المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما دنَّسوك



وليد عارف الرشيد
10-10-2015, 02:33 AM
لا الفوزُ فخرٌ .. لا الهزيمةُ عارُ = سِيَّان فينا .. جنَّةٌ أو نارُ
بتنا كلوحِ الفُلْكِ شرَّدهُ الهوا = يقتادُنا من عجزِنا التيَّارُ
كأسُ اجتثاثِكَ فوق طاولةِ اجتماعِ = القومِ يا أقصى الجذورِ تُدارُ
لا الآهُ منكَ تفضُّ سكرتَنا ولا = لأنينِ حزنِكَ في الخَمارِ مسارُ
بدمي حصارُكِ ما يزالُ يمضُّني = يا قدسُ .. يا وجعَ الضِّميرِ يُثارُ
مصلوبةُ الأحلامِ أنتِ مدينتي = ولكلِّ وجهٍ للفجورِ جدارُ
مذ غابَ يوسفُ ضاعَ ريحُ قميصِهِ = فمتى تُردّ لأمَّتي الأبصارُ؟
ما حوتُ بحرِكِ يلفظُ الأوَّابَ أو = بعصىً تُشقُّ بطونُها الأنهارُ
يا غُصَّةَ الحزنِ الملبّدِ في فمي = شلَّتْ حبالَ الصَّرخةِ الأخبارُ
وتبلَّمت لغةُ العزاءِ وضلَّ في = بوحِ الأديبِ النَّثرُ والأشعارُ
يرنو إليكِ من البعيدِ تلهُّفي = وتعيقُني عن ضمِّكِ الأسوارُ
ما دنَّسوكِ وليس يقلقُني غدٌ = تتبرَّئينَ ويبرأُ الأطهارُ
في كلِّ ليلٍ مظلمٍ وعدٌ لهُ = لا يخلفُ الميعادَ فيكِ نهارُ
أكنافُكِ الزُّهرُ امتدادُ توهُّجٍ = هيهاتَ تخبو في الشُّموسِ النَّارُ
لكنَّما تبكيكِ عينُ كلالةٍ = جوفاءُ .. تبْدي عجزَها .. مِدْرارُ
فإذا سهرْتِ فذاكَ ليلُ الشَّامِ طالَ = وبوغِتَتْ من صبحِها الأنبارُ
وتشتَّتَتْ في مصرَ أحلامٌ لنا = وتناوبَتْ في نومها الأمصارُ
وا مقدسيَّ المجدِ صوتُكَ مُلهِبي = وعلى صداهُ تكبِّرُ الأحرارُ
ثاروا لأنَّكَ في سَما أهدافِهمْ = نجمٌ بوعد ضيائِهِ قد ساروا
يا من بكَ الصَّولاتُ تسرجُ نصرَها = لكَ لا يُشقُّ إذا حملْتَ غُبارُ
قوَّضْتَ أجحارَ العِدا بإرادةٍ = وأُشيدَ من أحجارِكَ الإصرارُ
ويلٌ لمنْ خرقوا الخطوطَ تجبُّرًا = في حرمةِ الليثِ الهصورِ وجاروا
ما أرشَدَتْهمْ سيرةُ الماضينَ قطُّ = ولا درَوْا .. ما بلَّغَ الأحبارُ
أنَّ انتحارَ البغيِ فيكَ مقدَّرٌ = جبَّارُ يشْدُدُ أزرَكَ الجبَّارُ
وبراقُ فجرِكَ كم أطالَ معارجًا = فوق السَّحابِ تحفُّهُ الأنوارُ
ماذا يُقالُ؟ .. وما نُفِعْتَ بقالةٍ = يومًا .. وهل يُستنصَرُ الثرثارُ؟
ماذا لديَّ؟ .. أنا العييُّ كأمَّتي = أفديكَ؟.. هل يفدي النُّسورَ هزارُ؟

محمد ابوحفص السماحي
10-10-2015, 08:54 AM
الاخ الشاعر القدير وليد عارف الرشيد
تحياتي
هي نفثة المصدور..
كلنا تغلي في صدورنا كغلي الحميم...و لكن ببلاغتك استطعت انت ان تنفثها نارا و نورا..
تقبل احترامي و تقديري

عادل العاني
10-10-2015, 10:25 AM
الشاعر الكبير وليد
ليس هناك ما يقال أكثر مما عبرت عنه , ونطق به ضميرك الحي وأطلقت صرخة عربي أصيل
أجدت وأحسنت بارك الله فيك.

