المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحقيقةُ بينَ النّارِ والنّورِ



الدكتور ضياء الدين الجماس
25-08-2015, 04:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
:001::001::001:
الحقيقةُ بينَ النّارِ والنّورِ
د. ضياء الدين الجماس
بعضُ القلوبِ ترى الحقيقةَ نارا = وترى البصيرةُ نارَها أنوارا
مثل الدواءِ مذاقُهُ مِنْ علْقمٍ = لكنّه يسقي الورى أزهارا
يشفي القلوبَ مِنَ السّقامِ بـمُرّه = ويطهِّرُ الأغوارَ والأثغارا
إنّ الحقيقةَ مُرَّةٌ لكنّها = قد ترتدي فوق الثيابِ ستارا
فإذا كشفتَ ستارها سَطَعَتْ هُدى = لتنوّرَ الظلمات والأبصارا
وتطهِّرَ الغلَّ الخبيثَ بنارِها = ومرامُها أن تنطقَ استغفارا
إياكَ أنْ تخشى الحقيقةَ إنَّـها = ربُّ الوجودِ يمحِّصُ الأسرارا
فافرح بسرِّكَ إنْ جَلَتْه مُصيبةٌ = يلمعْ مضيئاً في السماء منارا
والله حقٌّ في البواطنِ نوره = يهديكَ هَدْياً مُشْرِقاً ومسارا
:os::os::os:

الدكتور ضياء الدين الجماس
25-08-2015, 05:16 PM
الحق هو الله تعالى، والحقائق لا تصدر إلا منه . والمؤمن يتحرى الحقيقة دائماً ليقرأها جيداً بنور الله تعالى فيعرف مضمونها والمطلوب من إرسالها له ، وبنور الله يهتدي.
وأما اللاهون عنها إنما يعيشون في الأوهام والحقيقة تحيط بهم ، فإذا انقشعت الأوهام اصطدموا بواقع الحقائق فيحسون بمرارتها لأنها مخالفة لهواهم . فلنتحرَّ الحقيقة ولنستنر بنورها ، وإن كانت مرة فهي علاج لما في الصدور .
قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:" عَجَبًا لأمرِ المؤمنِ إِنَّ أمْرَه كُلَّهُ لهُ خَيرٌ وليسَ ذلكَ لأحَدٍ إلا للمُؤْمنِ إِنْ أصَابتهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فكانتْ خَيرًا لهُ وإنْ أصَابتهُ ضَرَّاءُ صَبرَ فكانتْ خَيرًا لهُ ". رواهُ مُسْلِمٌ.

محمد ذيب سليمان
25-08-2015, 05:57 PM
بارك الله بك وانا بصيرتك ومنحك
من نورة ما تستحق بغد كل الذي تقدم
شكرا لك

محمد حمود الحميري
25-08-2015, 06:09 PM
أنار الله عقلك ، وزادك همة إلى همتك ، ونفع بك الأمة .
أعطر تحياتي .

فكير سهيل
25-08-2015, 06:55 PM
النور نور الله يهدي به من يشاء
أما أنوار الدنيا فكلها نار و مصدر ضوء النهار نار و قد قال تعالى "يكاد زيتها يضيء و لو لم تمسسه نار"
و المصابيح الكهربائية نار
...
نجم الحق لا يأفل و لو نفث عليه الناس
و ظلمة الباطل لا تضيء و لو نفخ فيها الناس

تقديري دكتور

مازن لبابيدي
25-08-2015, 08:05 PM
والله نور السماوات والأرض ، والحق نور تنجلي به ظلمات الوهم والباطل

لا فض فوك د. ضياء ، أبيات حق مضيئة متألقة

تقديري وتحيتي

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-08-2015, 12:29 AM
بارك الله بك وانا بصيرتك ومنحك
من نورة ما تستحق بغد كل الذي تقدم
شكرا لك
أستاذنا الشاعر محمد ذيب سليمان حفظه الله تعالى
بوركتم على المرور الطيب والكلمات الطيبات.
جزاكم الله خيراً:os::0014:

عبده فايز الزبيدي
26-08-2015, 06:46 AM
كلامك فيه غموض و هذا قد يكون جيدا
و لكن لم أستطع جمع هذين البيتين:
إنّ الحقيقةَ مُرَّةٌ لكنّها = قد ترتدي فوق الثيابِ ستارا
و قولك في نص واحد و موضوع واحد:
إياكَ أنْ تخشى الحقيقةَ إنَّـها = ربُّ الوجودِ يمحِّصُ الأسرارا

و قولك أخي الحبيب:
والله حقٌّ في البواطنِ نوره = يهديكَ هَدْياً مُشْرِقاً ومسارا

فهذا القول ليس كل الحقيقة ؛لأن الله هو الحق ظاهرا و باطنا مع تباينه عن كل مخلوقاته
فهو الله الأول و الأخر الظاهر و الباطن بنص القرآن و السنة على صاحبها الصلاة و السلام.

و سامحني سعادة الدكتور إن أثقلت و لكن:
ما هي الحقيقة في تصورك التي تغاير الأوهام؟
ما هو (سرك) أعني أي سر ينجلي لمن يطلب الحقيقة التي هي تارة (تلبس الثياب) و تارة ( رب الوجود )؟

و دمتم

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-08-2015, 07:34 AM
أنار الله عقلك ، وزادك همة إلى همتك ، ونفع بك الأمة .
أعطر تحياتي .
أنار الله نفوسنا وقلوبنا جميعاً بنوره إنه سميع مجيب.
بارك الله بك ولا أنسى أفضالك بالمحبة الصادقة.
جزاك الله خيراً

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-08-2015, 08:27 AM
النور نور الله يهدي به من يشاء
أما أنوار الدنيا فكلها نار و مصدر ضوء النهار نار و قد قال تعالى "يكاد زيتها يضيء و لو لم تمسسه نار"
و المصابيح الكهربائية نار
...
نجم الحق لا يأفل و لو نفث عليه الناس
و ظلمة الباطل لا تضيء و لو نفخ فيها الناس

تقديري دكتور

بوركت أخي فكير على مشاركتك وتفاعلك الطيب .
رفع الله منزلتك وزادك إيماناً
:noc:

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-08-2015, 10:05 AM
والله نور السماوات والأرض ، والحق نور تنجلي به ظلمات الوهم والباطل
لا فض فوك د. ضياء ، أبيات حق مضيئة متألقة
تقديري وتحيتي
يشرفني مرورك الطيب أستاذنا الدكتور مازن لبابيدي
وتقييمك وسام لي أفتخر به.
جزاكم الله خيراً:os:

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-08-2015, 01:39 PM
كلامك فيه غموض و هذا قد يكون جيدا
و لكن لم أستطع جمع هذين البيتين:
إنّ الحقيقةَ مُرَّةٌ لكنّها = قد ترتدي فوق الثيابِ ستارا
و قولك في نص واحد و موضوع واحد:
إياكَ أنْ تخشى الحقيقةَ إنَّـها = ربُّ الوجودِ يمحِّصُ الأسرارا
و قولك أخي الحبيب:
والله حقٌّ في البواطنِ نوره = يهديكَ هَدْياً مُشْرِقاً ومسارا
فهذا القول ليس كل الحقيقة ؛لأن الله هو الحق ظاهرا و باطنا مع تباينه عن كل مخلوقاته
فهو الله الأول و الأخر الظاهر و الباطن بنص القرآن و السنة على صاحبها الصلاة و السلام.
و سامحني سعادة الدكتور إن أثقلت و لكن:
ما هي الحقيقة في تصورك التي تغاير الأوهام؟
ما هو (سرك) أعني أي سر ينجلي لمن يطلب الحقيقة التي هي تارة (تلبس الثياب) و تارة ( رب الوجود )؟
و دمتم
أخي الشاعر عبده فايز الزبيدي حفظك الله ورعاك.
لاتعلم كم أسعد عندما يقف شخص متأملاً حرفاً مما أكتب ويسأل عن أشياء شكلت عنده إبهاماً ، فهذا يعني أنه إنسان ذو بصيرة ويتدبر ما يقرأ ويحب أن يجلو ما أغلق عليه، والنبي عليه الصلاة والسلام يأمرنا بأن نجلو الوهم والشك بتحري الحقيقة واليقين.
ولكي يكون جوابك وافياً سأذكر هنا سبب هطول القصيدة وفكرتها العامة ، ثم سأشرحها كاملة بشكل متسلسل متتابع لعل في ذلك فائدة ولا يمل القارئ.
هطلت القصيدة بعد تدبر قول الله تعالى ( بَلْ جَاءهُم بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ) ، وتداعى إلى ذهني كثرة ما يقال بأن الحقيقة مُرَّة. فانجلت بذهني الحقائق التالية :
الله تعالى هو الموجود الحق واسمه الحق سبحانه وتعالى فهو أصل الوجود والحقيقة ، وكل تصرف إلهي حق وحقيقة، وانتظام كونه بمخلوقاته وفق قوانين ثابتة حق ، ويقابل الحق الوهم والخيال وهو ما يتخيله عقل البشر المغمضي البصيرة. ولذلك يسعى المؤمن إلى تحري الحقيقة واتباعها لأنه يعلم ببصيرته المفتوجة بأنها من الله وفيها الخير لما يعلمه عن الله وأسمائه الحسنى ، وأما الكافر فيعيش وراء شهواته وما تخيله نفسه وتشتهيه وهذا ما يصطدم مع الحقيقة ولذلك يعتبرها مُرَّة وهو يجهل حكمتها فيتجنبها، فشتان بين الشخصين أحدهما يتحرى الحقيقة لأنه يعلم حكمتها وأن وراء كل حدث رب حق لا شريك له في التصرف، والآخر يتجنبها طلباً لمتابعة شهواته، ولعل في ذلك ميزان يعرف به الإنسان نفسه هل يحب الحقيقة ولو كانت مُرَّة ومغايرة لشهواته أم يكرهها ؟...
والقصيدة حول هذا الموضوع من قصائد الحكمة.
شكراً للمشاركة وأدعو لك بالتقوى والإحسان وحب الحقيقة وأهلها.
وسأبدأ بشرح القصيدة كما تداعت على ذهني وأسأل الله العون على قول الحقيقة آمين.:os::os:

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-08-2015, 03:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
:001::001::001:
الحقيقةُ بينَ النّارِ والنّورِ
د. ضياء الدين الجماس
بعضُ القلوبِ ترى الحقيقةَ نارا = وترى البصيرةُ نارَها أنوارا
مثل الدواءِ مذاقُهُ مِنْ علْقمٍ = لكنّه يسقي الورى أزهارا
يشفي القلوبَ مِنَ السّقامِ بـمُرّه = ويطهِّرُ الأغوارَ والأثغارا

:os::os::os:

شرح موجز لإيضاح ما يمكن أن يكون قد استغلق على بعض الأخوة
في البيت الأول : يرى بعض الناس أن الحوادث التي قد تلم بهم ولا تأتي حسب مرادهم بأنها مُرَّة ومؤلمة كحرق النار بينما يدرك ذوو البصائر المفتوحة أن جميع ما يحل بهم إنما هو من قدر الله الرحمن الرحيم نور السموات والأرض ولذلك يرون خيره الحقيقي ولو كان ظاهره شراً.
ويصور البيت الثاني حقيقة قضاء الله تعالى ولو بلونه وطعمه الحريف بالدواء المرّ فالغاية منهما شفاء الإنسان من علله ورفع حالته الصحية درجات.
وفي البيت الثالث إبراز حقيقة الشفاء الروحي القلبي كهدف من القضاء والقدر الإلهي ولو كان مرّ الطعم، ومتى طهر القلب طهر اللسان واستقام منطقه لأن اللسان معبر عن ما في القلب من عوالج ودوافع وعواطف.:001:

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-08-2015, 03:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
:001::001::001:
الحقيقةُ بينَ النّارِ والنّورِ
د. ضياء الدين الجماس
إنّ الحقيقةَ مُرَّةٌ لكنّها = قد ترتدي فوق الثيابِ ستارا
فإذا كشفتَ ستارها سَطَعَتْ هُدى = لتنوّرَ الظلمات والأبصارا
وتطهِّرَ الغلَّ الخبيثَ بنارِها = ومرامُها أن تنطقَ استغفارا
:os::os::os:


البيت الأول يبين أن للحدث الحقيقي صوراً مختلفة كأن يكون لاذع الطعم أو مُراً أو غير ذلك .. وقد يأتيك صريحاً أو مستوراً بطريقة تحتاج للتأمل لكشف هذا الستار.
كمثال : توقف القدرة على الكلام عند سيدنا زكريا حدث حقيقي يبدو ظاهره على الملاحظ كأنه مرض قاس أصيب به لكنه في حقيقته كان علامة البشرى بالمولود المطلوب. ولا يعرف هذه الحقيقة إلا سيدنا زكريا وقد كُشف له حقيقة الحدث وحياً ( قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سوياً). ثم تبين بالواقع صدق هذه الحقيقة بالحمل.
فإذا كان المصاب بالحدث صاحب بصيرة وكشف الستار عنه ( أي عرف المراد منه) سطع نور الحقيقة في قلبه وتبددت بذلك الظلمات التي كانت تلف بالموضوع.
ويبين البيت الثالث هنا هدفاً من أهداف الحقائق المرة أنها قد تكون لتطهير القلب والحث على الاستغفار.:001::001:

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-08-2015, 04:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
:001::001::001:
الحقيقةُ بينَ النّارِ والنّورِ
د. ضياء الدين الجماس
إياكَ أنْ تخشى الحقيقةَ إنَّـها = ربُّ الوجودِ يمحِّصُ الأسرارا
فافرح بسرِّكَ إنْ جَلَتْه مُصيبةٌ = يلمعْ مضيئاً في السماء منارا
والله حقٌّ في البواطنِ نوره = يهديكَ هَدْياً مُشْرِقاً ومسارا
:os::os::os:


فإياك يا أخي المؤمن أن تخشى من الحقائق بل اطلبها ليطمئن قلبك بأن وراءها رب حكيم يريد ابتلاءك وتمحيص ما بقلبك ( ليمحص مافي قلوبكم).
وافرح ضمناً لو ابتليت فالمصائب تطهر القلب وتجلوه ليصبح براقاً بنور الله عندما يرتقي بالذكر عالياً في السماء.
والله تعالى حق وجودي لا لبس فيه وهو الظاهر والباطن . وعندما يدخل نوره في قلبك الباطن فإنه سيهديك وينير بصيرتك فيهديك صراطه المستقيم.

القصيدة ومضة شعرية هطلت بسرعة خلال ساعات ولو أردنا الكلام عن تفاصيل الحقيقة لما كفتها مئات أو آلاف الأبيات ، ولو أطلت بالتفاصيل أكثر لمل القارئ إلا الباحث عن الحقيقة الصبور عليها.
ورد في الضعفاء (بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشى إذا استقبله شاب من الأنصار فقال له النبي صلى الله عليه وسلم كيف أصبحت يا حارثة فقال أصبحت مؤمنا حقا قال أنظر ما تقول فإنَّ لكل قول حقيقة ، قال يا رسول الله عزفت نفسي عن الدنيا فأسهرت ليلي وأظمأت نهاري وكأني أنظر إلى عرش ربي بارزا وكأني أنظر إلى أهل الجنة في الجنة كيف يتزاورون فيها وكأني أنظر إلى أهل النار كيف يتعاوون فقال أبصرت فالزم عبد نور الله الإيمان في قلبه )

الدكتور ضياء الدين الجماس
26-08-2015, 05:49 PM
أخي الشاعر عبده فايز الزبيدي حفظك الله ورعاك.
أرحو أن تكون إجابتي على تساؤلاتك واضحة وإن لم تكن فأرجو بيان ما بقي خافياً

ناديه محمد الجابي
26-08-2015, 06:07 PM
"اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه"
نصوص حكيمة مرتدية أثواب الجمال والسلاسة
وتأملات فكرية ساحرة يستنشق عبيرها المتلقي ساعة تأمل
ما اروع التحليق برفقة حرفك شاعرنا. :001:

الدكتور ضياء الدين الجماس
27-08-2015, 05:36 AM
"اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه"
نصوص حكيمة مرتدية أثواب الجمال والسلاسة
وتأملات فكرية ساحرة يستنشق عبيرها المتلقي ساعة تأمل
ما اروع التحليق برفقة حرفك شاعرنا. :001:

أديبتنا الراقية نادبة محمد الجابي
نورت الصفحة وعبق عبيرها بكلمات طيبات منك
وحق لي السرور بما أسمع.
جزاك الله خيرا:0014:

ربيحة الرفاعي
30-08-2015, 02:46 PM
الحق ظاهر مهما تطاولت أستار الباطل

بورك حرفك الوضاء وفكرك السامق شاعرنا الكريم
تحاياي

الدكتور ضياء الدين الجماس
01-09-2015, 07:27 PM
الحق ظاهر مهما تطاولت أستار الباطل
بورك حرفك الوضاء وفكرك السامق شاعرنا الكريم
تحاياي
نورت كلماتك الصفحة وأكرمتها بالبركة. د. ربيحة الرفاعي:001::001:
بوركت وجزاك الله خيراً

الدكتور ضياء الدين الجماس
04-05-2016, 12:55 PM
أفعل هذه القصيدة لمناسبتها لموضوع : اللي فيه شوكة توخزه على الرابط http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=83353

الدكتور ضياء الدين الجماس
04-05-2016, 01:42 PM
http://www.qqq4.com/u/0c0405161462362090441.jpg (http://www.qqq4.com/)

عادل العاني
04-05-2016, 02:22 PM
إياكَ أنْ تخشى الحقيقةَ إنَّـها = ربُّ الوجودِ يمحِّصُ الأسرارا

شعرٌ تتجلى فيه الحكمة والنصيحة ...

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

الدكتور ضياء الدين الجماس
04-05-2016, 10:19 PM
إياكَ أنْ تخشى الحقيقةَ إنَّـها = ربُّ الوجودِ يمحِّصُ الأسرارا
شعرٌ تتجلى فيه الحكمة والنصيحة ...
بارك الله فيك
تحياتي وتقديري
شكراً لتفاعلك الطيب أخي الكريم الشاعر عادل العاني
حفظك الله ورعاك:001: