المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انتصافٌ لأُمِّ المؤمنين



محمد حمود الحميري
22-10-2015, 04:30 PM
انتصافٌ لأُمِّ المؤمنين



ما كل مَا يَعْوِيْ وَيَثْغَرُ فَاهَا=ذَاكَ ابن آوَى ، كم نرى أشْبَاهَا
فَمِنَ الحَنَاجِرِ مثل بئر بُضَاعَةٍ=غَلَبَتْ دِمَاءُ الحَيْضِ رِقَّةَ مَاهَا
وَلَقَدْ قَرَأتُ قَصِيْدَةً بِصَحِيْفَةٍ=لَحِقَ العَفَافَ زعافُهَا وَأذَاهَا
نُسِجَتْ مِنَ الحقد الدفين حُرُوفُهَا=فَأتَتْ تَكِيْلُ الإفْكَ في فَحْوَاهَا
طَهِّرْ لُعَابَكَ عِنْدَ ذِكْرِكَ مَنْ إذَا=اسْتَاكَتْ سَمَا مِسْوَاكُهَا وَتَبَاهَى
وَاللهِ ما ضَاهَيْتَ إلَّا نَجْمَةً=أمِنَ الحَضِيْضِ ، وَكالنُّجُومِ تُضَاهَى !
اخْفِضْ جَنَاحَكَ إنْ أتَيْتَ رِحَابَهَا=وَاغْضُضْ مِنَ الصَّوتِ النَّكِيْرِ إزَاهَا
أتَسُبُّ أمَّ المؤمنينَ ، وتَدَّعي الـ=إســلامَ ، حَسْبُكَ أنْ أسأتَ لِـ ( طَهَ )
هِيَ زَوْجُ خَيْرِ المُرْسَلِيْنَ ، وَأمُّهَا=صِدِّيْقَةٌ ، صَحِبَ النَّبِيَّ أبَاهَا
قُرَشِيَّةٌ .. مَكِّيَّةٌ ، وفَقِيْهَـةٌ=لَمْ يبلغ الفُقَهَاءُ بَعْضَ ذُرَاهَا
اللهُ هَذَبَهَا وَطَهَّرَهَا ، أفِيْ=رَيْبٍ ، وَهَلْ كَذَّبْتَ .. إلَّا الله !
اللهُ بَرَّأهَا وأنْزَلَ أيَةً=تُتْلَى ، أتَكْفُرُ بالذي زَكَّاهَا !
في خِدْرِهَا هَبَطَ الأمِيْنُ على أمِيْـ=نِ الأرضِ بِالقُرْآنِ مِنْ مولاها
في حينِ لَمْ يَنْزِلْ سوى الشَّيْطَانُ في=خِدْرِ التي حَمَلَتْكَ ، ما أخْزَاهَا
ما قُلْتَ غير الحَقِّ ، لكن في التي=وَضَعَتْكَ ، أُجْزِمُ ما وَصَفْتَ سواهَا
فَالأُمّ مدرسة على مِنْهَاجِهَا=يَنْمُو فَتَاهَا ، يَهْتَدِيْ بِهُدَاهَا
ما الإفك .. إلَّا سُنَّةٌ .. سَبَئِيَّةٌ=صَفَوِيَّةٌ ، صَفَوِيُّ مَنْ أحْيَاهَا
لو كُنْتَ حُرًّا ما انْحَنَيْتَ تَشَيُّعًا=وَلَمَا اتَّخَذْتَ مِنَ الفَقِيْهِ إلاهَا
إنْ لَمْ تَكُنْ أشْقَى العُرُوبَةِ مَنْ يَكُنْ=غير المُنَافِقِ يا ترى أشْقَاهَا !



محمد الحميري
22 أكتوبر 2015 م

محمد حمود الحميري
22-10-2015, 04:30 PM
انتصافٌ لأُمِّ المؤمنين



ما كل عاوٍ باتَ يَثْغَرُ فَاهَا=ذَاكَ ابن آوَى ، كم نرى أشْبَاهَا
فَمِنَ الحَنَاجِرِ مثل بئر بُضَاعَةٍ=غَلَبَتْ دِمَاءُ الحَيْضِ رِقَّةَ مَاهَا
وَلَقَدْ قَرَأتُ قَصِيْدَةً بِصَحِيْفَةٍ=لَحِقَ العَفَافَ زعافُهَا وَأذَاهَا
نُسِجَتْ مِنَ الحقد الدفين حُرُوفُهَا=فَأتَتْ تَكِيْلُ الإفْكَ في فَحْوَاهَا
طَهِّرْ لُعَابَكَ عِنْدَ ذِكْرِكَ مَنْ إذَا=اسْتَاكَتْ سَمَا مِسْوَاكُهَا وَتَبَاهَى
وَاللهِ ما ضَاهَيْتَ إلَّا نَجْمَةً=أمِنَ الحَضِيْضِ ، وَكالنُّجُومِ تُضَاهَى !
اخْفِضْ جَنَاحَكَ إنْ أتَيْتَ رِحَابَهَا=وَاغْضُضْ مِنَ الصَّوتِ النَّكِيْرِ إزَاهَا
أتَسُبُّ أمَّ المؤمنينَ ، وتَدَّعي الـ=إســلامَ ، حَسْبُكَ أنْ أسأتَ لِـ ( طَهَ )
هِيَ زَوْجُ خَيْرِ المُرْسَلِيْنَ ، وَأمُّهَا=صِدِّيْقَةٌ ، صَحِبَ النَّبِيَّ أبَاهَا
قُرَشِيَّةٌ .. مَكِّيَّةٌ ، وفَقِيْهَـةٌ=لَمْ يبلغ الفُقَهَاءُ بَعْضَ ذُرَاهَا
اللهُ هَذَبَهَا وَطَهَّرَهَا ، أفِيْ=رَيْبٍ ، وَهَلْ كَذَّبْتَ .. إلَّا الله !
اللهُ بَرَّأهَا وأنْزَلَ أيَةً=تُتْلَى ، أتَكْفُرُ بالذي زَكَّاهَا !
في خِدْرِهَا هَبَطَ الأمِيْنُ على أمِيْـ=نِ الأرضِ بِالقُرْآنِ مِنْ مولاها
في حينِ لَمْ يَنْزِلْ سوى الشَّيْطَانُ في=خِدْرِ التي حَمَلَتْكَ ، ما أخْزَاهَا
ما قُلْتَ غير الحَقِّ ، لكن في التي=وَضَعَتْكَ ، أُجْزِمُ ما وَصَفْتَ سواهَا
فَالأُمّ مدرسة على مِنْهَاجِهَا=يَنْمُو فَتَاهَا ، يَهْتَدِيْ بِهُدَاهَا
ما الإفك .. إلَّا سُنَّةٌ .. سَبَئِيَّةٌ=صَفَوِيَّةٌ ، ويلٌ لِمَنْ أحْيَاهَا
لو كُنْتَ حُرًّا ما انْحَنَيْتَ تَشَيُّعًا=وَلَمَا اتَّخَذْتَ مِنَ الفَقِيْهِ إلاهَا
إنْ لَمْ تَكُنْ أشْقَى العُرُوبَةِ مَنْ يَكُنْ=غير المُنَافِقِ يا ترى أشْقَاهَا !



محمد الحميري
22 أكتوبر 2015 م

الدكتور ضياء الدين الجماس
22-10-2015, 05:06 PM
لا فض فوك وجعل الله زوجها شفيعك وحبيبك
بورك الأطهار ومن ينافح عنهم ..
فكيف بمن ينافح عن أم المؤمنين
سلم اليراع ومداده

محمد ذيب سليمان
22-10-2015, 05:14 PM
يا الله ما اروعك واعدلك
ونجس كل من يتطاول على امهات المؤمنين
وهؤلاء ومن جاراهم فلعنة الله عليهم أجمعين
ساعود الى قصيدتك التي اخرجتها من فم طاهر لتعلن
انها مدافعة عن اتقى الناس واجلهم بحق
وكما قال اخي د . ضياء من قبلي
جعل الله سيدنا محمدا شفيعا لك
مودتي

رياض شلال المحمدي
22-10-2015, 05:25 PM
الله ، الله ، الله
لا فضَّ فوك شاعرنا المبدع وأنت تذكر أم المؤمنين زوْج الحبيب عليه
أفضل الصلاة وأزكى التسليم ، الصدّيقة بنت الصديق رضي الله عنها وعن
أبيها ، فلله درَّ بيانٍ جعل الصدق مدادًا ، والطهر والنقاء وجهة ، طيَّب الله أنفاسك ،
وأنار القلب والفكر ، وجعل ما نقشت في صحائف الأعمال ، وسيعلم الذين ظلموا وكذبوا
أيَّ منقلبٍ ينقلبون .

عبد السلام دغمش
22-10-2015, 05:37 PM
قصيد جميل .. وقصدٌ سام .

بورك فيك وقد ألقمت الأفاكين حجراً من سجيل.
ويح من يتجرأ على أمهات المؤمنين ،ألم يقرأ( النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، وأزواجهُ أمهاتهم) وما من مؤمنٍ يتقول على أمّـه..
بوركت أيها الشاعر وسلم يراعك .

عصام إبراهيم فقيري
22-10-2015, 06:47 PM
سلام الله عليك يا أبا بلال ما أجمل حرفك وما أعظم حرفتك

رضي الله عن أمنا عائشة زوجة النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام وابنة صديق الأمة
قد خاب وخسر من رماها بسوء ، فهؤلاء ليسوا من أهل الملة ، والدين منهم براء
بورك القصد والقصيد وجعل الله أبياتك في موازين الحسنات .


احترامي وتقديري لك شاعرنا القدير .

ليانا الرفاعي
22-10-2015, 07:44 PM
هذا الذي يشتم أم المؤمنين لا يستحق منك هذا
فرغم الإهانة التي توجهت له لكنك رفعت من قدره بجمال وروعة وقوة قصيدتك
ومثل هذا الرد ربما يكون أقصى غاياته
دمت ودام الإبداع
تحيتي وتقديري

عبده فايز الزبيدي
22-10-2015, 08:43 PM
أسعدتني أسعدك الله
بهذا الشعر و الشعور
لا فض فوك .
و هذا الجمال يكتمل حين نتدارس ما يلي:
صفوي من
هل تركت التنوين ضرورة ؟
حول (طه) كنت مثلك أظنه من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم و لكن علماء السنة يقولون إنها حروف مقطعة افتتح الله بها سورة طه مثل الم في البقرة.
كتب الله لك الأجر بمحبتك للنبي صلى الله عليه وسلم و زوجه عائشة الصديقة .

الطنطاوي الحسيني
22-10-2015, 09:31 PM
هِــــــيَ زَوْجُ خَـــيْـــرِ الـمُـرْسَـلِـيْــنَ ، وَأمُّـــهَــــا
صِــدِّيْــقَـــةٌ ، صَــــحِــــبَ الــنَّـــبِـــيَّ أبَــــاهَــــا
قُـــــرَشِـــــيَّـــــة ٌ .. مَـــــكِّـــــيَّـــــةٌ ، وفَــــقِــــيْــــهَــــ ةٌ
لَـــــــمْ يــبــلـــغ الــفُــقَــهَــاءُ بَــــعْــــضَ ذُرَاهَــــــــا
اللهُ هَـــــذَبَـــــهَــــــا وَطَـــــهَّــــــرَهَـــ ـــا ، أفِـــــــــــــــــيْ
رَيْـــــبٍ ، وَهَــــــلْ كَـــذَّبْـــتَ .. إلَّا الله !
اللهُ بَــــــــــــرَّأهَـــــ ـــــــا وأنْـــــــــــــــــــــ ـــزَلَ أيَــــــــــــــــــــــ ــةً
تُــتْــلَـــى ، أتَــكْــفُـــرُ بــــالــــذي زَكَّــــاهَــــا !
فــي خِـدْرِهَــا هَـبَــطَ الأمِـيْــنُ عـلــى أمِـــيْ
نِ الأرضِ بِـــالـــقُــــرْآنِ مِــــــــــنْ مـــــولاهـــــا



اخي الحبيب محمد حمود الشاعر ذو الحمية
دافع الله عنك وعن يمننا وامتنا
وجعلها الله في ميزان حسنات اخي المؤمن الغيور
وقص الله لسان من يتجرا بحرف على امنا عائشة البتول الطاهرة زوج وحب اطهر الخلق محمد رسول الله
دمت بايمانك وحميتك

محمد حمود الحميري
23-10-2015, 07:26 PM
لا فض فوك وجعل الله زوجها شفيعك وحبيبك
بورك الأطهار ومن ينافح عنهم ..
فكيف بمن ينافح عن أم المؤمنين
سلم اليراع ومداده

آمين اللهم آمين ..
بوركت د. ضياء الدين الجماس ،
كم أنا فخور بكونك أول من يصافح قصيدتي ،
لا حرمت أنت أيضًا شفاعته صلى الله عليه وسلم .
تقديري ، وباقة ورد تليق :0014:.

حاج صحراوي العربي
23-10-2015, 09:50 PM
لـــو كُــنْــتَ حُــــرًّا مــــا انْـحَـنَـيْـتَ تَـشَـيُّـعًـا
وَلَـــمَـــا اتَّـــخَـــذْتَ مِــــــنَ الـفَـقِــيْــهِ إلاهَـــــــا
إنْ لَـمْ تَكُـنْ أشْـقَـى العُـرُوبَـةِ مَــنْ يَـكُـنْ
غـــيـــر الـمُـنَــافِــقِ يــــــا تـــــــرى أشْــقَــاهَـــا !
محمد حمود الشاعر الفذ الطروب الشادي و صاحب الروعة الشعرية ،
تمكنت من مقود القصيدة فهنيئا لك فارسا و مطربا .
هنا سخرت قلمك للدفاع عن أطهر النساء ، و أحب النساء الى المصطفى بعد
خديجة ... فجزاؤك الجنة ، و الفوز الأكيد .

محمد حمود الحميري
24-10-2015, 07:16 PM
يا الله ما اروعك واعدلك
ونجس كل من يتطاول على امهات المؤمنين
وهؤلاء ومن جاراهم فلعنة الله عليهم أجمعين
ساعود الى قصيدتك التي اخرجتها من فم طاهر لتعلن
انها مدافعة عن اتقى الناس واجلهم بحق
وكما قال اخي د . ضياء من قبلي
جعل الله سيدنا محمدا شفيعا لك
مودتي

أستاذنا وشاعرنا الكبير ــ محمد ذيب سليمان
سلام الله عليك ورحمته وبركاته
سرني جدًا حضورك الكريم أيها الكريم ..
مرحبًا بك في متصفحي ، كلما عدت كلما ازددت فيك محبة ..
بانتظارك بشوق .
جعلنا الله وإياكم من شفعائه ( ص ) وسقانا وإياكم من يده الشريفة
شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدا .
لك كل الود والتقدير ، وباقة ورد :0014:

محمد حمود الحميري
25-10-2015, 03:29 PM
الله ، الله ، الله
لا فضَّ فوك شاعرنا المبدع وأنت تذكر أم المؤمنين زوْج الحبيب عليه
أفضل الصلاة وأزكى التسليم ، الصدّيقة بنت الصديق رضي الله عنها وعن
أبيها ، فلله درَّ بيانٍ جعل الصدق مدادًا ، والطهر والنقاء وجهة ، طيَّب الله أنفاسك ،
وأنار القلب والفكر ، وجعل ما نقشت في صحائف الأعمال ، وسيعلم الذين ظلموا وكذبوا
أيَّ منقلبٍ ينقلبون .

ما أسعد قصيدتي وهي تحتفي بحضور الشاعر الكبير ــ رياض شلال المحمدي
أشكر لك هذا الإطراء ، ولا حرمك أجر القراءة والمتابعة ، ولا حرمني دفعك .
محبتي وتقديري .

محمد حمود الحميري
26-10-2015, 06:16 PM
قصيد جميل .. وقصدٌ سام .

بورك فيك وقد ألقمت الأفاكين حجراً من سجيل.
ويح من يتجرأ على أمهات المؤمنين ،ألم يقرأ( النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، وأزواجهُ أمهاتهم) وما من مؤمنٍ يتقول على أمّـه..
بوركت أيها الشاعر وسلم يراعك .

مرحبًا أستاذي ــ عبد السلام ..
ليست الشتيمة من أخلاقنا ، ولكن أعتقد الغيرة دفعتني لأن تعديت الهجاء إلى مستوى الشتيمة في بيت أو بيتين ، ألا ترى ذلك ؟
فعلت ظنًّا مني أن ذلك جائز ما دمت في موقف الدفاع عن أم المؤمنين ، وزوج النبي الأمين .
عفوًا لخروج التعقيب عن ردك ، إنما أردت التوضيح لشعور بالذنب .
شكرًا لك ، ولكل العابرين من هنا ردوا أو لم يردوا ..
تحياتي .

عدنان الشبول
26-10-2015, 07:17 PM
أنعم وأكرم بك أيها الشاعر الحر الأبي العربي المسلم




قمة الروعة والجمال وجدتها في هذه القصيدة

محمد حمود الحميري
29-10-2015, 02:42 PM
سلام الله عليك يا أبا بلال ما أجمل حرفك وما أعظم حرفتك

رضي الله عن أمنا عائشة زوجة النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام وابنة صديق الأمة
قد خاب وخسر من رماها بسوء ، فهؤلاء ليسوا من أهل الملة ، والدين منهم براء
بورك القصد والقصيد وجعل الله أبياتك في موازين الحسنات .


احترامي وتقديري لك شاعرنا القدير .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أستاذ عصام
تعم صدقت ، وأي ملة لمن لم يسلم من طعنهم عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم .

بارك الله بك ، وأثابك ، وشكرًا لطيب مداخلتك .
تحايا أخيك

عادل العاني
29-10-2015, 03:00 PM
الأخ الشاعر والمؤمن الغيور محمد

بارك الله فيك , وجعلها في ميزان حسناتك وأنت تذود عن أم المؤمنين الطاهرة عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهما , وزوج خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم.

أما الرعاع الذي يسبونها كما يسبون صحابة رسول الله فهم إلى جهنم وبئس المصير.

ولو كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه حيا لقطع رؤوسهم بسيفه ...

وما ذكرته عن الصفويين فقد صدقت , فما هم إلا بلاء , وهم الذين أرادوا الإنتقام من الإسلام لأنه انتصر على المجوسية وعبادة النار ...

وما أحفادهم الآن إلا بذور شيطانية تحاول أن تكمل ما بدأه أجدادهم لهدم الإسلام وتفريق الجماعات , والعودة لعبادة النار ... ولن ينجوا من عذاب الله في الدنيا والآخرة.

بارك الله فيك أخي

تحياتي وتقديري

محمد حمود الحميري
20-01-2016, 07:12 PM
هذا الذي يشتم أم المؤمنين لا يستحق منك هذا
فرغم الإهانة التي توجهت له لكنك رفعت من قدره بجمال وروعة وقوة قصيدتك
ومثل هذا الرد ربما يكون أقصى غاياته
دمت ودام الإبداع
تحيتي وتقديري

الأستاذة ــ ليانا الرباعي
شكرًا لجزيلًا لرقة ورقي الحضــور ..
محبتي والنسرين .

محمد حمود الحميري
29-02-2016, 06:10 PM
أسعدتني أسعدك الله
بهذا الشعر و الشعور
لا فض فوك .
و هذا الجمال يكتمل حين نتدارس ما يلي:
صفوي من
هل تركت التنوين ضرورة ؟
حول (طه) كنت مثلك أظنه من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم و لكن علماء السنة يقولون إنها حروف مقطعة افتتح الله بها سورة طه مثل الم في البقرة.
كتب الله لك الأجر بمحبتك للنبي صلى الله عليه وسلم و زوجه عائشة الصديقة .

جدًا سرني مرورك أــ عبده فايز الزبيدي
جزاك الله خيرًا ، ولا حرمت أجر المتابعة والاطلاع ..
سأعود للعمل بمقتضى ملاحظاتك .
تقبل شكري وتقديري .

محمد حمود الحميري
01-03-2016, 06:11 PM
هِــــــيَ زَوْجُ خَـــيْـــرِ الـمُـرْسَـلِـيْــنَ ، وَأمُّـــهَــــا
صِــدِّيْــقَـــةٌ ، صَــــحِــــبَ الــنَّـــبِـــيَّ أبَــــاهَــــا
قُـــــرَشِـــــيَّـــــة ٌ .. مَـــــكِّـــــيَّـــــةٌ ، وفَــــقِــــيْــــهَــــ ةٌ
لَـــــــمْ يــبــلـــغ الــفُــقَــهَــاءُ بَــــعْــــضَ ذُرَاهَــــــــا
اللهُ هَـــــذَبَـــــهَــــــا وَطَـــــهَّــــــرَهَـــ ـــا ، أفِـــــــــــــــــيْ
رَيْـــــبٍ ، وَهَــــــلْ كَـــذَّبْـــتَ .. إلَّا الله !
اللهُ بَــــــــــــرَّأهَـــــ ـــــــا وأنْـــــــــــــــــــــ ـــزَلَ أيَــــــــــــــــــــــ ــةً
تُــتْــلَـــى ، أتَــكْــفُـــرُ بــــالــــذي زَكَّــــاهَــــا !
فــي خِـدْرِهَــا هَـبَــطَ الأمِـيْــنُ عـلــى أمِـــيْ
نِ الأرضِ بِـــالـــقُــــرْآنِ مِــــــــــنْ مـــــولاهـــــا



اخي الحبيب محمد حمود الشاعر ذو الحمية
دافع الله عنك وعن يمننا وامتنا
وجعلها الله في ميزان حسنات اخي المؤمن الغيور
وقص الله لسان من يتجرا بحرف على امنا عائشة البتول الطاهرة زوج وحب اطهر الخلق محمد رسول الله
دمت بايمانك وحميتك
آمين اللهم آمين
تقبل الله منك وأسعد قلبك في الدارين أستاذنا. الطنطاوي الحسيني
أسعدني جدًا حضورك .

محمد حمود الحميري
23-04-2016, 05:14 PM
لـــو كُــنْــتَ حُــــرًّا مــــا انْـحَـنَـيْـتَ تَـشَـيُّـعًـا
وَلَـــمَـــا اتَّـــخَـــذْتَ مِــــــنَ الـفَـقِــيْــهِ إلاهَـــــــا
إنْ لَـمْ تَكُـنْ أشْـقَـى العُـرُوبَـةِ مَــنْ يَـكُـنْ
غـــيـــر الـمُـنَــافِــقِ يــــــا تـــــــرى أشْــقَــاهَـــا !
محمد حمود الشاعر الفذ الطروب الشادي و صاحب الروعة الشعرية ،
تمكنت من مقود القصيدة فهنيئا لك فارسا و مطربا .
هنا سخرت قلمك للدفاع عن أطهر النساء ، و أحب النساء الى المصطفى بعد
خديجة ... فجزاؤك الجنة ، و الفوز الأكيد .

أخي وحبيبي الشاعر ــ حاج صحراوي العربي
سعيــــــد بتواجدك
أشكرك بكل الحروف التي كتبتها ، ورزقنا الله وإياك الجنة
محبتي

فاتن دراوشة
03-05-2016, 07:24 PM
بارك الله بك وبحرفك البهيّ أخي

وجعلها في ميزان حسناتك يوم العرض عليه

مودّتي

أحمد الجمل
03-05-2016, 11:44 PM
الله الله الله
سلمت أخي الحبيب وسلم قلبك ولسانك
وجزاك الله بها خير الجزاء
من أجمل ما قرأت والله
تحيتي ومحبتي

محمد حمود الحميري
08-05-2016, 05:45 PM
أنعم وأكرم بك أيها الشاعر الحر الأبي العربي المسلم




قمة الروعة والجمال وجدتها في هذه القصيدة


مرحبًا أخي المبدع ــ عدنان الشبول
الروعة كل الروعة في إطلالة العطرة والمشرفة ..
شكرًا لحضورك الجميــــــــل .