المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مأساة غريق



محمد المطري
13-09-2015, 06:29 PM
أبتاه لا تُفسدْ عليّ مناميْ *** دعني أنامُ فقد خَبتْ أيامي
دعني أنامُ فقد تعبتُ مؤملاً *** في عالمٍ خالٍ من الإجرامِ
دعني أنامُ على الرمالِ فربما *** يرسو عليها زورقُ الأحلامِ
أبتاهُ هذا البحرُ في أعماقنا *** عشناهُ بين الجودِ و الإكرامِ
واليومَ في أعماقهِ أمشاجُنا *** مُزجتْ مع الأمواجِ و الأنسامِ
أبتاهُ هذا البحرُ أكرمُ كائنٍ *** من سائرِ الأوثانِ و الأصنامِ
والبحرُ يا أبتاهُ حضنٌ دافئٌ *** وعليه يا أبتاهُ تمَّ فطامي
لا بؤسَ فيه أو شقاءَ نعيشهُ *** أو غربةً كبقية الأيتامِ
فاسكن فؤاداً إنني لن اشتكي *** مما طغى يوماً من الأيامِ
ولقد بذرتُ مع المحبةِ دمعتي *** قبل الغروبِ على روابي الشامِ
إنْ عُدتَ يوماً يا أبي لظلالها *** فأقرأ عليها إن ذكرتَ سلامي
وتحيةً للشامِ في طياتها *** فيضُ الحنينِ ولوعتي وغرامي
واذكر شواطئَ رحلتي لعيونِها *** وتحسري ألماً ودمعي الدامي
وإذا بدتْ في القلب ثمّةَ حسرةٌ *** فعلى بني الإيمانِ و الإسلامِ
وعلى صفائِحِ أمتي و صحافِها *** وعلى رجالِ البأسِ و الإقدام

احمد المعطي
13-09-2015, 07:47 PM
ونعم القصيدُ يفيضُ بالآلام
....................هيْهاتَ يعتبرُوا ..إليكَ سلامي
فالعقلُ غيَّبه الغلاةُ فأدمنوا
......................لطْمَ الخدودِ بخدعة الإعْلام
هُم صيَّروهُ ضحيَّةً ..لم يكذبوا
...................والطفلُ عانى وارتقى بسلام
كمْ مثله في البحر أمْسى جثةً
.......................أو غاله الأوْغادُ بالألغامِ
لهفي عليه ممدداً.. واحسرتا
...............من رقعة الشطرنج في الأقوام!
بالأمس "بيْدَقهم" تورَّمَ واحتفى
.....................ببلادةِ الأخوالِ والأعمام
يا نابَهُ!.. بدَم العروبة والغٌ
...............ودَمُ الطفولةِ في رُبوع الشام
واليومَ صارَ بلا خطيئةَ وانتَهى
.................عهدٌ يَمورُ بشقوة الإجْرامِ

د. سمير العمري
19-09-2015, 09:02 PM
أرحب بعودتك أيها الشاعر الكريم محمد المطري بعد هذا الغياب الطويل فأهلا بك ومرحبا!

قصيدة جميلة ومعبرة وفيها مشاعر إنسانية راقية وتعاطف مع هذه الحالة المؤسفة فلا فض فوك!

يبقى أن نوضح أن النشر بهذا الشكل غير كاف ونحبذ دوما نشر نص القصيدة كتابة وليس صورة لأسباب كثيرة فأرجو أن تفعل هذا.

تقديري

عبدالقادر النهاري
19-09-2015, 11:13 PM
مرحبا بك استاذي الفاضل كبيرا مع الكبار في واحتك

هذه هي روحك الغيورة وقلبك الصادق المحب لأمته

لا فض فوك وسلت يمينك

تحيتي وتقديري

مصطفى محمود
19-09-2015, 11:26 PM
أبيات رائعات مؤلمات
لخصت الحال ونكأت الجراح
دمت مبدعا صادق الحرف.
تقديري

غلام الله بن صالح
20-09-2015, 07:34 AM
قصيدة رائعة
دمت مبدعا
مودتي وتقديري

محمد المطري
20-09-2015, 08:26 AM
اشكر الأساتذة الكرام على مرورهم و اثرائهم القصيدة بكلماتهم الصادقة
الدكتور سمير هذا نص القصيدة :
أبتاه لا تُفسدْ عليّ مناميْ *** دعني أنامُ فقد خَبتْ أيامي
دعني أنامُ فقد تعبتُ مؤملاً *** في عالمٍ خالٍ من الإجرامِ
دعني أنامُ على الرمالِ فربما *** يرسو عليها زورقُ الأحلامِ
أبتاهُ هذا البحرُ في أعماقنا *** عشناهُ بين الجودِ و الإكرامِ
واليومَ في أعماقهِ أمشاجُنا *** مُزجتْ مع الأمواجِ و الأنسامِ
أبتاهُ هذا البحرُ أكرمُ كائنٍ *** من سائرِ الأوثانِ و الأصنامِ
والبحرُ يا أبتاهُ حضنٌ دافئٌ *** وعليه يا أبتاهُ تمَّ فطامي
لا بؤسَ فيه أو شقاءَ نعيشهُ *** أو غربةً كبقية الأيتامِ
فاسكن فؤاداً إنني لن اشتكي *** مما طغى يوماً من الأيامِ
ولقد بذرتُ مع المحبةِ دمعتي *** قبل الغروبِ على روابي الشامِ
إنْ عُدتَ يوماً يا أبي لظلالها *** فأقرأ عليها إن ذكرتَ سلامي
وتحيةً للشامِ في طياتها *** فيضُ الحنينِ ولوعتي وغرامي
واذكر شواطئَ رحلتي لعيونِها *** وتحسري ألماً ودمعي الدامي
وإذا بدتْ في القلب ثمّةَ حسرةٌ *** فعلى بني الإيمانِ و الإسلامِ
وعلى صفائِحِ أمتي و صحافِها *** وعلى رجالِ البأسِ و الإقدام

عبدالستارالنعيمي
15-10-2016, 02:15 AM
الأستاذ محمد المطري

قصيدة تبكي الطفل الغريق ومأساته في بلاد الشام نسأل الله تعالى أن يمد أهله وذويه بالصبر والسلوان ويعيد السلم والاستقرار إلى الأراضي العربية المضطربة
تحيتي لك أيها الشاعر الكريم
مع التقدير

محمد ذيب سليمان
15-10-2016, 10:34 AM
بارك الله بك ايها الشاعر الجميل وبكل ما تحمل
حروفك من نسج وبناء ومعان وتصوير دال
لقلبك الفرح

محمد حمود الحميري
15-10-2016, 05:45 PM
تحية للشام ولوطننا العربي المكلوم ولك شاعرنا الموجوع ..
قصيدة جميلة رغم أنف الألم الذي يكاد ينفجر في كل سطر من سطورها .
تحياتي

محمد حمود الحميري
15-10-2016, 05:45 PM
تحية للشام ولوطننا العربي المكلوم ولك شاعرنا الموجوع ..
قصيدة جميلة رغم أنف الألم الذي يكاد ينفجر في كل سطر من سطورها .
تحياتي