدٌ=فَفِي سِحْرِهَا تَسْعَى الأَفَاعِي الأَرَاقِشُ
وَإِنَّ احْتِكَامَ العَضْلِ لِلعَدْلِ حَاشِمٌ=وَإِنَّ احْتِشَامَ الطُّهْرِ لِلعُهْرِ خَادِشُ

أما العنوان فكان وحده بيت قصيد
خدعة العصر
وإنها والله كذلك .. داعش وكل ما يشابهها في دهليز التضليل والقتل والتنكيل باسم الدين أي دين وكل دين
خدعة وخدعة الدهر ومصيبة البشرية

دام لحرفك البهاء أمير الشعر ودمت للفكر نبراسا
تحاياي

بارك الله بك أميرة الشواعر وحفظك ربي ذخرا وشكرا على هذه الوقفة الراقية والتعليق الثري كالعادة !

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

فجر القاضي
09-08-2015, 02:10 AM
حياك الله أستاذنا الكبير ..وزادك رشداً فوق رشد وعلماً على علم..ونوراً على نور ..
الأمر ليس اتهاماً بقدر ما هو دعوة لإعادة النظر كرّة أو كرتين ..
وماجاء كلامي إلا إيماناً بأنّ عين اليقين أبلغ من علم اليقين ...
ليس لي ولك ولعموم الخلائق إلا حكم الظاهر ..وتبقى النوايا والخفايا لله عساه يرينا الحقّ حقاً ويرزقنا اتباعه ..
أخجلتني بطيب ردّك ..وأكرر إعجابي بأدب قصيدك الذي لا يشقّ له غبار ..
احترامي ..

د. سمير العمري
09-08-2015, 03:46 AM
قرأتُ وذهني بالمَحاسنِ طائشُ
..................وحرْفي بقاموس الجَزالةِ داهشُ
عَلوتَ بكعْبِ الشعر وثبةِ فارِسٍ
..................فكنتَ سَديدَ الرَّأيِ سَهمُكَ رائِشُ
تكالبَتِ الأرْزاءُ تنهشُ لَحْمَنا
...............ومنْ قصْعَةٍ التَّخذيلِ ينْهشُ ناهشُ
وأوْشكَ بالتدْليس يُسرَقُ وَعْينا
..................وتسبي حِمانا بالجَهولِ خَفافِشُ
فأيُّ عَجيبٍ أن ترى اليومَ فاسِقاً
............."تقفْطنَ" وفي جَنْبَيْه كَلبٌ مُهارشُ
فذا رَجَبٌ والعقلُ فيهُ مُصنّعٌ
............ولا عَجَبٌ أن تملكَ "الشهْرَ" داعشُ



بارك الله بك أيها الأديب الكريم والأخ الحبيب وأشكر لك ردك الراقي ورأيك الكريم ، وقد أطربتني الأبيات وأنت الشاعر الملهم ما شاء الله!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

عبده فايز الزبيدي
09-08-2015, 09:11 AM
بوركت الأنفاس الطاهرة
و شكرا لكريم القوافي