وما أروع ما وصفت به حال أمتنا هنا:

مذ غابَ يوسفُ ضاعَ ريحُ قميصِهِ = فمتى تُردّ لأمَّتي الأبصارُ؟

أما هنا فأنت عبرت عما نستلهم منه ثورتنا وليس هناك أقدس مما حددت ملهبا للمشاعر , واسمح لي فقط هنا أنني ذكرت كلمة الأحرار.
وا مقدسيَّ المجدِ صوتُكَ مُلهِبي = وعلى صداهُ يكبِّرُ الأحرارُ

أما في هذا البيت فلي سؤال فقط:
قوَّضْتَ أجحارَ العِدا بإرادةٍ = وأُشيدَ من أحجارِكَ الإصرارُ
( ربما هنة طباعية في ( أجحار ) أم المقصود هو جمع جحر ( جحور )

تحياتي وتقديري

احمد المعطي
10-10-2015, 11:19 AM
أُصْغي لحرْفكَ أيها المغوارُ
..........................ويشدُّني في نهرك التيّارُ
هذي المَشاعرُ والحروفُ تعقني
.................في الصدر ينقُلُ بوْحَها الإعْصارُ
أسمِعْ صَداها الرُّعودَ وصفْ لها
.................رجْعَ الصَّدى ..عَلَّ الرُّعودَ تَغارُ
في القدسِ جَلْجَلَةٌ الوَطيسِ استيْقظتْ
..................حَمِيَ الوَطيسُ وطارَت الأحْجارُ
والكأسُ دائرَةٌ يدورُ بها الرَّدى
..................وعَلى الطغاةِ من الشعوبِ تُدارُ
في القدْسِ ينتفضُ العُراةُ فويْله
......................"ربُّ الجنودِ" تَؤزُّهُ الأقمارُ
الكفُّ عاريَةٌ والرَّصاصُ مُلعلعٌ
........................والنارُ تُبْطلُ كيْدَها الأنوارُ
لنْ تطفِئ الشمسَ اختلالات الرُّؤى
.......................يأبى الضِّياءُ وَينْكِرُ الإيثارُ
ستظلُّ في كبد السماءِ ويمتطي
......................أضواءَها عندَ الوَغى الثوّارُ

عمر ابو غريبة
10-10-2015, 11:23 AM
بل أنت فصيح مفوه
ونسر قشعم.
بوركت غضبتك أيها الحر الأبي لأولى القبلتين
رغم ما تكابد في دارك
أسأل الله الفرج القريب لكم وللقدس الشريف.

محبتي وتقديري
استاذي الوليد

عبد السلام دغمش
10-10-2015, 11:27 AM
يرنو إليكِ من البعيدِ تلهُّفي = وتعيقُني عن ضمِّكِ الأسوارُ

وليست الأسوار هي الحدود فحسب .. إنما ضعفنا وانشغالنا بأنفسنا ..

الشاعر الأستاذ وليد عارف الرشيد

قصيدة جميلة .. وحسّ فياض ينثال من بين السطور ..
بوركتم شاعرنا وسلم اليراع.

آبو عمرو سليمان
10-10-2015, 01:29 PM
لافض فوك أ/وليد عارف الرشيد

محمد حمود الحميري
10-10-2015, 07:01 PM
الحمد لله أنني وجدت قلمًا حرًا أبيًا ينتصر لفلسطين المحتلة ، ولدماء الفلسطينيين،
بعد أن غضت ثورة الأدب طرفها عن القبلة الأولى وصارت تابعة للقضائيات التي
ما رأيناها تنفث إلا سموم الفتن بين المسلمين ..
هكذا هم الشعراء الكبار ..
وبمثل قلمك سيستشهد التاريخ ..

