المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عذرًا فلسطين



عصام إبراهيم فقيري
25-10-2015, 06:25 PM
أُفَتِّشُ عَنَّيْ وَلَستُ أَرَانِيْ = كَأنِّيْ أَتَيتُ بِغَيرِ زَمَانِيْ
وَأَنِّيْ تَعَجَّلتُ حِينًا قُدُومِي = فَجِئتُ إِلَى الأَرْضِ قَبلَ أَوَانِيْ
وَأَسْأَلُ نَفسِيَ إِنْ لَمْ أَكُنِّي = فَمنَ ذَا تَمثَّلَ وَجْهِيْ مَكَانِيْ
فَغيَّرَ شَكْلِيْ وَبَدَّلَ ثَوبِيْ = وَثَبَّطَ عَزْمِيْ وَقَصَّ لِسَانِيْ
لِأَنِّيْ سَأَلتُ عَنِ القُدْسِ قِامَتْ = فِلسْطِينُ تَبكِيْ بِجَمْرٍ كَوَانِيْ
تَقَولُ أَعَيدُوا إِلَيَّ صَلَاحًا = فِإنِّي فَقَدْتُ حَيَاةَ الأَمَانِ
فَبَعدَ صَلَاحٍ تَشَتَّتْ شَمْلِي = وَدُمِّرَ مَسْرَى النَّبيْ لِلْجِنَانِ
وَكُلّ الذَينَ أَرَاهَمْ أَمَامِي = بَقَايَا مِنَ اليَّأْسِ وَالتَّوَهَانِ
فَفِيْ سُورِيَا مِثْل مَا بيْ مِنَ المَوتِ .. = حَينَ اسْتُبِيحَتْ بِأَيدِيْ الجَبَانِ
وَصَارَ العِرَاق بَقايَا خَرَابٍ = وَيَحْكُمُ فِيهِ اللَّئِيمُ الأَنَانِيْ
فَمِنْ أَجْلِ إِيْرَانَ بَاعُوا ثَرَاهُ = فَأَصْبحَ مِنْ كُلِّ بَاغٍ يُعَانِيْ
وَكُلُّ لِأَجْلِ المَنَاصِبِ يِسْعَى = كَمَا بَاعَ ( عَفَّاشُ ) أَرْضَ اليَمَانِيْ
وَتُونسُ صَاحَتْ مِنَ الظُّلْمِ حَتَّى = بَكَى مِنْ نَحِيبِ بُكَاهَا العُمَانِيْ
فَقُلتُ : فِلسطِينُ هَلْ ذاَكَ وَجْهِي = أَجِيبِيْ بِرَبِّكِ مَاذَا اعْتَرَانِيْ ؟!
أَيُعْقَلُ أَنِّيْ تَبَدَّلْتُ حَتَّى = شَرِبتُ مِنَ الذُّلِ كَأْسَ الهَوَانِ !!
وَدَارَتْ رَحَى العَابِثِينَ بِقُدْسِي = وَكَفَّتْ رَحَايَ عَنِ الدَّوَرَانِ
فَأَصْبَحتُ أَغْزُو دِيَارًا لِأَهْلِي = وَأَنْسَى الذِي فِيْ دِيَارِيْ غَزَانِيْ
وَأَشْهَرْتُ سَيفِيْ لِأَقْتُلَ نَفْسِي = وَدُونَ البُغَاةِ عَقَرْتُ حِصَانِيْ
فِلِسْطِينُ عُذْرًا فَمَا كُنتُ أَدْرِي = بِأنِّيَ أَقْتَاتُ مِنْ هَذَيَانِيْ
لِأَنِّيْ الفَتَى العَرَبِيُّ سَأَمْضِي = إِلَى الْعِزِّ تَمِشِيْ بِيَ الَقدَمَانِ
وَمِنْ أَجْلِ دِينِيْ وَ أَرْضِيْ سَأَرْمِيْ = بِنَارِ الهَوانِ الذِيْ قَدْ رَمَانِيْ
وَأْرْجِعُ مَجْدًا لَنَا سَلَبُوهُ = وَأُطْلِقُ نَحْوَ السَّمَاءِ عَنَانِيْ
فِلِسْطِينُ إِنْ بِعتُ دِينِيْ وَأَرْضِي = عَسَانِيْ أَمُوتُ بِذُلِّيْ عَسَانِيْ
فَلَا عِشْتُ لَوْ خُنْتُ يَومًا بِلَادِي = وَلَا كُنتُ لَوْ بِعتُ يَومًا كَيَانِيْ

غلام الله بن صالح
25-10-2015, 06:36 PM
رائع أيها الأبي
دمت بألق وروعة
مودتي وتقديري

ليانا الرفاعي
25-10-2015, 06:40 PM
قصيدة رائعة شامخة بقلم شاعر مبدع
وصفت واقع مؤلم وثورة على الذات
بوركت وبورك الفكر الحر الأبي

عادل العاني
25-10-2015, 06:48 PM
ماذا أقول وقد عجز اللسان عن البوح بما يعانيه الضمير والقلب ...

ماذا أكتب وقد ارتعش القلم ألما وحسرة ...

هذه يا أخي حالنا ...