بالنوي مبروك
12-08-2015, 12:29 PM
أَتَهْذِي بِمَا فِي القَلْبِ وَالرَّأْيُ عَاطِشُ؟=وَتَهْدِي لِمَا فِي الدَّرْبِ وَالوَعْيُ غَاطِشُ؟
سَرَى وَالرُّؤَى تَرْتَدُّ رَاشٍ وَرَاشِدٌ=وَعَرَّى السَّنَا المُحْتَدَّ نَاهٍ وَنَاهِشُ
أَحَارُ فَلا أَدْرِي أَمِنْ ذَاتِ سَوْرَةٍ=تَكَادُ النُّهَى الإِدْرَاكَ فِيهَا تُناوِشُ؟
لَجَاجَةَ مَذْهُولٍ مِنَ الحَزْبِ مُخْبِتٍ=وَضَجَّةَ مَخْذُولٍ دَهَتْهُ الدَّوَاهِشُ
كَأَنَّ بَنِي قَوْمِي أَبَارِيقُ زِينَةٍ=وَكُلَّ فَصِيحٍ مِنْ بَنِي الغَدْرِ نَاقِشُ
سَكَارَى بِبَأْسِ الرِّيحِ أَنَّى تَرَنَّحَتْ=حَيَارَى بِبُؤْسِ الرُّوحِ مَا سَامَ بَاطِشُ
فَلا يَأْتَلِي فِي الأَمْرِ فِيهِمْ مُنَاجِزٌ=وَلا يَعْتَلِي إِلا المُنَاجِي المُنَاجِشُ
أَأَذْكَى الذِي فِي الرَّأْسِ حَاسٍ وَحَاسِدٌ؟= وَأَنْكَي الذِي فِي الشَّأْسِ هَاجٍ وَجَاهِشُ؟
أَتُهْمَلُ عِنْدَ الكَرْبِ أُسْدٌ مَهِيبَةٌ؟=وَتَشْغَلُ بَالَ القَومِ فِيهِ البَرَاغِشُ؟
يَقُولُونَ: ضَلَّ الدَّرْبُ إِلا بِمَا نَرَى=وَكُلُّ سَبِيلٍ مَا خَلا الحَرْدِ نَافِشُ
لَعَمْرُكَ مَا فَهْمٌ يُلَبِّي إِلَى النُّهَى=مَتَى خَامَرَ النَّفْسَ الهَوَى لا يُنَاقِشُ
وَهَلْ كَانَ يَدْرِي الجَحْشُ مَا الشَّهْدُ فِي الهُدَى=إِذَا كَانَ أَشْهَى مَا يَلُوكُ الحَشَائِشُ
وَكَمْ مُدَّعٍ فِي الدِّينِ فِقْهًا وَحِكْمَةً=يَرَى مِنْ ضُحَاهُ مَا يَرَاهُ الأَخَافِشُ
فَيَحْسَبُ أَنَّ الدِّينَ لَحْيٌ وَلِحْيَةٌ=وَزَجْرٌ وَتَكْفِيرٌ وَنَاعٍ وَنَاعِشُ
وَيَسْمَعُ نَفْثَ الزَّيْغِ مِنْ آلِ فِتْنَةٍ=وَيَتْبَعُ ضَبَّ الزَّيْفِ مَا هَمَّ حَارِشُ
إِذَا مَا اسْتَقَرَّ الحُكْمُ فِي مَتْنِ شَامِصٍ=تَحَرَّى إِلَى التَّبْرِيرِ وَالعَنْدِ هَامِشُ
يُجَافِونَ نُورَ الرُّشْدِ جَهْلًا وَزُلْفَةً=وَأَكْثَرُ مَا يَخْشَى الضِّيَاءَ الخَفَافِشُ
وَلَو أَنَّهُمْ هَادُوا إِلَى الحَقِّ لاهْتَدَوْا=وَلَكِنَّ طَبْعَ المَرْءِ فِي الهَيْدِ هَادِشُ
تَؤُزُّ إِلَى الفَوضَى الحُكُومَاتُ خِلْفَةً=فَمَا مِنْ مَدَى إِلا وَلِلصَّبْرِ جَارِشُ
تَجُوسُ يَدَاهَا الشَّرَّ فِي كُلِّ دَوْلَةٍ=بِهَا تُزْجَرُ التَّقْوَى وَتُزْجَى الفَوَاحِشُ
وَمَا انْفَكَّ دَاعِي المَوْتِ يَأْوِي إِلَى الوَرَى=كَأَنَّ البَرَايَا لِلمَنَايَا مَفَارِشُ
فَكُلُّ دَعَاةِ الطَّعْنِ فِينَا أَشَاوِسٌ=وَكُلُّ رُعَاةِ الأَمْنِ فِينَا بَرَاقِشُ
وَمَا زَالَ يَعْدُو الجَوْرُ حَتَّى تَنَكَّرَتْ=مَوَاثِيقُ مَنْ يَعْشُو لِمَنْ لا يُعَايِشُ
سَقَاهُمْ غَلِيلُ اليَأْسِ كَأْسَ تَطَرُّفٍ=وَدُسَّتْ إِليهِمْ خُدْعَةَ العَصْرِ دَاعِشُ
أُولَئِكَ مِيزَابُ العَمَالَةِ صَبَّهُ=عَلَى رَأْسِ أَهْلِينَا عَدُوٌّ وَفَائِشُ
أُولَئِكَ أَذْنَابُ الخَوَارِجِ جُنْدُهُمْ=طَرِيدٌ وَطَمَّاعٌ وَطَاغٍ وَطَائِشُ
فَلا يَأْمَنَنْ زَعْمَ الخِلافَةِ رَاشِدٌ=فَفِي سِحْرِهَا تَسْعَى الأَفَاعِي الأَرَاقِشُ
وَلَوْ أَدْرَكَ الفَارُوقُ لاجْتَثَّ خِمْطَهُمْ=وَحَارَبَهُمْ بِالسَّيْفِ حَفْصٌ وَعَائِشُ
فَلَوْلا تَأَنَّى مَنْ يَرَى الرَّدَّ بِالرَّدَى=فَلَيْسَ يُثِيبُ الهَرْشُ وَالظُفْرُ خَامِشُ
وَلَوْلا تَعَنَّى مَنْ يَرَى الحَدَّ بِالنَّدَى=فَلَيسَ يُقَامُ الحَدُّ وَالكَفُّ رَاعِشُ
لِمَاذَا يُحَزُّ النَّحْرُ وَالدَّمُ وَاحِدٌ=وَفِيمَ يُشَقُّ الصَّدْرُ وَالظَّنُ جَائِشُ
وَفِيمَ قَبَرْنَا القَهْرَ مِنْ كُلِّ مُعْتَدٍ=وَلَكِنْ عَلَى أَرْحَامِنَا الحِقْدُ نَابِشُ
لَنَا شِرْعَةُ الإِيمَانِ بِالعَدْلِ وَالهُدَى=وَللهِ مَا فِي القَلْبِ مِمَّا نُبَاهِشُ
نَصِيحَةَ مَنْ يَخْشَى عَلَى الأَهْلِ فِتْنَةً=وَفَصْلَ خِطَابٍ لَمْ يُدَنِّسْهُ رَائِشُ
أَمَا يَوْمَ أَنْ كُنَّا عَلَى الحَقِّ أُمَّةً=أَتَانَا الرِّيَاشُ المُجْتَبَى وَالعَرَائِشُ
وَكُنَّا دُعَاةَ البِرِّ وَالعِلْمِ وَالعُلا=يُعَزُّ بِنَا أَهْلٌ وَيُحْمَى دَرَاوِشُ
فَلَوْ فِي عُمَانَ اسْتَرْحَمَ اليَمَّ سَاحِلٌ=لأَجْهَشَ سُوْدَانٌ وَجَاشَتْ مَرَاكِشُ
عَلَينَا ابْتِغَاءَ الخَيرِ مِنْ كُلِّ مَنْبَعٍ=وَلَيسَ عَلَينَا أَنْ تَشِحَّ الحَوَافِشُ
وَفِينَا الذِي فِينَا وَلَكِنْ لَعَلَّنَا=نُبَادِرُ لِلإِحْسَانِ فَالدَّرْبُ غَابِشُ
وَإِنَّ احْتِكَامَ العَضْلِ لِلعَدْلِ حَاشِمٌ=وَإِنَّ احْتِشَامَ الطُّهْرِ لِلعُهْرِ خَادِشُ
وَلَيسَ لَنَا إِلا التَّوَسُّمُ فِي غَدٍ= بِهِ تَرْتَقِي الرُّؤْيَا وَتَصْفُو المَعَايِشُ

الله أكبر لن أعلق

معين الكلدي
12-08-2015, 08:56 PM
أما عن الشعر يا سيدي فأنت سيده ولك قدرة جلية لا يشبهها غيرك وأما عن الأوباش الجدد فهم جاوزوا سفاهة و جلافة الخوارج الأوائل بمراحل ضوئية وفي ظني أنهم مدجنون بل أغلب الظن أنهم لطعن الإسلام موجهون لا العكس


بورك اليراع القضية و الحرف الصادع بالفصل !

د. سمير العمري
13-08-2015, 04:58 AM
في بداية الأمر شعرت بأني أغرق في بحر من الطلاسم حتى إستخدمت المعجم فوجدت أني استنشق بديع الكلام وجميل الصور رغم قسوة موضوع القصيده
دمت أيها الرائع

بارك الله بك أيتها الأديبة الكريمة والأخت الغالية وحفظك من كل سوء. وإني لأشكر لك تفاعلك الراقي ورأيك الساقي وردك الكريم.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

حاج صحراوي العربي
13-08-2015, 11:20 AM
سَــــقَــــاهُــــمْ غَــــلِــــيــــلُ الــــــيَــــــأْسِ كَــــــــــــأْسَ تَــــــطَــــــرُّفٍ
وَدُسَّـــــــــتْ إِلـــيـــهِـــمْ خُـــــدْعَـــــةَ الـــعَـــصْــــرِ دَاعِــــــــــشُ
أُولَــــــــــئِــــــــ ـــكَ مِــــــــــيـــــــــــز َابُ الـــــعَـــــمَـــــالَـ ـــــةِ صَــــــــــبَّــــــــــ ـهُ
عَـــــــــلَـــــــــى رَأْسِ أَهْــــلِــــيـــــنَـــ ــا عَــــــــــــــــــدُوٌّ وَفَـــــــــائِـــــــــ شُ
أُولَــــــــئِــــــــكَ أَذْنَــــــــــــــــابُ الــــــــخَـــــــــوَار ِجِ جُـــــنْــــــدُهُــــــ مْ
طَــــــــــرِيــــــــــ دٌ وَطَــــــــــمَّــــــــ ــاعٌ وَطَـــــــــــــــــــــ اغٍ وَطَــــــــــائِــــــــ ـــشُ
فَــــــــــــــلا يَــــأْمَـــــنَـــــنْ زَعْـــــــــــــــمَ الـــــخِـــــلافَـــــةِ رَاشِـــــــــــــــدٌ
فَــــفِــــي سِــحْـــرِهَـــا تَــسْـــعَـــى الأَفَــــاعِــــي الأَرَاقِــــــــشُ
قصيدة فارهة ..و نفس طويل ، وجرأة في الطرح ..تحية لهذا الألق .

د. سمير العمري
14-08-2015, 04:36 AM
الدكتور ــ سمير العمري
بكل شوق ننتظر جديدك ، لنغترف من جمال الحرف والمعنى كل ما لذ وطاب ،
معلقة عمرية رائعة الحكمة والبيان ، تصف الداء والدواء لمرض أصاب الأمة
في زمن اختلط فيه الداء بالدواء ، وتغيب فيه دور العلماء ، فَغُلِّبَت الأهواء تبعًا
لمصالح أعداء الأمة والعملاء .
معلقة جديرة بكل إعجاب ، فلتعيها أذُنٌ واعية ، وليَتفَهَّمَهَا أولو الألباب ،
فمن الناس من يجازف دون علم بالواقع ، ودون فهمه على حقيقته .
بارك الله بك أميرنا ونفعنا بك .

بارك الله بك أيها الشاعر المبدع الكريم وحفظك من كل سوء. وإني لأشكر لك تفاعلك الراقي ورأيك الساقي وردك الكريم.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
15-08-2015, 02:59 AM
يا سيدي الكبير لست بحاجة لشهادة مثلي ولا يمكن وبأي حال أن أضيف لك إن مدحت و أثنيت وقلت فيك ما أنت له أهل فأنت قد تجاوزت مستوى الإشادة بجودة نص بمراحل لا أسميها بأقل من كونها فلكية
لكن سأتكلم بلغة المتعطش للشعر والباحث عن الدهشة و ما أراها تحيد عن رائعتك هذه وهي والله وجبة كافية تغني عن قراءة أي شعر بعدها بل هي بصمة تأكد زعمي حول قدرتك الشعرية فمن يركب سيد البحور وبقافية صعبة عصية وبهذا النفس الطويل والكم الهائل من المفردات القوية التي تثبت حجم المخزون الثقافي والمعرفي التي تمتلكها في قصيدة لا حشو فيها ولا ترهل وباستهلال أقسم بالله ثلاثا لا يأت به إلا كبار شعراء التاريخ يستحق أن يخلد في ذاكرة التاريخ و يكون أمير زمانه وسيد الشعراء والأدباء في عصره على أقل تقدير


وها أنا أعيد ما قلته بالأمس فقد بلغت منزلة من التفوق والإبداع يستحيل فوقها كل الشعراء ويتساوى تحتها كل الشعراء ولا أبالغ إن قلت قد بلغت سدرة منتهى الإبداع .


ولو كان لي فضل السبق بتثبيت القصيدة لجعلتها في الواجهة لأجل طويل غير مسمى ،فالمقدمة هي مكانها الطبيعي وحتى يتسنى للجميع الاستمتاع والتعلم من هذه النفيسة الأدبية .

أما عنوان القصيدة فهو حكاية جمال أخرى تدل على أنك مختلف حتى في اقتناص الحكمة وتجيد تسمية الأشياء بمسمياتها ( خدعة العصر ) فداعش ورب العباد أكبر خدعة في هذا العصر .