حفظك الله ودام عنفوان قلمك .

عبده فايز الزبيدي
11-10-2015, 08:33 AM
نص جميل
أستاذنا الكريم
فشكرا لك و للشعر .

رياض شلال المحمدي
11-10-2015, 09:57 AM
مذ غابَ يوسفُ ضاعَ ريحُ قميصِهِ ... فمتى تُردّ لأمَّتي الأبصارُ؟ /
.........
فصبْرٌ جميلٌ أولى القبلتين ، وصبرٌ جميل أخا الأشعار ، والله هو المستعان
على ما يصف القريب والبعيد ، الصديق والعدو ، ومهما اشتد ظلام العاديات ،
فلا بد يتنفّس إصباح الصابرين المؤمنين ، وكأنّ لسان الحال يقول :
أضاعوني وأي فتىً أضاعوا ... ليوم رزيّةٍ وسداد ثغر ، لا فض فوك ..... و ... للقدس سلام .

أحمد رامي
11-10-2015, 07:19 PM
أخي الحبيب الغالي , و شاعري الأريب الجالي
السلام عليكم
ما يزال شعرك بقوة لغته و بإسقاطاته و تضميناته و بلاغته و صوره وقوة معانيه ... يدهشني
أدعو الأعشى و لبيدا و زهيرا و أبا العتاهية و ابن الجارم و البحتري و المتنبي
إلى طاولتك التي تدار عليها شمول الشعر صرفا ...

:nj::nj::nj::nj::nj:
:hat::hat:
:hat:

لك محبتي و اشتياقي .

عدنان الشبول
11-10-2015, 11:34 PM
حفظ الله أوطاننا وأهلنا في كل مكان


بارك الله بكم شاعرنا الجميل ،


والله إن قلوبنا موجوعة

ليانا الرفاعي
12-10-2015, 05:06 PM
قصيدة جميلة تدفقت حس ثوري
صرخت بعزة وإباء فاخترقت ما تحوصل في أحشائنا
بوركت أيها الشاعر الرائع
تحيتي تقديري

د. سمير العمري
13-10-2015, 06:59 PM
مـصـلــوبــةُ الأحـــــــلامِ أنـــــــتِ مـديــنــتــي
ولـــــكـــــلِّ وجــــــــــهٍ لــلـــفـــجـــورِ جـــــــــــدارُ
مذ غابَ يوسـفُ ضـاعَ ريـحُ قميصِـهِ
فـــمـــتــــى تُـــــــــــردّ لأمَّـــــتــــــي الأبـــــصــــــارُ؟

الله الله!

قصيدة هادرة كريمة بالإباء والعزة وفيها نصرة كريم أبي لقضية الأمة الكبرى فلا فض فوك!

نعم استوقفني فيها بعض مواضع أرى أنها تحتاج معالجة أفضل ولكن استوقفني أكثر حرف مدهش في أكثر القصيدة من البداية حتى الخاتمة الرائعة أيها الهزار النسر.

للتثبيت تقديرا

ودام ألقك الزاهر!

تقديري

عبدالإله الزّاكي
13-10-2015, 11:41 PM
لا الفوزُ فخرٌ .. لا الهزيمةُ عارُ = سِيَّان فينا .. جنَّةٌ أو نارُ

يشير الشاعر وليد الرشيد في هذا البيت إلى الوهن الذي أصاب الأمة، فلم تعد تسعى إلى فخر يرفع همتها ولا تخجل من عار يلحق بها، وأقبلت على الدنيا ونسيت الآخرة وما عند الله من خير وثواب، وما عنده من شر وعقاب.

الله الله على الصورة الشعرية والتعبير البلاغي.


بتنا كلوحِ الفُلْكِ شرَّدهُ الهوا = يقتادُنا من عجزِنا التيَّارُ
يستحضر الشاعر في هذا البيت حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها " فقال قائل ومن قلة نحن يومئذ قال: " بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة "


كأسُ اجتثاثِكَ فوق طاولةِ اجتماعِ = القومِ يا أقصى الجذورِ تُدارُ

يشير الشاعر في هذا البيت إلى أن الأمة في غفلة مما يحاك ضدها، فهي غارقة في نومها والعدو يعد العدة لاقتلاع جذورها.
ملحوظة: أظن أن الشاعر يشير بِ( أقصى الجذور ) إلى أولى القبلتين، أو الإشارة إلى جدنا الأول إبراهيم عليه السلام والله أعلم.


ولي عودة بعد حين لهذا الألق شاعرنا السامق وليد العارف بإذن الله.

براءة الجودي
14-10-2015, 12:23 AM
مذ غابَ يوسـفُ ضـاعَ ريـحُ قميصِـهِ
فـــمـــتـــى تُــــــــــردّ لأمَّـــــتـــــي الأبـــــصـــــارُ؟
وبــــراقُ فــجــرِكَ كــــم أطـــــالَ مـعــارجًــا
فـــــــوق الــسَّـــحـــابِ تــحـــفُّـــهُ الأنــــــــوارُ

لله ، رائعة
كم تروقني قصائدك لكن هذه مميزة بحق
لك تقديري واحترامي أيها المغوار ويكفي أن من مثلك ينتفض صدره الغيور على أمته
رفع الله قدرك أستاذ وليد

محمد ذيب سليمان
14-10-2015, 01:46 PM
الله الله ما اروعها واحكمها واقربها من صورة

مذ غابَ يوسفُ ضاعَ ريحُ قميصِهِ ... فمتى تُردّ لأمَّتي الأبصارُ؟

بيت من اجمل وا قرأت في وصف الحال والتشبيه
شكرا على كل هذا الجمال والتحليق
لقلبك الفرح

ربيحة الرفاعي
15-10-2015, 01:59 AM
لله أنت أيها المهيب في غضبتك، الهادر في صيحتك، الأبيّ في وقفتك
بالصرخة المكبوتة في صدورنا جميعا جلجلت حروفك، في بديعة قويّة السبك متقنة الأداء في كل محاوره

مـصـلـوبــةُ الأحـــــلامِ أنـــــتِ مـديـنــتــي
ولــــكــــلِّ وجــــــــهٍ لــلــفــجـــورِ جـــــــــدارُ
مذ غابَ يوسفُ ضـاعَ ريـحُ قميصِـهِ
فــمـــتـــى تُــــــــردّ لأمَّــــتــــي الأبــــصــــارُ؟
مــا حــوتُ بـحـرِكِ يـلـفـظُ الأوَّابَ أو
بــعــصـــىً تُـــشــــقُّ بـطــونُــهــا الأنــــهــــارُ
أي تناص باهر هذا
لا حرمك الإباء

تحاياي

معين الكلدي
15-10-2015, 10:50 PM
ستزول الغمة بإذن الله ولكن حينما نعود لما كان عليه الرعيل الأول من صفاء المعتقد واجتماعٍ على الحق لا غير

صرختك مهمة وإن كانت بسبب سياط الموقف ولكنها تدر بقلبك أدرينالين الضمير فتحيا الروح و تنتفض الجوارح

وأما الشعر فهو الشعر حقيقةً ووصفاً فلا فوض فوك



فقط أشكلت علي كلمة ( أجحار ) في .. قـــوَّضْــــتَ أجـــحــــارَ الــــعِــــدا بــــــــإرادةٍ

ما المراد بها هل تقصد أحجار أم جمع جحر أم ماذا ؟

مؤيد حجازي
16-10-2015, 12:14 PM
مذ*غابَ*يوسفُ*ضاعَ*ريحُ*قمي ِـهِ

فـمـتـى*تُـــردّ*لأمَّــتـ ـي**الأبــصــارُ؟


ما أجمل هذا القصيد و أعزه..