وأبدعت حين اختصرت كل الصفات وما نعانيه ها هنا:

فَأَصْبَحتُ أَغْزُو دِيَـارًا لِأَهْلِـي
وَأَنْسَى الذِي فِيْ دِيَارِيْ غَزَانِـيْ

وَأَشْهَرْتُ سَيفِيْ لِأَقْتُـلَ نَفْسِـي
وَدُونَ البُغَاةِ عَقَـرْتُ حِصَانِـيْ

بارك الله فيك وأنت تطلقها من صميم قلبب عربي أبي يتأوه ألما لحال أمة أضاعت كل شيء ...

تحياتي وتقديري

عدنان الشبول
25-10-2015, 07:10 PM
سلم نبضك الأصيل أيها الجميل

حفظ الله أوطاننا وأهلنا في كل مكان




دم بخير ابدا

عبده فايز الزبيدي
26-10-2015, 09:28 AM
شاعري المحبب لنفسي و أخي الصديق
لك لغتك و طابعك و هذا من مميزات صدق الشاعرية
فجاء نصك ينص على ما ذكرته آنفا و يزيد فبارك الله فيك و في روحك
و حماستك و بديع شعرك.

و يطيب لي سماع رأيك حول ما سأورده عليك:
- وَأَنِّــــــيْ تَـعَــجَّــلــتُ حِــيــنًـــا قُـــدُومِــــي
فَـجِـئــتُ إِلَـــــى الأَرْضِ قَــبـــلَ أَوَانِـــــيْ

لو قلتً (حينَ قدومي) لتخلصت من التنوين الذي يفيد قطع الكلمة و فصلها عما بعدها و الإضافة وصل ، و هذا ما يحث عليه علم المعاني فالكلام الموصول أبلغ ،
و لناسب آخر الصدر آخر العجز : ( حينَ قدومي) و (أوني) فالأوان وقت جمَّلَته الإضافة.
و قولك جيد ، إنما وجهة نظر.

-فَــبَــعــدَ صَــــــلَاحٍ تَــشَــتَّـــتْ شَــمْــلِـــي
وَدُمِّــــــرَ مَـــسْــــرَى الــنَّــبـــيْ لِـلْــجِــنَــانِ

لم أفهم ( للجنان) و مناسبتها للبيت، و بتسكينك لياء النبي قمت بأكثر من ضرورة في كلمة واحدة، تمنيت لو أنك عدلت في الكلام حتى تسلم من مثل هذه الضرورات المتلاحقة.

- وَأَشْــهَــرْتُ سَـيــفِــيْ لِأَقْــتُـــلَ نَـفْــسِــي
وَدُونَ الــبُــغَـــاةِ عَــــقَــــرْتُ حِــصَـــانِـــيْ

لا يعقر الفارس فرسه دون البغاة إلا وهو مقبلٌ عليهم غير مدبر ، هذا المتعارف عليه في العربية قديما و حديثا ، و هو لا يتساوق مع حالة الشاعر في عامة النص و بالأخص في الصدر من هذا البيت فالعازم على الانتحار( وهي هزيمة ذاتية) و محرمة شرعا و عرفا لا تقرن بالفارس المستبسل لأعاديه (المنصر ذاتيا) و إن استشهد .

و الله يحفظكم.

عبدالإله الزّاكي
26-10-2015, 12:37 PM
قصيدة رائعة حسا ونظما شاعرنا الكبير عصام فقيري، جاءت تنطق بلسان الحال.

تحاياي وتقديري الكبير.

عصام إبراهيم فقيري
26-10-2015, 05:01 PM
شاعري المحبب لنفسي و أخي الصديق
لك لغتك و طابعك و هذا من مميزات صدق الشاعرية
فجاء نصك ينص على ما ذكرته آنفا و يزيد فبارك الله فيك و في روحك
و حماستك و بديع شعرك.

و يطيب لي سماع رأيك حول ما سأورده عليك:
- وَأَنِّــــــيْ تَـعَــجَّــلــتُ حِــيــنًـــا قُـــدُومِــــي
فَـجِـئــتُ إِلَـــــى الأَرْضِ قَــبـــلَ أَوَانِـــــيْ

لو قلتً (حينَ قدومي) لتخلصت من التنوين الذي يفيد قطع الكلمة و فصلها عما بعدها و الإضافة وصل ، و هذا ما يحث عليه علم المعاني فالكلام الموصول أبلغ ،
و لناسب آخر الصدر آخر العجز : ( حينَ قدومي) و (أوني) فالأوان وقت جمَّلَته الإضافة.
و قولك جيد ، إنما وجهة نظر.

-فَــبَــعــدَ صَــــــلَاحٍ تَــشَــتَّـــتْ شَــمْــلِـــي
وَدُمِّــــــرَ مَـــسْــــرَى الــنَّــبـــيْ لِـلْــجِــنَــانِ

لم أفهم ( للجنان) و مناسبتها للبيت، و بتسكينك لياء النبي قمت بأكثر من ضرورة في كلمة واحدة، تمنيت لو أنك عدلت في الكلام حتى تسلم من مثل هذه الضرورات المتلاحقة.