محبتي التي تعلم يا كبيــــــــــــــــــــــ ــــــر :001:

بارك الله بك أيها الشاعر المبدع الكريم وحفظك من كل سوء. وإني لأشكر لك تفاعلك الراقي ورأيك الساقي وردك الكريم والذي أعتز به وأفتخر كونه يحمل كل الصدق والتجرد وكونه يصدر من شاعر أثق بأنه سيملأ السمع والبصر في الشهد الشعري العربي وسيكون له شأن عظيم.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

عبدالله بن عبدالرحمن
21-08-2015, 06:31 AM
أمير الشعر والشعراء ......

كنت هنا واستمتعت بما قرأت وتعلمت....... لك منى الشكر والتقدير......

بارك الله فيك .........

د. سمير العمري
27-08-2015, 01:23 AM
**(( نعم ، إنها خدعة العصر با متياز ، وتحقيقًا ،
ومهما قلتُ عن كبير الشعر فلن أفيه حقّه ، شكرًا
لقلبك والفكر واليراع ، ودمت بخير وألق مشرقا .))**

بارك الله بك أيها الشاعر المبدع الكريم وحفظك من كل سوء. وإني لأشكر لك تفاعلك الراقي ورأيك الساقي وردك الكريم.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
29-10-2015, 02:07 AM
تعلمنا سابقاً أن حرف الشين حرف هجاء مهموس, لكننا حتما هنا سنتعلم بأنه كالريح يهب بقوة وعنفوان ليكشف سوءة المدعي والمنافق والأفاك.
رائعة شعرية بقافية فريدة , لسبر أغوارها واكتشاف نفائسها تحتاج لقراءات عديدة.
دمت أيها العمري رائدا للشعر والفكر والقافية.
هي قبلة أولى على هام ( شينيتيك) الفريدة , ولي عودات كثيرة , لأدرس وأتعلم وأستفيد.
فخري بكم ومحبتي...

بارك الله بك أيها الأديب الحبيب الكريم وأشكر لك ردك الراقي ورأيك الكريم ، وأقدر تفاعلك الراقي!

وأهلا بك في كل إقبال وكل زيارة فحرفي يتشرف بذائقتك.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

عادل العاني
31-12-2015, 12:23 PM
وَكَمْ مُدَّعٍ فِـي الدِّيـنِ فِقْهًـا وَحِكْمَـةً
يَرَى مِـنْ ضُحَـاهُ مَـا يَـرَاهُ الأَخَافِـشُ
فَيَحْسَـبُ أَنَّ الدِّيـنَ لَـحْـيٌ وَلِحْـيَـةٌ
وَزَجْـرٌ وَتَكْفِـيـرٌ وَنَــاعٍ وَنَـاعِـشُ


بارك الله فيك أخي الدكتور سمير العمري

قصيدة هي من الروائع في هذا الوقت الحرج بالنسبة لأمتنا وما تمر به.

والله صدقت في كل ما قلته ... ولكن هل نعي ما يحدث ؟


تحياتي وتقديري

أحمد الجمل
31-12-2015, 12:45 PM
وَهَلْ كَانَ يَدْرِي الجَحْشُ مَا الشَّهْدُ فِي الهُدَى
إِذَا كَـــانَ أَشْـهَــى مَـــا يَــلُــوكُ الـحَـشَـائِـشُ
وَكَـــمْ مُـــدَّعٍ فِـــي الـدِّيــنِ فِـقْـهًـا وَحِـكْـمَـةً
يَـــرَى مِـــنْ ضُـحَــاهُ مَـــا يَـــرَاهُ الأَخَـافِــشُ
فَـيَـحْـسَــبُ أَنَّ الــدِّيـــنَ لَـــحْـــيٌ وَلِــحْــيَــةٌ
وَزَجْــــــرٌ وَتَـكْــفِــيــرٌ وَنَـــــــاعٍ وَنَـــاعِــــشُ
وَيَـسْـمَــعُ نَــفْــثَ الــزَّيْــغِ مِـــــنْ آلِ فِـتْــنَــةٍ
وَيَـتْـبَـعُ ضَـــبَّ الـزَّيْــفِ مَـــا هَـــمَّ حَــــارِشُ
إِذَا مَـا اسْتَـقَـرَّ الحُـكْـمُ فِــي مَـتْـنِ شَـامِـصٍ
تَــحَــرَّى إِلَــــى الـتَّـبْـرِيـرِ وَالـعَـنْــدِ هَــامِــشُ
يُـجَـافِــونَ نُــــورَ الــرُّشْــدِ جَــهْــلًا وَزُلْــفَـــةً
وَأَكْـثَــرُ مَـــا يَـخْـشَـى الـضِّـيَـاءَ الـخَـفَـافِـشُ
وَلَــو أَنَّـهُــمْ هَـــادُوا إِلَـــى الـحَــقِّ لاهْـتَــدَوْا
وَلَـكِــنَّ طَـبْــعَ الـمَــرْءِ فِـــي الـهَـيْـدِ هَـــادِشُ
،،،،
لو يعلم النقاد أن كل قصيدة لك تحوي في طياتها قصائد وقصائد وكلها متكاملة لا ينقصها من الإبداع شئ ، لأحسنوا وأنصفوك
لكنهم حينما يأتون إليك ، وهذا وحده يكفيك ، يتوقعون منك غير ما يتوقعون من جميع الشعراء
لأنك في اللاوعي عندهم وفي ضميرهم الأدبي ، قمة الشعر ورأس الهرم الأدبي ، وما دونك في مناطق متباينة من هذا الهرم
ولهذا تكون التوقعات منك دوما على مستواك وقدرك وليس على مستوياتهم وأقدارهم وأفهامهم
محبتي أخي الحبيب