بالإباء تنضح قوافيك

لله درك

مازن لبابيدي
18-10-2015, 07:01 PM
ما دنَّسوكِ وليس يقلقُني غدٌ = تتبرَّئينَ ويبرأُ الأطهارُ
في كلِّ ليلٍ مظلمٍ وعدٌ لهُ = لا يخلفُ الميعادَ فيكِ نهارُ
أكنافُكِ الزُّهرُ امتدادُ توهُّجٍ = هيهاتَ تخبو في الشُّموسِ النَّارُ
لكنَّما تبكيكِ عينُ كلالةٍ = جوفاءُ .. تبْدي عجزَها .. مِدْرارُ
فإذا سهرْتِ فذاكَ ليلُ الشَّامِ طالَ = وبوغِتَتْ من صبحِها الأنبارُ

أحسنت أخي الحبيب الشاعر المبدع وليد الرشيد ، لا فض فوك

فرج الله عن مقدسنا وأمتنا ولا يكونان إلا معا بإذنه تعالى .

مودتي وتحيتي

عبده فايز الزبيدي
19-10-2015, 06:56 AM
بارك الله فيك
شاعرنا الكريم
و شكر لجميل البوح.

الطنطاوي الحسيني
19-10-2015, 07:57 AM
ثـــــــاروا لأنَّـــــــكَ فـــــــي سَـــمــــا أهــدافِــهـــمْ
نـــجــــمٌ بـــوعــــد ضــيـــائِـــهِ قــــــــد ســــــــاروا

هذا بيت القصيد وغاية الاحرار
من عيون شعر الوعي والفهم والابداع
وجع كل الامة وبلسمه يجتمع في قصيدة
لا فض الله فاك مبدعنا وليد الرشيد الحبيب المسكون باوجاع امته وامالها
دمت رائعا بحميتك
ونصر الله الثوار المؤمنين في كل مكان امين

وليد عارف الرشيد
24-10-2015, 10:53 PM
الاخ الشاعر القدير وليد عارف الرشيد
تحياتي
هي نفثة المصدور..
كلنا تغلي في صدورنا كغلي الحميم...و لكن ببلاغتك استطعت انت ان تنفثها نارا و نورا..
تقبل احترامي و تقديري

:0014:
وتقبل أخي الحر المفضال حشود محبتي وعرفاني
دمت وسلمت يا طيب

وليد عارف الرشيد
24-10-2015, 10:58 PM
[QUOTE=عادل العاني;1019556]الشاعر الكبير وليد
ليس هناك ما يقال أكثر مما عبرت عنه , ونطق به ضميرك الحي وأطلقت صرخة عربي أصيل
أجدت وأحسنت بارك الله فيك.

وما أروع ما وصفت به حال أمتنا هنا:

مذ غابَ يوسفُ ضاعَ ريحُ قميصِهِ = فمتى تُردّ لأمَّتي الأبصارُ؟

أما هنا فأنت عبرت عما نستلهم منه ثورتنا وليس هناك أقدس مما حددت ملهبا للمشاعر , واسمح لي فقط هنا أنني ذكرت كلمة الأحرار.
وا مقدسيَّ المجدِ صوتُكَ مُلهِبي = وعلى صداهُ يكبِّرُ الأحرارُ

أما في هذا البيت فلي سؤال فقط:
قوَّضْتَ أجحارَ العِدا بإرادةٍ = وأُشيدَ من أحجارِكَ الإصرارُ
( ربما هنة طباعية في ( أجحار ) أم المقصود هو جمع جحر ( جحور )

تقريظك وتفنيدك مدعاة فخر واعتزاز لي ولفقيراتي .. بوركت وسلمت أخي الشاعر الجميل
أما بالنسبة لأجحار فهي جمع جحر وتجوز على الجمعين جحور وأجحار والله تعالى أعلم

تحياتي وتقديري
:0014:

وليد عارف الرشيد
01-11-2015, 12:12 PM
أُصْغي لحرْفكَ أيها المغوارُ
..........................ويشدُّني في نهرك التيّارُ
هذي المَشاعرُ والحروفُ تعقني
.................في الصدر ينقُلُ بوْحَها الإعْصارُ
أسمِعْ صَداها الرُّعودَ وصفْ لها
.................رجْعَ الصَّدى ..عَلَّ الرُّعودَ تَغارُ
في القدسِ جَلْجَلَةٌ الوَطيسِ استيْقظتْ
..................حَمِيَ الوَطيسُ وطارَت الأحْجارُ
والكأسُ دائرَةٌ يدورُ بها الرَّدى
..................وعَلى الطغاةِ من الشعوبِ تُدارُ
في القدْسِ ينتفضُ العُراةُ فويْله
......................"ربُّ الجنودِ" تَؤزُّهُ الأقمارُ
الكفُّ عاريَةٌ والرَّصاصُ مُلعلعٌ
........................والنارُ تُبْطلُ كيْدَها الأنوارُ
لنْ تطفِئ الشمسَ اختلالات الرُّؤى
.......................يأبى الضِّياءُ وَينْكِرُ الإيثارُ
ستظلُّ في كبد السماءِ ويمتطي
......................أضواءَها عندَ الوَغى الثوّارُ



بوركت بوركت شاعرنا الحر الجميل وبوركت حروف السمو والنبل .. لافض الله لك فاها ولا أنضب لك معين الحرف البهي الناطق
محبتي وعرفاني وتقديري

وليد عارف الرشيد
01-11-2015, 12:15 PM
بل أنت فصيح مفوه
ونسر قشعم.
بوركت غضبتك أيها الحر الأبي لأولى القبلتين
رغم ما تكابد في دارك
أسأل الله الفرج القريب لكم وللقدس الشريف.

محبتي وتقديري
استاذي الوليد

يكفي مرورك شاعرنا الكبير ليصبح للفقيرات شأن وقيمة ..
دمت وسلمت حفظك ربي أيها الحر القدير

وليد عارف الرشيد
06-12-2015, 08:15 PM
يرنو إليكِ من البعيدِ تلهُّفي = وتعيقُني عن ضمِّكِ الأسوارُ

وليست الأسوار هي الحدود فحسب .. إنما ضعفنا وانشغالنا بأنفسنا ..

الشاعر الأستاذ وليد عارف الرشيد

قصيدة جميلة .. وحسّ فياض ينثال من بين السطور ..
بوركتم شاعرنا وسلم اليراع.

شاعرنا الحبيب عبد السلام :
مرورك من هنا فيض عبير ينثال بين السطور وفي قلب صاحبها
دمت وسلمت وبوركت

وليد عارف الرشيد
06-12-2015, 08:18 PM
لافض فوك أ/وليد عارف الرشيد

بوركت أخي الحبيب الشاعر وشكر الله لك مرورك العطر الجميل
دمت بخير وألق وسلمت

وليد عارف الرشيد
06-12-2015, 08:24 PM
الحمد لله أنني وجدت قلمًا حرًا أبيًا ينتصر لفلسطين المحتلة ، ولدماء الفلسطينيين،
بعد أن غضت ثورة الأدب طرفها عن القبلة الأولى وصارت تابعة للقضائيات التي
ما رأيناها تنفث إلا سموم الفتن بين المسلمين ..
هكذا هم الشعراء الكبار ..
وبمثل قلمك سيستشهد التاريخ ..

حفظك الله ودام عنفوان قلمك .

مرورك الطيب شاعرنا الجميل وتقريظك المشجع شهادة أرجو أن أستحقها
بوركت وسلمت وحياك الله

غلام الله بن صالح
06-12-2015, 08:29 PM
قصيدة جميلة
دمت بالق
مودتي وتقديري

فاتن دراوشة
30-04-2016, 03:49 PM
قصيدة باحت بهموم أمّة تكالبت على أجزائها النّكبات

أبدعت الوصف ورسم الصّور المعبّرة الموحية

دام قلمك متميّزا أستاذنا