- وَأَشْــهَــرْتُ سَـيــفِــيْ لِأَقْــتُـــلَ نَـفْــسِــي
وَدُونَ الــبُــغَـــاةِ عَــــقَــــرْتُ حِــصَـــانِـــيْ

لا يعقر الفارس فرسه دون البغاة إلا وهو مقبلٌ عليهم غير مدبر ، هذا المتعارف عليه في العربية قديما و حديثا ، و هو لا يتساوق مع حالة الشاعر في عامة النص و بالأخص في الصدر من هذا البيت فالعازم على الانتحار( وهي هزيمة ذاتية) و محرمة شرعا و عرفا لا تقرن بالفارس المستبسل لأعاديه (المنصر ذاتيا) و إن استشهد .

و الله يحفظكم.

ليسمح لي الأصدقاء بالرد أولا على مداخلة الأستاذ الناقد والأديب عبده فايز الزبيدي لما في ذلك إثراء وفائدة للجميع وسأعود لكم جميعا يا أحبة لأفيكم قدركم من المحبة والمكانة التي تعرفونها جيدا متمنيا منكم العذر على تجاوزي تعليقاتكم .

أولا أهلا وسهلا بك صديقي الذي أحبه جدا وأستاذي الناقد الأديب عبده الزبيدي وأشكرك جدا على كل ما منحتني إياه من ثناء وعلى كل كلماتك الطيبات وكل ما أتمناه أن أكون عند حسن الظن على الدوام .

بالنسبة لملاحظاتك

فلا أرى أن هناك بأس في تبديل حينا بحين وإن كنت أرى أن حينا أنسب لاكتمال التفعيلة التي تسبق الضرب والإتيان بها تامة دون قبض وهي أقرب لوصف حالة التوهان التي يعيشها الشاعر .

وثانيا بالنسبة لكلمة الجنان ، فالمقصود بها سعي اليهود لتدمير الأقصى بحجة بناء الهيكل وكما نعلم بأن المسجد الأقصى هو مسرى النبي الذي منه عرج به إلى السماوات ليريه الله من آياته ومنه أراه الجنة ونعيمها ومكان العباد الصالحين فيها وهذا جزء من الشرف الذي أختص الله به نبي الرحمة والهدى وهنا أوردت فضلا واحدا من فضائل الإسراء والمعراج التي أختص بها الله نبيه دون سائر خلقه ولا ضير ولا مشكلة فيما قلته بما أن الاستشهاد من ضمن الحدث .

ثالثا في قولك عقرت حصاني فما كنت أجهل ما استشهدت به من عقر الفارس لحصانه أثناء منازلة خصمة وهذه من شيم العرب أن يترجل الفارس عن جواده ويعقره حتى لا يبارز من هو على قدميه أو حين يكسر سيف عدوه فلا يبارزه إلا حين يأخذ سيفا آخر ..
لكن موضوعي هنا يختلف تماما عن الذي أوردته والمقصود بأن الشاعر لم يكن في حرب مع عدوه ولكن حروبه على أهل وخاصته ودينه ولهذا عبرت عنه بأنه يشهر سيفه ويستبسل ليقتل نفسه أما جواده فقد عقره خورا وضعفا وهزيمة قبل الوصول لعدوه الحقيقي ومخافة مواجهته وهذا ليس بفارس كما وصفته أنت وللأسف هذا هو الحال الذي نعيه تماما أسود على بعضنا ونعام عند الوغى والشدائد وهنا المفارقة بين ما أشرت إليه وما قصدته أنا فليس كل من يعقر حصانه مستبسل مقدم فهناك من يعقره هوانا وخوفا من المواجهة والنزال .

في الختام شكري لك لا حد له وهذا ما أحببت إيضاحه على عجل حتى تصل لك الصورة التي قصدتها مع إجلالي لعلمك وكبير معرفتك ومهارتك العالية في النقد وليعذرني الأصدقاء مجددا إن تجاوزت تعليقاتهم :0014:

والله يحفظكم :v1:

عبده فايز الزبيدي
26-10-2015, 05:16 PM
ليسمح لي الأصدقاء بالرد أولا على مداخلة الأستاذ الناقد والأديب عبده فايز الزبيدي لما في ذلك إثراء وفائدة للجميع وسأعود لكم جميعا يا أحبة لأفيكم قدركم من المحبة والمكانة التي تعرفونها جيدا متمنيا منكم العذر على تجاوزي تعليقاتكم .

أولا أهلا وسهلا بك صديقي الذي أحبه جدا وأستاذي الناقد الأديب عبده الزبيدي وأشكرك جدا على كل ما منحتني إياه من ثناء وعلى كل كلماتك الطيبات وكل ما أتمناه أن أكون عند حسن الظن على الدوام .

بالنسبة لملاحظاتك

فلا أرى أن هناك بأس في تبديل حينا بحين وإن كنت أرى أن حينا أنسب لاكتمال التفعيلة التي تسبق الضرب والإتيان بها تامة دون قبض وهي أقرب لوصف حالة التوهان التي يعيشها الشاعر .

وثانيا بالنسبة لكلمة الجنان ، فالمقصود بها سعي اليهود لتدمير الأقصى بحجة بناء الهيكل وكما نعلم بأن المسجد الأقصى هو مسرى النبي الذي منه عرج به إلى السماوات ليريه الله من أياته ومنه أراه الجنة ونعيمها ومكان العباد الصالحين فيها وهذا جزء من الشرف الذي أختص به الله نبي الرحمة والهدى وهنا أوردت فضلا واحدا من فضائل الإسراء والمعراج التي أختص بها الله نبيه دون سائر خلقه ولا ضير ولا مشكلة فيما قلته بما أن الاستشهاد من ضمن الحدث

ثالثا في قولك عقرت حصاني فما كنت أجهل ما استشهدت به من عقر الفارس لحصانه أثناء منازلة خصمة وهذه من شيم العرب أن يترجل الفارس عن جواده ويعقره حتى لا يبارز من هو على قدميه أو حين يكسر سيف عدوه فلا يبارزه إلا حين يأخذ سيفا آخر ..
لكن موضوعي هنا يختلف تماما عن الذي أوردته والمقصود بأن الشاعر لم يكن في حرب مع عدوه ولكن حروبه على أهل وخاصته ودينه ولهذا عبرت عنه بأنه يشهر سيفه ويستبسل ليقتل نفسه أما جواده فقد عقره خورا وضعفا وهزيمة قبل الوصول لعدوه الحقيقي ومخافة مواجهته وهذا ليس بفارس كما وصفته أنت وللأسف هذا هو الحال الذي نعيه تماما أسود على بعضنا ونعام عند الوغى والشدائد وهنا المفارقة بين أشرت إليه وما قصدته أنا فليس كل من يعقر حصانه مستبسل مقدم فهناك من يعقره هوانا وخوفا من المواجهة والنزال .

في الختام شكري لك لا حد له وهذا ما أحببت إيضاحه على عجل حتى تصل لك الصورة التي قصدتها مع إجلالي لعلمك وكبير معرفتك ومهارتك العالية في النقد وليعذرني الأصدقاء مجددا إن تجاوزت تعليقاتهم :0014:

والله يحفظكم :v1:

بارك الله فيك
و شكرا على طيب التواصل :0014:
و تسعدني روح النقاش و يسعدني تواجد أمثالك بيننا :0014:
ما رأيك في:
و دون البغاة كبا بي حصاني
حتى نسلم من تأويل على غير مرادك

محمد ذيب سليمان
26-10-2015, 05:42 PM
شكرا ايها الشاعر الرائع على مدخل
القصيدة الذي يعتبر بوابتها الأمية والذي استهواني جدا كما كانت بوابتها الخلفيى لا تقل جمالا
ثم تحولك في النص لتكون القدس هي الناطقة عن أحوال الامة واخواتها من
العواصم العربية او والدول وما تعاني ايضا من وقوع في الاسى
كانت القصيدة موجعة وهذا ما زادها مناسبة
لقلبك الفرح وتحية لك

محمد حمود الحميري
26-10-2015, 06:05 PM
متى باع ( عَفَّاشُ ) أرضَ اليَمَاني !=وَ( عَفَّاش ) أوفى رِجَال المَكَانِ
وَما باعَهَــا غير ( هَــادِيْ ) ، وَلَكِنْ=قَلَبْتَ المَـــــوَازِيْنْ ، يا لِلْأنَانِــيّ

عصام إبراهيم فقيري
26-10-2015, 07:53 PM
رائع أيها الأبي
دمت بألق وروعة
مودتي وتقديري

صديقي الغالي والشاعر المبدع الخلوق شكرا لحضورك الثمين ولكلماتك الطيبات وبارك الله فيك على ما أوليتنا من اهتمام وحفاوة .

تقديري .

تفالي عبدالحي
26-10-2015, 09:37 PM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا القدير .
لقد وصفت بها أحوالنا و ما نتعرض له من ظلم و عنف .
أوطاننا أصبحت تعاني و تشتكي من كثرة العدوان.
تحياتي لك شاعرنا القدير و دام لك الشعر و الابداع.

رياض شلال المحمدي
27-10-2015, 12:50 PM
ولن تصحو مغاني الأمة ولا معانيها في قلوب ورؤوس السَّاسة والمرؤوسين
إلا بالعودة إلى الينابيع العذاب من آساس مقومات حضارتها التي غفلوا عنها انسياقًا
مع بهرج حضارة الزيف والخديعة ، يومها تؤوب لحظات عهد السَّعادة من نصر وبهاء وعز ،
شكرًا لما بثثته من نشيج وشجن أيها الشاعر الشاعر ، مع فائق التقدير .

عصام إبراهيم فقيري
27-10-2015, 04:51 PM
قصيدة رائعة شامخة بقلم شاعر مبدع
وصفت واقع مؤلم وثورة على الذات
بوركت وبورك الفكر الحر الأبي

شكرا لك أشاعرتنا المتميزة ليانا الرفاعي ، من حسن حظي أن تنال أبجديتي رضاك واستحسانك ، لا عدمناك فينا أختي الغالية .

تقديري ومودتي .

عصام إبراهيم فقيري
28-10-2015, 06:20 PM
ماذا أقول وقد عجز اللسان عن البوح بما يعانيه الضمير والقلب ...

ماذا أكتب وقد ارتعش القلم ألما وحسرة ...

هذه يا أخي حالنا ...

وأبدعت حين اختصرت كل الصفات وما نعانيه ها هنا:

فَأَصْبَحتُ أَغْزُو دِيَـارًا لِأَهْلِـي
وَأَنْسَى الذِي فِيْ دِيَارِيْ غَزَانِـيْ

وَأَشْهَرْتُ سَيفِيْ لِأَقْتُـلَ نَفْسِـي
وَدُونَ البُغَاةِ عَقَـرْتُ حِصَانِـيْ

بارك الله فيك وأنت تطلقها من صميم قلبب عربي أبي يتأوه ألما لحال أمة أضاعت كل شيء ...

تحياتي وتقديري

بارك الله فيك أديبنا القدير عادل العاني شرفتني بالمرور وجميل الحضور
نعم كما قلت ووصفت فنحن أمّة أضاعت كل شيء ، نسأل الله صلاح الحال وتبدل الأحوال وأن يعيد لنا عزنا ويلم شملنا وشتاتنا


تحياتي وتقديري

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-10-2015, 11:44 PM
أُفَتِّشُ عَنَّيْ وَلَستُ أَرَانِيْ = كَأنِّيْ أَتَيتُ بِغَيرِ زَمَانِيْ
وَأَنِّيْ تَعَجَّلتُ حِينًا قُدُومِي = فَجِئتُ إِلَى الأَرْضِ قَبلَ أَوَانِيْ
وَأَسْأَلُ نَفسِيَ إِنْ لَمْ أَكُنِّي = فَمنَ ذَا تَمثَّلَ وَجْهِيْ مَكَانِيْ
فَغيَّرَ شَكْلِيْ وَبَدَّلَ ثَوبِيْ = وَثَبَّطَ عَزْمِيْ وَقَصَّ لِسَانِيْ


أخي الفاضل الشاعر عصام فقيري.
أهنئك على التعبير الوطني الإنساني الدقيق في هذه القصيدة الشامخة مبنى ومعنى
وأنا لا أسأل الشعراء المتمكنين عن الأوزان لأنهم لو أخطأوا فتكون سهواً ولكنني أهتم بالمعاني الإنسانية العقائدية عند الشعراء الكبار,
لقد استوقفتني الأبيات الأربعة الأولى لاستعمالك فيها الأسلوب الدارج الحديث في تعدية الفعل مباشرة على ضمير ياء المتكلم ، وله أصل في اللغة العربية في القرآن الكريم رغم أنني لم أسمعه في الشعر القديم ربما لقلة قرآءتي الشعر ، ولكن هناك بعض الأفعال يبدو استعمالها غريباً مثل (أكني) وهل الإنسان يوجد نفسه أو يكون نفسه من العدم؟
ومن الأسئلة التي تطرحها الأبيات :
كأني أتيت بغير زماني ... أعتقد أن الله تعالى يخلق كل إنسان بزمانه ومكانه المناسب وقد اختار الله لكل مخلوق أبويه . والله أعلم.
وهل للإنسان خيار في قدومه للدنيا فيأتي قبل أوانه أو بعده... تحتاج للمراجعة والإجابة الشرعية.
تبقى القصيدة مثيرة للعواطف الوطنية الصادقة ومحورها قدسنا الشريف.
فبورك النفس الطيب :os::noc:
وبارك الله بك وجزاك خيراً

عصام إبراهيم فقيري
29-10-2015, 07:42 PM
بارك الله فيك
و شكرا على طيب التواصل :0014:
و تسعدني روح النقاش و يسعدني تواجد أمثالك بيننا :0014:
ما رأيك في:
و دون البغاة كبا بي حصاني
حتى نسلم من تأويل على غير مرادك

أخي الغالي عبده فايز الزبيدي صدقني لا أجد في نفسي أي حرج من توجيه أو نقد بل العكس فأنا أسعد جدا بكل نقد وتوجيه وبكل إضافة فعلية أستفيد منها وأحب النقاش وتبادل الآراء المثرية فلست هنا أبحث عن الثناء بقدر حرصي على جودة العمل و حسن المنتج الأدبي الذي أقدمه وهذا لا يكون إلا مع النقد الموضوعي والدراسة التحليلية للنص .

وبالنسبة لملاحظتك فهي جميلة و إن كنت أرى أيضا أن ما طرحته يؤدي الغرض وربما يخدم النص بشكل أكثر

تحيتي ومحبتي يا صاحبي .

عصام إبراهيم فقيري
29-10-2015, 07:44 PM
سلم نبضك الأصيل أيها الجميل

حفظ الله أوطاننا وأهلنا في كل مكان




دم بخير ابدا

سلمك الله وبارك فيك أديبنا الكبير عدنان الشبول ، نسأل الله أن يحفظ أوطاننا و أهلنا في كل مكان .

محبتي يا جميل

عصام إبراهيم فقيري
29-10-2015, 07:46 PM
قصيدة رائعة حسا ونظما شاعرنا الكبير عصام فقيري، جاءت تنطق بلسان الحال.

تحاياي وتقديري الكبير.

بارك الله فيك أديبنا القدير عبدالاله الزاكي ، شهادتك عندي أوسمة وتيجان أتقلدها و أزين بها أبجديتي ، دام دفعك أستاذي الغالي


محبتي وتقديري .

عبده فايز الزبيدي
29-10-2015, 07:50 PM
أخي الغالي عبده فايز الزبيدي صدقني لا أجد في نفسي أي حرج من توجيه أو نقد بل العكس فأنا أسعد جدا بكل نقد وتوجيه وبكل إضافة فعلية أستفيد منها وأحب النقاش وتبادل الآراء المثرية فلست هنا أبحث عن الثناء بقدر حرصي على جودة العمل و حسن المنتج الأدبي الذي أقدمه وهذا لا يكون إلا مع النقد الموضوعي والدراسة التحليلية للنص .

وبالنسبة لملاحظتك فهي جميلة و إن كنت أرى أيضا أن ما طرحته يؤدي الغرض وربما يخدم النص بشكل أكثر

تحيتي ومحبتي يا صاحبي .

بارك الله فيك.

عصام إبراهيم فقيري
01-11-2015, 01:07 PM
شكرا ايها الشاعر الرائع على مدخل
القصيدة الذي يعتبر بوابتها الأمية والذي استهواني جدا كما كانت بوابتها الخلفيى لا تقل جمالا
ثم تحولك في النص لتكون القدس هي الناطقة عن أحوال الامة واخواتها من
العواصم العربية او والدول وما تعاني ايضا من وقوع في الاسى
كانت القصيدة موجعة وهذا ما زادها مناسبة
لقلبك الفرح وتحية لك

بوركت شاعرنا المفضال أبا الأمين على حضورك الثمين وتشريفك لي ولأبجديتي المتواضعة ، شهادتك هي الكفاية شاعرنا القدير

محبتي التي تعلم

مازن لبابيدي
01-11-2015, 03:38 PM
لِأَنِّيْ الفَتَى العَرَبِيُّ سَأَمْضِي = إِلَى الْعِزِّ تَمِشِيْ بِيَ الَقدَمَانِ
وَمِنْ أَجْلِ دِينِيْ وَ أَرْضِيْ سَأَرْمِيْ = بِنَارِ الهَوانِ الذِيْ قَدْ رَمَانِيْ
وَأْرْجِعُ مَجْدًا لَنَا سَلَبُوهُ = وَأُطْلِقُ نَحْوَ السَّمَاءِ عَنَانِيْ
فِلِسْطِينُ إِنْ بِعتُ دِينِيْ وَأَرْضِي = عَسَانِيْ أَمُوتُ بِذُلِّيْ عَسَانِيْ
فَلَا عِشْتُ لَوْ خُنْتُ يَومًا بِلَادِي = وَلَا كُنتُ لَوْ بِعتُ يَومًا كَيَانِيْ

قصيدة تحكيها وتحكيك أيها الشاعر الأبي العربي الغيور

أعجبتني حد الفخر والاعتزاز ، وأنت أهل لهما

أخي الشاعر عصام الفقيري ، أدام الله عليك التألق والرقي

عصام إبراهيم فقيري
01-11-2015, 05:40 PM
متى باع ( عَفَّاشُ ) أرضَ اليَمَاني !=وَ( عَفَّاش ) أوفى رِجَال المَكَانِ
وَما باعَهَــا غير ( هَــادِيْ ) ، وَلَكِنْ=قَلَبْتَ المَـــــوَازِيْنْ ، يا لِلْأنَانِــيّ


مرحبا بك أخي الغالي أبا بلال ، لا ثمة شيء يستدعي الأنانية فربك يعلم قدر حبي لكم أهل اليمن فأنتم الجيران والإخوة في الدين والعروبة ، ومصابكم مصابنا وهمكم وهمنا مشترك ،نسأل الله أن ييسر للأمة رشدها وصلاحها ويبعد عنها الفتن ما ظهر منها وما بطن

ربما نختلف في وجهة نظر معينة وكلانا يرى الصواب من حيث تصوره وقراءته للأحداث ومع هذا لا يسعني إلا أن أكون محبا صادقا لك و لكل من عرفت هنا من أصحاب القلوب البيضاء والنفوس الطاهرة ، وصدقني لم أكتبت ما كتبت من أنانية في النفس أو مساومة على اليمن الحبيب و لكن هي حالة رأيتها بصورتها التي أظهرتها شعرا فكانت كما رأيت وإن لم تعجبك ، و إن كان في اعتذاري عما كدر صفوك رضا لك فها أنا أعتذر اعتذار المحب ولو لم أكن مخطئا على حد تصوري ، فتبا للشعر وللسياسة فكلاهما لا يستحق أن نخسر لأجليهما الود والإخاء والمحبة في الله


محبتي التي تعلم .

وهذه مني لك :001:

عصام إبراهيم فقيري
06-12-2015, 08:54 PM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا القدير .
لقد وصفت بها أحوالنا و ما نتعرض له من ظلم و عنف .
أوطاننا أصبحت تعاني و تشتكي من كثرة العدوان.
تحياتي لك شاعرنا القدير و دام لك الشعر و الابداع.

الشكر أكمله لك أخي الشاعر المتميز تفالي عبد الحي
أرجو أن أكون على الدوام عند حسن الظن

محبتي :001: .

عصام إبراهيم فقيري
06-12-2015, 08:56 PM
ولن تصحو مغاني الأمة ولا معانيها في قلوب ورؤوس السَّاسة والمرؤوسين
إلا بالعودة إلى الينابيع العذاب من آساس مقومات حضارتها التي غفلوا عنها انسياقًا
مع بهرج حضارة الزيف والخديعة ، يومها تؤوب لحظات عهد السَّعادة من نصر وبهاء وعز ،
شكرًا لما بثثته من نشيج وشجن أيها الشاعر الشاعر ، مع فائق التقدير .

أخي رياض الشعر وشلال الأدب شرفتني بالحضور وكريم المرور
والقول ما سطرته أناملك الذهبية ، لا عدمناك

تحاياي :001: .

عصام إبراهيم فقيري
06-12-2015, 09:06 PM
أخي الفاضل الشاعر عصام فقيري.
أهنئك على التعبير الوطني الإنساني الدقيق في هذه القصيدة الشامخة مبنى ومعنى
وأنا لا أسأل الشعراء المتمكنين عن الأوزان لأنهم لو أخطأوا فتكون سهواً ولكنني أهتم بالمعاني الإنسانية العقائدية عند الشعراء الكبار,
لقد استوقفتني الأبيات الأربعة الأولى لاستعمالك فيها الأسلوب الدارج الحديث في تعدية الفعل مباشرة على ضمير ياء المتكلم ، وله أصل في اللغة العربية في القرآن الكريم رغم أنني لم أسمعه في الشعر القديم ربما لقلة قرآءتي الشعر ، ولكن هناك بعض الأفعال يبدو استعمالها غريباً مثل (أكني) وهل الإنسان يوجد نفسه أو يكون نفسه من العدم؟
ومن الأسئلة التي تطرحها الأبيات :
كأني أتيت بغير زماني ... أعتقد أن الله تعالى يخلق كل إنسان بزمانه ومكانه المناسب وقد اختار الله لكل مخلوق أبويه . والله أعلم.
وهل للإنسان خيار في قدومه للدنيا فيأتي قبل أوانه أو بعده... تحتاج للمراجعة والإجابة الشرعية.
تبقى القصيدة مثيرة للعواطف الوطنية الصادقة ومحورها قدسنا الشريف.
فبورك النفس الطيب :os::noc:
وبارك الله بك وجزاك خيراً

مرحبا بك دكتور ضياء الدين الجماس
شكرا لك في البداية على كلماتك الطيبات ومرورك الراقي و جميل الثناء والإشادة

بالنسبة لتعدية الفعل على ياء المتكلم فقط سألت وأجبت وبما أن لها أصل في اللغة العربية وفي القرآن الكريم فليس بعد هذا حجة على استقامتها وصوابها

أما بالنسبة لكلمة ( أكني ) فحتما لست أقصد كينونة الوجود والقدوم للحياة وسياق النص لا يحتمل مثل هذا التصور والعياذ بالله
ولكن المقصود كينونة الحال بسبب الحيرة والضياع
فإن لم أكن أنا هذا العربي المسلم الذي يرفض الذل والهوان فمن يكون هذا الذي تلبس شكلي و ألغى هويتي حتى أرتضيت بهذا الذل والعار ، والأبيات التي خلفه تفسره :v1:

وهذا منطلق للإجابة على استفسارك الثاني فبعد هذا الشتات والتبدل في الهوية كأني قد أتيت بزمن غير الزمن الذي نعرفه من صلاح الحال وكبير الهمة وأن هذا الزمان الذي تشربنا فيه العار كأنه ليس منا ولسنا منه فلسنا في الأصل هكذا ولاهذه ملامحنا ولا هكذا ديننا وهوياتنا .

ثم إني أشكر لك قراءتك العميقة وحرصك على سلامة النص من الشبهة
وكذا منك الإشادة والثناء وحسن الظن

شكرا أستاذي الكبير
ولك محبة في القلب لا تبلى :001:

عصام إبراهيم فقيري
06-12-2015, 09:14 PM
بارك الله فيك.

وبارك الله فيك صديقي الغالي المقرب عبده فايز الزبيدي :001:

محبتي .

د. سمير العمري
16-12-2015, 04:58 PM
فَـأَصْـبَــحــتُ أَغْـــــــزُو دِيَـــــــارًا لِأَهْـــلِــــي
وَأَنْــسَــى الـــــذِي فِـــــيْ دِيَـــــارِيْ غَــزَانِـــيْ
وَأَشْـــهَـــرْتُ سَــيــفِــيْ لِأَقْـــتُـــلَ نَــفْــسِــي
وَدُونَ الـــبُـــغَــــاةِ عَـــــقَـــــرْتُ حِـــصَــــانِــــيْ

لله درك شاعرا متألقا ففي هذين البيتين ما يرجح بقصيدة.

والقصيدة جلها مميز ورائع خصوصا في بدايتها ولكن كان هناك بعض أبيات جاءت دون ذلك أكان بسبب تركيب ولفظ أو بسبب طرح مباشر جاء أقرب للنثرية.

دمت في ألق وبهاء!

تقديري

وليد عارف الرشيد
16-12-2015, 07:33 PM
قصيدة بديعة نبيلة المضمون سامقة المشاعر تبدت فيها غيرة اليعربي المسلم العفيف
أتوقف عند روعة القصيد وليس بمعزل عن روعة الشاعر نبلا ورقيا من خلال ردوده وحضوره الطيب
بوركت وسلمت ودمت شاعرا نقيا طيبا

أشرف حشيش
25-01-2016, 07:21 PM
وَدَارَتْ رَحَــــــــــى الــعَــابِــثِــيــنَ بِـــقُـــدْسِــــي
وَكَـــــفَّــــــتْ رَحَـــــــــــايَ عَـــــــــــنِ الــــــــــــدَّوَرَانِ
فَــأَصْــبَــحــتُ أَغْــــــــزُو دِيَـــــــــارًا لِأَهْــــلِـــــي
وَأَنْــسَـــى الـــــذِي فِـــــيْ دِيَـــــارِيْ غَــزَانِـــيْ
وَأَشْـــهَــــرْتُ سَــيــفِـــيْ لِأَقْـــتُــــلَ نَــفْـــسِـــي
وَدُونَ الـــبُــــغَــــاةِ عَــــــقَــــــرْتُ حِــــصَــــانِــــيْ

شهداؤنا دليلُ قداسة هذه الأرض , كلما ظمئت يضخون الدم في وريدها , ويعطبون عجلة التهويد ؛ ليظل الأقصى تاج كرامتنا
رغم التآمرات الدولية المتواطئة مع المشروع الصهيوني . فلن يمر الهيكل مهما كلّفنا من أرواح
الأخ الحبيب والشاعر الحر النجيب عصام
دمت نابضا بقلب الأرض الجريحة , صدّاحا بالحق والحقيقة
وهذا وعدٌ فلسطيني مني أن تتلى قصيدتك باسمك في منابر الوطن ومجلاته وصحفه
دمت بود

ياسين عبدالعزيزسيف
26-01-2016, 01:09 AM
لله درك أخي عصام
مثلك لا تُعقد لسانه، ولا يعقر حصانه، ولا يفل سنانه .. بعزيمة الأحرار وكفاحهم ستجتاز أمتنا هذا المخاض العسير وتفرح بولادة فجر جديد بإذن الله

تحياتي لك

احمد المعطي
26-01-2016, 10:37 AM
( فَــأَصْــبَــحــتُ أَغْــــــــزُو دِيَـــــــــارًا لِأَهْــــلِـــــي
.......................وَأَنْــسَـــ الـــــذِي فِـــــيْ دِيَـــــارِيْ غَــزَانِـــيْ
وَأَشْـــهَــــرْتُ سَــيــفِـــيْ لِأَقْـــتُــــلَ نَــفْـــسِـــي
..................وَدُونَ الـــبُــــغَــــاةِ عَــــــقَــــــرْتُ حِــــصَــــانِــــيْ)


وَفيتَ وما بعدَ هذا اختِزالٌ
...............لنبضي وحرْفي يَهزُّ كياني
كَفيْتَ وَرُبَّ جَمالِ تجلّى
...............وَرُبَّ بُروقٍ سناها غزاني
ورعْدٍ تلاها يُزلزلُ ضلعي
................كأنّ انفِجاراً بحْقدٍ رَماني
فشَلَّ حُروفي وماتَ لساني
..............فحمداً لربّي حَمى عنفواني

ربيحة الرفاعي
31-05-2016, 11:52 PM
فَأَصْبَحتُ أَغْزُو دِيَـارًا لِأَهْلِـي
وَأَنْسَى الذِي فِيْ دِيَارِيْ غَزَانِـيْ

وَأَشْهَرْتُ سَيفِيْ لِأَقْتُـلَ نَفْسِـي
وَدُونَ البُغَاةِ عَقَـرْتُ حِصَانِـيْ

عاجزة حروف الثناء عن التعبير في حضرة هذا الولاء لأمة أوقعت بنفسها على نفسها ما بها من بلاء
محمول بديع في بديعة جميلة الأداء جاء جلّها ساحرا فغفر لقليل لم يوازه ألقا

والقصيد للتثبيت إعجابا

دمت بخير شاعرنا الرائع
تحيتي

رائد مصطفى
01-06-2016, 02:21 AM
جميل بوحك ايها الرائع

فاتن دراوشة
01-06-2016, 07:33 AM
قصيدة نطقت بلسان كلّ عربيّ ضاق بذلّه وهوانه وتقاعسه

وصوّرت الواقع بكلّ جراحه وآلامه ومآسيه

رائع ما خطّ قلمك المبدع أخي

دام شموخ قلبك وفكرك

مودّتي

أحمد الجمل
01-06-2016, 02:37 PM
الله الله الله
ما أروعك أخي الحبيب/ عصام
وما أجمل هذه القصيدة التي تنزف سحرا
سلمت وسلم قلبك ولسانك
تحيتي ومحبتي

صبري الصبري
04-06-2016, 07:38 PM
نونية جميلة أخي عصام
طاب بوحكم الجميل
وكل عام وأنتم بخير
سلامي لكم وتحياتي
وتقديري ومحبتي

احمد المعطي
06-06-2016, 12:36 PM
وقفتُ طويلا أذوقُ المَعاني
............................وساءلتُ نفسي وكنتُ أعاني
فلسطينُ تبكي وتجري دماها
.............................وتبْكي فؤادي عيونُ البيان
وقد بُحَّ حبْري وغيضَ مدادي
...............................أمامَ انفعال بعقرِ الحصانِ
وقفتُ أعدُّ وتاه حسابي
............................فهذي العراق وهذا اليَماني
وَذي الشامُ تنزفُ موتاً لتحيا
................................وكلُّ بلادٍ بها الدمُّ قان؟!
"حسابُ السَّرايا وتلك القَرايا"
.................................حِسابا اختلاف أينطبقان؟
فشكراً لقلبِ نبيل وشعرٍ
............................وشكراً لوصفٍ لحال الزَّمانِ