د. سمير العمري
23-04-2016, 02:29 AM
درّة في سماء الشعر هذه القصيدة
كنز في المكتبة الشعرية
وثروة في دنيا الأدب العربي

محروم من لم يقرأ شعرك أيها السيد
وفقير من لم يأخذ منك علما
تقديري

بارك الله بك أيها الأديب الحبيب الكريم وأشكر لك ردك الراقي ورأيك الكريم ، وأقدر تفاعلك الراقي!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
23-04-2016, 02:29 AM
درّة في سماء الشعر هذه القصيدة
كنز في المكتبة الشعرية
وثروة في دنيا الأدب العربي

محروم من لم يقرأ شعرك أيها السيد
وفقير من لم يأخذ منك علما
تقديري

بارك الله بك أيها الأديب الحبيب الكريم وأشكر لك ردك الراقي ورأيك الكريم ، وأقدر تفاعلك الراقي!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
03-10-2016, 02:15 AM
لأنك مدرسة شعرية سيتذكرها التاريخ، فإن كل قصيدة تنشرها يتحدث فيها الشعراء وعشاق الشعر الحقيقيون فتصل أخبارها للجميع مهما تجاهلها الإعلام المشغول بالتصفيق لمن لا يستحقون
ولأن شعرك فوق الإبداع نأتي مسرعين لنقرأه ونتعلم ثم نقرأه ونستمتع ثم نقرأه ونفتخهر بأننا تلامذتك
وقد بلغني خبر هذه القصيدة العمرية الجديدة من صديقة شاعرة فجئت رغم صعوبة الظرف لأقرأها وأستفيد
وصفت الداء والدواء وكشفت الحكومات العملاء المتورطة بالمؤامرة التي شردت وضيعت الشعوب العربية

شكرا لك يا أمير الشعر فقد ارتوينا شعرا بهذه المعلقة
بوركت

بارك الله بك أيتها الأديبة الكريمة وأشكر لك ردك الراقي ورأيك الكريم ، وأقدر تفاعلك الراقي!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

أحمد عبدالله هاشم
03-10-2016, 05:29 PM
بديع في المعنى والمبنى والقافية
حرف متين وشاعر مكين بحق
تقديري

عبده فايز الزبيدي
03-10-2016, 06:29 PM
وَلَـــــــيـــــــسَ لَـــــــنَـــــــا إِلا الــــتَّـــــوَسُّـــــم ُ فِــــــــــــــي غَـــــــــــــــدٍ

ما أطيب الفأل و صاحبه
بوركت شاعرنا الرائع، نص جميل .
محبكم

د. سمير العمري
29-01-2017, 02:50 AM
الدكتور سمير العمري
هذا نص مجيد يضاف الى نصوصك المجيدة الاخرى
في المعنى والمضمون
استخدمت قافية صعبة المراس فركبت البحر غير آبه لعمقه
أحييك جدا وكثيرا
واتمنى لك الموفقيه
والله يحقظك من كل مكروره

بارك الله بك أيها الأديب الحبيب الكريم وأشكر لك ردك الراقي ورأيك الكريم ، وأقدر تفاعلك الراقي!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري