المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : داعي الحرب



فجر القاضي
13-09-2015, 06:37 PM
ولّى زمان النومِ يا قومُ اعقلوا
خلّوا الملاهي للملاحمِ عجّلوا

ردّوا لجامَ الظعنِ واعتنقوا الردى
إن الحياة لدى المنونِ فأقبلوا

ضاعت دِمانا بين أظفارِ العدا
والقانتاتُ من البلاءِ تولولُ

أين المروءة أين أصحابُ الوفا
ما عاد في زمنِ الطغاةِ سموءلُ

يا عارَ أمةِ أحمدٍ ورجالها
فوق الأرائك كالنساء تدلّلوا

الآن ثأرُ الأبرياءِ يدقُّ في
صدرِ الشهامة نادهاً يتوسّلُ

والله إنْ بردتْ دماهم لم يعدْ
لنا في سطورِ المجد ذكرٌ يرفلُ

هل تسألون اللهَ جنّةَ خالدٍ
والخلد في ظل السيوفِ مُنزلُ

لا تمنعنَّكمُ التجارةُ والثرا
فالدينُ يبقى والدراهمُ ترحلُ

لا تلْهكم أزواجكم وصغاركم
واللهُ فيهم ناظرٌ متكفّلُ

قال انفروا _ نزلَ اليهود بأرضكم
ذلُّوا الشيوخَ تجبّروا و استوغلوا

كشفوا مُحيّا الطهر شقّوا سترهُ
رشفوا رحيقَ الزهر, رجساً أعملوا

نادى الإله وهل يردُّ نداؤهُ !
أم هل تصمُّ الأذنُ عنه وتجهلُ

إلّا تلبّوا فانظروا وتربصوا
أن يأتيَ المولى بقومٍ يُبدلُ

قومٌ إذا دعتِ الشدائد أقدموا
في الله ما هابوا الوغى أو زلزلوا

هل تعلمون بأنّ ذروة ديننا
هي في الجهادِ و دونهُ لا يكملُ

أننامُ ملءَ العينِ في دعةٍ وما
زالتْ جروحُ المعدمين تهلّلُ

أيعزُّ في زمن التخاذل بارقٌ
يجلي الدياجي جامحاً ويجلجلُ

نلهو ونرتع في محافل جهلنا
فمتى على جهلِ الطواعن نجهلُ

إذما دُعينا للولائمِ نغتدي
وإذا دعينا للمعارك نثقُلُ


خجلى حروفي من عجائب فعلنا
حتى المحابر والدفاتر تخجلُ

لا تنفعُ الكلمات في زمن العصا
السيف ينطقُ واليراعُ مكبَّلُ

إلا دعاءُ الأمهاتِ بلوعةٍ
تشكو لباريها رجالاً تُقتلُ

ما شأنكم! ما تخبرون إلهكم!؟
يوم التغابنِ والخلائقُ تُسألُ

قوموا فإن الدين عزّة مسلمٍ
أسدٌ على الكفّار لا يتذللُ

أنا لستُ أدعو للسلام وإنه
لا سلْم في كنفِ المذلّة يُقبلُ

وليد عارف الرشيد
13-09-2015, 06:46 PM
شعر أبي من شاعر شامخ أبي
دعوة كريمة نبيلة لنهضة الامة تستحق كل تقدير شعرا وشعورا
غير أني أدعو معها أن نتبين الجهاد حق الجهاد قبل أن تأخذ شبابنا الحمية بلا هدى
محبتي وكثير تقديري

د. سمير العمري
20-09-2015, 01:08 AM
قصيدة تتميز بالغيرة والحمية والدعوة للنصرة الإسلامية وهي دعوة باتت للأسف موضع تجارة وشطط في بعض الأحيان واختلط الصالح بالطالح والغث بالسمين والله ولينا. نعم الجهاد فرض وذورة السنام وحق مفروض واضح ولكن على أن يكون على بصيرة وهدى وأن يكون خالصا لله ولنصرة الحق.

من حيث الشعر كانت قصيدة جيدة عموما ولكن استوقفني فيها بعض أمور لعلك تهتدي لها تنقيحا وأن تحاول أن تتجنب المباشرة ما استطعت.

تقديري

محمد حمود الحميري
20-09-2015, 04:42 PM
يا عارَ أمةِ أحمدٍ ورجالها
فوق الأرائك كالنساء تدلّلوا

الآن ثأرُ الأبرياءِ يدقُّ في
صدرِ الشهامة نادهاً يتوسّلُ

والله إنْ بردتْ دماهم لم يعدْ
لنا في سطورِ المجد ذكرٌ يرفلُ
جميـــل وصادق هذا البوح ..
حرارة الأبيات تشعرنا بصدقها ..

أنا لستُ أدعو للسلام وإنه
لا سلْم في كنفِ المذلّة يُقبلُ
وختامه مسك ..
ما أجمل الأحاسيس والمشاعر حينما تتدفق من القلب ..
نعم الأمير أنت .

محمد محمد أبو كشك
20-09-2015, 05:14 PM
لا تمنعنَّكمُ التجارةُ والثرا
فالدينُ يبقى والدراهمُ ترحلُ



الله اكبر

نعم البيت والشاعر

جميل جدا يا فجر طبعا
البيت رغم قلة التصوير الا انه كان بيتا حكيما متناسقا في لفظه ومعناه مقتبسا من القران
اظن من سورة الجمعة
واعجبني الربط الجيد بين الشطرين فلاحظ مثلا التجارة والدراهم

لاحظ الفاء التي ربطت وفسرت
ولاحظ الطباق و تبيان الضد بالضد في بيت ممتاز ممتاز ممتاز

نستأذنكم في ضمه لاجمل ابيات الواحة هناhttp://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=77867&page=11

مازن لبابيدي
21-09-2015, 05:53 PM
ما أحوج الأمة إلى أن تسمع مثل هذه الصرخة وتستجيب لها

أبيات مفعمة بالإباء والعاطفة الغيورة والموعظة والترهيب والترغيب .

تقديري وتحيتي أخي الشاعر المبدع فجر القاضي

فجر القاضي
04-10-2015, 01:07 PM
الأستاذ وليد :
طيب الله خاطرك ..لا شك أن للجهاد أصول يقوم عليها ... كثيرون يعرفونها .. والغاية واحدة كلمة التوحيد لا غير ..
الساحات طلّابة ..والمسلمون في نوم ..
عسى الله أن يتقبل منا ويهدينا ..
حياك ربي

ليانا الرفاعي
04-10-2015, 03:53 PM
قصيدة تتدفق إباء وحماس وفيها دعوة للجهاد
الا دعاءُ الأمهاتِ بلوعةٍ
تشكو لباريها رجالاً تُقتلُ
ليس هذا أجمل أبياتها ولكن هاذا البيت الوحيد الذي ربما تلبيه الأمهات والزوجات
أما بالنسبة ل ..ردوا لجام الظعن..... لا لم ولن يردوا'
تحيتي وتقديري

تفالي عبدالحي
04-10-2015, 05:24 PM
قصيدة جميلة و دعوة الى رفض الذل و الخضوع الى الأعداء.
تحياتي لك شاعرنا و دام لك الشعر و الابداع.

فجر القاضي
05-10-2015, 04:41 PM
الدكتور سمير :
طبعاً أعلم أن للقصيدة مرتبةٌ حين مررت عليها ...
ما يلوكه الناس من شطط ولغط صدقاً لا يعنيني ... فلهم حصائد آلسنتهم ونواياهم ولي حصد عملي ...
أستميحك عذراً للأخطاء الواردة وليتك نوهت لي بها ...
جاءت على عجالة وهذا طبعي ..
المهم والأهم الوضع لم يعد يحتمل خمولاً منا أكثر
جزاك الله المقصد ...

فجر القاضي
16-11-2015, 11:11 AM
أبو الكشك يا صديقي ...
لك مني وللجميع اعتذار التأخر بالرد وما أنا قاصد يعلم الله
لأنك فارس المنتدى ومحرك الطاقات ومكتشف الخفايا ...
البيت الذي اقتبسته أنت إنما هو سورة براءة ..
شكراً على كل شيء فيك ..

عصام إبراهيم فقيري
16-11-2015, 03:40 PM
بورك الشعر يا فجر
ما أحوجنا لمثل هذا النداء ولمثل هذه الغيرة على الدين المسلوب

نعم الشاعر الأبي أنت ، نسأل الله أن يوفق الأمة لخيرها ويعيد لها عزها ومجدها

قصيدة جميلة بكل ما فيها
أما البيت الأخير فهو مدهش معجب

أنا لستُ أدعو للسلام وإنه
لا سلْم في كنفِ المذلّة يُقبلُ

تقديري أخي المبدع

رياض شلال المحمدي
16-11-2015, 05:44 PM
فإن كان كلُّ ما ذكرتَ أخي الحبيب هو أحبُّ للأمة من الله ورسوله وجهاد في سبيله ،
فليس يبقى إلا أن ننتظر الفتح أو أمر من عنده جلَّ جلاله وعمَّ نواله ، بورك البيان الهادف
والرسالة الوافية ، تقديري .

السعيد شويل
16-11-2015, 06:37 PM
ولّى زمان النومِ يا قومُ اعقلوا
خلّوا الملاهي للملاحمِ عجّلوا

ردّوا لجامَ الظعنِ واعتنقوا الردى
إن الحياة لدى المنونِ فأقبلوا




ضاعت دِمانا بين أظفارِ العدا






يا عارَ أمةِ أحمدٍ ورجالها
فوق الأرائك كالنساء تدلّلوا




هل تسألون اللهَ جنّةَ خالدٍ
والخلد في ظل السيوفِ مُنزلُ

لا تمنعنَّكمُ التجارةُ والثرا
فالدينُ يبقى والدراهمُ ترحلُ

لا تلْهكم أزواجكم وصغاركم
واللهُ فيهم ناظرٌ متكفّلُ



نادى الإله وهل يردُّ نداؤهُ !
أم هل تصمُّ الأذنُ عنه وتجهلُ



هل تعلمون بأنّ ذروة ديننا
هي في الجهادِ و دونهُ لا يكملُ



نلهو ونرتع في محافل جهلنا





قوموا فإن الدين عزّة مسلمٍ
أسدٌ على الكفّار لا يتذللُ







رائعة .. رائعة .. رائعة

*******************************

السعيد شويل
16-11-2015, 06:56 PM
........................................

الشعراء بلغاء فصحاء فى اللغة حنكتهم شديدة وخبرتهم واسعة وبديهتهم حاضرة
وسماؤهم صافية متألقة النجوم نقية الهواء .
يفعلون بالنفوس والمشاعر من فصيح الكلام ما لا يفعله حد السيف والحسام .

....................

أحمد الجمل
16-11-2015, 08:47 PM
الله الله الله
قصيدة أكثر من رااائعة
سلمت أخي الفاضل وسلم قلبك ولسانك
هنا ...
والله إنْ بردتْ دماهم لم يعدْ
لنا في سطورِ المجد ذكرٌ يرفلُ
،
لم أستسغ عدم اشباع الألف في ( لنا )
وقرأتها ...
والله إن بردت دماهم لم يعد
لجميعنا في المجد ذكر يرفل
،
تحيتي وتقديري

فجر القاضي
19-11-2015, 04:18 PM
الحميري :
أنيق الحضور بكل مناسبة ..
مختار القصيد وعميد الرتابة ..
بريق نجمك لا يخفى على الهداة ..
أهلاً بك

فجر القاضي
19-11-2015, 04:21 PM
أستاذي مازن ..
و رب ابتسامتك سأسمعهم كلماتي شاؤوا وإن أبوا ..
منك نتعلم ولك نحترم ..
أسعدني بحجم الرضا وجودك يا سموح النفس

فجر القاضي
28-12-2015, 04:38 PM
الأخت ليانا :
في اقتباسك لذك البيت يزداد الوجع ..
الأمهات نسمع دعائهن ..ويؤلمنا نوم الرجال ...
فرج الله هم المسلمين ..وزادهم عزاً ..
تقديري لعطر حروفك ولك ..

فجر القاضي
28-12-2015, 04:39 PM
أخي تفالي :
عسانا نلقى مجيبا ..
أكرمتنا بسوسن مرورك

ايهاب الشباطات
28-12-2015, 05:13 PM
بارك الله فيك يا فجر ..., لمثل هذا يكون الشعر .

تحياتي لك

فجر القاضي
08-01-2016, 08:50 AM
أخي الغالي عصام:
هكذا أطبقت علينا أنياب العدا ..وهكذا خضعنا ..
فمن وجد في نفسه بعض القوة فليسعى بها ..
والله لا يضيع أجر العاملين ..
سلمك الله وأعزك ورعاك ..

فجر القاضي
08-01-2016, 08:53 AM
الكبير حضوراً ومقاماً ..أستاذ رياض ..
أخشى على نفسي من أمر الله بالتبديل لا الفتح ..إن قعدنا ..
الجهاد درع الدين ..لا يقوى إلا به ..
سلمك الله وحفظك من كل شر
امتناني لعبورك الواعي

فجر القاضي
10-04-2016, 06:52 AM
الكريم سعيد شويل :
ربما أرى أن الكلام لا يجدي في عصرنا ..لكن أتكلم من عجزي ..
حضورك راقٍ ..وكلامك باقٍ ..
فسلمك الله ويسر أمر ك

فجر القاضي
10-04-2016, 06:54 AM
أحمد :
بطبعك العصبي وقلبك الطيب ..أخلاً بك ..
سيتم النظر بهذا البيت حتى تروقك صياغته ..
سلمك الله أخي ..

فاتن دراوشة
10-04-2016, 08:13 AM
دعوة راقية واستنهاض رائع للهمم

وغضبة هزّت السّطور بقوّتها

دام حرفك أبيّا

فجر القاضي
26-09-2016, 05:51 AM
الفاضلة فاتن ..
لعلنا نكون يوماً دعاةً للحق ..
أكرمك الله على حضورك الراقي ..
وسلمك وأحبابك لكل خير ..
امتناني

أحمد عبدالله هاشم
26-09-2016, 06:05 AM
حرف مؤمن صادق.. بارك الله فيك
مودتي

عبير محمد احمد
26-09-2016, 07:06 AM
صرخة غاضبة انطلقت من أعماق الوجع
ودعوة معتقة بالحماس نبيلة المعنى والمضمون
نثرتها هنا في قصيد فاره سامق الإحساس والنبض
تحية تليق
وكل الود والورد

السعيد شويل
27-09-2016, 06:09 AM
ولّى زمان النومِ يا قومُ اعقلوا
خلّوا الملاهي للملاحمِ عجّلوا

ردّوا لجامَ الظعنِ واعتنقوا الردى
إن الحياة لدى المنونِ فأقبلوا




ضاعت دِمانا بين أظفارِ العدا






يا عارَ أمةِ أحمدٍ ورجالها
فوق الأرائك كالنساء تدلّلوا




هل تسألون اللهَ جنّةَ خالدٍ
والخلد في ظل السيوفِ مُنزلُ

لا تمنعنَّكمُ التجارةُ والثرا
فالدينُ يبقى والدراهمُ ترحلُ

لا تلْهكم أزواجكم وصغاركم
واللهُ فيهم ناظرٌ متكفّلُ



نادى الإله وهل يردُّ نداؤهُ !
أم هل تصمُّ الأذنُ عنه وتجهلُ



هل تعلمون بأنّ ذروة ديننا
هي في الجهادِ و دونهُ لا يكملُ



نلهو ونرتع في محافل جهلنا





قوموا فإن الدين عزّة مسلمٍ
أسدٌ على الكفّار لا يتذللُ


********************************


رائعة .. رائعة .. رائعة

*******************************

هذه القصيدة أكرر لكم أخى الكريم فجر القاضى روعتها وإبداع كلماتها الجامعة والثائرة والنابعة من قلب وعقل يريد العزة والمجد للإسلام والمسلمين
...
نحن بالإسلامِ صِرنا خيرَ مَعْشَرْ ... وحَكَمْنا باسمِهِ كِسرَى وقَيْصَرْ
وَزَرَعْنَا العَدْلَ فى الدنيا فَأَثْمَرْ ... ونشَرْنَا فى الوَرى "اللهُ أكبرْ"
نحن بالإيمان أحْيَيْنَا القُلوبْ ... نحن بالإسلام حرّرنا الشُّعوبْ
....