المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أين قلبي؟!



محمود العيسوي
08-10-2015, 02:50 PM
أين قلبي؟!

ضلَّ منِّي في الدُّجى وسْطَ الزِّحامِ

ضاعَ منِّي غَفلةً بَينَ الأَنامِ

خافتُ النُّورِ تَلاشى في الظَّلامِ

وأنا أَمضي مُضيَّ المُستَهامِ!

فأُنادِي.. وأُنادِي... أينَ قَلْبي؟!

***

ويحَ قَلبي مِن ظَلامٍ حالِكِ!

كانَ كَالبَدرِ المُضيءِ مَحالِكِي!

كمْ أفاضَ النُّورَ بَينَ مَسالِكِي!

ثمَّ أَمسى بَينَ مَوجِ مَهالِكي!

وأنا أَبحَث أَبكِي: أينَ قَلبي؟!

****

ويحَ عَيني..!

كنتُ أَرجُو أنْ تَقيني لفْحَ نارِ

أن تَرى الرَّحمنَ في دارِ العَمارِ

كمْ أطافَتْ بينَ أنوارِ النَّهارِ

نُكِّبَ الطرفُ حَسيرًا في البَوارِ!

فضَلَلْتُهْ... تاهَ منِّي.. أين قَلبي؟!

****

يا إلهي..
مِن أسيرٍ ملَّ أَسرًا قد بَراهُ!

فُكَّ قَيدِي، وامحُ وِزرًا قد عَلاهُ

واهدِمِ السُّورَ الَّذي ذَنبِي ابْتَناهُ

واهدِنِي للحقِّ يُزْجِي مِن سَناهُ

واعفُ عنِّي.. يا إِلهي.. رُدَّ قَلبي!

*****

خابَ عبدٌ ضلَّ سَعيًا في الحياةِ

كانَ يَلهُو في الدِّيارِ الفانياتِ

خاصَمَ القُرآنَ، يَغفُو عَن صَلاةِ

سارَ يَبكي في الصَّحارِي القَاحلاتِ

تاهَ في الصَّحراءِ يَهْذِي: أَينَ دَربي؟!

*****

قد سجدتُ، ثمَّ أدمنتُ السُّجودْ

وقرأتُ الوِردَ مِن بَعدِ الصُّدودْ

فرأيتُ النُّورَ يَسْرِي فِي الوُجودْ

وإذا بِالقَلْبِ يَحْيا مِن جَديدْ

وِإِذا الجنَّاتُ قدْ فاحَتْ بقُرْبِي!

محمد حمود الحميري
08-10-2015, 04:36 PM
أولًا : واجب علي أن أرحب بك شاعرنا في واحتك بين أهلك وأحبتك ..
ثانيًا : شرفني أنني أول من يصافح يغترف من نهرك المتدفق بعذوبة .

أين قلبي ..
عنوان ملفت أحسنت اختياره كمعرف بالموضوع .
ما أجملها من وقفة مع القلب ،
وما أجمل الشعر حين يتدفق بالنفحات الإيمانية وما ألذه ..

قد سجدتُ، ثمَّ أدمنتُ السُّجودْ

وقرأتُ الوِردَ مِن بَعدِ الصُّدودْ

فرأيتُ النُّورَ يَسْرِي فِي الوُجودْ

وإذا بِالقَلْبِ يَحْيا مِن جَديدْ

وِإِذا الجنَّاتُ قدْ فاحَتْ بقُرْبِي!
حقق الله إيمانك ورزقنا وإياك الفردوس الأعلى وعافانا من أدران القلوب .
طبت أيها الشاعر ودام ألقك وإبداعك .
ودي وتقديري

محمد حمود الحميري
08-10-2015, 05:31 PM
..
قمت بنقل قصيدتك ( ليالي الظلام ) إلى قسم المنقولات المؤقتة
حتى يتم الإفراج عنها ، ووضعت لك رسالة على الخاص بذلك .
لأن نشر أكثر من موضوع في نفس القسم خلال اليوم فيه
مخالفة لسياسة الواحة .
يمكنك أن تقوم بنشر أكثر من موضوع في أقسام مختلفة .
تقبل تحياتي شاعرنا

محمد ابوحفص السماحي
08-10-2015, 05:49 PM
الاخ الشاعر محمود العيسوي
تحياتي
و مرحبا بك في بيت أهل الكرم و الفن الرفيع..
و حللت أهلا و نزلت سهلا
و يبدو من قصيدتك أننا سوف نتمتع بالشعر راقيا سلسا منك.. كما هي هذه الباكورة الحلوة
تقبل خالص الود

محمود العيسوي
08-10-2015, 06:40 PM
آمين وإياكم أخي الكريم

محمود العيسوي
08-10-2015, 06:41 PM
جزاك الله عني خيرًا
معذرة فهذا يومي الأول في المشاركة :010:

محمود العيسوي
08-10-2015, 06:42 PM
بل أنا من سأستفيد إن شاء الله من ذوقكم الراقي

عبد السلام دغمش
08-10-2015, 06:47 PM
الأستاذ الشاعر محمود العيسوي

نرحب بكم في واحة الأدب والفكر
قصيدة جميلة .. سمو بالمعاني ورقة في اللفظ ..
لا حرمت أجرها .. ونحن نترقب جديدك!
محبتي .

محمود العيسوي
09-10-2015, 02:56 PM
الأستاذ الشاعر محمود العيسوي

نرحب بكم في واحة الأدب والفكر
قصيدة جميلة .. سمو بالمعاني ورقة في اللفظ ..
لا حرمت أجرها .. ونحن نترقب جديدك!
محبتي .


شاكر لك رقي ذوقك، ولعلي إن شاء الله أنهل من عذب واحتكم المباركة

عادل العاني
09-10-2015, 03:26 PM
رائعة وجميلة ... وفيها صور إيمتنية تنبض من قلب مؤمن.
أجدت التعبير عن مشاعرك شعرا.

رأي متواضع:
القصيدة بنيت على تفعيلة ( فاعلاتن ) وأنتيت بضروب مختلفة وجائزة وهي ( فاعلاتن , فاعلن ثم فاعلاتْ )
لكنني في هذا المقطع:

ويحَ قَلبي مِن ظَلامٍ حالِكِ! ( فاعلاتن فاعلاتن فاعلن )

كانَ كَالبَدرِ المُضيءِ مَحالِكِي! ( فاعلاتن فاعلن متفاعلن ) أو ( فاعلاتن فاعلاتُ متفعلن )

كمْ أفاضَ النُّورَ بَينَ مَسالِكِي ! ( كما في أعلاه )

ثمَّ أَمسى بَينَ مَوجِ مَهالِكي! ( كما في أعلاه ) ربما ( ثم أمسى بين موج هالك )

وأنا أَبحَث أَبكِي: أينَ قَلبي؟!

وربما لك رأي آخر قد غاب عني ....

أما هنا:

فضَلَلْتُهْ... تاهَ منِّي.. أين قَلبي؟!
يستقيم الوزن في تسكين الهاء في ( فضللته ) لكنه لا يجوز لعدم وجود ما يبرر ذلك ( ضل عني ... تاه مني ... أين قلبي )

وأنا أنتظر قراءة المزيد من شاعر مبدع

تحياتي وتقديري

محمود العيسوي
09-10-2015, 11:47 PM
رائعة وجميلة ... وفيها صور إيمتنية تنبض من قلب مؤمن.
أجدت التعبير عن مشاعرك شعرا.

رأي متواضع:
القصيدة بنيت على تفعيلة ( فاعلاتن ) وأنتيت بضروب مختلفة وجائزة وهي ( فاعلاتن , فاعلن ثم فاعلاتْ )
لكنني في هذا المقطع:

ويحَ قَلبي مِن ظَلامٍ حالِكِ! ( فاعلاتن فاعلاتن فاعلن )

كانَ كَالبَدرِ المُضيءِ مَحالِكِي! ( فاعلاتن فاعلن متفاعلن ) أو ( فاعلاتن فاعلاتُ متفعلن )

كمْ أفاضَ النُّورَ بَينَ مَسالِكِي ! ( كما في أعلاه )

ثمَّ أَمسى بَينَ مَوجِ مَهالِكي! ( كما في أعلاه ) ربما ( ثم أمسى بين موج هالك )

وأنا أَبحَث أَبكِي: أينَ قَلبي؟!

وربما لك رأي آخر قد غاب عني ....

أما هنا:

فضَلَلْتُهْ... تاهَ منِّي.. أين قَلبي؟!
يستقيم الوزن في تسكين الهاء في ( فضللته ) لكنه لا يجوز لعدم وجود ما يبرر ذلك ( ضل عني ... تاه مني ... أين قلبي )

وأنا أنتظر قراءة المزيد من شاعر مبدع

تحياتي وتقديري



بداية شاكر لك رقي ذوقك، وصدق شعورك، وغزير علمك...

أما عن الكسر العروضي فسبحان من ألان الحديد لداود وعصَّى علي هذه الكلمات!!!

هذا المقطع استعصى علي وكدت أحذفه من القصيدة فشعرت باختلال عظيم في معانيها المتدفقة، فلا أنا استطعت إقامته على الوجه الصحيح ولا أنا استطعت حذفه من القصيدة، فكان أن أبقيته على عوجه !!

محمود العيسوي
09-11-2016, 10:27 AM
رائعة وجميلة ... وفيها صور إيمتنية تنبض من قلب مؤمن.
أجدت التعبير عن مشاعرك شعرا.

رأي متواضع:
القصيدة بنيت على تفعيلة ( فاعلاتن ) وأنتيت بضروب مختلفة وجائزة وهي ( فاعلاتن , فاعلن ثم فاعلاتْ )
لكنني في هذا المقطع:

ويحَ قَلبي مِن ظَلامٍ حالِكِ! ( فاعلاتن فاعلاتن فاعلن )

كانَ كَالبَدرِ المُضيءِ مَحالِكِي! ( فاعلاتن فاعلن متفاعلن ) أو ( فاعلاتن فاعلاتُ متفعلن )

كمْ أفاضَ النُّورَ بَينَ مَسالِكِي ! ( كما في أعلاه )

ثمَّ أَمسى بَينَ مَوجِ مَهالِكي! ( كما في أعلاه ) ربما ( ثم أمسى بين موج هالك )

وأنا أَبحَث أَبكِي: أينَ قَلبي؟!

وربما لك رأي آخر قد غاب عني ....

أما هنا:

فضَلَلْتُهْ... تاهَ منِّي.. أين قَلبي؟!
يستقيم الوزن في تسكين الهاء في ( فضللته ) لكنه لا يجوز لعدم وجود ما يبرر ذلك ( ضل عني ... تاه مني ... أين قلبي )

وأنا أنتظر قراءة المزيد من شاعر مبدع

تحياتي وتقديري

جزاكم الله خيرا..
وأنا كذلك أرى ما رأيتَ أستاذنا الفاضل